24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3006:1813:3717:1720:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مغاربة العالم | إحسان ليكي .. مرشحة مغربية للكونغرس تكسب ثقة الأمريكيين

إحسان ليكي .. مرشحة مغربية للكونغرس تكسب ثقة الأمريكيين

إحسان ليكي .. مرشحة مغربية للكونغرس تكسب ثقة الأمريكيين

غادرت المغرب صوب بلاد "العم سام" قبل 15 سنة بحثاً عن آفاق جديدة، فعاودت اكتشاف ذاتها مرة أخرى، حيث انخرطت في مجموعة من الهيئات الدولية ذات الطابع الإنساني، ساعيةً بذلك إلى تغيير الواقع المعيشي للعديد من الفئات المجتمعية في أمريكا، مُواصلة مسارها المدني في ولاية "ماساتشوستس" طوال سنوات، مُغتنمة فرصة مغادرة أحد أعضاء الكونغرس عن الولاية للإعلان عن ترشحها لهذا المنصب الكبير.

وبعدما أعلن عضو مجلس النواب الأمريكي عن ولاية "ماساتشوستس" مغادرته لمنصبه الحالي من أجل الترشح لمنصب آخر، يتنافس أحد عشر مرشحا لكسب رهان الانتخابات المقررة في فاتح شتنبر المقبل، ضمنهم إحسان ليكي التي تُمني النفس بإلحاق الهزيمة بكل المترشحين، لا سيما بعد حصولها على التزكية من طرف الحزب الديمقراطي لدخول غمار الانتخابات المقبلة.

ليكي (35 سنة)، المرشحة المغربية لمجلس النواب الأمريكي عن ولاية "ماساتشوستس"، ولدت في مدينة مكناس، من أب معلم وأم مزارعة، هاجرت إلى أمريكا في سن العشرين، عملت نادلة في مجموعة من المطاعم، ثم اشتغلت في منظمة "وول ستريت" للدفاع عن مصالح الطبقات الشعبية، وانضمت أيضا إلى منظمة "اليونيسيف" بوصفها سفيرة جامعية تنادي بتعميم تعليم الفتيات في القارة الإفريقية خلال فترة دراستها في جامعة "بوسطن".

استمدّت المرشحة المغربية شغفها بالعمل المدني، ومنه إلى العمل السياسي، من تجربة أبيها الذي توفي بسكتة قلبية عندما كان سنّها لا يتعدى الـ 13، حيث علّمها مبادئ الدفاع عن الآخرين ومناصرة القضايا العادلة، وهو ما أعربت عنه بالقول: "كان أبي يذهب إلى المدارس النائية في الضيعات الفلاحية، ويتحدث إلى الأسر حول أهمية ارتياد بناتهن للمدرسة، مؤكدا لهم أن التعليم يسهم في ازدهار أعمال المزارعين، ما جعلني أحمل هذا الهمّ على الدوام".

وأوضحت ليكي، في حديثها لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الجالية المغربية الأمريكية معروفة بقدرتها على التكيف والتأقلم داخل المجتمع"، وزادت: "جئنا إلى هنا باحثين عن الحلم الأمريكي، حيث اضطر العديد من المهاجرين إلى تكبد مشاق كثيرة لكسب لقمة العيش، أو الالتحاق بالكلية، أو بدء مشروع تجاري، على غرار العديد من المهاجرين الأمريكيين الذين سبقونا"، موردة أن "هؤلاء ساهموا في بناء اقتصاد البلد".

ويركز البرنامج الانتخابي لإحسان على العدالة والإنصاف في الرعاية الصحية ورعاية الأطفال، وكذلك العدالة في الإنصاف المناخي، والمساواة في العرق والأجناس، حيث يروم برنامجها منح الأولوية لأصوات واحتياجات الطبقة الهشة وحماية الضعفاء؛ إذ نالت موافقة العديد من المنظمات التقدمية في الولايات المتحدة الأمريكية لكونها تدعم هذه القضايا المجتمعية.

وقد أكد الفريق المساند للمرشحة المغربية للمنصب البرلماني أن المنافسة بين المترشحين ستكون قوية، لكن لم يعرف بعد من يحظى بالأفضلية في السباق الانتخابي، مشيرا إلى أن إحسان ليكي ترفض مساهمة الشركات في حملتها الانتخابية، بل ترغب في حملة ممولة من قبل المواطنين.

وعادت ليكي للحديث عن الأزمة الوبائية، موردة أنه "في خضم كوفيد-19، فقد الملايين وظائفهم ورعايتهم الصحية، بل إن كثيرين غير قادرين على إطعام أطفالهم"، لافتة إلى أن "تهميش المواطنين وإنقاذ شركات وول ستريت الكبرى ليس ما وعدنا به".

وختمت محدثتنا تصريحها قائلة: "إن الحريات الدينية والتعبيرية، ومعها المكونات الهوياتية، أصبحت مهددة، فالحلم الأمريكي بالعيش بكرامة لن نناله بالتمني، لكن يجب أن نأخذه غلابا"، متوجهة إلى المغاربة المقيمين في أمريكا بالقول: "أنا هنا لأوصل أصواتكم إلى قاعات الكونغرس".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (46)

1 - أمريكي في المغرب الجمعة 05 يونيو 2020 - 02:18
فعلا لقد كسبت ثقتي وسأصوت لها في الإنتخابات البرلمانية القادمة غير مايديهاش العثماني
2 - adil الجمعة 05 يونيو 2020 - 02:33
غدا ستخرج علينا الجزائر كما العادة وستقول انها امريكية وليست مغربية,كما قالو عن العالم المغربي للمختبرات التلقيح الذي اختاره ترامب , او تقول الجزائر المرشحة المنافسة لاحسان ليكي جزائرية , المهم الجزائر لابد ان تختار كذبة اخرى كعادتها.
3 - sadaam الجمعة 05 يونيو 2020 - 02:48
ياربي تسهل عليك الطريق يابنت العاصمة الاسماعيلية
تحياتي واحتراماتي لكل اولاد الجالية الاحرار
4 - ⵜⴰⵎⵎⴰⵢⵜ ⵃⴰⵎⵉⴷ الجمعة 05 يونيو 2020 - 02:52
مسيرة موفقة ان شاء الله
وبالتوفيق
5 - مواطن منسي الجمعة 05 يونيو 2020 - 03:00
تشعرني بالغبطة عندما نرى شخصيات مثابرات بمبادئ اانسانية و اخلاق حميدة مدافعات عن الضعيف مساندات للفرسان و الاسود لتحقيق اهداف سامية اجتماعية و ما احوجنا لك و لامثالك في زمن الكراكيز و المنافقين، تحية اختي بالتوفبق انشاء الله
6 - ابن المملكة المغربية الشريفة الجمعة 05 يونيو 2020 - 03:25
كل التوفيق لكِ في مسارك .. وإني لو كنت في أمريكا لصوت لصالحك
7 - زين العابدين الجمعة 05 يونيو 2020 - 03:32
واسفاه كل العقول تسافر وتحقق دواتها في بلاد المهجر وتستعرف بها الدول العظمي لما تجده لديهم من حنكة ومعرفه وتفكير راقى تستهل لو كانت في المغرب لكانت اكبر وظيفه لها خادمه في مقاطعه
8 - غير على سبة من امريكا الجمعة 05 يونيو 2020 - 03:40
تعليق 1,,,,الى نجح مزال حزب العدالة ؤالتنمية {واش من تنمية }هي المغاربة خصهوم كلهم بويا عمر اما امريكا الحقوق ديالك كتاخدهم بلا ماتحاشيها لحد.
9 - Mohammed الجمعة 05 يونيو 2020 - 04:22
أعتقد أن الأحزاب 2 يستعملون من من أصل عربي و القوميات الأخرى لمجرد رفع نسبة الحزب 1 أو 2
10 - علاء الجمعة 05 يونيو 2020 - 04:35
المغرب حسن من اميركا غير خالعانا بديك التقدم الكاذب ديالها . اخر بلد نفضل نسكن فيه هو هاد أميركا .
قريبا ستفقد مكانتها الصعود الى القمة ليس بعده إلا الهبوط سنة الله في الكون
11 - رشيد من نيوجرسي الجمعة 05 يونيو 2020 - 04:41
