24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | جنوب إفريقيا تعاني من العزلة مجددا في الأمم المتحدة بشأن ملف الصحراء المغربية

جنوب إفريقيا تعاني من العزلة مجددا في الأمم المتحدة بشأن ملف الصحراء المغربية

جنوب إفريقيا تعاني من العزلة مجددا في الأمم المتحدة بشأن ملف الصحراء المغربية

وجدت جنوب إفريقيا، من خلال تبنيها لقراءة مبتورة للتطورات الأخيرة حول قضية الصحراء، نفسها مرة أخرى معزولة بشأن هذا الملف خلال مناقشات الدورة الرابعة للجنة الجمعية العامة للأمم المتحدة التي انطلقت أمس الإثنين في نيويورك.

وأكد حميد شبار، السفير المساعد للمندوب الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، في رد على تصريحات سفير جنوب إفريقيا، الذي اختار الخوض في جدل عقيم في محاولة يائسة لصد الدينامية التي أطلقتها المبادرة المغربية للحكم الذاتي، أن جنوب إفريقيا، التي يرجع إحباطها إلى عزلتها داخل مجلس الأمن، لا يحق لها أن تسعى إلى "تضليل هذه اللجنة الموقرة لأهداف غير معلنة".

وشدد شبار، الذي أعرب عن انزعاجه من هذا السلوك، على أن "ممثل جنوب إفريقيا لا يجهل بالتأكيد أن المقترح المغربي، وكما تقر بذلك المجموعة الدولية، هو الذي أطلق دينامية جديدة واعدة لإنهاء نزاع مصطنع يعتبره الجميع من مخلفات عهد ولى، إلا أن ممثل هذا البلد يحلو له الركون إليه كمرجع إيديولوجي".

وأوضح الدبلوماسي المغربي أن ممثل بريتوريا "قام كالمعتاد بقراءة انتقائية للتطورات الأخيرة التي عرفتها معالجة قضية الصحراء على صعيد الأمم المتحدة ".

وأوضح أنه "حتى لو كان الأمر لا يرضي ممثل جنوب إفريقيا، فإن المقترح المغربي كان محط تقدير من طرف مجلس الأمن الذي وصف جهود المغرب، التي كللت بوضع المقترح، بأنها جدية وذات مصداقية في قراراته الثلاثة التي صادق عليها بإجماع أعضائه، بما في ذلك جنوب إفريقيا، وفي الوقت الذي كانت تترأس فيه هذه الهيئة الهامة في أبريل 2008".

وذكر بأنه تحت رئاسة جنوب إفريقيا، أشاد مجلس الأمن بجهود المغرب وصادق على القرار 1813، الذي نوه مرة أخرى بالجهود التي تبذلها المملكة منذ سنة 2006، ودعا الأطراف إلى التحلي بالواقعية وروح التوافق من أجل الدفع بالمفاوضات التي انطلقت بفضل المبادرة المغربية.

وأضاف أن "بإمكان جنوب إفريقيا أن تتبنى الموقف الذي تريد، وأن تبيعه لمن تريد، إلا أنه لا يحق لها بتاتا أن تقدم، داخل هذه اللجنة، على ممارسة عمل لا تحركه سوء النية فحسب، بل ينم على ما يبدو عن رغبة مبيتة في خدمة كل أولئك الذين يسعون عبثا إلى نسف أي أفق تسوية لهذا النزاع، الذي طال أمده وما زال يشكل مصدرا للمعاناة والعزل والحرمان بالنسبة لآلاف الأشخاص الذين يتعرضون لمختلف أشكال التعسف".

وفي هذا الصدد، ذكر شبار بتوصيات الأمين العام الأممي بان كي مون، الذي يدعو الأطراف إلى مواصلة المفاوضات، "والتحلي بالواقعية وروح التوافق".

