24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4708:1813:2516:0018:2219:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. مهمّشون يشتكون بؤس المعيشة بدار ولد زيدوح (5.00)

  2. دور الأزياء العالمية تجتذب المسلمات بتصميم "الأزياء المحتشمة" (5.00)

  3. عندما طالب المقيم العام ليوطي بجمع معلومات عن أمازيغ المغرب (5.00)

  4. قراءة في أرقام المغرب (PISA 2018) (5.00)

  5. الحجاجي تعرض "عيونا مبدعة" في مدينة فاس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | السلطات تمنع " أخبار اليوم " من جديد

السلطات تمنع " أخبار اليوم " من جديد

السلطات تمنع

مُنعت جريدة "أخبار اليوم " أمس الأحد من الخروج للمطبعة للتوزيع بالأكشاك بعد 36 يوما من التوقف ، ومباشرة بعد الأحكام التي طالت كلا من توفيق بوعشرين، ناشر " أخبار اليوم "، وخالد كدار، رسام الكاريكاتير بالجريدة نفسها يوم الجمعة الماضي .

وقال توفيق بوعشرين لـيومية "الشرق الأوسط" اللندنية :" إن عدد الإثنين حجزته الشرطة بدون صدور قرار مكتوب، على الرغم من أنه عدد عادي، مضيفا أن هذا يدل على وجود ارتباك في الأحكام القضائية.

وأوضح بوعشرين إنه قام بتغيير مقر الصحيفة لكنه فوجئ بمصادرة العدد على الرغم من أن المحكمة أصدرت حكمها في الدعويين اللتين رفعتهما ضده وزارة الداخلية والأمير مولاي إسماعيل.

ومن جهته، استنكر المحامي عمر المرابط، من هيئة الدفاع عن الصحيفة، عميلة الحجز نظرا لأن قرار القضاء ابتدائي وليس نهائيا.

وأضاف المرابط أن هيئة الدفاع عن صحيفة "أخبار اليوم" ستقوم اليوم (الاثنين) بمعاينة إجراءات الحجز، ومعرفة أسباب الواقعة، خاصة أن القضاء قرر فقط إغلاق مقر الصحيفة، ولم يمنع إصدارها.

إلى ذلك رأى بوعشرين في تصريحات لوكالة "قدس بريس " أنّ "القضاء المغربي في وضعه الحالي "لا يمكن الوثوق به"، وقال "نحن لا يمكننا أن نسلِّم رقابنا لقضاء غير مستقل وغير مشبّع بقيم حقوق الإنسان وحرية التعبير، ولا يريد أن يعي أنّ للصحافة دوراً في بناء المجتمع الديمقراطي، فصحيفة "لوموند" الفرنسية مُنعت 3 مرات (في المغرب) لأنها تضامنت مع صحيفة "أخبار اليوم"، و"مراسلون بلا حدود" مُنعت من عقد ندوة صحفية، وهو مناخ يوحي بأنّ هناك توجّهاً لتقليد النموذج التونسي في مصادرة الصحافة من الأساس؛ وليس فقط في قمع الصحافة"، حسب استنتاجه.

وكشف بوعشرين النقاب عن "تعاطفه" مع وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة ، خالد الناصري، ونفى أن يكون هو أو اليسار المشترك في الحكومة مسؤولاً عما تتعرّض له الصحافة من مضايقات. وقال الإعلامي "اليساريون في المغرب موجودون في الحكومة لكنهم مساكين، هم موظفون وليسوا وزراء يستحقون التعاطف حقيقة، اليساريون هم أداة وليسوا عقلاً مخططاً".

 ومضى بوعشرين إلى القول "في المغرب هناك مراكز نفوذ قوية تخاف على مصالحها بعد الحديث المتكرر عن الفساد والخروقات التي تتعرض لها حقوق الإنسان. وقد كان واضحاً على وزير الاتصال الارتباك حين سألته في ندوة صحفية عن ضرورة إعطائنا قراراً مكتوباً بشأن وقف صحيفتنا، لكنه لم يجب يومها، وقد تعاطفت معه بعد أن سلبوه السلطة ودفعوا به إلى الواجهة"، على حد تعبيره.

