24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4706:3013:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. بوريس جونسون .. صاحب مواقف مثيرة للجدل رئيسا لوزراء بريطانيا (5.00)

  2. صلاحيات جديدة للسلطات القضائية تمنع الاستيلاء على عقارات الغير (5.00)

  3. حامات مولاي علي الشريف .. مزار استشفائي يداوي المرضى بالمجان (5.00)

  4. تجار يشرعون في تسويق الأضاحي عبر الإنترنيت بأسعار منخفضة (5.00)

  5. الرياضيات حذرت من تعريب العلوم منذ 40 سنة (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | فخر الانتماء إلى القارة الإفريقية يؤثث احتفالية "أيام المغرب بكندا"

فخر الانتماء إلى القارة الإفريقية يؤثث احتفالية "أيام المغرب بكندا"

فخر الانتماء إلى القارة الإفريقية يؤثث احتفالية "أيام المغرب بكندا"

افتتحت بـ"دار المغرب" في مونتريال فعاليات الدورة الثانية من "أيام المغرب بكندا"، التي ستمتد إلى غاية 8 شتنبر المقبل تحت شعار "إفريقي وأفتخر". وستعرف هذه المبادرة تنظيم أربعين نشاطا خلال أربعين يوما، تتخللها أنشطة ثقافية وفنية وتشكيلية ومسرحية ورياضية لفائدة أبناء الجالية الإفريقية بكندا.

وفي تصريح لهسبريس، قال جعفر الدباغ، مدير "دار المغرب" بمونتريال، إن هذه الدورة "تصادف احتفال المغاربة بعيد العرش والذكرى 375 لمدينة مونتريال والذكرى 150 للاتحاد الكندي، واختيار موضوع إفريقيا هو تأكيد من المغاربة على اعتزازهم الدائم بانتمائهم الإفريقي وتثمينهم لقرار عودة المغرب إلى مكانه الطبيعي في قلب الاتحاد الإفريقي".

وأضاف الدباغ أن هذه المبادرة السنوية تسعى إلى بناء جسور التواصل الثقافي من الجميع، أفارقة وعربا وكنديين، وستعرف مشاركة العديد من الفعاليات الإفريقية والمغربية والعربية على امتداد أربعين يوما، وستتخللها معارض فنية وندوات وعروض أزياء ولقاءات وأنشطة في الهواء الطلق لفائدة أبناء الجالية العربية والإفريقية بكل مكوناتها المقيمة في كندا.

وعرف حفل انطلاق هذه الأيام حضور عدد من المسؤولين الكندين، على المستوى الحكومي والبرلماني، الذين أشادوا بالمبادرة وأكدوا، في مداخلاتهم، ضرورة دعم قيم التعايش المشترك بين الجميع، مثمنين الدور الاقتصادي والثقافي الهام الذي لعبه ويلعبه المغرب في إفريقيا، معتبرين أن قوة المغرب تكمن في امتداده الإفريقي والعربي والدولي.

وفي تصريحها لهسبريس، ثمنت وزيرة الاصلاح الديمقراطي بحكومة كيبيك، غيثة دي سانتيس، مبادرة "أيام المغرب بكندا"، واعتبرت أن التعايش المشترك هو أحد أهم عناصر قوة البشرية، وأن العيش المشترك ضروري، سواء في إفريقيا أو مونتريال أو كندا.

وفي كلمته أمام الحضور، قال عبد الله كهيا، القائم بالأعمال بالسفارة المغربية بكندا، إن تنظيم هذه الأيام من طرف المركز الثقافي المغربي بمونتريال "يعكس المجهودات التي يبذلها المغرب في إفريقيا"، وأشاد بما عبّر عنه المتدخلون من كندا وإفريقيا من تثمين للمشاريع التي أطلقها المغرب في إفريقيا، وإبداء للسرور بعودة المملكة إلى الاتحاد الإفريقي، وتنويه بالمجهودات التي بذلت لتنمية إفريقيا وشعوبها.

سفير دولة غينيا المعتمد لدى كندا، سرامدي توري، قال لهسبريس إن "هذه الأيام تحمل معان كثيرة، ليس للمغرب فقط، بل لكندا ولإفريقيا"، مضيفا أن "المغرب أصبح يحتل مكانا قياديا داخل إفريقيا، الأمر الذي نثمنه كثيرا ونثمن الخطوات التي قام بها الملك محمد السادس".