يذكر أن جنوب إفريقيا ستغادر يوم 31 دجنبر المقبل مجلس الأمن الدولي بعد أن تكون قد قضت مدة سنتين كعضو غير دائم طبقا لقاعدة التناوب الجغرافي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - مغربي غيور الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:18
من مصلحة جنوب افريقيا أن يبقى الصراع و الخلاف أطول مدة ممكنة لأأنها تبيع للجزائر معداة و عتاد بملايين الدولارات و تلقت وعودا من طرف جنرالات الجزائر أن تكون هناك صفقات أخرى و بالطبع دالك مقابل أن تساند الوسواس الخناس الجزائري في أطروحته التافهة و الفاشلة بجميع المقاييس، و الكل يعلم أن الصراع و الخلاف يدر أباحا خيالية في جيوب بعض الجنرالات الجزائريين من خلال الصفقات المشبوهة و عمولاتهم التي تقدر بالملايير
2 - سليم الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:20
على المغرب ان يستغل كل الفرص و يحارب على جميع الجبهات , فهناك دول لا يتحرك المغرب فيها و خاصة دول صغيرة و أخرى غير معروفة و لكن لها صوت في الأمم المتحدة , بالإضافة إلى المجتمع المدني و الجمعيات الغير حكومية التي تساند البوليساريو خاصة في أوروبا
3 - mohamed bikri الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:22
النهار لي جا يضحكو على عريبات الناقصين عقل و ايمان، النهار اللي يأتي؛ هم اذكياء، يوثروا الامور، يخلقو ليك مشاكل في عقر دارك،يشجعوك على خوك، باش يبيعو السلاح و يربحو وينمون بلدانهم و معامل السلاح اللي خلفها نظام الابرتايد. ياك هم بعاد اش دخلهم في بلادنا لو لم نحشرهم ؛ غذا الجزائر تسقط في هذا الفخ اللي كتنصب. قمة الغباء العربي ! حنا ما نديرو مشاريع بناتنا، او ما نعرفوش، نعرفو غير الشر بيننا. اوا هذ الصحراء ذاها المغرب ! و من بعد، احسن من تكون في ايدي كفار؛ اليس كذلك؟
4 - بوعلبة كريم الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:24
ولله يا وجانى كلامك غير دقيق ، كما أن تفسيرك للقرار 1813 إنتقائ ، وإلا كيف نفسر ترحيب البوليساريو به .
كما ان قولك أن قرار محكمة العدل الدولية هو والقرارات الكثيرة ذات الصلة قد سقطت أوتوماتيكيا هو ضحك على عقول القراء . هذا المشكل يراوح مكانه منذ ازيد من 30 سنة وهذا يعني
ان القضية اصعب من ان تحل بحكم ذات خارج الشرعية. اما فى ما يخص جنوب إفريقيا فهي أهم دولة سياسيا و اقتصاديا فى القارة السمراء
5 - سعيد الوجاني الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:26
القرار الاخير 1813 الذي تبناه مجلس الامن بالاجماع حيث صوت لصالحه مندوب جنوب افريقيا ، حسم بالمطلق مشكل الصحراء المفتعلة ، حين اكد ان اطراف النزاع يجب ان تتحلى بالواقعية في اي حل يرجى تبنيه بالمنطقة . وهو ما يعني ، اي الاشارة والتاكيد على الواقعية التي تضمنها التقرير الاحترافي الذي تقدم به السيد فالسوم الى المجلس. ان مجلس الامن يستبعد من اجندته كل خيار يؤدي الى الاستفتاء لتقرير المصير المؤذي الى الانفصال وتكوين دولة حرامية مارقة بالجنوب المغربي. ان القرار الاخير لمجلس الامن والذي يعد مكسبا للمغرب ، قد الغى اوتوماتيكيا جميع القرارت التي سبق للمجلس ان اتخذها بشان الصحراء منذ 1975 وبما فيها قرار محكمة العدل الدولية في الموضوع . وهو ما يعني ان مجلس الامن قد سحب اي مشروعية قانونية للبوليساريو التي اصبحت تعيش خارج التغطية القانونية التي كانت تتدرع بها في محاججتها للمغرب ، واعترف بها فقط للمغرب الذي اضحى منذ القرار 1813 يحتفظ لوحده بالمشروعية القانونية التي اعطاها اياه القرار الاخير لمجلس الامن الى جانب مشروعية الارض التي تتحكم فيها القوات المسلحة الملكية الباسلة .
ان القرار الاخير لمجلس الامن قد اخذ بالحسبان التقرير الذي رفعه له السيد فالسوم ، الذي يعتبر فيه الانفصال بانه حل غير واقعي . وهي الواقعية التي ركز عليها مجلس الامن في القرار الاخير .
لاجنوب افريقيا ولاالجزائر تستطع الان التاثير على مجرى عمل مجلس الامن الذي حسم موقفه بشان نزاع الصحراء المفتعل . كما ان هاتين الدولتين لن تستطيعا التاثير على مواقف الدول الوازنة في المجتمع الدولي التي حددت موقفها بخصوص النزاع المفتوح منذ اكثر من 32 سنة ، وعلى راسها الولايات المتحدة الامريكية ، فرنسا ، اسبانيا ..الخ.
ان مجلس الامن رغم ان قراراته السابقة كانت تنص على الاستفتاء ، فان هذا الاستفتاء كان معلقا على شرط واقف هو التاكيد في جميع القرارت على ( اتفاق ) اطراف النزاع على مسطرة تنظيم الاستفتاء . فاذا لم يتحقق هذا الشرط الواقف اي ( اتفاق ) الاطراف ، فان النزاع يمكن ان يظل مفتوحا مائة سنة قادمة دون ان يعرف طريقه الى الحل . ورغم ذلك فان مجلس الامن سوف لن يظل يصدر القرارات المضادة في ما لاطائلة فيه . بمعنى مرة يصدر قرارا بالاستفتاء باتفاق اطراف النزاع . ومرة يستبعد الاستفتاء المؤدي الى الانفصال بالمنطقة بدعوى التزام الواقعية . ان هذا ليس لعب اطفال او مجنونين . لذا فان مشكل الصحراء يكون قد عرف نهايته الاخيرة لصالح مقترح الحكم الداتي الذي ايده مجلس الامن في القرار الاخير عندما ركز على الواقعية ، وايدته جميع دول مجلس الامن التي صوتت عليه بالاجماع ، اضافة الى المساندة القوية للمقترح المغربي من طرف الدول المقررة في السياسة الدولية .
ان الجزائر وجنوب افريقيا ومعهما البوليساريو يغردون خارج الاجماع الي تحقق بضل القرار 1813.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال