24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  2. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  3. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

  4. فيديو "خليجي طنجة" يجلب سخطا عارما ومطالب بترتيب المسؤوليات (3.00)

  5. "فرق كبير" تعيد عزيزة جلال إلى الغناء بعد 35 عاما من الاعتزال (2.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | محمد اعسيلة .. تربوي يؤمن بـ"سحر الثقافة المغربية" في ألمانيا

محمد اعسيلة .. تربوي يؤمن بـ"سحر الثقافة المغربية" في ألمانيا

محمد اعسيلة .. تربوي يؤمن بـ"سحر الثقافة المغربية" في ألمانيا

ابتغى محمد اعسيلة أن يغدو مدرسا للغة العربية في المغرب، لكن الصدفة جعلته يرتبط بالمجال نفسه لسنوات طويلة في ألمانيا، مازجا بين هذا التخصص والتعريف بالوزن الثقافي للمملكة.

يبرز اعسيلة، ضمن الوقت الحالي، في مبادرات مبتغية تعزيز التفاهم بين من يشاركونه الانتماء الأصل ومن يقاسمهم فضاء العيش، موقنا بأن أبواب الحوار البناء تبقى مفتوحة لعقد شراكات "رابح ـ رابح" بين الطرفين.

سنين "دوار الحاجة"

ازداد محمد اعسيلة أواسط سنة 1963 في الرباط، وسط "حي الفرح" الذي كان يشتهر بتسمية "دوار الحاجة" وقتها، وبالتجمع السكاني نفسه تدرج تعلّما إلى غاية قصد الجامعة.

يقول اعسيلة إنه يفتخر بالانتماء إلى "دوار الحاجّة"، الذي تنتسب إليه أطر عليا داخل المملكة وخارجها، ويردف بأنه يقدّر ما تعلمه على أيدي الجيران وأستاذة هذه المنطقة الرباطية.

مر محمد من ابتدائية "الحي الإداري" و"ثانوية التقدّم"، ثم نال الباكالوريا من ثانوية علال الفاسي قبل الإقبال على فقه اللغة العربية وآدابها للحصول على الإجازة من جامعة محمد الخامس.

هجرة ثقافية

يقرّ محمد اعسيلة بأن إقدامه على الهجرة كان بمحض الصدفة؛ وتمثل ذلك في التقدم بطلب لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التي كانت باحثة عن أساتذة للحضارة المغربية في إفريقيا وآسيا.

"أسهمت ملاقاة عدد من المغاربة مع الملك الحسن الثاني، في الثمانينيات من القرن الماضي بباريس، في تحويل الوجهة إلى أوروبا، كي أجد نفسي لاحقا بدولة ألمانيا"، يكشف اعسيلة.

ويردف المتحدث نفسه بأن حصوله على دبلوم من المركز البيداغوجي الجهوي في القنيطرة، وتحوله إلى أستاذ للسلك الأول من التعليم الثانوي، جعله يقصد "بلاد الجرمان" بخلفية تربوية نافعة.

الوصول إلى دوسلدورف

حل محمد اعسيلة بالديار الألمانية سنة 1986، حاطا الرحال في مدينة "دوسلدورف"، متسلحا بمكتسبات شهور من دراسة اللغة الألمانية في المغرب وبتكوين شمولي مركّز خضع له بالرباط.

"كان لدي تصور نظري عن ألمانيا بحكم المعارف المدرسية التي لقنت لنا في مستوى الباكالوريا، وقد استفدت من ذلك في الأشواط الأولى من الاستقرار بهذه البلد"، يذكر الفاعل الثقافي ذاته.

حرص اعسيلة على التواجد بالقنصلية المغربية العامة في "دوسلدورف" ثلاث سنوات كاملة، وبها توفر على نظرة شاملة عن المشاكل الإدارية وصعوبات الاندماج الخاصة بالجالية.

