24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. الإمارات تمنح إقامة دائمة لـ 2500 عالم وباحث (5.00)

  3. تجار سوق الجملة بالبيضاء يطالبون السلطة بوقف "ريع الوكلاء" (5.00)

  4. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.33)

  5. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | الجدل يرافق اعتداء متطرفين إسبان على قاصرين مغاربة بمدريد

الجدل يرافق اعتداء متطرفين إسبان على قاصرين مغاربة بمدريد

الجدل يرافق اعتداء متطرفين إسبان على قاصرين مغاربة بمدريد

ندّد العديد من النواب البرلمانيين بالعاصمة الإسبانية مدريد بما أسموه "الاعتداء الهمجي بالهراوات والعصي" على مجموعة من الأطفال المغاربة القاصرين المعروفين اختصارا بتسمية "MENA"، بحديقة قريبة من المركز الإيوائي "بريميرا أكوخيدا دي أوتاليثا" حيث يقطنون.

وعبّر التنظيم البرلماني "Más Madrid"، من خلال رسالتين موجهتين إلى أمين المظالم ومكتب المدعي العام الإسباني، عن سخطهم الكبير جراء هذه الواقعة التي خلّفت جدلا واسعا وردود أفعال متباينة بين مختلف التنظيمات الحزبية، لا سيما أن المعتدين يتبنون أفكارا معادية للجاليات المسلمة المقيمة بإسبانيا.

وأشار التنظيم المذكور إلى أن المعتدى عليهم كانوا جالسين ويتحدثون في منتزه "إسابيل إيوخينيا دي مدريد"، قبل أن تباغتهم مجموعة من المتطرفين يحملون الهراوات والعصي، موضحا في السياق نفسه أنهم اعتدوا بالضرب المبرح على العديد من الشبان المغاربة، بضعهم نقل إلى المستشفى بغرض تلقي العلاجات اللازمة.

وزاد التنظيم أن الجناة أحاطوا بالقاصرين المغاربة وأهانوهم ومارسوا مضايقات وسوء معاملة في حقهم، قبل أن يشرعوا في ضربهم بالقوة باستعمال الهراوات، موردا أن البعض من الشبان المغاربة المستهدفين هرولوا إلى المركز طلبا للنجدة، فيما تعرض البعض الآخر للضرب والرفس والسحل من قبل المجموعة المعتدية.

وقال النائب البرلماني أميليو ديلغادو، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء "أوروبا بريس"، إن الاعتداء خلف كدمات في أجسام الضحايا، موضحا أن عبارات ورسومات على جدران المؤسسات التعليمية والمنازل تحمل رسائل تخويف وإكراه وعنصرية تجاه القاصرين المغاربة المقيمين بالمركز الإيوائي سالف الذكر.

"فوكس" في قفص الاتهام

ويأتي هذا العدوان بعد أيام قليلة من المظاهرة التي شارك فيها أزيد من 200 شخص للتنديد بوجود هؤلاء الأطفال المغاربة بالمنطقة، وهي الوقفة الاحتجاجية التي دعا إليها حزب "فوكس" اليميني المتشدد بناء على ادعاءات جيران قالوا إنهم "تعرضوا لاعتداءات متكررة من قبل أطفال مغاربة بغرض سرقة أغراضهم".

وسبق لرثيو موناستيريو، المتحدثة باسم حزب "Vox" بالعاصمة مدريد، أن نشرت شريط فيديو لهؤلاء الأطفال المغاربة القاصرين معلقة عليه بالقول: "هذه الفئة هي سبب المشاكل التي تتخبط فيها المنطقة"، مطالبة في الآن عينه بـ"ضرورة ترحليهم بعيدا عن العاصمة مدريد، بغية ضمان أمن وسلامة المواطنين".

وكتبت موناستيريو أيضا أن ما يقع في شوارع العاصمة مدريد أمر فظيع للغاية ولا يسمح بعيش حياة طبيعية، إذ أصبح المارة يخافون من تعرضهم للسرقة من قبل القاصرين المغاربة غير المصحوبين؛ وهي التصريحات التي لقيت معارضة شديدة من العديد من المنظمات الحزبية والحقوقية التي تنشط بالعاصمة مدريد.

ويرى حقوقيون أن مثل هذه التصريحات المعادية للمهاجرين تشجع على ثقافة الاحتقار تجاه المواطنين الأجانب وتزرع مشاعر العداء ضدهم، في الوقت الذي وجب فيه البحث عن حلول من أجل حماية هذه الشريحة من التشرد والعمل على إدماجها داخل المجتمع الإسباني وضمان حقها في الحياة والسلامة البدنية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (38)

1 - moqim bi españa الجمعة 08 نونبر 2019 - 07:20
صراحة البراهش اللي دخلو لاسبانيا مؤخرا عيقو بزاف بتصرفاتهم وانا شفت بعيني اش دايرين
2 - Tamazirt الجمعة 08 نونبر 2019 - 07:24
كنت في برشلونة مع عاءيلتي ، و في منطقة les lambdas ، كنا جالسين في مقهى و نتحدتو مع عاءيلة أسبانية . قالو لنا احدرو للأمتعة التي اشتريتها . المغاربة يسرقون السياح. و بالفعل راينا مجموعة من الشباب المغاربة بقصات شعر غريبة و ووجه تخوف .
3 - امير الجمعة 08 نونبر 2019 - 07:30
المشكل هو ان الأحياء التي تتواجد فيه هذه المراكز لإيواء القاصرين المغاربه اصبحت غير آمنه بسبب وجودهم . صخب . سرقه . شجارات. إعتداء على الماره خاصه على الشيوخ والفتيات .تعاطي السلسيون في وضح النهار تسكع في الشارع الذي يسبب مضايقه للسكان الخ....
بمعنى ان ساكنه تلك الأحياء ضاقو بهم ذرعا ويطالبون من السلطات حلا المشكل. ولا يفهمون كيف ان في المغرب سلطاته تصرف اموال طائله في البذخ ولا تتحمل أعباء ابنائها.
4 - عاديز لكيت السيف الجمعة 08 نونبر 2019 - 07:52
الصبر ليس من شيم الجميع أقول للاسبانيين كم نحن المغاربة شعب صبور وننسى بسرعة كم لدينا من صغار وكبار مشرملين وقطاع الطرق وتعايشهم معنا بدون مشكل وأنتم بعثنا لكم ببعض الصالحين منهم تقومون بضربهم ؟ فسنرسل لكم فوجا من الكبار المشرملين وسترون هل بإمكانكم ان تخرجوا وضح النهار آن ذاك على اليمين المتطرف ان يتكلم
5 - محمد الجمعة 08 نونبر 2019 - 07:54
النواب الاسبان ينددون و النواب المغاربة ينامون ربما جاهلون لهذا الحادث ينامون اكثر بسبب جهدهم و التعب من اجل خدمة المواطن اكيد ليس لهم الوقت الكافي لهموم و مشاكل اطفال المغاربة في اسبانيا .
6 - مهاجر من مدريد الجمعة 08 نونبر 2019 - 07:55
أعيش بمدريد وأرى يوميا تصرفات هؤلاء القاصرين الحسانة واللباس ديال المشرملين كايمشيو فمجموعات كايطلقو الموسيقى فالأماكن العمومية الميترو الجرادي، إلخ وحالتهوم حالة أغلبهم بدون أوراق إقامة وماكايبغيوش إقراو ولا يتعلمو واخا إسبانيا كاتعطيهم هاد الفرصة غي الدوران فالزناقي والسليت فالترونصبور العمومي.. داك العام هنا فين ساكن بالضبط 14 واحد غتاصبو درية وطالبوها بفدية 50 أورو ولا ينشرو الفيديو ديالها.. داك النهار ثاني سرقو شي محلات وزيد وزيد.. المسؤولية كاتحملها الدولة اللي مفرطة فمواطينيها والجهل د الوالدين ماكاين غا ولد ولوح للزنقة ولا صيفط لأوروبا فالزودياكات.. هادو خاصهوم التربية واللي يشد بيديهم للطريق يديرو حاجة فحياتهنم ماحدهم باقيين صغار، وراه إسبانيا ماخلاتش حيتاش الصراحة بنادم ماكايحسش بالأمن مع هادو غي الناس ساكتة وصابرة.
