24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | حزب "إسلام": التسمية لا ترتبط بالدين .. ولم نأت لتطبيق الشريعة

حزب "إسلام": التسمية لا ترتبط بالدين .. ولم نأت لتطبيق الشريعة

حزب "إسلام": التسمية لا ترتبط بالدين .. ولم نأت لتطبيق الشريعة

أثار حزب "إسلام" البلجيكي، الذي يعتبر معظم أعضائه من أصول مغربية ولدوا بهذا البلد الأوروبي، جدلاً واسعاً؛ وذلك بعد أن خُصصت له مساحة إعلامية مهمة للحديث عن برامجه الانتخابية وعن الأفكار الجديدة التي أتى بها، من قبيل: "الفصل بين النساء والرجال في الحافلات" و"الامتثال للقيم الإنسانية المتصلة بالشريعة الإسلامية".

حزب "إسلام"، الذي يستعد لخوض الانتخابات البلدية ببلجيكا في 14 أكتوبر المقبل، أثار جدلاً كبيراً بدأ مع وكالة "بيلغا" البلجيكية، التي اتصلت بمكري طلال، نائب رئيس حزب "إسلام"، لينتشر الخبر وتقوم بتغطيته مختلف وسائل الإعلام العالمية، خاصة الأوروبية منها.

وفي اتصال لـ"هسبريس" بمكري طلال، نائب رئيس الحزب سالف الذكر، وضّح أن "المسألة المتعلقة بالفصل بين الرجال والنساء في الحافلات، اقترحها النائب رضوان أحروش، على اعتبار أن بروكسيل مدينة يملأها الأجانب، خاصة المسلمين".

وأضاف المتحدث أن "السيّد أحروش يعمل سائقا في الحافلة بأندرلخت ومناطق أخرى، وعايش كيف أن نساء هذه المناطق يشتكين التحرش الجنسي بهنّ، خاصة في أوقات الذهاب للعمل، والتي تعرف اكتظاظاً مهماً"، مشددا على أن الفصل بين الرجال والنساء في الحافلات "هو طلب من نساء بلجيكيات مسلمات وأخريات غير مسلمات".

وعن المرجعية السياسية لحزب "إسلام"، قال نائب رئيس الحزب سالف الذكر: "نحن نعيش في بلد ديمقراطي، ولم نأت لتطبيق "الشريعة" بالمعاني التي تُعرف بها بين البلجيكيين، واللصيقة بالأشياء السلبية فقط، إنما نريد التسويق للقيم والمبادئ الإنسانية، فنحن مجتمع بدون قيم".

وأكد طلال أن "حزب إسلام ليس دينيا، فهو فقط اختصار باللغة الفرنسية I.S.L.A.M لحروف متقطعة، تعني "Intégrité, Solidarité, Liberté, Authenticité, Moralité" بمعاني "النزاهة، التضامن، الحرية، الأصالة، الأخلاق".

ووضح نائب الرئيس أن "التسمية لا ترتبط بالإسلام كدين، وهناك فرق كبير بين "إسلام" و"الإسلام"؛ فالأولى بالنسبة إلينا اختصار لشعارنا، والثانية هي الدين الإسلامي".

وحول الضجة التي أثيرت حول الحزب، أكد طلال أن "الأحزاب السياسية في بلجيكا لم تكن تتحدث عن الموضوع، إلى أن لقيت أفكارنا صدى لدى وسائل الإعلام".

وذكر المتحدث أن "الأحزاب في بلجيكا ليست لديها مشاريع مجتمعية، تحل مشاكل المواطنين، كقضية "إدماج الأجانب"؛ فهم ينادون بأن يكون "الإدماج حدّ الذوبان"، وهو أمر غير منطقي"، مشيرا إلى أن "الأجانب والمسلمين الذين يأتون إلى بلجيكا لهم ثقافة مختلفة، ولهم قيم وعادات ينبغي احترامها، فمن حقّ أي واحد منا أن تكون له ثقافة؛ فالمرأة المحتجبة مثلاً كعقل وفكر وكفاءة، مثلها مثل غير المحتجبة، وينبغي احترام قدراتها، لا إقصاؤها. إنهم يريدون مسلمين مستهلكين فقط، لا منتجين".