العمل الميداني

شهدت سنة 1989 التحاق محمد اعسيلة بالمنظومة التربوية الألمانية كموظف لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين في الخارج التي احتضنته.

ويقول محمد: "كنت خلال السنوات السابقة أبحث عن طريقة للتفاعل مع مجتمعي الجديد بتطوير كفاءتي في اللغة الألمانية، ثم جاءت مرحلة التوجه صوب العمل الميداني بشغف كبير".

ربط محمد اعسيلة عطاءه بـ5 مؤسسات تعليمية في مدينتَي "إيركرات" و"هيلدن" الألمانيتين، متعاطيا مع مشاكل المؤسسات الرسمية في التواصل مع المغاربة، ومطلقا مبادرة "قنطرة" للتواصل بين الطرفين في نقاشات بعيدة عن "الفلكلرَة".

المواكبة الاجتماعية

أفضى تألق اعسيلة ضمن ما يقوم به في تلقيه عرضا للغدو موظفا تابعا لوزارة التعليم الفيدرالية الألمانية، وأقبل على هذه الفرصة من منطلق الرغبة في البصم على تغييرات من داخل النظام عينه.

تحوّل محمد، نتيجة التدافع التعليمي والثقافي، إلى مستشار اجتماعي يواكب الأسرة ذات الأصول الإسلامية عموما، والمغربية خاصة، في البحث عن حزم من الحلول لمشاكلها المختلفة.

كما أسهمت المواكبة الاجتماعية نفسها في جعل "ابن الرباط"، في وقت لاحق من الممارسة الميدانية، رئيسا للمجلس الاستشاري للأجانب بالمنطقة الألمانية التي يقترن بها أداؤه الوظيفي.

في أحضان السياسة

التحق محمد اعسيلة، بالموازاة مع التزاماته العملية، بصفوف الحزب الديمقراطي الألماني بعدما رصد ارتفاع منسوب الثقة فيه من شريحة واسعة من الألمان ذوي الأصول الإسلامية.

"اخترت الاستثمار في معرفتي بكيفية عمل السياسة والمخيال الشعبي في ألمانيا لمواجهة الأفكار النمطية، بميز إيجابي تجاه الإنسان المغربي وثقافته الأم"، يورد المراكم لعقود من الهجرة.

ويعلن اعسيلة أن تواجده في التنظيم السياسي ذاته ساعده في تقديم آراء ومقترحات للاندماج والمحافظة على الهويات الأصلية، والمبادرة إلى مناقشة ما تقدمه السياسات العمومية للمغاربة في ألمانيا.

الالتزامات الحالية

يواصل محمد اعسيلة الاشتغال مع وزارة التعليم الألمانية مستشارا متخصصا في تقوية كفاءات الأساتذة المكلفين بتدريس الثقافات الأم واللغات الأصلية بمختلف المؤسسات العمومية.

كما ينتمي "المزداد في دوار الحاجّة" إلى خلية وزارية مشرفة على ورشات التكوين، ويعدّ مستشارا بعدد من الولايات الألمانية حول كيفية التعامل مع التلاميذ ذوي الخلفيات الثقافية المتنوعة.

ويعتبر المنتمي إلى صفوف "مغاربة العالم"، أيضا، أستاذا محاضرا في المدرسة العليا للعلوم الاجتماعية التطبيقية في "كولونيا"، ومنها يشتغل على مشروع تعاون أكاديمي وثقافي بين المغرب وألمانيا.

رهانات قائمة

يقول محمد اعسيلة إن أوضاع المغاربة في المجتمع الألماني أصبحت تعاني من امتدادات اليمين المتطرف، وما يجلبه من انتشار للعنصرية والإقصاء، زيادة على تكاثر اللاجئين وما يقتضيه من مأسسة العلاقات مع السلطات.

ويرأس الخبير الثقافي ذاته جمعية "العائلة المغربية للثقافة والشباب"، التي تتشكل عضويتها من قرابة 200 أسرة من الجالية، وهدفها الحفاظ على مكانة مغاربة ألمانيا وهوياتهم المتجذرة وثوابتهم المتأصلة.

يرى اعسيلة أن الرهانات القائمة ترتبط، كذلك، بتقنين ملكية مساجد ابتاعها الجيل الأول من المغاربة المهاجرين إلى ألمانيا، والاعتماد على المسؤولية الأخلاقية في جعل مكتسبات السابقين تخدم مستقبل بقية الأجيال.

تصورات جاهزة

يستجمع محمد اعسيلة ما خبره في ألمانيا ليشدد على أن ازدهار الجالية المغربية في هذه البلاد يستوجب تعزيز الوعي بالذات، والخروج من التدين الداخلي إلى التجلي الثقافي، والإصرار على شراكة أرفع مع الألمان.

ويشرح الفاعل نفسه قائلا: "غياب التشاركية يستفز المجتمع الألماني، لذلك تتعين علينا تقوية مساعي الحوار بجعله مدنيا ومؤسساتيا، وأن يتم بناؤه على تصورات واضحة تنشد التطور للجميع".

"الجالية المغربية جزء من ألمانيا، وينبغي أن تستفيد من هذا الوضع قبل نقل الإيجابيات إلى الوطن الأمّ، وألا تتردد في تعزيز المجتمع الألماني بما يفيده من الحضارة المغربية الضاربة في التاريخ"، يختم محمد اعسيلة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (35)

