24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. طريق مداري يغير معالم عاصمة جهة سوس ماسة (5.00)

  3. مسارات حافلة تقود أسمهان الوافي إلى منصب كبيرة علماء "الفاو" (5.00)

  4. المغرب يسجل 2397 إصابة جديدة مؤكدة بـ"كورونا" في 24 ساعة (5.00)

  5. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مغاربة العالم | إحسان ليكي .. هل تدخل أول مهاجرة من أصول مغربية الكونغرس؟

إحسان ليكي .. هل تدخل أول مهاجرة من أصول مغربية الكونغرس؟

إحسان ليكي .. هل تدخل أول مهاجرة من أصول مغربية الكونغرس؟

تواجه الأمريكية المغربية إحسان ليكي منافسة شرسة في سباق الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في المقاطعة الرابعة بولاية ماساتشوسيتس، التي يرتقب تنظيمها في الرابع من سبتمبر المقبل.

وتعد ليكي أول مهاجرة من أصول مغربية تتمتع بحظوظ كبيرة للظفر ببطاقة الحزب الديمقراطي، في مقاطعة تصنف ديمقراطية؛ إذ إنها في حال استطاعت الظفر بهذه البطاقة، ستكون انتخابات الثالث من نوفمبر المقبل تحصيل حاصل بالنظر إلى ضعف شعبية الحزب الجمهوري في هذه الولاية.

لكن الطريق نحو مبنى "الكابيتول" في العاصمة واشنطن لن يكون سهلا بالنسبة لإحسان ليكي، حيث يتنافس مرشحان لشغل المقعد الذي كان باسم عضو مجلس النواب جو كينيدي، الذي قرر عدم الترشح بعد انتخابه لأول مرة سنة 2012 في المجلس.

ويعكس المرشحون الديمقراطيون التسعة في هذه المقاطعة تنوع التوجهات في الحزب الديمقراطي خلال السنوات الأخيرة، بين اليسار الذي يطالب بتوفير التغطية الصحية للجميع، ومن يوصفون بـ"المعتدلين" (Moderates)، وهو الجناح المسيطر على قيادة الحزب التي تمثلها رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وزعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تاك شومر.

وتتشارك ليكي مع منافستها جيسي ميرمل في عدد من السياسات والتوجهات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ببرامج تقدمية، تتعهد بالعمل على توفير التغطية الصحية للجميع ومواجهة التغييرات المناخية، وكذا تشديد القيود على امتلاك السلاح في الولايات المتحدة، وغيرها من السياسات التي يتبناها التقدميون في الحزب الديمقراطي.

واستطاعت الشابة المغربية توسيع شعبيتها خلال الأسابيع الأخيرة، وذلك بعد أن كثفت من تحركاتها مع اقتراب موعد توجه الناخبين نحو صناديق الاقتراع في سبتمبر المقبل، لكن ما يزال أمامها طريق طويل لحسم هذا المقعد.

ففي استطلاع أجرته مؤسسة "فريديريك" لاستطلاعات الرأي، تمكنت إحسان ليكي من التقدم بثماني نقاط خلال هذا الشهر، محتلة بذلك المركز الثالث بـ 11 في المائة من مجموع الذين تم استطلاع آرائهم، فيما يظهر هذا الاستطلاع احتلال المرشحة بيكي غروسمان للمركز الأول بنسبة 19 في المائة، والمرشح جيك أوتشينكلوز بنسبة 16 في المائة.

برامج المنافسين

فيما تنحو ليكي نحو اليسار بتبنيها لمطلب إعادة هيكلة أجهزة الشرطة، فإن أبرز منافسيها، بيكي غروسمان، تقدم برنامجا مختلفا يتماشى مع ما تقدمه "المؤسسة الديمقراطية"، أو الديمقراطيون المعتدلون"، برنامج لا يتعهد بإشراف الحكومة الأمريكية على القطاع الصحي، أو تفكيك أجهزة الشرطة.

وتتعهد غروسمان بالتحقيق في سلوك عناصر الشرطة، ودراسة كيفية الإنفاق لأجهزة الشرطة، مع زيادة تمويل خدمات الصحة العقلية، وإعادة التأهيل والتكوين، وكذا إنهاء حصانة عناصر الأمن، التي تحصنهم من المتابعة من قبل المواطنين الأمريكيين.

وفي السياق ذاته، لا تتصدر قضية التغطية الصحية أجندة غروسمان، لكنها تتعهد بالعمل على إصلاح هذا القطاع، والسماح للحكومة الفيدرالية بالتفاوض مع الشركات لتخفيض أسعار الأدوية، والسماح باستيراد بعض أنواع الأدوية من دول أجنبية ككندا.

وبالمقارنة مع إحسان ليكي، فإن غروسمان تمكنت من إضافة نقطتين في الاستطلاع الأخير، مقارنة مع استطلاع آخر نشر في يونيو الماضي، لتصل إلى 19 في المائة، في حين تعد أكثر المرشحين الذين تلقوا تبرعات من قبل رجال الأعمال وشركات، كان أبرزها تمويل عبر "لجنة عمل سياسية" ساهمت فيها "الرابطة الوطنية للوسطاء العقاريين".

أما بالنسبة للمرشح جيك أوتشينكلوز، فتربطه علاقات قوية مع عائلة كينيدي، حسب تقرير لموقع "دا انترسبت"، في حين كسب 8 نقاط بالمقارنة مع الاستطلاع السابق، ليتحل المركز الثاني بـ 16 في المائة.

ويقوم برنامجه الانتخابي بشكل كبير على الجانب الاقتصادي، من خلال التعهد بإقرار سياسات توفر فرصا أكبر للعمل، وتجاوز الأزمة الاقتصادية الحالية بسبب جائحة كورونا، ووضع حد لاستيراد عدد من المنتجات، خصوصا تلك القادمة من الصين والهند، وذلك عبر إعادة تركيز الإنتاج في الولايات المتحدة.

وبما أنه من قدماء المحاربين في الجيش الأمريكي، يتعهد أوتشينكلوز بالعمل على تقليص القوات البرية مقابل توسيع نطاق القوات البحرية والجوية، والاستثمار في العمليات الخاصة التي تستهدف الجماعات المتطرفة عبر العالم، وكذا تعزيز العمل الدبلوماسي.

وأثار أوتشينكلوز جدلا واسعا في ولاية ماساتشوسيتس، وانتقادات بسبب تدوينة سبق له أن نشرها على حسابه بموقع "فيسبوك" يبرر فيها حرق المصحف، وهذا ما دفعه إلى الاعتذار ووصفه لهذه التدوينة بـ"التصرف الصبياني".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - مٌـــــواطن مَغربــــــي السبت 15 غشت 2020 - 12:16
أوباما كان من أصل كيني هل نفع كينيا بشئ.. جون أبازيد من أصل سوري كان قائد القوات الأمريكية في الشرق الاوسط وافغانستان. هل تعاطف مع العرب ؟ في إسرائيل كان وزير دفاعها من أصل مغربي. هل عطف على الفلسطنيين
2 - عبد المنعم السبت 15 غشت 2020 - 12:21
الدولة ليكاتقري الشخص وتوعييه وتخدمو وتسكنو بالنسبة ليا هاداك اصلي شمن هدرة جوج اصول فلانية ودولة اخرى هي ليعطاطك القيمة كانسان
3 - Le moi السبت 15 غشت 2020 - 12:22
اهلا بكم،
من الاطر الضائعة. لو بقيت في المغرب ما حلما بهذا المنصب او التنافس عليه. ما كان في وسعها لتتجاوز اسماء العائلات الكلاسيكية وخريجي المدرسة المولوية. لكن لحسن الحظ أنتجت حبال الريف وسوس والأطلس ووالطبقة المادحة من الأخوة العرب ما لم يكن في حسبان العوائل التي تسيطر على الحكم في المغرب. فمنهم وزراء ومنهم عمدة اكبر المدن الملاحية في اوروبا ومنهم ضباط كبار واقتصاديون كبار في ألمانيا. واللائحة كبيرة وما زال المغرب لم يستفق من نومه لاستغلال أطره والاستغناء عن موظفي فرنسا التي نصبتهم اثر خروجها من المغرب ليخدموا مصالحها عن بعد
4 - زهير السبت 15 غشت 2020 - 12:26
نعم ستدخل بتأطير أمركي في خدمة امريكا عندنا في المغرب ستدخل بتأير حزبي في خدمة مناضليه و ابنائهم.
قبح الله أحزابنا!!!!!!!
5 - مرزوق ولد مول الفران و الحمام السبت 15 غشت 2020 - 12:28
لو ساهم مغاربة العالم في صندوق كورونا و حفروا الابار في المناطق النائية و ساهموا في شق الطرق و شراء اللوازم الصحية للمرضى و ساهموا في بناء المدارس و الاقسام و المطاعم المدرسية فسيصبح المغرب مثل الدول البترولية لان المغاربة منتشرون في العالم في جميع الميادين. هذه هي الوطنية الحقيقية. اما الكلام الفارغ فموجود في اقرب محلية أو مقهى.
6 - Max السبت 15 غشت 2020 - 12:38
لن تقدم شيء المغاربة أو للمغرب أو العرب السبب هي سياسات هذه الدول غير العادلة اتجاه شعوبها.
لن تنتظرون منها اي شيء .فاقد شيء لا يعطيه .
7 - عبد الخالق صدور السبت 15 غشت 2020 - 12:44
Bravo la Maroquine bon courage nous allons bien te soutenir
8 - امير الشعراء السبت 15 غشت 2020 - 12:49
نتمنى للمواطنة المغربية المزيد من التألق
للوصول لاعلى المراتب
ولم لا العمل يدا في يد مع محاربي الفساد في وطنها الام اجمل بلد في العالم