بالتوفيق يا احسان ليكي.بعيدا على الموضوع اود ان أتكلم على ملاحظة على سلوك الشعوب العربية هو عندما تحل مشكلة او مصيبة بامريكا تجد كل العرب يشمتون و يفرحون وفي نفس الوقت تجدهم اكثر سعادة إذا زارهم رئيس امريكا في بلدهم والأكثر من ذلك تجدهم يشاركون في قرعة امريكا سنويا. ما هذا النفاق الاجتماعي يا مؤمنون ؟
12 - Joseph الجمعة 05 يونيو 2020 - 05:07
صدق من قال ( كاد المعلم ان يكون رسولا )
شكرا هسبريس كثيرا على إيصال المعلومة الكاملة لقراءها الاوفياء كهذا النبأ المرتبط بالياقوتة المغربية المكناسية اللامعة السائرة على درب من سبقوها من أبناء جلدتها انبعث نجمها صغيرا ببطئ في غياهب الخمسون ولاية أمريكية متحدة حتى كبر الآن تغدق عليهم كل ذكائها وخبراتها بسخاء ونكران ذات بينما في المغرب الأقصى قهرنا التجاهل التام .
ولهذا السبب نطرح سؤالا شائكا كعادتنا وبشدة على من يتدبرون شؤون هذه الأمة المغربية ؟ ما سبب هذا التهميش والإهمال لهذه الكواكب والنجوم الرائدة في فضاء العلوم ؟ بالأمس رأينا كما رأى العالم بإسره منصف السلاوي العالم الكبير في محاربة كورونا يخدم مصالح أمريكا الكبرى واليوم هاهي هسبريس تأتي لنا مرة أخرى بصدمة كبيرة لمهاجرة مغربية هاربة إذا صح التعبير من الفقر والجوع والتهميش كانت ابتدأت رحلتها لاكتشاف أمريكا بصفر أمل وصفر حلم وصفر هذف كنادلة مقاهي في سن العشرين انتهت ببلوغ القمة تبحث عن مقعد من مقاعد الكونغرس الامريكي . هي معجزة ونادرة لكنها في الواقع لا تحدث الا في الولايات الخمسون للدولة الأمريكية العظمى فقط .
13 - Imane usa الجمعة 05 يونيو 2020 - 05:29
هدا هو اللدي يجب أنعرف . تعامل السيء للشرطة و السلطات المغربية مع المغاربة دوي المتجنسين بجنسيات أمريكية و كندية و أوروبية ليس في صالح البلاد. لأن الأمور تتغير و ربما يوم ما سيصبح أحد المغاربة رئيسا لأمريكا أو كندا او أحد الدول الأوروبية . سيبدي حقده على المغرب لأني أعرف أن الكثير منه أصبحوا يأخدون مراتب و مقاعدة جد مهمة في السياسة الأمريكية و الكندية.
14 - سمير الجمعة 05 يونيو 2020 - 06:08
في الولايات المتحدة الأمريكية من يشتغل بجديه بامكانه الوصول الى اي منصب في الدوله. بغض النظر عن عرقه او دينه اوجنسيته الاصليه . ولذا اتهام الأمريكان بشمل عام بالعنصريه كما رأينا هذه الايام من العديد المعلقين اتهام ضالم .
السؤال الذي يطرح نفسه هل ممكن في المغرب او في دولهم مشابهه له ان يصل اجنبي من ديانه غير اسلاميه الى البرلمان او ينصب كرئيس للوزراء مثلا لا طبعا . اذن والحاله هذه واضح من هم اهل للعنصريه الحقيقيه..
15 - بوسطن معكم الجمعة 05 يونيو 2020 - 06:17
هذا الخبر تنقصه معطيات عديدة و غير واضح اين ترشحت هذه المهاجرة و عن اي مقاطعة و كذلك هل تترشح لاتنخابات مجلس نواب الولاية الذي يبقا محلي مئة في المية ام في الكونجرس (واشنطون). بحثت عنها ف جوجل فلم اجد اي معلومات. على الاقل ان اردتم تشجيعها فقومو على الاقل بشرح و اعطاء نبذة او رابط لصفحتها الرسمية لنتعرف عليها. لحد الان ما فهمنا والو. هل هي مرشحا للدفاع عن قضايا الجالية المغربية ام لتمثيل مدينتها في البرلمان في واشنطون؟ و ان كان كذلك فما هو اسم المدينة و من هو عضو الكونجرس الذي ستعوضه؟. و شكرا.
16 - ادريس الجمعة 05 يونيو 2020 - 06:30
لماذا ينجح المغاربة في الخارج. فاغلببة الجالية الموجودة في أوروبا او كندا او أمريكا على رؤوس الاحزاب والمنظمات يشهد لهم بااجد والنزاهة والتفوق من طرف الجميع وهذا ما يجعلهم الوصول إلى أعلى الدرجات. العكس في المغرب. اخطر فيروس بنخر المغرب هوا السياسة ولو اجتمعنا جل المحللين والباحتين لن يجدوا لقاح له كورونا في أقل من 3 أشهر النتائج أصبحت جد ايجابيه. اذن السياسة في المغرب افتك من كورونا او ربما هناك جهة لا تريد معالجتها والشفاء منها لسبب ما.
17 - بوقدبر الجمعة 05 يونيو 2020 - 06:32
أصبح شباب المغرب الحامل للشهادات قادر على التقدم بالبلاد إلى الأمام. ينبغي أن تعطى له الفرصة.
18 - aziz الجمعة 05 يونيو 2020 - 06:51
سبحان الله المغاربة عندما يغادرون الوطن تنفجر طاقاتهم ويبدعون ويجتهدون في جميع المجلات .أتمنى أن تفوز بإدن الله .
19 - موح الجمعة 05 يونيو 2020 - 06:59
هنيئا لبلاد المهجر بأبناء المغرب النجباء وهنيئا لبلادنا بأبناء باك صاحبي
20 - salmi الجمعة 05 يونيو 2020 - 07:05
Il vaut mieux dire une américaine d’origine marocaine
21 - ناصح الجمعة 05 يونيو 2020 - 07:23
هادوا هما المغربيات. الله يوفقك
22 - المعلق الجمعة 05 يونيو 2020 - 07:32
بنادم ملي كيكون مزال فبلادو ما كتعرفوا لا الدولة و لا الأحزاب و لا الإعلام و حتى بنادم. حتى كيهاجر و كينجح في حياتوا عاد كتعرفوه مغربي. بحال السلاوي و ابو طالب ووو...
هادو ماشي مغاربة هادو مواطنين اوربيين و امريكيين فقط!
كتبححوا بهم راه زعما مغاربة. الاحرى كنتوا غا تحشموا حيت ما عطيتوهم قيمة حت اكتشفوهم الاخرين و ساعدوهم و تبناوهم. باركا عليكم غي باطمة و الميلودي و الستاتي و رمانة
و برطال و الداودية ووو...
23 - البوهالي الجمعة 05 يونيو 2020 - 07:49
غرييييب تبحثون عن أناس هم مواطنون في بلدانهم حيث يقيمون ويخدمون تلك الأوطان وقد صرح بذلك الطبيب السلاوي وتتباهون بهم على انهم معاربة إبحثوا عن الذين هم هنا ما قدموا ؟ وماذا قدم لهم؟
24 - ردا على أمريكي في المغرب الجمعة 05 يونيو 2020 - 08:09
ونتا مافاهمش شكون جاب العثماني للهضرة
راه احسان مرشحة في ولاية أمريكية ماشي في المغرب
25 - مغربي الجمعة 05 يونيو 2020 - 08:59
الحمد لله أينما كانو المغاربة مشرفينا
26 - يوسف الجمعة 05 يونيو 2020 - 09:00
سيدة يضرب بها المثل في العمل و الاجتهاد و المثابرة الله يعينك من جهتي سوف اتصل بالاصدقاء في بوسطن لكي يقومون بالتعبئة لصالحك الى الامام.
27 - wiseman الجمعة 05 يونيو 2020 - 09:10
Bravo
You might win. People in Massachusetts are open minded. You have a pleasant phase and I am sure you have great verbal abilities. If you do not win, still you will win other races. Good luck to you from the heart of the American Government appararus
28 - محمد المانيا الجمعة 05 يونيو 2020 - 09:42
