24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  2. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  3. أول غينية تُناقش "الدكتوراه الإسلامية" بالمغرب‎ (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | عمدة باريس: المدينة لن تنسى المغربي بوعرام

عمدة باريس: المدينة لن تنسى المغربي بوعرام

عمدة باريس: المدينة لن تنسى المغربي بوعرام

أكد عمدة مدينة باريس بيرتران دالانوي، الأحد فاتح ماي أن باريس لن تنسى الشاب المغربي ابراهيم بوعرام، الذي ألقي به بشكل جبان في نهر السين سنة 1995 على أيدي عناصر متطرفة من حليقي الرؤوس، " فقط لأنه عربي".

وقال عمدة باريس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بمناسبة الاحتفال الذي نظمته العمدية في ذكرى الفقيد ، والتي جرت مراسيمها بحضور ابنه سعيد (29 سنة)،" إن هذه الجريمة، التي اقترفت سنة 1995، والتي ذهب ضحيتها هذا الشاب فقط لأنه عربي، عار على الهوية الفرنسية" .

ووضع ديلانوي ، بهذه المناسبة، إكليلا من الزهور بجانب لوحة تذكارية تخليدا لروح المهاجر المغربي على قنطرة كاروسيل بباريس، حيث تم إلقاؤه من قبل هؤلاء القتلة في النهر الباريسي .

وقامت عمدية باريس بوضع لوحة تذكارية تخليدا لروح الفقيد ، وتأكيدا منها على التزام باريس وسكانها بالتصدي للعنصرية والتمييز.

وأعقب هذا الحفل تجمع كبير نظم من قبل جمعيات الدفاع عن حقوق المهاجرين ومكافحة العنصرية في فرنسا، تكريما لروح ابراهيم بوعرام، وكذا من أجل التنديد بالخطابات والقوانين المعادية للأجانب، التي تهدد المهاجرين في فرنسا وتميز بين المواطنين على أساس أصولهم أو معتقداتهم.

كما نظم المتظاهرون، ومن بينهم نشطاء من مختلف الأحزاب السياسية والنقابات، مسيرة صامتة حول ضفاف نهر السين، ونثر بعض الزهور في ذكراه.

وتعود وقائع هذه الجريمة عندما كان ابراهيم بوعرام (29 سنة)، يتنزه بالقرب من نهر السين بباريس حيث تعرض لاعتداء على يد شباب من حليقي الرؤوس كانوا يشاركون في مسيرة للجبهة الوطنية بمناسبة عيد الشغل قبل أن يلقى به في النهر حيث فارق الحياة غرقا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - abdou الأحد 01 ماي 2011 - 09:17
الحراك السياسي اليوم بالمغرب عليه ان يشمل ايضا اثارة مثل هده الاعتداءات ووضع مثل هده الاعتداءات في خانة الافكا ر التي يجب مناقشتها.
2 - مغربي الأحد 01 ماي 2011 - 09:19
مع كامل الأسف, هذه العواطف الجياشة لا تظهر عند بعض السياسيين الا عند اقتراب موعد الإنتخابات.
نفس اللغة سمعناها من ساركوزي قبل الإنتخابات, لكن بعد فوزه جعل من محاربة المهاجرين و من معاداة الإسلام أولى أولوياته.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال