24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. بوعشرين: أؤدي ضريبة الصحافة المستقلة .. ملفي "سياسي ومخدوم" (5.00)

  2. سلطات البيضاء تشن "حربا ضروسا" ضد هجوم الحشرات الضارة (5.00)

  3. العرايشي يرد على أسئلة المجلس الأعلى للحسابات (5.00)

  4. رسائل رئاسيات تونس الخضراء (5.00)

  5. مكتب الفوسفاط يطلق "المثمر" للفلاحين بسيدي بنور‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | بوصوف يستعرض الدور المحوري لمغاربة العالم في تنمية المملكة‎

بوصوف يستعرض الدور المحوري لمغاربة العالم في تنمية المملكة‎

بوصوف يستعرض الدور المحوري لمغاربة العالم في تنمية المملكة‎

على الرغم من أن لا أحد يُجادل في دور مغاربة العالم في جميع منظومات المغرب ومساهمتهم في الدفع بعجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتضامن الاجتماعي وفي الإشعاع المغربي بالخارج وكذا تصدير صورته الإيجابية وأيضا نموذجه الديني المتسامح المعتدل...

وعلى الرغم من أن لا أحد يُجادل أيضا في قوة لغة الأرقام التي تتكلم لغة الشفافية والوضوح، والتي لا تحتاج منا إلى الكثير من الوقت للوقف على حقيقة يعرفها الجميع، وهي أن مغاربة العالم هُم رأسمال حقيقي للمغرب وخزان احتياطي من الكفاءات المغربية بالخارج، حيث أثبت العديد من الوقائع أن المغرب يُمكنه أن يعوّل على أبنائه بالخارج...

فإن البعض يعتقد أن مُجرد إعادة هذا الحديث هو مرتبط بضرورة احتفالية كالعيد الوطني للمهاجر في 10 غشت، أو بمناسبة موسم العبور والعطلة الصيفية لمغاربة العالم بوطنهم الأم...

فأن نقول إن مغاربة العالم هم قوة اقتصادية، فهذا كلام ليس فيه مُحاباة لأحد...

وأن نقول إن مغاربة العالم هم رأسمال لا مادي بكل عناصره الثقافية والدينية والهُوياتية والاجتماعية... فهو كلام لا يدخل في خانة التطبيل أو مجرد اجترار للكلام...

وأن نقول إن مغاربة العالم هم بالفعل حلقة مهمة في أي مشروع اجتماعي أو مشروع تنموي متكامل... فهذا كلام لا ينتمي إلى خرافات أو أساطير الأولين..

فليس بسر أن المغرب على عتبة الدخول إلى مرحلة جديدة على أكثر من صعيد ومستوى، وهو ما جاء بكل وضوح في خطاب العرش لسنة 2019، فيما يخص النموذج التنموي الجديد، وكل ما يتطلب ذلك من تجديد للعقليات وضخ لكفاءات جديدة وجيل جديد من المشاريع... وغير ذلك مما جاء في الخطاب الملكي...

وهو ما لا يجب أن يتم بعيدا أو بمعزل عن مشاركة ومساهمة مغاربة العالم بصفتهم مواطنين أولا، وفاعلين اجتماعيين واقتصاديين وثقافيين وأطرا عُليا في مجالات السياسة والاقتصاد والآداب والفنون والإعلام وعالم المال والأعمال وغيرها... عملا بتجارب عالمية في مجال مساهمة الجاليات في تنمية أوطانها، ونخص بالذكر هُنا كل من التجربة الهندية والإيطالية والتجربة البرتغالية والصينية والمكسيكية وغيرها..

إن كل الأرقام المتعلقة بمغاربة العالم والصادرة عن المؤسسات المغربية المختصة، سواء بنك المغرب أو وزارة الخارجية والتعاون أو الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج أو مكتب الصرف أو مؤسسة محمد الخامس للتضامن أو المكتب الوطني للسياحة أو مكتب المطارات المغربية أو غيرها، تتكلم كلها لغة واحدة وهي أن مغاربة العالم يعتزون بوطنهم وبمقدسات بلادهم، من خلال العدد المليُوني لعودة مغاربة العالم في مشهد سنوي قل نظيره في العالم، ومن خلال مظاهر الالتفاف حول جلالة الملك محمد السادس في كل زياراته خارج الوطن، ومن خلال استثماراتهم بالمغرب ومداخيل المغرب من العملة الصعبة، ومن خلال الدفاع عن مقدسات البلاد وفي مقدمتها الصحراء المغربية في كل الساحات العمومية العالمية من باريس إلى واشنطن وموسكو وبرلين وروما ومدريد ولندن وغيرها من الساحات العمومية ذات الحمولات السياسية والتاريخية ومن داخل المؤسسات الأوروبية..

