24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0206:4013:3817:1620:2721:51
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بوعلي: تدوينة الرئيس الفرنسي ماكرون باللغة العربية "براغماتية" (5.00)

  2. بعد نداء الاستغاثة .. المغرب يرحّل عشرات العالقين في لبنان مجاناً (5.00)

  3. رئيس الحكومة يوصي بالصبر أمام "كورونا": لا نملك حلولا سحرية (2.33)

  4. "فاض الكيل" .. غاضبون يطالبون بعودة الانتداب الفرنسي إلى لبنان (2.25)

  5. لبنان (1.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مغاربة العالم | غياب الرحلات يُبقي مئات المغاربة عالقين في رومانيا

غياب الرحلات يُبقي مئات المغاربة عالقين في رومانيا

غياب الرحلات يُبقي مئات المغاربة عالقين في رومانيا

رغم أن الحكومة قررت فتح الحدود الجوية بشكل جزئي، ابتداء من يوم 15 يوليوز الجاري، لتمكين المواطنين المغاربة الموجودين في الخارج وكذا الأجانب المقيمين في المملكة من الدخول إلى المغرب، فإن عددا من المغاربة لا يعرفون مصيرهم إلى حد الآن، بسبب عدم توفّر وسيلة نقل لإعادتهم إلى البلاد.

من بين هؤلاء المغاربة العالقون في رومانيا، ومعهم الطلبة الذين يتابعون دراستهم في هذا البلد المنتمي إلى أوروبا الشرقية، والذين مازالوا يتساءلون حول كيفية عودتهم إلى المغرب، بسبب عدم وجود رحلات جوية تربط بين المملكة والبلد العالقين فيه.

وإذا كان بإمكان المغاربة الموجودين في بعض الدول التي لم تُبرمَج إليها الرحلات الجوية الانتقالَ إلى بلدان أخرى والسفر منها إلى المغرب، فإن المغاربة العالقين في رومانيا، وكذلك الطلبة الذين يدرسون فيها، والذين يناهز عددهم 1100 طالبة وطالب، لا يمكنهم السفر إلى دولة أخرى، لأن التأشيرة التي دخلوا بها إلى رومانيا لا تتيح لهم التنقل خارج أراضيها.

ويقول محمد، وهو إطار مغربي عالق في رومانيا، إن العالقين في هذا البلد لم يستفيدوا من أي رحلة لإجلائهم ضمن الرحلات الاستثنائية التي عادَ على متنها إلى المغرب آلاف المغاربة العالقين في الخارج، مضيفا: "تم فقط تخصيص رحلة واحدة لإعادة عمال شركة رونو، ولكنْ لم يُسمح لنا نحن العالقين بالسفر على متنها".

وأضاف المتحدث ذاته في حديثه لهسبريس: "لم يخصّصوا لنا ولو رحلة واحدة، والآن بعد فتح الحدود خصصت الحكومة المغربية رحلات جوية لإعادة المغاربة العالقين في جميع البلدان، ولكننا نحن العالقين في رومانيا لم يفكّر فينا أحد، ولا يمكننا أن ننتقل إلى إحدى الدول الأوروبية لنسافر إلى المغرب، لأننا لا نتوفر على تأشيرة شينغن التي تتيح التحرك داخل فضاء الاتحاد الأوروبي".

المغاربة العالقون في رومانيا وجدوا أنفسهم في وضعية أشبه بالحصار، فإضافة إلى كون التنقل إلى أحد بلدان الاتحاد الأوروبي غير ممكن بالنسبة إليهم، بسبب عدم التوفر على تأشيرة شينغن، فإنّ تنقلهم إلى تركيا التي يمكن السفر منها مباشرة إلى المغرب أيضا غير ممكن، بسبب إغلاق رومانيا حدودها معها.

وحسب إفادات عدد من المغاربة العالقين في رومانيا فإن السفارة المغربية ظلت على تواصل معهم طيلة الشهور الأربعة الأخيرة.. "يقدمون الجواب نفسه.. يقولون ليست لدينا أي معلومة حول إمكانية تخصيص رحلات لإعادة المغاربة العالقين هنا. هذا هو الجواب الثابت الذي يقدمونه دائما ولا يتغير"، يقول مغربي عالق في رومانيا.

وأضاف المصدر نفسه أن مسؤولي السفارة المغربية برومانيا يقولون إنهم بعثوا رسالة إلى وزارة الشؤون الخارجية من أجل تخصيص رحلات جوية لإعادة المغاربة العالقين في رومانيا.. "لكننا لم نرَ شيئا إلى حد الآن"، يردف المتحدث، مضيفا: "هناك ألف ومائة طالب مغربي عالقون هنا، أغلبهم يدرسون الطب، وقد أنهوا دراستهم منذ شهر وينتظرون إعادتهم إلى المغرب".

