24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. بوريس جونسون .. صاحب مواقف مثيرة للجدل رئيسا لوزراء بريطانيا (5.00)

  2. الحاتمي: الدعوة إلى الخلافة وهم يُخفي المصالح المادية لرجال الدين (5.00)

  3. العنصرية تطال المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية (5.00)

  4. خطاب ديني وسلوك لا أخلاقي .. "سكيزوفرينية" تصيب المجتمع المغربي (5.00)

  5. المغرب يدعو إلى احترام حرية الملاحة بمضيق هرمز (1.00)

قيم هذا المقال

2.17

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | برنامج سري لشرطة نيويورك يتعقب المغاربة

برنامج سري لشرطة نيويورك يتعقب المغاربة

برنامج سري لشرطة نيويورك يتعقب المغاربة

شرطة نيويورك لا تثق في المغاربة والمهاجرون المغاربة في نيويورك إرهابيون مشكوك فيهم

المغاربة مشكوك في سلوكاتهم في الولايات المتحدة الأمريكية وباتوا يشكلون خطرا على الأمن القومي الأمريكي فقد كشفت تقارير صحفية مؤكدة خرجت للوجود قبل أيام أن شرطة نيويورك أطلقت حملة مراقبة خاصة ودقيقة لتحركات المواطنين من أصل مغربي وفق برنامج أطلق عليه اسم " المبادرة المغربية " يجري به العمل منذ سنوات توجسا من أي عمليات إرهابية يمكن أن يكون مغاربة طرفا فيها.

وذكرت التقارير الصحفية التي أوردتها عدد من وكالات الأنباء العالمية والصحف الأمريكية أن شرطة نيويورك خصصت إجراءات مشددة لمتابعة تحركات مواطنين بناء على تدينهم بالإسلام تنفيذا لبرنامج سري رغم أن السلطات الأمريكية نفت صحة هذه التقارير وقالت أنها تراقب فقط من يشتبه في تمويلهم لمنظمات إرهابية أو من يرتبطون بعلاقات بها ، وبالعودة إلى قانون ولاية نيويورك فإنه يحظر على الشرطة استعمال العرق أو الدين أو الإثنية كعامل تمييز وتبرير لسلوك استثنائي للشرطة .

وبحسب ذات التقارير فإن العملية قد بدأت بالتجسس على المغاربة حيث التقط عملاء متخفيون صورا للمطاعم التي يتردد عليها مغاربة والفنادق التي ينزلون فيها والمحلات التجارية التي يتسوقون منها والأماكن التي يقيمون فيها صلواتهم وقد أطلق على هاته العملية اسم " المبادرة المغربية " شملت عددا من الأحياء التي يقطنها مهاجرون مغاربة .

هذه البرامج تلقت دعما من وكالة الاستخبارات الأمريكية السي آي آي في عهد الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الذي شهدت ولايته قبل أن يزكي استمرارها الرئيس الديمقراطي باراك أوباما وليس معلوما إلى غاية اللحظة زمن انطلاق العملية بشكل دقيق رغم أن مصادرا رسمية أكدت للأسوشيد بريس أنها انطلقت عقب تفجيرات الدار البيضاء سنة 2003 وتفجيرات قطارات مدريد سنة 2005 والتي تورط فيها مغاربة بحسب الرواية الاسبانية .

رغم أن شرطة نيويورك في عدد من اجتماعاتها أكدت أنه لا وجود لأي خطر محتمل على نيويورك من المغاربة غير أنهم قاموا مأخوذين بهاجس الخوف بجمع معلومات عن الجالية المغربية ، عدد من الوثائق التي حصلت عليها الأسوشيد بريس والتي تظهر جانبا من أشكال هذه المراقبة كانت موجهة إلى مكتب راي كيلي مفتش الشرطة لكن لم يتم التأكد إن تم الاطلاع على هذه التقارير أم لا بحسب ما ذكره بعض من اشتغلوا في البرنامج ، كما أظهر جزء من هاته التقارير السرية عددا من المعلومات عن ما أطلق عليه " المواقع المغربية " أو أماكن تجمع مغاربة معززة بمجموعة من الصور لمحلات تجارية مرفوقة ببعض الملاحظات لرجال شرطة بلباس مدني يتولون مراقبة هاته الأحياء والتجسس على محادثات السكان.