"حزبنا يدعو إلى محاربة الفساد وربط المسؤولية بالمحاسبة، وكذا القضاء على البطالة، والامتثال لقيم إنسانية سامية، لا "الاحتكار" كما عبّر عنه البعض. فنحن نسعى إلى ديمقراطية حقة للجميع، ومساواة بين المواطنين أمام القانون. نريد إيجاد حلول للمشاكل العالقة، كإدماج المواطنين الجدد، ليس بالكلام فقط، وإنما بسياسة عقلانية وإيجابية، مبنية على مبدإ الاحترام العام"، يقول طلال.

جدير بالذكر أن حزب "إسلام" تأسس عام 2012، يرأسه عبد الحي البقالي الطاهري، ابن مدينة طنجة المغربية. وقد حصل الحزب على مقعد عضو في المجلس البلدي في حي مولنبيك وآخر في بلدية أندرلخت. وبعد ست سنوات، يسعى الحزب إلى تقديم مرشحين في 14 بلدية من أصل 19 في مقاطعة بروكسيل، وآخر موعد لتقديم هذه اللوائح سيكون 15 شتنبر المقبل، كما أن آخر موعد لتسجيل الأجانب الذين لا يتوفرون على الجنسية البلجيكية للتصويت في الانتخابات سيكون 31 يوليوز. ويعتبر التصويت في بلجيكا إجبارياً على كل المواطنين الحاملين للجنسية.

*صحافية متدربة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (50)

1 - جاتني الشقيقة الخميس 19 أبريل 2018 - 09:11
الوهابية البلجيكية
شر البلية ما يضحك
2 - Amazigh.amkran الخميس 19 أبريل 2018 - 09:18
Une catastrophe ces islamistes, manipuler les pauvres gens avec la croyance. Vous êtes une honte pour le Maroc et pour la croyance
3 - Un bruxellois الخميس 19 أبريل 2018 - 09:20
Je vis a Bruxelles et je sais parfaitement comment ils pensent c'est gents et comment ce parti a était créé pour creuser plus en plus l'écart entre les citoyens belge et montrer bau public que ce que cherchent vraiment les musulmans en Europe ey donner plus raison aux partis extrémistes et comme la plupart des belges d'origine maghrébin non pas un niveau culturel et critique pour pouvoir déceler le vrai dy faut de leur discours je leur promet qu'ils vont cartonner a Bruxelles et ca commence deja puisque les médias ici les mettent en avant, bel3arbiya 7ena mwattinine europa l a7rar na3lem man yoda3em had nass walaken lmarché dyalhom men khilal nadawte kaydiroha f dyour bine l3yalate w kadirou fihom mabghaw kholassat l9awl hezna lma f had lblad sa3ida
4 - مواطن الخميس 19 أبريل 2018 - 09:28
الله يكون فعوانك ابلجيكا ههههههه
5 - Zoom الخميس 19 أبريل 2018 - 09:29
مرنا اخرى يتماستعمال الخطاب المزدوج و التقية للضحك على الناس.
لا اعلم ما هي القيم الانسانية من الشريعة التي يريد عليها هذا الحزب بناء أسسه و حملته الانتخابية!!!
تشريعات الاسلام الغير الصالحة من غزو و سبي و عبودية و تقسيم العالم الى مسلم جيد و غير مسلم كافر، زنديق و مارق و نجس، لا يمكن تطبيقها في دول ديموقراطية.
الحر بالحر و العبد بالعبد و الأنثى بالأنثى تشريع فاشي و عنصري بامتياز.
يريدون التفرقة بين الرجل و المرأة لأنهم لا يسيطرون على هرموناتهم الذكرية الحيوانية.
أوروبا لا يمكنها الرجوع 1400 سنة للوراء من اجل قيم متخلفة و رجعية، تضنون انها الحل المناسب للمجتمع الاوروبي الذي ابتعدت حضارته عنا بالاف السنوات الضوئية.
أنا مع منع كل حزب ديني عنصري و فاشي.
و شكرًا
6 - أبو أديب الخميس 19 أبريل 2018 - 09:30
كيف يعقل ان نسمي حزب سياسي بتسمية دينية في بلد اوروبي الحمدلله المغاربة مندمجون في احزاب سياسية عبر العالم ولهم مكانة مرموقة لكن في احترام للخصوصيات السياسية والثقافية المحلية
7 - شهادة حق الخميس 19 أبريل 2018 - 09:31
سافرنا إلى بلدانهم و ركبنا وسائل مواصلاتهم لا يوجد عندهم أي تحرش فهم لا ينتظرون إليك أصلا و اغلبهم يركزون في القراءة التحرش موجود عندنا نحن (المسلمون) أما هم فقد قطعوا أشواط في احترام المرأة و انا امرأة محجبة و لم اتعرض لأي مضايقات اطلاقا بالعكس .
8 - anonim الخميس 19 أبريل 2018 - 09:31
بما انه سائق الحافلة يرى التحرش كما النساء يشكين اليه الوضع
كان عليه التبليغ لدى الشرطة وتوضيح الامر ل السلطات عوض تكوين حزب ربما ينجح اولا ينجح اذا على النساء ان يتربصن سنين واعوام حتى يرفع عنهن الاذى
اما التفريق بين الذكور والاناث في الحافلات والمدارس فهي افكار دعشية 100%100 بدون تغطية الشمس بالغربال اروبا دول تحضرة من يريد العزلة فاليرجع الى قريته في الجبال او الصحاري
9 - PureMinded الخميس 19 أبريل 2018 - 09:37
"من بين اهداف هذا الحزب ربط المسؤولية بالمحاسبة"

هادو واضح مدمنين على مشاهدة قنوات الصرف الصحي لحد انهم اصبحوا يريدون نقل التجربة المغربية الفاشلة لبلجيكا.

لكل مغاربة بلجيكا صوتوا ضد هؤلاء فصورتكم في الحضيض اصلا و هؤلاء لن يزيدوا سوى الطين بلة.
10 - شفيق الخميس 19 أبريل 2018 - 09:37
قالوا زمان : لو كان الخوخ يداوي وكان داوا راسوا . لو وجدنا خيرا في أحزابنا ما كنّا لنهجر الى بلجيكا الذين وفروا لنا كل شيء جزاهم الله عنا كل خير .
11 - سليم الخميس 19 أبريل 2018 - 09:38
هههه..التقية
و الله ما غادي تحمدو الله حتى يجريو عليكم
ها السرقة... ها الإغتصاب... ها الإرهاب.. ها تطبيق الشريعة..ها تغطية التماثيل
الموزمبيقي يقدر يندمج ...العربي مستحيل يندمج...ما باغي يبقى في بلادو ما قابل بلاد الناس كيفما هي...
غيوسخوا أوربا كيفما وسخوا بلادهم...أو من بعد غادي يحرقوا للمريخ
12 - Jiad الخميس 19 أبريل 2018 - 09:43
الاسلام معاملات قولو لي يا احبائي كم من مسلم في اوروبا يحببك في الاسلام .
لا تربية لا دين حتى مع اسرهم
الأغلبية من الجالية اولادهم من شر ما خلق
خلاصة القول زمننا وصمة عار على هذا الدين
13 - Driss الخميس 19 أبريل 2018 - 09:45
أ لهذه الدرجة ا صبح اسم إسلام يثير الخوف... ويضطر حامله للتبرير و الشرح... لاحول ولا قوة الا بالله
14 - نورالدين الخميس 19 أبريل 2018 - 09:51
شيء جيد لو كان هذا القرار اتخد في المغرب وطبق لما شاهدنا اغتصاب تلميذات والأطفال والتحرش في كل الحافلات المغربية البارحة شاهدت في اليمن شاب اغتصب فتاة وحكم عليه بالإعدام وتم إطلاق النار عليه في ساحة عمومية والكل يشاهد كيف يمكن لآخر أن يفعل مثله المغرب أصبح كل شيء فيه مباه قفل مدارس القرآنية وفتح الملاهي الليلية والحريات التي جعلت
منا وحوش بشرية لأنه السجون مثل الفنادق والقضاء كله فساد افعل ماشءت وأخرج براءة أين الإسلام في الدولة الإسلامية
15 - abybakk الخميس 19 أبريل 2018 - 10:00
si 'Islam' n'a rien à voir avec la religion, alors c'est la pure provocation.
je ne crois pas que c'est une bonne idée d'appeler un parti politique 'Islam en Europe
16 - texb الخميس 19 أبريل 2018 - 10:04
chacun travaille comme il lui semble bon; autre verront le mal comme bien, autres verront le bien comme mal. tous responsables sur nos gestes/faits/pensées...chez ALLAH, rira bien qui rira le dernier.
17 - الواقعي الخميس 19 أبريل 2018 - 10:05
لن يجلب الا مزيد من التطرف في الجانب المقابل و الكراهية .لا اعرف ماذا كان ينقصكم في بلجيكا
18 - المغربي الخميس 19 أبريل 2018 - 10:07
من غير الصواب إختيار إسم الإسلام لحزب أو أي مجموعة، لأن أي خطأ أو تصرف غير لائق من أصحاب هدا الحزب يسيئ بالإسلام و المسلمين،
19 - محمد سعيد الخميس 19 أبريل 2018 - 10:19
بسم الله الرحمن الرحيم

حزب (إسلام) أعلنها صريحه لا ندعوا لتطبيق الشريعة وعلى تيارات الإسلام السياسي في البلاد العربية والمسلمة الإعتراف كذلك فبرامج هذه الأحزاب سياسية وإنتزاع المقاعد الوحقائب في الدوله من سلف مقصر ومسرف وفاسد .. ولهذا سقطت دولة الإخوان في مصر وهذا شيئ طبيعي فلما يذوب الثلج يبان المرج .. لا حكومة مرسي أعلنت النفير لفتح فلسطين بل بالعكس إلتزمت بإتفاق سلام أنور السادات الذي إغتالته جماعة الإخوان .. وليس هذا وحسب بل هرول مرسي للنظام الإيراني العدو الآخر للعرب والمسلمين لينال مباركة الطاغوت الأكبر نائب الولي الفقية في طهران.

من الجلي هو خطورة تسلق الاحزاب باللباس الديني وإستخدام الغرب وإيران هذه التيارات والجماعات لضرب الأمن العربي العالمي فالقاعدة وداعش جناحان عسكريان لجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية وهم خوارج هذا العصر ومن لا يعرف من هم الخوارج فليقرأ في التاريخ.
20 - driss الخميس 19 أبريل 2018 - 10:30
il serait préférable pour vous de trouver un autre nom pour vos magouille et laisser tranquille le nom de cette religion qui est devenue un pont pour tout les arrivistes
21 - Nabil الخميس 19 أبريل 2018 - 10:31
ان لم يتم تفكيك هذا الحزب فنقول لبلجيكا مبروك عليك الانحطاط و التخلف فسيقضون على كل شيء جميل فيكم كمل فعلوا في بلدانهم الأصلية!!!!! كل من يُؤْمِن بمشروعية الغزوات و السبي و قتل عير المسلم فهو مجرم محتمل ضد الانسانية!
22 - Femme dévoilée الخميس 19 أبريل 2018 - 10:44
Je ne crois pas un seul mot de l'explication avancée. Il s'agit bel et bien de l'islam DOGME : religion de celui qui prétend avoir reçu l'ordre de combattre (tuer !) les gens jusqu'à ce qu'ils professent qu'il n'y a d'autre divinité qu'Allah etc etc ... Oui, le terme ISLAM est choisi à bon escient sinon pourquoi ne pas adopter un autre ordre plus neutre et plus logique aux initiales des prétendues valeurs . Ou bien on est honnête ou bien on ne l'est pas. La place de la femme (toujours elle !) en islam et bien connue et seuls les aveugles ne la voient pas (avec les voilées ... ça va de soi !). Quant au harcèlement dans les bus, qui d'autre l'exerce à part les sauvages des soi-disant musulmans ? Alors arrêtez de prendre les gens pour des imbéciles; vous avez assez terni l'image des Marocains comme ça . Laissez ceux qui vous financent faire leur boulot eux-même . Allah n'a mandaté personne ... ou alors il n'est pas Dieu! x/x
23 - uvivuc/أغيغوش الخميس 19 أبريل 2018 - 10:49
اتركوا عندكم بلاد الاخرين في سلام .
سيرو لسعودية ولا باكستان ورا متطبقوا فالشريعة تماك
24 - etna الخميس 19 أبريل 2018 - 10:52
C’est bizarre, pour utiliser le "ISLAM" ils ont été cherché des mots dont le premier lettre commence par une lettre existe dans le nom "ISLAM", et par la suite ils les ont classé d'une façon que ça donne "islam», bon soyons honnête si vous vous attachez à ces valeur vraiment pourquoi vous devez vous éloigner de la provocation et appeler votre parti "LAMSI" ou "SAMLI" par exemple. C’est vraiment malhonnête et provocateur.
Vous dites que vous litez contre le harcèlement au transport en commun, vous savez très bien que les harceleurs sont en majorité issus de l'immigration, (musulmans les plus part), si vous voulez vraiment être utile, fondez plutôt des associations pour éduquer vos enfants et là je vous garantit que la plus part des problèmes de l’intégration et le vivre ensemble seront résolus.
en fin j'ai envie de vous dire laissez l'islam tranquille, il suffit ce qu'il subit ces dernières années car vous ne représentez en rien l'islam, vous êtes des opportunistes (hypocrite).
25 - امير بلا امارة الخميس 19 أبريل 2018 - 11:12
مشيتي فها، هؤلاء بشريعتهم سيرجعونك الى العصور الوسطى.
أوربا لا تحتاج الى الإسلام فلقد نجحت بشكل مبهر في كل مافشل فيه الاسلام فشل ذريع لمذة 1400 سنة وعلى كل المستويات؛ التربية الأخلاق الفطرة السليمة الاحترام التسامح السلم التعليم التنوير الصحة حفظ الكرامة الانسانية توفير العيش الكريم الخ الخ.....
ماذا جلب لنا الاسلام؟ لاشيء نافع بل كل الضرر.
يجب منع هذه الأحزاب الفاشية ان أرادت أوربا العيش في سلام.
26 - هشام كولميمة الخميس 19 أبريل 2018 - 11:20
هؤلاء المتزمتون استغلوا بلدا ديموقراطيا بهدف ضرب الديموقراطية من الداخل...بلاد المسلمين هي الأكثر تحرشا في الحافلات.يجب معاقبة السائق لأنه لا يبلغ عن التحرشات التي يراها.
27 - العبدي الخميس 19 أبريل 2018 - 11:28
ادا كان كما تدعون حزب اسﻻم ليس دينيا وهو اختصار بالغة الفرنسية فلمادا لم تقلبوا الحروف و تصبح ( حزب لميس) بدل اسﻻم .وتبتعدون عن اﻻسائة و التشهير للاسﻻم .اتقوا الله وكفى من البهتان و التضليل .
28 - BOP35 الخميس 19 أبريل 2018 - 11:29
"ويحسبون أنهم يحسنون صنعا"
لماذا هاذ الخدع والنفاق ؟ قولو أسسنا حزب إسلامي بمعنى الكلمة;
هاذون باغيين يجعلو من بروكسيل الحسيمة ديال بلجيكا...
القضاء على التحرش مرهون بالتربية الأخلاقية والقضاء
على الهمج ومعرفة القيم ألإسلامية حق المعرفة وليس
بالتمييز....
29 - امينة الخميس 19 أبريل 2018 - 11:33
غدي ترجع بلجيكا 1000 سنة لور...
30 - سليم الخميس 19 أبريل 2018 - 11:45
هل هكدا تضنون ستحلون مشاكل الرجل والمراة ...بالتفرقة...! بالعكس لايمكن للرجل ادا كان سليما في عقله ان يؤدي المراة والعكس كدلك. ينبهر الرجل بالمراة ادا كانت كدلك وتنبهر المراة بالرجل ادا كان كدالك. الام والاب عندما يلدون اولادهما وبنتاهما يتمنون ويحلمون بغد افضل. ان يعيشوا في عالم سليم و بدون عنف وواعي ومتطور ومنفتح...ويعملون على انشاء دالك العالم الممكن وانتم تضعون الكرياجات في كل مكان وتمتهنون البيع والشراء في الدمم. كنت اتمنى ان تفعلو شيءا اخر وتعطوا المثال في الحرية والمسؤولية وتقدوا اعليهم . عندما يبداء ساءق الشاحنة... في تقرير مصير الشعب انتضروا الهلاك! في الجامعات يوجد الملايين من الطلبة عندهم اراء جميلة لمادا لل تطلبوا مساعدتهم... عندما هاجرتم وجدتوا هدا العالم و كبرتوا وترعرعتوا فيه والان تريدون هدمه...ادا عربت خربت! هم يخرجون الحب لواضحة النهار و يخبؤن العنف وانتم مقلوبين ...
31 - Ex muslim الخميس 19 أبريل 2018 - 11:57
هل إذا نجحتم ستُخيِّرون النصارى واليهود وهم في عقر دارهم بين دفع الجزية وهم صاغرون أو الموت؟ وهل ستقتلون من لا دين له و من ليسوا من أهل الكتاب وهم أصحاب الأرض إن رفضوا إعتناق الاسلام الدخيل عنهم؟
32 - non et non الخميس 19 أبريل 2018 - 12:01
la Belgique doit interdire cette appellation qui prête à confusion provocante,alors ne pas attendre les réponses choquantes pour enfin se rendre compte du laxisme dévastateur,
les adhérents à ce parti cherchent à créer l'islamophobie et ainsi prétendre être victimes,oui un parti qui provoque,alors non à cette appellation,
l'Islam n'est pas politique ,car la politique peut être sale alors que l'Islam est propre
33 - BIHI الخميس 19 أبريل 2018 - 12:27
لن اصوت قط في حياتى لمسلم. مند طفولتى ، أم ارى في المسؤولين المسلمين الى الخداع، النفاق، نهب أموال الشعب. لا أتمنى ان تسير أوروبا من طرف المسلمين
34 - Abousarah الخميس 19 أبريل 2018 - 12:29
اشتاقوا الى التخلف فاسسوا حزبا لدلكِ
35 - Nihilus الخميس 19 أبريل 2018 - 12:48
Relationner l'islam avec les arabs, reduit L'islam a une religion sectaire, seulement pour les arabs, mais nous aimons l'islam des Amazigh, tolerant avec les femmes, qui ont la dignitee qui octroye le vrai islam
36 - م ن الخميس 19 أبريل 2018 - 13:10
يستغلون لاسم لكسب الناس لماينجحو لم يتركوهم بسلام اعطيني جميع لاحزاب في الدول لاسلامية هل فيهم واحد يطبق شرع الله لايتركوهم بسلام انضرو الجزائر في التسعينات ونضرو تونس ولبيا ومصر حتا المغرب بدؤيديقون علا الحزب حتا يخرجوه بئي ثمن
كما يحكمو لاحزاب المعتدلة او علمانية اومسلمة
السياسيون كلهم واحد. كما يقال اولاد عبد الواحد كلهم واحد
37 - المتفائل الخميس 19 أبريل 2018 - 13:20
"Intégrité, Solidarité, Liberté, Authenticité, Moralité" لا تصلح الا في المغرب فقط لان "النزاهة" هي ما ينقص كل المسؤولين والموظفين اما في بلاد المهجر كان عليكم استبدال كلمة " Intégrité" ب" FUSION " التي مقابلها الى العربية هو "الانصهار" او" الاندماج" مما يعني ان كل من لم يعجبه ما في الدولة المضيفة ولم يستطع الاندماج مع قوانينها واعرافها ان يعود الى بلده غير مطرود.
38 - mohgrabi الخميس 19 أبريل 2018 - 14:13
اختيار الاسم من أجل دغدغة العواطف . ...الدولة البلجيكية تجني سياستها تجاه المد الوهابي المضلل.
39 - zarkozi الخميس 19 أبريل 2018 - 14:14
وأكد طلال أن "حزب إسلام ليس دينيا، فهو فقط اختصار باللغة الفرنسية I.S.L.A.M لحروف متقطعة، تعني "Intégrité, Solidarité, Liberté, Authenticité, Moralité" بمعاني "النزاهة، التضامن، الحرية، الأصالة، الأخلاق".

ووضح نائب الرئيس أن "التسمية لا ترتبط بالإسلام كدين، وهناك فرق كبير بين "إسلام" و"الإسلام"؛ فالأولى بالنسبة إلينا اختصار لشعارنا، والثانية هي الدين الإسلامي".
40 - ZOOM الخميس 19 أبريل 2018 - 16:38
"حزبنا يدعو إلى محاربة الفساد وربط المسؤولية بالمحاسبة..."
هؤلاء يريدون يحاربوا الفساد في بلدان النزاهة واحترام حقوق الانسان

علينا أن نجد اسما لهذا المرض العقلي..
41 - Samir الخميس 19 أبريل 2018 - 17:01
" .... فنحن نسعى إلى ديمقراطية حقة للجميع....
وإنما بسياسة عقلانية وإيجابية... "
كيف هذا مستحيل فالديموقراطية والإسلام خطان متوازيان لا يلتقيان وهذا باعتراف مشايخ الاسلام نفسهم.
سياسة عقلانية!!! كيف والإسلام هو التسليم الكلي الغير مشروط لِما قيل لنا أنه نزل من السماء قبل 14 قرن. وبالتالي فانه يجب علينا ابطال العقل والفكر والتصديق الأعمى وان كان كل ذلك يخالف العقل.