وعلى الرغم من كل الصعوبات والعراقيل الإدارية التي يُلاقيها مغاربة العالم، وعلى الرغم من التماطل الحكومي سواء في التنزيل الفعلي للعديد من الفصول الدستورية أو في تضمين مشاكل مغاربة العالم في السياسات العمومية؛ فإن ذلك لم يمنع مغاربة العالم في التعبير اللامتناهي عن الانتماء إلى هذا الوطن والوفاء لمقدساته الوطنية، من خلال إنعاش الاقتصاد الوطني بحوالي 6 مليارات أورو فقط سنة 2018... وهو رقم لم يصدر عن مؤسسة وطنية هذه المرة؛ بل جاء في مقال نُشر بجريدة لوفيغارو الفرنسية يوم 13 غشت 2019، حيث تطرق المقال إلى الحديث عن موسم العبور (حوالي 2،87 مليون مهاجر سنة 2018 ) ومساهمات مغاربة العالم في الاقتصاد الوطني معززة بأرقام قوية خاصة بسنة 2018.

فحسب مقال لوفيغارو الفرنسية، فإن مغاربة العالم يُمثلون 46 في المائة من مجموع 12،3 مليون سائح، وتحويلاتهم بلغت سنة 2018 حوالي 64 مليار درهم (6 مليارات أورو)؛ وهو ما يعني تجاوز مبلغ الاستثمارات الخارجية بالمغرب والتي بلغت 34 مليار درهم (3،2 مليارات).. ويُضيف المقال أن مساهمات مغاربة العالم تُساهم في السلم الاجتماعي، وتوفر للمغرب العملة الصعبة التي يحتاجها في عمليات استيراد حاجياته من الخارج... لكننا نعتقد أنه يجب إعادة قراءة أرقام عائدات مغاربة العالم، إذ في نظرننا فهي تتجاوز وبكثير المبالغ المعلنة، وهذا ليس بتكذيب لتلك الأرقام؛ لكن فقط يجب توسيع قراءة قاعدة تلك الأرقام.. كما نعتقد، من جهة أخرى، أنه يجب إعادة تصنيف ترتيب عائدات مغاربة العالم ومشاركتها في الاقتصاد المغربي؛ فإذا شكل مغاربة العالم قرابة نصف سياح المغرب (أكثر من 12 مليون سائح)، فلا يجب أن نقول إن عائدات السياحة المغربية تفوق عائدات مغاربة العالم، مع العلم أن مداخيل قطاع السياحة المغربية لها كُلفة مالية وبشرية كبيرة؛ في حين أن عائدات مغاربة العالم هي مداخيل صافية وبدون تبعات مالية للدولة.

ليس هذا فقط؛ فحتى تلك الأرقام، أي 64 مليار درهم، هي تخص التحويلات البنكية فقط، بمعنى أننا نستثني ما يتركه مغاربة العالم أثناء زيارتهم للمغرب، ففي سنة 2013 مثلا تركوا حوالي 27 مليار درهم (2،4 مليار أورو) حسب مقال لوفيغارو الفرنسية، أضف إلى ذلك مبالغ عينية مهمة في شكل هدايا حيث يُسمح بهدايا قيمتها 20 ألف درهم للمهاجر الواحد، وبعملية حسابية في أدنى تقديراتها كفرضية 20 ألف درهم كقيمة الهدايا لمليونيْ مهاجر.. فإننا سنقف على مداخيل كبيرة جدا..

بعيدا عن لغة الأرقام، فإن مغاربة العالم كثروة مغربية لا مادية خارج الحدود تُمثل احتياطيا مهما من الكفاءات والإطارات في كل الميادين وبمختلف الخلفيات السياسية والإيديولوجية والنقابية والحزبية والفكرية؛ وهو ما يجعل منهم قيمة مضافة في التأسيس لأي تصور حول النموذج التنموي الجديد..

