24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. الإمارات تمنح إقامة دائمة لـ 2500 عالم وباحث (5.00)

  3. تجار سوق الجملة بالبيضاء يطالبون السلطة بوقف "ريع الوكلاء" (5.00)

  4. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.33)

  5. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | تقرير: ضعف سياسات الدولة يُعيق مساهمة مغاربة العالم في التنمية

تقرير: ضعف سياسات الدولة يُعيق مساهمة مغاربة العالم في التنمية

تقرير: ضعف سياسات الدولة يُعيق مساهمة مغاربة العالم في التنمية

كشفت المندوبية السامية للتخطيط، في تقرير حديث لها حول السكان والتنمية برسم سنة 2019، أن حوالي 20,6 في المائة من المغاربة المغادرين للبلد سنوياً يختارون الهجرة كأسر بأكملها.

وتقدر المندوبية، وهي هيئة رسمية تعنى بالإحصاء، عدد هؤلاء المغادرين للوطن نهائياً بحوالي 106 آلاف سنوياً خلال عامي 2009 و2010.

وتفيد أرقام المندوبية بأن عدد مغاربة العالم المقيدين في السجلات القنصلية بلغ حوالي 3.6 ملايين مغربي ومغربية سنة 2017، فيما تشير توقعات رسمية أخرى إلى أن الإجمالي يناهز 4.6 ملايين. وتمثل هذه الجالية حوالي 10 في المائة من السكان المقيمين في المغرب.

ووقف التقرير المعنون بـ"السكان والتنمية برسم سنة 2019" على ضعف سياسات الدولة الموجهة للجالية، وهو ما يعيق مساهمتها في التنمية، على الرغم من اعتماد عدد من الاستراتيجيات الموجهة للجالية في الخارج، إضافة إلى حفاظ المملكة على مدى عقود على علاقاتها الدائمة مع الجالية في جميع أنحاء العالم.

وأكدت المندوبية أن الجالية المغربية تعتبر فاعلاً رائداً في التنمية المستدامة، لكن تحديات عدة تواجه إشراكها وتمكينها من المساهمة في التنمية، موردة أن هذه "التحديات صعبة المنال نظراً للانتشار الجغرافي لهذه الفئة والاختلاف السياسي والاقتصادي والاجتماعي لبلدان الاستقبال".

ولمواجهة هذا الأمر، أوصت المندوبية بتطوير نظام معلومات مندمج ومحين حول معطيات الجالية، يضم الإحصائيات ومكان الإقامة والأصل، والكفاءات والانتماءات للمنظمات غير الحكومية، إضافة إلى إقامة نماذج للشراكات بين القطاعين العام والخاص لتحديد الأدوار والتوقعات، واستكشاف طرق لملاءمة توقعات وقدرات الجالية بهدف تعبئتها.

كما أوصت المندوبية بخلق قنوات الاتصال عبر الوطنية، وتعزيز التنسيق بين مختلف الفاعلين من أجل زيادة الفعالية السياسية والحكامة الرشيدة وتكييف البرامج والقنوات حسب نوع ومهمة المنظمة (مجتمعية، إنسانية، حقوق الإنسان وحقوق المرأة...).

وتشدد خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وإعلان نيويورك والخطة الإفريقية للهجرة على المساهمة الإيجابية للجالية في النمو الشامل والتنمية المستدامة، حيث تحافظ على العلاقات مع البلد الأصلي من خلال تأثيرات مفيدة مثل تحويل الأموال، والمعارف، والكفاءات، والتكنولوجيا، والمواطنة، وروح المصلحة العامة.

لذلك، دعت المندوبية إلى إنشاء نقاط اتصال أو وكالات للجالية لتدبير شؤونها وبرامج المواطنة، وإجراء أبحاث حول المغاربة المقيمين في الخارج من الجيلين الثاني والأخير الذين قد تختلف علاقاتهم مع بلدهم الأصلي مقارنة بالمهاجرين من الجيل الأول، وتطوير إجابات سياسية مناسبة لإشراكهم في تنمية بلدهم الأصلي.

