24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1013:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تنسيق نقابي ينبّه إلى الأوضاع الصحية في برشيد (5.00)

  2. العثماني: تطهير معبر الكركرات تحوّل استراتيجي لإسقاط وهم الانفصال (5.00)

  3. التساقطات الثلجية تعمق "المعاناة الشتوية" لأساتذة في مناطق جبلية‬ (5.00)

  4. طول فترة غياب الرئيس يحبس أنفاس الشعب والعساكر في الجزائر (5.00)

  5. طنجة تحتضن اجتماعاً ليبياً جديداً بين "النواب" و"مجلس الدولة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مغاربة العالم | حسنى حمدي .. محامية تناصر مزدوجي الهوية من "لييج" البلجيكية

حسنى حمدي .. محامية تناصر مزدوجي الهوية من "لييج" البلجيكية

حسنى حمدي .. محامية تناصر مزدوجي الهوية من "لييج" البلجيكية

حلمت حسنى حمدي بأن تغدو باحثة في أحد الميادين العلمية، أو الارتباط بمهن ذات صلة بالرياضيات أو الفيزياء أو علوم الحياة والأرض، إلى أن صارت صاحبة نظرة قانونية وحقوقية تقصد المحاكم بزي المحاماة.

تعتبر المحامية ذاتها أن ما بلغته حاليا كان نتيجة قبول خوض تحدّ جديد بعد الانتهاء من المرحلة الدراسية الثانوية، لكنها تؤكد أن حافزها الأول كان التشبث بإفراح والدَيها، والتأكيد على أن تضحياتهما بعيدا عن المغرب لم تكن بلا فائدة.

إغناء حقيقي

ولدت حسنى حمدي في أكتوبر من سنة 1986 بـ"لييج" البلجيكية، وهي كبيرة أبناء أسرة مهاجرة من المغرب، ترعرعت في المدينة نفسها مع أخوين لها أفلحا في مسار الحياة ليصبحا طبيبين.

تقول حسنى إن التطور الدراسي الخاص بها مر في أجواء رائعة بإحدى المدارس الكاثوليكية في لييج، وعلى النهج نفسه سار التكوين الأكاديمي الذي تلقته في المؤسسة الجامعية بالمنطقة ذاتها.

"الانتماء إلى ثقافتين مختلفتين لم يطرح أي إشكال خلال نشأتي، سواء حين كنت طفلة أو بعدما غدوت يافعة ثم شابة واعية بما يحيط بها.. دائما ما اعتبرت هويتي الحضارية المزدوجة إغناء حقيقيا"، تعلق حمدي.

تغيير مفصلي

حرصت المنحدرة أسرتها من أحفير على تتبع المسالك التربوية العلمية، رامية إلى مسايرة ما قد يجعلها طبيبة أو مهندسة في المستقبل، لكن حصولها على شهادة الباكالوريا ساقها إلى دراسة العلوم القانونية.

تبتسم حسنى حمدي قبل أن تفسر: "كان هذا التوجه تحديا قررت خوضه بسرعة بالغة.. سألتني إحدى صديقاتي عن قدرتي على ارتياد كلية الحقوق في جامعة لييج، فقررت التجريب لأني رأيت هذا التخصص مناسبا لشخصيتي وقناعاتي".

تستحضر ذات الأصل المغربي لحظة حضور أول الدروس في كلية العلوم القانونية، ثم تعلن أن ارتياحا كبيرا غمرها حين جذبها المحتوى، لتقر ببصمها على خيار موفق، مشددة على أن ما جرى لاحقا جعلها عاشقة لهذا التخصص الأكاديمي.

بذلة المحاماة

لم تكتف حسنى حمدي بشهادة جامعية تكسبها صفة مستشارة قانونية، بل قررت التعمق في الميدان من أجل ممارسة إحدى المهن القضائية؛ لذلك ألحت على الدخول إلى صفوف مدرسة المحاماة حتى تحقق لها ما ابتغت.

"الممارسة العملية للمحاماة استلزمت الخضوع لفترة تدريب، لكنني واجهت صعوبات في الحصول على فرصة للمران، وقد استعنت بالصبر حين غدوت مستشارة قانونية في بروكسيل، مدة 6 شهور فقط، لفائدة تنظيم نقابي للمهن الحرة"، تذكر حمدي.

بعد 3 سنوات من المراس في مكتب "فيكتور فانسون إيدوان وشركائه"، ولجت حمدي مجموعة دولية للمحاماة، معروفة باسم "فيليب وشركائه"، لتصير شريكة في مكتب التنظيم القائم بمدينة لييج البلجيكية.

الأسرة والهجرة

تقول المحامية عينها إنها لا تواجه مشاكل مهنية ناجمة عن أصلها المغربي، إذ لم يسبق لها أن أحست بأي نوع من الميز السلبي من زملائها في المهنة أو عند قصدها المحاكم، لكنها تسرّ بأنها تسمع من حين إلى آخر أمورا غير مقبولة من زبائن منتقدين للجالية المسلمة دون أن ينتبهوا إلى أنها من هذه الشريحة.

تحرص حسنى حمدي على إيلاء اهتمام خاص للملفات ذات الصلة بقضايا الأسرة وشؤون الهجرة، معتبرة أن تكوينها القانوني يخدمها في هذا التعامل، من جهة، زيادة على ميلها إلى رد الاعتبار لأناس يشاركونها الانتماء إلى فئة مزدوجي الهوية؛ وبينهم عدد من أبناء الجالية المغربية.

وتستشعر مرتدية زي المحاماة سعادة بالغة حين تتسلح بخصوصيتها الثقافية، إلى جوار المساطر والنصوص القانونية، في محاولات لتقريب القضاة من تفاسير لموقف أسر ومهاجرين من أصول متنوعة، ساعية إلى تقريب وجهات النظر من أجل الوصول إلى قرارات عادلة قدر الإمكان.