1 - سير نييييييشان. الجمعة 10 يناير 2020 - 08:32
أكيد بمشيئة الله ستعود هذه الكفاءات المهاجرة يوما ما لوطنها لخدمته وترحل عنا وحوه الفساد و بعض وجوه الغيس التي لاتنفع البلاد و لا العباد..
أكيد سيأتي ذلك اليوم إن شاء الله.
2 - اباحمان ويوان الجمعة 10 يناير 2020 - 08:45
المرجو من الجريدة البحث عن اباحمان لحبيب دكتور في الكمياء يعمل في المانيا comme directeur de laboratoire شكرا
3 - Mostafa الجمعة 10 يناير 2020 - 08:55
je connais la famille de ce Monsieur et ces cousins et vraiment ils sont l'une des familles respectueuses a douar lhajja le quartier dont une mauvaise réputation
mais ce quartier a été témoin de la naissance des cadres dans les différentes établissement d'état ou au secteur privé
de toute façon douar reste un quartier de tout les contradictions : le bon et le mauvais
Bravo Ssi Mohamed
Un grand Salut aussi a votre cousin Mourad
4 - أخوكم الجمعة 10 يناير 2020 - 08:56
مثل الأخ اعسيلة لا يكفي أن يكون عضوا في جمعية للتواصل الثقافي بين الألمان و الأجانب المسلمين أو معلما للغة العربية بل على أمثاله العمل على الحصول على وظائف في مكاتب و إدارات هامة كمكاتب الأجانب للتأشيرات و المكاتب اللتي تقرر منح الجنسيات و القيادات و مكاتب منح السكن و مكاتب وزارة التشغيل و مكاتب الجامعات كالمكاتب اللتي تقرر منح المنح الدراسية للطلبة -فكم من مغربي أو تونسي أو جزائري أو تركي توجه للجامعة ليأخذ منحة من بعض المنح اللتي تمنح أيضا لغير الألمان و قوبل طلبه بالرفض فقط عنصرية و لتعطى المنحة لشرقأوروبي أو إيراني- لأنهم بذلك سيستطيعون مساعدة الكثيرين من المغاربة و الشمالأفارقة و الأتراك و العرب الوافدين على ألمانيا في بداية طريقهم و ذلك ما نلاحظه عند المهاجرين لألمانيا من جنسيات شرق أوروبا كالبولانديين و الأوكران و البوسنيين و الكروات و بذلك يساندون بعضهم و يستفيد الوافدون الجدد من أبناء جلدتهم اللذين سبقوهم و تسهل عليهم مسألة الإندماج.
اعملو لأنفسكم و لبني جلدتكم كما يفعل الشرقأوروببين و الأتراك و الإيرانيين و شدو بعضكم بعضا فالشاة المنفردة يسهل افتراسها.
5 - فتيحة الجمعة 10 يناير 2020 - 09:16
مسيرة موفقة ونمودج يحتدى به لتمثيل بلدنا العزيز في ألمانيا، مزيدا من العطاء والإبداع وكذا المساندة لمغاربة ومسلمي هذا البلد، قرأت التقرير وغادرت الصفحة تم رجعت لأكتب هذا التعليق وأشكر صاحب التقرير وقلت نريد أن نعرف أكثر وأكثر عن مثل هذه الشخصيات التي تعمل في خفاء وانطلقت من وسط شعبي جميل بثقافة الجيران والحب والمشاركة فشكرا مرة أخرى وسلامي لمحمد اعسيلة تشرفت بمعرفته والله المسعان.