فلا أحد يُجادل في وطنية مغاربة العالم وفي مدى تشبثهم بمقدساتهم الوطنية، وهو ما عبّر عنه مغاربة العالم في أكثر من محطة تاريخية، ويعبرون يوميا عن حسهم الوطني وتمسكهم بهويتهم بأكثر من طريقة...

وهو ما يجعل من مغاربة العالم حلقة مهمة في اهتمامات النموذج التنموي الجديد، ليس فقط لعائداتهم من العملة الصعبة، بل نُضيف إلى ذلك أيضا الكفاءة والاستحقاق والوطنية العالية والوفاء للمقدسات الوطنية والترابية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - Samir الجمعة 16 غشت 2019 - 01:12
كنت أنوي شراء عقار للسكن هدا الصيف و تراجعت بسبب مهزلة صرف الأورو مقابل الدرهم، حيث خسر الأورو 10% مقابل الدرهم خلال سنة.... سؤال يحيرني هل ربح الاقتصاد المغربي 10% مقابل الاقتصاد الأوروبي خلال هاته السنة؟؟
2 - Mahzala الجمعة 16 غشت 2019 - 01:50
غياب الوعي في المجتمع يجعل كل فرد يفهم مايري ولا يعرف خفايا لامور
3 - ملك الحزين الجمعة 16 غشت 2019 - 01:51
ليس لنا كمهاجرين أي دور محوري في تغيير أي شئ.
من ليس له حقا التصويت وهو اهم حق يجب ان يناضل من اجله السيد بوصوف.ليس له أي دور.
بوصوف لا يمثل الجالية بل يمثل مصالحه الضيقة.
4 - الحياة فرص الجمعة 16 غشت 2019 - 02:22
الى التعليق رقم 1
انصحك بعدم شراء عقار في المغرب او حتى التفكير في اي استثمار هناك(.نصيحة من مغترب مثلك.)
ستدخل في متاهات لا حصر لها من الشركة التي ستبيع لك قفص بمليون سنتيم للمتر الى البنك الذي سيعطيك قرضا بأضعاف ثمن الشراء تم الموثق الذي سيفر باموالك للخارج ثم التماطل في المحافظة العقارية و لا تنسى ردهات المحاكم في اخر المطاف.
سول مجرب و لا تسال طبيب
انشري هسبريس من فضلك فهاته العصابات قهرتنا
5 - غ،ص،مغربي الجمعة 16 غشت 2019 - 04:35
أهمية المهاجرً المغربي،
لو كانت للمغاربة المهاجرين مكانة مهمة عند المسءولين بالبلد لكان لهم حق الانتخاب اولا،فالمغرب يكاد يكون البلد الوحيد الذي لا يوفر حق الانتخاب للمهاجر في بلد المهجر،لماذا!
مغاربة الخارج يساهمون في نمو الاقتصاد بالبلد بالعملة الصعبة التي ياتون بها كل سنة ،من اجل الاستثمار والسياحة ،لاكن هناك من المسءولين واصحاب الثروات من يقوم بالعكس ،يشترون المنازل الفخمة والسلع الثرية من البلدان الاخرى ،وينمون اقتصادها!
ما يبنيه المهاجر المغربي يهدمه البعض من سكان البلد المقيمين بالمغرب.
لذالك لانرا مردودية من العملة الصعبة التي يأتي بها المهاجرون ،البنية التحتية لا زالت جد ناقصة ،حتى في المناطق السياحية ،كثير من المستشفيات لا زالت تنقصها أدنى التجهيزات ،كل هذا على سبيل المثال ،فالاءحة طويلة...
كيف يمكن للمهاجر ان يستثمر بالمغرب ،والإدارة لا زالت بيرقراطية ،لا تسهل لك الأمور ،لان مرض الرشوة عضال عند الكثير من الموظفين ...
انها مءسات يعيشها المغاربة في ظل عدم توفير العدل الحقيقي الذي به تزده الدول والشعوب... خمسة ملايين من المغاربة يعيشون في بلد المهجر ،كثير منهم من المتقفين .
6 - hamid الجمعة 16 غشت 2019 - 05:46
الإستثمار في المغرب يساوي = مرض نفسي + ضياع الصحة + إفلاس + سجن + طلاق + الرجوع من حيث أتيت خاوي الوفاض (أوروبا )
+ بُكاء على اليوتوب ومطالبة ملك البلاد بالحقوق المسروقة ومحاكمة الظالمين-وهم : رئيس الجماعة والقايد والعامل على الاقليم والقاضي والمحامين النصابة و الموثقون....+ ضياع الوقت + فقدان حب الوطن + كره الإدارات والعاملين فيها. + ..وزيد وزيد ..والخاسر الاكبر هو المهاجر..... خلاصة من مجرب . والسلام.----------------------
