24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | هدى الناجي .. مغربية تعرض خدمات المحتوى الرقمي بإمارة دبي

هدى الناجي .. مغربية تعرض خدمات المحتوى الرقمي بإمارة دبي

هدى الناجي .. مغربية تعرض خدمات المحتوى الرقمي بإمارة دبي

اقتربت هدى الناجي من إقفال عِقدين اثنين لاستقرارها في الإمارات العربية المتحدة، الغالبية الساحقة من هذه المدة في دبي وحدها، وأخيرا أضحت تقسم عيشها بين الدنمارك والمنطقة الخليجية.

هاجرت هذه المغربية مبكرا خارج حدود المملكة، حاملة شعار "لديّ حُلم!" في تحركها المفتتح بأهداف دراسية قبل أن يتحول إلى مرام مهنية، ويتواصل حاليا باستثمار في العوالم الرقمية.

نشأة فرنكوفونية

من مدينة الدار البيضاء كان انطلاق هدى الناجي في الوجود، وبالعاصمة الاقتصادية المغربية تحصلت على تكوينها المدرسي الأساسي قبل مواصلة التعليم العالي في فرنسا.

هذه الهجرة الدراسية جاءت نتيجة حتمية لتدرج الناجي بين فصول مؤسسات للبعثة الثقافية الفرنسية في الحاضرة البيضاوية، وما حققه ذلك من استعداد مسبق للعيش في البلد الأوروبي.

قضت هدى 5 سنوات بين أحضان المدرسة العليا للتسيير في مدينة باريس، ثم سندت ذلك بمرحلة شحذ أمريكية قبل الرجوع إلى "مدينة الأنوار"، ومباشرة بعد تخرجها من الـESG التحقت بالاشتغال مع شركة أمريكية في الإمارات العربية المتحدة.

رحيل إلى دبي

تقول الناجي: "لم تكن هجرتي مقدّرة فقط، ولا نتيجة حصرية لنوعية التكوين التربوي الذي تلقيته منذ صغري.. بل حلمت بهذه الخطوة للنهل من خبرة تأطير لم تكن متاحة في بلدي وقتها".

تخصصت المغربية ذاتها في التسويق والتواصل بفرنسا، ثم تحصلت على دبلوم أعلى في المجال نفسه من جامعة "هارفرد" الأمريكية، قبل أن تقودها الصدفة إلى سوق العمل في حاضرة دبي العالمية.

"كانت هناك شركة تبحث عن أطر في تخصصي للعمل في دبي، وبمحض الصدفة وجدتني وسط الإمارات العربية المتحدة مستقرة، مستفيدة من خبرتي النظرية وإتقاني ثلاث لغات بينها الإنجليزية"، تستحضر هدى.

حياة جديدة

"ابنة الدار البيضاء" تقرّ بأنها لم تكن تعرف كثيرا عن الفضاء الإماراتي حين قصدته في بواكر العشرينيات من عمرها، لذلك رافقها والدها عندما تحركت، في الوهلة الأولى، للتعرف على هذه البلاد الخليجية.

الشركة المشغلة لهدى الناجي حرصت على تمكينها من دعم إضافي لضبط الوجود في هذه الحياة الجديدة، بنية تحقيق الاندماج شخصيا والتركيز على إبراز التميز مهنيا.

بدأت خبيرة التسويق والتواصل العمل في المجال ذاته بالمؤسسة الأمريكية المرتبطة ببرمجيات الحواسيب، ثم انتقلت بين العديد من الشركات المنتمية إلى الميدان نفسه، واصلة إلى منصب مديرة عامة لفرع شركة دولية للمعلوميات في دبي.

مشروع "يونو"

استكملت هدى ثلاث سنوات ونصف السنة في آخر تموقع مهني لها قبل أن تقرر افتتاح مشروع خاص بها، مستثمرة ضمن ذلك ما راكمته من خبرات ميدانية واستراتيجيات نظرية.

أطلقت الناجي شركتها بحلول ربيع سنة 2014، معتمدة على طاقم من عنصرين اثنين فقط خلال الاستهلال، ثم وصلت إلى تشكيل فرق عمل من 16 فردا أساسيا، حتى الآن.

صاحبة شركة "يونو ميديا" تعرفها كفضاء مقاولاتي حريص على تقديم خدمات رقمية مختلفة، أبرزها تصميم المواقع الإلكترونية وتسيير حسابات التواصل الاجتماعي، بكل ما يرافق ذلك من صناعة المحتويات وإدارتها.

تواجد دنماركي

حسمت هدى، لاعتبارات أسرية خاصة، في وجوب تقسيم عيشها بين الإمارات العربية المتحدة والديار الدنماركية، مخصصة البلد الأوروبي لحياتها الشخصية والفضاء الخليجي لعطاءاتها المهنية.

وتقول الناجي: "زوجي دنماركي وجد عملا ببلاده بعد مكوثه أعواما في دبي، وأسرتي تضم صغيرَتين هما صوفيا وجوليا، لذلك سأحاول توزيع وقتي بين الحيزين معا وفق ما تقتضيه الضرورة".

وبالرغم من ذلك تشدد المستثمرة ذاتها على مفصلية التجربة الإماراتية في حياتها، معتبرة الحضور في الإمارات توسطا لأرض الفرص التي تؤمن بالكفاءات وتساعد الطموحين على معانقة النجاحات في أزمنة قياسية.

عالم مجهري

المنتمية إلى صف "مغاربة العالم" ترى الحياة سلسلة من التأقلمات أينما وجد الفرد وكيفما كانت الجماعة، لذلك تنصح المقبلين على الهجرة بالمرونة في كل ما يقومون به.

وفي الإطار نفسه تضيف الناجي أن العالم آخذ في التراجع حجما مع تقدم التكنولوجيات وبصمها على مستجدات يومية؛ وهو ما يجعل الإنسان فاقدا لأهمية الجغرافيا التي يستقر بها أكثر فأكثر.

"الأصل تشبث المرء بالوجود في بلاده واستثمار كل الفرص من هذه الوضعية، لكن السعي إلى التطور قد يدفع نحو الهجرة بلا تردد.. بينما استجماع كل المعلومات مع نيل رفقة حسنة من بين محددات النجاح"، تختم هدى الناجي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - Hicham الجمعة 25 ماي 2018 - 16:59
Congratuation.
Well you are harvard graduate.
It.s extremely rare i havent encounter any harvard graduate not as CEO in major corp here in the state.
Emirate or any golf countries is just new definition of political asylum seekers .
Moroccans with high qualification in middle east is nothing more than cheap CEO compare to their western candidates.
Moroccans withount qualification it.s really sad even to describe their situation and i am saying with sorrow in my hearth
Well , i am happy that you move out to denmark, and whatever you do , never think about moving to morocco, because financial mistakes in morocco will held you back 30 years backward that you can never recover from it.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.