24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. مركز الاستثمار يوافق على 63 مشروعا ببني ملال (5.00)

  2. صوت الهجرة.. (5.00)

  3. هكذا استخدم "عرب إسرائيل" أصواتا انتخابية لتقويض نفوذ نتنياهو (5.00)

  4. هذه خارطة جرائم المخدرات وابتزاز الإنترنت والهجرة غير الشرعية (5.00)

  5. الدرك يُنهي مغامرات "تخنفيرة" في ترويج المخدرات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | خالد أنيب .. رئيس تنفيذي مغربي لشركة أبوظبي الوطنية للفنادق

خالد أنيب .. رئيس تنفيذي مغربي لشركة أبوظبي الوطنية للفنادق

خالد أنيب .. رئيس تنفيذي مغربي لشركة أبوظبي الوطنية للفنادق

بإيقاع حياة من خبر العزف على آلة القيثار، مخرجا بأنامله من أوتارها تعابير وجدانية تتمايل بين القهقهة والأنين، يسير خالد أنيب في تجربته التي تعلن نفسها مثالا واضحا للتطور المستمر.

أنيب، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للفنادق، الفاعل الضخم في "مجالات الضيافة" بدولة الإمارات العربية المتحدة، لا يتردد في إعلان تجربته نتيجة لـ"الأقدار"، ثم يستحضر تفاصيلها ليربطها بالجد وحسن الاختيار.

بلاد البهجة

فُتحت عينا خالد أنيب على الدنيا في "عاصمة المرابطين"، لتُوسَم شخصيته بما يميز المراكشيين من بساطة وخفة دم وإقبال على التعابير الثقافية والفنية، وهو ما يبقى محتفظا به بالرغم من الاغتراب أعواما خارج حدود المغرب.

"ذكريات الطفولة والشباب في مدينة مراكش لا يمكن إلا أن تكون جميلة؛ ما يرتبط بهذه الفترة من الأعمار له مكانة خاصة عند المعنيين به، وسحر مراكش وناسها يزيد البهاء حتى الحد الأقصى"، يقول خالد.

كثرة تنقل أسرة منيب في "بلاد البهجة" ربطت مساره الدراسي بعدد كبير من مؤسسات التربية والتكوين، يكشف المراكشي نفسه؛ من بينها تلك الحاملة أسماء "الحسن الثاني" و"ابن عباد" و"للا مريم".

"صباي جعلني أهوى الموسيقي، ولذلك انتميت إلى أوركسترا بادرت إلى التعاطي مع الغناء الغربي في مدينة النخيل. حرصنا على العزف كلما فرغنا من الحصص المدرسية، وشكلنا جمهورا يستمتع بما نقدمه"، يزيد أنيب.

استقرار في فنلندا

ينفي المغربي عينه أن يكون قد ابتغى الهجرة بعيدا عن المملكة، معللا ذلك بـ"الانتماء إلى رعيل لم يهتم بالتخطيط إلى المستقبل بقدر ما حمل هاجس عيش اللحظة"، بتعبيره.

ويقول خالد أنيب، في هذا السياق أيضا، إن "الجو المراكشي المؤثث بالأصدقاء الطيبين، والاهتمام بالدراسة مع ممارسة الموسيقى، لم يكن يتيح لي التفكير، بتاتا، في العيش خارج البلاد".

الظفر بعمل كعازف قيثار في فنادق بمراكش ومصادقة فنانين عازفين من إيطاليا، مع ما لقيته هذه التجربة الإبداعية من نجاح، من العوامل التي جعلت خالد يواكب مواعيد موسيقية، بمعية المجموعة نفسها، في الديار الأوروبية.

بحلول سنة 1989 اختار ابن مدينة مراكش الاستقرار في فنلندا، الدولة التي وصل إليها عبر جولة موسيقية، وشرع في الاشتغال بين الموسيقى والتجارة، ثم قرر الانخراط في الدراسة الجامعية بتخصص في الفندقة.

عن هذا الطور يورد خالد أنيب: "خيار الانطلاق في التكوين الأكاديمي كان متاحا أمامي؛ لأن فنلندا، حينئذ، كانت تقدم دعما ماليا لمن يريدون التعلم، ولذلك تخطيت سنوات التعليم العالي بإمكانات متوفرة".

العودة إلى المنطلق

بانتصاف العشرية الأخيرة من القرن الماضي، عاد خالد إلى منطلقه المراكشي، إذ حزم حقائبه وغادر شمال أوروبا بعدما قبل عرض اشتغال في منشأة فندقية، وكان ذلك بصفة "مدير ترفيهي".

فتحت أبواب تكوين إضافي أمام أنيب بعدما اقتنت "آكور أوطيل"، المجموعة الفرنسية المتخصصة في الفنادق، المؤسسة التي عمل بها عقب إنهاء تكوينه في فنلندا، مقررة الانفتاح على المستخدمين المعبرين عن رغبات لتطوير مستوياتهم.

بحلول السنة الثانية من الألفية الحالية، التحق الإطار عينه بأكاديمية هذا الفاعل الاقتصادي مدة سنة، ومقرها "عاصمة الأنوار" باريس، للخضوع إلى تكوين مركّز يجعل المستفيد منه ملمّا بالمهام الإدارية الكبرى في هذا المضمار.

إلى الخليج

"طلب مني إطلاق فندق لـAccorHotels في المملكة العربية السعودية، سنة 2004، فخضت تجربة ناجحة بناء على تقييمي لذلك، وبعدها عينت مديرا عاما في فندق للمجموعة بمملكة البحرين، ثم غدوت مديرا عاما لـSofitel في دبي"، يكشف خالد أنيب.

المسار المهني للإطار التدبيري المغربي قاده إلى "Banyan tree" ليعمل مديرا عاما لحسابها، ثم مسؤولا إداريا أولا مع مجموعة عبد المحسن الحكير للسياحة والتنمية في السعودية، معرفا باسمه ومبرزا كفاءته حتى أضحى معروفا في عالم المال والأعمال بالخليج.

توالي النجاحات جلب إلى أنيب عرض الرئاسة التنفيذية في "أبوظبي الوطنية للفنادق"، ليلاقيه بقبول فتح أمامه أول اشتغال من هذا النوع في مشواره المهني، بالغا الحين عامين في هذه الشركة شبه الحكومية التي تملك منشآت فندقية في الإمارات ومصر.

أبوظبي الوطنية للفنادق لها شركة محلية لإدارة "منشآت الضيافة" في أبوظبي والفجيرة، كما تمسك باستثمارات في النقل تشمل سيارات الأجرة في أبوظبي وحافلات ومركبات فارهة، زيادة على خدمة كراء سيارات، وترتبط المؤسسة أيضا بعمليات في تجارة التجزئة وصفقات التموين.

لجم الخيال

يرى خالد أنيب أن الصعوبات المواجهة في بداية كل تجربة هجرة تبقى عادية، لذلك تتوجب مواجهتها بقوة التأقلم مع المتغيرات، بينما يبقى تحديد الأهداف عاملا معينا على الاندماج في الفضاء الجديد للعيش.

ويقول المراكشي المستقر في أبوظبي: "نؤمن بالقدر من منطلقاتنا الهوياتية والعقدية؛ لكننا نصدّق، أيضا، بأهمية العمل في تحديد مستوى عيشنا، لذلك ينبغي أن يرسم الناس أهدافا تلائم قدراتهم الأدائية والنأي عن إطلاق العنان الخيال".

انطلاقا من العيش في دول الخليج مدة تزيد على 14 سنة حتى الآن، يردف: "تحسن مستمر يطال السمعة المتصلة بالجنسية المغربية هنا، ويعود الفضل في ذلك إلى نوعية من صاروا يشدون الرحال نحو هذه المنطقة".

كما يؤكد أنيب أن "المغاربة مطلوبون في الشركات الإماراتية بسبب الكفاءة والعمل الجاد، وهذا يكسر ما اعتادت عليه بعض الجنسيات العربية من احتكار لمواقع وظيفية بارزة"، ويختم: "الناجحون يجنون ثمار فرض الوجود بذكاء، انطلاقا من فهم الأوضاع واستثمار سابق الخبرات، فالفضاء الإماراتي يتقن لغة المردودية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - اسماعيل الاثنين 19 مارس 2018 - 08:49
هدا الرجل مثال المثابرة والكد وبدل الجهد من أجل الرقي بجنسيتنا المغربية ....ويستحق التفاتة من طرف الدولة المغربية ولم لا وسام الشرف لأنه فعلا يشرف المغرب والمغاربة لانه استطاع أن يفرض نفسه في عاصمة دولة تحتوي على اراضيها اكثر من 200 جنسية مختلفة .
2 - -UAE-Mourad الاثنين 19 مارس 2018 - 08:51
Proud to see you on top of one leading hospitality companyy in UAE. All the best
3 - A.fatah الاثنين 19 مارس 2018 - 08:56
félicitation, le parcours de réussite est toujours intéressant à écouter, espérant que les jeunes auront a s'inspirer d'un tel parcourt
4 - سعيد الاثنين 19 مارس 2018 - 09:00
هسبريس تأتي بكفاءات عالية في التدبير العام و الخاص هؤلاء الكفاءات المشرفة هي التي يجب أن يؤتى بها إلى المحكومة.
و صراح أحسست بالغثيان من العثمة و أنا أستمع إلى هذا الرجل الذي يسير أكبر المؤسسات الفندقية في دبي و بلاده في حاجة إليه و لو بأقل أجر. لا علاقة بين هذا الرجل المسير الكبير و أفراد من المحكومة الذين لا يفعلون أي شيء و لا يضيفون للبلاد سرى مصاريف زاءدة تثقب ميزانية البلاد على حساب الفقراء و المهمشبن و مثال ذلك الظلم البين في جرادة. عار و عيب أيها اللامسؤولون.........الله لي قاد عليكم
5 - نادم الاثنين 19 مارس 2018 - 09:30
والله بدأت أحس بنفسي نادما على ما ضاع مني من عمر .لم استغله في الدراسة ونيل لشواهد.ومتمكن من لغات أجنبية..فعلا لعمري ما ندمت إلا لما زرت قطر.قصد العمل بمؤهلاتي المتواضعة جدا..وجدت الكل يتكلم الانجليزية .ناهيك عن شواهد عليا..وجدت نفسي محرجا وكسولا..عدت توا لبلدي الذي هو الوحيد الذي يقبل على جهلي وأميتي..ندمت ندمت ندمت علاش مقريتس
6 - بوسحور الاثنين 19 مارس 2018 - 11:54
الى الأخ نادم أقول لك لا تندم بما فاتك وتأكد انك اذا عملت بجد وثقت نفس سوف تصل الى المبتغى كل شيء ممكن مع وجود الطموح
7 - حلا الاثنين 19 مارس 2018 - 12:50
تبارك الله ماهذا الكم الهائل والعدد الكبير من الكفاءات المغربية بالإمارات؟ما اكتشفناه بهسبريس هذه الأسابيع منها بكلا الجنسين مثلج للصدر ومفرح للغاية.على ما يبدو أن الإمارات تحتوي على خزان ضخم من المغاربة الأكفاء بمؤهلات علمية عالية.يجب تسليط الضوء على مثل هذه الكنوز بالخليج كافةوتناولها إعلاميا.قطر كذلك والبحرين وسلطنة عمان تضم أعدادا لايستهان بها.لنتعرف على هذه النماذج المشرفة حتى يعرف القاصي والداني بأنه لا يذهب للخليج الخادمات فقط أو النساء فقط.
8 - mohamed b الثلاثاء 20 مارس 2018 - 09:29
Un model du travail sérieux et de perseverance
9 - Amine الأربعاء 21 مارس 2018 - 20:58
شي خدمة معاكم السي خالد، راني مؤهل بماستر في إدارة الأعمال تخصص إدارة التنمية التجارية. فالمواهب ضائعة في بلادنا السعيدة.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.