ما عارفينش لخير ملين جاي
ربما سيكون التغيير من الخارج
لم لا

الم يتم اسقاط الديكتاتور صدام من الخارج؟

يقول الشاعر:
وقد يزحف التغيير من خارج الشيء...
وقد ظنت الناس الجمود المؤبدا
9 - الهجرة المعاكسة السبت 15 غشت 2020 - 12:53
نفخر بكل مغربي أثبت نجاحه في بلاد المهجر. لماذا؟ أولا، لأنه أثبت ذاته و وجوده في بلدان لا يصل فيها إلا المجد و المثابر و المؤهل لذلك. ثانيا، لتمكنه من تجاوز العقبات الثقافية الذاتية أو المستقبلة. ثالثا، لأنه يثبت أن الإنسان المغربي قادر و عنده كل مواصفات الإنسان الناجح و المبدع و المجد عندما يجد الوسط المحفز و المشجع و النظيف من الفساد و الزبونية و المحسوبية و انسداد الأمل و الأفق سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا. المشكل ليس أبدا في الإنسان. المشكل فقط في المنظومة و العقلية التي تحكمه و تطوقه بالأغلال الثقيله. بسبب هذا يهاجر الناس. لاغير.
الآن يجب إقناع كل العقول بالعودة و بالشروط التي يريدونها و يفرضونها لإعادة بناء البلاد على أنقاض ما نشاهده في كل مكان و زاوية. هذا إن قبلوا أصلا بهذا العرض و وجدوا فيه ما يبعث على الأمل و الثقة.
باكستان نهضت بعودة رجل واحد تهكم منه النظام السياسي في البداية. و في ظرف 10 سنوات أصبحت باكستان قوة نووية. الهند أقنعت الآلاف من عقولها بالعودة بالشروط التي يريدون. أين وصلت الهند الآن؟ و هي فقط في البداية.
.Proud of you all; and your country needs you
10 - امين السبت 15 غشت 2020 - 12:58
مبروك لها ونتمنى لها مزيدا انشاء الله خيرا، المغرب ضيع ومزال يضيع في التعامل مع الجالية، حقيقة كمهاجر لا الاحض اي اهتمام من الحكومه تجاه الجالية، فقط قنصليات من أجل استخلاص الرسوم الضريبية على الوتاإق لا أقل ولا اكتر،
11 - Taibi السبت 15 غشت 2020 - 13:04
لا داعي لمعرفة اصل المنافسين لأننا لا نعرف أصول كل من وصل للسلطة او إلى أعلى المناصب بالولايات المتحدة الأمريكية لان كل سكان هذا البلد نازحون واصولهم من باقي بقاع العالم وبالاخص الاروبيون اللذين قضوا على السكان الأصليين الهنود الحمر، فليس بغريب ان تصل المغربية الأصل للكنغرس الأمريكي.
12 - مواطن السبت 15 غشت 2020 - 13:07
هذي زايدة فالمغرب وكابرة فالمغرب وتزوجات بمريكاني عاد خدات الجنسية . واش المريكان حمقين يصوتو على مهاجرة . مال راجلها ميترشح ويهنيونا من هاذ الصداع . واش هذي عالمة او دكتورة دارت شي إنجاز مهم غدي ينفع البشرية . صدعتونا أول مغربية أول مغربية . يلا بغات تترشح تجي للمغرب ودير الحملة ديالها وتورينا حنة يديها . كاين حزب جمهوري وحزب ديمقراطي فامريكا واللي نجح فيهم صديق للمغاربة حتى تنتهي الولاية ديالو .
13 - Marocain السبت 15 غشت 2020 - 13:09
لماذا ننتظر كل شىء ان ياتي من الخارج؟؟؟؟؟؟؟
14 - ملاحظ السبت 15 غشت 2020 - 13:21
الى رقم 6 من خلال تتبع تعاليقك في جميع المواضيع لا نجد الا الكلام الفارغ تيقين جيدا انك داوي خاوي اما امثال احسان ليكي فمن الصهب عليك ان تعرف الحافز بل اكثر من ذلك الشحنة التي تبثها مثل هذه المواضيع في الشباب الطامح الى تحقيق المعالي بقا غير داوي خاوي الله يعفو
15 - سعيدالراوي السبت 15 غشت 2020 - 13:22
نسأل الله أن يبارك لها و نتمنى لها كامل التوفيق و النجاح.
16 - مواطن السبت 15 غشت 2020 - 13:44
لن تمنح الدول الغربية المجد لفتاة عربية إلا بعد تجريدها من أصولها . هذه المسماة إحسان ليكي كانت مغربية في مكناس و لم تعد الان . هي الان أمريكية . لكن أتمنى لها النجاح و الوصول إلى الكونكرس كما أتمناه لباقي الأمريكان . لن ينفعنا وصول شخص أجنبي إلى سدة حكم . علينا أن نصنع المجد في أوطاننا و إذا فشلنا سنموت و نحشر مع مبادئنا .
17 - حطب تدفئة السبت 15 غشت 2020 - 14:16
خبر لم يفرحني ولم يحزنني . الخبر يهم الامريكيون . أهتم فقط وافرح لما له تأثير ايجابي على المعيش اليومي لشعب المغرب
18 - أبو فراس السبت 15 غشت 2020 - 14:30
حتى وإن دخلت الكونغرس ، ما الفائدة منها بالنسبة للمغرب . كم منهم احتلوا مناصب كبيرة في دول ذات تأثير كبير ولم نلمس شيئا .
19 - هشام السبت 15 غشت 2020 - 14:40
نوصيك وصية واياك تقولي أنا مغربية والله لا طفرتيه
20 - Fouad السبت 15 غشت 2020 - 14:47
امريكا بلد الحريات.انا لا اسالك من اين انت ولكن اثبت لي من انت.
21 - Les paressseux السبت 15 غشت 2020 - 14:48
Soyez heureux pour elle, elle travailler très dure pour atteindre cette place
Ceux qui ne fonts que critiquer, qu’avez vous fait...????
Que voulez vous qu’elle fasse pour vous, vous envoyer un Check..???
La mentalité d’attendre que les autres vous “aide” est
une mentalité des paresseux
Bravo madam, j’espère que tu gagne, sinon essaye encore dans 4 ans, beaucoups de très fameux et très forts congressmen et congresswomen ont essaye plusieurs fois avant de réussite
22 - عبداللطيف المغربي السبت 15 غشت 2020 - 16:12
...نعم ان نجحت هذه المغربية.في الدخول الى الكونجريس سيقدم الكثير للمغرب.اولا سيعزز اللوبي المغربي وستكون لها اتصالات مع اعضاء الكونجريس لتصحيح بعض المغالطات التي يروج لها اللوبي الجزائري الضعيف حول وحدتنا الترابية.فالسيناتور في الطونجريس الامريكي له وزن وتاثير عكس ما يعتقد بعض السلبيين.اذن بالتوفيق للمكناسية المغربية احسان التي لم ولن تخذل وطنها الاصلي.كما يجب على الحكومة المغربية من خلال سفارتها بواشنطن فتح قنوات للتواصل مع هذه المغربية ومدها بالمعلومات الموثقة حول مغربية الصحراء.والاهداف الخسيسة للنظام الستاليني الجزائري.مع كل التوفيق لابنة مكناس الزيتونة الاسماعيلية....
23 - فقط في المغرب السبت 15 غشت 2020 - 16:26
العباقرة في المغرب فقط يدخلون إما السجن و إما مستشفى الأمراض العقلية أما عندما يفتح الله لك الحدود ممكن أن تصبح حتى رئيس دولة أوروبية
24 - Fouad السبت 15 غشت 2020 - 16:40
في الصميم.اتمنى لها التوفيق و النجاح
25 - Place de la femme السبت 15 غشت 2020 - 17:05
Bravo aux femmes d'origine marocaine, expatriées aux USA et en Europe . La bas elles n'ont pas besoin de liste (avec la bénédiction des hommes pour désigner qui ils veulent dans le cadre d'une démocratie de façade ou politique de rente) pour être élues au sein des instances parlementaires. Ailleurs, La femme a sa place au sein des instances politiques contrairement à ce qui se passe au Maroc. Notre pays a besoin aussi bien de ses femmes que de ses hommes pour éviter une politique boiteuse.
26 - citoyenne du monde السبت 15 غشت 2020 - 17:18
لماذا تحدثنا فقط عن المغاربة بمجرد أن يصبحوا شيئًا مهمًا في البلدان الديمقراطية ، يعلم الجميع أن هؤلاء الأشخاص هم قبل كل شيء ثمار بلدان تعطي أهمية للناس وتقوم على مهارات لا على الجهل وابن أبي وتزوير كل ما هي أمريكية وقوة التنوع في بلادها وتكافؤ الفرص على عكسنا تمامًا ، هو أن لدينا تمثيل للمغاربة خارج المغرب في برلماناتنا ، لا هذه هي المشكلة للأسف
27 - au commentaire 1 السبت 15 غشت 2020 - 17:31
Obama est un American par naissance, ,,, son cerveau est Americain pas Kenyan ,,en plus ca mere est une americaine. il ne faut pas melanger les choses.
28 - US CITIZEN SINCE 1980 السبت 15 غشت 2020 - 17:37
n,importe qui peut avoir la nationalite Americaine apres 5ans de residence et 3 ans apres le mariage avec une americaine ou americain, ,,N,importe qui ?
29 - كمال السبت 15 غشت 2020 - 18:46
متى نرى نحن ايضا كميرونيه او سينغاليه من المقيمات في المغرب تتقلد منصب وزيره و لماذا لا رئيسه للوزراء في بلادنا
ولا هذا شي ممكن فقط في الدول الغربيه العلمانيه المتحضره.
30 - Mojrime السبت 15 غشت 2020 - 22:48
ليكي اسم يهودي مغربي ولونجحت لاتنفع المغرب في شئ .الوطن اذا كان في القلب ينجح شعبه لان عنده غيرة على وطنه ولكن الحكام العرب ليست لهم غيرة وقتلوها في شعبهم فليست لهم هوية ولاغيرة وهذا التمهيدي بدأ مند 1800ميلادية ماتت الغيرة وراحت الهوية والسلام عليكم
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.