24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | بنسليم .. مستثمر مغربي يراهن على الإنترنت انطلاقا من الإمارات

بنسليم .. مستثمر مغربي يراهن على الإنترنت انطلاقا من الإمارات

بنسليم .. مستثمر مغربي يراهن على الإنترنت انطلاقا من الإمارات

استغرق المهدي بنسليم، هذا المستثمر المغربي المقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة، أزيد من عشرين سنة كي يوقن بأن الثروات لا يمكن لها أن تفرز أفكارا، بينما كل فكرة قادرة على أن تحقق مردودا ماليا.

بتدرجه بين مقاعد الدراسة وفضاءات الإنترنت، مرورا بمنصات العروض الفنية واستوديوهات التسجيلات الموسيقية، نحتت شخصية المهدي طريقه الشاقّ بثبات في العالمين الواقعي والافتراضي.

دراسة وموسيقى

فتح المهدي بنسليم عينيه أول مرة في مدينة الدار البيضاء، كان ذلك بحلول سنة 1980، ليمضي السنوات الأولى من عمره في منطقة "المعاريف" بالعاصمة الاقتصادية.

ارتاد المهدي مؤسسة "إرنيست رونان" لتلقي تعليمه الأساسي، وهي منشأة تربوية تابعة للبعثة الفرنسية المشتغلة فوق التراب المغربي، في حي "الوازيس" البيضاوي.

ميل بنسليم إلى الفنون الموسيقية لاح بجلاء في وقت مبكر من عمره، وحرص على مرافقة آلة القيثار، إلى جوار إقباله على الدراسة، منذ بلوغه ربيعه الـثالث عشر.

القيثار نفسه رافق المهدي حتى المرحلة الجامعية في فرنسا، وتحديدا في جامعة "صوربون" التي ارتادها؛ إذ حرص على تلقي دروس عالية المستوى في التعاطي مع الأداة الموسيقية التي استمالته.

مسار بديل

قرر الشاب ذاته الحسم في استهلال مساره المهني بالاشتغال في الميدان الفني، فكانت البداية الجدية خلال سير النصف الأول من عقد حياته الثاني، مقبلا على العزف الموسيقي وسط مجموعات متعددة.

على النهج نفسه سار المهدي حين قفل من فرنسا إلى المغرب، بتعديل بسيط جعله ملازما للمجال ذاته من زاوية الإنتاج الموسيقي، وصولا إلى التعاطي مع إصدارات ثلة من أهل الفن؛ أمثال "دون بيغ" و"ناس الغيوان" و"آش كاين" و"ستيف راغامان"، وغيرهم.

"كان همّي في هذه المرحلة هو التسجيل والمرور في المحطات الإذاعية بالمغرب، حينها لم نضبط الطريقة التي تتيح لنا نيل عوائد مالية من هذا الأداء الفني"، يقول بنسليم.

العالم الافتراضي

دخلت شركات تجارية وخدماتية شهيرة إلى حياة المهدي المهنية، قبل عشر سنوات ونيف من الحين، بنية التعرف على الطريقة المتبعة لإنتاج الأغاني التي يقف وراءها، وتفتح له نهجا جديدا على أدائه.

ويورد بنسليم: "أول تعاقد معي كان برفقة MobiSud، الشركة التي كانت تابعة لاتصالات المغرب، ثم تلتها مؤسسات أخرى. وحتى عام 2010 كنا نحيي عددا من الحفلات الموسيقية بناء على هذه التعاقدات، ثم وجدنا أنفسنا وسط الثورة الإلكترونية".

انتقل المهدي من استعمال الإنترنت في التعريف بالفنانين ذوي الصلة به إلى تقديم الخدمة نفسها لعلامات تجارية شريكة، ثم قرر الاستثمار في منتجات على الشبكة العنكبوتية؛ أولها موقع "إتوبموزيك"، ثم "مجلتكِ" الموجهة للنساء، وصولا إلى "بوزكيتُو" سنة 2012.

المشروع الأخير تعاطى معه المهدي بنسليم انطلاقا من تسجيلات سمعية بصرية ومقالات باللغة العربية، مراكما متصفحين من المغرب وعموم دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ليقرر إيلاء أهمية أكبر لهذا الاشتغال.

