24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. وكالة "ناسا" تختار فوهة بركانية قديمة في المريخ (5.00)

  2. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  3. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  4. "ملائكة الرحمة" تغلق أبواب المستشفيات والمراكز الصحية بالمملكة (5.00)

  5. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | جواد الخراز .. خبير مغربي يقود أبحاث تحلية المياه بسلطنة عمان

جواد الخراز .. خبير مغربي يقود أبحاث تحلية المياه بسلطنة عمان

جواد الخراز .. خبير مغربي يقود أبحاث تحلية المياه بسلطنة عمان

يحوز جواد الخراز تنشئة أساسية مغربية تلازمه بلكنة لسان شمالية إلى اليوم، رغم مروره من مرحلة "الدكترة" الإسبانية، وطور اختمار التجربة في فرنسا، وصولا إلى البحث العلمي بسلطنة عمان.

انطلق التنقل الدولي للخراز من نية البحث عن مدارك معمقة في تخصص الاستشعار الفضائي. ومع مضي الزمن، أخذ يستثمر النظر إلى السماء لجعل الناس، في عشرات البلدان، يكسبون المزيد من النماء.

نشأة تطوانية

عانق جواد الخراز الحياة في فضاء وادي لاَو الشاطئي، الكائن بين تطوان وشفشاون، لكنه أمضى نصيبا كبيرا من السنين الأولى من عمره في "مدينة الحمامة"، معتادا على دروبها ومرتادا مؤسساتها المدرسية.

يتذكر الخراز تنقله بين فصول "سيدي المنظري" و"باب العقلة" و"الشريف الإدريسي"، وصولا إلى نيل الباكالوريا في العلوم الرياضية من ثانوية "الحسن الثاني"، وبعدها دراسة العلوم الفيزيائية في جامعة عبد المالك السعدي.

"حرصت على ممارسة أنشطة عديدة في بواكر أعوام الشباب، بينها التراسل مع أصدقاء من دول عربية عديدة عبر مجلة ماجد الشهيرة حينها، وأيضا المشاركة في دوريات الشطرنج منذ الوصول إلى الطور التعليمي الإعدادي"، يقول جواد.

هجرة أكاديمية

ينفي "ابن واد لاَو" أن يكون قد نشد الحياة خارج المملكة، ويزيد: "أردت استكمال تكويني الأكاديمي من أجل نيل الدكتوراه في شعبة الاستشعار الفضائي، وهو ما لم يكن متاحا بكلية العلوم في الجامعة التي تخرجت فيها".

حاول الخراز نيل مسعاه التكويني العالي في إحدى المؤسسات العلمية اليابانية الرائدة، ثم ظفر بفرصة مماثلة بين أحضان جامعة بلنسية (Université de Valence)، ليعدل وجهته نحو الديار الإسبانية.

عن هذه الخطوة، يقول جواد: "تجربة الهجرة كانت مفيدة في حياتي، بل كانت نقطة تحول مفصلي لارتباطها بأول خروج لي من بلادي، ومنها تعلمت الانفتاح على مختلف الأجناس، والتعرف على غالبية تعابيرهم الثقافية".

شق المسار

حاز المغربي نفسه دكتوراه في علوم الاستشعار الفضائية بعدما ركز بحثه على تطوير خوارزميات تتيح قياس درجات الحرارة واستجماع بعض المؤشرات النباتية، واستثمار الاستشعار نفسه في المجال الزراعي، خاصة ترشيد مياه الري.

أطروحة جواد الخراز مكنته من المشاركة في مشاريع بحثية كبيرة، وراءها الاتحاد الأوروبي ووكالة الفضاء الأوروبية، فتحت أمامه أبواب تجارب دولية عديدة أتاحت له التطور في ميدان الاستشعار الفضائي وكل ما يتصل به.

التحق الخبير ذاته بمنظمة فرنسية سنة 2004، تحمل اسم النظام المعلوماتي الأوروـــ متوسطي للمعرفة في مجال المياه، تشتغل مع كل بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط لتطوير أنظمة وطنية في الميدان نفسه.

"الموضوع مهم جدا باستناده إلى حاجة أصحاب القرار إلى معلومات دقيقة حول المياه، خاصة حجمها وجودتها واستخداماتها، بطريقة تقطع مع تشتت هذه المعطيات بين مصالح إدارية كثيرة. وقد دامت تجربتي في هذا السياق مدة 12 سنة"، يكشف جواد.

اختيار واقعي

يشدد الدكتور الخراز على أنه اختار الانتقال من باحث خالص، يعكف على المنشورات العلمية ويقوم بالتدريس مثلما كان في بلنسية بإسبانيا، إلى عالم يربط العلم بالمجتمع من أجل تحقيق التطور.

ويفسر الأكاديمي ذلك قائلا: "ابتغيت توسط مشاريع تقنع أصحاب القرار باعتماد سياسات ترتكز على نتائج البحوث العلمية، وكذا مشاريع اجتماعي تشجع، مثلا، على المقاربة التشاركية في إدارة الموارد المائية".

حرصُ جواد الخراز على البقاء ملتصقا بالواقع جعله، بعد رئاسة جمعية الطلبة المغاربة في بلنسية والانتماء إلى إطارات أكاديمية دولية، يؤسس جمعية العالم العربي للعلماء الشباب، بتعاون مع زملاء له من مصر وتونس، التي مازالت تشتغل حتى الحين على تطوير البحث العلمي والتشبيك.

سلطنة عمان

وصل المنتمي إلى صف "مغاربة العالم" إلى موسمه الثالث من الاستقرار في سلطنة عمان، شاغلا مركز رئيس الأبحاث في مؤسسة مستقرة بمسقط تحمل اسم "مركز الشرق الأوسط لأبحاث التحلية"، راكمت 20 سنة من التواجد الفعلي.

يسرد الخراز حيثيات انخراطه في التجربة العمانية، بعد عبور إسبانيا وفرنسا، ومواظبته على حضور ندوات كثيرة في كل أنحاء العالم، قائلا: "صديق جزائري كان قد مر من المركز نفسه أخبرني بشغور منصب في هذه المؤسسة".

ويزيد جواد: "عملت على مشاطرة المعلومة مع جميع المهتمين، ثم أخذت في التفكير بتقديم ترشيحي طلبا للتغيير. بقبولي في المركز، أخذت أفكر جديا في الموضوع، ثم حسمت الأمر بالإقبال على الاستقرار في مسقط".

اندماج خليجي

يكشف الدكتور الخراز أن المجتمع العماني يتسم بخصال إنسانية رائعة، أبرزها التواضع والحفاوة والكرم؛ ما يشجع على الارتباط بالسلطنة ويسهل مأمورية الاندماج في إيقاع الحياة ضمن بيئتها.

ويستدرك جواد قائلا: "المشكل الوحيد للوافدين على سلطنة عمان يبقى مرتبطا بالطقس الحار، لكن الاعتياد يحضر بهذا الخصوص مثلما جرى الاستئناس بتدني الحرارة في البلدان الأوروبية".

يقيّم المغربي عينه حياته في هذا البلد الخليجي تقييما إيجابيا جدا، ويقول إن ما يعادل 30 شهرا من الاستقرار في مسقط قد عرف نسجه علاقات مثمرة مع مختلف أطياف المجتمع، مع لقاءات بوسائل الإعلام العمانية، وتواصل مثمر مع المؤسسات ذات الصلة بالبحث العلمي وقطاع المياه في البلاد.

التزام علمي

يشرف جواد الخراز من موقعه في مركز الشرق الأوسط لأبحاث التحلية على الاضطلاع بكل برامج البحث المتعلقة بتطوير تقنية تحلية مستدامة، مهتمة بتخطي إشكال شح المياه في كل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يترأس الأكاديمي المغربي نفسه طواقم منشغلة، أيضا، بكيفيات السيطرة على الآثار البيئية للتحلية، وتخفيض كلفة هذه المعالجات إلى أدنى حد، وعقد ورشات مع إطلاق جوائز وطنية وإقليمية وعالمية لتطوير الأعمال في هذا المضمار.

يقول الخراز: "عمر تحلية المياه في المنطقة العربية يعادل نصف قرن، لكن كل شيء يتم استيراده بطريقة تدفع إلى التفكير في كيفية التركيز على توطين التكنولوجيا، وسبق أن أشرت إلى ضرورة ذلك في تقارير دولية شاركت في صياغتها".

لسان القلب

الخبير الدولي ذاته يرى طموحه آخذا في التغير مع تبديل الأعمال التي يمسكها، بينما هو متمكن من الثبات على رغبته في عودة محتملة إلى الوطن الأم، مستقبلا، من أجل إفادة المملكة بما راكم من خبرة علمية.

"أساعد بلدي عن بعد، وأتعاون بشكل أو بآخر مع الوزارة المعنية بالمياه في حكومة الرباط، ومؤسسات أخرى، بينما أبقى مائلا إلى تشكيل قيمة مضافة أكبر في معادلة التنمية"، يزيد الدكتور الخراز.

تأسيسا على تجربته الشخصية والمهنية، يعلن جواد أن الهجرة لم تعد ظاهرة مرتبطة بالدول النامية وهي تخضع للتدويل منذ سنين، ولا يخفي حسرته لهجرة أدمغة مغربية تخدم بلدانا كثيرة انطلاقا ممّا اكتسبته في المملكة.

يشرح الخراز فكرته بالقول: "الأمر ليس سلبيا بشكل كامل، وخير دليل على ذلك التجربة الصينية التي وضعت استراتيجية تواصل مع جاليتها، وحين حققت بكين مكاسب اقتصادية قدمت تحفيزات لمغتربيها كي يقصدوا البلاد ويحققوا الطفرة المرصودة الحين".

يعود العالم عينه إلى عهد السلطان المغربي الحسن الأول ليذكّر بأن الوطن كان يرسل أبناءه إلى أوروبا، على قلتهم، من أجل التعلم هناك والنهل من تجربة الضفة المتوسطية الشمالية، ويزيد: "مغاربة اليوم بمقدورهم أن يفيدوا الوطن رغم البقاء خارجه".

"من المؤكد أن هناك شريحة من الجالية تعيش قطيعة مع أصلها، وينبغي على المغرب أن يقوم بجهد لتغيير هذا الوضع، لكن نسبة وافرة من مغاربة العالم تحرص على لعب دور سفراء للمملكة"، يضيف الخراز.

أبحاث شخصية

تجارب الهجرة تحمل إفادات جمّة للأفراد على المستويين المعرفي والإنساني وغيرهما، يقول جواد؛ لذلك ينبغي على الراغبين في اتخاذ هذه الخطوة جعل مغادرة الوطن مقترنة بأهداف محددة بوضوح من البداية.

ويزيد جواد في هذا الإطار: "كلنا نعرف الصعوبات التي تتم ملاقاتها في بعض نواحي الحياة بالمغرب، لكن هذا لا يمكن أن يجعل من الهجرة هدفا في حد ذاته، وإنما ينبغي أن توجّه لتحقيق مكتسبات حقيقية، بلا استعجال في الربح".

"العالم أضحى معولما حتى إن مفهوم الهجرة لم يعد كما قبل، والتكنولوجيا حولت الناس إلى العيش في الفضاء نفسه وهي تكسر حواجز الجغرافيا، بل إن البعض يسقط في فخ العالم الافتراضي حين يغفل الانفتاح على حيز عيشه، إلى أن يجد نفسه في فقاعة تفرز السلبيات"، يختم جواد الخراز.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - الشريف العلمي الأربعاء 09 ماي 2018 - 09:42
مسيرة موفقة الشريف الخراز انت مفخرة شرفاء مولاي عبد السلام بن مشيش ومفخرة المغرب
2 - Amazigh الأربعاء 09 ماي 2018 - 09:52
هذه السلسلة حول مغاربة الخليج توحي بان المغرب يقوم بصرف المليارات على التعليم لاجل نموا دول اخرى٠كان الامر مع احترامي لمغاربة الخليج ،يتعلق بتصدير الموارد البشرية الى الخارج غير ان المغرب احوج الى هذه الكفاءات لو تم ايجاد وظاءف لهم باجور ساخية و شروط عمل تظمن الكرامة لهم
3 - Jamila الأربعاء 09 ماي 2018 - 10:28
تبارك الله على ولد بلادنا. مفخرة للمغرب والأجيال الشابة. نتمنى أن نراه في قنواتنا التلفزيونية في برامج هادفة بدل المغنيين والممثلين و الاتراك المحتكرين للتلفزيون المغربي
4 - Ahmed الأربعاء 09 ماي 2018 - 13:14
مرحبا بك أخي جواد بين أهلك وناسك وبلدك الثاني سلطنة عمان نتمنى لك إقامة سعيدة بيننا ، تحياتي لك من أخوك أحمد من مسقط ، تشريف لنا وجودك بيننا ، ونفس الشي ليا تسع زيارة للمغرب والشكر لأهل المغرب على حفاوة الضيافة والكرم
5 - محمد ن اكادير الأربعاء 09 ماي 2018 - 14:09
انسان صادق وطني نمودج يقتدى به. ا قترحه سفيرا متجولا للمملكة وسترون العجب . ذكي حكسن الخلق متعدد الغات والثقافات . اعرفه جيدا. رجل بالف ممن يسيروننا.
6 - Jamal الأربعاء 09 ماي 2018 - 16:58
Jawad is an example of hard work, discipline and dedication. Proud of you really. Your friend from Hassan2- Jamal.
7 - علي بوزبيطة الأربعاء 09 ماي 2018 - 18:05
يقول المثل. من اين ذلك.ااشبل من ذاك الاسد انا كنت استاذا بجبل الحبيب وكان تلسيد احمد الخراز اب الدكتور جواد الخراز مديرا للمدرسة التي اعمل بها كلن رمزا للتفاني في العمل والمواظبة وكان قدوة لنا في المسيرة التربوية اقول باادارجة المغربية { الله يرحم من رباك} انت مفخرة للا نسان اينما تواجد وفقك الله
8 - أنس الأربعاء 09 ماي 2018 - 20:00
د. جواد الخراز ممن يجمعون بين تواضع الكبار وشمولية المعرفة، يذكرني بكبار العلماء العرب القدامى، فهو يسير على نهج بن سينا والخوارزمي، إذ تجده متمكنا من مجال اختصاصه لكنه في نفس الوقت يملك ثقافة موسوعية وحسا إنسانيا رفيعا، ووعيا شقيا يجعل منه شخصا غيورا على الوطن منخرطا في عمق انشغالاته وقضاياه. وطني حتى النخاع، ومساره نظيف فلم يرتض ابدا المساومة على قناعاته كعادة كل المغاربة الأصيلين الأحرار. تقديري لشموخ روحك ولنقاء مسارك ايها التطواني الأصيل. كالبيدق فوق رقعة الشطرنج كنت تشق طريقك، فلم تتخاذل ابدا أو تتراجع للوراء حتى اصبحت في مرتبة وزراء المعرفة والعلم.
9 - ياسين الأربعاء 09 ماي 2018 - 22:20
كان لي الشرف ان اتعرف على د. جواد الخراز في فالنسيا .كان انذاك رئيسا لجمعية الطلبة المهاجرين.انسان عصامي ،خلوق و خدوم. يستاهل كل الخير.بالتوفيق دكتور
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.