24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. نشطاء يطالبون الحكومة المغربية برفض استفزازات الإسبان في مليلية (5.00)

  3. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  4. عائلات ريفية تتوجس من مصير عشرات "الحراكة" صوب إسبانيا (5.00)

  5. روسيا ترفض لعب "دور ثانوي" في مشاريع "ناسا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | الحروشي .. قاض مغربي ينتصر للعدل في المحكمة العُمانية العليا

الحروشي .. قاض مغربي ينتصر للعدل في المحكمة العُمانية العليا

الحروشي .. قاض مغربي ينتصر للعدل في المحكمة العُمانية العليا

لا يلفظ اسم العربي الحروشي في سلطنة عمان إلا وهو مقترن بعبارة "فضيلة القاضي"، طيلة السنوات السبع الماضية التي أمضاها بمدينة مسقط في المحكمة العليا.

شق الحروشي طريقه بتحدّ كبير، ملازما الترحال بين أرجاء المغرب على طول مساره التعليمي، ولم يتوقف عن التنقل خلال خوض مشواره المهني، إلى أن بلغ مستوى الاستقرار خارج المملكة.

طلب العلم

ولد العربي الحروشي في رابع سنوات عقد الخمسينيات من القرن الماضي، وكان ذلك في قصر بوخلال، الكائن ضواحي مدينة زاكورة، وعاش اليتم منذ ربيعه الثاني بعدما فقد والده المشتهر ببسالته في مقاومة المستعمر.

شرع الحروشي في ارتياد المدرسة بعدما بلغ سنته العاشرة. ويقول بخصوص هذه الخطوة: "دخلت مباشرة إلى المستوى المتوسط الأول لأواصل التعلم في زاكورة، وبالوصول إلى المرحلة الثانوية وجهتني الإدارة نحو الآداب واضطررت إلى قصد ورززات".

أكمل العربي دراسته ضمن أول فوج يلتحق بثانوية "ولي العهد"، ثم أمضى السنة الأخيرة بمؤسسة "أبي العباس السبتي" المراكشية، في حي الداوديات، من أجل الحصول على شهادة الباكالوريا برسم الموسم 1973/1974.

خبرة قضائية

يستحضر الحروشي ما جرى خريف 1974 قبل أن يورد: "نلت منحة جامعية لمواصلة المشوار التعليمي العالي في الدار البيضاء، وجرى توجيهي إلى دراسة العلوم القانونية وحيدا بعدما أحيل كل من درسوا معي على كلية الآداب في جامعة محمد الخامس بالرباط".

واظب "ابن بوخلال" على دراسة القانون الخاص في جامعة الحسن الثاني، وتحصل على شهادة الإجازة عقب 4 مواسم، ثم تقدّم إلى خوض مباراة ولوج سلك القضاء ونجح فيها، ليتخرج قاضيا بعد سنتين من التكوين في المعهد القضائي.

بدأ العربي الحروشي العمل قاضيا في المحكمة الابتدائية ببنجرير في أول عام لإحداثها، وبعد 3 سنوات انتقل إلى مدينة سلا واشتغل بها المدة نفسها، ثم نال ترقية إلى الدرجة الثانية وتحول إلى استئنافية مراكش، وبعد 6 أشهر عين وكيلا للملك في بنجرير.

بعد 3 سنوات من ذلك تواجد المسؤول القضائي نفسه في مدينة القنيطرة، مشتغلا قاضيا للتحقيق بمحكمة الاستئناف لفترة عادلت 4 أعوام، ثم غدَا وكيلا للملك في الرماني، وبعدها نائبا للوكيل العام باستئنافية الرباط.

إحداث المحاكم التجارية في المملكة جعل الحروشي وكيلا للملك بهذا المرفق القضائي في مدينة طنجة، خائضا تجربة استمرت إلى 2003 بـ"حاضرة البوغاز"، وبعدها عاد لشغل منصبه السابق في محكمة الاستئناف بالعاصمة.

إلى مسقط

رصد القاضي العربي الحروشي رسالة صادرة عن وزارة العدل المغربية بمضمون يكشف بحث سلطنة عمان عن قضاة مغاربة قادرين على الالتحاق بمسقط، على سبيل الإعارة، ليقوم بتقديم طلب حظي بتأشيرة الموافقة.

يعمل المغربي عينه قاضيا في المحكمة العُمانية العليا بالدائرة الجزائية "أ"، منذ سنة 2011، يقوم بالنظر في القضايا المطعون فيها بالنقض. ورغم إحالته على التقاعد في المملكة، قبل 5 سنوات، يبقى الحروشي محتفظا بموقعه في السلطنة.

"لم أكن أحلم بإمكانية عيشي خارج المغرب، كل ما في الأمر أنني ملأت الطلب وبعثت به إلى الوزارة بعدما كنت على خلاف مع الوكيل العام آنذاك، كنت نائبا أول له بناء على قرار وزاري، بينما كان ينشد تعيين شخص آخر في هذا الموقع"، يفيد الحروشي.

المستقر الجديد

يعتبر رجل القضاء ذاته أن انتقاله إلى سلطنة عمان بعد وصوله سن الستين، وخوضه تجربة الاستقرار منفردا في هذا البلد الخليجي بناء على التزامات الأسرة التي حالت دون الظفر بمرافقتها، جعله يلاقي صعوبات من الناحية الشخصية.

"لحسن حظي أنني حظيت بعناية من السلطنة، من بينها تهييء سيارة تسهل تنقلاتي من وإلى العمل، إضافة إلى حصر اشتغالي في يوم واحد، هو الثلاثاء من كل أسبوع؛ ما خفف الأمور شيئا ما"، يعلق العربي.

ويسترسل القاضي الحروشي: "أتوفر على خبرة في كيفية التعامل مع الملفات؛ لذلك حضر الاندماج الفوري من الناحية المهنية في المحكمة العليا العمانية، حتى إنني توصلت بملفات للنظر فيها بمجرد الوصول إلى مسقط".

وبخصوص أدائه، يقول المنتمي إلى الدائرة الجزائية "أ" إن قضاة المحكمة العليا يقومون بدراسة الملفات وإعداد مشاريع أحكام، ثم تأتي مرحلة المداولة في ما إذا كان القرار مقبولا من طرف الجميع أو يعاد للتصحيح بناء على ملاحظات الهيئة إن رصدت فيه عيوبا.

تقدير عُماني

يشدد العربي الحروشي على أن مسؤولي سلطنة عمان ينظرون إلى دراسة العلوم القانونية في المملكة باعتبارها متطورة جدا، ويعون أن الخبراء المغاربة ضمن هذا الميدان يتموقعون في مستوى راق.

من جهة أخرى، يرى المنتمي إلى صف "مغاربة العالم" أن القانون العُماني حرص على النهل من المدرسة الأنغلوسكسونية، لأن كتَبَتَه من المصريين، بينما تجربة المغاربة تبقى مختلفة عن هذا الاختيار.

"كان هناك تفضيل من العمانيين للتعامل مع خبراء مصر، لكن بتجريبهم التعامل مع المغاربة، إلى جانب التونسيين، وجدوا أن تكوين الوافدين المغاربيين أحسن بكثير من المصريين، حتى إن القانون الجنائي العماني المعدل به إيجابيات من نظيره المغربي"، يزيد العربي.

الاحترام والتحدي

يقترب القاضي المغربي الحروشي من إنهاء تجربته في سلطنة عمان بعد وصولها الموسم السابع، ويثمن التعاطي المهني الذي وسم تواجده في المحكمة العليا بمسقط، مع تفضيله قضاء القادم من الزمن بمعية أفراد أسرته وعائلته.

الوضع الاعتباري الذي لف تواجد العربي فوق تراب سلطنة عمان يجعله "غير مؤهل لنصح المهاجرين"، وفق تعبيره، معلنا: "لم ننل إلا الاحترام لصفة قاض بالمحكمة العليا، بينما للآخرين ما لهم".

"من كل هذا يمكنني أن أنصح الناس جميعهم بالصبر، أما المهاجرون فهم يعون أنهم لم يقبلوا على متعة دائمة، وإنما اختاروا تحدي المشاكل برغبة في القفز على الصعوبات"، يختم العربي الحروشي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - عادل محمد السبت 12 ماي 2018 - 06:27
المغاربة متفوقين عن مصريين حيث درست على يد أكاديمين مغاربة اللغة الإسبانية و كنت افهم الدرس منهم عكس المصريين.
و انا أرى على دول الخليج الاستعانة بالمغاربة أفضل المصريين لكن كما تعلمون علاقات السياسية الخليجية المصرية هي السبب في عدم الاستعانة بالمغاربة و تانية و بقية جنسيات العربية رغم قباحة النظام العسكري المصري و شتمه ضد دول الخليج .
2 - اخناتون السبت 12 ماي 2018 - 06:48
الفساد هو ان تعلم علم اليقين وبالأرقام بأن المجتمعات الأكثر تدينا هي أيضا الأكثر فسادا في الإدارة والأكثر ارتشاء في القضاء والأكثر كذبا في السياسة والأكثر هدرا للحقوق والأكثر تحرشا بالنساء والأكثر اعتداء على الأطفال تم تقول للناس إن سبب فساد الأخلاق هو نقص الدين
3 - Ahmed السبت 12 ماي 2018 - 08:46
وما المانع من مرافقة أسرتك معك الأنظمة المعمول بها يحق لك بتواجد أسرتك معك ولا يوجد أي مانع من ذلك لاي مقيم للعمل من أحضار ومرافقة أسرته معه ومع العلم أنه الحد الأدنى لاجر هو 300 ريال لإمكانية مرافقة المقيم لاسرته وتواجدها معه وبما إنك قاضي فا أجرك أكثر بكثير من هذا الحد ، تشرف لنا بتواجد معانا أخي الحروشي
4 - محمد بلحسن السبت 12 ماي 2018 - 08:56
أنا شخصيا و انطلاقا من تجاربي أرى أن المحكمة الإبتدائية بالرماني تستحق أن تصنف معهد عالي للقضاء تــــــــكـــــمــــــيـــــــلــــــي للمعهد العالي الوحيد المتواجد بالرباط. أنا معجب كثيرا بإبداعات الأستاذ مصطفى اليرتاوي مع الصحفيين لخلق الإنسجام بين السلطتين القضاء و الصحافة.

العبارة أو التصريح "لم أكن أحلم بإمكانية عيشي خارج المغرب، كل ما في الأمر أنني ملأت الطلب وبعثت به إلى الوزارة بعدما كنت على خلاف مع الوكيل العام آنذاك، كنت نائبا أول له بناء على قرار وزاري، بينما كان ينشد تعيين شخص آخر في هذا الموقع" هو تصريح مهم لتقييم جودة خدمات النيابة العامة قبل يوم 07 أكتوبر 2017 أي قبل حصولها على الاستقلال.

سلطة عمان منفتحة على الكفاءات الأجنبية في قطاع العدل. أتمنى أن تسلك مملكتنا نفس الطريق و بالضبط في مهنة المحاماة. أفظل الدفاع على نفسي بنفسي أو اللجوء لمحامين من دول الشمال (فرنسا مثلا) أو من دول الجنوب (السنغال مثلا).

شكرا لهسبريس على مبادرتها التعريف بالكفاءات المغربية المتواجدة بالخارج. أتمنى أن يعين الأستاذ العربي الحروشي بمنصب رئيس مؤسسة مؤسسة وسيط المملكة (ديوان المظالم سابقا).
5 - Hassan السبت 12 ماي 2018 - 15:34
اتمنى للاستاد ان يكمل اشتغاله في الأجهزة الكبرى للقضاء بالمغرب. بتجربته في هدا الميدان يمكن أن يساعد البلد في تحسين العدالة. تحياتي الحارة للاستاد العربي الحروشي.
6 - المهدي السبت 12 ماي 2018 - 20:36
مشكلة المصريين انهم يعتقدون ان على الكل ان يفهم لهجتهم وعندما يتحدث الجميع في محفل أو مناظرة يضم جنسيات عربية مختلفة باللغة العربية كقاسم مشترك يستوعبه الجميع يختارون اللهجة المصرية في غباء وعناد يدفع الى النفور من مجالستهم والحديث اليهم خصوصا عندما يكونوا ضيوفا عند الآخرين .. وأكيد ان هذا ما جعل العمانيين يتخلون عنهم ..
7 - هلال السبت 25 غشت 2018 - 08:12
العربي الحروشي ابن الدوار الدي اقطن به. شخصية محترمة ومثال حي من ابنائ الجنوب الشرقي وبالضبط مدينة زاكورة اتمنا له مسار موفقا في مجال القضائ وشرف لي ان اكون ابن قصر بوخلال مسقط راس الاستاذ العربي الحروشي
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.