إلى إمارة دبيّ

قصد المستثمر الرقمي نفسه دولة الإمارات العربية المتحدة سنة 2015، واختار الاستقرار في دبيّ من أجل خوض "مغامرة مدروسة" بهدف تنمية مشروع "بوزكيتو" الإلكتروني.

عن هذا التحرك، يقول بنسليم: "تحركت وحيدا لتدبر فضاء للاشتغال وتشكيل فريق من المتعاونين، لكن التوفيق جعل شركة فيسبوك تتصل بي للتعبير عن اهتمامها بالأداء الذي رصدته".

ويردف المهدي: "هذه الخطوة حفزتني على مزيد من البذل، وقد نلت دعما من هيئة تساند المقاولين على التنظيم والتعرف على زبناء جدد، ثم وجدت شريكا لكل هذا العمل".

يشدد المغربي المستقر في الإمارات على أن ربط دبي بسهولة تحصُّل العوائد المالية يبقى أمرا خاطئا، بل ينبغي فهم سياق عالم الأعمال بهذه الحاضرة الدولية قبل الإقدام على أي خطوة بجد كبير.

مشاغل يومية

المهدي بنسليم يراهن على مزيد من التعريف بـ"بوزكيتو" في منطقة "MENA"، مع تقوية حضورها في الإمارات العربية المتحدة وعموم المنطقة الخليجية من خلال إطلاق نسخة إنجليزية، طامحا إلى مزيد من التوسع في سوق الإشهار.

مع انتقال "بوزكيتو" إلى باحة عمل جديدة عقب استبدال المقر السابق، وتعزيز طاقم الاشتغال بموارد بشرية إضافية في المغرب والإمارات، يحرص مدير المشروع على إيجاد أنجع الطرق لضبط أداء الطواقم المنتشرة بين البلدين.

لا يخفي بنسليم أن أداءه اليوم يتسيده الحرص على رفع إيقاع الاشتغال في دبيّ، اعتبارا لكمّ الفرص المتاحة في هذه البيئة الاستثمارية، وأيضا لتصاعد إيقاع التعامل مع علامات تجارية ناشطة في الإمارات العربية المتحدة.

نظر في المرآة

لا ينظر المهدي دوما بإيجابية إلى ما يقوم به مهنيا؛ إذ يستهل كل يوم بالبحث عن مزيد من النجاحات في أدائه العملي. وإن أنهى نهاره بابتسامة راضية، فإنه يعود إلى "نقطة البداية" صباح اليوم اللاحق.

يؤمن المستثمر عينه بأن المقاولين لا يمكنهم أن يبرزوا راضين على ما يقومون به، لا لشيء إلا لكون ذلك يساهم في عرقلة تقدمهم في سبيل تحقيق طموحاتهم، خصوصا من يعملون على الإنترنت.

ويكشف بنسليم أنه يبتغي البقاء في مستوى الاستعداد النفسي ذاته للتعامل مع المتغيرات المهنية التي تساير التكنولوجيات الرقمية الحديثة، ويزيد: "أبتغي الانفتاح على تجارب عالمية لاحقة في قادم الأعوام".

آفاق أرحب

"ينبغي أن يتحقق الاقتناع الشخصي بالهجرة قبل الإقدام عليها، فهذا ما يساعد المهاجرين على التسلح باستعداد قبلي للتأقلم مع مجتمعات الاستقبال .. والتطور الذي حصل في آليات الاتصال غيّر مفهوم الاغتراب وقرب الأوطان"، يقول المهدي.

بنسليم، الذي لا يعتبر نفسه مهاجرا بسبب استمرار ارتباط عمله بالوطن، يشجع خروج المقاولين المغاربة من المملكة بحثا عن آفاق أرحب، ويشرح قائلا: "سوق الوطن يبقى متواضعا مهما أخذ في النمو، وسبر أغوار فضاءات أخرى يتيح التطور إذا ما استغلت الفرص المتاحة وراء الحدود".

ويرى المنتمي إلى شريحة "مغاربة العالم" أن الهجرة المستقبلية ينبغي أن تلازم الأهداف الاقتصادية المبنية على روح المبادرة، ويختم المهدي بنسليم بالقول: "لو لم أكن حامل مشروع لما وجدت موطئا لقدمي في الإمارات، وكل من يتوفر على أفكار قادرة على إغناء تجارب الغير سيعانق النجاح خارج المغرب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.