24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | منى العباسي .. مستثمرة تكشف أسرار جمال المغربيات في الإمارات

منى العباسي .. مستثمرة تكشف أسرار جمال المغربيات في الإمارات

منى العباسي .. مستثمرة تكشف أسرار جمال المغربيات في الإمارات

وصلت منى العباسي إلى عامها الثالث عشر من العيش في الإمارات العربية المتحدة، بإمارة دبي بالضبط، بينما تخوض الموسم الخامس من التعريف بمستحضرات التجميل المغربية في "مول دبي"، أكبر مجمع تجاري عبر العالم.

يرتبط اسم هذه المغربية بعلامة "إزيل" المتخصصة في المنتجات المستندة إلى زيت أركان، حيث شرعت في استدعاء انتباه الناس منذ توسطها قائمة "كارتيِي للمبادرات النسائية" سنة 2015، المخصصة لأفضل مشاريع المعمور التي تهتم بالمرأة.

الطفولة والتعليم

"أبي أمازيغي من منطقة دمنات بينما أمي تنحدر من العاصمة، لكنني ترعرعت بين مدينتي سلا والرباط، وحاليا أستقر في الإمارات العربية المتحدة للتعريف بمنتجات طبيعية مستقدمة من الوطن الأم"، تقول منى معرفة بنفسها.

تشدد العباسي على أن أولى سنوات عمرها قد جعلتها ترتبط بالطبيعة إلى الحين، وتضيف قائلة: "أمضيت هذه الأعوام متوسطة فضاءً قرويا أحتفظ به في مخيلتي متصلا بذكريات جميلة".

بدأت "ابنة دمنات" تعليمها بارتياد مدرسة ابتدائية في مدينة الرباط، ثم عبرت نهر أبي رقراق لارتياد فصول الطورين الإعدادي والثانوي بمدينة سلا، لتعود إلى العاصمة لدراسة التسويق والتواصل خلال مرحلة التعليم العالي.

ارتباط بالإمارات

"تعرفت على زوجي حين خضوعي للتكوين الأكاديمي بالرباط، وقد توجه إلى الإمارات العربية المتحدة من أجل الخضوع لتدريب حين كنّا خطيبين، ثم قررنا خوض تجربة في هذا البلد عقب زواجنا وظفره بفرصة شغل في شركة عالمية"، تكشف منى.

غابت عوائق الاندماج في المجتمع الإماراتي عن العباسي، التي ترجع ذلك إلى انخراطها في الهجرة خلال بدايات عقد العشرينيات من عمرها، إضافة إلى تنقلها من المملكة في إطار أسري.

عن تلك المرحلة، تذكر المغربية عينها أن "الرهان الأكبر كان هو اتقان التواصل السلس باللغة الإنجليزية، فقد كنت متمكنة منها نظريا مع غياب للمراس الفعلي؛ ما استلزم وقتا لتحييد هذه الصعوبة العابرة".

وفي خطوة فريدة، عملت منى العباسي، بمعية زملاء سابقين لها في الدراسة يستقرون في الإمارات بمعية أسرهم، على خلق تشبيك يضمهم في فضاء شبيه بما اعتادوا عليه في الوطن، حريصين على التواصل بلسان المغاربة وإحياء المناسبات المختلفة وفق "طقوس تمغرابيت".

استثمار الانتماء

بدأت المغربية ذاتها مشوار العمل في شركة "كرافت"، ممضية 3 سنوات في ميدان التسويق، ثم التحقت بـ"لوريال" المروجة منتجاتها على مستوى بلدان منطقة الشرق الأوسط، متخصصة في منتجات العناية بالبشرة.

خلال هذه المرحلة، أخذت منى في التفكير بمشروعها الخاص، مستحضرة ما اكتسبته في بيئتها الأصل من استعمال النساء منتوجات طبيعية في التجميل، خاصة "الغاسول" و"زيت أركان" والعديد من المواد المشابهة.

اعتمدت العباسي على التدرج في ترويجها مستحضرات العناية بالأجسام التي استقدمتها من المغرب، متماشية مع إمكانياتها المادية وحجم الطلب بين المستهلكين في الإمارات، وتم ذلك بالموازاة مع انتقالها للعمل في شركة متخصصة في مشتقات الألبان.

اختارت منى اسم "إيزيل" علامة لأدائها، وهو اسم أمازيغي معناه "جميل" في اللغة العربية، كما لجأت إلى أرقى أساليب التواصل والتسويق لتقديم المنتوج في حلة تعبر عن مكانته المتصلة بثقافات المغرب والمغاربة.

تطور ملحوظ

بدأ مشروع "إيزيل" انطلاقا من مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة "فيسبوك" وما يتيحه من انفتاح على مستعمليه لترويج مستحضرات التجميل، ولجأت صاحبة الفكرة إلى جهدها الخاص للقيام بعملية تسليم الطلبات.

المشاركة في معارض متخصصة مختلفة ساهمت في تعريف زبناء الإمارات، وأيضا باقي الجنسيات التي تعيش في البلد الخليجي ذاته، بما تقدمه منى العباسي كخيارات طبيعية للعناية بالأجسام وفق المنظور المغربي المجرب منذ قرون.

