24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. شاطئ زرارع بطنجة (5.00)

  2. إدامين: تقرير "رايتس ووتش" يدس السمّ في العسل ضد وحدة المغرب (5.00)

  3. جريمة اغتصاب وقتل حنان تُخرج عشرات المحتجين أمام البرلمان (5.00)

  4. تنسيقية "لا للقرقُوبي": مليون مغربي يتناولون الحبوب المهلوِسة (5.00)

  5. حادثة سير غامضة تنهي حياة شاب نواحي سطات (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | المملكة بِعيون كنديّة .. "كارتل مدلين" والخوف من "فحولة المغاربة"

المملكة بِعيون كنديّة .. "كارتل مدلين" والخوف من "فحولة المغاربة"

المملكة بِعيون كنديّة .. "كارتل مدلين" والخوف من "فحولة المغاربة"

وأنا أتصفح موقع وزارة الشؤون الدولية لِكندا، لفت انتباهي عنوان جانبي: ''معلومات وتحذيرات للمسافرين''، فعَنّ لي أن ألقي نظرة على النصائح المُقَدّمة للكنديين المتوجهين نحو المغرب. حتماً لم أُصب بالدُّوار ولا بالاكتئاب، كل ما في الأمر إحساسٌ برغبة في نقل ما قرأت وها أنذا أفعل.

قبل أن نبدأ جولتنا القصيرة أشير إلى فضول أزَّني كيْ أسترق البصر على موقع الخارجية الفرنسية، حتّى أقارن بين رأي الدولتين فينا، فإذ بنفْسِ النَّفس، الّلهمّ بعض الانطباع بأن فرنسا تعرف المغرب أكثر من كندا.

قلنا إذن إن الأمر يتعلق بموقع وزاري، أي بوجهة نظر رسمية، لا تحمل أيَّ ذرة من المجاملة، تُحيّنُ بشكل دوري (آخر تحيين هو 6 يونيو2019)، لكنها حتماً حبلى بالمغالطات.

أول ما يثير انتباهك هو ''مستوى الخطر'' في المغرب، حيث تنصح كندا مواطنيها بِتوخِّي الحذر الشديد بسبب الإرهاب! صحيح أن فرنسا هي الأخرى تحذر من الإرهاب في المغرب، ولكن ليس مِن أول جملة.

وإذا كان الموقع الفرنسي تكلم عن المنطقة العازلة بين المغرب وموريتانيا واستعمل اللفظ الإنجليزيno man’s land فإن كندا تلتمس من مواطنيها تفادي السفر إلى غرب (وليس شرق) ''الجدار الرملي'' (ربما يعنون الحزام الأمني)، لأنها حسب الموقع منطقة عسكرية توجد بين المغرب و''الصحراء الغربية''! …

صحيح أنني لم أسافر إلى المغرب منذ ما يقارب السنتين، لكن لا أعتقد أن جغرافية الوطن تغيرت كثيراً. طبعاً يحزُّ في النفس أن تقرأ ''حجاية'' كهاته، والسؤال الذي سيلازمنا طول هذه القراءة من المسؤول وما العمل؟ ...

لِنعُد إلى التنبيه...

يأبى الموقع الكندي إلاّ أن يخصص فقرة عن ''الصحراء الغربية'' فيعرفها كما يلي: الصحراء الغربية هي إقليم غير متمتع بالحكم الذاتي، تحديد وضعه السياسي والقانوني لازال بيد الأمم المتحدة. إنها منطقة نزاع قديمة توجد فيها العديد من الألغام الأرضية غير المنفجرة، خاصة في المناطق النائية وفي المنطقة العسكرية. قدرتنا على تقديم المساعدة للكنديين في منطقة الصحراء الغربية يمكن أن تكون محدودة للغاية.

وكأنّ الإشارة الأولى إلى الإرهاب لن تَفي بالغرض، فكان لا بد من ''توعية'' السائح الكندي بالمخاطر الإرهابية التي تهدد سلامته بالمغرب. ويستشهد الموقع بجريمة ''شمهروش": هناك تهديد إرهابي..في ديسمبر 2018 تم العثور على سائحتين إسكندينافيتين مقتولتين في منطقة جبلية جنوب المغرب…وقد نسبت السلطات المغربية جريمة القتل هاته إلى إرهابيين...

وهي المعلومة نفسها الموجودة في موقع الخارجية الفرنسية، بل إن هذا الأخير يذكِّر بتفجير مقهى أركانة وبـ17 قتيلا، قبل أن ينوِّه بجهود المغرب في محاربة الإرهاب وبكوْنه بلدا آمنا سياحياً، ثم يعود لمطالبة الفرنسيين بالْتزام الحذر.

وإمعاناً في ''الدعاية'' للسياحة المغربية تحذر الخارجية الكندية من كون الهجمات يمكن أن تحدث في أي وقت، ويمكن أن تستهدف الأماكن التالية: المباني الحكومية، بما في ذلك المدارس، أماكن العبادة، المطارات، وكذلك المحاور وشبكات النقل الأخرى، والمطاعم والحانات والمقاهي ومراكز التسوق والفنادق وغيرها من الأماكن التي يرتادها الأجانب.

ولإتمام الصورة تُذكِّر الخارجية الكندية مواطنيها بأن ''الغربيِّين'' (وليس الأجانب) يواجهون خطر الاختطاف في مناطق نائية بالمغرب، وفي مناطق على طول الحدود بين الجزائر وموريتانيا.

أما في موضوع السِّلم الاجتماعي فـ: المظاهرات تحدث من حين لآخر وغالبًا في الرباط. وحتى الاحتجاجات السلمية يمكن أن تؤدي فجأة إلى العنف، مع احتمال شل حركة المرور والنقل العام …

كما توقف التنبيه أمام خطر التعرض للجرائم والمضايقات، فأشار إلى ''جرائم بسيطة'' (النشل، خطف الحقائب التي يرتكبها أحيانًا راكبو الدراجات النارية، الاحتيال والسرقات الأخرى)، ثم عرَّج على السطو المسلح، والذي، حسب الموقع، يمكن أن يسبب إصابات وربّما الموت.

تُرى كيف سيكون شعور المرء وهو يهُمُّ بزيارة بلد ما ثم يقرأ هذه النصيحة: إذا هاجمك اللصوص فلا تقاومهم.

نصيحة أخرى تعطي الانطباع بأنك ستزور إحدى معاقل ''كارتل مدلين'': يجب توخي الحذر في منطقة الريف الجبلية على الساحل الشمالي للمغرب؛ إنها منطقة إنتاج للمخدرات، وقد سُجلت هناك حالات نصب على بعض السياح...وهو التحذير نفسه الموجه للفرنسيين. ولأنّ فرنسا تعرف المغرب أكثر فقد استعملت مفردة ''الحشيش'' بدل المخدرات.

وكأن مُدبِّج هذا التحذير تذَكّر فجأةً أننا نكاد نشبه باقي خلق الله فوصف المغاربة بكونهم ودودين للغاية ومِضيافين.. ولكن: كونوا دائمي اليقظة..ثم يستمر التحذير أو التشهير: عمليات السطو على أجهزة الصراف الآلي…تزوير بطاقات الائتمان… استدراج السياح للدخول إلى المتاجر وإجبارهم على الشراء عن طريق التخويف...

نسي الموقع أن يكتب عن المغاربة هذا البيت:

ولو عند التحية صافحونا ** لسلّوا من خواتمنا الفصوص.

هناك تحذير لطيف أبلغ من هذا البيت يُقال عن سكان إحدى الدّول العربية، ويبدو أن الخارجية الكندية، وعلى غرار مسألة الحدود المغربية، قد أخطأت مرة أخرى وظنت أن الأمر يتعلق بالمغاربة. يقولون: إذا سلّمت عليهم فاحسب أصابعك.

... والعَوْد أحمد...

بالنسبة للتحرش تلاحظ الخارجية الكندية أنّ النساء اللواتي يسافرن وحدهن قد يتعرضن لبعض أشكال التحرش والاعتداء اللفظي…في هذا الباب يبقى التحذير الفرنسي أكثر ''روعة'': غالبًا ما تكون النساء الأوروبيات، المصحوبات وبالأحرى الوحيدات، موضع اهتمام شديد attention intéressée et pressante، والذي قد يصل إلى التحرش.

من الواضح أن فحولة المغاربة قد سارت بذكرها الركبان...

ثم ينتقل الكلام إلى السلامة الطرقية، فَتذَكّر الوزارة الكندية بأن المغاربة لا يحترمون إشارات المرور، كما أن وجود المشاة والدراجات البخارية والحيوانات على الطريق قد يشكل بعض المخاطر، واعتبرت أن الطرق الوطنية عمومًا في حالة جيدة، لكنها ضيقة ومزدحمة… الحوادث المميتة شائعة…

فيما الخارجية الفرنسية تعطي لمواطنيها تفاصيل أكثر، إذ تصنِّف محوريْ الدار البيضاء مراكش والدار البيضاء الجديدة بكونهما الأثر خطورة، كما تحذر من استعمال الطريق المؤدي إلى موريتانيا ليلاً .

في حالة وقوع أضرار مادية فقط، تضيف الخارجية الكندية، لا تتدخل الشرطة عادة. يجب على الأطراف إكمال تقرير الحوادث (معاينة ودِّية)، والذي يمكن شراؤه من أكشاك بيع الصحف…

وها هو رأي كندا في شواطئنا:

على الرغم من أن السباحة آمنة بشكل عام، خاصة في المناطق السياحية، إلا أن الشواطئ العامة في المدن الكبيرة غالباً ما تكون ملوثة وغير صالحة للسباحة. كما أن السباحة في بعض الشواطئ على ساحل المحيط الأطلسي أمر خطير بسبب المد والجزر والتيارات القوية…لا تستحم إلا في الحالات المحددة ودائماً بحذر…

ومرّةً أُخرى: يمكن مضايقة النساء والفتيات أثناء ارتداء ملابس السباحة. يُنصح بتوخي الحذر وباختيار شواطئ خاصة بدلا من الشواطئ العامة.

وعن الخدمات الطبية، يرى الموقع أن جودة الرعاية الطبية تختلف حسب المناطق، إذْ توجد في الدار البيضاء ومراكش والرباط منشآت طبية خاصة جيدة للحالات غير العاجلة؛ أمّا في المؤسسات العامة فالرعاية ليست هي نفسها في كندا...المستشفيات غالبا ما تطلب الدفع على الفور نقدا…

ثُمّ بعجالة تُذكِّر الخارجية الكندية مواطنيها بأن الدستور يبوِّئ الملك منزلة محترمة، فتنصحهم بتفادي أي انتقاد للنظام الملكي. والملاحَظ أنه لا يوجد نظير لهذه النصيحة في موقع الخارجية الفرنسية.

كما لم تنس كندا تنبيه مواطنيها إلى لزوم استعمال ملابس محتشمة وعدم الأكل والشرب في الأماكن العامة خلال شهر رمضان.

أما عن مخاطر الكوارث الطبيعية فيُنَبِّه الموْقع إلى أن المغرب يوجد في منطقة نشاط زلزالي، وأنّ موسم الأمطار غالبًا ما يؤدي إلى فيضانات مفاجئة يمكن أن تكون خطيرة بشكل خاص في منطقة الأطلس الكبير.

وفي الختام تذكّر الوزارة بأن السفر هو قرار شخصي، وعلى كل واحد أن يتحمل المسؤولة في ما يخص سلامته الشخصية.

قد علِمناها ليست توصية من مجلس الأمن ولا حتى مِن دولة ذات نفوذ سياسي واقتصادي كبير، لكنها مرآة أخرى، يمكننا على عِلّتها، وعِلاتنا، أن نرى فيها جزءًا من وجهنا.

حينما يتطرق أحدهم إلى موضوع من هذا القبيل، يختم كتابته بِسلسلة من ''اليَجِبات'' (جمْع يَجِبُ) و"اليَنبغِيات" (من فِعل ينبغي): يجب على وزارة الداخلية أن تجتهد، وينبغي على الخارجية أن تتحرك، ويتوجب على السياحة أن تعتزم، وعلى الأوقاف أن تحاول، وعلى التربية أن تفكّر، وعلى الصحة أن تقرر، وعلى المالية أن تدبّر...

وكأن القومَ من التنابز تابوا وإلى أشغالهم آبوا...وكأنّ أحدهم ينقر مكتبه بأطراف أصابعه ينتظر متلهفاً إلى اقتراح أو مشورة كيْ يفَعّل اللجان ويرصد الميزانيات.

لست أبغي تثبيطك وثَنِيك عن عزمك...اكتُب ما شئتَ لمن شِئت...حتّى إذا فرغتَ من تحرير أفكارك أو تحررتَ منها لا تُسرع بنشر مقالك، ابتعد عنه قليلاً، تسكّع في بعض المواقع الإخبارية ناشداً بعض السلوى... وفجأة أجدكَ تتأمّل وتتألم وأنت تقرأ هذا العنوان: سائحة أجنبية بطنجة تتعرض لمحاولة قتل بعد فشل لص في سرقتها.