وجاء في التقرير أيضاً ضرورة اعتماد قانون حول الجنسية المزدوجة للجالية، وتهيئة الظروف لارتفاع دائم لمعدل العودة، وإجراء المراجعات المنهجية لبرامج العودة من أجل فهم تجارب العائدين من أفراد الجالية والعوامل التي ألهمت قرارات عودتهم، سواء بشكل مؤقت أو دائم.

كما أكدت المندوبية أيضاً أهمية خلق الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية اللازمة، كالبيئة السياسية والديمقراطية والحكامة، الكفيلة باستقطاب الجالية، وتيسير عودة المؤهلين المقيمين في البلدان المتقدمة بتدابير وآليات مؤسساتية مناسبة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - مغربي الأربعاء 06 نونبر 2019 - 12:17
أودي اسي المندوب شكرا على الخدمات التي قدمتها. هناك شباب كفىء ينتظرون فرصتهم. بروح رياضية وحبا للوطن عليك بترك منصبك لاصحاب الخبرة والكفاءة. وشكرا جزيلا.
2 - ابوزيد الأربعاء 06 نونبر 2019 - 12:30
أولا هذه المعطيات تو ضح أن حكومتنا خارج التغطية.
مندوبية التخطيط تقول ان مغاربة العالم 3.6 ملايين و معطيات أخرى تقول ان العدد 4.6 ملايين يعني أن 1 مليون حارك. والملاحظ أن ما تتم اتفاقية مع دولة وتلغى الفيزا Visa إلا وأطيب تهافت المغاربة على تلك الدول مثل تر كيا واندونيسيا والبرازيل وكوريا وماليزيا هذا ما يشرح أن المغاربة المتواجدين عبر العالم و بدون أقامت رسمية عددهم يتعدى المليون.
يجب تغيير سياسة الدولة وزرع محبة الوطن مغاربة العالم مهتمين بأنفسهم ولا حاجة لهم بسياستكم .يريدون فقط رؤية مغرب يكرم ويعز مواطنيه المحليين بضمان التعليم والصحة والمستقبل لشباب اليوم الذين هم رجال الغد.
3 - Abbas الأربعاء 06 نونبر 2019 - 12:31
ان الجالية من الجيل التاني والاخير ترعرعت في الديمقراطية وتعرف كل المعرفة كيف حال المغرب من فساد اداري ورشوة وباك صاحبي وكيف هي الحالة السياسية في البلاد من اعتقالات للصحفيين والابرياء وتلفيق التهم والزج بالابرياء في السجون هذا كله يجعل مغاربة الخارج متخوفين حتى قضاء العطلة في البلاد فما بالك من الاستثمار.
4 - مالك الحزين الأربعاء 06 نونبر 2019 - 12:31
أول حق حرمت منه الجالية هو حق التصويت في الانتخابات. لما يكون لنا ممثلين في البرلمان كجالية يمكن أن نعتبر أنفسنا مغاربة لنا بعض الحقوق.
5 - مغرب لاين الأربعاء 06 نونبر 2019 - 12:33
اصبحت ثقة الجالية المقيمة في الخارج تتقلص نحو سياسة بلدها الاصلي في برنامج تنموية واستثماراتها داخل المغرب لكون إنعدام روح الوطنية في كل مجالات.