" أغلب الأماكن المراقبة كانت بريئة ولا تثير أية شبهة " قال أحد المسؤولين الرسميين ، المعلومات التي يتم تجميعها تكون مفصلة جدا فعلى سبيل المثال يذكر تقرير معين أن إحدى محلات وجبات الأكلات السريعة قريبة من المسجد وأن هذا المحل يغلق في وقت صلاة الجمعة و تفاصيل أخرى من قبيل كون المحل لا يقدم سوى لحوما حلالا وأن زبائنه من المسلمين فقط ، حي أستوريا كوينز كان له نصيب الأسد من حملة المتابعة والتقاط الصور حيث فوجىء بعض سكان الحي وهم يتابعون صورهم ، يقول أحمد درحباش وهو مواطن أمريكي ملتحي يعمل حلاقا مقابل 12 دولارا لكل زبون ويرسل جزءا مما يجنيه كل شهر لعائلته المقيمة في المغرب " لماذا تأتي الشرطة إلينا ؟ كل ما نقوم به هو قص الشعر كل يوم " .

المعلومات عن المحلات والمتاجر المغربية تكلفت بجمعها وحدة الديموغرافيين والتي تنفي الشرطة أصلا وجود وحدة تنضوي تحت اسمها بهذا المسمى ، وقال تقرير أن هذه الوحدة تتولى رصد أي منشأة أو مبنى جديد في ملكية مغاربة بصدد الإنشاء أو الافتتاح أو أية شركة تشغل عمال مغاربة أو حتى الأحياء التي تشهد تجمعا كبيرا للمغاربة عند قدومهم إلى نيويورك كحي بروكلين ، فقد تم على سبيل المثال رصد شركة سيارات أجرة تشغل سائقين مغاربة و فندق في ملكية سائح من أصل مغربي ..

توجس سلطات نيويورك من أن يتحول المغاربة إلى قنابل موقوتة دفعهم إلى محاولة التحكم حتى في مسار حياتهم منذ وصولهم إلى نيويورك حتى أصبحت أبسط وأتفه تفاصيل عيشهم اليومية تنقل على حواسيب وأوراق أجهزة تابعة للشرطة والاستخبارات ، كانوا يحاولون مخاطبة السكان المغاربة في الأحياء والتقرب منهم استقصاء لأكبر عدد من المعلومات .. طبعا لم يكن في استطاعتهم إجبار أحد على التحدث إليهم لذلك كانوا في أغلب الحالات يختلقون قصصا للتغطية كوقوع جريمة في الحي أو اختطاف طفل وفي هذا الوقت يحاول الشرطي التقاط وتدوين أكبر قدر ممكن من التفاصيل والحيثيات عن حياة السكان التي قد تصل حد الاستفسار عما يشاهدونه عبر التلفزيون .

هكذا تحولت شرطة نيويورك من جهاز لحفظ الأمن ومكافحة الجريمة إلى جهاز استخبارات عكس بقية الولايات الأمريكية التي لا توجد فيها برامج مشابهة رغم وجود جالية مسلمة وعربية مهمة يتقدمها المغاربة لكن لم يتم تصنيفهم كمشاريع إرهابيين محتملين .

وعبر عدد من مغاربة الولايات المتحدة الأمريكية عن استيائهم من هذه التقارير المسربة ومن التمييز العنصري الذي تمارسه شرطة نيويورك من خلال تبنيها لبرنامج مشابه ، حيث قال طالب مغربي مقيم بحي أستوريا : " جاليتنا تعلم عن وجود مثل هذه البرامج فبعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر أصبح جميع المسلمون مشتبهين وبتنا متعودين على أن تتم مراقبتنا بين الفينة والأخرى " .

المدونة الأمريكية المغربية سامية بين الشرقاوي عبرت بدورها في حديث لهيسبريس عن اندهاشها من التقارير التي كشفت عنها الأسوشيد بريس ومن أن تكون الجالية المغربية محط أنظار الاستخبارات والتحقيقات " لقد صدمتني هذه التقارير فكمواطنة أمريكية من أصل مغربي لا يمكن أن أتصور أن جاليتي يمكن أن تثير الشبهات لاحتمال ارتباطاتها الإرهابية لقد واجهت كمغربية أحداث الحادي عشر من سبتمبر وأحداث الدار البيضاء في سنة 2003 وأخيرا في مراكش وهي أحداث ذهبت بأرواح العديد من الأبرياء وإنه لمحبط أن نرى هذه المؤسسات الأمريكية تعاملنا كأهداف إرهابية محتملة للأسف فهم لا يزالون ينظرون إلينا على أن لدينا خلفيات عنيفة وهذا أمر خاطىء فالناس متساوون ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - proud Moroccan الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 19:30
c'est tout a fait faux!...premierement c'est le travail du FBI pas de la police....deuxiement,ce genre de program est fait contre tout le monde et peu importe ta nationalite meme si tu es American...chaque pays a une loi contre terrorism meme dans notre pays le Maroc...alors svp Mr L'AUTEUR arreter de dire des choses qui sont fausse.