أنقر هنا للأطلاع على العدد الممنوع من "أخبار اليوم"


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - سمية البقالي العروسي الاثنين 02 نونبر 2009 - 23:58
برافو القضاء الدي قال كلمته في حق مرتزق الصحافة الوطنية الدي لا يحترمون لا العلم الوطني و الملكية,لكن كان على القضاء ان يحجز الجريدة و يحجز بوعشرين في غرفة النوم ليعرف هدا الرجولة متفشية لتطاول على العلم الوطني الدي ضحى من الاجله الوطنيون و جاء تلميد بوعشرين يستهزء به انا بصراحة كنت اتمنى ان ترسل وزارة الداخلية المخزيين ليسقطوا المقر الجريدة على رؤوس هؤلاء الصحفيين المرضى و الدين ياكلون معنا في طاجين واحد و يلعنوننا الى الخارج بالاسم الديمقراطية و حقوق الانسان عن اي حقوق يتحدث عنها بوعشرين هدا الادمي الغريب, اتمنى ان تدهب و ترتاح و تراجع اوراقك انت و حفنة من المرتزق في عالم صحافتنا و المعروفين بالتمويل من جهات معادية للمغرب و الحمد الله لهي احكام مخفف وغير نافدة يا كلب,
2 - eléve الثلاثاء 03 نونبر 2009 - 00:00
اوقفوووووو دبححح بوعشرين وكدار وجريدتهم "اخباار اليييييييوم" ارجوووك يا ايتهاااا الحكومة اوقفييي مدبحة الصحححححافة وقققمع الصحففييين وابحيييي حوادث السسير والمجرمميين والققققققققققققققققققققققققققرققققققققققوبي والححححححشيشششش يا الله نحن معك يااا جريدتنا المحبوبة "اخببببببار اليووووووووووم"
3 - YANNIS الثلاثاء 03 نونبر 2009 - 00:02
c'est le resultat des personnes qui ne visent qu'un seul cote-
4 - nabil الثلاثاء 03 نونبر 2009 - 00:04
ان الدمقراطية يستحقها من يعيها جيدا ويعرف حدوده وحدود الغير اما ان تستغل هدا الباب من اجل ان تهين العلم الوطني او ان تنفد مارب شيطانية تضر المجتمع او الدين الاسلامي اوالوحدة الترابية للمملكة او تخدم اجندة اجنبية فلا حرية مع دلك لا لا لا والف لا
5 - سعيد بنخلوق الثلاثاء 03 نونبر 2009 - 00:06
أنا من مؤيدي قرار الحجز ما دمتم تنهشون باسمنا في عرض بلدنا الحبيب
6 - Blue Flame الثلاثاء 03 نونبر 2009 - 00:08
إن ما يقع للصحف عموما في المغرب لهو شيء مضحك مبكي حقا و لكن هذا ماهو إلا الضريبة الواجب أداءها لمن من إختار مهنة المتاعب في بلد لا يروق كثيرا لمسؤوليه سلاطة لسان عابرة أو كاريكاتورا أنا متأكد أن 90% من المغاربة لم يكونوا ليفهموا فحواه
7 - منحدر من اليمن الثلاثاء 03 نونبر 2009 - 00:10
لقد تبين من العلاقة التي تجمع بين المخزن والنار والبحر أنه يصنف بين الظواهر الطبيعية ,ولذلك فكل تغيير يطرأ على المناخ من ثقب في الاوزون,فاحتباس حراري تنتج عنه كوارث: فيضانات تسبح فوقها مشيدات الإنسان بسبب غضبة البحر ,وحرائق مهولة تلتهم الأخضر واليابس,واعتقالات عشواء تضرب يمينا ويسارا.
إنه الثلاثي المتحالف بدون شروط ,وكون كتلة ليست كتلك الكتلة التي فتت الجرار أوصالها,ولقد أعطى هذا التحالف نتائج عملية في القضاء على مااستعصى على المخزن أن يجد له حلا سلميا ,وعلى سبيل المثال استعان المخزن بالبحر لتهريب الآدميين وتصديرهم لأوروبا ,وكانت النسبة التي يلتهمها البحر وتحصل بدون طلب على أوراق الإقامة في أعماقه إلى الأبد أكثر ممن يصل إلى الضفة لأخرى .
والمخزن أيضا استعان بالنار لإشعال الحرائق في بعض الأسواق والدكاكين العشوائية,وأحياء الصفيح.
وفي كل هذه الحالات لم يسمع بدعوى قدمت باسم ضحايا البحر أو النار أو المخزن لأن النتيجة معروفة
8 - houssine الثلاثاء 03 نونبر 2009 - 00:12