6 - صيقوا الغرزة الأربعاء 06 نونبر 2019 - 12:37
يعني إذا كان مجموع سكان المغرب يقارب 40 مليون نسمة فإن الذين هاجروا سنة 2019 هم أكثر من 8 ملايين، ماذا عسانا ان نقول إلا أن "هادي كذبة باينة " أي ان السكان القاطنين يبقى عددهم حوالي الثلاثين مليون فقط ؛ المغرب لايت..!
7 - محمد من امريكا الأربعاء 06 نونبر 2019 - 12:38
هناك عدة عوامل ليس فقط ضعف السياسة.. هناك قلة المعقول و النزاهة بين المواطنين، انعدام الأمن، الكدب المتفشي في المجتمع و رؤية مغاربة العالم كفرصة لا تعوض لنهبهم. بدأت فكرة التقاعد في بلدي الأصلي المغرب شخصيا تنعدم.. انصح إخواني و أخواتي من باقي بقاع العالم ان لا يكرروا خطاء الجالية المغربية الأولى بأوروبا حين جعلوا همهم الأول و الآخر الإلقاء بعرق السنين في مشروع أو بيت بالمغرب.. بل أحسن إستتثمار سيكون في تعليم أبنائهم و بناتهم. اتركوا المغرب للمشرملين الكبار و الصغار، فما نراه هناك هو نتيجة الجهل المدقع و ليس الفقر المدقع ،الجشع المفرط، انعدام الخلق،و قطع حبل الصلة مع الله.
قد أكون قاصي بعض الشيء و اعتذر لهدا و لكن أصبحت لا أحس بالرأفة تجاه بعض مغاربة الخارج اللذين نهبت أموالهم حين حاولوا اباستثمار في المغرب و تراهم يشتكون عبر اليوتوب و يستنجدون بملك البلاد في أخر المطاف... ألم يعتبروا باللذين نهبت أموالهم قبلهم ؟؟؟ لكن و بكل صراحة، هدا نتيج الجشع أيضا.. هم البعض هو إستتمار 500 مليون و أكتر في مقهى حتى يشغل فيه شخصين و يجعل خلصتهم بقشيش. قمة النذالة.
8 - Jamal الأربعاء 06 نونبر 2019 - 12:48
نحن نقيموا في بلدان الديمقراطية و المؤسسات و رجائا ابتعدوا عنا و ركزوا في إصلاح المغرب من الداخل فقط , و عندما تصلحوا المغرب من الداخل سوف نأتي و نستثمر بدون مناداتكم لنا
9 - فيصل الأربعاء 06 نونبر 2019 - 12:49
كلما نجيو نفوتو العطلة في المغرب كانرجعو نادمين وضياع الفلوس في الخوا الخاوي والله العظيم كايندمونا فديك المجية بلاد السيبة.. لا أمن لا آنان لا إنسانية ولا والو يشوفو فيك غي لفلوس كي العائلة كيف الأصحاب كلشي يتبع غي المادة من الصغير الكبير فينما تمشي والرشوة في جميع القطاعات خلي الجمل راقد حتى يموت!! الحمد لله لي كاين بلدان أخرى مثل إسبانيا واليونان وتركيا.. ترجع مرتاح ومخسرش الفلوس لي تخسرها في البلاد ديانا إذن فين غادي رجعو البلاد؟؟ أغلبية الجالية المغربية كايرجعو يشوفو غي والدهم فقط!
10 - سياستكم فاشلة الأربعاء 06 نونبر 2019 - 12:54
سياستكم فاشلة

لا تعرفون كيفية إدماج الشباب المغربي الطموح
في تنمية البلد .

مثال صغير
المدينة كلها زبل و أوساخ و الشباب جالس في المقاهي و الأوساخ تدور به

لو شغلنا الشباب الجالس في المقاهي الضائع في تنضيف المدينة

لكانت المدينة نقية 100% و الشباب غير عاطل .


لا تعرفون في هذا الميدان
بعبارة أصح تعطى لكم وضائف و أنثم لا تفهمون فيها .
حارس المرمى يزن 150 كيلوغرام ولا يعرف لمس الكرة
ستجل عليه كل كرة .

كذلك المسؤولين نفس الشيء لا يعرفون أي شيء و النتائج كارثية .
11 - الرعب الأربعاء 06 نونبر 2019 - 12:57
أنا كمهجر من بلدي لا أفكر بتاثا في الرجوع الى المغرب صحبة أطفالي علمًا بأنني موظف لدى وزارة التعليم الهولندية أناس يحترمونني ويقدرون مجهوداتي ولدي كثير من المساعدات المادية والمعنوية زيادة على ذلك زرت مع أصدقائي العالم تقريبا جميع دول العالم هذا كله من جيوبنا ومع ذلك لا يهمنا مادام أن الدولة تدفع لنا كل شهر ونحن بدورنا نؤدي الضرائب بكل فرح وسرور
أما المشاريع في المغرب فأوصي مغاربة العالم ونفسي أن يبتعدوا قدر المستطاع على الاستثمار في بلد فيه القاضي ذئب والمواطن دجاجة هذا الكلام لا يعني أنني لا أحب بلدي لكن حكامها جعلوني أنفر منها وأراها حملا ثقيلا علي وعلى أبنائي كنت كل سنة أزور وابنائي المغرب ولكن منذ أن تولت حكومة الريع الحكم لم تطأ قدمي البلد
12 - حميد يوكي الأربعاء 06 نونبر 2019 - 12:57
أنا طبيب مغربي مقيم بالخارج الحمد لله عايش مزيان لكن لا أريد المساهمة في تنمية المغرب. المغرب لم يساعدني في تنمية نفسي، بل و قد منعني من التطور حتى أردت الهجرة إلى بلد غريب. عندما شرعت في الإشتغال هنا في الخارج، أدركت أن تكويني كطبيب في المغرب كان مغشوش و دون المستوى. و السبب ليس قلة الإمكانيات المادية كما يدعي البعض. السبب هو أنانية و تخلف الطاقم الطبي و الشبه الطبي و الإداري. و قبل أن يشرع البعض في سب الأطباء والممرضين تذكروا أن بصفة عامة المغربي سواء أن كان طبيبا أو مهندسا أو نجارا أو وزيرا أو جزازا أو بائعا أو موظفا أو حلاقا إلخ... فالمغربي ليس إنسانا له غيرة على جودة معرفته و الخدمة اللتي يقدمها. فالطبيب المغربي نفسه غشوه المعلمين ديالو في الإبتدائي غشو الخضار من باعلو الخماج شفرو عامل في البنك لم أراد تسليم ماله....فلهذا إذا سهل عليا الله لن أساهم في تنمية المغرب بل سأساهم في تنمية البلاد اللذي أقطن به و ساهم في إصلاحي كإنسان و كطبيب!
13 - abbas الأربعاء 06 نونبر 2019 - 12:59
هل الكفائات التي تهرب من المغرب ليست في المستوى الجواب بلى!!!،ولماذا تبحثون عن الكفائات من الخارج امركم ايها السياسيون غير مفهوم
14 - صوت مهاجر: الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:03
نعم تقرير وراء تقرير يٌخبرنا بان البلاد دخلت عالم المجهول وقريبا سوف نسمع على لسان المسؤولين ان المغرب دخل السكتة الاقتصادية وهو الان في غرفة الانعاش . حسنا ماذا قدمت للجالية المغربية التي استثمرت جل اموالها في المغرب لا شيء سوى الضياع والفشل والخراب. مشاكلنا لا زالت على رفوف المحاكم منذ 1980..هذه المؤسسات المشؤومة مثل المحاكم والقضاء والنيابة لا يعرف مهمتها و كيف تشتغل ولا خطورتها الى المهاجرين المستثمرين .رزقك يضيع واموالك تُشتت وعقلك يهبل ومن بعد تاتي المنضومة العدالة والنيابة العامة وترميبك في السجن وتاخذ اموالك وتدمرك.
اخواني المغاربة في الداخل و المُهجّرين استثمروا اموالكم في بلدان
اقامتكم..نساوا المغرب و احفظوا اموالكم من الضياع في هذا البلد السعيد.90% من الجالية لا تريد ان تستثمر او ترجع الى المغرب البلاد او فشلت فيهذا: ولات سايبة: لا امن...لاامان..لا قضاء ولا عدالة...لا مستشفيات ولا اطباء.....اولادنا يأسوا من المغرب كما ياسنا نحن.....والسلام
15 - محمد الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:06
ان ما يجمع مغاربة العالم ببلدهم الاصلي هو صلة الرحم وكفى. من له ابوان او اخوة ياتي لزيارتهم وفقط. اما غير ذلك فلا خير يرجى من هذا البلد واقولها بمرارة تدمي العيون.
ويتحمل المسؤولية كل مكونات المجتمع من مقاولين وأطباء ومهندسين وموظفين ومحامين وقضاة ومعلمين وتجار ونجارين وحدادين وبوليس ودرك وجمارك ووووو. للاسف الشديد كل شي زبل.

