24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | عبد اللطيف بنجلون .. كفاءة قانونية مغربية تتألق في البحرين

عبد اللطيف بنجلون .. كفاءة قانونية مغربية تتألق في البحرين

عبد اللطيف بنجلون .. كفاءة قانونية مغربية تتألق في البحرين

يقدم عبد اللطيف بنجلون نفسه، إضافة إلى كونه مغربيا من مواليد فاس، باعتباره أستاذا في كلية الحقوق بجامعة البحرين، وافدا إلى المنامة بعد تسجيل حاجة هذه المؤسسة إلى أساتذة في القانون العام.

ويضيف الأكاديمي عينه: "قبل البحرين؛ خضت تجربة في جامعة إماراتية بناء على إرادة لإنشاء قسم القانون الدولي والعلاقات الدولية، وقد تحققت خلالها الاستفادة المتبادلة في البحث العلمي وتنمية الروابط الإنسانية".

تكوين وتوظيف

درس عبد اللطيف بنجلون القانون في كلية العلوم القانونية بجامعة محمد الخامس، متحصلا على شهادة الإجازة في الرباط، ثم حصل على دبلوم الدراسات العليا من غرونوبل الفرنسية، وبعدها دكتوراه الدولة من تولوز.

بدأ المغربي ذاته العمل التدريسي الجامعي أستاذا مساعدا، بالموازاة مع تحضيره الدكتوراه، ثم ارتقى إلى مرتبة أستاذ محاضر قبل أن يصير أستاذا للتعليم العالي ويتسلق سلم الترقي إلى آخر درجة.

عن تلك المرحلة يقول بنجلون: "أنتمى إلى ما يمكنني تسميته بجيل الخير.. ما إن حصلت على الإجازة حتى وجدتني أمام اقتراحات توظيفية وأخرى دراسية، من بينها مواصلة التعليم في فرنسا بمبادرة من الكلية".

الترحال الأكاديمي

يشدد عبد اللطيف على أن مرحلة ما قبل انتشار الأنترنيت كانت حبلى بمحطات الترحال الأكاديمي، إذ كانت برامج التعاون بين المؤسسات المغربية ونظيراتها الخارجية زاهرة، كما أن التنقل بين طرف وآخر جعل الأساتذة يتبادلون الخبرات في لقاءات مباشرة.

"كنا نحاضر في جامعات أخرى ونستقبل أساتذة من مؤسسات أجنبية يفيدون المملكة بتجاربهم.. تلك فترة ذهبية أتمنى أن تعاد، على ضوء تكنولوجيات اليوم، كي تحمل مستقبلا أحسن"، يزيد الدكتور المتخصص في القانون.

أما شد رحاله إلى الخليج فإن الأستاذ بنجلون يربطه، من خلال استحضار ما جرى وقتها، بلقاء مع رئيس جامعة إماراتية في ندوة منظمة بالمغرب، انتهى بقبول عرض للمشاركة في إنشاء قسم القانون الدولي.

بعيدا عن الوطن

يقول "ابن فاس" إن قبول الاستقرار في المنطقة الخليجية، بعد تجربة هجرة دراسية سابقة في أوروبا، جاء بناء على اهتمامه الشخصي بما يحدث في المشرق العربي، زيادة على السياسة المغربية المنفتحة على التعاون مع بلدان الشرق الأوسط.

بناء على تجربته الخاصة، يضيف أستاذ القانون في جامعة البحرين أنه وجد استقبالا حارا خلال استهلال مهامه التدريسية في المنامة، والحال كان مماثلا في ما لفّه عند تواجده بالإمارات العربية المتحدة، ما ساعده على الاندماج بلا مشاكل في البيئتين معا.

ويعلق بنجلون: "لم أشعر بالغربة في الإمارات مثلما لا أشعر بها حاليا في البحرين، وذلك مرده إلى كوني مغربيا مرحبا بالانفتاح والتعايش مثل كل أبناء وطني، من جهة، وما يتميز به أبناء بلدَي الاستقبال من حسن المعاملة وكرم الضيافة، من جهة مغايرة".

في المنامة

يشتغل الخبير القانوني المغربي عينه، حاليا، في كلية الحقوق بجامعة البحرين، المؤسسة التي يشدد عبد اللطيف على أنها تلقى عناية خاصة من طرف مسؤولي البلاد، ما انعكس إيجابيا على بنايتها وظروف العمل فيها.

ويبرز الدكتور بنجلون فخرا بالانتماء إلى الأكاديمية القانونية البارزة وسط المنامة، وهي التي تتوفر على معدل تأطير عال وفق المعايير الدولية، كما تحفز البحث العلمي وتعرض نتائجه على مجلتها الخاصة بذلك.

الإطار المغربي نفسه مكلف بتدريس مواد لطلبة الإجازة، موزعة على القانون والقضاء الدستوريين، كما يقدم محاضرات في سلك "الماستر" حول القانون الدولي، ويشرف على رسالات في المستوى الجامعي ذاته.

حق البحث

يعتبر المنتمي إلى صف "مغاربة العالم" أن شباب المملكة المتوفر على طموحات له كل الحق في البحث عن آفاق مناسبة بجميع المجالات، ويستدرك: "قبل مغادرة الوطن يجب استنفاد ما يمكن القيام به داخله".

الأستاذ الجامعي الذي خبر الهجرة خلال السنوات الماضية يرى أن المغرب يتوفر على إمكانيات مهمة في خدمة المتفوقين، كيفما كانت ميادين تميزهم، ما يستوجب إبراز الكفاءة العالية للاستفادة مما هو متاح بكل إصرار على النجاح.

"تواجدت في لجان توظيف بالمغرب، لم تصل إلى ملء كل المناصب المالية بسبب مرشحين لا ترقى مستوياتهم إلى ما هو مطلوب، وهذا يسائل مستوى الخريجين بالمملكة. أما الباحثون عن الهجرة فأنصحهم بطرق الباب الصحيح بعد تهيئة مسبقة لهذه التجربة"، يختم عبد اللطيف بنجلون.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - naser mouani Montréal الاثنين 07 ماي 2018 - 08:06
عندما أسمع تألقا أسماء مغربية في خارج أرضي الوطن اطرع سؤالا لمادا هناك أسماء تتألق في العلم و أخرى في الرياضة . الفاسيين دائما يتلقون في العلم و الامريغيين في التجارة. ام البربر يحاربون من أجل الوطن .
اضن ان الموازين قسمت بشكل
2 - تفاعلا مع التعليق 1 الاثنين 07 ماي 2018 - 14:53
ملاحظتك فيها شئ من الوجاهة، ويمكن تفسيرها تاريخيا بتركيز المؤسسات العلمية في الحواضر الكبرى، سواء بالنسبة للمدن التقليدية العتيقة مثل فاس (القرويين) ومراكش (مدرسة ابن يوسف)، أو تلك التي أحدثها الاستعمار (جامعة الرباط)؛ في حين ظل التعليم في البوادي محدودا لا يتجاوز عتبة المسيد، الأمر الذي انعكس على مسارات النخبة المغربية بعد الاستقلال، حيث سيطرت الأسر العريقة والمنحدرون من المدن الكبرى على جل القطاعات...
لكن المؤسف أن هذا الوضع الذي يمكن تفهمه إلى حدود السنوات الأولى للاستقلال، المؤسف أنه استمر إلى اليوم، حيث لازالت البنيات الحديثة للتعليم متركزة في محور الرباط الدار البيضاء، ولازالت المقرى والمدن الصغيرة مهمشة تعليميا، بل الأخطر من هذا وذاك أن مركزة التعليم في ما يخص تخريج النخب المتحكمة في دواليب الاقتصاد والسياسة انتقلت من الرباط والدار البيضاء إلى باريس (لاسيما مدرسة القناطر والطرق)، الأمر الذي يجعل مشروعية وقيمة المؤسسة التعليمية المغربية على المحك.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.