عُدْ بسرعة إلى نَصِّك، تَخَلّص من حُزمة ''اليَجِبات'' التي دوَّنتها آنفاً واكتب هذه الجملة: ''يجب وينبغي ويتحتّم على السائح أن يستمع لتحذيرات حكومته بِغضّ النظر عن مكان ''الحزام الأمني''، وعن جنسية أولئك الذين يسرقون الأصابع بعد السلام".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (72)

1 - ولد حميدو الأربعاء 19 يونيو 2019 - 02:20
من حق الدول ان تحدر مواطنيها و لكن المغرب لا ينبه او يحدر المغاربة من السفر لبعض الدول
الم تقع عمليات ارهابية بفرنسا و بلجيكا و بريطانيا و اسبانيا و تركيا و غيرها ام ان ناقص واحد او حتى الف ما كاين مشكل عندنا
2 - Rachidi الأربعاء 19 يونيو 2019 - 02:21
هاد شي كامل فلمغرب ومجباش الخبار
المغرب بلد السلم والأمن أن كانت حالات محدودة فهية موجودة في كندا نفسخا
3 - السيهاكس الأربعاء 19 يونيو 2019 - 02:22
نصائح الخارجية الكندية لمواطنيها صحيحة لماذا الاستغراب؟ المغاربة في وطنهم ولا يحسون بالأمن فما بالك بالأجنبي
4 - متتبع الأربعاء 19 يونيو 2019 - 02:27
كل ما كتب صحيح 100•\• ويبقى السؤال دائما.
من المسؤول عن كل هذا التردي والتدني.
دستورنا غير واضح بل غير لائق لهذا الزمن.
وفي غياب دستور يساير المرحلة، تعم الفوضى والفساد و.. ... وكل الرذائل.
لك الله يا وطني
5 - محم$ الأربعاء 19 يونيو 2019 - 02:35
اشمن فحولة الله يهديكم من هاد الأساطير بغيتو تقولو الكبت أما المغاربة قوصتو عليهم نصهم عندو القدف السريع ولا انعدام القدف و هدا داخل فاطار العجز الجنسي اسئلو النساء المغربيات أو الأطباء فهم أدرى بهاته الضاهرة
6 - mmm1962 الأربعاء 19 يونيو 2019 - 02:52
le maroc est devenu un pays infréquentable avec l insécurité de partout le danger permanent vous attend à chaque coin de rue la mendicité grandiose des pauvres gens ect je conseille aux rme de boycotter le pays cette année car le dirigeants marocains laissent faire cette insécurité sans rienfaire
7 - خليل الأربعاء 19 يونيو 2019 - 02:56
والله لم أجد في هذه النصائح والتحذيرات أية مبالغة، فالسواد الأعظم من شعبنا أناس متخلفون وهمجيون ونصابون وليست لديهم ثقافة التعابش مع الأجانب، فبمجرد دخول السائح الأجنبي أرض الوطن فإنه يصبح فريسة لأطماع الكل من تجار ومتسولين وانتهازيين، كما أنه يصبح عرضة للمضايقات ولو بنظرات الناس، حتى أنه لا يستطيع التجول بكل حرية لأن الكل ينظر إليه أينما حل وارتحل وكأنما يرون كائنا فضائيا غزا الأرض!! وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على تخلف أبناء هذا الوطن وإصابتهم بعقدة الشعور بالنقص أمام الغربيين، أما لو كان المغاربة شعبا واعيا وبأخلاق عالية لكنا قد وصلنا إلى 20 مليون سائح منذ مدة طويلة لأننا نمتلك بالفعل كل مقومات البلد السياحي من حيث تنوع وجمال الطبيعة ولكن العنصر البشري مع كامل الأسف هو: 0/10
8 - Ziryab الأربعاء 19 يونيو 2019 - 02:56
لا أستغرب من هذه التحذيرات. و أراها أأكثر ديبلوماسية و لطفا رغم بعض الخلط.
المشكل الغريب هو أنه عندنا أشياء كثيرة قبيحة كالرشوة، حوادث السير، غياب التحضر، السرقة، العنف، الفوضى الأزبال.....إلخ نتعايش معها بشكل طبيعي و تلقائي لكننا لا نتقبل بل ننشطاط غضبا إذا ذكرنا بها الأخرون. يعني أن هذه الظواهر في نظرنا ليست مشكلة لكن الحديث عنها مشكلة خصوصا بالنسبة للمسؤولين منا الذين يخرجون بتصريحات نارية لتكذيبها لكنهم باللمقابل لا يفعلون أي شئ لتصحيح هذه الظواهر. هذا الإشكال المرضي المعقد قد يعجز البسيكاناليست عن تفسيره
9 - محمد المغربي الطانطاني الأربعاء 19 يونيو 2019 - 03:02
يجب إصلاح التعليم و الإعلام و الأسرة و سيصلح المجتمع كله.
10 - Mohamed الأربعاء 19 يونيو 2019 - 03:07
لهذا ابنائي الذين ترباو في الخارج يكرهون زيارة المغرب . لا حول ولاقوة الا بالله حسبنا الله على مدمري بلادنا العزيز. مظطر ان الغي زيارتي للمغرب حتى اسمع من السفرات العالمية ان المغرب بلد امن وامان. لازم جميع المغاربة في الخارج ان يقطعوا زيارتهم للمغرب حتى حين. لارجوع حتى القظاء على الفساد والمفسدين من يؤجوج و مؤجوج.
11 - محمد الفرفاشي الأربعاء 19 يونيو 2019 - 03:10
عندنا في المغرب ارهابيون عندهم في الغرب ذئاب منفردة، عندنا لصوص الحقائب عندهم لصوص الابناك، عندنا تحرش عندهم شذوذ،عندنا فحولة عندهم عقم، عندنا حاملي السيوف عندهم حاملي المسدسات، عندنا الغام لم تنفجر في الصحراء عندهم الغام انفجرت في العراق، ورغم ذالك لا تجد ان المغرب يحذر من السفر الى اروبا او امريكا.
12 - himself الأربعاء 19 يونيو 2019 - 03:25
للاسف الشديد, كل التحديرات صحيحة... فلا مبالغة فيما افتت كندا على مواطنيها... اخطاء الجغرافيا يمكن الاحتجاج بشانها وتصحيحها اما اخطاء البشر اللذي يسكن هذه الجغرافيا فلا ارى املا في تغييره في القريب المنظور
13 - azer الأربعاء 19 يونيو 2019 - 03:35
ولا حتى مِن دولة ذات نفوذ اقتصادي و سياسي كبير ههههه اظن ان روسيا (1500 مليار دولار ) و السعودية ( 700 مليار دولار ) هم دول ذات نفود اقتصادي كبير فقط لانهم يتكلمون كثيرا و نراهم كثيرا في الجزيرة. كندا ( 2000 مليار دولار ) عضو في المجموعة الخمس (امريكا،كندا،بريطانيا،استراليا،نيوزيلاند) هي دولة لا نفود لها.
14 - مستغرب الأربعاء 19 يونيو 2019 - 03:39
الامر طبيعي فهته المواقع لا تعمل دعاية للسياحة في اَي بلد بقدر ما تعمل على حماية مواطنيها المقبلين على السفر الى دول اجنبية وأكاد اجزم ان نفس التحذيرات والأمور السلبية ستجدها ان استبدلت اسم المغرب باي دولة من شمال افريقيا او الشرق الأوسط كل ماقيل صحيح ابتزاز تحرش ارهاب المشكل ان الكل يرى ذلك الا من هم في مراكز القرار فتجد وزير الداخلية يكلمك عن بلد الأمن والامان وتجد وزير الطرق والمواصلات يتكلم عن جودة الطرق لدينا مؤهلات تاريخية وثقافية وطبيعية تؤهلنا لنكون أحسن وجهة سياحية في منطقة مينا بشرط ان يطلع السي العثماني على تقارير كهته ويعطي اوامره لكل قطاع باتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من كل هته الضواهر السيئة والمسيئة للمغرب والمغاربة لكن المشكل ان رئيس الحكومة ان سألته عن كل هذا سيبتسم كعادته وسيعطيك تقريرا مضادا عنوانه قولوا العام زين
15 - لم يجدوها ليعطوها فاقد السيء الأربعاء 19 يونيو 2019 - 03:56
من المسؤول على تخلف هذا الشعب وعن جهله واميته وضحالة فكره وفقره وكبته وعقدة لسانه ليست كندا وليست فرنسا من يدبر شؤونه المادية والثقافية والتربية والصحية والتعليمية والتكوينية والتخليقية بل بنو جلدته حلقات واشياء مفقودة حتى يكتسبوها فيكسبوها اياه .
16 - Kamal الأربعاء 19 يونيو 2019 - 04:03
I agree with the 100% with the ministry of foreign affairs regarding the advise that area giving to the Canadian Citizens.I was born in Morocco and overtime I visit , I encounter more issues and problems then traveling any where.
From Corrupt Taxis, thieves, harassment, over charging you in hotels, restaurants, coffee shops and the list goes on.
17 - RALEUR الأربعاء 19 يونيو 2019 - 04:09
حينما أتوجه لزيارة كندا فدولتي لا تخبرني أن في مونتريال، الميترو والباص يمران في الوقت المبرمج دون تأخير، ولا تبخرني أنه يمكن أن أحجر في موقف السيارات وأؤدي ثمن تذكرة الموقف عبر التليفون من المنزل ، ولا تخبرني عن نظافة المدينة، ولا تخبرني عن المنتزهات والحدائق والبرك، ولا عن المسابح المجانية وملاعب كرة السلة وحدائق ألعاب الأطفال في كل حي، ولا عن احترام الشرطة للمواطنين، ولا عن نظافة سائق الباص أو حارس عمارة تحسبهما مديري شركة، ولا عن إحترام النساء وعدم التحرش بهن٠وإن تعدوا الأشياء الجميلة في كندا لن تحصوها، شعب كندي كل شيء متوفر عندهم إلا شهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله٠
18 - from vancouver canada الأربعاء 19 يونيو 2019 - 04:20
علاه كندا زعما ماعمر ما ضربها الارهاب هدا لي دخل للمسجد ؤبقا يقتل فعباد الله ؤماتو فيها مغاربة,,,هداك ماشي ارهابي مختل عقليا كيما لعدا...غير هدي 6 شهور واحد جبد فردي ؤلي جا قدامو كيعطيه.
19 - ولد حميدو الأربعاء 19 يونيو 2019 - 04:28
و رغم دلك نسمع بان السياح في تزايد ادن مزيانة التحديرات باش يجيو عندنا غير المرفحين اللي عندهم حراس شخصيين ليس مثل مرة شاهدت صينيين او كوريين او من دولة اسيوية يشتغلان بالحاسوب في حديقة عمومية بالمحمدية و في منتصف النهار دهب واحد للمخبزة و احضر كوميرتان و اكلاهما حرفيتان ان صح التعبير
ربحنا بكري و خصوصا ان الخبز تدعمه الدولة
20 - Hamido الأربعاء 19 يونيو 2019 - 05:14
باستثناء قضية الارهاب التي بالغو فيها؛فكل ما قيل صحيح.وخصوصا هذه الايام التي ازدادت فيها جراءم القتل بشكل رهيب.وفي الحقيقة المجتمع المغربي مريض وعنيف ولن تلاحظ هذه الامور الا ادا عشت في الخارج حيث تلاحظ ان وطننا ليس بخير .اتمنى انقاذ الاجيال القادمة حتى لا تتكرر هذه الماساة.من واجب الدولة والاسرة والجمعيات الاعتناء بالاطفال وتقديم المساعدة للاسر التي تنجب واحد فقط.الجراءم لا تاتي من فراغ وهناك امور كثيرة تدمر اجيال المستقبل وتبدا من الوسط الذي نعيش فيه .
21 - ح س الأربعاء 19 يونيو 2019 - 05:32
يبقى على وكالات السياحة المغربية وشركائها في الخارج زيادة على الإشهار لزيارة المناطق السياحية بالمغرب أو التلذذ بالمطبخ المغربي أو التعرف على ثقافة وعادات سكانه ولغتهم وكذا وسائل التنقل المتاحة حسب المكان والجهة التي يتواجدون فيها تنبيه السياح الراغبين إلى القدوم إلى المغرب إلى اتخاذ بعض التدابير البسيطة عند التبضع أو زيارة بعض المناطق المزدحمة أو ذات جغرافية وعرة لتفادي بعض المشاكل كالنصب أو السرقة أو التحرش وبالتالي تزويدهم بمختلف الأرقام الهاتفية للمصالح المختصة عند الحاجة وهذا ما يحدث فعلا في المغرب ....بحيث تبقى تحركات السياح داخل المدار الحضري وخارجه وحتى في البيد محاطة بالعناية الضرورية القبلية والبعدية في كل تنقلاتهم من اجل توفير لهم الراحة والسلامة... كسياح مرحب بهم....حتى مغادرتهم لأرض الوطن .
22 - ajax الأربعاء 19 يونيو 2019 - 05:42
je pense que le terrorisme touche tout le monde et n'attendant pas que le canada ou la France usa etc nous disent ça ,
je pense qu'ils commencent par eux même et ce que ses pays nous terrorisent économiquement politiquement et en plus qui .
Alors que c'est eux qui envoient d'une manière ou une autre ce fléaux de fou
23 - قبقوبي الأربعاء 19 يونيو 2019 - 05:42
جميع التحذيرات صحيحة و مابقا ما يتعجب فالمغرب
24 - مدون الأربعاء 19 يونيو 2019 - 06:05
لقد نسي الكنديون ان يقولوا : سائقوا سيارات الاجرة لا يشغلون الحاسب ويحتسبون ثمنا مضاعفا بالنسبة للسياح سواء الاجانب او الداخليين وخصوصا الاجانب
25 - مغترب 01 الأربعاء 19 يونيو 2019 - 06:17
إن ما تقوم به باقي الدول لتحذير رعاياها يعتبر نقطة حسنة اتجاه مواطينيها
و هذا ما يجب على المسؤولين في وطننا القيام به و توفير أقسام متابعة السياح خارج الوطن برقم مباشر 24/7 و معروف
غير أننا نجد كل هذا في الدول المحترمة و نفتقر إليه في وطننا الحبيب
يجب الاستفادة من مثل هذه الأمثلة و العمل بها فورا قصد التطور و حماية المغاربة خارج الوطن
النقد مرحب به و الاستفادة واجبة
26 - بلا بلا بلا بلاa bla ... الأربعاء 19 يونيو 2019 - 06:20
قال تعالى : "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" وكل ما يمكنني أن أتوقف عنده هو حرص أستاذة من الأساتذة الفضلاء والفاضلات في الجامعة المغربية تدرس القانون الدستوري فهي تذكر دائما وتقول: نريد أن نكون شخصية مواطن إيجابي هذا من بين أهدافي البيداغوجية وراء المحاضرات.... بخلاف من دوخنا بعبارة: "هذا هو المغرب".... وكم ساهمت العبارتان في التأثير على مواقفي وقناعاتي ... ...فليقل خيرا أو ليصمت
27 - روميو السوري الأربعاء 19 يونيو 2019 - 06:34
على الخارجية المغربية ان تحذر المغاربة في الخارج والداخل من خطر التحرش الجنسي الذي يطالهم من زمرة من الرجال المغاربة الوقحين وكذلك من خطر عبور الشوارع التي تنقصها الاشارات الضوئية وخطر سائقي الموتسيكلات الذي لا يخضعون لقانون السير وامام اعين الشرطة...كل هذا اراه اثناء زياراتي المتكررة لهذا لبلد الجميل
28 - almahdi الأربعاء 19 يونيو 2019 - 07:08
يجب ان نعتمد على انفسنا خدمة لسياحة بلدنا،كل من موقعه ولو بعمل بسيط ،بسمة في وجه السائح مثلا ،اعطائه الاسبقية عند الصف والحاجة الخ ...
هناك سواح مقتنعون بالمغرب والمغاربة ،يستحقون كل التشجيع والتنويه من المغاربة،سياحتنا بايدينا بالدرجة الاولى اما ان نرفعها الى الاعلى او نهبط بها الى الاسفل
29 - لطيفة الأربعاء 19 يونيو 2019 - 07:11
لايسلم اي بلد في العالم مما ذكر في المقال من سلبيات إلا انه هناك استثناء في كيفية التعامل وطريقة الزجر عند حدوث اي مكروه لا قدر الله لو بذلت مجهودات للتصدي والعقاب عند الخطأ لتغيرت الأمور كثيرا
30 - Alvaro الأربعاء 19 يونيو 2019 - 07:16
ما ذكر في الموقع الكندي نسخة طبق الأصل عن وزارة الخارجية الأمريكية مع تفصيل مدقق جدا لدى الأمريكيين بدون محاباة أو مجاملة لأنهم يهتمون جدا بسلامة مواطنيهم.الأمن في المغرب غير موجود.يتم الإستقواء فقط على البسطاء،أما حين يعربد المشرملون أمامهم،فقوتهم الكرطونية تختفي و يسارعون بالإبتعاد خوفا على سلامتهم.
31 - idane الأربعاء 19 يونيو 2019 - 07:37
meme si c etait un peu exageré mais pzs trop, ils n ont dit que la verite malheureusement
32 - au secours الأربعاء 19 يونيو 2019 - 07:39
c'est totalement vrai,insupportable,la situation est catastrophique,tu marches et tu n'es pas sûr d'arriver bissala chez toi,les vols partout,les agressions aux armes blanches,les femmes sont terrifiées,alors ne cachons pas cette triste réalité,
la siba n'est pas loin,au secours
33 - commentaire الأربعاء 19 يونيو 2019 - 07:40
"حتماً لم أُصب بالدُّوار ولا بالاكتئاب، كل ما في الأمر إحساسٌ برغبة في نقل ما قرأت وها أنذا أفعل"
أما أنا فقد أصبت بالغثيان معهم حق.
34 - Himida الأربعاء 19 يونيو 2019 - 07:44
Oui c'est vrai, l'insécurité est partout dans ce pays, l'harcèlement sexuel des touristes, l'agressivité des gens et des bazars vis à vis des touristes, le service à la clientèle est nul dans les hôtels, les restaurants, les hôpitaux sont nuls. Où on va comme ça, ils sont où nos responsables qui sont devenus irresponsables dans ce pays. Vraiment cette situation est alarmantes dans notre cher Maroc.
35 - الى كاتب المقال الأربعاء 19 يونيو 2019 - 07:59
نحن كمغاربة لا نرمن بشيء اسمه الصحراء الغربية. فهذا القاموشدس لا يوجد الا في خيال الغرباء و خيال المستعمرين و خيال الاعداء. لا توجد الا الصحراء المغربية المغربية المغربية و فقط المغربية ثم المغربية وليس الا المغربية و المغربية ثم المغربية بالبنذ العريض. يقول المثل : "اهل مكة ادرى بشعابها" نحن كما مغاربة نعرف بلدنا حيدا ونحن من نعطي اسماء لمناطقه فليس لانك مفكر تحاول ان تسمي هرا قطا. رغم هذا فانت مخطى ربما لغبائك الشديد. فكن اكثر فطنة و سمي الاشياء بحقيقتها و ليس بموضوعية تحمل حيادا سلبيا انهزاميا كما ادليت. الاسم المحبد لصحراءنا و هو اسم ايجابي و عادل و تاريخي ولا سحمل اي تزوير للحقاءق هو الصحراء المغربية. فمن ادعى غير هذا فلياتي بادلة تكذب ما نعرض من حقاءق تاريخية. فكفى سطحية و خنوعا.ولانك تتاثر بالتكرار فساكرر لك : مغربية مغربية مغربية اه اسيدي مغربية رغما عن انفك وانف من علموك تزواق الهضرة
36 - فضولي الأربعاء 19 يونيو 2019 - 08:16
مشكلتنا اننا لانرضى بالحقيقة وان تقبلناها نريدها مطرزة بتمويهات تدغدغ كبرياءنا المريض..كل شيء عندنا وكل شيء فينا مريض وكل ما قيل ويقال عنا قليل جدا بالنسبة لما نحن عليه فعلا...
37 - داوي ماشي خاوي !! الأربعاء 19 يونيو 2019 - 08:41
إلى المُخاسِر رقم ١٠..
أنت حر وأولادك كذلك...قاطعوا زيارة بلد جدوركم إن أردتم فلا حرج في ذلك، والمغرب لا يتوقف على زيارتكم بل العكس هو الصح.
على الأقل لصلة الرحم إن كانت لك في بلدك المغرب !!!!!
38 - جواد الأربعاء 19 يونيو 2019 - 08:43
يكفي تصفح الجراءد الالكترونية المحلية لكل مدينة لتعلم حجم الخطر الذي اصبك يهدد المغاربة في وطنهم
فمن الاغتصاب للاطفال الى النساء الى السرقة الى القتل
لم الاستغراب

.
39 - الواقعي الأربعاء 19 يونيو 2019 - 08:53
اغلب ما قيل صحيح خصوصا التحرش الذي لم تسلم منه المنقبات فما بالك بالسائحات.نحن نعيش على ما تعلمنا اياه الالة الاعلامية الرسمية و ننصدم حين يتم تعريتنا من الخارج لكن الواقع ان المغرب بالنسبة للسائح ليس دائما امن .مستحيل ان لا تتعرض سائحة للتحرش في المغرب
40 - سليم الأربعاء 19 يونيو 2019 - 09:03
كنت اتصفح بعض كتيبات الارشاد السياحي التي عثرت عليها في إحدى المكتبات الالمانية، هذه الكتيبات قديمة نسبيا وتعود لفترة الثمانينات و التسعينات وفي فقرة الامن بوجد، المغرب بلد آمن أكثر من أوروبا....، طبعا هذا الكتاب يتحدث عن معطيات الامن في المغرب لتلك الفترة، اما كتيبات الارشاد السياحي الح يثة وكذا موقع وزارة الخارجية الألمانية فيحذر السياح من الارهاب وعصايات المخدرات وحوادث السير والسطو المسلح والنشل والنصب والاحتيال والامراض المعدية، انا لا اجد اية مبالغة في هذا التقرير الكندي، انا مغربي وعندما اسافرةالى المغرب علي أن آخذ حذري فالكريساج أصبح من الامور العادية والتي تحدث كل يوم
41 - مواطن الأربعاء 19 يونيو 2019 - 09:21
أنا مواطن مغربي و أحب وطني و أحترم ثوابته و مقدساته ، أجد التحذيرات الكندية التي تحدث عنها المقال منطقية . على دولتنا المزيد من الإجتهاد لتجاوز النقائص les faiblesses
42 - walid الأربعاء 19 يونيو 2019 - 09:27
لنكن واقعيين فكل هده المخاطر موجودة ولكن بنسب متفاوة فمثلا يحدرون من الخطف كما لو أننا في نجيريا أو الكامرون وواقع الحال أن حالات الخطف قليلة جدا، إدن فلنفكر قليلا، المشكل هو أنني عندما قرأت المقال خيل لي كما لو أنني في دولة غير آمنة(ليبيا أو سوريا) فما بالك سائحين الأجانب.
43 - مغربي الأربعاء 19 يونيو 2019 - 09:46
مع أن كل ماذكر يحز في النفس، لكنها حقيقة مرة، نعلم كمغاربة أن أصبح لدينا في مجتمعنا إنحطاط أخلاقي لا مثيل له، و أصبح المغاربة يفتقرون لغزة النفس، وكثيروا المشاكل و فوضاويون الى أقصى درجة إلا أقصى درجة، يكفي أن تبحت في جوجل عن من هو الشعب أكثر مخادع في العالم سيجيبك جوجل بكل أسف الشعب المغربي. و يكفي أن تعلم أن عدد المتسولين في المغرب يفوق حوالي 250 ألف، و في مصر التي عدد مواطنيها 3 أضعاف المغرب 65 ألف، من هنا يتبن لكل ما سبق ذكره الإفتقار لعزة النفس، خلاصة القول: هاد البلاد خاصها تعاود في العجينة من جديد راحنا غادين في نفق مضلم
44 - MOHAMED CHERIF / FRANCE الأربعاء 19 يونيو 2019 - 10:04
كل ما قالته الخارجية الفرنسية والكندية صحيح ،فأنا كمغربي قبل السفر للمغرب أحذر نفسي من التأخر للدخول للمنزل ليلا ، لأني تأخرت ورأيت وعشت الخطر والرعب ، التحرش لا حدود له ، الإعتداء والنشل في كل مكان ، السياقة متهورة وإن أعطيت الأسبقية للراجلين ربما ينزل شخص من سيارته ويعنفك ، مجتمع عنيف فيه كل أنواع الخطر ولهذا فكل ماجاء في التحذير صحيح ، ومن لم يأخذ به سيكون مصيره كما وقع للسائحة الألمانية في طنجة الأسبوع الماضي ،رغم المخاطر نغامر وندخل للبلد لأنه رائع وجميل
45 - الحق حق الأربعاء 19 يونيو 2019 - 10:06
أنا مغربي ولدت في الجهة الشرقية و منذ اضطراري للعمل في "العاصمة الاقتصادية" فقدت معنى الامن و الحب و السلم و الصدق والمواطنة.. النفاق و الوقاحة و السفاهة و "تخراج العينن" ...
أفراد عائلتي من هولندا و فرنسا و حتى من المغرب يرفضون زيارتي في "العاصمة الاقتصادية" فما بالك بالكنديات رهيفات المشاعر.. اظغطو على "dislike" ألاف المرات فان ذلك لا يعني أنكم أصدق حبا لهذا الوطن الذي يشهد الله أني أحب له الخير وأشعر فيه بالغربة ... ف طوبى للغرباء من بني وطني وآخر قولي أن أعداء الداخل أشد علنا خطرا و ضررا من أعداء الخاج..
46 - Amisnarrif الأربعاء 19 يونيو 2019 - 10:37
روميو السوري....
اتفق مع كاتب المقال عن كل ما قال.
ابتعدوا عنا يا اصحاب التقتيل والتهجير. اخاف ان تدخل بضاعتكم الى المغرب والتي هي الصراعي الطائفي ، هو اختراع سوري بامتياز
47 - najib الأربعاء 19 يونيو 2019 - 10:53
أرغب فقط في تهنئة كاتب المقال على الأسلوب الراقي و التعبير الإبداعي عن أفكاره في هذا الموضوع.
فعلا استمتعت و أنا أقرأ ما كتبت... واصل
48 - ولد حميدو الأربعاء 19 يونيو 2019 - 10:58
كندا و فرنسا و امريكا و المانيا و بريطانيا تحدر مواطنيها من السفر للمغرب
ادن المغرب موجود و معروف عالميا خليونا من الهدرة
انا بعدا عجباتني هده التحديرات باش يعرفو راسهم عند من جايين
الطاكسي خدم الكونتور
المطعم عطيني الطريفة
الحساب صابون حتى مع مول الحناش و القرودة
49 - SAMIH الأربعاء 19 يونيو 2019 - 10:59
Ils ont résumé la situation, malheureusement c'est la réalité de notre pays
50 - youssef الأربعاء 19 يونيو 2019 - 11:13
La vérité et la réalité a 110% ... tant que le gouvernement ne fait rien pour ce problème ne restons tjrs des etres dangeureux dans leurs rapport ... il faut commencer par la sensibilisation des peuple ... les touristes sont des etres humains comme nous ils pensent comme nous et ils comprennent tout les actes d’exploitation que nés vendeurs et nos guides font ..., ils ne sont pas des pompes à fric ... quand on croit et on réalise ça ... tout ira bien pour le tourisme marocain ... c’est la où il faut travailler.... Merci
51 - majid الأربعاء 19 يونيو 2019 - 11:31
مقال موضوعي سيما اخر السطور
الإرهاب ظاهرة كونية لا يد لنا فيها اما المآخدات الاخرى فيعيشها المواطن العادي أكثر من السائح (الكريساج النشل السرقة) اصبحنا نتعايش معه إلى درجة ان علينا المناوبة على الملابس المنشورة فوق رؤوسنا (لم يدكره التقرير) ال
52 - رقم مغربي. الأربعاء 19 يونيو 2019 - 11:33
لمادا نريد ان نخفي وجوهنافي التراب؟ اليس ما قاله موقع الشؤون الخارجية الكندية صحيح؟ لمادا يدحض المسؤولون المغاربة هده الحقائق؟ الى متى يستمرون في اخفاء الحقائق الظاهرة والواضحة للعيان؟ اليس هناك سفراء معتمدون يحررون التقارير اليومية عن البلد الموجودين فيه؟ الا يعي المسؤولون المغاربة ان كانوا كدلك ان المعلومة باتت سهلة وفي متناول اي شخص؟ الا يعلمون ان العالم بات قرية صغيرة؟ لمادا لا يعملون على تصحيح الخلل الكبير الدي يعاني منه المغرب بدل التصريحات الجوفاء؟ اليس في بلدنا جرائم بالجملة ومخدرات واقراص مهلوسة وكحول توجد في كل مكان؟ ربما يقصد المسؤولون بالامن في المغرب بامنهم هم وبدولة الحق والقانون بان الحق لهم والقانون على البسطاء والضعفاء وكل من يطالب بحقوقه فمتى يعي المسؤولون ان الرد الصحيح على تلك التقارير هي العمل في الميدان على القضاء عليها وليس دحضها دون دلائل او براهين او حجج؟
53 - حنظلة المغربي الأربعاء 19 يونيو 2019 - 12:00
حنا اولاد البلاد ومقولبين معاهم لا عساك التوريس..
54 - عبي سلام الطنجاوي الأربعاء 19 يونيو 2019 - 12:13
اولا اقول أن كندا تتتبع كثيرا ما يقال في فرنسا عن اغلب بل كل الدول والشعوب العربانية ثانيا في الخارجية الكندية يعمل الكثير من الاجانب وبعضهم له مواقف معادية للدول العربية بصفة عامة ويروج اشاعات مغرضة .الكنديون لا يعرفون الا القليل عن المغرب.والدين زاروا المغرب عددهم محدود جدا لانهم يزورون دول أمريكا الجنوبية. والملاحظة أن كل التعليقات تسير في نفس السياق .الكراهية تنتشر ضد كل الشعوب العربية لأن المسلمين يقدمون صورة سيءة عن انفسهم في بلادهم وفي الخارج.
55 - ادريس الأربعاء 19 يونيو 2019 - 12:32
بالنسبة لمغربي يعيش في الخارج هو مغربي وادا زار المغرب فهي صلة رحم ليست سياح عادية....فبلاد الغربة كدالك ليس فيها 100٪ من الامن ...هناك داءما فرصة للص او بيدوفيل او ....امام بيتك وكدا الكحول والمخدرات التي اصبحت محلل في المقاهي والبارات في كندا واوروبا....لا توهموا الناس انكم تعيشو في الجنة ههههه
56 - ملاحظ الأربعاء 19 يونيو 2019 - 13:07
الى التعليق 7 ماشاء الله كلامك صحيح ومختصر مفيد
57 - رضوان الأربعاء 19 يونيو 2019 - 13:44
لا اعرف لماذا الاستغراب؟ معظم ما جاء في التحذير صحيح أخطأت كندا فيما يخص الصحراء المغربية الذي يرجع الى قلت المعلومات لديهم... ثم ألا يطرح سؤال أن وزير السياحة لم يقم بدوره كما يجب. الدولة مسؤولة عن طل شيء. نحن في المغرب و نخاف على سلامتنا فما باكم بالسياح
58 - حميد الأربعاء 19 يونيو 2019 - 14:06
من خلال قراءة المنشور احسست كاني قمت بجولة بمختلف مدن المغرب. شكرا كندا لانك ذكرتني بواقع بلدنا المرير. انها الحقيقة بعينها يا سادة . رغم حبي لبلدي فهذا هو الواقع.
59 - hanae الأربعاء 19 يونيو 2019 - 14:55
La plupart des choses qui ont été dites dans la page du ministere Canadian est malheuresement vrai.
Mais une chose est vrai les Canadiens et je pensent les américains aussi rêvent de visiter le Maroc, c'est un très beau pays pour eux, qui a un grand potentiel, c'est comme un voyage dans le temps pour eux, et la plupart qui ont visités ont adoré, j'ai plein d'amis Canadiens qui ont voyagé au Maroc et ils ont été ébloui par la culture, la nourriture.....et veulent revisiter encore.
60 - Amine الأربعاء 19 يونيو 2019 - 15:22
سؤال : هل المسؤولون المغاربة يعلمون بوجود هذا التنبيهات ؟
61 - marroqui الأربعاء 19 يونيو 2019 - 15:33
malheureusement c'est ca la vérité mais au lieu de critiquer il faut que notre gouvernement essaie de corriger ces manquements et de faire du Maroc un pays sur et une attraction touristique enviable
ces consignes entrent en jeu pour le choix de destination pour plusieurs touristes et il faut que le Maroc change cela pour attirer plus de touristes
on a de très belles plages, on a une gastronomie sans équivalents, on a des produits de pèches et agricoles de qualité, on a un excellent climat tout au long de l'année
alors pourquoi ne pas mettre en valeurs nos atouts et corriger nos défauts
62 - للاسف الأربعاء 19 يونيو 2019 - 16:24
للاسف هده هي حقيقتنا . كل ما ذكر في التحديرات صحيح % 100
63 - بلادي هادي الأربعاء 19 يونيو 2019 - 18:16
كل ما دكز صحيح ياكندا والله سمعت هده الأشياء من كندية جاءت لزيارتي فعلوا معها المستحيل لكي لا تأتي من ترهيب وتخويف أظهروا لها العديد من الصور لبعض الضحايا وعندما رأوها مصممة أعطوها حقن لجميع الأمراض .كل هدا لكي تروا كم يخافون على أبنائهم
64 - ح س الأربعاء 19 يونيو 2019 - 19:24
رغم التحذيرات التي تقوم بها الحكومات الأجنبية الغربية لمواطنيها عند رغبتهم لزياة للمغرب، فإنه يمكن القوم أن المغاربة على العموم شعب مضياف يعير السائح الوقت الأكبر والاحترام الجدير به دون ميز ولا عنصرية ،
يبقى السؤال كيف ينظر المواطن الأجنبي العادي إلى العربي أو الإفريقي عامة عندما ينزلون هؤلاء ببلده ؟ ، لا أحد ينكر أن هناك عجرفة ونظرة دونية إليه ، وكيف يتحاشى معظم الناس هناك طريقه عندما يستفسر عن شيء كمعلمة تاريخية وغيرها ....في المغرب الجميع مستعد لتقديم المساعدة للسائح بلغة بلده ...
اما عن معدل الجريمة المستفحل من قتل وسرقة واغتصاب الغرب لا يمكن مقارنته مع وجود الفارق بما يحدث في المغرب.
ظاهرة الإرهاب ظاهرة عالمية ليس لها لون ولا دين ولا وطن ، خيوط شبكته معقدة ومرتبطة بعضها البعض عبر العالم وقودها دوافعها ومن وراءها وأهدافها قد تأخذ ابعادا استعمارية او اقتصادية او سياسية الغالب فيه زعزعة استقرار بلد ما ثم استغلاله اقتصاديا .
من يستفيد اليوم من نفط ليبيا والعراق ومن الحرب الدائرة في كل من سوريا واليمن ورمى الحرب الدائرة فيهما ...من يؤدي فاتورة السلاح والخسائر والاعمار.
65 - منير الأربعاء 19 يونيو 2019 - 21:55
من واجب وزارة الخارجية أن تنبه المواطنين الذين يرغبون السفر الى الخارج .المغرب معروف منذ القدم أن علاقته مع الاجنبي ليست اخوية ، الحروب و المعارك ضد الرومان الاسبان البردقيز و فرنسا خير دليل و علاقتنا مع العرق الروماني الى حد اليوم ليست اخوية ...وجود التأشيرة خير دليل ....الفرنسي لا يعتبرك اختك و لا الفرنسي
...لمعجبوش المغرب اجلس فبلادو ...انا كيعجبني المغرب وخا نضل النهار كولو كنربرب ...هذا هو المغرب الزين كتسب او كتحمد الله لانك فالمغرب ...و الخايبة هي ميعجبكش الحال فكندا ..ففرزسا ....او مغديش اعجبك الحال لان هما مبغاوكش ...او خسك تكون حمار باش متعيقش بهم
.وخا دوز العطلة فالكنيسة ...
66 - حسن المغرب الأربعاء 19 يونيو 2019 - 22:04
بلاد لا يحاسب فيها اي مسؤول مهما سرق من ملايير.كيف يكون فيها الامن والنظافة والصحة والتعليم.
أساس تقدم اي امة هي العدالة هو القضاء هي محاسبة الجميع بدون استثناء .
الذين يسيرون البلاد فاسدون ولا احد يحاسبهم.يسرقون الملايير ولا حسيب ولا رقيب .الرشاوي .المتسولون يملؤون الشوارع والمقاهي وأمام المساجد وفي الطرقات.وليس كل هؤلاء المتسولين محتاجين بل اللهفة وقلة التربية والتخلف والطمع ..
نحن شعب يجري بشكل سريع إلى منحدر سحيق .
دولة بدون انتخابات نزيهة ستنهار يوما ما.
67 - amy الخميس 20 يونيو 2019 - 07:02
Excellent article, bien écrit et décrit. C'est une photo réelle de notre société dont les premières victimes sont les citoyens marocains. Triste de l'avouer et l'accepter, il y a trop de violence verbale et physique envers les femmes, les enfants et les hommes aussi. Ce qui renvoi une image dégradante de notre société à l'étranger.
68 - سعيد أبو ليلى الصرايصري الجمعة 21 يونيو 2019 - 03:35
أولا بسم الله الرحمان الرحيم،ثانيا هادوك الناس الكنديين ليصاوبوا الغيد نصيحة من واحد عاش فالمغرب واكتسب الحكمة بروجولة،سيروا تقراوا، داك الكتاب راه غير خربقتوه بروجولة، ماشي غير محور الدارالبيضاء مراكش لي خطير بروجولة، محور الرباط سلا الخميسات الغرب فين نسيتوه؟ محور تمارة الصخيرات بوزنيقة بنسليمان الشاوية الكبرى الخنيفرة بني ملال أزيلال؟ محور فاس بولمان؟ محور تازة وجدة؟ محور درعة تافيلالت،المغاربة شعب مضياف؟ انعلوا الشيطان علاش تاتكذبوا على الناس،3 ديال الرهاوين ضييفوا دانماركية ونرويجية قالوا ليهم بقاو معانا نديرو لالة ومالي وتقرقيب السطالي شرح ملح عادة عادة بروجولة،ملي مابغاوش قالوا ليهم جيتوا استغليتونا وكليتوا ماكلتنا عركتوها وبغيتوا تمشيو فحالكم،على ود ديك جوج دغمات تبعوا الساطات وصفاوها ليهم بحالا هربوا ليهم بسراتل ديال الذهب وهوما غير خبزة تاع الدار وأتاي وزويتات وعسيلات وشي طويجين بلا موناضا حنجروهم بروجولة،واش نتوما مازال ماتعلمتوا الدرس مازال طامعين المغاربة يضيفوكم ويوكلوكم؟ شاط الخير على زعير تاولاوا يفرقوه بالطعريجة والغنبري والبندير زدك دك دك آوااا أوااا يوايواا أنووووييه
69 - bjaadi الجمعة 21 يونيو 2019 - 12:54
المهم في المقال
ثُمّ بعجالة تُذكِّر الخارجية الكندية مواطنيها بأن الدستور يبوِّئ الملك منزلة محترمة، فتنصحهم بتفادي أي انتقاد للنظام الملكي. والملاحَظ أنه لا يوجد نظير لهذه النصيحة في موقع الخارجية الفرنسية.
70 - حلا الجمعة 21 يونيو 2019 - 14:45
سيفعلون المستحيل لحماية مواطنيهم ولوباختلاق مبررات بعيدة شيئا ما عن الواقع.سلامة الكنديين فوق كل اعتبار.هذا واجبهم نحو المواطنين.ارشادهم وتوعيتهم وتوفير المعلومة لهم بغض النظر عن مصدرها ومصداقيتها.السؤال المهم ماذا نفعل نحن لحماية قطاع حيوي باقتصادنا وماذا نفعل لحماية مواطنينا وكيف تفكر دولتنا لضمان سلامتهم بالعالم
71 - Ibrahim الأربعاء 26 يونيو 2019 - 08:41
شخصيا لا أشجع أولادي للذهاب وحدهم إلى المغرب.
72 - nabil الثلاثاء 02 يوليوز 2019 - 05:42
ma femme est aller visiter ça mère ,elle ne l a pas vu depuis 7 ans elle va rester 2 semaines ,elle sort pas ,elle a hâte de revenir,tous le monde puis dit pas de problème habille toi très normal ne porte pas de téléphone pas de sac et personne ne va te déranger,bon sens quel pays est devenu le maroc?
c est l anarchie ,les criminelles font la pluie et le beau temps...
المجموع: 72 | عرض: 1 - 72

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.