اما هؤلاء الذين يحملون الحكومة كل المسؤوليات اقول لهم افيقوا من غفلتكم وغيروا الاسطوانة شوية راها طلعات لينا في الرأس.
16 - أدربال الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:11
أعتقد أن الأوان قد فات لأن قناعات أخرى ترسخت عند مغاربة الشتات .
المغربي عانى من ألإحتقار و الظلم و الإقصاء بشتى أنواعه قبل المغادرة .
ولما غادرلم تستقبله بلاد الإقامة بالتمر والحليب بل قاسى و داق كل أنواع العذاب و مرارة العيش وكان الصبر سلاحه الوحيد لمواجهة واقعه الجديد .
يكد و يجتهد لتحقيق داته دون أن ينسى موطنه الأصلي .
وعندما يعود في عطله للوطن و كله شوق يجد أن داك الدي حصل على وظيفة بالوساطة كشرطي أو جمركي أو في المقاطعة لا يتوانى في إبتزازه و عرقلة مصالحه و إدا حاول الشكوى يكون الرد قاسيا .
هاد الزماكريا زادو فيه من لحمارة لطيارة دبا جاي كيتبومبا علينا وهو مجرد عامل بسيط مع شركة للتنظيف إلى لقاها ! معظمهم عايشين على سوسيال . المشتاق إلى فاق واعر حالو . إلخ
ولا يجد الترحيب إلا في وكالات الأبناك و كأنه بقرة حلوب أجمل ما فيه هو تلك الرزمة من العملة التي في حوزته .
سنة بعد سنة يجد أن لاشيء تغير في وطنه و الأمور تزداد تعقيدا .
وهكدا يقتنع خصوصا بعد وفاة أمه أن لا يعود أبدا للوطن .
يقتنع بمقولة .
الحكرة و الفقر في الوطن غربة .. الحرية و الغنى في الغربة وطن .
وخير الكلام ماقل ودل
17 - النكوري الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:14
لتكون هناك تنمية يجب ان تتوفر لها الشروط
الشرط الاول هو العدالة و نزاهة القضاء الشرط الثاني الشفافية الملزمة للمنافسة العادلة و الشرط الثالث نزاهة الادارة التي تعمل وفق البرتوكولات القانونية الشرط الرابع توفر البنية التحتية و الشرط الخامس السياسة الحكيمة للدولة بحيث تساعد المقاولين سياسيا و توفر لهم المناخ التجاري و العملي عبر حمايتهم من المنافسة الخارجية و جلب الاستثمار عبر الديبلوماسية الحكيمة الشرط السادس الامن و الاستقرار و هذا لا يكون الا بالسياسة العادلة
و هذه الشروط لا تتوفر في المغرب فالجالية تملك كفاءات تعلمت في الجامعات و المعاهد الاجنبية و تملك المعرفة know how و ليس مثل خريجي مدارس المغربية المعتمدة على الحفظ و النظري
نعم يمكن لافراد الجالية الإقلاع بالمغرب نحو التقدم اذا اعتمدت استراتجية حكيمة مثل ما فعلت كوريا و تركيا و الصين الخ
18 - Hakim الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:15
سمحت لكم انا اولادي فدك البلاد،نخلي راحة البال،و غوتت علي حد، ما غوت عليك حد،حتى وحد مطامع فيك،الابتسامة في كل ادارة،الامن و الامان،التامين الصحي،ماكين الغش في المواد الغدائية،تدفع الضرائب بحالك بحال الناس و عراف الضرائب غا تمشي للاصلاحات، الخير موجود الحمد لله على نعمه ،الكل سواسية مكين لا عامل،لا قيد،لا باشا،لا مقدم كلشي فالحسوب،هو القيد و المقدم،و الباشا و الوالي.لاش غانمشي المغرب،ناس الملح قلال،الجيل الذهبي قليل،الاحترام مبقاش، النفاق كثر،الرذيلة كثرة،التقدم و الحرية بالمقلوب،تشرميل موجود،الاستلاء على الاملاك موجود.الاب ديالي باع مسكين قطعة ارض ب 700000 درهم خرجو ليه ضريبة د 500000 درهم فهم تسطا،الشفرة بلاحشمة،كن مسكين غا تيستفد من هذه الدولة،لا تقاعد لا تأمين صحي،اي ضريبة هذه ضريبة الاكسجين،بلاد الظلم.
