24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تؤيد عودة التجنيد الإجباري بالمغرب؟
  1. أوجار يؤيد "إصلاحات أخنوش" .. ويرفض أحزاب "الإشاعة والتشويش" (5.00)

  2. "الجماعة" تُسود صورة حقوق الإنسان في المغرب (5.00)

  3. "الأخضر بنك" يمول مشاريع صناعية وفلاحية (5.00)

  4. ملتقى "المناطق الصناعية" بطنجة .. جذب استثمارات وتبادل خبرات (5.00)

  5. الإدارات العمومية تنخرط في نظام معلوماتي مشترك (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | يونس بوكرين .. مسار مغربي من سيدي سليمان إلى ولاية فلوريدا

يونس بوكرين .. مسار مغربي من سيدي سليمان إلى ولاية فلوريدا

يونس بوكرين .. مسار مغربي من سيدي سليمان إلى ولاية فلوريدا

عديدة هي الكفاءات المغربية التي تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية، واستطاعت بعد نجاحها في الهجرة إلى بلاد العام السام الانخراط بشكل إيجابي في الخليط المثير للمجتمع الأمريكي، لتتسلق إثر ذلك المناصب وتتحمل المسؤوليات في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية.

يونس بوكرين، الشاب المغربي ذو 37 ربيعا وابن مدينة سيدي سليمان، أحد المغاربة الذين بصموا على مسار مهني عال في ظرف قياسي، إذ نال ثقة أكبر شركات صناعة وبيع السيارات في العالم.. هو اليوم مدير عام بالشركة الأمريكية التي تبيع سيارات من علامات تجارية شهيرة في أورلاندو بولاية فلوريدا، ويعد من أصغر موظفي الشركة الذين تقلدوا مناصب قيادية؛ وهو أيضا أول مغربي في أمريكا ينال جائزة "الرئاسة" في المؤسسة.

الرحلة من سيدي سليمان

في جلسة مع "رجل المهمات الصعبة"، كما يلقبه مسؤولو الشركة ويناديه منتمون إلى صفوف الجالية المغربية في أورلاندو، يتحدث يونس بوكرين، في لقاء مع هسبريس، عن مشواره المهني الناجح، الذي بدأه بالحصول على شهادة الباكالوريا في العلوم الاقتصادية من ثانوية جابر بن حيان بالدار البيضاء عام 1996، وزاد: "ترعرعت في البيضاء، ما بين الصخور السوداء وعين السبع، وقضيت فترات لا تنسى من حياتي مع عائلتي وجيراني وأطر وأساتذة الثانوية".

"فكرة الهجرة إلى أمريكا كانت صدفة"، يقول بوكرين، مضيفا: "بعد حصولي على الباكالوريا اشتغلت مع الوالد حفظه الله في محطة يملكها بسيدي سيلمان لتلفيف الحوامض..كانت فكرة الهجرة مستبعدة، لكن صديقا وفيا للعائلة أقنع والدي بمنحي فرصة اكتشاف تجربة الدراسة في الخارج، خاصة أن محيطي العائلي كان يثق في قدراتي واعتمادي على نفسي في الحياة".

الهجرة إلى بوسطن

في 27 دجنبر 1997، سيصل يونس بوكرين لأول مرة إلى أمريكا، وبالضبط مدينة سايلن في بوسطن، لإكمال دراسته، وعن ذلك يقول: "استضافني ابن عمتي الذي خصني باستقبال حار أنساني أني في الغربة، لكن صعوبة الجو البارد في المنطقة وعدم قدرتي على مقاومتها دفعني إلى التوجه صوب الجنوب، في أورلاندو"، مضيفا أنه التحق بجامعة "فلوريدا الوسطى"، حيث سيدرس اللغة الإنجليزية، وزاد: "التحقت بأصدقاء لي سبقوني لأشهر، فتعرفت على جنسيات وديانات مختلفة، واندمجت بشكل جيد في الحياة الجامعية والاجتماعية بالمنطقة".

سيلتحق الشاب المغربي إثر ذلك، بعد دورتين ناجحتين، بكلية فالنسيا، وفي هذا الصدد يقول: "هناك أكلمت الدراسة العامة في مجال الاقتصاد وتسيير المقاولات وعلوم الحاسوب"؛ فيما أورد أن تجربته المهنية، التي سيحقق فيها نجاحا هائلا بعد ذلك، انطلقت صيف السنة الثانية من الجامعة، وزاد: "وضعت طلبات العمل في الشركات بالموازاة مع دراستي.. وقفت في يوم أمام مبنى "ونتربارك" التابع لشركة "ليكسوس" و"تويوتا"، وانبهرت.. طلبت الحديث مع المدير الذي استقبلني وكان من حسن حظي أنه فلسطيني الجنسية ويدعى ناصر المصري".

أول راتب في بيع السيارات

يروي ابن سيدي سليمان كيف أنه كان مصرا على الالتحاق بفريق الشركة، قائلا: "أخبرت المدير بأني لازلت أدرس في الجامعة، وأقنعته بكفاءاتي إن منحت لي الفرصة.."، مضيفا: "بدأت فعلا مسيرتي من هنا، حيث حب صناعات وبيع السيارات..هو بمثابة فن تتعامل خلاله مع الناس وتحقق أحلامهم وتحل مشاكلهم"؛ فيما كشف أن أول منصب تحمله في شركة "أوطو ناشن" كان مندوب مبيعات مبتدئ، وزاد: "لم يكن الأمر سهلا، فالشركة تتداول أسهمها في البورصة، ومن الشركات العملاقة في أمريكا".

يقول بوكرين إنه كان يدرس بالموازاة مع مهنته الجديدة، التي التحق بها لسد حاجياته المادية اليومية، موردا: "كنت أدرس يومين بعد تجميع ساعات الدراسة، فيما بقية الأسبوع خصصتها للعمل؛ فالشركة كانت حريصة على توجيهنا وتدريبنا، وهنا لمعت مواهبي أمام المسؤولين واستطعت أن أبهرهم بقدراتي..وهذا كله بفضل الله"، متابعا بأنه تلقى بعد ذلك تكوينا في جامعة شركة "تويوتا"، وزاد: "كنت أول مغربي أمريكي يحصل على مستوى الماستر في ميدان المبيعات، لقدرتي في التغلب على صعاب المؤسسة وحل مشاكلها".

تدرج في المناصب

بعد تدريب مكثف بلغ 400 ساعة في الجامعة، تعلم بوكرين تاريخ صناعة السيارات من داخل أكبر شركات العالم ومسارها الناجح واختراقها السوق الأمريكي، وقال في هذا الصدد: "ثابرت واجتهدت وحصلت على كل الشهادات المتوفرة في وقت وجيز".

وبعد التحاقه رسميا بشركة "تويوتا" عام 2000، سينتقل الشاب المغربي إلى منصب مدير مبيعات بعد سنتين فقط.. "كنت أصغر موظف يتحمل تلك المسؤولية، ثم تدرجت في المناصب من مدير الموارد المالية إلى مدير على جناح السيارات المستعملة، ثم مدير العمليات والإشراف على فريق المبيعات، فمدير المبيعات بجناح السيارات الجديدة، فالمدير العام للمبيعات"، يقول بوكرين.

انتقال الشاب بوكرين من مدير المبيعات إلى مدير عام بالشركة يشرحه أنه راجع إلى "روح القتالية وحب عمل الفريق"، متابعا بأنه في العام 2012 ستمنحه مؤسسة "اوطوناسيو" المالكة للماركات العالمية في بيع السيارات صفة المدير العام، وهي أعلى رتبة وظيفية، ومضيفا: "حصلت على دبلوم المدير العام من جامعة "أوطو ناشن"، وكانت هي النقطة المهمة الأساسية في حياتي المهنية، إذ دخلت إلى النجاح والتميز من الباب الواسع".

تقدير مهني متميز

في غشت 2013 ستعرض مؤسسة "جنرال موترز" على يونس بوكرين فرصة لإخراجها من مأزق الإفلاس والإغلاق في فرعها بأورلاندو.. "مهمتي كانت دوما أن أجد حلا لمشاكل الشركات مهما كانت.. طلبت منهم التفكير لمدة 72 ساعة..قررت بعدها الغوص في هذا التحدي الجديد رغم أن وضعيتي المهنية والمادية كانت جيدة ومريحة جدا، فقد كان المحل على وشك الإقفال ومرّ قبلي خمسة مدراء لكنهم فشلوا في المهمة"، يوضح الشاب المغربي، وتابع: "جمعت فريق العمل ووضعنا إستراتيجية ذات أفق واضح، فأنقذنا الشركة من تحت الصفر إلى مرتبة أحسن المحلات المتواجدة اليوم في أورلاندو".

تستمر قصة نجاح بوكرين مع تسييره الشركة الأمريكية، ففي فبراير الماضي سيتم تصنيفه كأفضل 13 مسؤولا من ضمن 370 عميلا ومسؤولا.. "تمكنتُ من الحصول على علامة أحسن رئيس في الشركة، وكان شرفا كبيرا لي"، يقول بوكرين، ليخلص بقوله: "هذه مسيرة 18 سنة من النجاح مع شركة "أوطو ناشن" التي أعتبرها اليوم بمثابة منزلي الثاني، حيث أشرف على إدارة 263 عاملا، واستطعت تجاوز كل الصعاب في مجتمع أمريكي لا تهمه المادة ومستواك المعيشي بقدر ما تهمه الثقة ليعترف بقدراتك..ورغم ذلك لم أنس الأصل، فحب المغرب والمغاربة دوما في القلب".

العمل الجمعوي

انخرط يونس بوكرين في العمل الجمعوي مع الجالية المغربية المقيمة في أورلاندو، حيث تعرف على الغرفة التجارية المغربية الأمريكية النشيطة في ولاية فلوريدا.. "بصفتي المهنية في الشركة التي أشتغل بها، كنت ممولاً لأنشطة الغرفة التي كانت تشتغل بكفاءات في المستوى، خاصة أن علاقة جيدة كانت تربطني برئيسها الدكتور أحمد زكاري، وبعد إلقائي عرضين في مناسبتين، تمت المناداة علي بعد إعجاب فريق الغرفة بكفاءاتي، فاتفقت معهم على إستراتيجية جديدة لمحاولة رد القليل للجالية المغربية..فتم انتخابي نائبا للرئيس في يناير 2015"، يقول بوكرين.

وقال يونس إن فريق "MACC" استطاع في ظرف وجيز خلق إشعاع كبير في المنطقة، مضيفا: "أعتبر الغرفة بمثابة عائلتي الثالثة، فهي تضم مجموعة صلبة لها ثقلها الشخصي والمهني في الولاية، وتجمعنا نقطة مشتركة هي خدمة الجالية المغربية"؛ فيما أورد أن عددا كبيرا من الأنشطة قامت بها الهيئة، آخرها ليلة التراث المغربي، وزاد موضحا: "بفضل علاقاتي الحميمة مع مسؤولي أورلاندو والرابطة الوطنية لكرة السلة NBA عرضوا علينا فرصة إظهار التراث المغربي في نطاق برنامج تنوع الجنسيات، فانطلقت السنة الماضية أولى الدورات، وعشنا هذا العام الدورة الثانية، فكانت سابقة كأول دولة عربية وإسلامية تعرف بتراثها في الـNBA. وأقولها بكل تواضع تام أن هذه الفكرة تحسب لي وستضاف لمساري الذي مازلت مستمرا في بناءه".

رسالة أخيرة

"هي رسالة حب ووئام وشكر أوجهها للجالية المغربية القاطنة في أورلاندو.. أحبهم كثيرا وأشكرهم على تشجيعاتهم المتواصلة لي ولأعضاء الغرفة"، يقول يونس بوكرين، الذي وجه رسالته الثانية إلى المسؤولين المغاربة الواقفين على ملف الجالية المغربية موردا: "المغاربة هنا يحتاجون إلى التفاتة حب، فلا تبخلوا عليهم بالزيارات والدعم واللقاءات التواصلية"، خاتما لقاءه مع هسبريس برسالة خاصة: "رسالة أخيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، نعلن فيها أننا جنود مجندون وراءه، وأن الجالية مستعدة للتضحية بالغالي والنفيس تحت شعار الله الوطن الملك، لأن الملك يقوم بمجهودات كبيرة ويحمل رؤية في الصميم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (32)

1 - salmane الأحد 16 أبريل 2017 - 18:26
اتمنى لك التوفيق في مسيرتك العملية
2 - علوان الأحد 16 أبريل 2017 - 18:29
بالتوفيق يااخي ولاكن لاتنسى مسقط الرأس فمدينة سيدي سليمان تحتاج الى أبنائها المهجرين للنهوض بها لانها تعيش التهميش في جميع المجالات
3 - said dinia الأحد 16 أبريل 2017 - 18:33
respects pour tout marocain portant haut le drapeau national.
4 - زكرياء الأحد 16 أبريل 2017 - 18:36
الله اكمل عليك بالخير انشاء الله .. والله لو كانت الفرص متاحة في بلادنا لرأيت المغاربة أسياد العالم
5 - ommadam الأحد 16 أبريل 2017 - 18:37
ماشاء الله الله يزيدك من فضله ، المغاربة اﻻحرار كيشرفو البﻻد والعباد ،...
6 - الياس الأحد 16 أبريل 2017 - 18:38
كثيييرون هم ابناء مدينة س سليمان المتفوقون والناجحون واللذين يبهرون صراحة
7 - Hicham الأحد 16 أبريل 2017 - 18:55
اخي ان حبك لوطنك يدل فقط بانك مغربي . ونحن ايضا في المهجر كلنا صفراء للمغرب .
8 - الوجدي الأحد 16 أبريل 2017 - 19:04
كل من خرج من المغرب تفوق
9 - غيور الأحد 16 أبريل 2017 - 19:14
اللهم وفق كل مكافح و احفظه من العين و الحسد.
10 - Said الأحد 16 أبريل 2017 - 19:23
مجرد توضيح شركة Auto nation تبيع السيارة المستعملة الأمريكية,الأوربية واليابانية ولا تملك الماركات العالمية. شركة General motors تاني أكبر شركة لسيارات في العالم بعد toyota لقد تمت عملية انقاذ هده الشركة من الإفلاس من طرف الرئيس السابق أوباما بعد اعطاء قرض لشركة بمقادر 20 مليار دولار وتم بالفعل تسديد هدا المبلغ من طرف الشركة بعدما حققت أرباحا مهمة. الأخ يونس بوكرين لم ينقد الشركة من الإفلاس بل انقد واحد من الألاف من المحلات المملوكة تحت اسم جنرال موتر. وهدا لاينقص أي شيء من العمل الجبار الدي يقوم به الأخ يونس بوكرين, اللهم زيد وبارك لكل مسلم يجتهد في عمله.
11 - Dream الأحد 16 أبريل 2017 - 19:31
If you work and study hard you will achieve your dream that the beauty of USA.no where else
12 - مغربي بأمريكا الأحد 16 أبريل 2017 - 19:36
أعلم أن الأرزاق بيد الله و أن لو تفتح عمل الشيطان. و لكن أتسائل لو بقي هذا الشاب بالمغرب، ماذا كان سيحل به؟ لم يعترف به أحد آنذاك. لكن بلد أجنبي اعترف به و بقيمته. وا أسفاه!
13 - خالد السوسي الأحد 16 أبريل 2017 - 19:39
هؤولاء الشباب هم من يشرف بلادنا في العالم و اكن لبوكرين كل التقدير و الاحترام. لو بقي وسط الشركات المغربية لتم تهميشه
14 - hicham الأحد 16 أبريل 2017 - 19:50
مثل هذا المواطن المغربي الغيور والمحب لوطنه هو من يحمل ويجسد فعلا لشعار الله الوطن الملك هو وأمثاله من وجب ويجب تكريمهم وتوشيحهم بالأوسمة الملكية والفاهم يفهم
15 - النجاح رهين بالمغادرة الأحد 16 أبريل 2017 - 20:01
شهادة هذا المقال تدل على ان النجاح ليس هنا، من اراد تحقيق نفسه وذاته وجب عليه الهجرة الى الخارج، التحكم واستعباد الناس هنا في المغرب قتل الارادة وقتل النفوس، كل شيء بيد شخص واحد لا نرى الا مايرى، وماعلينا سوى ان نصفق لما يصنع، ظانيين ان ان مايحققه سيلمسنا، ولكن يشتغل لحسابه الخاص، ونحن ملتزمون باماكننا ننتظر وننتظر وننتظر...
16 - علي نايت واحي الأحد 16 أبريل 2017 - 21:21
امريكا تقدر المورد البشري لأنه هو الرافعة الأساسية للبلد أما المغرب فهو بلد يعيش تحت نير الانتهازيين الذين يسعون فقط وراء مصالحهم الشخصية بعيدا عن المصلحة العامة .
17 - hamdane الأحد 16 أبريل 2017 - 21:27
هذا هو المثل الحي لولاد البلاد ليمكن لينا نعتزو بهم ورئوسنا مرفوعة. ماشي بحال شي عديمي الأخلاق
18 - Mohamed HRIDA de SIDI SLIMANE الأحد 16 أبريل 2017 - 21:40
هنيئا ومزيدا من العطاء لمغاربة العالم عامة ولابناء مدينة سيدي سليمان على الخصوص
19 - Katy الأحد 16 أبريل 2017 - 21:47
Le problème c'est la différence entre un pays développés et un autre sous développé. Moi aussi j'ai passé par la même situation, je possède un D.E.S dans le droit des affaires, 10 ans au Maroc pour chercher un poste dans la gestion des entreprises mais en vain. J'ai quitté le Maroc début 2000 vers un pays anglo-saxons, actuellement je suis le premier manager dans une société. Le problème c'est la mentalité..
20 - hespresse mon journal الأحد 16 أبريل 2017 - 21:58
شكرا هسبريس على هذا مقال واتمنى مزيد من مقالات التي تحكي اناس كانوا لاشئ و اصبحوا كل شئ لعلى وعسى ان يتخدوا قدوة بدل ياس و تشاؤم و تبرير فشل .و اقولها احب من احب وكره من كره بان وم ا من صنعت هذا رجل و دليل يوجد الاف من مغاربة في و م ا يتسكعون اما في اوربا يعيشون فقط بالمساعدات rsa.يعني لي عندو عندو ولي معندو كتاف خليه يقرا قصص نجاج اخرين و يعلق على حكومة فشله
21 - Maverick الأحد 16 أبريل 2017 - 23:08
I genuinly feel good when I read about paople like SSSi Youness..who has believed in his potential and worked hard to make his dreams come true..He's a high-flying whiz kid who deserves our support, respect and admiration ...May God enlighten his path towards more successes
22 - abdou الأحد 16 أبريل 2017 - 23:11
أبناء الوطن دكورا واناثا الذين هاجروا نحو بلدان كأمريكا والانجليز وكندا وغيرها استطاعوا ان يحققوا دواتهم في تلك البلدان وأن يعانقو النجاح بالاعتماد على الجد والمعقول والمثابرة.
وطبعا لو بقوا في المغرب لمرت عليهم الدكاكة لأن للأسف في المغرب لا يخدم إلا البيسطون وباك صاحبي أما المناصب العليا والحضوة فلن تراها إلا إذاا كنت تنتمي لعائلات بعينها ويكون اسمك العائلي ضمن قائمة الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون
23 - محمد بلحاجعلي الأحد 16 أبريل 2017 - 23:17
فعلا مفخرة للمغاربة و لمدينة سيدي سليمان .
24 - ابو اسماعيل الاثنين 17 أبريل 2017 - 00:28
هذه الفئة هي التي تحتاج الى الدعم وليست موازين.
25 - katim الاثنين 17 أبريل 2017 - 01:46
اهنأ الأخ بهته الوظيفة التي اجتهد من اجل بلوغها، لا أنقص من همة المعني بالأمر و لكننا بمثل هاذا
26 - karim الاثنين 17 أبريل 2017 - 02:16
This is not that important, he is a salesman that move up within the company because of the seniority and the hard work. This is not special at all because I know so many Moroccans that accomplished the same thing at Hendricks in North Carolina with just a bachelor degree from Morocco in economics. And also know some Moroccan that own used car lots and make a lot of money and we can consider them financially successful. The real success to me is when you invent something new that will help the humanity or a project that will help the poor people in your country.
Making a living to me is not a success it is just a survival skill.
Good luck to everyone.
I lived for 15 years in the USA and I accomplished everything I was dreaming about and my only concern is to raise my children in Morocco so they can learn Islam and Moroccan traditions. Money is not everything just be happy with what you have and enjoy life.
27 - from detroit michigan الاثنين 17 أبريل 2017 - 04:58
شركة general motors,,,اوباما هو لي نقدها من الا فلاس,,,,
28 - الخبر مقدس و التعليق حر الاثنين 17 أبريل 2017 - 09:15
وعلى مثل هذا النحاح و المسار الذي ادى اليه فليتنافس المتنافسون. اذا لم يعترف له بلده الاصلي و لم يمنحه فرصة التالق و النجاح . فقد منحته كل ذلك امريكا. و منحها هو كذلك المساهمة في ازدهار اقتصادها بانقاذ شركاتها من الافلاس و خلق الثروة و فرص الشغل. امريكا تمنح المساوات في الفرص و التالق للاحسن و الاكفئ لا للمحسوبية و الزبونية و باك صاحبي.
29 - adam الاثنين 17 أبريل 2017 - 09:20
متل هده المناصب في المغرب تعطى لعايلة الصقلي و بن سودة و العمراني و غلاب و بن شمسي و الفهري....عايلات موريسكية
30 - ولد الفكارنة الاثنين 17 أبريل 2017 - 12:30
سبحانك ياجليل سدي سليمان مدينتي المنسية والمهمشة ولكن تخرج رجال ونساء فلمستوى العالي وأتمنى ان يتدكرو هاده المدينة وبمى تقدم من خيرات فلاحية للبلد .كانت أول مدينة ف الحوامض وأغنى جماعة دار بلعامري ومعى لأسف ضاع كل شيئ .والحمدلله
31 - ACHELHI FROM VEGAS NEVADA الثلاثاء 18 أبريل 2017 - 01:12
تعليق 29 adam,,,عندي اخ expert comptable,ؤاخ اكبر PILOTE FLA RAM,,,,ؤالوليد الله يرحمو كانت عندو غير حانوت فيها 4 ميترو فالمدينة القديمة فكازا,,,ؤانا لي خرجت حاشيا وخا فايت الباك ب3 سنين راني عايش فLAS VEGAS ؤالحمدالله,,عمرك ماتحكم على الناس,,,احنا المغاربة لي وصل لشي بلاصا كنكولو باك صاحبي لي منعم عليه الله ؤمرفح كان كولو شفار.
32 - مغريبي من detroit ميشيغن الثلاثاء 18 أبريل 2017 - 04:23
المسؤول فgenerals motors امراة اسمها,mary Teresa barra,,,المغربي sales man manager,,,,ؤلي نقد الشركة هو الرئيس Obama,ؤلcongress,,,,
المجموع: 32 | عرض: 1 - 32

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.