24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4513:3717:1420:2021:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مغاربة العالم | إحسان ليكي .. أول أمريكية مغربية تشق طريقها نحو الكونغرس

إحسان ليكي .. أول أمريكية مغربية تشق طريقها نحو الكونغرس

إحسان ليكي .. أول أمريكية مغربية تشق طريقها نحو الكونغرس

تقدم نفسها على أنها "كابوس ترامب"، وتسير بخطى ثابتة نحو المنافسة على مقعد المقاطعة الرابعة بمجلس النواب الأمريكي في ولاية ماساتشوسيتس الواقعة في الشمال الشرقي للولايات المتحدة.

هي الأمريكية المغربية إحسان ليكي، التي هاجرت إلى "بلاد العم سام" حينما كانت تبلغ عشرين سنة؛ لكنها الآن أضحت أحد الأصوات التقدمية الصاعدة في الحزب الديمقراطي، المدافعة عن توفير التغطية الصحية للجميع، ومجانية التعليم بالإضافة إلى إصلاح نظام العدالة الجنائية.

وأعلنت ليكي عن رفضها لأي تمويل يأتي من الشركات الكبرى أو جماعات الضغط، واكتفائها بالمساهمات القادمة من المانحين الصغار "Small Donors"، وهي بذلك تحتذي بنهج عدد من السياسيين الأمريكيين الذين أضحوا يرفضون أي مساهمات من الشركات، كما هو الحال بالنسبة للسيناتور بيرني ساندرز وعضو مجلس النواب أليكساندريا أوكازيو كورتيس.

تقول ليكي، عبر منصتها الرقمية، إن "هذا الترشح يهدف إلى إعادة السلطة للطبقة العاملة والمهاجرين والأقليات العرقية غير البيض، وغيرها من الفئات التي تم إبعادها عن العملية السياسية".

هاجرت الشابة المغربية الأمريكية إلى الولايات المتحدة في سن العشرين، ولم تكن تحمل سوى حقيبة صغيرة؛ لكن أحلامها قادتها لتكون أول فرد من عائلتها يحصل على شهادة جامعية.

وبعد سنة 2008، دفعها التزامها السياسي إلى الدخول في الحملة المناهضة بـ"فساد شركات وول ستريت"، كما تقول، وتدافع عن الطبقات الفقيرة في المجتمع الأمريكي.

اقتصاد أخضر وتفكيك للشرطة

بتصفح برنامجها الانتخابي، سيكون "تمرير خطة اقتصادية خضراء" أحد أبرز أولوياتها في مجلس النواب، إذ تورد بأنها ستكافح من أجل مواجهة التغيرات المناخية وتبشر باقتصاد يحفظ مصالح الجميع.

وفي هذا السياق، يورد موقع حملتها الرسمية أنها "ستناضل من أجل توفير رعاية صحية للجميع، تشمل الرعاية طويلة الأمد، والصحة العقلية، بالإضافة إلى طب الأسنان والبصر والإنجاب، وهذه كلها أمور ليست مجانية في نظام الرعاية الصحية الأمريكي، فلا بد للفرد أن يتوفر على عمل يمنحه التأمين الصحي؛ في حين أن أصواتا تقدمية أمريكية لا تزال تطالب مجانية الرعاية الصحية للجميع، كما هو الحال بالنسبة إلى إحسان ليكي.

وتتبنى السياسية الصاعدة شعارات الحركة الاحتجاجية الحالية، والتي تناهض ممارسات الشرطة الأمريكية وتدعو إلى إصلاح نظام العدالة الجنائية، إذ تتعهد بالعمل على تمرير تشريعات تحول الميزانية والاتفاق من أقسام الشرطة لصالح المجتمعات الهشة. ويعد ذلك أحد أبرز المطالب التي ترفعها الاحتجاجات منذ وفاة المواطن الأمريكي جورج فلويد على يد الشرطة في ولاية مينيابوليس.

وعلى غرار بقية الأصوات التقدمية الأمريكية، تدعو ليكي إلى ضرورة اعتماد ما تسميها "سياسة حدود إنسانية" وإنهاء حالات الفصل الأسري التي تعرضت لها عدد من الأسر في الحدود الجنوبية مع المكسيك، متعهدة بـ"النضال من أجل ولايات أمريكية ترقى إلى المثل العليا وتطلعات المهاجرين الحالمين بالمجيء إلى أمريكا"، يورد برنامجها الانتخابي.

وفيما يؤكد البرنامج الانتخابي على ضرورة الترحيب بالمهاجرين وطالبي اللجوء، يتعهد كذلك بالعمل من أجل تعبيد الطريق أمام المهاجرين غير النظاميين، من أجل تسوية أوضاعهم القانونية والحصول على الجنسية الأمريكية.

أما فيما يخص قضية "الحالمين" أو المهاجرين غير النظاميين الذين جاؤوا إلى الولايات المتحدة وهم أطفال، يتعهد برنامج ليكي الانتخابي بالعمل على إقرار قوانين تمنحهم الجنسية؛ فيما يدعو البرنامج كذلك إلى "إلغاء جهاز الهجرة والحدود وكذلك تفكيك وزارة الأمن الداخلي".

وبالنسبة لقضايا التعليم، تدعو إحسان ليكي إلى إقرار تمويل جديد للمدارس الحكومية، ورفع الأجور الخاصة بالأساتذة، بالإضافة إلى إلغاء ديون طلبة الجامعات، وكذا اعتماد مجانية التعليم في الجامعات العمومية.

ومن المنتظر أن تقام الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي خلال فاتح شتنبر المقبل في ولاية ماساتشوستس، إذ تواجه إحسان ليكي 8 مرشحين ديمقراطيين آخرين خلال هذه الاستحقاقات. وفي حال تمكنها من الفوز بهذه الانتخابات، ستشارك في الانتخابات العامة خلال الثالث من نونبر؛ وهو التاريخ الذي سيشهد الانتخابات الرئاسية أيضا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - Citoyen الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 23:19
.Proud of you. Go ahead for a new american dream
2 - عبداللطيف rabat الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 23:19
لازال المغاربة يبهرون العالم وسيبقون على هذا المنوال دون شك .الإبهار المغربي يلقى الدعم في الخارج ويفتقده في الداخل مع الأسف.
3 - Hicham Florida الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 23:27
نموذج يحتذى به ويشرف المغاربة.
وفقك الله.
4 - visiteur الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 23:30
ان شاء الله ستكون اول امرأة امريكية من اصل مغربي ستفوز بالانتخابات الامريكية لعام 2030 ارى انها صاروخ صاعد والله ينجيها من العين وحقيقة شرفت المغرب كما شرفه الطبيب الدكتور منصف السلاوي.
5 - Adnan-Canada الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 23:31
المرأة المغربية دائما كانت في الموعد لتحدي الصعاب و إثبات الذات. كما الرجل المغربي المرأة لما تتاح لها الفرصة في مجتمعات تحترم قدراتها و خصوصا بوجود قوانين تعاقب المعتدين على حقوقها فأكيد أنها ستنجح.
أتمنى لها الوصول الكونغرس و خير سبيل على النجاح من لا شيئ , الوصول من لا شيء للقمة هي النائبة Alexandria Ocasio-Cortez. أتمنى من الجميع مشاهدة سيرتها التي هي محور برنامج على Netflix. فعلا مثال المثابرة.
6 - متتبع الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 23:31
لم يصل العالم في تاريخه الى الديمقراطية الغربية التي ساوت الجميع في المجتمع من ابيض و أسود و مهاجر. الكل متساوي في الحقوق و الواجبات و حتى المهاجر العربي المسلم يمكن أن يصل الى أقوى مجلس في العالم.
7 - الوطنية الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 23:33
نتمنى لها التوفيق كل الادمغة الحية والقوية هاجرت لتخدم الغير هذا هو المغرب يفرط في كوادره
8 - karim الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 23:38
و هذا شرف للمغرب والمغاربة وسيخرج لنا اعداء المغرب في تعاليقهم ليقللون من قيمة كل مغربي ويقولون هذه امريكية او سينيغالية او شينوية وليس مغربية.
9 - من امريكا الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 23:40
في هذه الولاية التي تنتمي إليها هذه السيدة
خاصة بوسطن عدد المغاربة فيها كبير جدا
لو يقفو معها في الانتخابات ممكن تحصل على أصوات كبيرة من المغاربة خاصة والعرب والمسلمين عموما.
10 - ولد حميدو الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 23:46
اغلبية المغاربة المجنسين الدين نجحوا في المهجر لا يسيءون لبلدهم الاصلي عكس بعض الفاشلين الدين يزعمون بانهم جمهوريين و يبثون حقدهم على المغرب و يهاجمون الاسلام بينما لا يكثرت لهم العقلاء لان من يحتسي الخمر في اللايف لا تنتظر منهم الخير فلم يفعلوه حتى مع ابناءهم فبالاحرى مع المغاربة فحتى زوجاتهم تخلين عنهم
11 - حميد الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 23:53
ديمقراطية تساوي بين الناس وتفتح آفاق الأسف الشديد نفتقد ذالك في المغرب نتيجة إحباط وتخالف وترجع في كل شيء
12 - rachida الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 23:54
السلام عليكم. إوا قولوها لهادوك لي كايقولوا المرأة ناقصة عقل ودين.جميع الميادين العليا وصلت ليهم المرأة و في الاخير إيجيوا إقولوا ليك ناقصة عقل وكايستخفوا بها وستهزأو بالقدرات ديالها
13 - مواطنة الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 23:56
تبارك الله على المرأة المغربية
14 - مرتن بري دو كيس الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 00:05
هربت العقول من بلاد المجهول وبقيت أجساد كأنها إعجاز نخل خاوية...تمكنت من الحصول على الحكومة بدن تعب ولا مشقة اغلبهم مستواهم ضعيف جدا حتى في الكلام لا يتقنون..فكيف عليك بالله أن يوجهوا بلدا كاملا لما فيه خيرأبناءه.. كما تطمح هذه المرأة الوسيمة في امريكا من أصل مغربي..فستصل لتبرهن لمن هم وهن في مجلس النواب يتقاضون أجور خيالية للجلوس والنوم والتصفح في برامج الموبايل داخل القبة ضاربين عرض الحائط كل ما انتخبوا من أجله وكان لهم برنامجا خدعوا به من صوتوا عليهم فليخافوا الله والضمير كما تفعل هذه المغربيةالهاربة بدماغها كما هرب أدمغة أخرى لتخدم بلدان غير المغرب وتعطيه كل ما رزقها الله من علم ومعرفة فعقول المغاربة كسرتها المحسوبية وباك صاحبي..وفرت لتجد اذرعة مفتوحة لاحتضانها وجعل منها ما خلقها الله من أجله.
15 - عبداللطيف المغربي الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 00:12
المغربية احسان من مدينة مكناس الاسماعيلية...كمغربي لا يسعني الا ان ادعو الله ان يوفقها لتفوز بمقعدها عن الحزب الديمقراطي في الكونجريس الامريكي.وتنظم الى اللوبي المغربي للدفاع عن المصالح العليا للمغرب في اقوى دولة تحكم العالم...
16 - abham الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 00:24
مشاء الله، مع كل تمنياتي بالفوز.
17 - said الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 00:43
سبحان الله البرنامج ديالها كوبي كولي ديال الاحزاب المغربية يفيض بالوعود الممكنة و المستحيلة كتفكيك اجهزة الهجرة و الغاء وزارة الامن الداخلى ،،،،
18 - إلى-visiteur- الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 01:31
منصف السلاوي ليس بطبيب و لم يدرس الطب هو متخصص في البيولوجية (علم الأحياء) الجزيئية و المناعة
19 - Achraf الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 02:07
كمغربي امريكي اتمنا لها التوفيق. للافادة، بعض التعليقات تتحدث عن عبقريتها وكانها عالمة في النازا. هنا في امريكا، كل امريكي له الحق في الترشح. لو تتابعون الاخبار سترون ان مغني Kenye West يخوص غمار الانتخابات الرئاسية ولو غير رسمي. ما يجب ان تعرفونه ان هناك اشخاص يختصون في ايجاد المرشح المناسب له profile ديال المرشح دو حظوظ. في حالة هاد السيدة، فلها تاريخ كمهاجره تريد تحقيق الحلم الامريكي. كل ما تقوله وتوعده ليس كلامها ولكن كلام ال campaign manager. هاد المرشحه فقط ببغاء تعيد الشريط الذي يقال لها. وايضا يريدون تكرار نجاح الصوماليه الهان عمر التي فازت سابقافي مينيسوتا وياملون تكرار نفس القصة مع هاذه المغربية. نحن نشجع طموحها ولكن لتوضيح ليس هناك عبقرية وحنكه كما يدعي البعض. هي محاولة ومغامرة من طرف مواطنه امريكية الجنسية لا اقل ولا كثر.
20 - rachida الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 02:15
السلام عليكم.الى الاخ عبداللطيف المغربي.اخي العزيز مع احترامي لتعليقك.تما فميريكان مافيهش باك صاحبي باش تقول تنضم إلى اللوبي المغربي وارجو ان لا يفهمني بعض القراء غلط.انا احب بلدي ولكن للاسف تما مافيهش باك صاحبي واتمنى للاخت مسيرة موفقة انشاءالله
21 - Adil الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 03:17
She's not going far, The election in this country is very tuff all about money . Nobody knew her.
22 - Mohamed ANDALOUS الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 03:34
All I can say that I wish you all the success in your journey, it's a path that you have chosen, it's not an easy one but with perseverance and ambition you will get there. الله ايعاونك ويصلح بالك
23 - from san diego calif الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 03:35
تعليق 20,,,شكون لي كاليك ماكينش باك صاحبي فامريكا,,,مريكان ماكيعرفها غير لي طيح فيها سنان,,,,40 عام ؤانا هنا كاين باك صاحبي ولكن ماشي بالعياقة بحال المغرب ,trump مخدم معه بنتو ؤولدو ؤنسيبو رجل بنتو ؤنسابو بات مرتو ؤمها خادو الجنسية الامريكية بدغل دارت ضجة ولكن دارت على القونت ايوا ماشي باك صاحبي هدي.
24 - Opinion الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 03:54
In my opinion, all Moroccans around the world with a double nationality, should do politics if you know what I mean...And I hope this lady will be the president of the United States one day...dream and think big best of luck to you all....
25 - Zohair الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 04:32
ماساشوستس تحتوي على اكبر جالية مغربية خصوصا مدينة Malden. بحيث كانت هذه الجالية المغربية سبب نجاح رءيس المجلس البلدي لمدينة Malden في وقت سابق. أتمنى ان يتحد الجميع و يصوتوا لها. حظ سعيد.
26 - Amine الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 04:40
So proud to see a Moroccan in the American legislative house .
27 - sun shine state الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 04:49
ف2017 مشيت لbahamas ؤjamaica ,فوياج organiser ؤنا راجع من Kingston نزلنا فمطار Miami من اصعب المطارات لي دخول امريكا كنتسنا ندوز فمصلحة الهجرة شوية عيط لي واحد عطيتو الجواز وبدا كيضحك او علاش هدا كيضحك شوية هي تبان لي سميتو فلبادج Hassan ؤانا نعيق عرفتو عربي,,شوية هو يكول راني من ورزازات ولكن تزاديت هنا ؤكيهضر الدارجة المغربية مزيان كالي الوليد مغريبي ؤالوليدة من puerto rico مريكانية مع هو سمر ؤداير لحسانة د l Marines ؤالله ماتكول مغريبي كالي كلست فورزازات عامين ملي كنت صغير تماك تعلمت الغريبية.
28 - BOB الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 05:26
Make american great again ... if she's against trump , .
will vote here out even of she's moroccan

Cause we gonna end up with another non sens Dems leftist like Omar and rachida who miss represent muslim community
29 - بالتوفيق الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 07:21
نتمنى لها مسارا سياسيا موفقا. لازالت في مقتبل العمر و عليها المتابرة. سوف نسمع بشأنها الشيء الخير و الجميل مستقبلا إن شاء الله.
30 - nawfal Malaysia الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 07:40
الاخت رشيدة تعليق رقم 20
لقد برهنت أمريكا من خلال الاحداث المتوالية التي لا يسع المجال لذكرها الان ان البلد لم يعد ديمقراطية وكل ما تتحدثين عنه لم يبقى الا في الورق اما الواقع الموجود على الارض فشئ اخر. الاعلام الموجه فقط يعطيك شفرة بان حتى امريكا انظمت للدول الاستبدادية والحديث عن هذا الموضوع طويل ومتشابك
31 - ?????? الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 09:06
الهجرة فامريكا مخربقة واش 12 لمليون لي معندهاش الاوراق ؤمدامجا خدامين ؤكيهضرو باللغة ؤكيجيبو بنادم بالقرعة مضبع خصو 5 سنين ؤشوف تشوف,,,,كندا العكس يجيبو الناس قاريين ؤعندهم شواهد وخا كدوز فئة بشواهد مزيفة ولكن ماشي بحال امريكا من فوق العتروس لبروكليين.
32 - Ahmed الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 09:17
في امريكا الرئيس ليس هوً من يدير السياسة و امور البلد انما هي اللوبيات المتحكمة في زمام الامور و يبقى الرئيس عنوان فقط
سواءا نجحت مغربية او اثيوبية او غيرهما لا يعني اي شيء ابدا
فقد كان اوباما اول امريكي من اصل افريقي أنتقل للرئاسة فماذا غير يا ترى؟ لا شيء بل كان اضع رئيس امريكي
الرئاسة في امريكا ماهي الا رمز وعطلة في البيت الابيض فقط
افيقوا باركة من الاحلام الواقع شيء اخر على غرار ما تعرفون
33 - AMIR الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 09:53
انها مغربيه مقيمه في الولايات المتحدة الأمريكية وليست بمغربيه امريكيه.
هناك العديد من المغاربه ما ان يتقمص جنسيه الاخرين الى وتراه يبدأ بالنسلاخ شيئا فشيئا من هويته الاصليه الى ان تراه قد انسلخ منها بالكامل وفي ضرف قياسي.
في المغرب ولد وترعرع ومات عشرات الالاف من الفرنسيين والاسبان على سببل المثال ومع ذالك لم نسمع منهم ان قالو انهم مغاربه ولم يتقمصو الجنسيه المغربيه ابدا.
شخصيا لدي أصدقاء اسبان من مدينه طنجه وهم من الجيل الرابع يتحدثون باللهجه المغربيه والبلكنه الطنجاويه بطلاقه . يفتخرون بالمغرب لكن يعتبرون انفسهم اسبان وفقط اسبان محتفضين بحنسيتهم الاسبانيه وليست لهم اي نيه بطلب المغربيه ابدا.
واضح ان عقده النقص يلاحق الاغلبيه اينما حلت وارتحلت.
34 - L autre الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 10:10
هي ظاهرة اذا اردت النجاح غادر هذا البلد ... المغرب واقع بيت ايدي من لا يريد التغيير ... كل شيء هنا يورث ... حتى السرقة والدجل ... هذه السيدة لا تخرج عن القاعدة وامثالها كثيرون في كل الميادين ... لكن السؤال المطروح : الى متى الهروب؟ هل الطبقة المتحكمة مستعصية الى حد ان لا احد يقدر على زحزحتها ام المغاربة استلذوا الكسل والجبن السياسين؟ دعوني اقولها بالفم المليان: والله لن تنالوا الحياة الا اذا قدمتم التضحيات الحقيقية؟
35 - محمد سعيد KSA الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 11:00
السلام عليكم

أتمنى أن لا يتم التأثير عليها وتوجيهها من قبل الانتيفيا اليسار الراديكالي الأمريكي المتطرف عدو كل القيم في هذا العالم كما فعلوا بحق المهاجرة الصومالية الهان عمر من قبل التي تحولت إلى أداه للنيل من كل مناهض للانتيفيا، وتوجد آخرى من فلسطين تم تحويلها بشكل بشع لتنفيذ مصالح الديمقراطيين ضد الجمهوريين لإظهار ترامب كمعادي للسود والعرب والإسلام.
36 - ben الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 11:52
لا يمكن أن تفوز بالانتخابات الرياسية وانت لست مولود في امريكا؟ فهاذا من المستحيلات السبع،أما في ما يخص السناطورات فهاذا ممكن،نتمي لبنت بلاادنا كل التوفيق ان شاء الله
37 - Hirman الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 12:07
As a matter of fact, the USA provides its population the right to access the political world, and it owns respect toward them. I have never been in the US, however I have alot of friends living their, telling me this fact. God bless the US. I am telling this strange girl, keep fighting, your struggle has voice and answer. If you are still living in Morocco, you will be merely searching for work or someone to buy a ⚒
38 - voilà une marocaine aux usa الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 13:31
bon courage,tu fais honneur au peuple marocain ,tes idées de progressiste militante sont à soutenir pour aider les démunis!
39 - ملاحظ الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 18:24
تحية تقدير للشيخ اليوسي الذي يتناول مواضيع تهتم بالنبوغ المغربي في القارة الامريكية ودعوة خالصة لهذه الشابة المغربية بالتوفيق في تحقيق حلمها النبيل. اما شبه الصحافيين الذين لا هم لهم سوى تناول مواضيع اقل ما يقال عنها تافهة فنقول لهم هذا البلد فيه غيورون على وحدته وتماسك افراده مهما تناولتم من مواضيع تفرق اكثر مما تجمع.شكرا هسبريس
40 - المرأة والعورة الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 20:53
مزيان بعداك مناضوش شي مداويخ وݣالو مديراش الخمار لأن في ادماغهم لمرا كتقلب على الراجل وكينسى راه عقلو اللي فيه غير لمرا كون بعد اشوي من فكرة لمرا عورة ادݣاد ليه ادماغو وميبقاش اقلب على السنة اديال الثانية ابحال إلى هو فيه اكثر من راجل
41 - Wald lablad الأربعاء 29 يوليوز 2020 - 21:15
بالتوفيق للأخت في مسارها السياسي لأكن للأسف الدستور الأمريكي يشترط ان يكون المرشح للرئاسة الأمريكية ونائبه ان يكون أمريكيا مزدادا بالولايات المتحدة الأمريكية .
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.