19 - الحسن العبد بن محمد الحياني الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:23
بالرغم من المعيقات الادارية التي حالت دون الحصول على جوازات السفر بالنسبة لكثير من المغاربة في ستينات وسبعينات القرن الماضي، وذلك لأسباب عدة ومتباينة، فان الجيل الأول من المغاربة الذين التحقوا بديار المهجر، اما بطلب من كبريات الشركات الغربية للخدمة في أعمال شاقة لم يقدر المواطن الغربي على تحمل أعبائها، وتخص جل ميادين البنية التحتية، واما لمتابعة الدراسة لأبناء الطبقة الميسورة أنذاك، فان هؤلاء وأولائك استثمروا معا ببلدهم الأصلي، ان على المستوى البنية الفوقية أو التحتية، فتجد مدنا بأكملها وأحياء بعدة مدن بمختلف أنشطتها يرجع فيها الفضل للمهاجرين الأوائل، لكن غياب التسهيلات مع قلة الرعاية والاهتمام دفعت بأبناء المهاجرين كجيل ثاني من المهاجرين، وبالجيل الثالث من الذين التحقوا بهم الى أخذ العزم على الاستقرار بالبلدان المضيفة، مما كان له تأثير سلبي على اقتصادنا، والآن يجب عقد العزم بجدية وحزم في دعم كل الأفكار والمبادرات التي يحملها أبناؤنا المهاجرين لخدمة الوطن، البلد الأم.
انهم كنوز بلادنا،والكنز يفرح أولا ،ويغني ثانيا،والغني هو الله،فالمغرب قادر على رفع التحدي برجالات الداخل والخارج معا.
20 - الغربة الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:36
Merci bcp à hespress qui nous met au courant de ce qui se passe au Maroc et ailleurs.
Le coût des billets avec lalla Royal entre les USA et le cher Maroc sont très ridicules.
Ça arrive en été à $1400/personne ;imaginez-vous des familles qui ont 3 ou 4 enfants.ca va leurs coûter une fortune pour juste les tickets.plus la voiture à louer.plus les achats.plus ce ci et ce la.
C’est pourquoi nous préférons voyager ici ou au Canada.
La Royal air Maroc doit faire un geste au moins aux enfants qui vont à l’école encore,ils aiment bien aller visiter leurs proches .
21 - االدكالي فرانكفورت الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:37
يجب احداث صندوق خاص بتحويلات الجالية واستثمار تلك الأموال في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وليست سرقة تلك العملة الصعبة واخراجها بطريقة غير قانونية. والاستفادة من خبرات وكفاءة الجالية. كما يجب احداث صندوق للزكاة كما أراده الحسن الثاني رحمه الله إلى جانب الضرائب. والاستفادة من الجالية كما فعلت تركيا مع جاليتها الكبيرة بالمانيا.
22 - عابر سبيل الأربعاء 06 نونبر 2019 - 13:57
سافرت الى أثيوبيا والله تبكيت احسن من المغرب بكثير من حيث البنيات التحتية, المعاملة, النظافة, التطور ,ووووووووو
23 - مغترب مظطر الأربعاء 06 نونبر 2019 - 14:01
مع الاسف يوجد ثقب أسود في سياستهم العرجاء.تبلع كل ماهو في صالح العباد والبلاد .
24 - Jamal الأربعاء 06 نونبر 2019 - 16:31
و الله عندما أضطر للتعامل مع أي إدارة مغربية سواءا السفارات أو مطارات في المغرب أشعر بضيق التنفس و النرفزة و أشعر أنني أريد أن أستعمل العنف لا أعرف لماذا . أسافر لمجموعة من بلدان العالم لا أحد يفتش حقائبي يدويا و يكتفي الموظف بجهاز السكانير ,لكن في المغرب يفتش حتى ملابسك الداخلية في الحقيبة و كل ثانية ينظر الموظف في وجهك أملا أن تعطيه 20 أو 50 درهم ليكف عن بعثرة أغراضك الشخصية. لكن عندما يتعلق الأمر بأجبي يبدأ الشرطي المغربي بالإبتسامة و يقول بلغته الإنجليزية الركيكة welcome
25 - عابر سبيل الأربعاء 06 نونبر 2019 - 16:31
. لا نريد اي مساعده ولا اي حاجه منكم . قبل ان تفكرو في زرع محبه الوطن فينا والاستثمار في الوطن والذي نحبه دون مقبل ودون اذن من اخد . كان عليكم التفكير في زراعه محبه الوطن في الذين يعيشون داخل الوطن وتشجيعهم على العمل ومنحهم القروض بدون فوائد للاستثمار وتطبيق العداله الاجتماعيه اما الجاليه والتي بفضل الله تعيش مستوره الحال في بلدان المهجر لا يسعها الا ان ترى احوال اخوانها المغاربه بخير وهذا ما سيفرحها. لا تنتضرو رجوع الجيل الثاني والثالث ان يستثمرو في بلد تحكمها عصابه من الناهبين الذين لا يكلون ولا يملون من النهب ليلا ونهارا . ماذا ننتضر من برلمانيين يتهافتون على سرقه بعض الكلوغرمات من الحلوى . ابناء عمومتي باعوا كل ما شيده اعمامي في المغرب ورجعوا للاستثمار في في بلاد المهجر ونجحوا في تحقيق اهدافهم كل مشاريعهم ناجحه . خير دليل على فشل الدوله في مساعده مغاربه المهجر هو الغلاء الصاروخي تذكره الطائره من والى المغرب . تخيل 7000 درهم للشخص من المانيا الى الناظور وبنفس الثمن ونفس المسافه يمكن لك ان تزور تركيا لمده اسبوع فيه ثمن الطائره والنوم في الفندق والفطور و
26 - احمد مفيد الأربعاء 06 نونبر 2019 - 17:16
أحمق من يهجر الوطن بسبب الفقر و يعود له بعد الغنى؛ كيف لي أن أعود و استثمر في بلد افقرني و همشني و غادرته كرها.
27 - lahsen95 الأربعاء 06 نونبر 2019 - 18:10
Pour s'installer au Maroc il faut acheter un logement souvent on se fait arnaquer par les promoteurs le NOIR la qualité du logement .....pour investir il faut commencer par la corruption; le président de l'jamaa donner l'argent à tous les responsables des administration locales pour avoir des autorisations et par fois ca fini au tribunal pendant des années et à la fin on abandonne tous et on revient au point de départ.VIVE LE MAROC
28 - مهاجر الأربعاء 06 نونبر 2019 - 23:11
اكيد بان ضعف سياسات الدولة يُعيق مساهمة مغاربة العالم في التنمية ,
وكف يعقل ان نستثمر في بلدنا الذي اقصانا من الترشيح والتصويت في الانتخابات ,
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.