24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | إحسان لغضف .. تجربة مغربية في "مواجهة التنميط" بعاصمة عُمان

إحسان لغضف .. تجربة مغربية في "مواجهة التنميط" بعاصمة عُمان

إحسان لغضف .. تجربة مغربية في "مواجهة التنميط" بعاصمة عُمان

ازدياد إحسان لغضف كان في مدينة سلا، بينما نموها كان في مدينة الرباط بفعل انتقال أسرتها إلى العاصمة، واستقرارها في منطقة "لوداية" التاريخية، وبالعدوة الجنوبية لنهر أبي رقراق استهلت مشوارها التعليمي.

تمدرست لغضف في "حي المحيط" بولوج "مدرسة البنات" الابتدائية، ثم استكملت الطور ذاته في مؤسسة "مولاي رشيد"، وصولا إلى إعدادية "عبد السلام السايح" وثانوية "محمد الخامس" التي نالت فيها شهادة الباكالوريا.

خاضت إحسان التعليم العالي بالدخول إلى كلية الآداب والعلوم الإنسانية من أجل التخصص في الفلسفة؛ لكن مسارها في "الاتجاهات الفلسفية" لم تستكمله بسبب التغير الذي أجرته في توجهاتها الحياتية.

إيقاع جديد

انتقلت "ابنة سلا" للعيش في سلطنة عُمان ملتحقة بزوجها، وقد أفردت السنين الأولى من هذه التجربة لرعاية ابنة رزقت بها، ثم رجعت إلى البحث عن ذاتها بغية فرض إيقاعها وسط مجتمعها الجديد.

ابتغت لغضف فتح آفاق جديدة خاصة بها من خلال الاشتغالات السمعية البصرية، مقبلة على الانخراط في مؤسسة تكوينية لتعلّم العمل الإخراجي، مفلحة في نيل دبلوم تخرج دون نيلها عملا في هذا التخصص بمسقط.

تشبثت إحسان بفكرة الاشتغال وهي تقدم ملفها الشخصي إلى عدد من الشركات، فكان لها قبول التحاقها بمؤسسة متخصصة في منتجات العناية بالجسم، في ثالث سنوات العشرية الجارية.

صورة نمطية

"وجدت صعوبة في التكيف مع البيئة العُمانية خلال السنوات السبع الأولى، فقد كنت ملازمة لبيت الأسرة ألاقي مساندة من زوجي وابنتي كي أنظر بإيجابية إلى مقامي هنا"، تقول المغربية عينها.

وتضيف لغضف أنها واجهت صورة نمطية حين أقدمت على الخروج من قوقعتها بحثا عن التكوين الأكاديمي والعطاء المهني؛ مقرّة بأنها لاقت غالبية تحمل تمثلات سلبية نتيجة رصد نماذج سيئة منتسبة إلى المملكة.

إحسان تفسر: "المغربية التي تفرض صورتها الحقيقية، بأخلاقها وحضارة بلدها، تنال الاحترام وتظفر بالقبول وتولّد فكرة داحضة لكل تنميط مهين.. والمظاهر تغيب حين يتم التعبير عن الجوهر".

التزام مهني

تعمل المنتمية إلى صف "مغاربة العالم" مديرة تدريب في "The Body Shop" بالعاصمة العُمانية مسقط، مسؤولة عن عطاءات موارد بشرية تقدم خدماتها على مستوى 12 فرعا في البلاد.

المؤسسة التي تشغّل المغربية نفسها هي شركة بريطانية، تأسست في بيت الناشطة البيئية آنيتا روديك، أواسط عقد السبعينيات من القرن الماضي، وتمكنت صاحبتها المنحدرة من أسرة مهاجرة إيطالية من جعل علامتها التجارية عابرة للقارات.

"مديرو التداريب ينالون تكوينات في بريطانيا، وبعدها يقومون بتأطير الشغيلة في كل بلد من أجل القيام بالعمل على الوجه الأكمل؛ بتركيز على التسويق وإعلاء مستوى التجاوب مع الزبناء"، تكشف لغضف.

فرح ورهان

تكشف من ترعرعت في فضاء "لوداية" بالعاصمة المغربية عن سعادتها بما حققته في القلب النابض لسلطنة عُمان، مرجعة هذا الإحساس، بالأساس، إلى كسبها رهان كسر التنميط الذي وجدته مكتسحا الأذهان بادئ الأمر.

كما تردف إحسان: "بجانب ذلك أجدني مستقرة على المستوى الأسريّ .. وبالنظر إلى المستوى المهني فإنّي أمارس مهامي بكل محبة لميدان اشتغالي والمؤسسة التي غمرتني بثقتها في أدائي".

أما المستقبل فإن لغضف تربطه بطموح لا يخرج من ميدان استخدامها الحالي، معلنة أنها تود إنشاء شركتها الخاصة لتقدم خدمات التجميل والعناية بالجسم، وفيها تصنع منتوجات تحمل اسمها قبل ترويجها على أوسع نطاق.

نصائح للقادمين

تنصح المستقرة في مسقط المهاجرين الجدد، خاصة أولئك المشرفين على التحرك من المغرب صوب الوجهات التي يبتغونها، بضرورة استحضار الأخلاق العالية في حيز حضورهم، سواء على المستوى الشخصي أو الوظيفي.

وتعتبر المغربية المختبرة الهجرة مدّة تخطت عِقدا وثلث عِقد أن النجاحات التي يمكن إدراكها خارج المملكة تبنى على أسس أهمها المصداقية والأمانة، بينما الوجهة المرادة تحددها الأهداف تسطّر قبل تعديلها وفق التطورات.

"مغاربة العالم مدعوون إلى التحلي بغيرة صادقة عن الوطن الأمّ، ولأي غرض كانت هجرتهم فإنهم، بعيون رامقيهم، يبقون سفراء للمغرب ومعبرين عن المغاربة في مخيال الغير"، تختم إحسان لغضف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - ماريا الجمعة 15 يونيو 2018 - 09:43
تبارك الله ماشاء الله عليك اختي الفاضلة احسان على طموحاتك و روح وطنيته و غيرتك على أهل بلدك. فأنت مثالا يحتذى به في الأخلاق والآداب و روح الوطنية.
الله ييسر امورك في الدنيا والآخرة. لأنك أعطيت مثالا مشرفا بل هو أكثر من مشرف للمرأة المغربية الحرة التي لها طموح وهمة عالية وروح الوطنية وغيرة كبيرة على بلدها .



ووفقك الله للعمل الصالح العام واشكرك جزيل الشكر
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.