24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | سامية ورصانَة: امتلاكنا الحياة يجعل تنميط صور المهاجرين مغلوطاً

سامية ورصانَة: امتلاكنا الحياة يجعل تنميط صور المهاجرين مغلوطاً

سامية ورصانَة: امتلاكنا الحياة يجعل تنميط صور المهاجرين مغلوطاً

لم تعش سامية بالمغرب إلاّ لفترة يسيرة للغاية، غير أن محبّة البلد الذي رأت به النور وقاسمت أبويها وإخوتها الانتماء إليه ما تزال تسكنها وسط مستقرّها بالضفة المتوسطية الشماليَّة.. فما كان من سامية، منذ وعيها بقدرتها على الفعل وسط المجتمع، إلاّ أن استثمرت في اقتران الهجرة وصورها النمطية بها كي تغدو ناشطَة تحاول الانتقال بردود الأفعال إلى مستوَى الأفعال.. مؤمنة بأن الحياة واليأس، وإن كانا متوازيين، لا يلتقيان.

ابنة مُودِينَا

تعيش سامية ورصانة، الشابة التي تنهل من سنتها الـ29 في الحياة، وسط العاصمة الإيطاليَة روما بعد أن رحلت مبكرا عن المغرب، وتحديدا عن منطقة خريبكَة، في هجرَة نقلتها ضمن أسرتها، وهي صغيرة السنّ، صوب بلد الاستقبال الذي احتضنها قبل أن تبصم وسطع على كل مسارها الشخصي والمهني.

كبرت سامية بمدينة مُودِينَا الإيطاليَّة، وذلك عقب اختيار أبيها الاستقرار بها عند الهجرة من المغرب، وبذات الحاضرة تدرجت ضمن مختلف أسلاك التعليم، وصولا إلى الدراسة الجامعيّة التي مكّنتها من تخرج يهم العلوم السياسية التي تلقت تكويناتها وسط جامعة بُولُونيَا في شمال البلاد.

نظرات لغريبة

تقول ورصانة إن النظرات التي طالتها بإيطاليا، وما تزال توجّه نحوها باعتبارها غربية عن البيئة التي تتواجد بها، هي التي حفزتها دوما من أجل بذل كل جهدها وما تأتَّى لها من قدرات بغرض التطوّر.. وتورد في هذا السياق: "هناك عدد كبير ممّن يرون أن المنحدرين من أصول مهاجرة لا يمكنهم تحقيق تقدّمات شخصية ومهنية، وأنا أعشق تحدِّي هذا الحكم النمطيّ، بل أعمل على استثماره لصالحي وأنا أساهم في اهتمامات مختلفة تهمّ الأجانب بغية تحسين عيشهم في إيطاليا".

لازمت سامية الهجرة وقضاياها كما تمّت ملازمتها من لدن المهاجرين وانشغلاتهم، إذ أنها انخرطت ضمن دراسة العلوم السياسية بالموازاة مع تتبعها لاشتغالات ميدانية هي عبارة عن مشاريع تهتمّ بالنساء المهاجرات إلى إيطاليا، وتحديدا بمدينة مودينا التي كانت أول حاضرة تفد عليها ابنة خريبكَة بالبلاد.

تنتمي ذات الشابة المغربية لصفوف الحزب الديمقراطي الإيطاليّ،ووسطه تشتغل على مشاريع ورؤى تتمفصل حول المشاريع السياسية التي تمس المهاجرين وأبناءهم، خاصة من ازدادوا بإيطاليا.. وتعلق سامية على هذا الشق بقولها: "بناء على تجربتي الخاصة أؤكد أن الانتماء إلى تجارب هجرة ومحاولة تحقيق الذات ليس سهلا، خاصة بإيطاليا، فحتّى المزدادون بالبلد لا يمكنهم التطور بفعل العراقيل التي توضع أمامهم، خاصة وأنه تواجدهم بكم كبير غير مرغوب فيه ضمن مهن مرموقة.. ولذلك ينبغي العمل سياسيا على محاولات لتغيير هذا المعطَى.. فلا أحد من هؤلاء المهاجرين غريب عن المجتمع الذي يحارب الهجرة".

كْوِيسْتَا رُومَا

تعمل سامية ورصانة ضمن جمعيّة أنشأتها قبل عام ونيف، بمعية عدد من النشطاء الآخرين، تحمل اسم "كُوِيسْتَا رُومَا" (هُنَا رُومَا) وتروم تعريف الإيطاليين بدور ذوي الأصول الأجنبية في تطوير الفضاء المشترك الذي يتقاسمونه من أجل العيش.. "إلى جواري، ضمن هذا الورش الجمعوي، عدد من الشباب المؤمنين بأنه ينبغي أن نتوفر على نفس الحقوق، وأن نمكّن من التعبير عمّا نودّه، مع فتح المجالات لإبراز كل ما نقدر على إنجازه.. دون ميز ولا فرقة".

