24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4416:3018:5420:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | هدى شالون .. رحالة مغربية تقتفي أثر "مازغاو"

هدى شالون .. رحالة مغربية تقتفي أثر "مازغاو"

هدى شالون .. رحالة مغربية تقتفي أثر "مازغاو"

بعد انطلاقها قبل سنة في رحلة محاولة لاستكشاف العالم عبر مسار يبتدئ من مدينة الجديدة وينتهي بالبرازيل تواصل الرحالة المغربية هدى شالون حاليا جولتها في أمريكا اللاتينية.

فعلى خطى أمريكو فيسبوتشي وكريستوف كولومب وابن بطوطة والأوائل من سكان مازاغان (الجديدة) جابت شالون، وهي مهندسة إعلاميات، بلدان بعيدة ومليئة بالعجائب كنيكاراغوا وكوستاريكا وكولومبيا والإكوادوروالبيرو وبوليفيا والشيلي والأرجنتين قبل أن تحط الرحال بمنطقة أرض النار في أقصى جنوب الكرة الأرضية.

ومما أعطى نكهة خاصة لرحلة هذه السيدة الثلاثينية التي يحدوها النشاط والحيوية، وصولها إلى القطب الجنوبي لتكون بذلك ثاني مغربية تضع قدميها هناك بعد مواطنتها مريم شديد التي حققت هذا الإنجاز سنة 2006.

وقد أمكن لهدى المفتونة بالقطب الجنوبي تحقيق حلم راودها منذ طفولتها وخلال أسفارها التي قادتها إلى مدينة العيون والريف والأطلس ثم إلى أوروبا.

لسنوات عديدة - تقول هدى في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء - كانت العطل السنوية منطلقا نحو وجهة يتم تحديدها لدى مغادرة الجديدة لكن دون تحديد محطتها النهائية".

فبالنسبة لهذه المغامرة المنحدرة من مدينة الجديدة كان السفر بمثابة " إلهام نابع من القلب " استسلمت له بدون تردد لتحط الرحال بالبرازيل كمحطة غير مبرمجة في جولتها بأمريكا الجنوبية.

وأضافت هذه الشابة المولوعة بالسفر والتي كان من المنتظر أن تغادر القارة في يناير الماضي ومواصلة طريقها في اتجاه أستراليا وآسيا، أنها قررت، بعد تجربة صعبة وسط صحراء جنوب ليبيز بالبيرو ، زيارة البرازيل أكبر بلد في أمريكا الجنوبية.

تقول هدى بحماس "أنا أريد أن أعيش الحاضر، هنا والآن، وأستمتع بجو الفرح والبساطة الذي يطبع هذه القارة وخاصة الارتباط بالأرض الذي يميز سكان أمريكا اللاتينية أكثر من غيرهم".

ولقد مكنت هذه الرحلة الساحرة في العديد من جوانبها من تتبع مسار الملحمة الجميلة التي قادت البرتغاليين من سكان مازاغان إلى مصب نهر الأمازون وذلك في محاولة منهم لإعادة بناء مدينتهم التي حملوها في ذاكرتهم عبر المحيط الأطلسي إلى حدود غابات الأمازون.

وبعد وصولها إلى البرازيل توقفت هدى بمدينة ريو دي جانيرو (جنوب غرب) قبل أن تتوجه إلى مانوس في رحلة إلى الأدغال على طول نهر الأمازون قادتها إلى ولاية أمابا الواقعة أقصى شمال البلاد والتي لقلة زوارها يصفها البرازيليون ب"الولاية الشبح".

وبعد حلولي بمزغاو البرازيلية ، تحكي شالون، التقيت بأناس لهم بعض صفات أهل بلدي ، فبمجرد لفظ اسم المغرب "كان الجميع يبدو متحمسا"، مضيفة أن فرحة عارمة غمرتها وهي ترى علما مغربيا يرفرف على بقايا أولى المنشآت التي بنيت بمزغاو قبل 230 سنة والتي تعود بالذاكرة إلى الوراء لتتأكد تلك العلاقة الثابتة بين مدينة المغادرة(الجديدة ) ومدينة الوصول( مازغاو).

وبغض النظر عن بعدها الجغرافي والإنساني فإن هذه الرحلة ، مكنت هدى ، التي تواظب على تسجيل أطوار جولتها على موقعها على الأنترنت، من اكتشاف عجيب وهو أن المغرب وإن كان غير معروف في جل مناطق أمريكا الوسطى إلا أنه يشكل موضوع إبهار في كولومبيا حيث خصصت إحدى القنوات التلفزية حلقة من أحد برامجها الأكثر شعبية لمدينة ورزازات.

كما كانت هذه الجولة بالنسبة لهدى مناسبة لاكتشاف ذاتها وإزاحة الأقنعة لكن مع الحرص على تقبل الآخر.فهي ترفض أن تكون حاملة لأية رسالة وتؤكد ببساطة أن المهم بالنسبة لها هو أن تكون " على حقيقتها وكما هي في مختلف الظروف".

لا يمكنني - تقول هدى - إحصاء عدد اللقاءات التي كانت لي في سنة مع سكان محليين أو مسافرين آخرين تركوا في نفسي أثرا لا ينمحي أو تغييرا على مستوى محدود أو كبير أو ذكرى لمشاعر أو مجرد شعور بأننا التقينا لأن كلا منا كان بحاجة للقاء الآخر ليتمكن من مواصلة طريقه".

إنه شعور مشترك مع العديد من المغاربة هواة السفر والرحلات من النساء والرجال والأسر الذين يريدون ترك حياتهم اليومية الرتيبة لتوظيف طاقاتهم في ممارسة هوايتهم.

وعلى بعد أسابيع من عودتها إلى المغرب، بعد زيارة مدينة ساو باولو ثم باراتي بولاية ريو دي جانيرو، تقر هدى بأنها لم تفكر في تفاصيل سفرها المقبل الذي قد يكون مجرد مغامرة جديدة في انتظارها.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - الرياحي الأربعاء 03 يونيو 2015 - 22:58
سعيد احد الدكاليين القناصة تمكن من ولاية فلويد(توجد افلام امريكية في الموضوع وله هناك تماثيل ).في حوالي 1530 رحلت عدة دواوير دكالية بكاملها (الماشية والحمير ....) من الحوزية واستقروا في منطقة برتغالية تسمى "الغرب" "Algarave" باللغة البرتقيزية وهي كلمة عربية.ومعروف اليوم بالضبط موقع هؤلاء ويوجد مغربي في اتصال مع احفاذهمم.اذن السيدة الشجاعة تخطوا خطى السابقين فعودة مبروكة للوطن.
في نظري رحلة دكالة الى البرتغال قد يكون موضوع فيلم شيق وزين حقيقي  
2 - صالح الصالح الخميس 04 يونيو 2015 - 08:20
أقول للمحرر هدا مخطئ انها ليست اول مغربية وصلت الي اخر مدينة ونهاية العالم ( اوشويا ) (Tierra del Fuego )مغربي من فاس من المدينة العريقة وصل هده المنطقة من قبلها بل تجول كل جنوب أمريكا الاتنية علي متن حافلات النقل العمومية احيانا كانت المسافة 56 ساعة لقطع عرض البرازيل من ريو دي جنيروا الي buenos aries بالأرجنتين ومن buenos aires الي بتاكونيا جنوب أقصي جنوب دولة الارجنتين اكتر من 68 ساعة في الطريق علي حافلة النقل ، وهناك الكتير من الفرنسين والالمان والاسرائليين فانهم غزو أمريكا الاتنية من شمالها الي جنوبها وفيهم مغاربة من أصول فرنسية الدين قابلتهم في هده الرحلة اكبر رحالة هم الفرنسيون والإسرائليون فتعليقك مخطئ ، لتعرف علي امركا الجنوبية يتطلب الطواف بكل البرازيل وبوليفيا والأرجنتين والشيلي وهدا ياخد ما يزيد علي ستة شهور واحسن وقت مناسب هو سهر دسمبر وجونفي وفيفري ومارس .
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال