24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1213:3317:1320:4422:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. 15 مليون سنتيم تنتظر هداف البطولة المغربية (5.00)

  2. المغرب "يخترق" أمريكا اللاتينية بـ"حصان الاقتصاد وعربة السياسة" (5.00)

  3. نشطاء وطلبة الطب يرفعون بالبيضاء "الما والشطابا" في وجه أمزازي (5.00)

  4. تظاهرة ضد أمزازي (5.00)

  5. الزياني ينفي اتهامات "إلموندو" ويستعد لمقاضاة الدولة الإسبانية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | رمضان يمزج "المغربَة" بنكهة الغربَة في بولونيا

رمضان يمزج "المغربَة" بنكهة الغربَة في بولونيا

رمضان يمزج "المغربَة" بنكهة الغربَة في بولونيا

شهر رمضان المبارك، شهر التقوى والتأمل بامتيازفي بولونيا، يثير جاذبية متجددة لأفراد المجتمع الإسلامي في بولونيا ، الذين يثابرون ويجتهدون من أجل الحفاظ على تقاليد الأجداد بحماس لا حصر له.

وعلى الرغم من أنهم يشعرون بالحنين لدفء الأسرة والأجواء الودية التي لا مثيل لها والتي اعتادوا عليها في وطنهم الأم ، فإن المجتمع الإسلامي البولوني يحاول خلال شهر الرحمة ،تكريس فضائل التعاون والمساعدة المتبادلة والحماس الروحي في بيئة اجتماعية ثقافية مختلفة تماما .

و من الطبيعي جدا أن يشعر المسلم في الغربة بالحنين إلى الوطن في شهر الصيام، والذي عادة ما يجعلك أقرب إلى العائلة والمجتمع، وبالإضافة إلى ذلك، فإن جداول العمل الصارمة خلال شهر رمضان والجهد البدني الذي تتطلبه بعض المهن لا تلائم طقوس الصيام ، لذلك لا يختلف شهر رمضان كثيرا عن الأشهر الأخرى من العام في بولونيا.

و بالنسبة للعديد من الأشخاص الذين يعيشون في بولونيا ، فإن قضاء شهر رمضان في بلد الهجرة هو بمثابة الامتناع عن الطعام دون الشعور بالأجواء التي تميز هذا الشهر المقدس في المغرب وفي باقي الدول الإسلامية ، حتى لو حاول المرء توفير وخلق هذه الأجواء مثل ما هو جاري به العمل في البلد الأم .

وتقول أمينة وهي ربة بيت ،بنبرة حنين، " على الرغم من غياب بيئة وأجواء رمضان ، فإننا نبذل قصارى الجهد ،و نحاول قدر الإمكان التمسك بالتقاليد المغربية الجاري بها العمل في شهر الرحمة والغفران ".

وأضافت: "لتزيين وتلميع وتنويع وإغناء مائدة الإفطار ، أحاول تقديم الأطباق المختلفة التي تديم تقاليد الطهي ذات النكهة والمكونات الغنية والمرتبطة عادة بهذا الشهر الكريم".

المتحدثة أشارت إلى أنه على النقيض من البلدان ذات الكثافة العالية من السكان العرب والمسلمين. هنا في بولونيا عليك أن تعد الأطباق المشتهاة التي تحظى بإقبال وشعبية خلال شهر رمضان عبر اجتهاد استثنائي ، بسبب نقص المحلات المخصصة للمنتجات الضرورية للأطباق المغربية الأصيلة وغيرها .

وفي حين أن البعض قادر على خلق جو عائلي مناسب وهم محاطون بالعائلة والأصدقاء ، فإن الآخرين الذين يعيشون بمفردهم يجدون صعوبة في التغلب على الشعور بالحنين والتعامل مع واقع البعد عن الأسرة.

وأقر محمد ، طالب مغربي يقضي شهر رمضان لأول مرة في بولونيا ، بصعوبة تجربة أجواء الشهر الكريم في البلد المضيف ، مؤكدا أنه لا يشعر بالأجواء الروحانية وأجواء التقوى التي تميز عادة رمضان إلا داخل المسجد.

ومثل العديد من المؤمنين ، يذهب كل مساء إلى المسجد لأداء بعض الصلوات وصلاة التراويح ، وهي فرصة لتكريس قيم التضامن والسعي لطلب الغفران والذكر ،التي هي البعد الأصيل للصيام الذي يجب أن يكون له الأولوية على ملذات الأكل والطهي.

ورمضان هو أيضا فرصة مثالية للعديد من العائلات المغتربة لتلقين الأطفال القيم التي ترمز إلى هذا الركن من الإسلام ولمبادئ الصيام وفوائده العديدة.

وعلى الرغم من المسافة والشعور بالحنين إلى الماضي ، فإن أفراد الجالية المسلمة التي توجد في بولونيا ويقدر عددها بحوالي 40 ألف شخص أو ما يعادل 0.1 في المائة من عدد السكان الإجمالي ، يسعون ، في شهر الرحمة ، الى أن يكرسوا في المجتمع المضيف كل قيم التقاسم والتضامن والتماسك.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - الجيلالي البيساوي الاثنين 20 ماي 2019 - 20:11
مغترب و فين و في بولونيا او بولندا خايبة ت ف التعاويد
2 - deltaconstantina الاثنين 20 ماي 2019 - 22:32
ربما العديد يعتقد ان بولونيا دولة لا تزال تصنف ضمن دول اوروبا الشرقية المتخلفة عن نظيرتها في الغرب... الحقيقة ان بولونيا دولة صاعدة سريعة النمو والتحول .. مثلها الأعلى هي المانيا المجاورة ...شعبها مسالم خاصة الشباب منهم لكن لا يرحب كثيرا بالمهاجرين بسبب اعتزازه الكبير بالجنس السلافي .. رغم وجود جالية صينية مهمة في البلد... الاسلام جد غريب في بولونيا المتمسكة بالقيم الكاثوليكية وقلما يصادفك شخص مسلم . كما أن المساجد جد قليلة طبعا..
من الصعب العيش في هذا البلد بسبب الدخل الغير تنافسي رغم ان الاسعار نوعاما منخفضة ...
المستوى التعليمي جد متميز لمن يرغب في مواصلة الدراسة... السياحة خلال الصيف منصوح بها خاصة في المدن والأرياف الداخلية عكس العاصمة وارسو الغير جذابة نظرا لتحولها الى مدينة تشبه مدن أوروبا الغربية بالعمارات الشاهقة متخلية عن النمط القوطي الاوروبي القديم..
3 - Samir الثلاثاء 21 ماي 2019 - 05:12
صافي وصلو لمغاربه ال بولاندا ؟
اوا مبروك على بولندا والبولونيين.
4 - polony الثلاثاء 21 ماي 2019 - 21:33
i live here in poland and what u siad about chainies they are from vetnam and there is hal million from vetnam they living here about price of work are shit
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.