24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  2. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  3. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

  4. فيديو "خليجي طنجة" يجلب سخطا عارما ومطالب بترتيب المسؤوليات (3.00)

  5. "فرق كبير" تعيد عزيزة جلال إلى الغناء بعد 35 عاما من الاعتزال (2.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | جواد السعيدي .. مغربي يتبع حلم الطفولة لتطوير تكنولوجيا السيارات

جواد السعيدي .. مغربي يتبع حلم الطفولة لتطوير تكنولوجيا السيارات

جواد السعيدي .. مغربي يتبع حلم الطفولة لتطوير تكنولوجيا السيارات

خاض جواد السعيدي تجربتين متباينتين في الهجرة، تتقاطعان في كونهما مدفوعتين بمساع دراسية؛ لكن خطواته لم تحد عن مسار فريد كي يغدو مهندسا متخصصا في إلكترونيك السيارات.

يدنو السعيدي من إكمال عقدين من الاستقرار في ألمانيا، راكم خلالهما تكوينا أكاديميا وتميزا وظيفيا؛ لكنه يرى سعادته الحقيقية متصلة برحيله عن هذا النسق صوب القطاع الصناعي بالمغرب.

بين المغرب وعُمان

طالع جواد السعيدي النور أول مرة في حياته بمدينة الرباط، وأشرفت أسرته على تنشئته في العاصمة المغربية وفق مبادئها المحافظة، ثم جعلته ينخرط في الهجرة بسن صغيرة.

استهل السعيدي مساره الدراسي في الحاضرة نفسها التي ولد بها، ثم انتقل إلى الدراسة في عُمان بحكم حصول أبيه على فرصة عمل في هذا البلد الخليجي، ممضيا 5 سنوات بالسلطَنة.

قفل جواد إلى الرباط عقب إنهاء الطور التعليمي الإعدادي بنجاح، وضمن رحاب ثانوية محمد بن عبد الكريم الخطابي تحصل على شهادة الباكالوريا بتفوّق في شعبة العلوم الرياضية.

هندسة مفقودة

تأثر جواد السعيدي بمهندسين في عائلته، وحلم باكرا بأن يغدو مثلهم في المستقبل؛ لكنّه وجد صعوبة لتحقيق ذلك، بعد إكماله مرحلة الدراسة الثانوية، ووقف على أن "تميّز الباك" لا يفي بالغرض.

ويقول المعني بالأمر: "لم يحالفني الحظ في الحصول على مقعد بالأقسام التحضيرية المفضية إلى الهندسة، واخترت شق مسار بديل في شعبة الرياضيات والفيزياء بجامعة محمد الخامس".

كما يكشف جواد، في السياق عينه، أن استهلال التعليم العالي ووكب بالتفكير جديا في البحث عن آفاق أرحب خارج المغرب، خاصة التكوينات العلمية التي تقدمها مؤسسات أوروبية رائدة.

تغييرات شاملة

فضّل جواد السعيدي التوجه إلى ألمانيا على دخول مؤسسات جامعية في مملكة بلجيكا، وقد استبق ذلك بالانخراط في تعلّم اللغة الألمانية مدّة 7 شهور قبل خوض ثاني تجربة هجرة في حياته.

"كنت مطالبا بتحمل مسؤولية ذاتي، على الرغم من اعتيادي على نيل مساندة الأسرة في كل شؤوني سابقا، زيادة على وجوب مزاوجة الدراسة بالعمل لتوفير الحاجيات في ألمانيا"، يذكر السعيدي.

ويشدد "ابن الرباط" على أن الهجرة إلى ألمانيا، بداية الألفية الحالية، جعلته يعرف مجتمعا منفتحا لا يشبه ما خبره بالوطن الأم أو في سلطنة عمان، ويردف أنه قاوم إغراءات بالجملة حتى لا يحيد عن أهدافه الدراسية.

على مسار الرواد

اجتاز جواد السعيدي اختبارات الفترة التحضيرية في مدينة "ميونيخ"، ثم توجه إلى دراسة الهندسة الميكانيكية في جامعة "معهد كارلسروه للتكنولوجيا" الرائدة في هذا المجال، متمسكا بفرصة لتحقيق حلمه الأوحد.

يعلق المنتمي إلى الجالية على ما جرى في هذه المرحلة بقوله: "سعدت بالدخول إلى جامعة متميزة في ألمانيا، خاصة أن مؤسس مرسيديس بنز وصاحب شركة سكودا قد عبرا منها قبل الاشتهار دوليا".

اختار السعيدي التخصص في "الأنظمة الميكانيكية المتكيّفة"، متعاطيا مع حضورها في الميدان الصناعي عموما قبل التركيز على استثمارها إلكترونيا في مصانع السيارات على وجه الخصوص.

تكنولوجيات الكبار

انفتح الخبير الهندسي عينه على اكتساب الخبرات تلو الأخرى قبل التخرج، وكانت باكورة هذه الخطوات الوازنة متصلة بشركة "BMW" التي مكنت السعيدي من التعرف على اشتغالاتها 6 شهور.

ويذكر السعيدي أنه حرص، خلال فترات التدريب التي استفاد منها، على استثمار الحضور في مصانع السيارات ومختبرات البحث لإغناء مدركاته النظرية بمعارف ومهارات مستقاة من الممارسة الواقعية.

استفاد المنتسب إلى "مغاربة العالم" من مروره بـ"BMW" ليستمر تواجده فيها إلى حد الآن، مع التقدّم في المراتب طيلة السنوات الماضية، مشاركا في تطوير العتاد التكنولوجي الذي تزود به سيارات هذه العلامة الألمانية.

الرغبة في العودة

يعلن جواد السعيدي رضاه عن المسار الذي قاده إلى تحقيق حلمه بممارسة الهندسة، خاصة أن المنجز يرتبط بالتطويرات التكنولوجية المتاح استثمارها في السيارات المستقبلية، وفق ما تقتضيه المعايير العالمية.

ويستدرك المقيم في ميونيخ: "الوصول إلى المبتغى لا يغيّب كوني مهاجرا مغربيا في الديار الألمانية، إذ يتواصل ارتباطي الوجداني بالوطن الأمّ، وأرغب صادقا أن أساهم في نقل ما أعرف إلى المملكة مستقبلا".

يرى السعيدي أنه صار معانقا لحلم جديد بنيل عمل في المغرب، مع البقاء في التخصص العلمي والمهني ذاته، ليخدم مساعي التنمية الاقتصادية للمملكة ويعود إلى الاقتراب أكثر من الجو الأسري في الرباط.

عصارة الاغتراب

يستجمع جواد السعيدي كل ما مرّ به في جمهورية ألمانيا الفيدرالية قبل أن يقدّم عصارتها نصيحة إلى الشابات والشبان المغاربة الراغبين في نيل تكوين عال بالبلاد الأوروبية التي سبقهم إليها.

ويجعل خبير تكنولوجيا السيارات في "BMW" أن التحرك صوب الاغتراب يستوجب تحديد الأهداف في أذهان المهاجرين، والتمسك بما تم تسطيره، على الرغم من قساوة الصعوبات وكثرة الإغراءات.

"على الجيل اللاحق أن يستفيد من تجارب الرعيل السابق، خصوصا من يشاركونهم ظروفا مماثلة، دون إغفال الإعلاء من منسوب الإصرار والتحدي لتخطي العثرات التي يواجهها كل إنسان فاعل"، يختم جواد السعيدي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - مواطن2 السبت 11 يناير 2020 - 08:13
ما فائدة التعريف بفئة هاجرت الى الخارج وبرزت في علوم غاية في الاهمية والحالة ان المغرب يعج باطر عالية التكوين - قليلة الانتاج...في المغرب عشرات المئات من المهندسين في مجالات رفيعة لا يسمع لهم صوت.يتولون بعد تخرجهم مناصب عالية ...لكن لا يساهمون عمليا في التنمية الحقيقية للبلاد.قد ينجحون في شركات خاصة ...لكن بعيدا عن هموم المواطنين.حتى الذين يكلفون بتدبير الشان العام قد يفشلون في مهامهم....التعريف بالفئة التي تفوقت خارج الحدود يجب ان تكون قدوة للمقيمين في الوطن .والا سيكون هذا التعريف بدون اي اثر.والا ما فائدة مهندس تستفيد منه المانيا..ومع مرور الوقت يتجنس وقد لا يعود الى المغرب.
2 - عبد الصمد ميونخ السبت 11 يناير 2020 - 12:12
أعرف أخي وصديقي جواد منذ عقد ونصف من الزمن، رجل كفؤ ومتابر ومكافح ومجتهد وصبور عرفت فيه حب مساعدة الآخر والتضحية
ذكي جدا ويتمتع باحترام الناس له لما له من دراية كبيرة في مجال التكنولوجيا المتقدمة
كفاءات تحتاجها بلادنا كثيرا
3 - زهير ميونخ السبت 11 يناير 2020 - 13:52
ما شاء الله على جواد حوار جميل جعلني أستمع له بدون شعور حتى النهاية. أرى في جواد بحكم اشتغالي معه في دائما الشاب الطموح المجتهد تعلمت منه الكثير من الأشياء. وفقك الله أخي جواد لما فيه مصلحة بلدنا
4 - نعيمة السعيدي السبت 11 يناير 2020 - 14:38
الله يوفقك أ ولدي و يكلل مسيرتك بالنجاح.
5 - Ahmed السبت 11 يناير 2020 - 16:12
التقيت بجواد صدفة في مطار مراكش السبت الماضي وتبادلنا الحديت . فجاة وجدت في هسبريس
6 - Anversois السبت 11 يناير 2020 - 21:48
احسن حاجة لم تختار بلجيكا. فالمانيا هي مسيرة اوروبا في مجال التكنلوجيا الحديتة.تليها فرنسا.. اشتغل ببلجيكا اغلب التكنلوجيا هنا اصلها الماني.. تحياتي
7 - محمد حميد الأحد 12 يناير 2020 - 15:47
تبارك الله على الأخ جواد أنه لمن الفخر ان نرى شباب المغرب متفوقين في مجالات علمية مختلفة. اتمنى لك التوفيق والمزيد من من التألق والنجاح
8 - Sara @salma الاثنين 13 يناير 2020 - 04:52
We are proud of your success Jawad, Good luck
9 - Sara salma الاثنين 13 يناير 2020 - 05:51
We are proud of your success Jawad Essaidi
Good lucky
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.