رد قسط من الجميل

تقول حسنى حمدي: "أنا راضية عن خياراتي وتطور مساري العملي.. أنتمي إلى أسرة متواضعة ووالدِي كان عاملا بسيطا، إذ كان لا يعرف القراءة والكتابة عند الوصول إلى هنا.. أرى أن ولوجي وإخوتي إلى الجامعات يبقى إنجازا في حد ذاته".

كما تؤكد المرتبطة بـ"لييج" أنها تتشرف بإعطاء والديها إحساسا بالفخر، مستشعرة أن هذا لا يقارن بالتضحيات الكبيرة التي قدمها الأب والأم، وتزيد: "ما حققته حتى الآن كان بداعي التأكيد أن تحدي الهجرة جاء بنتائج إيجابية لأسرتي كلها".

على المستوى المهني؛ تطمح حسنى حمدي إلى افتتاح مكتب خاص بها عند حلول الوقت المناسب للقيام بهذه المبادرة، وتقول في هذا السياق: "لدي القدرة المالية حاليا كي أقوم بهذا التطور العملي، إلا أنني أفضل الانتظار فترة إضافية قبل الأجرأة".

التشبث بالتنظيم

توصي حمدي الراغبين في الانخراط ضمن تجارب حياتية ناجحة بشق المسار بثبات، ومواصلة التشبث بما يبتغون مهما لاقوا من صعاب، وذلك في جميع الميادين التي تستهويهم وبأي مكان كانوا متواجدين فيه؛ سواء بالمغرب أو في بلد غيره.

وتضيف المتمرسة في المحاماة أن الأولوية ينبغي أن تعطى للتكوين بالنسبة للطلبة، والتكوين المستمر لباقي الناس ممن يخوضون تجارب مهنية.. زيادة على تحقيق تنظيم دقيق للتعاملات المختلفة حتى لا تختلط التدابير ببعضها البعض.

"الذكاء ليس مفتاحا أوحد للنجاح؛ بل التميز في المجتمع يبقى متاحا لكل شخص منظم فكرا وأداء. كما يتوجب الإصغاء إلى نصائح الغير ممن سبقوا إلى التألق في كل التخصصات، إضافة إلى نبذ الاستسلام مهما كان الثمن"، تختم حسنى حمدي حديثها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - رفقي السبت 24 أكتوبر 2020 - 09:19
مثال اخر لشخص نجح في الهمهجر لانه وجد الظروف للنجاح دون النظر للخلفية الاجتماعية او العلمية لاسرته...اختي لو كنت في بلد اباك او اي كان من اشباه الدول الاخرى لكان حالك كحالي و اخرون كثر...ما اتمناه لانه فات الاوان على حالي ان يركب ابني قارب نجاة ويشد رحاله لاي ضفة اخرى ؤيسجد سجود شكر للله عز وجل...لعل وعسى تكون في تقاعدي خيرا من تعبي وانا في العمل
2 - benha السبت 24 أكتوبر 2020 - 11:04
تقول المحامية المتميزة المشرفة للوطن ، انه لم يسبق لها ان احست بميز من زملاءها ، لكنها تسمع امورا غير مقبولة ، من زبناءها ، عن الجالية المسلمة . وهنا اتساءل عن هؤلاء المنتقدين ، هل يتم ذلك بدافع من العنصرية والحقد لهؤلاء لمجرد انهم مسلمون ، ام ان هناك دوافع اخرى هي التي تؤدي بهم الى ذلك ؟ لا شك انهم لا يكرهون المسلمين لكونهم مسلمين لكن يتم ذلك بسبب تصرفات غير لاءقة لبعضهم ، خاصة الشباب ، والتي تسيء اليهم وتضر بهم ، وهذا لا يقبله احد من اي احد اينما كان وكيفما كان ، ربما يكون هذا الموقف ايضا من البعض اتجاه المهاجرين بشكل عام ، وليس المسلمين فقط ، وقد يكون اتجاه هؤلاء بالضبط ، نظرا لانهم يرون انهم يزاحمونهم في الاعمال وفي الحياة ويضيعون عليهم فرصا كان من الاولى ان يستفيدوا منها هم ، كما انهم قد يقلقونهم في حياتهم وتصرفاتهم التي لا يستصيغون بعضها ، هذا وارد ، ولكن على الجميع سواء هؤلاء او اؤلءك ، ان يصححوا سلوكاتهم ، حتى يتمكنوا من التقارب والتعايش ، فالمستقبل مستقبل التعاش والتعاون وقبول الغير ، ونبذ كل الخلافات مهما كان نوعها ، وان نتعامل جميعا كبشر لا فرق بين هذا وذاك .
3 - ابومروان السبت 24 أكتوبر 2020 - 12:05
الى الرقم واحد اخي العزيز ابناء المهجر لم ينجحوا كلهم منهم اطباء اساتذة ومحامون ومنهم عمال يدويون في المغرب كذلك نفس الشيئ فلماذا تعليقكم يكونوا دائما لو كنت في بلد ابيك ما كنت محامية هل تعرف مستقبل كل واحد من يعمل بجد ينجح
4 - مهاجر السبت 24 أكتوبر 2020 - 17:15
يجب على الانسان ان يعمل ويبدل المجهود ويطلب العون من الله تعالى. التقة في الله هي الاساس.
5 - كمال السبت 24 أكتوبر 2020 - 19:38
4 مهاجر
في المغرب كنديرو كل هذا الشي لي قالتي او ميصدقش.
اين هو الخلل في نظرك.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.