7 - عبدالرحمن الجمعة 08 نونبر 2019 - 08:09
صرنا وصار اولادنا مضغة صائغة، الكل يحتقرنا، الكل يشمئز منا، الكل يعادينا ويضربنا. اين نوابنا، عفوا نوامنا الدين يحلو لهم الكلام عن مشاريعهم وتقاعدهم، اين الجمعيات الحقوقية الي تتشدق بالدفاع عن القاصرات وزواجهن؟؟؟ اين اصحاب الضمائر الحية في وطننا، اين ثروات بلادي البحرية التي يستفيد منها الاسبان وعوض الشكر يوجه لنا السب والشتم والضرب. نعم صرنا وصار اولادنا نعاجا مستبيحة وسهلة الاصدياد. ياله من عار!!!!
8 - Ali الجمعة 08 نونبر 2019 - 08:20
Il faut arrêter de faire des enfants sans on pourra pas les assumer.. C est d abord de la responsabilité des parents qui font des enfants sans réfléchir. Ensuite l État prend une part de responsabilité deses citoyens en termes de l éducation, la santé et pourquoi pas le travail et logement.
9 - محمد عزوز الجمعة 08 نونبر 2019 - 08:48
لكن لا يمكن، لأن أوروبا جنة حسب بعض الجهال.
10 - said الجمعة 08 نونبر 2019 - 08:50
لو حدث ان اعتدي على مواطنين اسبان في المغرب لقامت الدنيا ولم تقعد.اما ان يتم الاعتداء على قاصرين مغاربة فهدا لم تتحرك له الجهات المختصة باستثناء بعض المسؤولين الاسبان
11 - Hassan الجمعة 08 نونبر 2019 - 08:56
المهاجرين المغاربة اينما ذهبو يسببون المشاكل. حتى اصبح الجميع يتفادى تشغيلهم . لهذا يعاني االمغاربة من العنصرية و النظرة الدونية. فالصورة االمرتبطة عن المغاربة سلبية جدا خاصة في دول اسبانيا و ايطاليا.
12 - مهاجر الجمعة 08 نونبر 2019 - 08:57
الهجرة إلى إسبانيا عرفت أوجها أواخر التسعينات وبداية الألفية،الفرق هو أن الأغلبية كانت تبحث عن عمل ومصدر رزق،رغم وجود أقلية تتوجه خاصة إلى تجارة المخدرات،أما مع هاد الشباب التائه أصبح الوضع مختلف،كثرة التحرشات الإغتصاب،وقطع الطريق،ناهيك عن المشاجرات والصخب،،السلطات الإسبانية تتعامل بحذر مع الموضوع،لأن للقاصر حقوق محفوظة بقوة القانون،أما الإعتداء على قاصرين فما هو إلا رد فعل على أفعال الشنيعة لبعض الشباب المغاربة الطائشين.
13 - سعودي وافتخر الجمعة 08 نونبر 2019 - 09:23
ما شاء الله كل التعليقات توجه الخطأ للشباب المغاربة وتعتذر للأسبان . وكذا في جميع المواقف مع الأوروبيين . نجد بعض المعلقين المغاربة لا يلقون اللوم على الأوروبيون . . بل قد يصل الأمر إلى الاعتذار وتنظيم وقفات الاحتجاج والاعتذار من شخصيات نافذة في المغرب كما حصل في قضية شمهروش. السؤال لو أن مراهقا سعوديا اعتدى على مغربيا هل ستشاهد نفس الصبر وضبط النفس . وسنشاهد نفس ردة الفعل . أم أن السب والشتم هو الذي نشاهده . الشخص مفطور على احترام سيده وولي نعمته .
14 - ضد الضد الجمعة 08 نونبر 2019 - 09:30
لو كانوا مربيين و يحترمون الجيران لما تم الاعتداء عليهم. أظن أنهم يعيشون نفس العيشة التي كانوا يعيشونها في بني نصار و كابو نيكرو متسخين و يتعاطون لشم السيليسيون و الدليون و يتفوهون بكلام نابي ينتظرون فرصة الاختفاء في حافلة او شاحنة قصد المرور إلى الضفة الأخرى. هذا ما تعلموه في المغرب و يطبقونه في إسبانيا. على الدولة الاسبانية ان تعيد أي متسكع مثل هؤلاء إلى أوطانهم قبل أن يدنسوها. و تحتفظ بمن لهم رغبة في العمل و احترام المواطنين. الله اكون في عون الساكنة المجاورة حتى هنا في المغرب تتم نفس المعاملة لمن يعكر صفو الجيران.
15 - مغربي الجمعة 08 نونبر 2019 - 09:47
هذه نتيجة اولد وطلق للزنقة
16 - كمال الجمعة 08 نونبر 2019 - 09:50
انها شوهه من العيار الثقيل تنضاف الى شوهات اخرى كالتي تحدث في معابر الذل والمهانه سبته ومليليه وقوارب الموت.
قوم بعقليه بائده تنجب الاطفال كالارانب معتقده ان الخبز ينزل من السماء واذا بها تلقي بهم الى الشوارع ليطعمهم الجيران.
ومع كل هذا ترى هناك من يقول ان الدوله لها هيبتها عندما يتعلق بزج بشباب الحراك في السجون. واي هيبه هذا لدوله وأطفالها يطعمهم الاسبان ولا تريد التكفل بهم بالرغم من الندائات المتكرره للسلطات الاسبانيه؟
17 - à distance الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:02
À part le fait que les autorités espagnoles-nationales ,regionales ou locales- se trouvent dépassées par le flux des dits Menas(mineurs étrangers non-accompagnés) detelle façon que les budgets assignés sont ridicules et seulement permettent couvrir logement et manutention.Les centres où vivent ses jeunes sont gérés la plus part des cas par des personnes sans qualifications profesionnelles et les politiques adoptées est attendre qu´ils complissent les 18 ans por leur indiquer la porte de sortie sans nulle préparation..Dit cela, n´oublions pas que ce sont nos fils et la première responsabilité est la nôtre pouvoirs publiques en premier lieu.Si ces jeunes sont des délinquants? Je le regrette mais en bonne partie la réponse est OUI. Les néo-fascistes utlisent ce thème en l´exagérant pour des raisons électorales est aussi vrai...MAIS CE SONT NOS FILS NOM DE DIEU
18 - سيدك الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:08
فين هو الهروب من هاذ البلاد مشيتو تسكعوا وتسرقو قي بلدان الناس ها هو العربون لا عقل لا ذراع الخدمة لا تربية لا اخلاق
19 - مهاجر مغربي الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:09
في رأيي قبل تفاقم الوضع،وما قرأت في بعض تعاليق الإخوان،مشكورين.لابد من نظام قاس في المغرب.تحديد النسل لذوي الدخل المحدود.عدم السماح للشخص بدون عمل من الزواج.(قول الرسول الكريم:ومن لم يستطع،فليصم).في هذه اللحظة الأسرة ستعرف كيف تربي أبناءها والدولة ستكون قادرة على توجيه الشباب.والشغل سيكون متوفر.وصفر بطالة.وصفر تشرميل.وصفر حريك.والسلام.رجاء انشري هسبريس.مشكورة.
20 - SAID M الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:16
حتى سنوات الثمانينات كان الاسبلن يأتون إلى المغرب يبحثون عن العمل كبنائين وباعة متجولون لكنهم أسسوا الديمقراطية في بلادهم و عملوا حتى ازدهرت حياتهم .لكن في وطننا جل الحكومات التي تعاقبت على الحكم لا تفكر في مستقبل الأجيال القادمة والمستقبل الراقي لايعرفون إلا الفساد هذه من الأسباب التي جعلت أبناءنا يتسولون في بلدان أجنبية ويصبحون عرضة للاستغلال في شتى أنواعه.
21 - مهاجرة من اسبانيا الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:20