بالتوفيق ان شاء الله. أما المغرب يكفيه اصحاب arab Idol حاملين دبلوم الرقس و الغناء. واستقبال حار في المطار و تنظيم مهرجانات لاستحمار الشعب .لان المسؤولين لا مستوى دراسي لهم .كيف يعقل رءيس جماعة مستواه الإبتدائي يقرر شؤون مدينة فيها جامعة .
29 - Mounir Jarour الجمعة 05 يونيو 2020 - 09:54
اذا كان الهدف الإنساني في الحياة ضمن إطار التطور ذاتيا نحو الافضل هذا يعني قمة التوافق مع النمو التكامل والتعايش مع طبقات المجتمع من حولنا وهذا شيء إيجابي و نبيل.لذلك الانسان القويم دائما ينظر للتفوق و لحياة افضل . كما قال الشاعر العربي ومن يا عيب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر.
30 - حسن انجلترا الجمعة 05 يونيو 2020 - 10:10
تمنياتنا لك بالتوفيق انشاء الله راية المغرب ترفرف عاليا في جل انحاء العالم.
31 - جلال حسناوي الجمعة 05 يونيو 2020 - 10:20
في خضم كوفيد-19 والاحداث المضطربة التي يعرفها العالم عامة و الولايات المتحدة الأمريكية خاصة، ننعم بين الفينة و الأخرى بنسائم ربيعية كتلك اللتي عهدناها من ذي قبل.
نسمة اليوم هي بنت البلد، مغربية الولادة و النشأة إحسان المرشحة لمجلس الكنغرس عن المقاطعة الرابعة لولاية ماساتشوستس الامريكية والتي ندعو لها بالنجاح في مسيرتها السياسية.
32 - كمال الجمعة 05 يونيو 2020 - 10:25
هناك من يتسائل لماذا المغاربه ينجحون في الدول الغربيه اروبا أمريكا كندا الخ...
لانه ببساطه تلك الدول دول علمانيه قوانينها لا تميز بين الأشخاص حسب ديانتهم او عرقهم او جنسيتهم. الكفائه هي المطلوبه عندهم فقط. وفقط الكفائه
عكس ما يحدث في الدول الكهنوتيه الذي يحدث فيها العكس تماما. اي إقصاء كل مختلف.
33 - bernoussi الجمعة 05 يونيو 2020 - 10:29
félicitations à un tel parcours et cette volonté d'être du côté des démunis. Que toute la réussite soit avec toi.
ça me fait penser à une autre personnalité féminine de Meknes, la professeure Samira FAFI-KREMER qui est directrice de laboratoire et qui est intervenue plusieurs fois sur les écrans de télévision en France durant la crise du covid-19.
que de matières grises éparpillées à travers le monde, des compétences mondialement reconnues mais dont le Maroc ne profite pas. Comme dans un rêve, si ces compétences pouvaient s'ajouter à celles présentes au pays, sous des gouvernements conscients de l'importance du savoir et donc d'un enseignement et d'une recherche de qualité, nous donnerions une meilleure image de nous même et le rayonnement de ce pays serait bien plus répandu à travers le monde, comme il nous conférerait une confiance en nos capacités gage de développement autonome et intégré. Bonne réussite à nos compatriotes où qu'ils soient
34 - morrocan in boston الجمعة 05 يونيو 2020 - 12:19
Best of luck bint bladi
For more information about her:

