24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  2. بوميل: "أسود الأطلس" يحتاجون الخبرة والشباب (5.00)

  3. عارضة أزياء تحاول تغيير النظرة للجنس بالكتابة (5.00)

  4. رصيف الصحافة: حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن (5.00)

  5. المغرب ينتظر القيام بـ"إصلاحات عميقة" في هياكل الاتحاد الإفريقي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | فاطمة المذكوري .. مغربية تواكب صورة "الجامعة الألمانية" في مسقط

فاطمة المذكوري .. مغربية تواكب صورة "الجامعة الألمانية" في مسقط

فاطمة المذكوري .. مغربية تواكب صورة "الجامعة الألمانية" في مسقط

شارفت فاطمة المذكوري على استكمال عِقدين من زمن الحياة في الهجرة، مرتكزة على ما تعلمته في المغرب للظفر بمكتسبات إضافية في فرنسا وأمريكا وماليزيا وسلطنة عُمان.

تتشبث هذه المغربية بالتعبير عن ذاتها في الوسط العُماني لإقامتها، مركزة في انشغالاتها المهنية التدبيرية، ومتطلعة إلى المضي في تطوير تموقعها بنية بلوغ مرحلة الإشراف على تأطيرات أكاديمية.

تكوين في التسيير

تتذكر فاطمة المذكوري إشراقات أيام الطفولة المبكرة التي قضتها في حي الإنارة بمدينة الدار البيضاء، مثلما تستحضر تفاصيل تدرجها الدراسي الابتدائي والإعدادي في التجمع السكاني عينه.

في ضواحي العاصمة الاقتصادية للمملكة ولجت فاطمة المدرسة العليا للتدبير بعد نيلها شهادة الباكالوريا، الكائنة ببوسكورة، متخصصة في المحاسبة ومراقبة التدابير طيلة 4 سنوات من التكوين.

اختارت المذكوري مواصلة تعليمها العالي بـ"ماستر" في فرنسا، مرتادة من أجل ذلك مؤسسة ESG، ثم اتجهت نحو الديار الأمريكية لإتقان اللغة الإنجليزية قبل نيل "ماستر" في السياسات الاقتصادية من جامعة "بوتسبورغ".

إيقاعات مختلفة

تقول "ابنة البيضاء" إن تجربتها كانت سهلة جدا في الهجرة نحو الديار الفرنسية، مرجعة ذلك إلى كثرة أفراد الجالية المغربية المقيمة في هذا البلد، بينهم من شاركوها بعض فصول الدراسة بالمملكة.

وتزيد فاطمة أن لقاءاتها مع بعض معارفها في باريس، إضافة إلى حضور كمي لأبناء الوطن الأم في المدرسة نفسها التي ترتادها بعاصمة فرنسا، غيب عنها الإحساس بالاغتراب وجعلها تندمج في مجتمعها الجديد بكل سلاسة.

أما بخصوص تجربتها الأمريكية فإن المذكوري تعتبرها أشد قربا من الاغتراب، مؤكدة أن تحقيق التأقلم خلال هذا المسار لم يتطور إلا بعد الانتهاء من دراسة لغة البلاد.. لتنخرط في هجرة صوب عُمان بعد تعرفها على زوجها بالولايات المتحدة.

في مسقط

"الانتقال من أمريكا إلى سلطنة عُمان شكل لي صدمة ثقافية بمعنى الكلمة، فقد كان أول حضور لي في بلد عربي بعد مغادرة وطني"، تكشف فاطمة ما حدث بعد استهلالها حياتها الأسرية في مسقط.

وتعتبر المغربية نفسها أن احتكام المجتمع العُماني إلى تقاليد كثيرة، خاصة ما يرتبط بالنظر إلى النساء اللواتي يخترن عدم تغطية رؤوسهن، قد جعلها تدخل، في البداية، ضمن نقاشات يومية حول الاختلاف والاحترام.

"الجميل في سلطنة عُمان أن روح التسامح حاضرة تجاه كل الثقافات الوافدة على هذه البيئة، حيث إن الاحتضان بارز لدى الشعب العُماني، بالرغم من توفره على تساؤلات يجاهر بها"، تشدد المذكوري.

ألمانيا وماليزيا

عملت خبيرة التدبير نفسها، منذ انتقالها إلى مسقط أواسط العشرية الأولى من الألفية الجارية، التحقت بالجامعة الألمانية التكنولوجية؛ وهي مؤسسة ضامة جنسيات عديدة بين مواردها البشرية.

تستحضر فاطمة ما تم بقولها: "واكبت مشروع هذه الجامعة، ذات الصلة بمؤسسة ألمانية، منذ بدايات تأسيسها.. ما أضاف كثيرا لرصيدي المعرفي والمهاري، وجعلني أعكس ما درسته على أرض الواقع".

طبيعة عمل زوجها دفعت المذكوري إلى قطع استقرارها في عُمان، بين 2011 و2016، للاستقرار في ماليزيا قبل الرجوع إلى المنطقة الخليجية، في تجربة عرفتها ثقافة مغايرة وجعلتها تتفرغ لتربية أبنائها.

وتقيّم فاطمة هذه المرحلة باعتبارها "ممكّنة من إعادة الحسابات ومراجعة القناعات، والنظر إلى طرق المرور في أكثر من بلد، على المستويين الشخصي والمهني، مع الوعي بدور الأسرة عموما وحاجيات الصغار خصوصا".

استئناف في عُمان

عملت المتخصصة المغربية في ميدان التسيير والتدبير على استئناف حضورها المهني بالجامعة الألمانية ذاتها منذ عودتها إلى السلطنة، خلال الربع الأخير من سنة 2016، مواكبة المؤسسة التي رافقت نشأتها سلفا.

حضور فاطمة المذكوري في الجامعة الألمانية التكنولوجية انطلق من قسم قبول تسجيل الطلبة الجدد، ماسكة مهاما ذات علاقة بالتسويق أكثر من أي توجه آخر للعمل في هذا المرفق الأكاديمي.

المنصب الحالي للمنتمية إلى صف "مغاربة العالم" يجعلها رئيسة قسم تطوير الأعمال والعلامة التجارية، مفردة جهودها لمواكبة نمو الجامعة بإبراز صورتها لماعة، وإبراز ما تقوم به هذه المؤسسة الخاصة الشهيرة في عُمان.

أقدار وتدريس

تعتبر فاطمة أن كل المسار لا يبقى إلا تصريفا للأقدار، مقرّة بأن وضع المخططات لسير الحياة تعترضه، باستمرار، مستجدات لا تكون لها حلول فعلية غير القيام بالتغييرات الملائمة لكل طارئ على حدة.

وبناء على معايير واضحة، من بينها الثقة التي تضعها الجامعة الألمانية التكنولوجية في عملها، والتطور المستمر لأبنائها، تعلن المذكوري رضاها التام عن نهجها على الصعيدين العملي والشخصي.

أما المستقبل فإن المغربية عينها تبتغيه مستمرا في الارتباط بموقعها المهني الحالي، مع إنهاء رسالة الدكتوراة التي تباشرها قبل التوجه صوب العطاء التدريسي الأكاديمي في الزمان والمكان المناسبين.

نهج السفراء

يحتاج أي مغربي مبادر إلى الهجرة كيفما كانت نوعها، وفق تقدير المذكوري المستند على طول فترة عيشها خارج المملكة، أن يتشبث بهويته ويعتز بانتمائه ويبقى وفيا لمنبته، ويتصرف مثل سفير للمغرب.

كما تشدد المهاجرة نفسها على أن الراغبين في التحرك خارج الوطن الأم مدعوون إلى تفضيل الوجهات التي يتوفر فيها على أقارب أو أصدقاء أو معارف، تسهيلا للاندماج المرغوب من أجل خوض التحديات في مناخ سليم.

"ينبغي أن يتم الحسم في خيار الهجرة وتحديد كل الأهداف المرجوة منها، والاستثمار في حسن التربية وسمو القيم خلال الاستقرار بالمجتمع الجديد، دون تغييب الإصرار والعزيمة والصبر حين الإقبال على محاولات التطور"، تختم فاطمة المذكوري.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Driss الثلاثاء 05 يونيو 2018 - 09:07
ا اشاطر الراي لان ادا المهاجرادا سكن واختلط مع المغاربة فقط في المهجر فانه لا يتعلم شيئا جديدا ولو عاشو ثلاثين سنة هناك. كما ان رؤية سكان البلد المستقبل تكون سلبية على احياء الاجانب الدين يكونون مجتمعهم الخاص بهم في لمهجر وهدا لا يسهل الاندماج.
ادا دهبت الى الخارج فانا اريد اكتشاف عقلية جديدة ونمط للعيش جديد. ولكن الاغلبية يفضلون النجاح الدراسي والمادي فقط وهدا للاسف غير كافي...
2 - سنداب إسماعيل الجمعة 08 يونيو 2018 - 04:45
سلام عليكم ورحمة الله
تحية فخر وعتيزاز الي اختي فاظمة
كل التوفيق والنجاح ان شاءالله

سنداب إسماعيل
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.