انا خدمت معاهم كهربية و وسيطة ثقافية بصراحة مكيحشموش و ما محترمة حد ، الكلمات النابية ، الوسخ ، المخدرات والسيليسيون، السرقة والاعتداء على الناس،التحرش ،السب المربين والناس الي كيسهروا عليهم، تاكلين احسن اكل لابسين وكيصوبوا ليهم الاوراق ولكن شكون كيقدر فيهم هاد شي فذة قليلة منهم كتلاقاهم وتعيين انا الأغلبية وجوه وذرلع كلها علامات سكاكين و شفرات الماكينات الحلاقة ، والأشجار في الأزقة حصى نحن المغاربة الذين نشتغل معهم لم تسلم من قلة أدبهم وخصوصا النساء ،دافعوا عنهم كثيرا لكن في الحقيقة حثى واحد ما بقى يحمل المغاربة بسببهم.
22 - Mohamed الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:48
Ces enfants criminels doivent être rapatriés.
Effectivement ces enfants portent atteinte à la sécurité sociale des gens ils doivent revenir d où ils viennent. Les premiers responsables des ces enfants sont leurs parents
23 - المغرب قبل كل شيء الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:49
اكرر ما قلت سابقا VOX الحزب اليميني المتطرف الحديث الولادة في أول انتخابات له حصل على 5 مقاعد في البرلمان وفي الثانية حصل على 24 وانا ارشحه بعد المقابلات التلفزيونية الأخيرة بين المرشحين أنه سيحصل على 100 مقعدا لأن خطابه يتغذى من أخطاء المهاجرين المغاربة وقد صرح سانتياجو باسكال أنه يرحب بالمهاجرين من جنوب أمريكا لأنهم إخوان لنا في كل شيء اما المغاربة فيملؤون احياءنا بالمساجد ومحلات الجزارة. اما سعودي وافتخر يا اخي لماذا تدخل لموقع مغربي وتحشر نفسك في مشكل مغربي فالسعودية لها مشاكلها فاكتب فيها واتركنا لحالنا.
24 - مغربي الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:51
الى - SAID M صاحب التعليق 20
الاسبان كانوا متخلفين في السبعينات
لكن الشعب نهض ببلاده
كفى من تصوير الشعب المغربي كملائكة والدولة شياطين
الشعب يتحمل كبيرة في تخلف البلد
25 - نبيل الجمعة 08 نونبر 2019 - 10:51
إسبانيا واستفزازها للمغاربة الراغبين في التحاق زوجاتهم بهم : القنصليات الاسبانية تطلب من المتزوجين الجدد ان يدلوا بفيديو ليلة زفافهم كي يحصلوا على تأشيرة لزوجاتهم فهل بروكسيل تسمح بهذه الإجراءات التعسفية الغير حظارية وهل لدى الجهات المغربية العلم بذالك والجواب هوً نعم ولماذا الصحف والوزارات المعنية والجمعيات الحقوقية لم تتدخل لمحاورة مدريد في الامر
فالزفاف يبقى امر شخصي قد نرغب أو لا نرغب ان يشاهده الآخرون وخصوصاً ان كان يستفزك بهذه الطريقة الجبانة مع العلم ان هناك طرق حظارية كثيرة لمعرفة ان كان الزواج حقيقي ام لأجل المال وعبور شخص للظفة المتوسطية الاخرى
26 - اسماعيل الجمعة 08 نونبر 2019 - 11:18
السلام عليكم هده نتيجة السياسة الفاشلة في المغرب شباب بدون تأهيل دون تربية دون تكوين يجب معالجة الداء من العمق خلق مغرب جديد باحزاب ديمقراطية وليست انتهازية هدفها المناصب برلمان من الشباب قضاء مستقل تعليم جيد .
27 - Taza haut الجمعة 08 نونبر 2019 - 11:23
الشعب الوحيد الذي يسمح لأبناءه الصغار بالرحيل هما المغربي و الجزائري نتيجة لسياسة فاشلة افرزت امية مستفحلة في الآباء غير أن سمعتنا في الحضيض و يبقى المهاجر القاصر الجزائري اكثر انضباط سياسة فاشلة ستدمر سياستنا الخارجية ما لا يفهمه حكامنا ان رؤساء العالم يتغيرون وتتغير المواقف ولم نستفد من من هم معنا اليوم ونحن في طريق الخسران أفق ا حمادي ولا اعطي للشبل يحكم راك غي زاي
28 - AMIR الجمعة 08 نونبر 2019 - 11:28
17 à distance
انت تتحدث كان هؤلاء الأطفال والقاصرين هم ابناء الاسبان.
انهم سيدي الفاضل اطفال وقاصرين مغاربه والبتالي الاسبان ليسو مسؤولون عنهم وليسو مرغمون على التكفل بهم وكل ما يفعلونه هو من باب الانسانيه ولانهم اناس متحضرون.
هذه مسؤوليه اوليائهم والدوله المغربيه على السواء
يجب ان نعلم لو كان هناك طفل واحد اسباني متشرد في المغرب لهبت الدوله الاسبانيه والاسبان بجميع قدراتهم لاسترجاعه فورا وهنا يتبين الفرق بين دوله بمعنى الكلمه واخرى متهالكه وغير مكتمله الاركان وبين شعب متقدم متحضر وآخر ما زال يعيش بعقليه القرون الوسطى يعتقد ان الاطفال يصلون الى هذا العالم وتحت ذراعهم قطعه من الرغيف.
29 - AMIR الجمعة 08 نونبر 2019 - 12:18
25 نبيل
انت تتحدث كأن اسبانيا مرغمه على اسبقبال المهاجرين ولو بالقوه علما انها دوله لها سيادتها ستستقبل من تشاء وسترفض من تشاء.
اما العراقيل والصعوبات التي تتحدث عنها فهي نتيجه للتحايل والطرافيك المتواصل من قبل العديد . الزواج الابيض. تزوير الوثائق . زواج المصلحه الخ...... وطلب التأشيره من أجل السياحه والتي هي في الحقيقه من أجل لحريك. اي بدون عوده. والائحه طويله.
لكي يحترمونا غيرنا يجب إصلاح انفسنا اولا .
30 - اللهم سلم الجمعة 08 نونبر 2019 - 13:35
السلام عليكم. اذا و بدون مقدمات هذا يعطي لنا و لكم فكرة عن نوعية القصر و الشباب الذي يهاجر أو يحرق و يتسلل داخل الشاحنات و ركوب قوارب الموت. عندما يصلوا الى بلدان التي تستقبل لا يعرفوا من أين يبدؤوا و يجتمعون على الإجرام و عندما يكونون في المراكز. فعلى الأقل اسبانيا تستقبل شبابنا في المراكز. هذا في حد ذاته إنسانية في حين اذهبوا الى شمال المغرب و سترون بأم عينكم معنى الطفل الذي يستغل أبشع إستغلال من جميع الجهات و السلطات ترى و تسمع. وهم في العراء و الخلاء و التسول و السرقة ووالله لشيء يدمي القلب. من غرر بهم. هل هو عجز أسرتهم. ام انه لايوجد في الأصل أسرة. الدولة غااااائبة بل مجرمة و لا يهمها هؤلاء لانها بالفعل تريد ان تتخلص منهم بطريقة أو بأخرى فالمغرب مدنه و شوارعه تشتكي من التشرميل و السجون مكتظة. و هؤلاء القصر إذا وصلوا إلى سن معينة فهم كذلك لا تنتظر منهم أن يكن منهم أو فيهم الخير. لأنهم تربوا في الشارع و إستغلوا و الأن حان دورهم لكي يخرجوا تلك السموم في المجتمع.
31 - Libre الجمعة 08 نونبر 2019 - 14:22
على الحكومة أن تتحلى بنوع من العفة والكرامة واسترجاع اي مغربي يعيش متشرد في الخارج لحماية كرامتهم وكرامة البلد حتى ولو يكون أكلهم خبز وشاي. خبز وشاي في بلدي أحسن من اي شيء بدون كرامة
32 - خالد الجمعة 08 نونبر 2019 - 15:08
ينددون و لا يطالبون بالقاء القبض على المعتدين
33 - Gomari Said الجمعة 08 نونبر 2019 - 15:27
المغرب وقع على ورقة يسمح باعادة القاصرين المغاربة الى المغرب ، الجهة التي لا تريد التنفيد وطرد المهاجرين هم اصحاب اليسار وكطلونيا والبسك ، كما ان المراكز تتلقى دعم اوربي بالملايين،
كما يقال كدالك ان كترة الشيخوخة وقلة الولادات
لدالك قوانين الهجرة في هدا البلد سهلة اكتر من اي بلد اخر في العالم،

بينما اصحاب اليمين يفضلون اللاتين على المغاربة لانهم عباد مطيعون.
اولا قبولهن الزيجات او الزواج الختىط مع الاتين كبيرة نضرا لوجود نفس الديانة ، ومع هجرة النساء الاسبانيات الجميلات والزواج باجنب من دول غنية، لايبقى للمواطن البسيط اليميني الا النساء الاتينيات ،
فهم يخدمونهم بجدية في المقاهي والمطاعم والملاهي، ودور العجزة، قطاع الخدمات والطب وحتى الهندسة كما قطاع التعليم في امريكا الاتينية واللغة تتناسب
34 - نبيل الجمعة 08 نونبر 2019 - 16:00
Amir 29 من الاحسن لك ان تسكت ولا تتدخل لان تدخلك لا ينم عن ذكاء سياسي بما يعرف بالفرنسية l’acces Et le détour والأدهى والأمر انك تذل نفسك بنفسك كمغربي عِوَض الدفاع عن ابناء بلدك الا إن كنت نكافة لها مصلحتها في ان يقيم المغاربة حفلات الزفاف لان في ذالك ذر للرزق لها
او ممول حفلات
امريكا وفرنسا لها طرق حظارية وإدارية غير مخزية للذين يطالبون بالالتحاق بأزواجهم
اما اسبانيا فاعلم ان الأزمة القادمة السنة المقبلة قد لا تترك مغربياً في إسبانا
كن ذكيا وورعا في تدخلاتك
35 - متتبتع الجمعة 08 نونبر 2019 - 18:27
أنا مغربي و مع ذلك أساند حزب فوكس الإسباني و لا اراه حزب متطرف كل ما في الموضوع أن هذا الحزب غيور على وطنه إسبانيا و هدفهم حماية المقدسات و النظام الدمقراطي و التاريخي و القومي لإسبانيا.
أعتقد أن أفضل حل هو إرجاع شرذمة القاصرين الى المغرب فهم لا يريدون الاندماج في المجتمع الاسباني و لا هم براغبين في الاستقرار و كان بالاحرى أن يحاكمو أبائهم لاهمالهم لابنائهم و أوجه رسالة خاصة الى الواليدين " لا تنجبو أطفالا إذا كنتم غير قادرين على توفير حياة كريمة لأبناكم " الابناء أمانة و سنحاسب عليها أمام الله.
حبذا لو قام المغرب على خطى الصين و سن قانون تحديد النسل طفلان لكل عائلة حتى يتحكمو في تربيتهم
السبب الحقيقي و الرئيسي لكثرة الاجرام و التشرميل و الهجرة السرية و البطالة هو كثرة الانجاب مع قلة الشغل و الموارد ما لها من نتيجة الى ظهور هذه النتائج
سمعة المغاربة تسوء باستمرار بفعل هكذا نوع من الافعال. في أحد الايام كنت في عطلة في ألمانيا و قال لي مشرف على الفندق أن أفضل شعوب العربية هم أهل الخليج خصوصا قطر و الامارات يأتون و يذهبون بدون مشاكل و معروف عليهم الاحترام و الوقار