merci hespress.
2 - صلاح الأربعاء 28 شتنبر 2011 - 21:46
هذا جزاء أول دولة في العالم كله تعترف بالولايات المتحدة كدولة في القرن 18بالضبط
3 - Citoyenne du monde الخميس 29 شتنبر 2011 - 01:06
Nothing strange ! It’s New York that suffered most of Islamist terrorism. And yes, a lot of Moroccans have been involved in world terrorism. So what do Moroccans expect? Recovering western trust will take time and a lot of good will from the Muslim community in general and Moroccans in particular. Meanwile, Americans have the right to do all that is necessary for their security.
4 - jamal usa الخميس 29 شتنبر 2011 - 03:15
نحن الجالية المغربية نعرف هدا ولكن المستهدفون من هدا البرنامج السري هم الدين يدهبون للمساجد و المتشددين إسلاميا وكدلك تجار المخدرات هناك مخبرين عرب منهم مغاربة يجلسون في المقاهي العربية و يدهبون للمساجد يراقبون كل صغيرة وكبيرة عن المغاربة والعرب منهم من تحصل على أوراق الإقامة الأمريكية شرط أن يكون مخبرا لهم
5 - moslim الخميس 29 شتنبر 2011 - 03:52
المغاربة يترؤون من كل متشدد إرهابي
6 - ha new york الخميس 29 شتنبر 2011 - 04:23
ce n,est pas vrai ce n,est pas le travaille de la police c,est le travaille de FBI et ca fait 25 ans que je resides a new york et jamais de probleme
7 - غيور الخميس 29 شتنبر 2011 - 11:57
نحن دائماً نكابر ونـنـكر ونـُـكذب نـشكك ونحمل ألآخرين جميع بوائقنا
* لماذا لا نعترف أن هناك خلل وكأننا في آخــر ؟
* من ينكر ان الرشوه والفساد والمخدرات والدعاره اصبحت مرتبطه بالمغرب ومن خصوصياته ؟
* لماذا لانعترف أن الرشوه لدينا من المطار إلى عيادة الطبيب مرورا بالبريد والجمارك والجوازات ؟
* لماذا لانعترف ان عصابات الامن الوطني والدرك هم حماة هذه البوائق وهم الذين نشرها بالمجتمع / ولا اقول جميعهم إنما 99.9 % منهم فقط
* لماذا لانعترف ان توظيف أي عنصر من ابناء الوطن باالابناك والشركات لن يتم دون رشوهـ لا تقل عن 20 ألف درهم / ومن يستطيع ان ينكر وجود هذا ؟
* من يستطيع ان ينكر اننا اصبحنا مجتمع منبوذ والعالم يوميا يتحدث عن تهريب المخدرات بالطائرات المتسلله عدا عن قضايا الفساد والشيره والدعاره- لماذا لانعترف .. لماذا ؟
* لماذا لانعترف اننا واعلامنا دائما نتهرب ونحمل ألآخرين عفن سلوكنا ونقذف ونشتم ونحقر الامم ؟ لايوجد لنا صديق لكثرة بذاءة اعلامنا
* نحن نحن نحتاج إلى مراجعة الذات وإعادة النظر في ثقافتنا وسلوكنا عسى الله ان يبدل ألحل
* ورحم الله إمرءٍ عرف قدر نفسه
8 - ابن عبد الله الخميس 29 شتنبر 2011 - 15:05
اقول امريكا كالتمساح تعيش في الماء العاكرهي وابنها اليتيم اسرائيل لم و لن تفلحوا انكم سوف تهزمون بحول الله وقوته سوف يحاربكم المسلمون وحبات التراب انتم اكبر اغبياء كوكب الارض اتحاربون الاسلام و المسلمون كما انكم تحاربون الله لم ولن تفلحوا انتم تخافون الموت ونحن لا نخاف الموت هذا هو الفرق بطائراتكم والتكنلوجيا الجد متطورة وجيوشكم الغبي وبكل اسلحتكم الفتاكة الغبية لمو لن تنتصروا على وعد الله الذي جعلكم اذلاء وا نتم احفاد القردة والخنازير انتم اوسخ الناس من اكلكم و لباسكم وحتى عقولكم فيها اكبر الاوساخ لن تغسل الا بالايمان ولكن لا ثقة فيكم انتم اعداء الله وسياتي يوم لم و لن يبقى منكم سوى في خبر كان وكلكم الى النار بحول الله وقوته سوف يرون احفادكم الابادة اللتي سيبيدكم الله بقوته ولن تفلحوا ابدا انتم تكذبون وتتجسسون وتحرضون وكل شىء وقع في العالم هو من اخراجكم وتفكيركم التافه الانبياء كلهم منكم و قتلتموهم فكيف تلقون ربكم اما نحن نطيع الله في كل اوامره انبيائكم هم انبيائنا اما الرسول الكريم محمد صلى الله عليه و سلم هو لنا و ليس لكم انه بريىءمنكم واتانا بدين الحق وانتم ابرياء منه و السلام
9 - moha الخميس 29 شتنبر 2011 - 19:37
the moroccan government is the one who asked for this operation in favor because moroccan government stood against terorism with new york and provided realy important document,no one would come and follow you like rats without an authorised move in advance by the moroccan athority.the arrab spring has broken a steel between the people and its governements that moroccan revolution could be generated from new york.but the police indirecty have shown the evidence that says hey my follow moroccans we just follow your government order and you will be fine.who in the world would go after a taxi drivers and watch them where they eat and drink or pray.we ask our government to give us an explanation why they going after its immigrants.
10 - مسلم مغربي وكفى الجمعة 30 شتنبر 2011 - 00:47
ما المشكل؟
تلك بلدتهم
ويحق لهم ان يراقبوا كما يشاؤون
ومتديرش متخافش
11 - abdelmajid الثلاثاء 04 أكتوبر 2011 - 03:49
i am not against this moroccan policy because as a muslim country which loves peace we should stand with the americans in order to a limit to the movements of those people who hide after the masque of islam so as to execute their horrible masacres in the muslim and non muslim nations.that is not islam
12 - roki السبت 08 أكتوبر 2011 - 01:29
المهم انهم كيحاولو يلقاو job's عمل للشعب
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال