24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | مغاربة ينتظرون عاماً للحصول على موعد لتأشيرة الدراسة بألمانيا

مغاربة ينتظرون عاماً للحصول على موعد لتأشيرة الدراسة بألمانيا

مغاربة ينتظرون عاماً للحصول على موعد لتأشيرة الدراسة بألمانيا

ذكرت وسائل إعلام ألمانية أن الطلبة المنحدرين من المغرب والهند والكاميرون يضطرون لانتظار مدة أكثر من سنة قبل حصولهم على موعد للتقدم لطلب تأشيرة الدراسة في الديار الألمانية.

وقالت تقارير صحافية إن حزب الخُضر، المشارك في الحكومة الفدرالية في ألمانيا، اعتبر هذه الآجال الطويلة "مخيبة لآمال الطلبة".

ويضطر الطلبة في 24 سفارة وبعثة دبلوماسية تابعة لألمانيا عبر العالم للانتظار أكثر من ثمانية أسابيع قبل حصولهم على موعد لطلب الحصول على تأشيرة.

ووفق معطيات صادرة عن وزارة التعليم والبحث الألماني فقد جرى تسجيل أطول فترات الانتظار في الهند والمغرب والكاميرون، إضافة إلى إيران التي تصل المدة فيها إلى أكثر من سنة.

في المقابل، تسجل سفارات ألمانيا في كل من مصر وأوزباكستان وطاجيكستان أقل مدة. وبالنسبة للبلدان الأخرى أصبحت مدة الانتظار الطويلة هي القاعدة.

وانتقد حزب الخُضر هذه التأخيرات وقال إنها تشكل عقبات بيروقراطية أمام الباحثين والعلماء، واعتبر أنها غير مقبولة لأن لها تأثيرا مُحبطا على المواهب الدولية.

وحسب أرقام للحكومة الألمانية يوجد حالياً حوالي 400 ألف طالب أجنبي مسجل في الجامعات الألمانية، من ضمنهم المغاربة. وسنة 2017 جاء الصينيون في المرتبة الأولى ضمن الطلاب الدوليين، يليهم الهنود ثم الأميركيون والسوريون.

ويجب على الطلبة الراغبين في خوض تجربة الدراسة في ألمانيا تقديم طلب الحصول على تأشيرة الدراسة في جامعاتها ومعاهدها بعد الحصول على مستوى اللغة الألمانية المطلوب، وعلى القبول الجامعي واستكماله باقي الخطوات الأخرى المطلوبة.

لكن عملية تقديم طلب الحصول على تأشيرة السفر إلى ألمانيا من أجل الدراسة تتطلب بدء التحضير لها في وقت مبكر، لأنه غالباً ما تستغرق دراسة طلب الحصول على تأشيرة السفر بغرض الدراسة عدة أشهر، وتصل في بعض الأحيان إلى أكثر من سنة.

وتنقسم التأشيرة الخاصة بغرض الدراسة في ألمانيا إلى قسمين. ويعتمد هذا التقسيم على عامل ما إن كان الطالب حصل على القبول الجامعي أو القبول في السنة التحضيرية التي تعرف بالألمانية شتودينكوليج/ Studienkolleg أم لا.

بالنسبة للحالة الأولى هي تأشيرة السفر بغرض الدراسة في ألمانيا، والتي تسمى بالألمانية Studentenvisum، ويمكن التقدم إليها في حالة حصول الطالب على قبول جامعي. وتسمح هذه التأشيرة للطالب بالإقامة مدة ثلاثة أشهر في ألمانيا، ويجب عليه في غضون تلك المدة التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة من مكتب الهجرة والأجانب التابع لمكان إقامته في البلد.

أما في حالة ما لم يكن الطالب قد حصل بعد على القبول الجامعي أو القبول في السنة الدراسية التحضيرية Studienkolleg، يمكنه حينها التقدم بطلب للحصول على تأشيرة بغرض الحصول على مقعد دراسي، ويعرف هذا النوع من التأشيرة بالألمانية باسم Studienbewerbervisum.