Ce que je veut exprimer ici c'est de la honte, parceque la caricature en question ne peut pas être un motif pour tuer une entreprise. je veut aussi poser une question : " EST CE QUE QUELQU'UN A REMARQUER QUE DERNIEREMENT IL Y A DES T-SHIRT PORTES PAR DES JEUNES MAROCAINS SUR LESQUELS IL Y A LA CARTE DU MAROC SANS LE SAHARA!!!!!!!!!!!!!! ET PERSONNE DES SECURITAIRES ET DU GOUVERNEMENT N'A RIEN DIT" les t-shirt en question sont vendu et portés en toute liberté, c'est une réalité et il suffit d'avoir un minimum d'observation pour le ramrquer.
peut être que la caricature de Gueddar pourrais passer inaperçu s'il n'y avait pas toute cette polémique.
mon point de vu c'est une caricature très réussie puisqu'elle a susciter tout ce débat.
BRAVO
9 - ابو جهل الثلاثاء 03 نونبر 2009 - 00:14
أعتبر أن توفيق بوعشرين غير ذكي تماما.لو كان ذكرا ومهنيا كما يحاول رسم صورته عنه لما وقع له ما وقع .للأسف عندما اتهموه بإهانة أمير وإهانة العلم الوطني ،كان عليه في رأيي المتواضع وكمهني أن يعترف بالخطأ ويحمل المسؤولية للرسام الكاريكريست كدار.ثم يعتذر للأمير ويعتذر لجميع المغاربة جراء الرسم المنشور في الصفحة الأولى في جريدة أخبار اليوم.للأسف بوعشرين أبى إلا أن يتكبر ويتحدى الدولة معلنا في البداية بأنه لم يخطأ ولن يعتذر لأحد وأن رسامه بريئ كل البراءة .وبعدما لاحظ مع مرور الوقت حجم خطئه أعلن أنه يمكن أن يعتذر للأمير فقط.ومع مرور الوقت وبعدما لاحظ أن الأحزاب دخلت على الخط وبدأت تستنكر المس بثوابت الأمة وعلى رأسها العلم الوطني وإهانة الأسرة الملكية.بعث برسالة قصيرة وغير مؤدبة بالشكل المطلوب الى الأمير يعتذر له فيها لما لحقه من أذى جراء الرسم.ثم ما لبث بعد أسبوع من نشر عذا الاعتذار أن بعث باعتذار آخر الى الأمير هذه المرة طويل وعريض.
وفي كل التصريحات التي أدلى بها للصحافة يقول بوعشرين أنه لم يقصد الإساءة وأن نيته صافية وبريئة .سبحان الله.بل صعد في لهجته وقال أن الدولة تحاول مصادرة صحيفته والتضييق عليها.
أنا لا أتفق معك –يا اأستاذ بوعشرين- كون الدولة قررت التضييق على الصحافة والصحافيين بل بالعكس أعتقدأن المغرب هو في طليعة البلدان العربية التي تتمتع بحرية التعبير والصحافة أكثر من اللازم عكس ما تقوله.لكن الملاحظ أن الصحافيين المغاربة استغلوا هذه الظرفية وراحوا ينبشون في كل ما هو خاص ومثير يهم الملك ومحيطه.
وأعتقد وبحكم أنني صحافي مارست الصحافة أكثر من 30سنة ، فكل المحاكمات التي يعرفها قطاع الصحافة المكتوبة لا علاقة لها بتاتا بحرية الصحافة والتعبير.
إن الصحافيين للأسف يحاولون أن يمرروا رسائل الى الخارج بشكل مغلوط وغير واقعي.لماذا يريد الصحافيون أن يكونوا فوق القانون.فهم لا يتوقفون في كل كتابتهم بالمطالبة بتطبيق القانون على الذين يخرقون القانون.فلماذا يرفضون حكم القضاء في حقهم علما أنهم كثيرا ما يخطئون.وخطئهم ليس كباقي الأخطاء التي ترتكبها باقي فئات المجتمع.فبوعشرين عوض أن يعلن في الحين عن خطئه الكبير ويعتذرللأمير وللمغاربة جميعا لأنه أساء للأمير وأساء للعلم المغربي وهو مقدس،حاول جاهدا أن يدافع عن رسامه وعن جريدته مبرزا نفسه كضحية من ضحايا حرية الصحافة والتعبير للرأي العام الوطني والدولي،بل تمادى في غيه وخطئه.ورغم كون أن بوعشرين اعتذر،فاعتذاره جاء في رأيي متأخرا جدا.