تفرغت "ابنة دمنات" لـ"إيزيل" بعد تنامي الطلب، واستقدمت مساهمين جددا من أجل تطوير الشركة والرفع من أدائها، مع افتتاح محلات تجارية لعرض المستحضرات دون التردد في المشاركة ضمن مسابقات دولية لإثبات نجاعة المنتوجات.

أسرار الجمال

تعتبر منى العباسي أن التواجد في "دبي مول"، أكبر مجمع تجاري راق عبر بلدان العالم، قد جلب إشعاعا أكبر لشركتها بفعل إقبال زبناء من كل الدول على ما تقدمه، وتضيف: "هذا ترويج لأسرار الجمال المغربي ليتم تقاسمه مع الجميع".

"كل المنتجات تتم صناعتها في المملكة قبل استقدامها إلى الإمارات العربية المتحدة، وطريقة التقديم تحمل تقديرا لكل النساء عبر التجارب التي راكمتها المغربيات، بينما الترويج يهم ما يقارب 50 منتجا، والمواد أساساتها مختلفة، كأركان والورد والحناء وغيرها"، تعلن المستثمرة نفسها.

تراهن صاحبة "إيزيل"، كمخطط مستقبلي، على توسيع الاستثمار في الخليج وباقي أمصار الشرق الأوسط، مع إمكانية الانفتاح على أسواق دولية أخرى بمختلف القارات، سواء عبر التوسيع الذي وصل الكويت والمملكة العربية السعودية، أو عبر منح توكيلات لمستثمرين آخرين.

سؤال الهجرة

"لماذا أرغب في الهجرة؟"؛ تنظر منى إلى هذا السؤال باعتباره مفصليا قبل أي تتحرك من المغرب صوب بلد استقرار جديد، وتجيب: "إذا كان الغرض ماليا، فإن ذلك متاح في المملكة إن توفرت الأفكار المتميزة والعزم على بلوغ النجاح".

وتستدرك العباسي: "إذا كانت الرغبة مرتبطة بالتواجد في تجربة دولية، وتطوير المدارك ومخالطة أجناس أخرى، فإن ذلك يبقى مبررا محفزا على بذل مضاعف كيفما كان الميدان المستهدف، وهذه الغاية تشجع على تملك الصبر والمثابرة".

"الهجرة تجربة حياة تفتح باب التعلم الدائم على مصراعيها؛ لذلك ينبغي أن يركز المغترب على رصد ما يقوم به المحيطون به كي ينتقي الأساليب الأسلم التي تضمن له الارتقاء، دون إغفال منح الآخرين نظرة حسنة عن الوطن الأصلي"، تختم منى العباسي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - Aigle marocain الأربعاء 02 ماي 2018 - 07:23
Vraiment tout ce qui d'origine Amazighe est jolie et beau nous les marocains nous sommenous sommes exceptinnels grace à notre Amazighit
2 - غيور على صمعت وطني الأربعاء 02 ماي 2018 - 09:40
هده البرامج والحوارات التي قمتم بها مؤخرا على الجالية المغربية في دول الخليج جعلتني شخصيا أعتز وأفتخر بهده الكفائات التي إجتهدت وناضلت من أجل أحلامها ومستقبلها ورفع شأن وطنها وشعبها خارج أحضانه،عكس بعض العفنين والعفنات الدين يسيؤن لنا بصمعتهم السيئة والرخيصة.
تحية لبنات وطني الحرات الشريفات العفيفات أينما كنتم .
3 - amina الأربعاء 02 ماي 2018 - 09:40
تحياتي للمغربيات عبر العالم، هنيئا لمنى و ونجاحها في تمثيل بلدها في بلد الامارات، و الاهم من ذلك هو انها تروج منتوجات محلية كزيت اركان و الغاسول على شكل مواد للتجميل، هذه مفخرة للنساء المغربيات
4 - احمد الأربعاء 02 ماي 2018 - 12:38
المغاربة اتبارك الله تينجحوا في بلاد برا،تيقدروا يولوا ابطال،اما احنا هنا واحنا حاصلين و صافي.
5 - مغربي الأربعاء 02 ماي 2018 - 14:16
علاش التعليقات سلبية مافهمتش شمو باغيين
6 - المختار العمراني الأربعاء 02 ماي 2018 - 15:11
نحن كجالية بؤوروبا نتمتع بحقوق و كرامة و حرية لا توجد في بلداننا.. و في الخليج مستحييل غير البنانيين.. أول عائق في دول البترول.. أوراق اﻹقامة المذلة و أحيانا تشبه العبودية مثل الكفيل.. هل سمعتم بمغربية في أوروبا تستنجد لفك أسرها من رب عملها... أتحدى أي عربي عمل في الخليج و حصل على الجنسية بل لا يسمح بالزواج من نسائهم !!! هنا إن توافق أحد مع إسبانية أو إنجليزية.. و قبلت ففي الحين و بدون تكابر أو إحتقار للمتزوج أو المتزوجة.. فشتان بين المنطقتين في الحقوق و الكرامة اﻹنسانية.. شكرا هسبريس
7 - SAID الأربعاء 02 ماي 2018 - 16:41
نعم كل المغاربة يعرفون الجمال الحقيقي اين عند مغربيات الامارات
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.