وتتيح التأشيرة سالفة الذكر للطالب الإقامة لمدة ثلاثة أشهر في ألمانيا، ويمكنه خلال هذه المدة زيارة الجامعات الألمانية والتقدم بطلب الحصول على مقعد دراسي في إحداها أو إجراء اختبارات تحديد مستوى اللغة أو الالتحاق بدورات لتعلمها.

وتحاول حكومة ميركل جعل ألمانيا أكثر جاذبية للخبراء الدوليين والعمال المهرة؛ ويهدف القانون الجديد الذي سيطبق في مارس المقبل إلى تسهيل دخولهم إلى البلاد والحصول على عمل.

لكن مواجهة الطلبة المؤهلين بشكل عال لتأخيرات طويلة للتقدم للحصول على تأشيرات الدراسة في أغلب سفارات ألمانيا قد يعيق جهود حكومة المستشارة أنجيلا ميركل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - Jamil الخميس 16 يناير 2020 - 03:39
L'Europe c'est devenu nul allez étudier en Amérique du Nord, Usa ou Canada.
2 - مجلوق فنيويورك الخميس 16 يناير 2020 - 04:26
كنعرف سوسي الله يرحمو كان فحياتو كيصلح الدرجات { سيكليس } ؤعندو 2 دلولاد ؤبنت,,,الولد الكبير Commandant Pilote ف la RAM,الولد الثاني EXPERT COMPTABLE,ؤالبنت Dentiste.مامشاو لا المانيا ولا اليابان ؤلا LYCEE LYAUTEY ؤلا جامعة الاخوين ,,قراو فمدارس الشعب,,,ؤكولشي كيحترمهوم ؤيضربو بهم المعنى.,,,,,لي عندو عندو.
3 - Abdoul الخميس 16 يناير 2020 - 05:34
Pour le commentaire n1
Les frais d'inscription en Amérique du nord et l'Angleterre coûtent aux minimum 10000 dollars par an, il faut des parents. Riches
En Europe les frais d'inscription sont 300€
4 - Amppzon usa الخميس 16 يناير 2020 - 06:28
هادا هو الدل أين هي الدولة أين هم اللصوص اللدين نهبو تروات البلاد و تسببوا في قتل و تشريد عائلات???. أين هاده العدالة و التنمية التي لم تحرك ساكنة.يا اخي رقم واحد الحل ليس في كندا و شمال أمريكا. الحل هي التورة ضد هاؤلاء الخونة اللدين نهبون البلاد و هجرون
5 - أمين برلين الخميس 16 يناير 2020 - 09:23
حزب الخضر ليس مشارك في الحكومة الحالية
6 - Amir الخميس 16 يناير 2020 - 09:24
جامع القرويين التي تعتبر اقدم معلمه اشعاعيه علميه في العالم على حسب ما يقوله البعض قريب ليكم . علاش باغيين المانيا بالتحديد.
الألمان عارفبن بلي القضيه فيها لحريك ولهذا يتماطلون على منح تأشيراتهم . الامور واضحه.
.
7 - Izem الخميس 16 يناير 2020 - 09:36
Europa is in the moment good destination for
poor students how just looking for certificate and small work. If you have more money, I advise you USA or UK. La France c'est mort, c'est fini nul
8 - Tarik الخميس 16 يناير 2020 - 09:57
اشكر الكاتب على هذا الموضوع، المرجو من هسبرس أن تبحت أكتر في الموضوع مع ممتلين القنصلية الألمانية في الرباط حتى نجد جوابا على سبب هذا لإهمال ولماذا لم تتم معالجته رغم أن مدة الإنتضار للحصول على موعد مازالت لحد الأن في التزايد.
9 - احمد تازة الخميس 16 يناير 2020 - 10:19
