24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2006:5213:3517:0920:0821:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أزمة الشقق" تخفض عمليات اقتناء المنعشين العقاريين للأراضي (5.00)

  2. بركة يرهن نجاح النموذج التنموي بإعادة الثقة (5.00)

  3. "موت الأخبار" .. هل تمطر "سحابة فيسبوك" وظائف صحافية جديدة؟ (5.00)

  4. الصمدي: مجانية التعليم مضمونة .. ومساهمة الأسر غير مطروحة (5.00)

  5. صور توقع بحامل أسلحة في قبضة أمن بلقصيري (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | تحدي القصص المثيرة يتوّج المغربي أمين بلفاطمي

تحدي القصص المثيرة يتوّج المغربي أمين بلفاطمي

تحدي القصص المثيرة يتوّج المغربي أمين بلفاطمي

تمكن فريق مشكل من أربعة صحافيين شباب، يمثلون المغرب والأردن وليبيا ونيجيريا، من الفوز في تحدي إنشاء قصة إنسانية جذابة باستخدام هواتفهم الذكية، في إطار مسابقة منظمة من طرف مؤسسة "طومسون".

ويكمن التحدي، الذي شارك فيه حوالي 600 فريق من مختلف أنحاء العالم، في إنشاء علامة تجارية إعلامية عبر الإنترنت، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، من أجل الفوز بجولة دراسية إعلامية لمدة أسبوع في المملكة المتحدة.

الفريق الفائز، الذي يضمن بين أعضائه الإعلامي المغربي أمين بلفاطمي، استخدم "إنستغرام" و"فيسبوك" لإنجاز قصص مثيرة، من خلال تقرير عن حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة انطلاقا من عامل مخبزة مصاب بـ"متلازمة داون".

وتضمنت بعض المهام المحددة للمشاركين في المسابقة إجراء مقابلات مع عينات من الجمهور المستهدف، من أجل التعرف على عاداتهم والعثور على القصص ونشرها، مع تعزيز المحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي، وخلق استراتيجية وسائل الإعلام الاجتماعية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.