6 - جمعية أهل الخير وجدة الجمعة 10 يناير 2020 - 10:32
سي محمد اعسيلة رجل يحق لنا كمغاربة ان نفتخر به كواحد ممن يمثلوننا ببلاد الالمان خير تمثيل ...كنا على تواصل دائم به وافتقدنا تواصله مؤخرا.
7 - بوحتى الجمعة 10 يناير 2020 - 10:33
ويبقى السؤال القوي هل الهجرة نعمة أو نقمة . أرى ظاهرها نعمة أما باطنها يبقى
جوابه عند المهاجرين أمثال السيد اعسيلة الذي يكسوه بصيصا من الأمل الى العودة الى حنين الماضي في......
8 - س عسيلة الجمعة 10 يناير 2020 - 11:03
مرحبا وفخرا بكم... لكن لا تسرد ان سفرك بالمانيا كان صدفة..... وانت قبلها تعلمت لشهور اللغة الالمانية... في المغرب..
9 - الوجاجي الجمعة 10 يناير 2020 - 11:14
كفاءة مغربية نعتز بها
رجل يفقه جدا واقع وتحديات الجالية المسلمة في المانيا
شاركت معه في ندوة في فرانكفورت فوجدت الرجل خبيرا في هذا المجال ويعول عليه في ألمانيا
تحية له
إبراهيم الوجاجي
10 - متتبع الجمعة 10 يناير 2020 - 11:30
تحية للأستاذ عسيلة ، ولكل الأطر التربوية المغربية العاملة في اوروبا او مم يطلق عليهم حاليا اساتذة اللغة العربية والثقافة المغربية خاصة في فرنسا اسبانيا المانيا بلجيكا ايطاليا، اتمنى لهم التوفيق في مهامهم ، وداموا مخلصين لوطنهم .
11 - متتبع الجمعة 10 يناير 2020 - 12:32
نشهد لهذا الاخ بالكفاءة و التواضع .. فهو يحسن التواصل مع الآخر كيفما كان و يدافع بالموعظة و الحكمة على حقوق مغاربة العالم و كل التلاميذ و الأسر يحبونه لما رأوا فيه من خير للصالح العام.
حصل على جائزتين للاندماج و تتنزل به السلطتان الالمانية و المغربية حيث يشكل جسرًا ثقافيًا و حضاريًا و يعبر عن الأصول دون نفاق و لا خوف في انفتاح على كل جديد. نرجو له كل خير ..
12 - ليليان الجمعة 10 يناير 2020 - 13:03
الاستاذ عسيلة عملة نادرة
نتمنى ان يلتحق بالوطن لينقذ المنظومة التربوية من السكتة القلبية
13 - أم يايسمين الجمعة 10 يناير 2020 - 14:17
فعلا كفاءة مغربية خدمت الجالية المغربية بامتياز .المزيد من التفوق و النجاح .
14 - عزالعرب الجمعة 10 يناير 2020 - 14:43
النمودج للكفاءات المغربية التي نحن بأمس الحاجات اليها في هذا الوظن
15 - عبد الخالق المانيا الجمعة 10 يناير 2020 - 15:41
تحياتي الى اخي الاستاذ محمد عسيلة انسان خلوق ومؤدب ما شاء الله علي الله يكثر من امثاله يا رب
16 - أم نورس الجمعة 10 يناير 2020 - 16:40
أن كلمة شكر او تقدير قليلة جداً في حق رجل مثابر ومجاهد دون كلل أو ملل يعمل بجد و بنية وقلب صافي وروح طيبة وعالية وتعامل مميز ومثالي ..متعاون صاحب الانتماء الوطني و الحس الجمعوي.
كل الاحترام والتقدير لجهوداته المباركة ادامه الله رمزا للعطاء والمحبة
17 - ع ي الجمعة 10 يناير 2020 - 17:58
السلام عليكم ورحمة الله متابعي جريدة هيسبرس.

