24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0506:4113:3817:1620:2521:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مقتضيات جديدة تنظم صُنع الكمامات الواقية من الثوب في المغرب (5.00)

  2. سيارات الأجرة تشتكي "قلة الزبائن" واستفحال الأزمة في العاصمة (5.00)

  3. انقلاب ناقلة يخلف 11 مصابا نواحي الفقيه بنصالح (5.00)

  4. نهر أم الربيع يجرف شابا بنواحي عاصمة الشاوية (1.00)

  5. الأمن يحجز 250 قنينة من الخمور في آيت ملول (0)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مغاربة العالم | نبيل فجر .. خبير بيئي مغربي يتوهّج في تجارب ميدانية دولية

نبيل فجر .. خبير بيئي مغربي يتوهّج في تجارب ميدانية دولية

نبيل فجر .. خبير بيئي مغربي يتوهّج في تجارب ميدانية دولية

وصل نبيل فجر إلى ما يقارب 20 سنة من الاستقرار في جمهورية ألمانيا الفيدرالية؛ البلاد التي قصدها من أجل التخصص في علوم تدبير النفايات الصلبة والسائلة.

جمع الخبير البيئي المغربي تجارب دولية هامة في مجال عمله، بالغا مكانة رفيعة، ويبقى مقتنعا بأن ما ظفر به في الهجرة استند إلى أسس من التعليم العمومي المغربي.

حتى نيل الإجازة

بمدينة الرشيدية عانق نبيل فجر الحياة سنة 1975، وفي الحاضرة نفسها، الحاملة اسم "قصر السوق" سابقا، أقبل على الظفر بنصيبه من المعرفة قبل الالتحاق بالجامعة.

أكمل فجر مرحلة التعليم الثانوية في مؤسسة سجلماسة الشهيرة، متحصلا على شهادة الباكالوريا قبل التوجه إلى جامعة محمد الخامس، في مدينة الرباط، لاستكمال مساره التكويني.

دخل نبيل فضاءات التعليم العالي الخاصة بكلية العلوم حين ارتأى التخصص في البيولوجيا والجيولوجيا؛ ممضيا أربعة مواسم كاملة بالعاصمة المغربية قبل مغادرتها بشهادة إجازة.

الهجرة المنتظرة

يقول نبيل فجر إن فكرة الهجرة راودته طيلة سنوات، وقد تبلورت بشكل حاسم خلال السنة النهائية من طور الباكالوريا وإن كان تنفيذها قد استلزم وقتا.

ويضيف المتحدث نفسه: "كنت أريد الذهاب إلى الاتحاد السوفياتي في البداية، لكن تطور الأحداث الدولية جعلني أتراجع عن الفكرة، ثم مال التفكير صوب الدراسة في ألمانيا".

حرص فجر، بعد الحصول على شهادة الإجازة في الرباط، على التمهيد لهجرته المنتظرة بالخضوع لتكوين في التواصل باللغة الألمانية، وبعدها توجه إلى مدينة "كارلسروه" بهذه البلاد الأوروبية.

احتكاكات وتقاليد

حاول نبيل فجر استثمار ما خبره خلال تغيير الاستقرار من الرشيدية إلى الرباط في "التجربة الألمانية"، مراهنا على ذلك في ضبط الإيقاع بالفضاء الجديد الذي اختار أن يربط به مستقبله الدراسي والمهني.

يؤكد "ابن قصر السوق" أن التنظير يبقى غير مطابق للواقع إجمالا، وأن وصوله إلى وجهته الأوروبية جعله واعيا بأن التعبير اللغوي عائق تزيد حدته بمواجهة ثقافة تختلف عن الثقافة المغربية.

"حرصت على تفادي عوائق البداية بتطوير المستوى في اللغة الألمانية، كما أعطاني الاحتكاك بالمجتمع القدرة على الاندماج الفعّال دون السقوط في فخ الاستلاب"، يزيد فجر بخصوص هذه الفترة.

العلوم البيئيّة

وازن نبيل فجر بين دراسته البيولوجيا والجيولوجيا سابقا في جامعة محمد الخامس المغربية، والفرص المتاحة ضمن العرض الأكاديمي الألماني من أجل التخصص في العلوم البيئية بجامعة "كارلسروه".

بدأ المغربي نفسه التحصيل الأكاديمي عقب 6 شهور من تعميق المدارك في اللغة الألمانية، وبعد النجاح في الاختبارات التحضيرية، ليضع اسمه في لائحة الطلبة المقبولين بالفوج الجديد للشعبة المبتغاة.

أنجز فجر بحث نهاية الدراسة في جمهورية الصين الشعبية، بناء على تنسيق قائم بين مؤسسته ونظيرة لها في البلد الآسيوي، ليتخرج مهندس دولة في البيئة-تخصص "تدبير النفايات الصلبة والسائلة".

من التنظير إلى الممارسة

يرى نبيل فجر أن النظام الأكاديمي الألماني ساعده في الجمع بين الجانب النظري وشق الممارسة، لافتا الانتباه إلى أن "جامعة كارلسروه" تمنح طلبتها حيزا زمنيا للاشتغال في مختبرات تربط المعرفة بالتطبيق.

عمل المنتمي إلى صف الجالية، فور تخرجه مهندسا، بمكتب ينكب على دراسة التعامل مع النفايات عبر العالم، مشاركا في إنجاز مشاريع بعدد من البلدان؛ من بينها الجزائر وتونس وتركيا وألبانيا والمملكة المغربية.

انتقل فجر، ضمن تجربتين إضافيتين لاحقتين، إلى الاشتغال بشركة رائدة في إنشاء مطارح النفايات ومعالجة المياه بدول متعددة، ثم جرى تعيينه خبيرا بيئيا في قضايا تهم الدولة الألمانية ومنطقة الغرب الإفريقي.

مخلّفات النقل السككيّ

يكشف نبيل فجر أنّه يبقى منفتحا على كل التجارب المهنية التي تتيح تطوير الخبرات التي راكمها، لذلك قبل الارتباط مع شركة السكك الحديدية في ألمانيا من أجل إطلاق مسار آخر يقود صوب تطور إضافي.

ويضيف الخبير البيئي: "عملي الحالي يقترن بمشروع للناقل السككي الألماني لبناء أكبر محطة قطارات أوروبية في مدينة شتوتغارت، زيادة على تعزيز شبكة الربط السككي في عموم أنحاء البلاد".

ينخرط فجر، من موقعه الوظيفي الحالي، ضمن تجارب لتحليل النفايات والوقوف على درجة خطورتها، ثم تعيين وجهاتها من أجل معالجتها، وهو تعاط ينصب على ما يعادل 40 مليون طن من المخلّفات الصلبة.

الأسس المغربية

يفخر نبيل فجر بوضعه أسس النجاح اعتمادا على الدراسة التي حظي بها في المؤسسات العمومية بالوطن الأمّ، معتبرا أن مدّ سكّة التعلم إلى ألمانيا عزز المكتسبات بمدارك إضافية وشحذها في ميادين تطبيقية.

وانطلاقا من كل ذلك، يقول الخبير عينه: "أنصح الشابات والشبان المغاربة، سواء المرتبطين بالنجاح في المملكة أو الساعين إلى تجارب دولية، بالتركيز الشديد خلال التحصيل بمختلف محطات التعليم".

"كل الطموحات والطموحين مطالبون بالتشبث بما يريدون حتى تحقيقه، والتميز لا يكون بالصدفة وإنما يتأتّى عبر العمل بجدّ والاستغلال الذكي للفرص التي تساير الإمكانيات المتاحة"، يختم نبيل فجر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - ولي رأي الأحد 12 يناير 2020 - 09:37
المغربي إنسان كجميع الإنس الذي يعمر الأرض ويحيى عليها وفيها، ويتمتع بكل حواسه كجميع البشر لكنه إن تغرب ظهر ونجح في بلاد الناس وإن هو بقي في وطنه العزيز يضل طول حياته يكد فقط لكسب لقمة العيش إن إستطاع إليها سبيلا، فهل من أحد يشرح أسباب الظاهرة ؟ وليتنافس المتنافسون.
2 - فويرباش الأحد 12 يناير 2020 - 14:52
تبارك الله على سي نبيل، معولين عليك وننتظر الكتير منك للمساهمة في تطوير مجال اللبيئة في المغرب.
3 - محمد حميد الأحد 12 يناير 2020 - 14:53
تبارك الله على الأخ نبيل. اتمنى لك التوفيق والمزيد من من التألق والنجاح.
4 - متتبع الاثنين 13 يناير 2020 - 00:30
مسيرة موفقة سي نبيل، اتمنى أن تنقل تلك الخبرات المتراكمة في مجال تدبير النفايات الى بلدك المغرب، من خلال تأطير الباحثين من داخل المختبرات العلمية بالجامعات
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.