24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | فصل المقال في ما بين صحافة التحقيق وروسيا من اتصال!

فصل المقال في ما بين صحافة التحقيق وروسيا من اتصال!

فصل المقال في ما بين صحافة التحقيق وروسيا من اتصال!

رسالة من موسكو: فصل المقال في ما بين صحافة التحقيق وروسيا من اتصال!

اليوم قررت ، أن أتحدث عن مهنة المتاعب في روسيا ، لكن ليست متاعب العمل اليومي الذي يواجهه الصحافي في غرفة التحرير أو خارجها، في ما يسمى بشروط العمل الصحفي ، بل متاعب الوصول إلى الخبر وشيء يدعى الحقيقة . فعندما نريد فتح تحقيق صحفي حول ظاهرة اجتماعية أو ملف من الملفات الشائكة، نكتشف في النهاية أن المعطيات المتوفرة لدينا حتى لا نقول النهائية لعملية التحقيق، يستقبلها البعض بالرضا لكنها تغضب البعض الآخر.  

التحقيقات التي قمت بها في روسيا لحد الساعة، فتحت عيني على العديد من الأمور التي لم أكن أعرفها من قبل. سيناريوهات التواطؤ و التحامل و التستر، كلها أضحت وسائل يلجأ إليها البعض، لتحقيق هدف واحد : إخفاء الخبر وخنق الحقيقة ووضعها في مطمورة من الأسرار، حتى لا يعرفها القراء المغاربة الذين لهم الحق في سماع ومشاهدة و الإطلاع على شهادات إخوانهم الذين دخلوا تراب غير تراب وطنهم الأم ، ويعانون في صمت.  لماذا كل هذا الكلام في هذه الرسالة الروسية ؟  

بعد نشر تحقيقاتي الصحفية حول المهاجرين المغاربة المرشحين للهجرة السرية، تلقيت وابلا من المكالمات الهاتفية، في صباح لم أنعم فيه بهدوء النوم بعد ليلة عمل شاقة. أصحاب هذه المكالمات يودون إبلاغي رسائل شتم و تهديد أو كما اعتقدت، يرغبون فقط في تحريك شفاههم التي تجمدت بفعل الفراغ، في زمن خلت فيه الحكمة وأصبحت العجائب والغرائب سيدة الموقف .

رن هاتفي الخلوي. كان ردي كالعادة :

السلام عليكم يا أخي ... من معي ؟

رد علي صاحبي بصوت ..... ليس كذلك الذي كنت أسمعه أيام الجمر و الرصاص : يا صاح !!!!

ـ أنا ر ......

ـ كيف حالك ؟

وبلغة فيها وصاية وعجرفة ناداني :

ـ بخير .... قل لي آش داكشي كتبتي ....!

لم أرد عليه من شدة استغرابي .... استمر في شتائمه ونعوته التي عبرت عن شيء واحد : الجهل مرض قاتل ....إنه وكما قال لي أحد الزملاء أخطر من الطاعون.

حاولت التوضيح لأنني أعرف أن لحظات الانفعال تفقد الإنسان صوابه في العديد من الأحيان . خاطبته مرة أخرى :

ـ اسمح لي ...هل قرأت التحقيق ؟ لقد قمت بتحقيق حول المهاجرين المرشحين للهجرة السرية في روسيا و موسكو ... لم يسمع صاحبنا كلامي ....

أغلق الهاتف و انسحب بوقاحة ! 

هذا نموذج من الكلام الذي سمعته من طرف مهاجر يدافع عن أمر واحد:

ـ اسكت أيها الصحافي و لا تقل شيئا,,,, دع المغاربة يمرون ، دعهم يهاجرون سرا أو علانية ، و لو إلى روسيا!  

كلام من هذا النوع أصبح شبه عادي عندي بحكم الممارسة اليومية، لأن أعداء الحق موجودون في كل مكان، ينتظرون فقط فرصة نشر تحقيق صحفي أو معلومة تعري حقائق معينة حتى يصابون بالسعر. فما نشر في الصباح أتى في مجمله على لسان مغاربة عاشوا في روسيا أكثر من عشرين سنة ولهم الكثير مما يقال و هم مرآة لهذا الواقع في كل الحالات.  

صوت مغربي آخر على الهاتف ....لكن هذه المرة، مهاجر مغربي يريد أن يطلع و يعرف من هو محمد. ب. الذي حاورته في التحقيق! أجبته و بضحكات عبرت بما فيه الكفاية عن رفضي تقديم مصادر أخباري لاعتبارات مهنية و أخلاقية. 

لا أخفي أن روح ابن رشد شدتني في هذه اللحظة. مراتب التصديق عند الناس مختلفة، و الفرق الشاسع بين الحس العام و الخاصة و خاصة الخاصة، يفرض علي التريث، قبل أن أتفوه بأي كلمة حتى لا أتيه في غياهب التفاهات، وأضيِّع وقتي الذي يظل كالسيف، إن لم أقطعه قطعني. كانت لي الرغبة في القول و برحابة صدر :

ـ إنني رفضت أن أدلي بمصادر خبري أكثر من مرة. لقد درست الصحافة في الجامعات الكندية ،وتعلمت أن إعطاء الصحافي لمصادر خبره يعد انتحارا له و فقدانا لمصداقيته أمام الجمهور.  

صحافة التحقيق تبحث عن الحقيقة . والحقيقة كما تعلمت في دروس الفكر الفلسفي تظل نسبية وجزئية ، لأن الحقيقة المطلقة لا وجود لها ولو في العلوم الدقيقة . أبجديات صحافة التحقيق، تتوخى المساهمة في بناء الرأي و الحقيقة وليس إعطاء الحقيقة الكلية. ما قمت به في تحقيقاتي عن المهاجرين المغاربة في روسيا، وكعادتي في مثل هذه المقامات ، كان الغرض منه إبلاغ رسائل للقراء و الجمهور، الذي يبقى له الحق في معرفة الخبر ،بل له حق آخر ينساه البعض ، وهو أن يعرف كيف يعيش ويفكر المغاربة في بلاد المهجر . شهادات الإنسان المهاجر ضرورية لتنوير الرأي العام و بناء الواقع، و لقد حاولت التقرب من المهاجرين و الإنصات إليهم ، قبل نشر أخبارهم ورؤاهم . فالصحافي لا يعمل إلا على نشر الخبر وليس الحفاظ عليه في أرشيفه. 

تبين لي اليوم أن صحافة التحقيق في روسيا ، لا ترضي بعض الأطراف ، ومن الطبيعي ،أن أولئك الذين صرحوا بأنهم يهجِّرون أولاد بلدتهم إلى روسيا ، و من يساعدهم أو يتواطأ معهم، لا يمكنهم أن ترضيهم في أي حالة من الأحوال معطيات تحقيقاتي . الذي يقول لي بالواضح ،عليك أن تخفي الحقيقة التي تأتي من أفواه المغاربة، لأنه في منطقه المقلوب، هذا الأمر سيحرم العديد من المغاربة في الحصول على التأشيرة  في السفارة الروسية في الرباط... لن يرضى عني ، فأنا أبعثر خططه ....فنشر تحقيق صحفي من هذا النوع ، سيحرم في رأي دعاة الوهم والتدليس ، العديد من النساء اللواتي يأتين إلى روسيا من أجل العمل كخادمات في البيوت مثلا، لكن ليس وفق عقود واضحة كما هو الشأن في البلدان المتقدمة ، بل يأتين وفق دعوات لشركات روسية كنا قد تحدثنا عنها سابقا.  

عادي و متوقع ،أن يغضب من يستقدم أشخاص من أجل العمل في هذا النوع من الخدمة ، التي تبدو في ظاهرها قانونية ،لكنها تخفي وجها مظلما ،تكشفه العديد من الحالات و تعريه المصائب أو المشاكل التي قد يسقط أو تسقط فيها المهاجرة المغربية ، التي لم تأت كما يقول البعض من أجل أن " تصور طرف ديال الخبز " بل هي هنا من أجل المغامرة و لكل مغامرة ثمن ...!  

صحافة التحقيق تتوخى البحث في إشكالية معقدة و سرية ،كما يقول الخبير الكندي بيير سورماني ، هذا الأخير، يوضح كيف أن السرية تدفع الصحافي إلى رفع الحجاب عن وجه غير قانوني أو ظاهرة تمارس في الخفاء بطرق لا شرعية . والظلام يحمل معه غالبا، كائنات خاصة تنتعش فقط في أجواء السواد، ولا تريد أن يُنزع عنها غطاء الليل لتظهر حقيقة مصالحها. فالجنس الصحفي الذي نتحدث عنه في هذا المقام، يستند إلى شهادات و وثائق، قد تكون سرية في بعض الأحيان، و للصحافي الحق في استعمالها لتنوير الرأي العام و لا أحد له الحق ، ووفق أي تبرير أن يفرض عليه أن يدلي بمصادر خبره.

صحافة التحقيق في روسيا علمتني أشياء عديدة. المراوغة وسيلة يلجأ إليها البعض لحجب الحقائق و الوقائع بغطاء ، سرعان ما تنكشف عيوبه . عندما أنزل إلى الشارع لاستطلع ظاهرة معينة أو أقوم بمقابلة مع أحد الفاعلين أو المستجوبين في قضية تهم تحقيقي الصحفي ، فإنني أستحضر كلام المتصوف عبدالقادر الجيلاني:

ـ نازعت الحق بالحق من أجل الحق .  