36 - محمد الجمعة 08 نونبر 2019 - 19:59
الحل الوحيد للمغرب هو قانون تحديد النسل إجباريا، واللي بغا يولد كتر من واحد، يبين للدولة أنه قاد بهم، و تعطيه أوطوغيزاسون يولد اكتر. هادا الحل الوحيد لشعب عشعش فيه الجهل وما ادراك ما الجهل.
37 - AMIR الجمعة 08 نونبر 2019 - 20:37
نبيل
انت قل ما شئت لكن الكل يعرف ان تشدد القنصليات الدول الغربيه في تحقيقاتها لتقديم التصاريح لا ياتي من فراغ
التحايل على القانون .الغش .والتزوير هم السبب.
وفي كل حال السلطات الغربيه هي الوحيده التي لها الحق في رسم الطرق التي يناسبها للترخيص لولوج الاجانب الى اراضيها وليس انت من يملي عليها ما عليها ان تفعل.
اعذرك لأني اعرف جيدا ان تقبل الحقائق ليس بالأمر الهين .
انا سادافع على ابناء وطني وبكل قوه عندما اراهم على حق وتم هضم حقوقهم لكن لا ادافع عن الغشاشين والمحتالين لانه بسببهم أصبحن جميعنا مشكوكون في أمرنا
38 - benha السبت 09 نونبر 2019 - 09:30
قبل ان نحكم على هؤلاء القاصرين ونحملهم المسؤولية ، علينا أن نستعمل العقل ، ونحلل الظاهرة ونبحث عن الاسباب لها لنتساءل عمن هو السبب في ذلك ، بالنسبة لي ارى ان الأسباب متعددة ، والاطراف المساهمة كذلك متعددة ، فدولتنا طرف في هذه القضية ،ولكن الدول المستقبلة هي كذلك تتحمل مسؤولية في ذلك ،كيف ؟ دولتنا كما جميع الدول المصدرة للهجرة فهي مقصرة في احتضان ابناءها والعناية بهم وتوفير سبل العيش الكريم لهم ، لكن ، هذه الدول ،الم تكن عرضة لهيمنة و استعمار هذه الدول التي تعاني الان من الهجرة إليها ؟ الم تساهم في تفقيرها وفي تخلفها ؟ ولهذا يجب ان تؤدي ثمن ذلك ، فذاكرة التاريخ لاتنسى ، ثم الا تساهم هذه الدول في تنامي هذه الظاهرة وذلك بتوفير الرفاه لابناءها في حين يعاني الاخرون من البؤس في بلدانهم ، اليس هذا اغراء وتحفيز على الهجرة للاستفادة مما لدى الاخرين ؟ لماذا لا يساهم هؤلاء في تحسين ظروف عيش اولاءك في بلدانهم فيتقوا شرهم ، وان كان ذلك لن يقنعهم لان الظروف لن تكون هي نفس الظروف التي هناك . ان ما يسمعه هؤلاء ويروه من نعيم على المهاجرين لمن اكبر الدوافع الى الهجرة ، مهما كان الثمن .
المجموع: 38 | عرض: 1 - 38

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.