24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:2112:2615:0117:2318:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى الدور الثاني من نهائيات كأس العالم "روسيا 2018"؟
  1. رصيف الصحافة: المغرب يستعد لإطلاق ثاني قمر صناعي (5.00)

  2. الرميد يدعو إلى تجهيز المخافر والسجون بالكاميرات لمنع التعذيب (5.00)

  3. روحاني ينادي بوحدة العالم الإسلامي أمام قرار ترامب (5.00)

  4. "معبر تاراخال" يغلق المحلات التجارية بمدينة سبتة (5.00)

  5. أبو حمزة البلجيكي .. إرهابي مغربي سوّقته "داعش" لتهديد أوروبا (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | "سحر الأندلس" يحتفي بالثقافة المغربية في مونتريال

"سحر الأندلس" يحتفي بالثقافة المغربية في مونتريال

"سحر الأندلس" يحتفي بالثقافة المغربية في مونتريال

في إطار مهرجان "سيفاراد مونتريال"، الذي تنظمه الجالية اليهودية سيفاراد كل سنة، احتضنت جامعة كونكورديا بمونتريال حفلا موسيقيا بعنوان "سحر الأندلس"، أحيته الفنانة المغربية المقيمة بكندا ليلى الكوشي، إلى جانب الفنان المغربي بنجامان بزكلو، صحبة أوركسترا اندلو سيفراد مونتريال بقيادة المايسترو كاتيا مقدسي.

الحفل، الذي يحتفي هذه السنة بالمغرب، حضره عدد من أبناء الجالية المغربية والعربية المقيمة بكندا، إلى جانب ضيوف من جاليات أخرى استمتعوا بوصلات غنائية وموسيقية متنوعة نهلت من ريبرتوار أغاني الفنان سامي المغربي، وجالت بالحضور في عوالم الموسيقى المغربية الأندلسية.

وفي كلمة بالمناسبة، رحب مدير مهرجان سيفاراد مونتريال، دادون دايف، بالحضور المغربي، من مسلمين ويهود وكنديين، مؤكدا على أهمية مثل هذه التظاهرات الفنية التي تقوي وتثمن أواصر التعايش والحوار بين مختلف الجاليات على اختلاف مكوناتها الدينية والحضارية والثقافية.

وما ميز تظاهرة هذه السنة هو الاحتفال بالمغرب كضيف شرف في شخص حبيبة الزموري، القنصل العام للمملكة المغربية بمونتريال، التي أكدت في كلمة بهذه المناسبة أمام الحضور على أهمية هذه اللقاءات الفنية والثقافية التي تعرف بالمغرب وبغناه الثقافي والفني، وجالت في كلمتها في عمق التاريخ المغربي، مستلهمة منه دروس التعايش المشترك الذي جمع دائما بين أبناء المغرب يهودا ومسلمين، مشيرة إلى أن البلد حرص عبر مراحله التاريخية على ترسيخ روابط التواصل والحوار بين مختلف مكوناته، بصرف النظر عن انتماءاتهم العقائدية والثقافية.

وركزت الزمري على الدور الهام والمحوري الذي تقوم به مثل هذه التظاهرات الفنية التي تجمع بين جل أطياف الجالية المغربية بكيبيك خاصة وكندا عامة، والتي تظهر سمو رسالة الفن التي تتخطى الحواجز الدينية والأيديولوجية وترسي قواعد التواؤم والتفاهم المتواصلين بين كل التشكيلات الدينية والثقافية والسياسية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - المجيب الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 15:15
هو الغناء الاندلسي او الملحون كي يلبس حلة ثلجية كندية عليه ان يؤدى بلهجة اللادينو او الحاكيتية ولكن بلكنة قباقبية(Qubequoise). فتصوروا معي اغنية " هاكا مما..عطي لماما" وهي تنطق مقوقوة وخارجة من الخياشيم!! لن تحسوا ببرودة ثلجية بل سيجمد الدم في عروقكم بصعقة جليدية.
2 - مغربي وأفتخر الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 15:17
المغرب بلد التعايش والإنسجام والتآخي المغرب عبارة عن فسيفساء ثقافي يزخرفه المسلمون واليهود والأمازيغ و العرب عاش بلدي من طنجةالى الكويرة
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.