24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | القضاء الهولندي ينصف المغاربة مجدّدا

القضاء الهولندي ينصف المغاربة مجدّدا

القضاء الهولندي ينصف المغاربة مجدّدا

تراكم الحكومة الهولندية الخيبات في معركتها ضد أفراد الجالية التي استقرت بهولندا وآثرت العودة إلى المغرب، وتحديدا ضدّ مسعى السلطة التنفيذية لمملكة الأراضي المنخفضة في رغبتها حرمان نفس الفئة من التعويضات العائلية، حيث قضت محكمة في لاهاي ببطلان وعدم قانونية قرار الحكومة بتخفيض التعويضات الخاصة بنفقات الأطفال الذي يقارب عددهم 4500.

واستندت المحكمة في قرارها على المادة الخامسة من الاتفاقية المغربية الهولندية للضمان الاجتماعي، الموقعة سنة 1972، والتي يتفاوض حولها الطرفان حاليا للنظر في إمكانية تعديلها وتحيينها.. وليست هذه المرة الأولى التي ينتصر فيها القضاء الهولندي للمهاجرين المغاربة، بل سبق أن قضى ببطلان قرار الحكومة الهولندية بحرمان المهاجرين المغاربة من تعويضات اليتامى والأرامل والتعويضات العائلية.

وتعليقا على هذا القرار القضائي قالت الجمعية المغربية لمساعدة المهاجرين إنه يعتبر انتصارا لأزيد من 4500 طفلا وطفلة وإنصافا لهم ضد قرار الحكومة الهولندية.. بينما تعود تفاصيل ملف تقليص النفقات الخاصة بأطفال المهاجرين المغاربة، إلى شهر غشت من السنة الماضية، عندما حكمت المحكمة الابتدائية بمدينة روتردام الهولندية بمشروعية قرار الحكومة الهولندية، وهو ما دفع بالأشخاص المتضررين إلى الاستئناف أمام محكمة لاهاي التي أعادت إليهم حقوقهم.

وعلى الرغم من أهمية الحكم القضائي إلاّ أن الجمعية المغربية لمساعدة المهاجرين لفتت لوجود العديد من الملفات المشابهة التي تم تقديمها للقضاء الهولندي من طرف ذات التنظيم، إلى جانب مؤسسة هولندا لمساعدة العائدين.. وأكدت أنه بعد صدور الحكم القضائي الهولندي سيتمكن الأشخاص المتضررون من استخلاص الأموال التي يستحقونها، على أمل أن تجد الملفات الأخرى العالقة طريقها إلى الحل، وعلى رأسها ملف الأرامل اللواتي لهن أطفال أقل من 18 سنة، وأيضا ملف تعويضات اليتامى وملف المتضررين الذين لم يتمكنوا من استخلاص مستحقاتهم بأثر رجعي، نظرا لعدم تقدمهم بشكاية.

وألحت الجمعية المغربية لمساعدة المهاجرين على ضرورة أن يركز الطرف المغربي الرسمي، خلال مفاوضاته مع الجانب الهولندي حول تعديل اتفاقية الضمان الاجتماعي الجامعة بين المملكتين، على المادة الخامسة من الاتفاقية، محذرة في الوقت ذاته من أن كل تعديل سيطال هذه المادة سيؤثر سلبا على التعويضات الخاصة بالمغاربة في هولندا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - zouhair الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 05:56
تخيل لو كان العكس أقصد القضاء المغربي هو من كان سيحكم و يصدر القرار مجرد التفكير تنتابني موجة من الضحك العدل أساس الملك لكن ليس في المغرب
2 - faisal holland الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 06:54
ا لقضاء لا يعرف القهوة ولا يعر ف من انت .....اما قضاءنا ....صرح انت و زهرك
3 - Marocain pure الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 10:00
ca s'apelle un pays de libertés et de droits
4 - walou.nl الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 10:43
إن الله ينصر الدولة الكافرة العادلة و لا ينصر الدوالة المسلمة الظالمة.
5 - HAMAOUD الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 11:03
القضاء والعدل هو اساس تقدم هذه الدول ،اما الدول المتخلفة لا يعنيها العدل
6 - ممدوح الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 11:25
وهل هناك اصلا قضاء في المغرب أو في أي دولة عربية. لا قضاء ولا هم يحزنون.
7 - mar yam الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 14:13
الحق يعطى عندهم واحنا هنا عندنا الحق يؤخد ولا يعطى شايفين الفرق !!
8 - مواطن الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 16:18
قد اتفق مع المعلقين على أن القضاء بالمغرب ليس في أحسن حالاته لكن مااثار انتباهي هو أن لا أحد علق على على الخبر وإنما دخل في مقارنة القضاء المغربي بالهولندي
الحمد لله القضية كانت في صالحهم حتى يرتاح الآباء لمستقبلهم ومستقبل ابنائهم
9 - houda الثلاثاء 02 يونيو 2015 - 22:31
" الله ينصف الدولة العادلة ولو كافرة" بهذا هم متقدمين على العرب ليس لديهم لا محسوبة ولا زبانية . ما كيعرفوش شي حاجة سميتها اباك صاحبي إلى عندك الحق إجيبوه ليك حتى لعندك وخا ماتكونش قلبتي عليه
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال