24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. أول خط جوي مباشر يجمع قريبا الدار البيضاء ومطار أنديرا غاندي (5.00)

  3. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  4. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  5. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | قصة فقدان المغربي أوكو في العراق .. من السياقة إلى جواز السفر

قصة فقدان المغربي أوكو في العراق .. من السياقة إلى جواز السفر

قصة فقدان المغربي أوكو في العراق .. من السياقة إلى جواز السفر

منذ أزيد من 28 سنة، ظلت أسرة محمد أوكو تبحث عنه، بعدما انقطعت عنها أخباره وهو متواجد في الخليج، ليأتي الفرج بعدما توصلت الأسرة بأخبار تفيد بأنّ المتغيب يوجد في دولة العراق، وتحديدا في عاصمتها بغداد، واستطاعت أن تتواصل معه، لكنّ فرحتها لمْ تكتمل بعد؛ ذلك أنه لا يستطيع العودة إلى المغرب لعدم توفره على جواز سفر ساري الصلاحية.

عبد الرزاق أوكو، ابن محمد أوكو، المتحدر من بلدة تيكان إقليم طاطا، وجّه رسالة في موضوع مساعدة والده على العودة إلى أرض الوطن، بعد 28 سنة من الاختفاء، إلى منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الإنسان، الذي راسَل بدوره وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في الموضوع، للمطالبة بمساعدة الغائب على العودة إلى حضن أسرته في بلدة تيكان بطاطا.

يقول المنتدى الحقوقي، في الرسالة الموجهة إلى وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وكذا المجلس الوطني لحقوق الإنسان، إن محمد أوكو، يوجد في وضعية صعبة في بلاد الرافديْن، بعد انتهاء مدة صلاحية جواز سفره المغربي؛ إذ لم يتمكّن من تجديده منذ سنة 2009. وطالب المنتدى السلطات المغربية بتمكين أوكو من حق تجديد جواز سفره، إما في العراق أو الأردن، ليتمكّن من دخول المغرب.

غادر محمد أوكو المغرب في إطار بعثة من سائقي الشاحنات أرسلوا إلى العاصمة الأردنية عمان، من أجل العمل هناك مع شركات للبترول، حيث لازم إحدى الشركات 12 عاما قبل أن يُطلب منه الرجوع إلى المغرب، لكنه رفض، وتعرض للحجز مدة عشرة أشهر، حيث تدخلت له الأمم المتحدة، وأفرج عنه، بعدما تبين أن احتجازه من طرف السلطات الأردنية غير قانوني.

وبحسب رواية عبد الرزاق أوكو، ابن محمد أوكو، الذي تركه وهو جنين في بطن أمه، فإنّ والده باعَ كل ممتلكاته في الأردن، وتوجّه إلى العراق سنة 2004 ليعمل سائقا لدى إحدى الشركات، وفي إحدى المداهمات التي تعرّض لها البيت حيث كان يقطن، من طرف محاربين، فقد جوازَ سفره المغربي، وكل أوراقه الثبوتية، وظل بدون أوراق هوية منذ ذلك الحين.

وأضاف عبد الرزاق أنه ظلّ يبحث عن والده منذ سنة 2016، إلى أنْ تمّ إخباره من طرف مديرية الشؤون القنصلية بالرباط بأنّه غادر عمّان وتوجه إلى العراق، ليستمر في البحث عنه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو البحث الذي قاده إلى التعرف على أحد أصدقاء والده، ليربط به الاتصال مباشرة.

مديرية الشؤون القنصلية أخبرت عبد الرزاق بأن العرض الذي يمكن أن تقدمه السلطات المغربية لوالده هو أن تعطيه تصريحَ مرور "Laissez-passer"، من أجل الدخول إلى المغرب، لكنّ والده يرفض هذا العرض، بداعي أنه يخشى ألاّ يتمكّن من العودة إلى العراق مرة أخرى إذا دخل المغرب ويفقد كل ممتلكاته هناك، مضيفا: "والدي يخاف أن يضيع منه كل شيء، كما حصل له عندما غادر الأردن".

وأردف المتحدث ذاته أنّ والده لم يتمكّن من تجديد جواز سفره الذي فقده سنة 2009، لأنَّ السفارة المغربية في بغداد أصبحت شبه معطلة، نظرا لعدم استقرار الأوضاع الأمنية في بلاد الرافدين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - PureMinded الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 04:41
غريب امر هذا الاب هذا ان كان يستحق لفظ الاب، يترك جنينا في بطن زوجته و يهجرها لبلد ثم يرفض العودة منه و يغادر نحو بلد في حالة حرب و لا يريد الرجوع لاكثر من ربع قرن، اذن هنيئا لك بالعراق و بالتوفيق لك في اعادة اعماره و اترك طاطا لابنائها.
2 - عباس الفراتي الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 05:32
السلام عليكم
ان شاء الله عودة مباركة
ليجتمع شمل العائلة من جديد
3 - شاب من حنوب افريقيا الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 06:45
واش حنا ا سيدي ربي ( المغاربة ) مكتوب علينا العذاب

شي مرات كنفكر هاذيك البلاد منبقاش نذخل ليها بمرة
لاكن كنتفكر الوالدين كيتغير كلشي
4 - Roma di giorno الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 06:54
السيد كوكو لا يعود إلى المغرب لإحضار عائلته تاركا ممتلكاته التي يحميها تحت وابل الرصاص، لأنه يننمي إلى طبيعة قاسية لا ترحم من يغادرها و يعود بدون زاد. هده الحالة تتكرر مع أبناء الجالية في كل أنحاء المعمور.نبقا غابر ولا نرجع يتشفاو في الجيران...لي غاب و جاب...كل هدا يوحي بأن المغرب مشي راجل و حامي ولاد كلهم والأكثر الضعيف فيهم.
5 - لعجب الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 07:02
يا اخي دولة طلبت منك مغادرة اراضيها لان عقد العمل الدي يربط معاها انتهى فكيف ترفض ؟ اما انك تقول رفض المغادرة بسبب الممتلكات فيمكنك اخي بيعها وانت تعرف انه لا يمكن اعطائك اقامة دائمة بهده الدول شرق الاوسط . وللعلم انسى العراق بيع داكشي ديالك ورج وشوف وجهة اخرى لان مغديش تشد فيزا العراق مرة اخرى نهائيا
6 - متابع الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 07:22
قوانين عفا عنها الزمن تصريح العبور مايعرف بالريسي باصي اكبر اهانه الى اى مواطن ياسيدي عطوه باصبور او ملي يدخل ديرو لبغيتو علاش كتبهدلو ناس ضروري خصو يتهان ويتبهدل من طرف دول المهجر بسبب هد الورقه اللعينه عاد تكملو ليه الباقي ملي يدخل
7 - المهدي الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 07:47
هذا الرجل لم تعد تربطه اي علاقة وجدانية مع عائلته وليست لديه اي عاطفة تجاه ابنه الذي يبحث عنه بحكم انه تركه جنينا في بطن أمه ولم يره ولم يعش معه طفولته التي تعتبر احلى الفترات التي يمكن ان يعيشها الأب والطفل معا .. هذا الرجل لا يفكر سوى في نفسه وممتلكاته بحجة انه رفض العودة الى المغرب في فترة ما قبل انهيار العراق وانتشار الفوضى واليوم لا يزال يفضّل أملاكه في العراق على رؤية زوجته وابنه الذي لم يره قط .. اي ممتلكات في العراق أو سوريا وقد رأينا العراقيين والسوريين يتركون ممتلكاتهم وفيلاتهم الفخمة للنجاة بارواحهم ؟
8 - ما اجملك يا مغرب الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 08:25
لم ار في حياتي ولا في كل تنقلاتي شعبا او افرادا يكرهون بلدهم ويكنون له الحقد الاعمى اكثر من الانسان المغربي.....
قصة هذا الرجل عجيبة ...بل وجد غريبة مادام انه جد متمسك ببلاد حطمت وخربت عن اخرها..!!!!
انا لم افهم تناقضاته : يعاني في العراق بدون اوراق
وبعدما فقد كل ما يكسب في الاردن وبعد احتجازه لمدة 10 اشهر......ورغم كل ذلك لا يريد التفريط في بلدان المتاعب والعذاب والمعاناة....!!!!!!!!!
انها كراهية وحقد دفين يكنهما لبلده الجميل الذي راى فيه النور...والان يطلب هو والعاءلة للعودة اليه
ولكن عودة مؤقتة فقط....!!!!!
امر جد عجيب.....!!!!!!
9 - amagous الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 08:54
il y'a bp de flous dans son histoire.Il faut pas se mettre à accabler les autorités qui ne sont pas rsponsables de sa situation.le plaignant n'a pas dit tout.Il cherche à mobiliser le meute contre le ministere des affaires etrangeres et ce n'est pas serieux.
10 - Mehdi الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 09:07
الغايب حجتو معاه. مادام ما بغاش يرجع او يسال على عائلتو, كاين شي حاجة لا بد نسالوه عليها. اعتقد ان الرجل بنى اسرة هناك.
11 - جلال الحلبي ايطاليا الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 10:20
باع كل ممتلكاته بالاردن ورحل العراق ليعمل سائقا أمر لا يقبله العقل هل العراق بلد امنا لكي يهاجر للعمل فيه أم أنه تحت مظلة التعاون الأمني ونقل العتاد أو أي شىء سيدي اعلم ان العواطف لا ذهب لها في مجال الأمن وامان الأوطان تواجدك في تلك البقعة وبقاءك سوف لن يكون سهل الخروج منه حتى ولونقلتك بعثة الأمم المتحدة من بغداد إلى الدار البيضاء لابد من السهر والمساءلة لماذا لم تنزح نحو دولة أخرى وتتصل مباشرة بالبعثة المغربية وتجد الحل لحظة سقوط.العراق قبل 28 سنة أمر غريب سيدي
12 - مغربي حر الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 10:26
تترك ابنك البالغ 28 سنة من أجل حفنة من المال والعيش مجهولا ؟
رغم أنك سائق شاحنات كبرى وهذه الوظيفة متوفرة بكثرة في المغرب
فعلا أنت اب غير مسؤول وربما أنك تزوجت هناك وربما أعجبتك حياة اللهو، فكيف ستعيش 28 سنة دون أن تعاشر امرأة؟
أكيد اما أنك متزوج أو خائن لزوجتك ولابنك
المهم عموما وبدون اطالة هذا لا يستحق كلمة أب
13 - الحقيقة...الغائبة الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 10:30
ملخص الكلام..ماقل منه ودل.هو ان هدا الشخص كون عائلة اخرى(زوجة وابناء ءاخرين) ولم يرد البوح بدلك..هدا ما يمنعه من الدخول الى المغرب خوفا على فقدان الابناء الجدد وليس خوفا على الاملاك كما جاء في المقال.
14 - analyste politique الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 14:51
رغم أن ليبيا والعراق دولتين غير مستقرتين إلا أنهما يفوقان المغرب في معدل التنمية البشرية الذي يحتسب بمعيار التوزيع العادل للثروة والحق في الإستفادة من خدمات التعليم والصحة مجانا.
15 - ملاحظ الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 15:15
هذا الابن أحييه على وغبته في رؤية والده ولكن الوالد لارغبة له في رؤية ولده أوزوجته وأظن أن هذا الأب يفضل ممتلكاته أو شبه ممتلكات لأنه لايملكها مادام قد يفقده بين الفينة والأخرى ثم هناك تناقض قيل أنه فقد أوراقه ثم يخشى فقدان ممتلكاته بمعنى أنه يملك أوراق ووثائق تثبت الملكية له .هو يكره بلده الأصلي لأنه لارغبة له في الرجوع إلى بلده الذي تملص منه ، ومن يدري قد يكون تزوج او هناك سر يخفيه .وانصح هذا الابن غن كان مشتاقا لوالده أن يسافر لرؤيته هو ووالدته عسى أن يقنعوه بالعدول عن فكرة ممتلكات في أرض بها دمار فهو لن يخلد في الحياة والممتلكات ستكون من نصيب حكومة تلك البلاد ولن يأحذ شيئا .سبحان الله بعض الناس ينسون أن بلادهم أرحم من بلاد الآخرين .
16 - مغربي الثلاثاء 24 يوليوز 2018 - 21:37
إلى صاحب التعليق (ما اجملك يا مغرب)
قصدك لا يوجد شعب بالعالم يحب بلاده مثلما يحب المغاربة بلادهم والدليل أنهم أكثر جالية تزور بلادها الأم سنويا وهناك من يأتي أكثر من 5مرات في السنة عكس باقي الجاليات الثانية بمختلف جنسياتها التي تبقى أحيانا لعشرات السنين

وثانيا هناك دراسة دولية احتل فيها المغاربة المرتبة الأولى عالميا كأكثر الشعوب استعدادا للدفاع عن الوطن وهذا كافي كي تعرف الحب الحقيقي للمغاربة لبلادهم
أما بالنسبة لهذا الشخص فهو لم يرفض الرجوع لبلاده وإنما رفض ضياع ممتلكاتها وشقى عمره الذي صنعه بالأردن ونفس الشئ بالعراق ولا يمكن أن يعود لبلاده بعد 28سنة من العمل خاوي الوفاض ويبدأ من الصفر للبحث عن عمل ومصدر قوته

لكن بما أنك من المندسين المنتشرين بكل مواقعنا للإساءة والتشويه لكل ما هو مغربي فطبيعي أن تفسر حال هذا السيد على أنه كره لبلاده التي يعشقهاا الأغراب من الزائرين لها فكيف سيكرهها ابنائها ؟؟ ربما هذا ينطبق عليكم انتم
17 - مهاجر الأحد 29 يوليوز 2018 - 14:24
أنا اتعجب، بل أصدم بتعليقات بعض المتابعين.
كيف تصف و تشبه و تحكم على إنسان في ظروف جد غامضة وجد قاسية وانت لا تعرف ولو جزءا بسيطا عن حياته أو عن ظروفه هناك.
ان اَي مستوى أدنى كان أم أقصى من الوعي يمنعني ان احكم على اَي شيء جامد كان أو متحرك السلب أو الإيجاب.
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.