بماذا ستنفعك هذه الدراسة في المانيا هل تريد البقاء هناك هذه هي رغبة كل طالب لغتهم لا يتكلموا بها الا هم ففروا الى بلدان اخرى سياتي الله بافضل منكم
10 - RWTH-Aachen الخميس 16 يناير 2020 - 10:50
اكبر جامعة تكنولوجية باءلمانيا, جامعة RWTH-AAchen الالمانية تستقطب اعداد هائلة من الطلبة الاجانب, لان هذه الجامعة هي القلب النابض للبحث العلمى و التكنولوجى باءلمانيا. هذه الجامعة و القطاع الصناعى الالمانى تنجز في الوقت الحاضر مدينة صناعية فى ضواحى مدينة اخن ستصبح قاعدة ضاربة للبحث العلمى و التكنلوجى في المانيا. كل الشركات الالمانية الكبرى لها مكاتب في هذه المدينة التكنولوجية الجامعية و ممثلة بمهندسيها و خبرائها.
لاغرابة اليوم ان نجد اعداد هائلة من الطلبة الاءمريكيين و الصينيين و اليابنيين و الكوريين و الانكليز و الفرنسيين يتجهون الى مدينة اخن.
انصح الطلبة المغاربة الاكثر اجتهادا و ذكاء الدراسة في هذه الجامعة العريقة ذات 150 عاما.
ميزانية البحث العلمى والتكنولوجى لعام 2018 لجامعة اخن تعدى 1.2 مليار اورو
11 - جوك الخميس 16 يناير 2020 - 11:59
اكفس قنصلية
ماهدا انتطرت عاما بكامله من اجل الاتحاق بالزوجة والسبب هاته القنصلية الضعيعة وسبب فراقي بزوجتي هو هادا الانتطار المتعمد الطويل
وزيدينها من الفوق كيقولو هنا معندناش علاقة مع المغرب باحال الابوستيل تخيلو الدولة الوحيدة ا في اوروبا مكتعملوش مع المغارة بالابوستيل.اوزيد اي ورقة اكاليزها ب 300dh
المرجو من الحكومة تعامل عاد الناس بالمتل
12 - abdel الخميس 16 يناير 2020 - 17:33
نحن قوم اعزنا الله بالإسلام فمن ابتغى العزة من غيره اذله الله
13 - صحراوي الخميس 16 يناير 2020 - 17:55
المعاملة بالمثل هو الحل الانجح.
14 - SUN SHINE STATE الجمعة 17 يناير 2020 - 05:57
تعليق 1,,,باش تقرا فامريكا راه ماشي سهل ؤاحسن حاجة باش تساعدك لحكومة ؤبعد مدة الاقامة دسنة هو تربح الكرين كارد بالقرعة.
15 - فريكو السبت 18 يناير 2020 - 02:04
ستة أسهر و انا كنتستى في موعد في القنصلية و بسبب هاذ التأخر فات الوقت على القبول الجامعي و دابا حاليا من شهر 11 و انا كنتسنى و مازال ما وصلت نوبتي و خاصني في شهر 3 نكون في المانيا باش ندوز امتحان ديال اللغة لكن بان ليا محال واش يجيني تيرمين قبل .... صراحة بديت كنفقد الامل في الهجرة للالمانيا و غادي نشوف كندا
16 - Oujdi السبت 18 يناير 2020 - 10:45
مانيش نفهم علاش ركو تجيو لألمانيا. اللي بانتله يخرج من بلاد يجي هنا. راه ما كانش إ ألمانيا. كان أمريكا، كندا، بريطانيا و زيد و زيد. روحو بلادات أخرى خاطر رها عمرت
17 - مغربي السبت 18 يناير 2020 - 19:17
حنايا إلبغينا نمشيو عندهم نسينو كتر من عام أهما إلبغاو يجيو عندنا بحال الفندق . قمة الذل والنذالة .
18 - خالد الأربعاء 22 يناير 2020 - 13:02
لبغى يقرا راه مشي ضروري يخرج لأوروبا يقدر يقرأ في بلاده لبغى حيث الأكثرية لكيخرجو لبرا مكيقراوش كيتلفو مساكن وكيضيع حلمهم وحلم والديهم
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.