24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | أحمد تالهيمت .. شاب وجديّ يزوّد دبي الإماراتية برافعات برجية

أحمد تالهيمت .. شاب وجديّ يزوّد دبي الإماراتية برافعات برجية

أحمد تالهيمت .. شاب وجديّ يزوّد دبي الإماراتية برافعات برجية

لم يكن سيدي أحمد تالهيمت يعتقد يوما أن المراحل الأولى من مساره الدراسي بمدينة وجدة ستعقبها رحلات وهجرات خارج أرض الوطن، وسيستقر به الحال في نهاية المطاف بالإمارات العربية المتحدة كمسؤول عن المبيعات في شركة متخصصة في الرافعات البُرجية.

سيدي أحمد تالهيمت، البالغ من العمر 35 سنة، أوضح، في حديث لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنه قضى ست سنوات الأولى من عمره في هولندا، بحكم هجرة والديه إلى هناك في سنوات السبعينات من القرن الماضي، قبل أن يقررا تمكين ابنهما من الدراسة الابتدائية بأرض الوطن.

وأضاف المتحدث ذاته أنه درس السلك الابتدائي بمدرسة ابن علي الابتدائية في مدينة وجدة، ثم انتقل إلى ثانوية القدس الإعدادية، قبل أن ينهي مشواره الدراسي بحصوله على شهادة البكالوريا في العلوم التجريبية بثانوية زيري بن عطية التأهيلية، ويبدأ التفكير في مواصلة الدراسة خارج المغرب.

وعن مرحلة ما بعد البكالوريا، أشار تالهيمت إلى أنه هاجر إلى فرنسا لمتابعة الدراسة بإحدى الشعب الفيزيائية، ثم انتقل إلى مؤسسة أخرى تعنى بتدريس التجارة. وبعد سنتين من التحصيل التجاري، تمكن من الحصول على عمل في قطاع كهرباء المحولات في شمال فرنسا، قضى به سنة كاملة.

وفي حديثه عن الصعوبات التي تعترض المهاجرين المغاربة إلى أوروبا، وتحديدا فرنسا، أوضح سيدي أحمد تالهيمت أنه لم يجد أي صعوبات في الاندماج في بلاد المهجر، لكن الاختلاف في اللغة بين البلدين شكّل إكراها حقيقيا في بداية مشواره سُرعان ما استطاع التغلب عليه مع مرور الوقت.

طموح تالهيمت لم يقف عند الحد المذكور، بل أكّد أنه واصل البحث عن عمل آخر لتحسين وضعه وإن تطلب الأمر الهجرة من جديد إلى إحدى الدول الأوروبية أو الأمريكية أو الخليجية، وهو ما دفعه إلى الانخراط في برنامج مقاولاتي انطلاقا من فرنسا، وبعد قضاء ثلاثة أشهر في مساره الجديد، أتت فرصة الذهاب إلى دبي والعمل هناك.

12 سنة في الإمارات العربية المتحدة وصفها تالهيمت بالمرحلة الأكثر ارتياحا في حياته مقارنة مع الفترة التي قضاها في فرنسا، رابطا ذلك بإمكانية الاندماج بسرعة في المجتمع الخليجي، خاصة مع وجود أناس من جنسيات مختلفة، وهي الوضعية التي تجعل المرء لا يحسّ بالغربة أبدا.

وفي تعليقه عن مساره الدراسي والمهني واستقراره في الإمارات العربية المتحدة، قال سيدي أحمد إن انتقاله للعيش في فرنسا ثم الخليج ارتبط بفرص لم يكن ليُضيّعها، لكن تفكيره الآن منصب حول كيفية نقل خبراته إلى المغرب، سواء المهنية منها أو الرياضية، بحكم نشاطه في رياضة "الغوص الحر".

وعن هوايته الرياضية المذكورة، أوضح سيدي أحمد تلهيمت أنه شارك في عدد من التظاهرات في الغوص الحر، قبل أن يتمكن في مناسبتين من المشاركة في البطولة العالمية في تلك الرياضة، وتحديدا في سنتي 2016 و2018، وكان حينها الرياضي الوحيد الذي ينحدر من دولة عربية وإفريقية.

وختم سيدي أحمد تالهيمت حديثه لجريدة هسبريس الإلكترونية بتقديم نصيحة لمن يفكّر في الهجرة إلى الخليج، مبرزا أن الفرص الدراسية والمهنية متوفرة في الإمارات العربية المتحدة، لكن يبقى من الضروري على من يرغب في الانتقال إلى هناك أن يتقن على الأقل لغتين، الفرنسية والإنجليزية، حتى يتمكن من الاندماج وبلوغ مراده بسهولة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - عكاشة أبو حفصة . الخميس 26 يوليوز 2018 - 13:39
أبارك للسيد أحمد تالهينت هذا النجاح على الصعيد المهني والرياضي وأتمنى له التوفيق إذا كان يفكر هذا التفكير الجيد في نقل خبرته إلى أرض الوطن وخاصة الى مدينة وجدة الالفية التي تنتظره بشغفل كبير . فمدينة وجدة ترعرع وتربى فيها العديد من الشخصيات الكبيرة والمعرفة ومنهم من هو الآن رئيس دولة ومنهم من كان منضلا كبيرا من امثال نيلسون منديلا الذي مر بها ولا ينكر هذا الا جاحد . مدينة وجدة تنتظر منكم رد الجميل ... شكرا والسلام عليكم .

- عكاشــــــــــة أبو حفصــــــــــــــة .
2 - MEXICO الخميس 26 يوليوز 2018 - 14:12
أحسن وسيلة هي نقل الخبرة
وتطبيقها في المغرب

الصينيون عملوا نفس الشيء


نقلوا خبرة الإنتاج من الدول العضمى
وهاهم اليوم يصنعون كل شيء

المغرب عنده خبراء في جميع الميادين
يجب الإعتناء بهم فقط
3 - شاب طموح الخميس 26 يوليوز 2018 - 16:03
فعلا أحي هذا الشاب على روحه القتالية و طموحه ، فأنا أرى فيه الشاب الناجح . و ان شاء الله سأسير في هذا النهج . فالحياة تحديات و يجب داءما التغلب عليها لتصل لمرادك المنشود .
تبارك الله عليك أخوك من مراكش .
4 - OUJDI الخميس 26 يوليوز 2018 - 16:16
احيي جميع المغاربة الذين نجحوا في حياتهم المهنية بدون تدخل بابا أو ماما !
احيي جميع المغاربة في الوطن أو في الخارج.
يجب أن نتعلم كيف يمكن تشجيع الناجحين وليس وضع العراقيل وإحباطهم
5 - عيسى الجمعة 27 يوليوز 2018 - 15:17
فين تجي، تاكل دراهمك، الله يهديك.
نحن في مدينة وجدة نشكو حالنا للله.
اوليدي معندك فين تجي، مكان والو والو.
الإدارة في المغرب الشرقي كاين غي الحيطان، مازال مجاش بنادم لي يخدم، لي قاريين رآهم في البطالة.
مهندسين متخرجيين من اسما المعاهد مخدامينش!!!!
6 - سلمى الجمعة 27 يوليوز 2018 - 16:39
اشكر هسبريس جزيل الشكر لانها اتاحت لي التعرف على رفيق دراستي .اللتي فقدت الاتصال به منذ ان اخدنا شهادة الباكلوريا للاسف.نفس العراقيل واجهها كل الفوج اللذي تخرج في تلك السنة علما اننا كنا في قسم نموذجي وكنا من الاوائل .وللاسف الاغلبيت اللتي هاجرت الى فرنسا واجهت نفس المصير فقط لاننا كنا نصطدم بمشكل اللغة .او بالاحرى المصطلحات العلمية فقط.علما اننا كنا نتحدت اللغة الفرنسيت بطلاقة.منهنا اتمنى لهسبريس ان تتطرق لمشكل اللغة في المواد العلمية.وتحية كبيرة لسيد احمد من ابنة اخ استاد الانجليزية 20011.
7 - النهدي الجمعة 27 يوليوز 2018 - 18:49
اعرف عائلة تالهيمت في هولندا وتحديدا في مدينة دين بوش كما كنت من المتابعين للمقالات الافتتاحية التي كانت تكتبها بفرنسية راقية أخته السيدة أمينة تالهيمت في جريدة libération حين كان الكحص مسؤولا عن الجريدة بينما كان أخوه الأكبر ان لم تخني الذاكرة محاميا بهولندا التي غادرتها نهاية التسعينيات لأستقر بفرنسا .. عائلة الله يعمرها دار ..
8 - بن زياد الجمعة 27 يوليوز 2018 - 20:50
عند الزهر اكان حصل هنا اكان حربه الفاسدين كما كيحرب الطاقة الشبابية ديال البلاد اكيهجرو كما وقع لشاب الدكتور المهدي الشافيعي اوهدشي انا بعدا كيألمني من قلبي ملي كنسمع شي واحد من الشباب اوكيكن مغربي عيني كدمع اوكنقل علاش الي ميكنوش فبلادهم اخدمها ويبنيوها ونفتخر بيهم كما كنفتخر بيهم وخا بلادات الناس. ونتمنى ليهم التوفيق وحنا كنفتخر بيكم فكل المجالات الي كتشرفنا فعلا المغرب عند طاقات فكل مجال احبك ياوطني وابناء وطني
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.