اعرف الأستاذ محمد عسلية منذ سنوات واشتغلت معه في مشاريع عدة.
رجل متواضع خدوم يجعل المصلحة العامة دائما في أولوية اهتماماته.

شخصية جامعة تليق لقيادة المؤسسات التمثيلية لمغاربة ألمانيا.

اسأل الله ان يحفظه من كل مكروه وان يزيده تالقا ونجاحا في مهامه.

ع.ي
18 - ع الكريم المعبودي الجمعة 10 يناير 2020 - 18:30
اعرفه شخص مثالي في مواقفه ذو تكوين شمولي مما أهله بالرقي في حياته الشخصية راكم عدة تجارب مما مكنه من انخراطه في المجتمع المدني وهو يحمل هموماعدة وحقق قفزات نوعية لافرادالجالية المغربية في ذات المجتمع
قام بتأسيس عدة جمعيات للآباء في النسق التربوي بالمدارس المتفرقة التي كان يدرس فيها لذلك فهو سند وهرم للجالية المقيمة بالخارج
19 - Hooria الجمعة 10 يناير 2020 - 18:40
ما شا الله و تبارك الله عليك أستاذ عسيلة . دمت فخرًا لمغاربة العالم
20 - الزكري الجمعة 10 يناير 2020 - 18:47
تحياتي للأستاذ محمد أعسيلة الذي كان لنا الشرف أن إلتقينا به بإحدى اللقاءات في مدينة دوسولدوف رجل متواضع خلوق محب لأهل العلم
21 - عبد السلام - الجمعة 10 يناير 2020 - 19:20
بسم الله الرحمان الرحيم،
لم يذكر الاستاذ عسيلة محمد و الذي أسميه دكتورًا مهامه الذي كانت مع المؤسسة الفدرالية للتكوين الديموقراطي حيث سهر على تكوين أزيد من أربعين إمامًا و كانت هذه أول تجربة في الولاية تتعلق بتكوين السادة الأئمة. كان تكوينا رائعا و مفيدا أعطانا فيه أبجدية الحوار مع الشباب المسلم و فن الخطابة و سبل و طرق ربح الشباب و التعامل المع المؤسسات. كان فقيها و أستاذا مفوها و حضرت لهذا التكوين السفارة الأمريكية و اليابانية و أعجبوا بهذه المقاربة التي تخدم السلم و السلام و الانسجام الاجتماعي في هذه البلاد.
إنه بصراحة الانسان و الكفاءة التي نحتاجها لتقود سفينة مغاربة العالم في ألمانيا.
نقول ذلك بكل صدق و بشهادة عدد كبير من الأئمة الذين رافقوه و الذي يكن لهم كل الاحترام لانه ابن فقيه و أسرة عريقة. جعل الله كل أعماله في ميزان حسناته و رحمة على والده.
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
22 - الرابطة المغربية الالمانية الجمعة 10 يناير 2020 - 20:00
الاستاذ محمد عسيلة يشرف الجالية المغربية في المانيا ونحن نحترمه ونقدره ونشكره جزيل الشكر على ما يقوم به من مجهود جبار في خدمة مغاربة المانيا في العمل الجمعوي والوقوف بجنبهم في كل الشدائد وهو انسان متواضع وخلوق ومتسامح نسال الله ان يوفقه في اعماله وان يكون له سندا للوصول الى ما يحبه ويرضاه