من فضلكم لا تتكلموا عن العقلانية والديموقراطية فالاسلام لا علاقة له بهما.
42 - Karime الخميس 19 أبريل 2018 - 18:56
حزب اسلامي اكثر اعضاءه مغاربة من امازيغ وعرب
ومن دول اسلامية اخرى تعترف به الدولة البلجيكية
المسيحيية ولو ان مكونيه مهاجرون.
اما في المغرب فان حكومة عباس الفاسي اعترضت
على الحزب الدمقراطي الامازيغي بدعوى انه عرقي ويتبنى اللغة الامازيغية .والغت وجوده ولو ان جل اعضاءه مغاربة. علما ان اغلب احزاب المغرب يتبنون
الدين الاسلامي والعروبة.
فاين نحن من الدمقراطية الحقة.
43 - طالب سابق ببلجيكا الخميس 19 أبريل 2018 - 20:32
هذه نتائج الهجرة المتوحشة و استسلام دولة بلجيكا المسكينة امام غزونا لبلدهم. فوضى و فضائح و تهافت لجمع المال و تكدس و ازدحام على المساعدات الاجتماعية و سجون ممتلئة و جرائم و مخدرات و ارهاب و جالية غير مؤهلة غالبيتها تعمل في ادنى السلاليم الاجتماعية و اليوم حزب سياسي شعبوي يسمي نفسه اسلام!!! و الله انا درست ببلجيكا في التسعينات و هربت منها سنة 1995 بعد استكمال الدراسة رغم توفر اوراق الاقامة و العمل و التجنس لسبب بسيط هو خجلي الشديد من كثرة مهاجرينا المغاربة و فوضويتهم و ضجيجهم و اساءتهم لسمعتنا كمغاربة ! شيئ لا يصدق كانك جمعت كل مناظر الجهل و الفوضى و الثقافة السوقية من عندنا و حطيتها في بلجيكا. اما المتشددين و النصابين باسم الدين فحدث و لا حرج. و في ذلك الوقت كنت لا افهم كيف ان بلد صغير جدا لهم اعداد هائلة و مخيفة من المغاربة و لا زال الالاف يفدون كل عام و يتزايدون بشكل مخيف رغم تشديد بلجيكا لاجراءات التاشيرة ! Pauvre Belgique
44 - مختار الخميس 19 أبريل 2018 - 20:32
جدير بالدكر أن هدا الحزب شيعي المدهب وكل أعظاء حزبه شيعة من أصول مغاربة ولا يقبلون السنة في الحزب و العرب والمسلمون والأئمة والدعاة هنا في بلجيكا يحدرون الناس من هؤلاء المشتبه بهم.
45 - رابي الخميس 19 أبريل 2018 - 21:44
يظهر لي ان مثل هده العناصر المتعنتة والمتزمتة يجب ان تحارب بالقوة .انهم خدامة الصهيونية بلا شك .
46 - maroc الخميس 19 أبريل 2018 - 23:01
بسم الله الرحمن الرحيم
بمثابة تشكيل دولة داخل دولة
يجب الاحترام القوانين المملكة البلجكية
اذهبوا الى دول الاخرى اسلامية للتاسيس حزب ديني
انتم تعريفون ان بلجيكا دولة لائكية
من وجهة نظري انتم فاشليين
والسلام عليكم
47 - ixelles bruxelles الجمعة 20 أبريل 2018 - 07:43
من الاحسن حيدو المملكة البلجيكية ؤديرو ليها المملكة المغربية الاوروبية,,واش هوما جابكم ضربو العتلة ؤنتوما باغين تستاعمروهم وزوينة هدي حزب اسلامي فدولة اوروبية .انا بعدا ماعنديش مع هاد النوع دلبشر.
48 - ???????? الجمعة 20 أبريل 2018 - 08:19
مكاينش لي جايب دبوح للمغاربة قد مريكان كيخافو غير من خيالهم لي تحرك يديرو ليه صابونة,,الله واكبر تكول هنا يجيو ليك SWAT ؤFBI عاد الى بغيتي تاسس حزب اسلامي
49 - Anir الجمعة 20 أبريل 2018 - 09:53
هؤلاء سواء كان شيعة أو سنة - لايهم - سوف لا يهدأ لهم جفن حتى تقوم بلجيكا وذالك دفاعا عن سيادتها وحماية لشعبها بشحنهم جميعهم بدون استثناء في باخرات عملاقه نحو بلدانهم التي غادروها في يوم من الايام وذالك هربا من الجوع والقحط والظلم.
مكيحشموش. قلاك حزب إسلامي في بلد لا علاقة له بالإسلام لا من قريب أو بعيد، هذا استفزاز واضح لمن احتضنوهم في يوم من الايام. والسلام
50 - POLICE STIB BRUXELLES السبت 21 أبريل 2018 - 06:42
ماتجمعوش كولشي ؤالله كاينين مغاربة متدينين ؤملتحيين ؤالله ناس محترمين ؤناس مزيانين ولكن مع المشاكل لي وقعت ؤلاو حاضيين مزيان مابقاوش عارفين لي مزيان ؤلي خايب كيما كيكولو حوثة وحدة تخنز الشواري,,مرات كيدخل رجل ملتحي الى محطة الميترو هاز ساك فيديه ؤكيبقاو حاضينو بالكاميرات ؤيصوروه ؤهو مسكين مافراسو والو انا كيبقا فيا الحال ولكن هدي بلادهم خصنا نحتارموهم ؤعدنا جميع الحقوق بحال المواطنيين الاصليين
المجموع: 50 | عرض: 1 - 50

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.