7 - Amor الجمعة 16 غشت 2019 - 06:11
انا شخصيا لن اشتري اي شيء في المغرب. و مستحيل ندير اي شيء من أجل دولة لكن الوطن يبقى غالي و في قلوبنا. سنموت من أجل وطننا لكن عندما يتركه هاد الشبابية و شفارة
8 - محمد المانيا الجمعة 16 غشت 2019 - 08:29
نحن المغاربة المهاجرين ليس لنا حق التصويت في الانتخابات. و نحن بدورنا نقول لك لا للاستثمار في المغرب حتى تضمن لنا مطالبنا. ما يهمكم هي العملة الصعبة لاغير.
9 - Natch waha الجمعة 16 غشت 2019 - 12:44
لقد ندمت ندما شديدا بعد ان استثمرت كل مالي في شراء عقارين في البلد. الان لا يساوي ثمنهما الا الثلث. بعد هذا فقط اكتشفت اللعبة الخبيثة التي تلعب مع المواطنين، وهي ان الارض التي هي ارض اجدادنا منذ آلاف السنين تنزع منا بطرق مختلفة الاستعمار الفرنسي والإسباني، الأراضي المخزنية وكذلك وهذا غاية في الأهمية الارض التي نرثها على اجدادنا تقوم الدولة بعرقلة الإجراءات لان الوثائق المتوفرة لا تنطبق مع ما تطلبه الدولة وبذلك يضيع حقنا، ويفوت لخدام الدلة لكي نشتري جزءا منه مرة اخرى بما كسبنا طول حياتنا.
ليتني لم اضخ أورو واحداً في بلاد الفساد المالي والأخلاقي والقانوني وووو
10 - مجيد الجمعة 16 غشت 2019 - 13:33
الكثير من المغاربة يعيشون في المغرب مقهور يبيعون منزلهم لي الهروب من بلاد الجحيم لا مستشفيات لا تعليم لا قانون لا امن والمهاجرين تتوافر لهم الحرية والعدالة الاجتماعية وكل متطلبات الحياة ويريد شراء عقارات والإستثمار في وطن له مستقبل مجهول
11 - غلال الجمعة 16 غشت 2019 - 13:38
تتكلم عن التنمية أيها الكذاب .تنمي نفسك وليس المغرب .بسسبب امثالكم الجالية تقصد تركيا ومصر وإسبانيا التي تفتح لهم ذراعها وتشتق
12 - توناروز الجمعة 16 غشت 2019 - 13:56
قبل كنا نسمع الناس باغا غير تشري في البلاد و تستتمر لكن دابا كلشي كيقولك البلاد مابقا فيها مايتشاف ماشا غير اللور اتولي بحال الصومال من كترة الحوايج اللي ولات الناس كيعايشوها كل نهار
الناس كلشي ولات حايرة اش دير ماكاينش
شي حد اللي يشكر في البلاد غير المنتفعين
و لا من لا ضمير لهم
كنتمناو الخير و السلامة للبلاد و تمشي بلادنا القدام كيف الدول المتقدمة و الناس تستتمر لكن للاسف حتى حاجة ما كاتزيد للقدام
كيقولك اللهم اوروبا و تركيا النظافة و البنيىة التحتية والحقوق و النظام و انعدام الفساد واللا هنا
لك الله ياوطني
13 - مهاجر متشرد بسبب فساد ادارتنا الجمعة 16 غشت 2019 - 15:10
انا كمهاجر من مدينة الصويرة بعد منحنا عهود بالرجوع والاستثمار وتنمية المملكة ماذا استفدت من رجوعي الى بلدي الام واستثمار مالدي من مال الا التشرد والافلاس بسبب تلاعب وتزوير ملفاتنا بلا خوف ولا استحياء من طرف موظفي ادارتنا الفاسدين لا تهمهم مصالحنا بقدر ماتهمهم مصالحهم الشخصية بلا رقيب و لا حسيب اننا بالنسبة اليهم لاشيء ....
14 - la realite الجمعة 16 غشت 2019 - 15:37
تعليق 9,,يعلم الله فين شريتي هاد العقارين اي مدينة فاي مكان ,,نكول ليك كانت عدنا دار فشارع الزرقطوني فكزا شراها الوليد ف1960 دار قديمة بزاف ولكن zone immeuble,,بعناها بمليار 200 مليون.الى عندكtitre ماهدي ضيع فوالو.
15 - غير على سبة الجمعة 16 غشت 2019 - 16:13
تعليق 10,,,علاش ماتكولش المهاجرين لي عايشين مقهورين شفتهوم فalmeria فاسبانيا خدامين ب50 اورو 12 لساعة فالفلاحة ؤالشمس ؤكينعسو فالكياطن,ؤفطاليان دايرين لفرشات ؤلا هازين السلعة كيدورو بها فالبحورات,,,كولشي ؤلا باين.
16 - Mounir Agadir الجمعة 16 غشت 2019 - 16:59
Malheureusement, ce sont les Marocains Travaillant à l’Étranger qui démolissent le Maroc.
Car en envoyant l’Argent au Maroc, qu’ils ont Durement Gagné, Ils ne font que remplacer l’argent qui est VOLÉ et sorti du Maroc (pour être investit) en des lieux sûrs, comme les pays ou ils travaillent ces MTE.
Arrêtez d’envoyer l’Argent au Maroc, Investissez dans les pays qui vous ont donné de le droit de travailler, au moins dans ces États votre Investissement est sûr.
17 - محمد أمدجار الجمعة 16 غشت 2019 - 22:00
تحية إجلال وإكبار لجاليتنا المغربية في كل مكان في العالم ،
تحية لكم من بلدكم العزيز ،
وإننا لنفتخر بكم وبمجهوداتكم من أجل تنمية بلدكم المغرب ، ومن أجل المساهمة في الرقي بوطنكم الأم ،
وإن المتتبع لواقع الجالية ،يلاحظ مدى الإهتمام الذي يوليه أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله، لهذه الفئة من شعبه ،ومدى حبه لهم ،ويظهر هذا في المبادرات التي أطلقها جلالته ، لصالح الجالية المغربية ،
18 - AmHa السبت 17 غشت 2019 - 02:21
أين مجلس الجالية من مشاكلنا ،منا من يبقى 3 ايّام في ألميريا ينتظر الباخرة،تذاكر الطاءىرة باثمنة خيالية.
قضايانا عالقة بالمحاكم،مرض احد أفراد عاءىلتي اثناء عطلتنا هذا الصيف بالمغرب وحملته الى المستشفى الحسني بالناظور ،والله يا اخوتي امر يندب له الجبين ،كانك في مجرة للأبقار ،وسخ ومرضى لا يهتم بهم احد ،أما النظافة فلا تتحدث عنها.
مجلس الحالية عليه ان يستحيي من هذه الخرجات ،شبابنا بدء يعزف عن المجيء الى وطننا العزيز ،ومنا من باع أملاكه بالمغرب وعاد الى بلد إقامته ،أما حقوقنا السياسية فانها ضاعت .
مجلس الجالية الذي دخل عامه 13 ولا تجديد ولا انتخابت ولا ديمقراطية.
والحديث يطول ،وطننا يحتاج حكومة قوية ومسوءولين يخافون الله ويخدمون المواطن بصدق .
19 - Compétences MRE السبت 17 غشت 2019 - 13:01
La seule solution qui reste pour sauver le Maroc, puisque les autres n'ont pas travaillé pour l'intérêt général,c'est de rechercher les compétences qui ont quitté le pays à cause des injustices depuis des années et des années afin d'instaurer le pays de droit via la redistribution des richesses d'une manière équitable sur chaque citoyen et l'application de la loi sur tous les citoyens sans distinction
Car les Mre ont des compétences dans tous les domaines et ils ont les moyens pour participer au développement du pays et ils peuvent donner leurs expériences afin d'avoir un vrai pays de loi et de droit pour tous les citoyens
Il faut redonner les droits à tous les citoyens victimes de la corruption...,surtout les diplômés qui ont perdus leurs droits des années et des années depuis les années90 à cause de la corruption, ils ont été obligé de vivre le chômage ou de quitter le pays car leurs postes ont été volé ou vendu par les corrompus
Chaque citoyen doit avoir ses droits dès sa naissance
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.