ولو كنت في مكان الأمير لما قبلت هذا الاعتذار.ومن جهة أخرى،أطلب من المغاربة أن يرفعوا دعاوي فردية ضد جريدة *أخبار اليوم*بسبب ما أقدمت عليه بنشرها رسما مسيئا للعلم الوطني.نفس الشيء ينطبق على صحف *الجريدة الاولى*و*المشعل*. أعتقد أنه على الصحافيين أن يحترموا أخلاقيات المهنة كما هو جاري في الدول الديمقراطية وأن يتواضعوا شيئا ما.وعليهم أن يستخلصوا الدروس لما وقع لهم.والنقابة الوطنية للصحافة والمثقفين والحقوقيين فعلوا خيرا لما لم يساندوا هذه الصحف غير المستقلة*...*.
10 - Mohamed de RABAT الثلاثاء 03 نونبر 2009 - 00:16
أعتبر أن توفيق بوعشرين غير ذكي تماما.لو كان ذكرا ومهنيا كما يحاول رسم صورته عنه لما وقع له ما وقع .للأسف عندما اتهموه بإهانة أمير وإهانة العلم الوطني ،كان عليه في رأيي المتواضع وكمهني أن يعترف بالخطأ ويحمل المسؤولية للرسام الكاريكريست كدار.ثم يعتذر للأمير ويعتذر لجميع المغاربة جراء الرسم المنشور في الصفحة الأولى في جريدة أخبار اليوم.للأسف بوعشرين أبى إلا أن يتكبر ويتحدى الدولة معلنا في البداية بأنه لم يخطأ ولن يعتذر لأحد وأن رسامه بريئ كل البراءة .وبعدما لاحظ مع مرور الوقت حجم خطئه أعلن أنه يمكن أن يعتذر للأمير فقط.ومع مرور الوقت وبعدما لاحظ أن الأحزاب دخلت على الخط وبدأت تستنكر المس بثوابت الأمة وعلى رأسها العلم الوطني وإهانة الأسرة الملكية.بعث برسالة قصيرة وغير مؤدبة بالشكل المطلوب الى الأمير يعتذر له فيها لما لحقه من أذى جراء الرسم.ثم ما لبث بعد أسبوع من نشر عذا الاعتذار أن بعث باعتذار آخر الى الأمير هذه المرة طويل وعريض.
وفي كل التصريحات التي أدلى بها للصحافة يقول بوعشرين أنه لم يقصد الإساءة وأن نيته صافية وبريئة .سبحان الله.بل صعد في لهجته وقال أن الدولة تحاول مصادرة صحيفته والتضييق عليها.
أنا لا أتفق معك –يا اأستاذ بوعشرين- كون الدولة قررت التضييق على الصحافة والصحافيين بل بالعكس أعتقدأن المغرب هو في طليعة البلدان العربية التي تتمتع بحرية التعبير والصحافة أكثر من اللازم عكس ما تقوله.لكن الملاحظ أن الصحافيين المغاربة استغلوا هذه الظرفية وراحوا ينبشون في كل ما هو خاص ومثير يهم الملك ومحيطه.
وأعتقد وبحكم أنني صحافي مارست الصحافة أكثر من 30سنة ، فكل المحاكمات التي يعرفها قطاع الصحافة المكتوبة لا علاقة لها بتاتا بحرية الصحافة والتعبير.
إن الصحافيين للأسف يحاولون أن يمرروا رسائل الى الخارج بشكل مغلوط وغير واقعي.لماذا يريد الصحافيون أن يكونوا فوق القانون.فهم لا يتوقفون في كل كتابتهم بالمطالبة بتطبيق القانون على الذين يخرقون القانون.فلماذا يرفضون حكم القضاء في حقهم علما أنهم كثيرا ما يخطئون.وخطئهم ليس كباقي الأخطاء التي ترتكبها باقي فئات المجتمع.فبوعشرين عوض أن يعلن في الحين عن خطئه الكبير ويعتذرللأمير وللمغاربة جميعا لأنه أساء للأمير وأساء للعلم المغربي وهو مقدس،حاول جاهدا أن يدافع عن رسامه وعن جريدته مبرزا نفسه كضحية من ضحايا حرية الصحافة والتعبير للرأي العام الوطني والدولي،بل تمادى في غيه وخطئه.ورغم كون أن بوعشرين اعتذر،فاعتذاره جاء في رأيي متأخرا جدا.ولو كنت في مكان الأمير لما قبلت هذا الاعتذار.ومن جهة أخرى،أطلب من المغاربة أن يرفعوا دعاوي فردية ضد جريدة *أخبار اليوم*بسبب ما أقدمت عليه بنشرها رسما مسيئا للعلم الوطني.نفس الشيء ينطبق على صحف *الجريدة الاولى*و*المشعل*. أعتقد أنه على الصحافيين أن يحترموا أخلاقيات المهنة كما هو جاري في الدول الديمقراطية وأن يتواضعوا شيئا ما.وعليهم أن يستخلصوا الدروس لما وقع لهم.والنقابة الوطنية للصحافة والمثقفين والحقوقيين فعلوا خيرا لما لم يساندوا هذه الصحف غير المستقلة*...*.
11 - حوري الثلاثاء 03 نونبر 2009 - 00:18
تحية طيبة لقد تم اعدام جريدة المساء من قبل الان اخباراليوم وغدا عنوان اخر ليستمر مسلسل الحجز والغرمات الخيالية لتستمرجدلية بين حق تعبير و اهواء داخلية ومسطرتها الهوجاء
12 - إذا اتتك مذمتي من قاضي مغربي الثلاثاء 03 نونبر 2009 - 00:20
كان مرتقبا ان يقبروا هاته التجربة بعد أن رفض بوعشرين الانخراط في لعبة الالتماس التي قدمه نيني إلى القصر و بدأ يمدح فيه القصر في كل عمود...و يلقي باللوم على الوزراء ..و كأننا لا نعرف ان وزراء المملكة الشريفة ليست لهم صلاحيات الوزراء في الدول الديموقراطية....نيني قلل من انتقاده لغلي الهمة...بوعشرين اتهم بمس المقدس ..و كأن الوطن غير مقدس حين تسرق خيراته جهارا...و تنتهك كرامة مواطنيه في اداراته...الفاسدون لا يحاكمون ...و قضاءنا قضى على احلامنا ...و ادا حكم عليك قاضي مغربي فاعلم ان حكم الحق هو العكس ..كما قال الشاعر ...إذا اتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي باني كامل..صدق المتنبي
13 - chaf الثلاثاء 03 نونبر 2009 - 00:22
متى ستسطيع صحافتنا النضوج وبالتالي التميز بين ما هو خاص وماهو عام بين السبق الصحفي و التطاول الاعلامي بين الصحافة الهادفة التي تطمح الى رفع وعي المواطن بحقوقه و واجباته وبين السخافة وليس ًٍَ الصحافة ًٍ الصفراء التى تحيا فقط بالقدارة اد ان الحط من كرامة الناس و الاسائة اليهم هو اساس عملهم السخافي فمادا استفيد انا كمواطن متلا من وضع اسماعيل او عباس في العمارية ألم يكن الاجدر فضح تبدير أولئك العابتين بميزانية الدوالة ألم يكن الاجدر التطرق لموظوع استغلال النفود وكيف ان بعض الاشخاص المحسوبين خطأ على خدمة الصالح العام ليس لهم من هذه الخدمة سوى خدمة مصالحهم الشخصية وتوطين ابنائهم في اعلي مراكز الدولة بالرغم من كونهم لا تتوفر فيهم لا مؤاهلات ولا خبرات لتحمل هده المناصب
فيحين ان المئاة من اخبرات و امؤهلات من ابناء هذا الوطن الحبيب فهي اما تختار الهجرة هناك حيت الكفائة هي الاساس واما ان يكون م صيره فمتى تكون صحافتنا تعبر عن امالنا ولاتسخر من الامنا
14 - منحدر من اليمن الثلاثاء 03 نونبر 2009 - 00:24
ستظل العلاقة متوترة بين المخزن وباقي القطاعات التابعة له مادام هناك إصرار على تجاهل كنه وطبيعة معدن المخزن,ويبدأ هذا التجاهل من عدم استحضار هذه المقولة المعروفة : وقاك الله (الله ينجيك) من البحر والنار والمخزن.
هذه المقولة تجمع ثلاثة عناصرمختلفة في طبيعتها إلى حد التناقض ,ولكن يجمعها شيء واحد وهو:طبيعة التقلب بين حالتي الهدوء والهيجان بطريقة مباغتة,أي لاهدوء دائم ولاهيجان دائم.والغافل من يجهل هذه الحقيقة حينما يعتقد أن حالة الهدوء من الدوام ويتوغل إلى ماوراء الخطوط الحمراء فإذا بالنار والبحر والمخزن يهيج ويأتي على كل مايملك الإنسان,ويجرده من رزقه ومصادره مع فارق بسيط بين الثلاثة:المخزن يحوز ويصادر لنفسه بينما الإثنان الآخران يتلفان ويدمران .
وإلى طبيعة أخرى من طبائع المخزن في مناسبات أخرى ,وقبل أن تتحول هسبريس إلى آلة مخزنية،وبالمناسبة لاأدري لماذا حذفت تعليقات القراء حول موضوع فتوى المجلس العلمي الخاصة بالغشاء الصيني!!؟
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال