24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2813:4416:2718:5120:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. مبروكي يخوض في خلط المغاربة بين عذرية المرأة وغشاء البكارة (5.00)

  2. اختلالات بالملايير في مديرية الأدوية تُحاصر وزير الصحة بالبرلمان (5.00)

  3. عصابة موظف بالبرلمان (5.00)

  4. سلطات خنيفرة تتعبأ وتفك العزلة عن سكان الجبال (5.00)

  5. رفض زوجات مسؤولين التصريح بالممتلكات "يجمّد" القانون الجنائي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | ياسين جبار .. مغربي يستثمر في السوق الكوبية

ياسين جبار .. مغربي يستثمر في السوق الكوبية

ياسين جبار .. مغربي يستثمر في السوق الكوبية

يخوض المقاول المغربي الشاب ياسين جبار غماراً كبيراً يتمثل في الاستثمار في السوق الكوبية، وهو أمر يتطلب الصبر والمثابرة نظراً للسياق الاقتصادي والسياسي الذي يطبع هذا البلد، والذي بدأت علاقاته مع المغرب على طريق التطبيع.

انطلق جبار، ابن مدينة الدار البيضاء، من المغرب نحو منطقة كيبيك الكندية؛ وهناك أسس شركة WYM Group ، وهي مسؤولة عن إنتاج وتسويق المناديل المستعملة في المطبخ والمنظفات السائلة للاستخدام المنزلي والتجاري، ومِن هناك انطلق نحو الجزيرة الكاريبية للعمل، وبذلك كان وراء أول شركة كندية تقوم بهذه الخطوة.

يقول ياسين جبار، المدير العام للمقاولة، في تصريح لمكتب وكالة المغرب العربي للأنباء في هافانا: "في البداية كنا نُفكر في إحداث شركة تعمل في قطاع الدواجن، وبدأنا نتفاوض مع شركات فلاحية في كوبا، وخصصنا لهذا المشروع سنوات من المفاوضات، لكن كان من الصعب التعامل مع بيروقراطية المقاولات المملوكة للدولة في كوبا".

أمام هذه العراقيل التي تُعيق الاستثمار، ومن أجل نيل ثقة السلطات، قرر المقاول الشاب تطبيق شعاره: "التكيف والمثابرة والكفاءة"، لكنه في نهاية المطاف تخلى عن المشروع. لكن الفرصة نشأت عبر الاستثمار في منطقة مارييل للتنمية الخاصة Zone Mariel Cuba.

أُسست هذه المنطقة سنة 2013 بمبادرة من الحكومة الكوبية لتشجيع الاستثمارات الأجنبية في هذا البلد، باستحضار الحاجة إلى التغلب على الوضع الاقتصادي والمالي للجزيرة، لاسيما بسبب الحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة الأمريكية عليها.

وتستورد كوبا غالبية ما تستهلكه، وتعاني بشدة بسبب الحصار الذي تفرضه عليها واشنطن منذ سنة 1962، وهو ما يعقد استيراد السلع غير الغذائية.

وقال جبار في تصريحاته: "قررت أنا وعائلتي الاستثمار في هذا البلد، ونحن نعرف أنه ليس طريقاً خالياً من العقبات، لكن مع الإصرار تمكنا من تجاوز الصعوبات التي واجهتنا".

وحسب دراسة الجدوى التي تم إجراؤها بخصوص هذا المشروع في كوبا، سيصل استثماره إلى 12 مليون دولار أمريكي، ومن المتوقع أن يتم استغلال المصنع لحوالي 25 سنة قابلة للتجديد إلى أجل غير مسمى.

ويتوقع جبار عائدات سنوية لأكثر من 30 مليون أورو ابتداءً من السنة الرابعة من الاشتغال، وهي السنة المتوقع فيها أن تكون المقاولة قد استرجعت قيمة الاستثمار.

وذكر المقاول المغربي أن أول اجتماع عقده مع مسؤولي ZDS Mariel كان في ماي 2018، وكان تسليم ملف الترخيص النهائي بعد ستة أشهر فقط، وقد كانت الاستشارة التي قدمتها له مكتب محاماة محلي حاسمة.

وأشار جبار إلى أنه خلال إجراءات الحصول على الترخيص، حالفه الحظ لملاقاة خبراء كوبيين ساهموا معه في قيادة المشروع، خصوصاً المحامي المتخصص في الأعمال ماركوس فراكا، الذي يشغل حالياً منصب نائب المدير العام للشركة في كوبا.

بعد سنة من العمل الشاق، يقترب المغربي جبار من تحقيق هدفه، فاستثماره يجرى حالياً تنفيذه في المنطقة الصناعية، ويعتقد أن هذه المنطقة ستكون في المستقبل القريب ليس فقط محركاً للاقتصاد في كوبا، بل أيضاً مركزاً مرجعياً للاستثمار في منطقة الكاريبي وأمريكا الوسطى.

بعد توصله بآخر التراخيص الضرورية لبدء هذا النشاط عبر منطقة الميناء الحرة، إحدى الإصلاحات الاقتصادية التي بدأها الرئيس السابق راؤول كاسترو في السنوات الأخيرة، يقف اليوم ياسين جبار على بُعد خطوات من التفعيل العملي لمشروعه.

بالإضافة إلى ما سبق، لدى جبار مصدر فخر آخر كونه أول مغربي يُسجل في السفارة المغربية في العاصمة هافانا، التي افتتحت مؤخراً، بصفته مستثمراً في هذا البلد.

وأشار جبار إلى أنه تلقى تشجيعاً من السفير المغربي في كوبا بوغالب العطار، الذي أكد على استعداد التمثيلية الدبلوماسية هناك لتعزيز العلاقات الاقتصادية للتقريب بين البلدين.

ويؤكد الشاب المغربي أن دولة كوبا تتوفر على إمكانيات استثمارية واعدة رغم القيود المالية المفروضة، لكنه أعرب عن أمله أن تشكل تجربته تشجيعاً للمستثمرين المغاربة ليحذوا حذوه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - ابن سوس المغربي؛ للأسف السبت 12 أكتوبر 2019 - 12:31
هناك الكثير من أبناء الشعب المغربي الميسورين و الاجانب الأغنياء يريدون استثمار في المغرب ولكن مافيا البيروقراطية في المغرب تنهب كل من يريد خدمة الوطن فا القوانين والأنظمة و سير و جي و خاصك و انا نساعدك وو كل هذه الأمور التي يتقنها ناهبي المال العام المتربصين بكل من يأتي آلى المغرب جعلو المغرب عبارة وعن ضيعة فيرما الحلول في أيديهم و من يدفع أكثر هوا من يستثمر و فس الأخير نهب و نهب إلى ان يعود خاسراً و يكره اليوم الذي فكر فيه للاستثمار في المغرب
2 - احمد السبت 12 أكتوبر 2019 - 16:35
مغامرة هذا الشاب غير محسوبة العواقب.
صحيح انه انسان طموح ويحب التحدي. لكن التجارة لا تدين لك فقط لانك طموح بل يجب مراعاة الظروف السياسية والاقتصادية.

عقوبات اضافية علي كوبا ستجعل الشركات الاجنبية تعاني الأمرين
3 - noureddine السبت 12 أكتوبر 2019 - 19:23
هذا الشاب المستثمر في كوبا على الأقل استثمر في وطن يحترم نفسه رغم الحصار من الإمبريالية الأمريكية..افضل له من المغرب الجريح الذي يتواجد فيه حصار عصاباتي متغطرس يشربون دماء الفقراء يوميا وما بالك بمستثمر جاء بالملايير.... يحكموه يطحنوه وبالاخص اذا كان مغربيا...
4 - Laaraj الأحد 13 أكتوبر 2019 - 15:57
هذا شاب يجب تشجيعه على كل اﻻصعدة فهو يفتح طريق المستقبل في منطقة مهمة وحساسة بالنسبة للسياسة الخارجية للمغرب. فهنيئا لنا بهذا النوع من الشباب دوي بعد النظر.
وانصحه ان يربط اﻻتصال بجمعية الصداقة المغربية الكوبية المتواجد مقرها بالرباط.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.