نشر تحقيق صحفي في جريدة الصباح التي ينتظر قراءها المزيد من المعطيات لإنارة طريقهم، هو عمل يفتح أفقا للجدل و النقاش. فالعديد من القراء تراوده فكرة الهجرة أو " الحريك " لكن أية هجرة ؟ البعض يوجهون لي خطاباتهم عبر شبكة الإنترنيت ، و يعبرون لي عن  مثل هذه الحاجة،و هذا الشغف لقراءة ما هو متميز في هذا العالم المليء بلغة الابتذال والسقوط .  

التحقيق التي قمنا به حول الطلبة المغاربة، لا يخرج عن هذا السياق. فقد أثارت هذه المادة الصحفية، الدبلوماسية الروسية التي مارست حقها في الرد. قرأت الحوار الذي أجراه زميلي جمال بورفيسي في الرباط، مع مسئولين في القنصلية الروسية ،واستخلصت بعدها فكرة واحدة ، تتمثل في كون الرد لم يكن وراءه حب الحقيقة ولا حتى المساهمة في بناءها ، بل الدعاية ....والغريب في الأمر، أن كلام المسؤولين الروسيين يتناقض مع تقارير الحكومة الروسية ومنظمة العفو الدولية التي تقر بوجود حالات اعتداءات عنصرية عديدة ضد الأجانب خلال السنوات الأخيرة (تقارير عام 2007). فالعملية سهلة ، والتوصل إلى المعطيات يتطلب فقط الدخول إلى شبكة الإنترنت ، آنذاك سنتعرف على الكم الهائل مما كتب حول الموضوع .  

لا أريد هنا أن أدخل في لعبة الأنا التي لا تريحني وأنا أتحدث بإسمها . أتخلص منها عندما أتحدث عن الغير. شيء لمسته في طبيعة ما يثار ، بعد نشر تحقيقات تتناول المهاجرين المغاربة في روسيا أو الحكومة الروسية ، وهو أن هذه التحقيقات الصحفية أمست تحرك الماء الراكد و تستفز البعض. لكن بين الإحساس بالاستفزاز،و رحابة الصدر المفترضة تضيع خيوطا كثيرة ...  

لابد لي أن أقول في ختام هذه الرسالة، أنني أؤمن بأن حرية الكلام و التعبير قضية مقدسة . حرية مسؤولة ترى في الحكمة مصباحا ينير الطريق ،والاحترام قيمة أخلاقية عالية .  

شكي في ممارستي المهنية متواصل،لأنه بكل بساطة هو جزء من عملية التطور والارتقاء الذي بمكن أن يمر منها كل إنسان . بالمقابل، لدي اليقين بأن ما أقوم به ليس وحيا منزلا و لا حقيقة مطلقة، بل أقوم ببحث عن جانب من الحقيقة، التي أحاول أن أجمع أوراقها كما أجمع أوراق الخريف. فكم هو جميل أن نحول المحن التي تعترض حياتنا إلى منح وعطاء،وننظر إلى الجزء الممتلئ من الكأس وليس الفارغ منه.

………………………………………………

في حوار مع الطبيب والجراح المغربي المعطي موفكاد 

العديد من العمال المغاربة يتوفرون على رخص إقامة مزورة، لكن أرباب العمل يعرفون رجال الشرطة!

 محاورة الطبيب والجراح المعطي موفكاد تنبعث منها رائحة مغربية أصيلة ،مشبعة بالغيرة و الحب والمصارحة. التقيته في العاصمة الروسية موسكو ، ففتح لنا قلبه متحدثا مع الصباح عن قضايا عدة.

يعد الطبيب والجراح المعطي موفكاد ،من بين الأطر المغربية التي قررت الهجرة مبكرا إلى روسيا من أجل دراسة الطب . قرر د. المعطي الاستقرار في هذا البلد ودراسة تخصص سرطان المسالك البولية. ولد في واد زم عام 1952 و نشأ في البيضاء. رئيس جمعية المثقفين المغاربة وعضو في أكثر من منظمة دولية في مجال المسالك البولية و الجراحة بالليزر، حكايته مع مكان ولادته و تصوره للهجرة و المهاجرين المغاربة في روسيا والوضع في المغرب، كانت أهم النقاط التي تناولها حوارنا معه: 

أولا، حدثنا عن بدايتك في المغرب قبل أن تهاجر إلى روسيا ؟

ولدت في واد زم ، لكن لحظة الولادة تختزل حكاية . والدي رحمه الله، كان من شهداء الحركة الوطنية ،فر آنذاك رفقة أمي من البيضاء إلى واد زم ، هربا من المعمرين الفرنسيين الذين كانوا يطاردونه ،وكانت أمي حامل، فكانت ولادتي في تلك المدينة في 11 ابريل عام 1952.  

أتيت إلى روسيا عن طريق وزارة الشغل عام 1975. كنت حاصلا على دبلوم مهني في الميكانيكا واجتزت اختبارا للدراسة في ثلاث دول ،وهي الولايات المتحدة و ألمانيا و روسيا ، لكن المقعد الخاص بالدراسة في أمريكا وألمانيا تم تسليمه إلى البرجوازية المغربية ، في وقت حصلت فيه على مقعد دراسي في روسيا . لم أكن أتوفر على شهادة البكالوريا ، لكن في الإتحاد السوفييتي حصلت على هذه الشهادة. أردت أن ادرس الطب، لكن لم أستطع لأنني جئت كطالب يدرس في شعبة الميكانيكا وكان علي أن أحصل على رخصة من السفارة المغربية التي رفضت الأمر. توجهت إلى أوكرانيا وبعد عام حصلت على دبلوم في التمريض وتزوجت هناك قبل أن أعود إلى موسكو . تسجلت في شعبة الطب في السنة الثالثة و اجتزت اختبارا سمح لي بالدراسة في معهد الطب الروسي عام 1980 و الذي أدرِّس فيه لحد الساعة .  

 هناك ثلاث منظمات مغربية تمثل المهاجرين ؟ كيف تنظر إلى واقع التشتت الذي  يعيشه المغاربة ؟

أولا، ليس هناك أية علاقة بين هذه الجمعيات الثلاث ، و كل إطار يدافع عن مصالحه الخاصة . فهناك من يريد أن يتقرب من السلطة و هناك من يريد تحقيق أغراض شخصية.... جمعية الجالية المغربية تتجه في نفس المنحى في حين نجد جمعية دار المغرب موالية للسفارة و الأعمال. جمعية المثقفين المغاربة تضم 13 عضوا و كلهم أطباء. الجمعية فقد كانت تضم 210 منخرطا و أصبحت تضم 118 منخرطا وكلهم من روسيا. كانت لدينا الرغبة في إصدار جريدة قبل أن نتراجع، السبب واحد و هو أنه لا أحد سيقرأ ذلك. هناك شبكة الانترنيت وأشياء أخرى. في نظري، الجمعيات الثلاث لا تقدم مردودا معينا.

 ما هي أسباب هذه الظاهرة ؟

السبب الأول هو فقدان البعض الثقة في نفسه. مغاربة أتوا إلى هنا للدراسة و فشلوا فاتجهوا للأعمال والمشاريع. بالمقابل، درس أعضاء جمعية المثقفين المغاربة في روسيا ويعملون في تخصصاتهم الدراسية .  

لكن ما هي مشاكل المغاربة المهاجرين في روسيا ؟

النميمة و نقل الأخبار إلى السفارة . جمعية دار المغرب تقدم هدايا للسفارة مثلا ...البعض يتصور أنه سيحصل على "كريمات" و غيرها. جمعية الجالية المغربية قامت بإصدار جريدة و توقفت بعد ذلك. "اتفق العرب ألا يتفقوا "لا يمكن أن يتفق المغاربة و لأسباب كثيرة ، منها انعدام الوعي و ووجود صراعات من أجل الوصول إلى أهداف شخصية . فهناك غياب لتكثل يجمع الجمعيات المغربية كما يفعل السوريون مثلا والذين أسسوا ثلاث مواقع إلكترونية للأطباء فقط .  

أتصور أن الحلول لا يمكن أن تتحقق في غياب دور فاعل للسفارة المغربية التي يجب تصبح قاعدة لهذه الجمعيات عن طريق الاتصال بجمعيات المغاربة المهاجرين و التعرف على مشاريعهم...لقد قلت ذلك في الإذاعة و التلفزيون المغربيين، وعرضت خدماتي بالمجان، و من الممكن أن أقوم بعروض و عمليات جراحية بالمجان في المغرب. أعرف جراحين مغاربة، عندما يتعرفون على عمليات جراحية جديدة يغلقون عيادتهم حتى لا يقدمون المعرفة الجديدة إلى زملائهم. هذا مخجل !  

من بين مشاكل الجالية المغربية، نجد الهجرة السرية . هل تتفق معي ؟ 

نعم ،هناك ظاهرة الهجرة السرية في روسيا التي بزغت عام 1992 ،و كانت هناك أعداد من المغاربة يأتون بهم كطلبة من أجل الدراسة  في سان بطرسبورغ مقابل 1000 دولار مثلا، و بعد مرور أشهر يتخلى هؤلاء الطلبة عن العمل و يدخلون عالم تهريب المخذرات والسرقة ... انتقلت هذه الظاهرة إلى موسكو . فهناك في السوق المعروف "بالرينك" مغاربة يأتون بهم عن طريق جمعية دار المغاربة  كضيوف و يتحولون إلى عمال . فهناك العديد منهم في الأسواق كسوق "تشركيش " لان الشرطة هناك ت


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال