24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

ما تخمينكم لنتيجة مبارة المنتخب المغربي ضد نظيره الإيفواري؟
  1. ورشة بدكار تبحث تصدي الإعلام للإسلاموفوبيا (5.00)

  2. "مومو عينيا" يعيد الجم للتلفزة .. و"حراك الريف" ينتقل إلى المسرح (5.00)

  3. غلبة الشغل بـ"الكونطرا" تهدد استقرار الوظيفة العمومية بالمغرب (5.00)

  4. قرب تشغيل محطة تحلية الماء بإقليم زاكورة (5.00)

  5. جماعة مكناس تشن حربا على مقاهي الشيشة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | تكريم مغاربة سقطوا في "معركة كابل" بهولندا

تكريم مغاربة سقطوا في "معركة كابل" بهولندا

تكريم مغاربة سقطوا في "معركة كابل" بهولندا

نظم حفل تكريمي في المقبرة العسكرية الفرنسية في كابل، في منطقة زيلاند جنوب غرب هولندا، حيث دفن مئات الجنود من ضمنهم العديد من المغاربة الذين سقطوا في المعارك التي دارت رحاها سنة 1940 ضد القوات النازية.

وقال سفير المغرب في لاهاي، عبد الوهاب بلوقي، في كلمة ألقاها بهذه المناسبة، إن "هذا الحفل يحمل الكثير من المشاعر لمغاربة هولندا". وأضاف: "بكثير من الفخر نأتي كل عام إلى كابل من أجل إلقاء تحية مستحقة على روح المقاتلين المغاربة الذين ساهموا في تحرير هولندا من النازيين"، مشيرا إلى أن "هذه فرصة تذكرنا بالدين الكبير الذي ندين به لهؤلاء المغاربة الذين غادروا بلدهم البعيد من أجل مساعدة الشعب الهولندي لاستعادة حريته وكرامته".

وقال بلوقي: "لقد رووا بدمائهم تراب هذا البلد، وقبلوا الموت لإعطاء الحياة للآخرين" داعيا الشعب الهولندي اإلى "مواصلة احترام واجب إحياء هذه الذكرى". وأشار السفير إلى أن 85 ألف مقاتل مغربي ساهموا في انتصار الحلفاء على النازية والفاشية، تلبية لنداء السلطان محمد الخامس.

وقال الدبلوماسي المغربي إن "التكريم المستحق الذي حظي به اليوم المغاربة الذين سقطوا في الحرب العالمية الثانية ينبغي أن يظل مستمرا ومتجذرا في الوعي الجماعي في هذا البلد '' مشيرا إلى أن "واجب حفظ الذاكرة وهذا التاريخ المشترك يتعين أن يشجع القادة السياسيين والمجتمع المدني والصحفيين والمؤسسات التعليمية وصناع الرأي على تكريس بقناعة للقيم السامية التي طالما ميزت هولندا. يجب أن يتخلصوا من الشك وعدم الاكتراث تجاه التضحيات الجليلة التي قدمها المقاتلون المغاربة الذين سقطوا من أجل هولندا".

وقال بلوقي أيضا إن "هذا الحفل التكريمي هو احتفال بالصداقة بين شعوب المغرب وهولندا وفرنسا المحبة للسلام والعدل والتسامح"، مضيفا: "إنها أيضا لإظهار عزمنا القوي، والتزامنا الثابت ضد الهمجية وكراهية الأجانب والعنصرية وكراهية الإسلام ومعاداة السامية، التي تلحق العار بالإنسانية". وأكد على "ضرورة وضع الهولنديين لأسس تعايش ذكي وحياة هادئة مشتركة، في جو من الاحترام والكرامة لإنسانية الاشخاص، بغض النظر عن دينهم، وأصولهم ومعتقداتهم، أو سحنتهم".

وتدخل في هذا الحفل عدة شخصيات حيت كلماتهم شجاعة الجنود الذين قاتلوا مع القوات الفرنسية، داعية إلى إحياء ذكرى هؤلاء الرجال الذين عاشوا جميعا في جو من التسامح والاحترام المتبادل ومعتبرة أن تخليد ذكراهم واجب.

وبعد عزف النشيد الوطني الهولندي والمغربي والفرنسي، تم وضع اكليل من الزهور، بينما كان تلاميذ يؤدون قصيدة إحياء لذكرى الجنود الذين ضحوا من أجل الحرية والسلام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - عبلس الاندلسي لاهاي السبت 20 ماي 2017 - 06:11
فعلا ، انها وقفة اعتراف و امتنان لهؤلاء الجنود المغاربة ،الذين وكما ذكّر سفير المغرب ، ضحوا بارواحهم استجابة لنداء الملك المجاهد محمد الخامس طيب الله ثراه ، من اجل قيم الكرامة و الحربة ، و على العالم أجمع ان يعلم أن المغربي حر ، أبي ،شجاع ، من أجل رايته الحمراء بنجمتها الخضراء
من اجل اخر حبة في الصحراء ، من اجل السلم و السلام في كل الارجاء ، كان دوما رمزا للفداء.
عاش المغرب مستقرا آمنا من طنجة للكويرة
ولنا في التاريخ ارقى الدروس و العبر .
2 - أجي انقول لك السبت 20 ماي 2017 - 09:58
كان على المغرب أن لا يتهاون في الدفاع عن حقوقهم و منح أبناءهم جنسية البلاد التي قتلوا فيها رغما عليهم و اغتصاب حقهم لأنهم أوتوا بهم بالرغم منهم و من أزواجهم شاركت هده 15 يوما في منح الجنسية الفرنسية لافارقة سنغاليون ببوندي 93140 bondy و كان الشاب منهم يفوق 80 سنة أسأل هل بعد كل هدا الوقت لاتكريم طبعا لن يبقى منهم إلا القليل و هل 23 أورو هي تقاعد بعد 10 سنوات من الحرب.
3 - ناكرين الجميل السبت 20 ماي 2017 - 11:45
يقولون مغاربة حاربوا من أجل تحرير هولندا من النازية؟؟؟والآن يريدون الهولنديين منع المغاربة من التقاعد .وفي المطار هولندي واضعين خريطة مغربية مقسومة على إتنتين بمعنى أن المغرب الجزء الجنوبي ليس مغربي (الصحراء المغربية).في هذا الزمن هناك أعداء واضحين وكذالك أعداء مخبيين لانعلم عدونا من صديقنا .
4 - a k السبت 20 ماي 2017 - 13:06
غريب في أمر أن صحافة الهولندية لا تتطرق إلى الموضوع وأغلب الهولنديين يجهلون أن جنود المغاربة حاربوا ألمان في تلك الفترة الله يرحمهم
5 - ثعلب الصحراء السبت 20 ماي 2017 - 14:17
يبدو لي حسب لباسهم و زيهم انهم امازيغيين!
6 - المجيب السبت 20 ماي 2017 - 16:22
توجد قرية كابيل(Kapelle ) في شبه جزيرة اقليم زيلاند الهولندي.وهذا الموقع قد يفسر ان اغلب الجنود المغاربة الذين سقطوا في الميدان ماتوا في البحر.وفي ما يلي اربعة مغاربة خلدت اسماؤهم على النصب التذكاري لمقبرة كابيل العسكرية:1- عبد القسام بن علال بن قسو، ازداد سنة 1920 بالمغرب - قيادة زمور -خميسات، وتوفي في البحر في 18/9/1940.
2- احمد بن عبد القاسم،ازداد بالمغرب سنة 1920 بدوار تابيدا وتوفي في البحر في 28/ 7/ 1940.
3-احمد بن عبد القادر، ازداد بالمغرب سنة 1904 وتوفي في البحر في 28/ 6/ 1940.
4- احمد بن ابركي، ازداد بالمغرب سنة 1907 بدوار شرقاوة فم زرمات وتوفي في البحر في 28/ 6/1940.
(ملحوظة: هذه الاسماء ماخوذة من لائحة النصب التذكاري على غوغل).
7 - عن والدي رحمه الله الأحد 21 ماي 2017 - 01:19
انظر إلى وجوههم العزم والصرامة . هم لم يحاربوا فحسب من أجل حرية الاروبيين أجمعين بل بنوا كذلك بسواعدهم أجزاء من فرنسا وبلجيكا وهولاندا وألمانيا ومع ذلك لا أحد يعترف لهم بكل ماقدموه من تضحيات في سبيل كرامة وعزة ورفاهية الأوروبيين .كانوا يحاربون الالمان في شمال شرق باريس وهم صائمين ، لقد ذهبوا ضحية أبشع استغلال .
8 - texas الأحد 21 ماي 2017 - 13:07
ادا كان بلدنا المغرب لم يدرس أبناءه في المدارس عن التضحيات التي دفع تمنها المغاربة بأرواحهم أثناء الحرب العالمية الثانية، فكيف للغرب أن يعترف بتضحياتهم ،انا اصلا لم اسمع عن مغاربة ماتوا في الحرب العالمية الثانية،في أواخر السبعينات وأوائل التمانينات انداك لا تسمع الا المسيرة الخضراء واغانيها، مع الاسف روح الجندي المغربي،رخيصة،
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.