وتعتبر ذات الشابة أن لعب أدوار سياسية بإيطاليا ليس أمرا متاحا أمام الشباب بالبلد الذي تستقر وسطه وتحمل جنسيته.. منهم أولئك الذين يعدّون إيطاليّين أصليّين.. غير أنها تجاهر بأن ما تحاول البصم عليه لا يمكن أن يكون غير محاولة للعب دور الوساطة بين واحد من الفاعلين السياسيّين، مجسدا في الحزب الديمقراطي، ومهاجرين طامحين لتحسين أوضاعهم والمساهمة في ازدهار المجتمع الإيطاليّ والأوروبيّ,

الصحافة والقريَة

اشتغلت سامية ورصانة ضمن الصحافة الإلكترونية وهي تنتمي لطاقم جريدة رقمية تتعاطَى مع قضايا الهجرة بمناقشة أخبار أناسها مع توفير مواكبات لكل ما له صلة بترسانة الحقوق والواجبات التي تهم هذه الفئة بإيطاليا.. وتعتبر ابنة خريبكَة أن هذه المحطّة هي أبرز اشتغالاتها المهنية بفعل المواكبة الكبيرة التي كانت تهمّ عملها بالميدان الصحفي.

التحقت سامية بـ"القرية الكونيَّة" التي هي منظمة دولية.. إذ اشتغل ضمن مرصد تابع لهذه الهيئة غير الحكوميَة بحي "تشِينطُو تشِيلِّي" في رُوما، وهو حيز ترابي يعرف استقرار عدد كبير من المهاجرين الوافدين من الضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط، وغالبيتهم من أبناء الجالية المغربيّة المستقرّة بالعاصمة الإيطاليَّة.

تعد ورصانة مسؤولة عن الموقع الإلكتروني للمركز الذي يبصم على تحركات إشعاعيّة تهم عددا من المناطق الإيطاليّة، كما تتولى مهمة التنسيق ضمن الأنشطة المراد أجرأتها، زيادة على ضمان حسن التواصل مع التنظيمات المدنية التي تشكلها الجاليات بنية التحرك ضمن إطار تنظيم قانوني تعترف به الدولة الإيطاليّة.

"المركز الذي أتواجد به له دور كبير في التشجيع على اندماج المهاجرين إلى جوار مساعدتهم ضمن مسعى الإبقاء على ثقافاتهم الأصليّة، ومن أوجه التعاطي مع هذه الشريحة العريضة يتم توفير تعلم للغة الإيطاليّة وكذا اللغة العربيّة، كما يوفّر دعم لمن يحتاجون إلى خدمات تقترن بالمجالين الضريبي والقانوني، وتنظم لقاءات مع من يريدون التعرف على المساطر الإدارية، وتوفّر كذلك عروض لإبقاء الاتصال حيا ما بين المهاجرين وأسرهم المستمرّ بقاؤها بالأوطان الأمّ".

إيطاليَّة أيضا

"أنا أيضا إيطالية بالرغم من مظهري وجوهري المغربيّين، ذلك أنني جزء من هذا المجتمع، ما يستوجب التعامل معي انطلاقا من هذا المعطى عبر الإقرار الفعلي بكوني مواطنة مثل الجميع" تقول سامية ورصانة قبل أن تبدي الرضا تجاه مسارها الذي حققت حتّى الآن، معتبرة أن المسار الأكبر مفتوح أمام مستقبلها لتحقيقه بالمثابرة.

أمّا بشأن الشباب المغاربة الذين يرومون التحرك ضمن تجارب هجرة تستهويهم فإن سامية تقول إنّ المجتمعات قد تغيّرت، وذلك يمكن رصده بالفرق الذي سجل ما بين عيشة كل جيل من المهاجرين ونظيره الذي يليه.. وتواصل ورصانة: "كل هو حر في تحقيق ما شاء، لكن المقبلين على الهجرة ينبغي عليهم الحفاظ على الارتباطات مع المغرب مهما كان الأمر، مع وصل جسور المودّة بين بلد الاستقبال والوطن الأصل"، ثم ختمت: "ينبغي الوعي بأن الصور النمطية التي يتم ترويجها هي مغلوطة، وذلك لكون الحياة كلها بين أيدينا كي نستثمر كل لحظة منها في تحقيق ما يراد بناء على القدرات البدنية والفكرية المتوفرة لدَى المهاجر، وكذا الجو الذي يلف تواجده ببيئة الوفود".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - hamid الأحد 01 مارس 2015 - 11:26
كويستا روما تعني (هذه روما) أما هنا روما فهي كوي روما qui roma
2 - hamdi الأحد 01 مارس 2015 - 14:13
أشكركم أنتم القاءمين على هذه الجريدة الرقمية بإعطاءكم الفرصة لمغاربة العالم كم تسمونهم،بأنهم ليس فقط أصحاب مشاريع مادية و عاملين على تحويل العملة، ولكن و أكثر من ذلك إنهم كباقي البشر مواطنين بأرض موضع رأسهم، ومشاركين في الحقول الإجتماعية و الإقتصادية والسياسية و الثقافية٠وأتمنى ان يحصل في المستقبل لقاٱت بين جميع افراد المجتمع المدني الاوروبي لتكوين جمعيات على عمل مشترك لحماية حقوقنا نحن كمواطنين من أصول أجنبية كما تنص عليه قوانين دولنا الاروبية.
3 - محمد الأحد 01 مارس 2015 - 17:35
اتسائل دائما...ما محل مغاربة المغرب من الاعراب.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال