24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | مؤسسة الحسن الثاني ترصد طفرات الجالية بمؤلف "مغاربة الخارج"

مؤسسة الحسن الثاني ترصد طفرات الجالية بمؤلف "مغاربة الخارج"

مؤسسة الحسن الثاني ترصد طفرات الجالية بمؤلف "مغاربة الخارج"

قدّمت مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، الخميس، الطبعة الرابعة من مؤلف "مغاربة الخارج"، الذي يرصد واقع عيش الجالية المغربية المقيمة بالخارج، على كافة المستويات، الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية، وغيرها...

ويأتي الإصدار الرابع من مؤلف "مغاربة الخارج" في ظل التطور التي تشهده الجالية المغربية المقيمة بالخارج، على مستوى خصائصها الاجتماعية والديمغرافية والثقافية والسياسية والاقتصادية، وكذلك توسّع نطاق تواجدها عبر مختلف أرجاء العالم.

عمر عزيمان، الرئيس المنتدب لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، قال في كلمة نيابة عن رئيسة المؤسسة، الأميرة مريم، إنّ الغاية من إنجاز مؤلّف "مغاربة الخارج" هو التعمق في معرفة وضعية المغاربة المقيمين بالخارج، بصفة دورية ومتجددة.

وأضاف عزيمان أنّ العمل، الذي أشرف على إنجازه ثلة من الخبراء المختصين في مجال الهجرة، هو في خدمة الجالية المغربية المقيمة بالخارج، حيث يمكّن من معرفة أفضل لوضعها من قِبل أصحاب القرار، ومن ثم الاستجابة لحاجياتها بشكل أفضل.

في هذا الإطار أوضح عزيمان أنّ مؤلف "مغاربة الخارج"، الذي صدرت نسخته الأولى سنة 2003، تلتْها نسختان أخريان سنتي 2007 و2013، يقدّم معطيات محيّنة للفاعلين السياسيين، من أجل تكييف السياسات العامة المتعلقة بمغاربة العالم بما يتناسب مع حاجياتهم؛ كما أنه يشكل وسيلة بالنسبة للفاعلين في القطاع الخاص لمساعدتهم على التعرف على الخبرات والكفاءات البشرية التي تزخر بها الجالية المغربية المقيمة في الخارج.

وتميزت الطبعة الرابعة من مؤلف "مغاربة الخارج" بحضور قوي للباحثين الشباب، إذ إنّ نصف الباحثين الذين ألفوا الكتاب هم شباب، 10 منهم ينتمون إلى الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

محمد بريان، المشرف على فريق العمل الذي أنجز مؤلف "مغاربة الخارج"، قال إنّ العمل على المؤلف الجديد رُوعيت فيه مسألة التجديد، بُغية عدم تكرار نفس المعلومات التي سبق أن وردت في الطبعات السابقة، وكذلك التركيز على تسليط الضوء على مستجدّات حياة الجالية المغربية بالخارج.

وأضاف بريان أنّ التجديد الذي طال منهجية البحث التي نهجها فريق الباحثين الذي أنجز مؤلف "مغاربة الخارج" أملاه التطور المتسارع لخصائص الجالية المغربية المقيمة بالخارج، التي كانت مستقرة في مناطق محددة، وخاصة أوروبا، بينما أصبحت اليوم تتحرك في مختلف مناطق العالم.

وبعدما خُصص المحور الرئيسي لمؤلف "مغاربة الخارج" سنة 2003 للأزمة المالية والاقتصادية العالمية وتأثيرها على الجالية المغربية المقيمة بالخارج، خُصص محور الطبعة الجديدة من المؤلف للطفرات التي شهدتها الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

وتم التركيز على الطفرة الديمغرافية، خاصة في الشق المتعلق بشيخوخة أفراد الجالية، والدور الكبير الذي تلعبه المرأة المغربية المهاجرة، والطفرة الاقتصادية، والثقافية والسياسية. كما تطرق المؤلف إلى مسألة توجه المغاربة إلى وجهات جديدة في الخارج، وتحديدا إفريقيا ودول الخليج؛ وكذلك عودة موضوع اليهود المغاربة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - yassine الجمعة 14 يونيو 2019 - 03:25
و السؤال الجوهري والاساسي،لماذا هاجر هؤلاء الى بلاد الاغراب ولما يساهمون في بناء اقتصادات دول اخرى ولم تستغل كفاءاتهم في بناء اقتصاد دولهم الاصل؟ولما هذا الاهتمام المفاجىء بهاذه الفءة .ماذا تريدون منهم بعد ان هجروكوم و من نفاقكم؟
2 - كسول الجمعة 14 يونيو 2019 - 05:20
انتم السبب في هجرتنا، نحن مغاربة الشتات لا مجلس لنا دعونا وشاننا اعتنوا فقط بالفقراء داخل الوطن،أما نحن سنعود إن كنا في حاجة اليكم ندعو الله أن لا تكون لنا بكم ابدا...
3 - مفكر الجمعة 14 يونيو 2019 - 05:34
ناهيك على ان اصعب مهمة سياسية في فرنسا، هي أن تختار وزيراً للثقافة في بلد يقرأ أكثر من خمسمائة رواية جديدة كل عام.وفي الاخير من بين كل هؤلاء ان تجد واحدة من المغرب وبالذات من الريف وامازيغبة لهذه المهمة الصعبة لذالك إن تاريخ المغرب لا يعد بالقرون بل بآلاف السنين منذ مدينة اطلنتيس الامازيغية المغربية وهي الحزام بين مدينة تامودا الامازيغية المغربية ومدينة لكسوس الامازيغية المغربية كما ذكرها الفيلسوف العضيم انها كانت اعضم مدينة في العالم وذو حضارة وتكنولجيا في عالم الفضاء "انضر نقوش طاسيلي"، فهو من بين البلدان القليلة التي حظيت باهتمام كبير من طرف المؤرخين والباحثين على اختلاف مشاربهم: التاريخ، السوسيولوجيا، الجغرافيا، اللغة، الأنثربولوجيا، النبات، الحيوانات، الجيولوجيا،... الأمر الذي خلف رصيدا وثائقيا هائلا، يعتبر فريدا من نوعه بالمقارنة مع نظيره في البلدان الشبيهة به.
وسبب هذا الاهتمام هو أن المغرب بلد عظيم
4 - Boubker الجمعة 14 يونيو 2019 - 05:41
نعم تركنا بلدنا ولكل ظروفه الخاصة. ولكن قلبنا لم يثرك قط أهلنا واحبتنا ونحن فخوىون بالمغرب وخصوصا بملكنا الباني الهمام، الذي رفع راسنا بين الأمم.
حفظ الله المغرب من كل سوء.
5 - Gladiator الجمعة 14 يونيو 2019 - 06:34
عيد الأضحى و الصيف على الأبواب.مرحبا بالعملة الصعبة.أحسن خير يمكن لهاته المؤسسة فعله هو الإهتمام بالعائلات الفقيرة و التي تعيش للأسف في كهوف ما قبل عصر الطباشير.الجالية ليست شخصا قاصرا لتتحدثوا باسمها.قولوا للمرضى النفسانيين المكلفين بمطار الدار البيضاء أن يتوقفوا عن استفزاز و ابتزاز المسافرين و خصوصا الجالية.قولوا لهم أن يستعرضوا عضلاتهم الكرتونية على المشرملين قطاع الطرق.
6 - Chercheur الجمعة 14 يونيو 2019 - 07:40
Mesdames et messieurs vous qui vous prétendez nous représenter en tant que marocains du monde tous d'abord faut appeler les choses par leurs noms et un chat un chat nous on préfèrent notre appellation les immigrés par force de la nature c'est à dire par obligation on a laisser familles amis et souvenirs et pleines d'autres choses qui nous touchent à cœurs malheureusement et des faits des on représente une maine économique de 7 milliards d'euros et c'est pour cette raisons là que vous nous appellez les Marocains du mondes et ce qui vous intéressent en nous c'est notre argent ni plus ni moins par un crie de cœur laisser nous vivre tranquille svp on vx pas de vous car on le sait on est tjrs considérer comme des citoyens de seconde zone Merci
7 - الجلالي الجمعة 14 يونيو 2019 - 08:01
هذا كله كلام لا اصل له في التعبير او خدمة الجالية
من 1960 الى 2019 نسمع ونقرا خدمات الجالية ولكن
الله المستعان
كفان من هذه المقترحات بدون تنفيد كلكم سواسية لا نفرق بين هذا حاضرا ام هؤلاء ااذين كانوا في نفي المنصب
نطلب من الله ان تتغير الاحوال وخدمة الشعب
8 - Karim Cherkawi الجمعة 14 يونيو 2019 - 08:08
I was scammed in Morocco and lost $30.000 when I tried to purchase an apartment in 2015, there are no laws in Morocco because to this day, I got nothing no money back, no apartment as promised to get in 2016 and definitely no shit. This is what you get from Morocco, nothing if they don't put you in jail.
9 - واحد من المغاربة الجمعة 14 يونيو 2019 - 08:26
ها العار الا ماتعطيونا التساع مابغينا بيكم والو..
منين تقادو أمور مغاربة الداخل عاد فذيك الساعة يكون كلام ثاني.
مخزن ينافق نفسه على جميع الأصعدة وبدون استثناء.
10 - تغطية الشمس بالغربال الجمعة 14 يونيو 2019 - 09:22
دراسات وكتب ومناهج وتبدير الاموال لدر الرماد. بالله عليكم ما يمكنكم تقديمه للجالية المغربية احسن حتى لا نقول اكثر مما تقدمه البلذان التي يقيمون بها. كفاكم نفاق. وانصح كل المغاربة بالخارج بطي الصفخة منهم والاهتمام بتحسين ظروفهم بانفسهم في هذه البلذان لانه اذا كان المغربي ذاخل البلد ياس من سياسات المخزن وزبانيته فانتم البقرة الحلوب.
11 - كمال الجمعة 14 يونيو 2019 - 09:22
تتحدثون عن المسؤولين كأنهم ليسو مغاربه.
علما انهم منا ونحن منهم تربيه واحده عقليه واحده وترعرعنا في احضان نفس الوطن. قد يكون اخونا او اختنا او ابونا او امنا الخ....
الافظل منا لو كان على رأس اي مسؤوليه في المغرب لما كان مختلفا عنهم.
كم من شخص نعرفه كان يعدنا بانه عندما سيصل الى منصب ما سيكون مختلفا على من اسلفوه لكن من ان وصل اصبح مثلهم.
انها مسألة تربيه غير سليمه وعقليه متخلفه لشعب بأكمله.
اذن والحاله هذه ما دام لم يحدث هناك اعاده تربيه وبرمجة من جديد لهاذا الشعب سوف نبقى جميعنا على حالتنا هذه الى الابد .
12 - مغترب الجمعة 14 يونيو 2019 - 10:23
القائمين على البلاد لا يهمهم من مغاربة الخارج إلا تحويلاتهم المالية حيث تعتبر شريان جد هام (المرتبة الثانية للعملة الصعبة) لتدفق ومد الاقتصاد المغربي بالعملة الصعبة ويضمن تدفقا وانسيابا مستمر ا ودائما للبنوك المغربية وتوفر السيولة النقدية لها حيث تعيد استثمارها سواء في أفريقيا أو إقراضها لفئة معينة من السياسيين والمسؤولين ..تحت مسميات عدة((مستثمر/منهش عقاري / المغرب الاخضر/الازرق/ألتيوس/اقتناء بواخر كبرى للصيد/قروض عقارية...)) في حين نجد علية القوم تهرب أموالها للخارج....
مغاربة الخارج هي الدجاجة التي تبيض ذهبا للمسؤولين والأبناك المغربية...لكن بالمقابل تصدر في حقهم قوانين جد مجحفة ((منع قيادة السيارة المستوردة مصالح إدارية منقوصة املاكهم وعقاراتهم تحت رحمة مافيا العقار وتواطؤالاداريين وأحكام قضائية لا تنفد...والمماطلة في قضاء مآربهم الإدارية وغبن في القنصليات ..))
والتذكير فإن مغاربة الخارج يشكلون ربع سكان المغرب أكثر من سبع ملايين نسمة ومنهم حتى المضطهدون والمنفيون ...والصادرة بحقهم أحكام جائرة .....
13 - marocain en france الجمعة 14 يونيو 2019 - 10:33
لم يعد المواطنون يثقون في الحكومات التي تحكم البلاد ، وخاصة الأجيال الجديدة بعد عملية الاحتيال التي قامت بها علئ آباؤهم ، وما زالوا يخضعون لها مع الحكومات الإدارية ، من أجل وثيقة من الضروري الانتظار التعدد الإداري للورقة يستغرق الأمر مئات الاوراق والوقت وفقًا لإرادتهم وألاموال ، لذلك فهم أطفالهم مستقبلهم في بلدان القانون والواجباث، في بلادنا المغرب ، يعد هذا الوعود فقط منذ السبعينيات لا معنى لها ، في حين أن الأكاذيب قد أجبرت الناس على فهم أن الأكاذيب ماهي الا الاكاديب للأسف ، يرى المواطنون كل عام أن البلد تتراجع إلى الوراء من عام الى عام اليوم الجميع لا يفكرالى في استثمار في بلدان الحقوق والواجبات الاقتصادية والاجتماعية والتعليم والصحة وفي البنى التحتية بكل ما في الكلمة أن بلدنا المغرب لا يفعل شيئًا للاقتباس من الناس ليعودوا إلى الاستثمار في البلد ، طالما أن العقليات القائد والبشا والشيخ والمقدم لا تتغير وتقبل الناس مثل المواطنين ليس فقط من أجل المال وكل عام مرحبا من اجل المال فقط
14 - aziz Berlin الجمعة 14 يونيو 2019 - 10:46
chére MRE Ceux qui veullent inchallah rendre visite
leurs familles etc...,profitez bien de vos vaccanceses mais sourtout méfiez vous d etre impliquer á l achat d un immobilier car avec ca vous allez voir par la suite que l´obscurité avec ce clan. Investez vous dans l education de vos enfants dans le pays d acceuil
اعتنو فقط بمغاربة الداخل فجاليتكم كما تسمونها ليسو مجليين في بلدان اقامتهم.
مازلت احبك ياوطني رغم ان اولادي يفضلون الضفة الاخرى
15 - مهاجر الجمعة 14 يونيو 2019 - 11:29
الجالية ليست مهتمة ولا مستفيدة من تاليف المؤلفات ولا الكتب على حياتها. بقدر ماهي مهتمة من تخفيض اثمنة تذاكر الطائرة. وتوفير الرحلات الكافية. وليس باستئجار طائرات من بعض الدول النامية.
16 - adil الجمعة 14 يونيو 2019 - 14:04
une bande des profiteurs j ai travaillé avec eux des années et vraiment mes droits sont bafouée et tu trouves toujours les mêmes visages le président le secrétaire général rien ne change laisser place aux jeunes
17 - Ali الجمعة 14 يونيو 2019 - 21:35
Habibi est un immigré retraité depuis 20 ans. CAD qu’il fait partie de la 1ere vague de l’immigration des années 60.Ttes ses économies et celles de sa famille sont investies au Maroc (Ses comptes bancaires bloqués sont bien garnis (plus de 200.000 Euros) . Maintenant, on nous apprend qu’ qu’un avis de recherche est lancé à son encontre pour un chèque, dont il ignore totalement son histoire, de 69.000 DHS impayé pour provision insuffisante et qu’il sera arrêté dès qu’il pose pied sur le sol Marocain. Son compte courant ouvert tourne tjrs aux alentours de 30.000 DHS. Une mafia s’est jouée de ce cheque et les responsables ne veulent rien entendre à ce sujet. Nous lançons un appel de détresse aux bonnes volontés pour bien,enqueter, étudier et traiter légalement ce problème et prendre les jugements que chacun doit mériter
18 - marocaine السبت 15 يونيو 2019 - 07:36
بعد كل تعليقات نقول إن الطلاق استهلك بين المغاربة في العالم ونقول ، ليس مع بلدانهم رعايا اليوم ليس رعايا السبعينيات الذين يتم التضحية بهم في صدقوا كلام الوقت واستثمروا ، في البلد اليوم هم ضحايا جميع المحتالين ، ولن يفعل أطفالهم نفس الأشياء ، لم يعدوا يستمعون إلى خطب السياسيين ، نحن المغاربة العالم وضعنا البلد لا يعطي أهمية للقطاع الإنتاجي ، حيث يتم توجيه البلد للقطاع غير المنتج إلى تكاثر الإدارات ، مما يجعل البلد في الظلام الإداري ، الذي يغلق جميع الانفتاح على الديمقراطية ، ويرى المواطنون أن البلاد تركت فقط على ما هو آمن مثل سنوات الرصاص ، حتى الأمن في شوارعنا اليوم غير مضمون لسوء الحظ ، مما يجعل البلاد مخيفة جدا
19 - abs الثلاثاء 02 يوليوز 2019 - 07:06
i do n ot know what's their game trying to be nice to score point deep down they are an arse holes all on power.
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.