24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:0913:4616:4719:1620:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. رصيف الصحافة: كولونيل وجنود يتورطون في اختلاس مواد غذائية (5.00)

  2. ترامب والكونغرس يتفقان على اعتبار جهة الصحراء جزءاً من المغرب (5.00)

  3. بركة: المغرب يعيش "مرحلة اللا يقين" .. والحكومة تغني "العام زين" (5.00)

  4. حزب الاستقلال يرفض "فرنسة العلوم" ويبرئ التعريب من فشل التعليم (5.00)

  5. مبادرة إحسانية تهب رجلين اصطناعيتين لتلميذ مبتور القدمين بفاس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | برلماني فرنسي يحذر من الآثار الكارثية للزيادة في الرسوم الجامعية

برلماني فرنسي يحذر من الآثار الكارثية للزيادة في الرسوم الجامعية

برلماني فرنسي يحذر من الآثار الكارثية للزيادة في الرسوم الجامعية

بعدما كشفت مؤسسة "كمبوس فرانس" تسجيل انخفاض في أعداد الطلبة المغاربة المسجلين في السنة الأولى من الإجازة في الجامعات الفرنسية بـ15.5 في المائة، دعا البرلماني الفرنسي من أصل مغربي مجيد الكراب حكومة بلاده إلى التراجع عن هذا القرار، لأنه أضر بالدول الإفريقية.

وقال الكراب، وهو برلماني فرنسي عن "الجمهورية إلى الأمام"، ويُمثل الدائرة التاسعة للفرنسيين بالخارج، التي تضم المنطقة المغاربية وغرب إفريقيا، إن قرار الحكومة رفع رسوم الدراسة في جامعاتها "غير مُنصف".

وكتب الكراب، في صفحته على "فيسبوك"، تفاعلاً مع الأمر: "لجعل بلدنا أول مستضيف للطلاب الأجانب في أوروبا، أصبح ملحاً إعادة النظر في هذه الزيادة غير المنصفة وغير العادلة، لأنها تؤثر بشكل أساسي على الطلبة من الدول الإفريقية".

وأضاف البرلماني الشاب: "زيادة الرسوم الجامعية بالنسبة للطلبة الأجانب من خارج الاتحاد الأوروبي بـ15 مرة كانت لها آثار كارثية، وذلك جلي من خلال التسجيلات المقدمة عبر كمبوس فرانس بالنسبة لطلبة 42 دولة من خارج الاتحاد".

وكانت الحكومة الفرنسية قررت، نهاية السنة الماضية، في إطار إستراتيجية استقطاب جديدة باسم "مرحبا في فرنسا"، رفع نفقات الدراسة للطلاب غير الأوروبيين الراغبين في الدراسة في فرنسا، بداية من السنة الدراسية 2019-2020.

وبعد أن كان هؤلاء الطلبة يدفعون نفس رسوم الدراسة التي يدفعها الفرنسيون، سيتوجب عليهم دفع 2770 أورو للإجازة و3770 أورو للماجستير والدكتوراه. وتطمح فرنسا من خلال هذه الإستراتيجية إلى استقطاب 500 ألف طالب أجنبي في أفق 2027.

لكن هذا القرار أجهض أحلام عدد من الطلبة المغاربة، وطلبة بلدان أخرى، إذ يتبين من خلال أرقام كمبوس فرانس، وهو مركز لتقديم المعلومات حول الدراسة في فرنسا ويعالج ملفات الطلاب الأجانب، أن عدد المسجلين عبره في السنة الأولى إجازة انخفض بنسبة 10 في المائة.

وتفيد أرقام الوكالة الفرنسية بأن عدد التسجيلات من الطلبة الجزائريين انخفض بـ22.95 في المائة، وفيتنام بـ19.72 في المائة، وتونس بـ16.18 في المائة، والمغرب بـ15.5 في المائة، وكوت ديفوار بـ10.39 في المائة، والمكسيك بـ7.69 في المائة، وتركيا بـ6.62 في المائة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - المهدي السبت 09 فبراير 2019 - 18:17
يجب التفكير في التراجع اللغة الفرنسية التي تدرس في المغرب ابتداء من التعليم الابتدائي وتعويضها بالانجليزية . كم ينبغي تحويل الوجهة نحو كندا .إذا انسدت الافاق في وجه المغاربة الطموحين لمتابعة دراستهم بالخارج .وهكذا سيدرك المسؤولون في فرنسا ما ستتعرض له الفرنكفونية بسبب اجراءاتهم التمييزية .
2 - مغربي السبت 09 فبراير 2019 - 18:21
عليكم بالانجليزية فهي لغة العصر والمستقبل، دعو مدارس فرنسا للفرنسيين
3 - هشام السبت 09 فبراير 2019 - 18:45
كارثية على من. نحن نعلم ان اغلب ابناء الشعب المغربي يدرسون في الحكومي والباقي في مدارس خاصة باثمنة يجوعون أنفسهم لدفعها والقلة القليلة هي من ترسل ابنائها لفرنسا ودول الخارج. انا شخصيا لم استطع متابعة دراستي في الأقسام التحضيرية لان ابي لا يملك المال لذلك رغم انني كنت علوم رياضية واضطررت لمتابعة دراستي بالجامعة هذا مصير الدراويش في المغرب.
4 - Hajib Moul Seabbat bel bzim السبت 09 فبراير 2019 - 18:48
La questions qui se pose: que vont ils faire les diplomes des universites francaises. Ces universites sont despassees et ne font sortir que des chomeurs. Juste la photo de cette article resume tout. les universites francaises sont comme celles de maroc sauf que la france joue toujours sur la poropaganda et la belle image de tout ce qui est francais mais .malheureusement la realite est totallement differente
5 - أبوياسر السبت 09 فبراير 2019 - 18:59
أدعو إلى تغيير الإتجاه نحو الجامعات الأنجلوفونية مادام أن الفرنسية لم تعد تسمن أو تغني من جوع
6 - kader السبت 09 فبراير 2019 - 19:00
المتضرر الكبير من هذه الزيادات هي فرنسا لأنها ستفقد عدد كبير من الناطقين بلغتها حيث الآن وجب التوجه للإنجليزية والإسبانية و الألمانية كبديل عن الفرنسية
7 - سوسن حاربيل السبت 09 فبراير 2019 - 19:10
هناك جامعات دولية في المدن الكبرى المغربية و كثير من المدارس العليا الخاصة بالمغرب و هي فروع للجامعات في فرنسا و تكفي لتدريس فلدات اكبادنا كل العلوم كما لو اننا في فرنسا بالاضافة ان في المغرب الجميع يتكلم الفرنسية افضل من الفرنسيين انفسهم و بشهادة الفرنسيين انفسهم بل ان المغاربة اصبحون يعلمون الفرنسيين الفرنسية لان المغاربة تبارك الله يثقنون اللغات الاجنبية و يهملون لغتهم الاصلية و هذا دليل على الانفتاح و التحضر و التمدن و العصرنة بل ان الاذاعات تتحدث بالفرنسية الجميلة الرائعة التي يثقنها المغاربة باصولها اللاثينية و الاغريقية و القديمة و كم هو جميل ان تسمع للمغاربة يتخاكبون فيما بينهم بلغة موليير و بودلير و جان بيير فوكو و الشاعر لامارتين و حقا الفرنسية هي لغة رائعة محببة عقلانية واضحة...اتعجب للكثير من الالمان و الانجليز و الروس و الاسبان الخ يتكلمون بلكنة اجنبية الفرنسية عكس المغاربة الذين يتكلمون بها بلا لكنة اجنبية فسبحان الله على عمل و فعل الاستعمار الذاتي و استصغار و اختقار الذات و العنصرية الذاتية التي يتميزون بها على غيرهم من الاقوام بل حتى الافارقة لهم لكنة مفخمة عند نطق الف
8 - مشروع السيد الداودي السبت 09 فبراير 2019 - 19:20
لا زلت أتذكر تصريح السيد لحسن الداودي عندما كان وزيرا للتعليم العالي في حكومة عبد الإله بنكيران، والذي كان قد وعد باستقدام فروع لجامعات فرنسية بالمغرب. وقد رحب جميع الآباء الراغبين في إرسال ابناءهم للدراسة في فرنسا وصفقوا لهذه الفكرة التي كانت ستوفر عنهم مصاريف الدراسة والسكن والسفر والمعاش بالعملة الصعبة، لكن ذلك ذهب أدراج الرياح. لماذا تبخر هذا المشروع ولم يرى النور ؟ الإجابة -من طبيعة الحال- عند أصحابها !!!!!
9 - Said السبت 09 فبراير 2019 - 19:20
يجب جعل الانجليزية لغة اولى في التلعليم ...اما الفرنسية لنحتفظ لقراءة الماضي المفرنس....
10 - said السبت 09 فبراير 2019 - 20:04
Pour ceux qui proposent l'anglais avez vous pensé combien ça coutent les études en Angleterre ou au Canada ? C'est 6 fois plus cher qu 'en France. Quant aux diplômes français, ils sont encore de bonnes qualité. Les diplômés en secteurs porteurs ( finances, management, informatique ..) ne trouvent aucun soucis pour trouver des postes bien rémunérés. Les écoles de commerce françaises sont parmi les mieux classées au monde( HEC, Université Dauphine en finances....) Il y a encore des opportunités à saisir pour les sérieux. Mais venir en France pour faire une licence de psychologie , d'économie ...ne sert à rien . Tous ont des Bac +5. Je suis professeur en BTS et mes étudiants ne trouvent aucun problème pour s’insérer professionnellement
11 - أحمد السبت 09 فبراير 2019 - 20:11
يقول المثل .
من خرج من داره قل مقداره .
فرنسا لن تحبكم أكثر من نفسها حتى او أتقنت اللكنه اكثر من ماكرون هههه.
12 - أبو خليل الجامعي السبت 09 فبراير 2019 - 20:24
إلى الذين ينادون باعتماد الإنجليزية :
هذا شيء جميل ومرغوب، ولكن عمليا، هل نتوفر على من سيدرّس بالإنجليزية سواء بالابتدائي أو الثانوي أو حتى بالتعليم العالي؟
يلزمنا الإعداد للأمر عقودا وليس بين عشية وضحاها.
13 - جلال السبت 09 فبراير 2019 - 21:06
فرنسا بالصراحة أفضل النظام التعليمي والجامعات في العالم معروفة أيضا أفضل المدارس العليا التكوين حتى في تكوين لاعبين معظم لاعبي المنتخب المنتخب خريجين مراكز التكوين في فرنسا انا شخصيا الأفراد عائلتي درسوا في فرنسا أخذوا أفضل المناصب في المغرب تواظفو سريعا أفضل حتى مني انا الذي درست طوال حياتي في مدارس والجامعات المخزن جاء ابن اختي درس فرنسا أخذ المنصب أفضل مني واش ماشي الفقصة هاذي واحد مسخوط في العائلة مشى قرأ في روسيا الطب مازال العاطل عن العمل حتى الصيدلية لم يستطيع فتحها قالوا دبلوم غير معترف به خاصة ترجع تقرأ مرة الأخرى في الكلية السيد تجاوز 40 عام والديه مساكين خسروا عليه زبالة فلوس كان تصفيطوا الفلوس العملة روسيا هبطت بزاف
14 - salah السبت 09 فبراير 2019 - 21:22
الانجليزية الانجليزية الانجليزية اذا أردتم التغيير و التطور و دعو عنكم لغة موليير لغة الشعر و الادب الذي لم يعد يسمن أو يغني من جوع
15 - مواطن السبت 09 فبراير 2019 - 21:43
لكل الذين يدعون الى اعتماد الانجليزية
فكرتكم جيدة لان الانجليزية الاولى في العالم الان
ولكن الامر يتطلب الكثير من الوقت لتغيير مناهج راسخة منذ نصف قرن لذلك علينا الاتتظار عقدين على الأقل حتى نستطيع تغير الحال
16 - Etudiant السبت 09 فبراير 2019 - 22:13
En vrai, si je suis encore au Maroc, et j'ai l'idée de continué les études à l'étranger, je choisis ailleurs, je choisis un pays anglophone, parce que la langue française ne vaut rien du tout, mais ici dans leur pays, même l'arabe est beaucoup demandé, pour cela je motive les étudiants à partir finir les études en Espagne, Angleterre, Etats Unis ... et la France comme dernier choix.
Malgré du tout façon c'est une très bonne expérience de sortir de chez soin, pour voir des nouvelles cultures et des nouveaux défis.
17 - said السبت 09 فبراير 2019 - 22:25
يجب الإعتماد على اللغة الإنجليزية إبتداء من موسم 2020/2021 بدأ بمستوى الإبتدائي على أن ننتهي من ترسيخها في جميع المستويات إلى الجامعي في ضرف عشر سنوات وهي مدة كافية لإعداد معلمين وأساتذة في اللغة الإنجليزية٠
18 - Alucard الأحد 10 فبراير 2019 - 07:13
التعليم الفرنسي صوت عليه كأسوء تعليم في أوروبا بنسبة اللأجانب..
نتائج تقييم التعليم والقراءة PIRLS لسنة 2018 كان كارثيا لفرنسا حيث هبطت 10 مراتب في كل مجموعة OECD، الآن رسميا التعليم في اسبانيا أفضل من فرنسا (من كان يصدق!!)..
فرنسا برفعها لاقساط التسجيل في جامعتها كانت تطمع في جلب الطلبة من روسيا والصين والهند وكوريا أي الطلبة الأكثر مردودية في العالم وأكثرهم انفاقا على تكوين الجامعي الراقي.. التعليم الجامعي الفرنسي بنسبة لطلبة تلك الدول كان دائما يوصف بأنه تعليم لفقراء أفريقيا= ليس راقيا بما يكفي ليتم الانتساب إليه والتسابق على شواهده..
حاليا التعليم الجامعي في الصين أصبح يعتبر عالميا أرفع شأنا من الفرنسي..أما مسألة البحث العلمي فإنه ما يكن موضوع البحث يمت بصلة بالثقافة الفرنسية فإن الدراسة في فرنسا لن تنفعك بشيء.
في هذه الغضون فرنسا بصدد اصلاح نظام الباكالوريا العام القادم ليتوافق مع معايير "اتفاقية بولونيا" لانقاذ ماء وجه تعليمها...

لكن عبيد فرنسا في المغرب مازالوا يكابرون...
19 - PILOTE DE LIGNE RAM الأحد 10 فبراير 2019 - 07:40
الحمدالله قرينا غير فالمغرب ؤجاب الله تيسير.
20 - مغريبي وامريكي الجنسية الأحد 10 فبراير 2019 - 08:15
تعليق 16,,واش كتعرف شحال خصك ديال الدولار الى بغيتي تقرا فامريكا الى جيتي بvisa F1 ,etudaint ,,,مزال الى عندك green card,ؤلا الجنسية كتاخد المساعدات.
21 - مهاجر مغربي فرنسا الأحد 10 فبراير 2019 - 11:36
الفرنسية ليست لغة العلم العصري. فقد تجاوزتها اللغة الإنجليزية بكثييير. لذا، فواجب على المغرب تعديل سياسته اللغوية إذا أراد الالتحاق بركب الدول المتقدمة.
22 - ُEtudiant الأحد 10 فبراير 2019 - 16:31
الى 20 - مغريبي وامريكي الجنسية
اتفق معك بأن المصاريف في فرنسا اقل بالمقارنة مع امريكا، لكن بمنظوري الخاص الدراسة بفرنسا كالدراسة بالمغرب في الاونة الاخيرة، اللهم تخسر شوية دالفلوس فبلاد فيها الانجليزية، باش فالخر مضيعش وقتك
والله اعلم
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.