وفي وقت مازال المغاربة العالقون ومعهم الطلبة في رومانيا ينتظرون أن تلتفت إليهم وزارة الخارجية، وتمكّنهم من العودة إلى المغرب، قال محمد، الذي قصد رومانيا في إطار مهمة عمل وظل عالقا فيها منذ شهر يناير: "كنّا عوالين نبقاو هنا شهرين صدقنا دبا سبْع شهور حنا مليوحين هنا مخلّيين وليدانا وعائلاتنا فالمغرب. كنحسّو بحگرة كبيرة، لا بغاوْنا نطلبو اللجوء هنا غير يقولوها لينا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - عابر الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 08:45
إحساس مختلف من شخص لاخر لا يعلمه الا الله وصاحب الموقف الذي اصابته هذه الجائحة بعيدا عن اهله اينما كان لكن يبقى إحساس مغربي من نوع آخر وكانه فعلا مصاب بكورونا اينما كان بالعالم حيث المغرب يتخلى عن اهله حبا في ذالك وهذههي الحقيقة فكيف يعقل ان تبقى اسر وافراد مغربية ملقات بدول اخرى وخصوصا للجزيرة الخضراء تجد اسر ينتظرون الباخرة ويفاجؤون بان عليهم العودة لجنوب فرنسا لكي يعودوا الى القصر الصغير ومع العلم انهم يوجدون بمسافةلا تزيد عن نصف ساعة لادخالهم المهم المغربي لا يساوي شيء سوى للتجارب والحكومة تطالب بالصبر لا ندري هل صبر ايوب كان مثل صبر المغاربة
2 - ولي امر الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 10:09
نحن ايضا كاباء ننتظر ان تنظر وزارة الخارجية الى هؤلاء الطلبة بعين الرحمة والرافة.ناسف كثيرا لعدم تجاوب وتواصل المسوؤلين عن السفارة مع هدا الكم الهائل من الطلبة اللدي لا زال عالقا هناك برومانيا.اتسائل ما دور السفارة ان لم تتجاوب وتهتم برعايا صاحب الجلالة الدي ااتمنهم عليهم .
3 - نتائج الغش ف كولشي الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 12:36
كل ما يجنيه الشعب حاليا( نموذج عربي و قاري)ناتج عن الغش في شتى الميادين.
كيف تريد من مسؤول فاز بوظيفته بالمعرفة، ليس لديه مؤهلات هذا المكتب؟
كيف تريد من مسؤول كان مشواره الدراسي كارثة على كارثة ان يحس بما يعانيه الشعب؟
زوروا الشواهد، زوروا les CV، زوروا العمر، زوروا البطاقات للوولوج إلى كراسي القرارات، و اليوم تنتظرون منهم الصواب و المنطق!!! عجب العجاب.
هذه نتائج استبعاد الطاقات الحسنة و الكفئة عن المناصب، كانت الرشوة معيار الولوج إلى أي منصب، كانت المقولة "باك صاحبي" هذا ولدي" عافك دير معاه مزيان راك غاتحتاجني في شي غرض.
المناصب أرث يتقاسمه اللصوص ويرثونها عبر الاجيال.
من منصب المقدم إلى منصب الوزير.
أما le privé حدث ولا حرج: مقاولات مغشوشة، و إنجازات و بنيات هاشة...
سيرثونها حتى يرثها الله.
4 - mohammed الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 12:48
معاناااة و اي معاناااة .قصص العالقين وحدة تنسيك فالاخرى
5 - hassan الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 14:18
DUBAI TO CASABLANCA: 21,839.00 MAD??!!
6 - nadia الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 15:31
نتمنى من المسؤولين إيجاد حل لهؤلاء الطلبة لأنهم في أمس الحاجة إلى زيارة عائلاتهم
7 - ‏أم بدر الدين الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 16:34
‏بإسم ‏أم أحد الطلاب لا يمكنني سوى أن أقول حسبي الله ونعم الوكيل.‏‏ما هو دور البعثة الدبلوماسية المغربية إذا لم ‏تقف جنب ‏الطلبة في رومانيا وتنظر إلى مشاكل المغاربة العالقين برومانيا وهم الوحيدين الذين مازالو ‏معلقين هناك أربعة أشهر وهم صابرين و ‏ما وجدو لهم حل تونس والجزائر جمعت طلابهم في بداية الأزمة الصحية من جميع الدول و السفارة المغربية لم تحرك ساكنا يبدو أن السلطات المغربية لم تعر أي اهتمام ‏بهذا الموضوع و رعاياها العالقين في المهجر و ‏تتكفل عكس ذلك ‏بالأجانب ‏خصوصن الأوروبيين العالقين في المغرب أي قيمه و ‏‏أي تمن يساوي المواطن ‏المغربي لا شيء.
8 - مهاجر من امريكا الثلاثاء 14 يوليوز 2020 - 23:07
على حساب علمي 48 ساعة من تاريخ استلام التحاليل والله اعلم لان الحكومة لم تدقق وتفصل في الموضوع. وهل فقط تحليل pcr لوحدها ام ضروري من اخد تحليلة الدم anti bidies او ماتسمى سيولواوجي...... اضن على الحكومة الغاء هاذين الشرطين التعجيزيين... والاكتفاء بقياس الحرارة على غرار الدول المتقدمة
9 - حميد الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 23:58
اطلب من الحكومة المغربية ان تحس بمعاناتنا،ابناءنا كالغرباء في رومانيا.لا احد يفكر فيهم. لو كان ابناءكم في نفس الموقف ماذا ستفعلون.نحن الاباء لا ننعم بالنوم ولا الاكل.نعاني الموت البطيء ادرسوا لابناءنا طايرات.سنوءدي الثمن,وحتى ولو كان فوق طاقتنا.الله يرحم والديكم
10 - حسن الجمعة 17 يوليوز 2020 - 00:19
اين انتم ايها المسؤولون
حسبنا اله ونعمالوكيل
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.