24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | الوزير الأول الكندي يُتوج مغربيا بأرفع جائزة للتميز في التدريس

الوزير الأول الكندي يُتوج مغربيا بأرفع جائزة للتميز في التدريس

الوزير الأول الكندي يُتوج مغربيا بأرفع جائزة للتميز في التدريس

تُوج سعيد المجداني، أستاذ مغربي في كندا، بأرفع جائزة وطنية للتميز في التدريس من لدن جاستن ترودو، الوزير الأول الكندي.

وتعد هذه الجائزة التي حاز عليها سعيد المجداني، أعلى جائزة يمنحها الوزير الأول إلى المعلمين تقديرا لهم للمجهودات التي يقومون بها لتعليم الأطفال في كندا.

ويأتي هذا التتويج بعدما أشرف سعيد المجداني، وهو أستاذ مغربي أستاذ علوم الكمبيوتر والبرمجيات يعمل في مدرسة نائية تقع شمال ألبرتا غرب كندا، على تأطير تلاميذه لاختراع برامج وتطبيقات إلكترونية شدت انتباه المسؤولين الكنديين في البلاد، وأسالت لعاب شركات التكنولوجيا العملاقة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وسيخصص جاستن ترودو، الأسبوع المقبل، في العاصمة الكندية أوتاوا، حفلاً رفيعاً لتسليم الجوائز إلى المتوجين بجائزة برنامج الوزير الأول الكندي (PMA) المخصص لمكافأة أطر هيئة التدريس في البلاد على تحقيق النجاحات مع تلامذتهم.

وكان سعيد المجداني تصدر عناوين الصحف المختصة في علوم الكمبيوتر والبرمجيات، صيف 2018، بعدما نجح رفقة مجموعة من تلامذته بمدرسة Westwood Community High School، الواقعة في بلدة فورت ماكموري، في إنتاج تطبيقات الإنترنيت والألعاب الإلكترونية بإمكانات بسيطة.

وحصل تلاميذ سعيد المجداني على منح جامعية من قبل جامعات كندية مرموقة، قدرها 100 ألف دولار. كما فاز الطلاب بجوائز مالية من برنامج "تحدي من أجل الغد" تشرف عليه شركة سامسونغ العالمية.

ويُجيد الأستاذ المغربي المقيم في كندا أربع لغات، وبدأ تدريس مادة الرياضيات باللغة الفرنسية. وقاده شغفه بالتكنولوجيا والابتكار إلى احتضان عدة مواهب كندية في المدرسة التي يعمل بها، لتتحول بذلك المؤسسة التعليمية الابتدائية التي يدرس فيها سعيد إلى مختبر علمي حقيقي في علم البرمجيات والترميز والروبوتات الرقمية، على الرغم من أنه لم يكن يدرس هذا التخصص.

وقال أستاذ علم الحاسوب، في تصريح سابق لهسبريس: "نحن نفكر خارج النسق العام عندما يتعلق الأمر بتدريب طلابنا، خصوصا أن كثيرا من الناس يعتقدون أن الأطفال لا يمكنهم التعامل مع الموضوعات المعقدة، مثل بايثون والجافا"، لافتا إلى ضرورة تحويل التعلم إلى لعبة لفك شفرات الإنترنيت.

ويُضيف الأستاذ ذاته، في تصريح لهسبريس، أنه جاء إلى بلدة فورت ماكموري كمدرس لمادة الرياضيات؛ لكنه كان يتوفر على خبرة واسعة في مجال البرمجيات. وفي سنة 2015، سأله أحد تلامذته عن كيفية تصميم تطبيق على الهاتف، فاكتشف أن حوالي 15 تلميذاً لديهم الشغل نفسه لتعلم التطبيقات الإلكترونية، ثم انطلق معهم في رحلة الاختراع والشهرة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - Adil Bennani الأربعاء 22 ماي 2019 - 01:59
Bon Courage Professeur ... بالتوفيق ان شاء الله
2 - MOHA الأربعاء 22 ماي 2019 - 02:09
في المغرب لن يلتفت لا يلتفت احد للمدرس , من المواطن البسيط الى الوزير اللهم ان تعلق الامر بالتنكيت والتسفيه
3 - دوار البور الأربعاء 22 ماي 2019 - 02:16
لو بقيت في المغرب لفرض عليك التعاقد أو سجنت في الزنزانة 9 .أهنئك بالهجرة من هدا الوطن قبل أن أهنئك بهدا التتويج. وتحية لامم التي تقدر المعلم والعلم
4 - ولد حميدو الأربعاء 22 ماي 2019 - 02:19
المغاربة الدين يدهبون لاتمام الدراسة بالخارج فاغلبيتهم يهتمون بالتحصيل العلمي و طبعا سينجحون و سيكونون مطلوبين للعمل بالمهجر او يرجع للمغرب و سيحصل على منصب و لو في شركة اجنبية في حاجة للاطر و لكن صنف اخر من المغاربة لا يهتمون بالدراسة بالخارج رغم ان اباءهم يصرفون عليهم الملايين فعوض الاهتمام بالدراسة تجدهم في النشاط بالملاهي و يبحثون على شقراوات من اجل الزواج و عندما يفشلون اش غاندير نولي معارض للمخزن و الاعداء و الانفصاليون سيمولون او يدهبون للمتاجرة في المخدرات
5 - عبقري الأربعاء 22 ماي 2019 - 02:24
شتان بين كندا والمغرب .فكندا تمجد العلم والمعلم والتطور و المغرب يمجد شرطي وامني ليكسر عظام المعلم واستاذ.فلا تطور ولا تنمية بدون علم .كما على المعلم في المغرب ان يأخذ العبرة من هذا الاستاد الدي يعمل في المناطق النائية و يقدم رسالته على احسن وجه .والسلام عليكم
6 - عاشت كندا الأربعاء 22 ماي 2019 - 02:29
هناك مجالات عديدة يكرم فيها المغاربة هنا في كندا كلمجال النووي ورياضيات وفيزياء الكم ولغات الأجنبية وكيمياء ومجالات ثقافية وأخرى اجتماعية.
صرحتا كندا أرض الغربة والبرد القارس ولكن أرض أحلام بامتياز.
7 - فرق شاسع بين الحضارة و !!! الأربعاء 22 ماي 2019 - 02:32
التحصيل العلمي من أولويات الدين الحنيف. وأنا لا اتحدث عن حفظ القران و أقسام الشريعة والحلال والحرام وختان النساء وإطلاق اللحى والنقاب. هاته أشياء فقهية تأطر علاقات المسلم بربه وأخيه في الإنسانية. أشياء لا تخلق فرص عمل ولا توفر ازدهار اقتصادي ولا عمل قار وإلا ما ذلك من نصيب الدنيا وإعمار الأرض. الدول الإسلامية في أسفل الدرك بسبب التخلف وعدم فهم الدين الا من زاوية ضيقة. "اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق. اقرأ وربك الأكرم ألدي علم بالقلم"
8 - Leo الأربعاء 22 ماي 2019 - 03:05
.................. Congratulations
9 - المهاجر الأربعاء 22 ماي 2019 - 03:14
ندمت اشد الندم لاني لم أهاجر لكندا هادي عشر سنوات. ندمت والله ندمت . ان الان استعد للهجرة ولكن ضاعت مني سنوات في هاد الجحيم . المغرب لا يملك بيئة سليمة للعيش . افضل ان اعيش على المساعدات في كندا على ان اكون مليونيرا في المغرب . كلما قرأت مقالا عن كندا كلما بدأت بحساب الوقت اللدي يضيع لي على ارض هاد الجحيم. كان علي فعلا ان استمع لنصائح زملائي الاطباء انداك و الوحيل. كنت اغبى مخلوق عندما ظننت ان المغرب سيتحول يوما الى دولة كباقي الدول .
10 - Adam الأربعاء 22 ماي 2019 - 03:26
لو انتبهتم الى الصورة ستلاحضون أن اغلب تلامذته أبناء مهاجرين. هل تعلمون أن جميع المدارس الإعدادية و االتانوية تتوفر على مختبرات و ملاعب و مكتبات و مطاعم مجهزين بكل ما يحتاج إليه الطالب. لو وفرت هده الشروط لمدرسينا و لطلبتنا لاعطوا الكثير ولكن الله غالب.
11 - هذا الاستاذ ... الأربعاء 22 ماي 2019 - 03:45
... المقتدر هو الذي سيرتفي بالتعليم في المغرب.
يجب استقدامه لتكوين الاساتذة المغاربة في تقنيات البرمجة التي يدرسها لتعميم تجربته في المدا س المغربية.
ان البرمجة الحوسبية بالانجليزية هي التي ستفتح ابواب التشغيل للشباب بعد التخرج.
انها معارف القرن 21 معارف العولمة حيث سيعتبر اميا من لا يلم بهذه التقنيات.
12 - مواطن قيد التنفيذ الأربعاء 22 ماي 2019 - 03:55
كندا بلد يمجد العلم ويشجع عليه كما انه يواكب الفاشل حتى ينجح اما بلد التماسيح والعفاريت فهو لا يدخر جهدا حتى يجعل من له مؤهلات النجاح إنسانا فاشلا بامتياز ...كرهنا هاد لبلاد نزعتنا وجردتنا قسرا من الوطنية والمواطنة حين جعلت نصيبنا فيها هو التوفر على بطاقة التعريف الوطنية لا اقل ولا اكثر
13 - Kamal الأربعاء 22 ماي 2019 - 04:24
وفقك الله.. يفكر في التلاميذ حتى في طريقة اخذ الصورة.. قمة التواضع
14 - Fatiha Slimani الأربعاء 22 ماي 2019 - 04:39
مازلنا في مستوى قفة رمضان........هجرة الأدمغة يحتفى بهم على أعلى مستوى في هرم سلطة......ونحن نتوج شيخة باطما بالوسام العالي ..... الأموال تخزن في سويسرا ولوكسمبورغ......
15 - سعيد الأربعاء 22 ماي 2019 - 04:51
يجب تدريس العلوم بالانجليزية عوض المحفوظات و الشعر و الصرف و التكليخ. لغة التدريس و محتوى البرامج مهم جدا. لا للعربية نعم للانجليزية
16 - احمد الأربعاء 22 ماي 2019 - 05:10
عندما يبحث التلميذ الكندي عن التكنولوجيا وعلومها ليتعلمها، يبحث التلميذ المغربي عنها ليوظفها في الغش"النقلة".
17 - BENLAHCEN de CHARLEROI الأربعاء 22 ماي 2019 - 07:04
Un bel exemple d'un marocain résidant à l'étranger qui agit activement dans une pépinière pour une forêt du lendemain. Un homme qui a su joindre l'art de savoir à l'art d'enseigner. Félicitations et bonne continuation Monsieur El Mejdani
18 - قيس الأربعاء 22 ماي 2019 - 07:16
المعلم او الاستاذ في المغرب شغله الشاغل هو الادماج التام ولا يهمه التلميذ بقدر ما يهمه محاربة التعاقد بكل اشكاله ليضمن نومه.
لا يوجد في العالم عمل بدون عقد عمل. لسنا ضد المعلم او الاستاذ، ولكن ضد التقاعس على اداء المهام المنوطة بالمعلم او الاستاذ.
19 - موحا الأربعاء 22 ماي 2019 - 07:34
كلما سمعنا عن دولة نجحت في ميدان من الميادين الا ونبدأ في المقارنات..... لقد فات الاوانوعلى تلك المقارنات..تلك دول حقيقية تتمتع بالشفافية والارادة الحقيقية للتغيير و تحترم شعوبها...
سوف تسمعون عن تقدم اثيوبيا ورواندا وكينيا وووو وستبقون دائما تقارنون و تتحسرون..
20 - إبراهيم الأربعاء 22 ماي 2019 - 08:11
شاهدت مؤخرا لقاء صحفي للسيد مصطفى لخصم الذي كان مقيما بألمانيا حيث سُأِلَ عن أكبر خطاء ارتكبه في حياته فأجاب : جئت للمغرب
21 - mohasimo الأربعاء 22 ماي 2019 - 08:19
هذا هو نوع المغاربة اللي تيعجبوني والأهم.
22 - Dégage l'arabe الأربعاء 22 ماي 2019 - 09:25
S'il reste Au Maroc,soit il va devenir u. Héberger soit il vont le forcer l'arabisation et il va devenir poéte arabe
23 - مغربي الأربعاء 22 ماي 2019 - 10:23
للذين يرجعون فشل التعليم في المغرب الى الأستاذ هل الأستاذ المغربي الذي يدرس في دول جنوب شرق آسيا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية وأوربا والذي نال فيها التكريم والتقدير الأعلى هل ليس من معدن وأصل مغربي أم أن سياسة التعليم في المغرب هي التي صنفت بلدنا الحبيب في أسفل القائمة؟
إلى المسؤولين: المسؤولية أمانة فافعلوا بها ما شئتم، فوالله إنكم سوف تحاسبون عليها يوم القيامة.
24 - دغدغة مشاعر الشباب الأربعاء 22 ماي 2019 - 10:28
هنيئا أستاذنا المغربي. لكن لا يجب نسيان ان 100% ليس كل ناجح في كندا راض على أحواله الشخصية. بعد سنين في الخارج ولو في قمة العلم أو المجتمع في الخارج، ليس هناك طمأنينة و حلاوة الحياة كما في بلدك المغرب، تحت شمس مراكش أو طنجة أو زاكورة. لا يعرف هذا الا من جرب كلا الحالتين.
ابقوا في بلادكم و اجتهدوا في العلم و سياسة تدبير المجتمع
25 - مهاجر الأربعاء 22 ماي 2019 - 10:41
يتم التعرف او الاعتراف بالعلماء المغاربة الناجحين في الخارج باختراعاتهم ويحصلون على الكثير من الدعم الحكومي والشركات الكبرى معنويا وماديا لتحفيزهم في اختراعاتهم الإضافية مستقبلاً
اما علماء المبتكرين داخل الوطن ليس لديهم لا دعم ولا اعترافا ولا يحزنون " والمثل المرحوم بن شقرون المخترع" وهجرة الكفاءات والأدمغة إلى الخارج.
26 - محمد 01 الأربعاء 22 ماي 2019 - 14:19
يوجد العديد من المغاربة ممن برزوا خارج المغرب وابانوا عن كفاءات عالية
وهنا تظهر أهمية اللغات الاجنبية كوسيلة في متابعة الدراسة في الخارج بنجاح
وحيث تتاح بعض الظروف التي ربما لا يجدها في بلده نظرا لتنوع الاختصاصات وللتجيعات المادية والمعنوية
27 - Abdau الأربعاء 22 ماي 2019 - 14:51
بسم الله الرحمان الرحيم
اولا هنيئا لك استاذي العزيز والله انه يستحق أكثر من ذلك لخلقه الرفيع ومستواه العالي في تلقين الدرس .
كان استاذا في مادة الرياضيات بتانوية سيدي اسماعيل.
مبرووووك عليك في بلد تعترف بالكفاءات
28 - الحقيقة المرة الأربعاء 22 ماي 2019 - 16:46
الحقيقة التي يتجاهلها او يجهلها عدد من الناس هي :
ان هذا الأستاذ لم يصل الى هذا المستوى الا بجده وصبره واخلاصه في العمل ، فلو بقي في المغرب سيصل الى نفس المستوى أو اكثر فبلدنا والحمد لله فيه فرص كثيرة تغري عددا من الجانب.
لكن -مع الأسف- هذه الفرص لا يراها الكسالى والفاشلون والجهلة الذين اكتفوا بما تعلموه في المدرسة .علما ان( من تعلم في المدرسة فقط لم يتعلم بعد).
فقد عشت مع أشباه المتعلمين ، عقدتهم دبلوماتهم وشهاداتهم ، وليس لهم من علوم العصر أي حض.
لقد تعرفت على أستاذ (ثتعليم ثانوي اعدادي)متقاعد برمج عدة برامج للحاسوب وتطبيقات للهواتف الذكية وهو انسان مثقف ولا تمل من علومه ومعارفه كما أن له خبرة طويلة في علم الالكترونيات الدقيقة كبرمجة الأردوينو والمعالجات الدقيقة .ولم أسمع منه أبدا أي شكوى .
ولا زال يهتم بهذه المجالات بل ابدع فيها ايما ابداع.
وهناك شباب كسالى يرفضون حتى تعلم اللغات ولا يتقنون الا الشكوى ولعن الزمان والوطن.
يظنون أنهم اذا هاجروا سيُستقبلون بالحضان والورود .وهم واهمون .
لا يهتمون في هواتفهم الا بالتفاهات بينما هناك أقران لهم أصبحوا مليونيرات عن طريق الانترنيت.
تعلموا!
29 - Simo الأربعاء 22 ماي 2019 - 18:21
Imaginez son avenir s’il est resté au Maroc ?
30 - abdou الأربعاء 22 ماي 2019 - 19:10
Un bon exemple à méditer Mr le Ministre Daid Amzazi. Encourager la mérithocratie au lieu de cautionner la médiocrité et vous savez de quoi je parle mr amzazi.
31 - محمد الخميس 23 ماي 2019 - 04:31
مطربة الحي لا تطرب في بلادها فقط ، أما خارجها ، فإن أساتذتها يحضون بالتكريم ، والتشريف الذي يستحقون .
هنيئا لهولاء الحقيقيين ، الين يروّجون للمغرب .
32 - La3jeb الجمعة 24 ماي 2019 - 21:23
اعرف الريفيين ناس ماشاء الله عليهم. ولكن حذاري من هؤلاء الاشخاص الذين يريدون الركب على الحراك.
اش واقع اتحاد اوروبي و الامم متحدة. مكاين باس...الحقوق تنتزع داخل الوطن و بدون الاعتماد على البراني. واش بصح كيصحابليكم راسكم على صواب. والله ريفيو الخارج و خصوصا بعض بارونات المخدرات يلعبون اخر اوراقهم.
اما الزفزافي و الاخرون مساكن الا ضحايا. اما الاب و الله لفقدت احترامه لانه كيموت على الشهرة و الكاميرات
33 - عزالدين الماعزي الأحد 26 ماي 2019 - 00:06
تحية لبا سعيد
شهادة التميز هي شهادة اعتراف لكل الاساتذة المتميزين الذي يخدمون البلد والوطن والانسانية بكل شرف وتفان
محبات ايها الهائل
34 - عبدالاله الأحد 26 ماي 2019 - 00:39
ذ.سعيد المجداني كان يدرس في بظاية مشواره في المغرب بنيابة الجديدة و بالظبط بزاوية سيدي سماعيل كأستاذ للرياضيات....و من بين الطرائف اللتي حصلت له هو انتقاده نن طرف أحد المفتشين بسبب عدم ملأدفتر النصوص، أما الأهم وهو تدريسه لتلامذته فلا يهم....أستاء كان محبوبا من طرف الجميع أساتذة و تلاميذ و إنسان متفان في عمله...لكن التملق و الزبونية و التشبت بالسمليات دفتعه أن يهاجر و هو شاب في 30من عمره.أتمنى له التوفيق و النجاح.ذ.الشناعي عبدالاله.
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.