وعرف اللقاء تقديم عروض فنية فلكلورية لفرقة أحواش نجاة سوس، وفرقة مكيم بوالا للرقص الإفريقي. وأشرف الحضور على افتتاح معرض جماعي لعدد من الفنانين التشكيلين من كندا، والمغرب، ورواندا وكوت ديفوار، واستمتع الزوار بعدد من المنتجات التقليدية الإفريقية والمغربية التي عرضت بالمناسبة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - Tanjaoui السبت 05 غشت 2017 - 18:34
La communauté marocaine du Canada est très active, ils sont une fierté pour le Maroc et pour le Canada
2 - mohamed السبت 05 غشت 2017 - 18:52
صحيح أن المغرب متواجد في القارة الإفريقية لاكننا نبقى شعبا متوسطي، بمعنى ان لدينا ارتباط اكبر بالشرق الأوسط و أوروبا وليس كما يحاول المخزن تسويقه مؤخرا، حداري ثم حداري من فصل المغرب عن هويته الأمازيغية-العربية بداعي الانفتاح على القارة السمراء.
3 - القارة النهوبة السبت 05 غشت 2017 - 18:53
الانتماء الى قارة افرقيا معناه ان خيارات تنهب بكل تقة وامان النصف الاول تاخده العائلات الحاكمة فتجمده على شكل ودائع وعقارات من ضيعات وقصور في مختلف انحاء العالم والنصف الاخر تأخده ماما فرنسا المستعمر القديم الجديد وماتبقى من فتات يرمى لخدام القصور وحفنة من مرتزقة الانظمة العاظة
4 - malika Vancouver السبت 05 غشت 2017 - 19:14
بعد الهروب الى كندا. عشت 30 سنة و الآن كل من هب و دب يأتي إلى هنا . لمادا لاتاتون باختراع ما . تشوهونا صورتنا
5 - جواد السبت 05 غشت 2017 - 19:15
فخر الإنتماء للقارة الإفريقية؟
عفوا تحدثوا عن أنفسكم و افتخروا باسمكم
فأنا مغربي و لا أفتهر بانتمائي لهذه القارة البئيسة.
عفوا هذا رأيي الخاص و لكل رأيه
6 - Sud est السبت 05 غشت 2017 - 19:16
Le Maroc est un pays berbere appartient au continent africain.les Arabes essayent déformer tous mais ils arrivent a realiser leurs but de cacher une civilisation epanoui
7 - المغرب الكبير السبت 05 غشت 2017 - 19:30
السلام عليكم ورحمة الله
هذه التظاهرات المغربية الثقافية ..بالخارج بواشنطن..او بالسند والهند والوقواق..كلها تظاهرات مشوبة بالنفاق..والكذب...الفاضح..المشين .مازال العديد من المغاربة أحزابا وحكومة..وخصوم الثقافة الامازيغية..يقفون حجرة عثرة مند سنيين ..على تفعيل اللغة الامازيغية..وتنمية المناطق الامازيغية المهمشة..وما زالت الأسماء الامازيغية تتعرض للقمع والمنع ...ويطلعون علينا .بفلكلور امازيغي في أمريكا للدعاية السياحية..وأننا متعايشون...و متحابين في الله ولكن الواقع يكذب ذلك..فكم من وغد لا شغل له إلا التهجم على المكون الامازيغي حتى في التعاليق..وعندما يرى هذه التظاهرات ينقلب رأسا على عقب ..لا نريد أن نتهم البعض باشدية النفاق ..لكن الواقع .يرنو إلى ذلك للاسف والسلام
8 - ستالين السبت 05 غشت 2017 - 19:34
غريب امر هؤلاء الناس موجدين ويعيشون على ارض طاهرة شريفة تحترم الانسان ويفتخرون بانتماءهم الى القارة الافريقية المستباحة التي لا زالت تعيش تحت اقدام الديكتاتوريات المتعفنة المجرمة في حق الانسانية وتعيش بعقلية العصور الجاهلية واقول لهم تعالوا الى افريقيا واتركوا اماكنكم هناك في كندا وبوضوح اكثر تعالوا انتما هنا اوخليونا حنا نمشيو في بلاصتك لكندا والله حتى نسمح ليكم في كلشي الجنسية اوكلشي اومانبقاش انتمي لشي حاجة اسمها المغرب وافريقيا
9 - pour - ستالين السبت 05 غشت 2017 - 21:15
ياجارنا آلمغرب يعرف آن آلمغرب مذكر نقول آسمه وليس آسمها لآتفرقون بين آلمؤنث وآلمذكر وتكتبون تعاليق.... نتفهمكم لآن لهجتكم آلفرنسية ,,نحن نفتخر بمغربيتنا وبجنسيتنا ولآنخجل منها لآفي آلداخل ولافي آلخارج عكسكم تخجلون بجنسيتكم بالخارج وتدعون آنكم مغاربة وتخجلون من لهجتكم وآصبحتم تتعلمون آللهجة آلمغربية
10 - marocain السبت 05 غشت 2017 - 21:15
Je ne sais pas pourquoi le makhzen veux toujours présenter les marocains comme majoritairement nois , et d appartenir au continent africains par la force. beaucoup de gens en Europe de l' est étaient étonnés de voir des marocaine blanc. Je parle de mon propre expérience alors que j étais étudiant en Russie la mère de ma copine ne veut plus me voir sous prétexte que je suis africain,quand elle m 'a vu, elle m a même embrassé, et m a dit : mais tu es Blanc je ne savais pas.en résumé honte d être en Afrique
11 - خالد السبت 05 غشت 2017 - 22:58
مرحباً بالأخوة الأفارقة في المغرب علينا فقط ان نكون مستعدين و متفتحين للغاية في اليوم الذي سَيُهَجِّرونَه لنا.....
12 - numidia الأحد 06 غشت 2017 - 01:58
As an Amazigh native North African
i would like say that we Amazigh people are North African that is and belongs to the Atlanta-Meditrranean civilization
Don't forget that name Afriquia
is an Amazigh name
for the Ancient Tunisia
13 - Malibo الأحد 06 غشت 2017 - 04:00
فرض الذات ليس بالبندير و الطعارج يا اسفاه الدولة الفاشلة اما في سبات او متعمدة فيما تروج اليه واش باغيين تنسبونا لدول الادغال و الحروب صحة يعني شوفوا من حال فقراء البلد راها لحقت للعضم كما يقال و كفاكم ضحكا على الذقون .....الرجاء النشر
14 - فخر الانتماء للا هوية ! الأحد 06 غشت 2017 - 05:43
ما تنقله الاخبار يوحي أن السلطة في المغرب أصيبت بحمى أفريقيا أكثر مما أصيب بها قبائل ZULU و BASOTHO , في سنوات الثمانينات اصبح المغرب ينظر لنفسه على أنه بلد أوروبي فقدم طلب الانضمام إلى المجموعات الأوروبية في عام 1987 ولكن تم رفض الطلب على أساس أنه ليس بلدا أوروبيا من الناحية الجغرافية و كان هذا الرفض محرجا و مدويا, و اليوم التأرجح بين [ الانتماء] لافريقيا و المغرب العربي ,و اوروبا او قبائل , الاسكيمو الكندية ما هي سوى وسيلة لكسب المال عقد الصفقات.ما يهم البعض هو مغرب مسلوب الهوية .
15 - مغربي عربي الأحد 06 غشت 2017 - 05:47
مغربي وأفتخر بمغربيتي أينما كنت والحمد لله على نعمة الإسلام المغرب كان عربي حر وسيبقى دائما المغرب العربي الحر بملكه الشريف وشعبه رغم أنف الحاقدين على الوطن العربي المغربي الحر
والسلام عليكم شكراً هسبريس
16 - رد الحـــــ عبد الله ـــــــاج الأحد 06 غشت 2017 - 06:38
لتذكير فقط العنصرية, التمييز الموجود بين البربر لم يكن موجودا حتى في جنوب أفريقيا أيام ألابارتايد في مختلف التجمعات يمكنك ان تلاحظ عزلا عرقيا و قبليا لا الريفي يقبل بالشلح السوسي و لا الشلح يرضى بمعاملة الريفي لاسباب متنوعة , لا تنسى انك تضع نفسك في مأزق عندما تدعي انك من [ أفارقة أب جد عن جد شاء من شاء وكره من كره] لان واقع الامر يتبث العكس فبإستثناء رقصاتكم التي تشبه رقصات قبائل جنوب الصحراء يعتبر كل ما تبقى جزء من نمط الحياة العربي الاسلامي و الدليل على ذالك هو اللقب الذي إخترته لنفسك و اللغة العربية التي تعبر بها عن ما يدور بوجدانك الزنجني الإفريقي على حد تعبيرك
17 - omar الأحد 06 غشت 2017 - 07:26
tout d'abord on doit comprendre le rôle de ce centre culturel marocain ????
Je pense que sa mission est purement culturel et au service de la communauté marocaine .
Mais ce centre joue un rôle politique et au service d"autres communautés entre autres africaine
en ce moment il est une branche de l'ambassade du maroc au canada et les autorités canadiens doivent savoir ça
en plus il fait des activités à l"extérieur du bâtiment .
Le Canada a des lois et ça doit pas être violées!!!
promouvoir la culture marocaine c'est loin de politique et chaque chose a sa place
La communauté à besoin des activités à l'intérieur de ce bâtiment qui a coûté et il coûte plus de 20 millions de dollars Au contribuable marocain
Merci
18 - سعيد،المغرب الأقصى الأحد 06 غشت 2017 - 10:42
’المخزن‘ يسعى بسياسة خبيثة،رغم المعارضة الكبيرة لها،إلى نشر مرض ’فريقش‘ في الشعب المغربي حتى يضعف مقاومته للاحتلال الجديد،الذي يجري دون توقف،بفتح الحدود للهجرة الأفريقية السرية و الغير السرية،الشعوب الأفريقية جنوب الصحراء تختلف بمائة و ثمانين درجة عن شعوب شمال أفريقية،لذلك تجده لا يتعب من مدح أفريقية و الاحتفال بها و الإفتخار بأن المغرب يقع بها،أف أف،
19 - سعاد الاثنين 07 غشت 2017 - 02:21
ناري المغرب جاتو الحمى كيهتهت بافارقة جنوب الصحراء وباغين يلاصقونا معهم صحة ومبغيناهمش واكواك اعباد الله ديرو ليهم مخيمات وطلبو ليهم مساعدات من اروبا اللي وليتو الحارس ديالها وهداك ادعاء انسانية تاحد متايق بيه حيت فيسبوك فضح كلشي وكل دقيقة كيشوهكم بالحالات انسانية اللي تدمي القلوب د المغاربة المغلوبين على امرهم
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.