Ihssane Leckey is an immigrant, survivor, and Wall Street regulator running for Congress to bring transformative change to Massachusetts’ 4th Congressional District

35 - كندولي ميمون الجمعة 05 يونيو 2020 - 12:53
أفتخر بما أنجبت عصيمة إسماعلية الحبيبة أفتخر بيك يا إحسان يا بنت مدينة مكناس وأفتخر بأبنا مكناس،المدينة التي ترعراعت فيها رغما انا عيش خارج الارض الوطن ومعذالك أحبك يا مكناس وأحبك اهل مكناس.ويعيش الوطن الحبيب في الف خير.
36 - مواطن2 الجمعة 05 يونيو 2020 - 15:33
هؤلاء غادروا المغرب لاسباب متعددة ونجحوا في البلدان التي توجهوا اليها وهي في الغالب بلدان اوروبا او امريكا.السؤال هو متى تطلع علينا الجريدة او الجرائد بوجه برز في ميدان ما في المغرب .المؤسف ان الامر دائما يتعلق بقوم يحملون جنسيات بلدان الاقامة ويقال عنهم " من اصل مغربي " اي بعبارة ادق لم يعودوا مغاربة . وعلى كل حال نتمنى النجاح والتوفيق للمغاربة اينما وجدوا.
37 - ابراهيم us الجمعة 05 يونيو 2020 - 15:34
بنت حومتي تبارك الله عليك سوف اصوت عليك
38 - miloud الجمعة 05 يونيو 2020 - 15:41
نتمنى ان يفعل المغرب مثل امريكا ويفتح المجال للأمركاان والاربيون وللاجانب ان يشغلوا مناصب عليا داخل البلاد
39 - Moroccan US citizen الجمعة 05 يونيو 2020 - 15:45
Very nice to hear that a Moroccan woman is running for a congress seat and we wish you best luck! How can Moroccan-American community support you?
40 - بنادم الجمعة 05 يونيو 2020 - 16:44
الله يسهل لكن لا أنصح بترشح المهاجرين للمناصب السياسية فذلك لا يخدم الولايات المتحدة ...المهاجرون يجب عليهم الإصطفاف وراء شخصيات أمريكية أصيلة تقتنع بالدفاع عنهم يعني تشكيل لوبيات تخدم مصلحة جميع الشعب الأمريكي
41 - Le mec الجمعة 05 يونيو 2020 - 17:30
تعليقك كان مشجعا و ما اثار انتباهي لما قلت انها كانت خجولة.... الخجل في المغرب لايحسن التعامل معه مع الاسف... سبق لي شخصيا ان وصفت بالخجل من طرف بعض الناس في المغرب (عاءلة و غيرها) تعجبوا غاية التعجب لنجاحاتي في امريكا رغم اني (ماكانبانش قافز او منونخ هههه) الخجل ليس معيارا للتفوق و على اخوتي المغاربة ان يفطنوا لهدا الامر و ان لا يحطموا اولادهم بهده السموم الكلامية... الى كل الشباب في المغرب الخجل شيء عادي و الجد والمثابرة هو الاهم... لرقم 6 شكرا لاعطاءي الفرصة و تعليقك كان في محله و ايجابي فرجاءا لا تفهمني غلط.
42 - وفق الله الجميع الجمعة 05 يونيو 2020 - 18:19
* وفق الله الجميع في كل ما يصبون إليه و حقق مبتغاهم .
* الناس تجري وراء مصالحها .
* و لو وصلت هي أو أحد أحفادها إلى منصب الرئاسة في أمريكا ،
فلن يكن بإمكانها أن تفعل شيئاً في صالح بلدها الأصلي المغرب .
* مهما تكن مكانة الشخص ، فهو ليس حراً بمفرده في إتخاذ أي قرار ،
حيث يفعل ما يريد ـ فالله وحده الذي يفعل ما يريد .
43 - Mustapha الجمعة 05 يونيو 2020 - 19:04
لو بقبت في المغرب وانخرطت في منظمة حقوقية تناظل من اجل العدالة لتم كسر جمجمتها من طرف مخزني او بوليسي مسعور
44 - مول البيكالة الجمعة 05 يونيو 2020 - 19:57
في وطننا العربي جميعنا نريد أن ننجح مثلها ولكن بمجهود صغير وبجد أقل؛ نحبذ النجاح السريع فقط .
في الولايات المتحدة لتصل إلى هذا الطموح ، لابد أن تشتغل عليه لسنوات طويلة وبجهد وجد كبيرين وممكن أن تبذل جهدا كبيرا دون أن تحقق هدفك لأن المنافسة قوية في هذه البلاد . العمل العمل هو قاعدة نجاح أمريكا في جميع الميادين .
45 - صحراوي الجمعة 05 يونيو 2020 - 20:27
العز للعرب اين حلوا ورحلوا..نتمنى لها التوفيق والنجاح لما فيه خير امتنا العربية .
46 - Azenzer الجمعة 05 يونيو 2020 - 21:05
الولايات المتحدة الأمريكية دولة لا تعترف إلا بالكفاءة. كن من شئت بدون كفاءة فلا حظ لك في النجاح.
المجموع: 46 | عرض: 1 - 46

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.