الحاج محمد البالي
23 - Hafida. B. Düsseldorf الجمعة 10 يناير 2020 - 20:21
تحية عالية اسي اعسيلة. رجل شهم متواضع . يشتغل في صمت. حفظك الله ايها الرجل الطيب الخدوم.
24 - ام ريم الجمعة 10 يناير 2020 - 20:54
تحية وتقدير الى الاستاذ محمد عسيلة الذي يعد مصدر فخر واعتزاز للمغرب فقد كان خير ممثل له في بلاد المهجر على مدى سنوات .محمد عسيلة ذو شخصية نادرة راق في افكاره مثابر لا يكل ولا يمل من العمل الدؤوب للوصول الى مبتغاه. تحية تقدير للام الطيبة التي انجبته ورحم الله والده الفقيه عسيلة.
25 - أمجد الجمعة 10 يناير 2020 - 21:25
الاستاذ عسيلة من الكفاءات المتميزة بألمانيا
بارك الله فيه ومزيدا من العمل المتواصل والتميز
26 - سوسي الجمعة 10 يناير 2020 - 22:56
الاستاذ محمد عسيلة الرجل المثقف الخلوق المتواضع هو مفخرة للمغاربة و مغاربة العالم بالخصوص ..يشهد له الجميع بدماثة الخلق و العقل الراجح و التفاني في العمل ....اهتمامه بالاندماج جعله يطلق مبادرة " مريم تلتقي مريا" و هي دعوة للحوار البناء و انسنة الحوار .... و الذي اغفله ذ عسيلة و لم يذكره اما سهوا او تواضعا هو المامه بالشعر فهو شاعر مبدع و شاعر المهجر بامتياز. تفاعل ذ عسيلة و احساسه بالمهاجرين و اللاجئين خصوصا دفعه الى كتابة يوميات لاجئ و هي توصيف للمعاناة النفسية للاجئين بأسلوب رائع و لغة تخترق الاعماق تجعلك تعيش هذه المعاناة و ان كنت في وطنك بين اهلك و ذويك
وفقك الله استاذنا عسيلة ايها الرجل الاستثنائي
27 - محمد حيمامي الجمعة 10 يناير 2020 - 23:08
هناك كفاءات .. و كفاءات...كفاءات تعمل لصالحها و لمستقبلها ممتطية حصان السباق حول نقطة الفوز و هناك كفاءات تستحق التنويه و العرفان على ما تقوم به من عمل جبار في خدمة الصالح العام و خدمة الوطن و المجتمع المدني و من بين هذه الكفاءات الأستاذ السي محمدعسيلة الذي رافقنا منذ عقود و شاركنا في شتى المجالات الإجتماعية و الخيرية و بناء قنطرة التعايش المشترك و احترام الراي الآخر و نكران الذات مما جعله يتفوق في مسيرته الجمعوية و الأكاديمية.
نرجوا الله له و لجميع الفاعلين الجمعويين النزهاء و الشرفاء رجالا و نساء الذين يجعلون المصلحة العامة فق كل إعتبار كل التوفيق و السداد لما فيه الخيرر للبلاد و العباد .
28 - محمد البوزياني الجمعة 10 يناير 2020 - 23:26
تحية وتقدير للاستاذ السي اعسيلة الرجل الطيب المتواضع الخلوق الذي يقضي جل اوقاته في خدمة الجالية العربية عامة والمغربية بصفة خاصة. اعرفه عن قرب حق المعرفة، تعاملت معه منذ ما يقارب 30 سنة في العمل الجمعوي، انسان مخلص وجاد في عمله يحب الخير للجميع، غيور على وطنه لا يغيب عن اي اجتماع او لقاء دعي اليه سواء كان سياسي، ديني او وطني والدليل على ذلك حصوله على عدة جوائز تقديرية من مختلف الجهات والمؤسسات الالمانية. السيد محمد اعسيلة يستحق اكثر من ما هو عليه، كمعلم لابناء الجالية او كمستشار اجتماعي نتمنى له كل النجاح والتوفيق في مهامه.
29 - أم أكرم الجمعة 10 يناير 2020 - 23:43
ليس من قبيل المجاملة أن أقول أنه كل ما كُتِب و قيل في حق هذا الهرم الشامخ سي محمد عسيلة قليل.. عرفته أستاذًا لأبنائي فكان المربي الفاضل، و عرفته المساعد الاجتماعي فكان خير مرافق لدى المؤسسات الالمانية و عرفته مستشارا فكان الرجل و المستشار الكفء الذي يكشف لك عن أفضل طريق و سبيل لتدبير كل القضايا التربوية و الاسرية. كان و لا زال محاميًا شرسا على كل مصالح مغاربة العالم و بالتالي وضعت فيه الجالية ثقتها ليكون رئيسا في جمعية متألقة بالمنطقة و جعلته أمامها لما عرفت فيه من صدق و نكران ذات.. استمعت لمحاضراته فكان المقنع لا تمل من كلامه و لم أسمع عليه إلا الخير حتى في ولايات أخرى و لدى أفراد عائلتي بفرانكفورت و ببرلين و بالناظور و وجدة.. يستحق وساما ملكيا أو أن يتكلف بملفات الجالية في مؤسسة من اامؤسسات لنرد له جميل صنيعه لمدة نيفت على الثلاثين سنة. أدعو له كلما تذكرته مع أولادي بكل خير.
وفقه الله في كل أعماله و جعلها في ميزان حسناته.
30 - عبد ااصمد، ألمانيا السبت 11 يناير 2020 - 13:58
نشهد للأستاذ سي محمد عسيلة بالكفاءة فكأنه النماء أينما نزل أفاد .. لم نعرف عنه إلا الخير .. خدوم، مثقف؛ يساعد في السراء و الضراء و قد ساعد الجالية المغربية منذ ان حل في هذه الديار.
متواضع رغم الاعترافات الرسمية التي حصل عليها من طرف الوزارات و المؤسسات الالمانية و المغربية ..
يفتح الأبواب كيفما كانت الظروف ..
يعيش مع الجالية داخل المساجد و يساعد في بنائها و حصل على ثقة قوية .. يحاول بناء الانسان داخل هذه المساجد المغربية لتفادي المشاكل و التطاحن و هو حسب علمي رئيس لجمعية كبيرة .. بعض الجمعيات تتمنى ان يكون رئيسا لها ليخرجها من مشاكلها .. المسؤولون الالمان يعترفون به و يعتبرونه قنطرة بناء للحوار و كذلك المؤسسات المغربية.
على المغرب ان يدمج هذا السيد ككفاءة نستفيد منه.
و لكم واسع النظر.

ادعو له بالتوفيق السداد.
31 - زينب السبت 11 يناير 2020 - 18:02
أريد أن أعبر عن مدى تقديري للأستاذ محمد عسيلة ، و الذي قدم و لازال يقدم مجهودات بناءة في سبيل مساعدة الأجانب العرب و خاصة الجالية المغربية المقيمة بألمانيا .
شخص دؤوب ، مثقف و مثابر ، لا يبخل أبدا في تقديم المساعدة ، ذو أخلاق حسنة و كفاءات عالية تجعل المؤسسات و الجهات العليا المغربية و الألمانية تعترف به و بمجهوداته الجبارة .
أقدم كامل حبي و احترامي لأمه و كافة أفراد أسرته المحترمة .

أتمنى له المزيد من العطاء و أن يغدو ناجحا أكثر فأكثر.

بالتوفيق انشاء الله.
32 - Ressortissante الأحد 12 يناير 2020 - 02:41
شكر لجريدة هسبريس على هذه المبادرة الكريمة لإظهار مثل هذه الكفاءات كالأستاذ سي محمد عسيلة.. للأسف نرى تغييبا لمثل هذه الاهرامات و التي يحتاجها المغرب لما راكمته من تجاوب ميدانية في الحقول المعرفية و التربوية و الاجتماعية.
الأستاذ محمد عسيلة أستاذ بما تحمل الكلمة من معنى، تقلد مدارج العلم حتى أصبح استاذا جامعيا و محاضرا حول الاندماج و استاذا مكونا للأساتذة الألمان و موظفي و موظفات ادارات الشباب و الأسرة .. مفخرة لنا و للمغاربة و هو محط احترام لدى الجميع من أفراد و مؤسسات. أتمنى له كل التوفيق في مساره المهني و ان يحظى بالتفاتة لكي نستفيد من تجربته في المغرب.
33 - لطيفة الاثنين 13 يناير 2020 - 12:49
أمام هذه الكفاءات ما يسعنا إلا أن ننوه بها ونتوجه إلى الله من كل قلوبنا أن يحفظهم ويوفقهم دائما و أبدا.
34 - الحاج الاثنين 13 يناير 2020 - 15:56
فعلا نعتبر الاستاذ عسيلة من الكفاءات المغربية التي شقت طريقها في ألمانيا بهدوء و بعمل دؤوب .. يحترمه الجميع الذي كان في دائرته او الذين اشتغلوا معه.. يشتغل لدى العديد المؤسسات الالمانية بشكل جدي، أكسبه اعترافا قويا لديها. قدم الكثير للجالية - لمغاربة العالم و الديبلوماسية الموازية حيث يدافع عن الثوابت المغربية بالحكمة و بسداد الرأي و قدم محاضرات حضرت لبعضها.. محاضر مفوه لا يشق به غبار.
حصل على اعتراف و جوائز خاصة بالاندماج من الولاية و الوزارات.
أتمنى ان يستفيد منه المغرب في المجال التربوي و تكوين الاساتذة و العاملين في الحقل الاجتماعي لما له من خبرة في هذا المجال.
أتمنى له التوفيق و النجاح
35 - لجنة مسجد الجمعة 17 يناير 2020 - 15:00
حين نريد أن نرتقي نحتاج الى رجال و الى فكر و الى ناس يشتغلون في نكران ذات و الى عقل يدير و يدبر و يسير و يتموقع حسب السياقات و حسب الظرف خصوصا و الأمر يتعلق بملفات و قضايا تهم الدين و التدين و تهم المصلحة العامة لبشر، لناس، لأفراد و لعائلات و لأسر نسميهم مغاربة العالم. كل هذا رأيته و عرفته في شخص الأستاذ و الأخ المحترم سي محمد عسيلة و الذي حضرت لعدة من لقاءاته و محاضراته حول التربية السليمة و حول تدبير الاصطدامات الثقافية و حول خلق شراكات فاعلة في الفضاء الالماني. الأستاذ محمد عسيلة لم تُسلَّم له جوائز اعتراف من المسؤولين الالمان لأنه تربطهم علاقة ود بل لأنهم وجدوا فيه الكفاءة و الشخص المناسب و الجائز التي أحرز عليها من طرف الجمعيات و المساجد لدليل على أن الاستاذ سي عسيلة إنسان جامع و يعرف كيف يبني الجسور.

و السلام و شكرا لجريدة هيسبريس على كل ما تقدم خدمة للرسالة الإعلامية النبيلة و إظهار هذه الشخصيات التي نفتخر و نعتز بها.
اخوكم
الحاج مصطفى
رئيس لجنة مسجد
المجموع: 35 | عرض: 1 - 35

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.