24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | حين يحتقر " مختار لغزيوي " منتقديه ويرميهم برذاذ فمه

حين يحتقر " مختار لغزيوي " منتقديه ويرميهم برذاذ فمه

حين يحتقر

يوما بعد يوم تتكشف لنا حقيقة الشعارات والدعاوى الزائفة التي يرفعها من يدعي الانتساب إلى الإيديولوجيات الدخيلة على بلدنا كالعلمانية والليبرالية والحداثة..، ويتضح لنا جليا أن الشعارات التي يرفعونها ما هي إلا أصنام من عجوى، إذا مُسَّ جنابهم أو حتى همَّ أحد بذلك أكلوها والتهموها، ليُسفروا بذلك عن وجههم الحقيقي الذي لطالما حاولوا اخفاءه وراء مساحيق براقة من قبيل الحوار، والنقاش، والحرية الفردية، والرأي والرأي الآخر..

وبتوالي الأيام يتضح للكثير مِن الذين غُرِّر بهم باسم القراءة الجديدة للتراث، أن كلام كثير من الكتاب ذوي التوجه العلماني المتطرف وغير المتطرف أضحى تكرارا ثقيلا، وثرثرة مملَّة، ومسلسلات من الأغلوطات الفكرية المستمرة، وبحرا لجيا من التناقضات والمفارقات البينات والشبهات الواضحات، يتخبطون فيه ليل نهار، محاولين إفاضته على جبال الأخلاق الإسلامية وأعلام القيم الربانية ليبتلعها، فيخلو لهم المجتمع.

فالمقال الذي نشر مؤخرا على صفحات جريدة السبيل ونشره موقع "هسبريس" تحت عنوان "شهد المغاربة اليوم وسيشهد التاريخ غدا على ما تنشره جريدة الأحداث" أقضّ مضجع الصحفي المختار لغزيوي (الصورة أعلاه) مرة أخرى، واغتاظ منه صاحبنا كثيرا، حيث بدا حاله هذه المرة كحال بعض سفهاء الأسواق، الذين إذا عارضهم بعض الناس في الكلام أو ثمن السلعة لم يجدوا بدا من السب والشتم وقذف رذاذ الفم، وربما تطور الأمر ليصل إلى العراك والشجار.

ردة فعل لغزيوي هذه المرة كانت انفعالية جدا، وكشفت لنا مزيدا من أخلاقه المنحطة التي أشرنا إليها في مقالنا الأول "ماذا وقع لجريدة الأحداث"، وجوانب أخرى من شخصيته المهتزة التي لا قدرة لها البتة على "قبول الرأي الآخر" كما تدعي. هذه المرة لم يجد لغزيوي ما يدافع به عن نفسه سوى "رذاذ الفم" نعم "رذاذ الفم"!

ولنستمع جميعا إلى ما تلفظ به كويتبنا الحداثي: "رد علينا الموقع المشبوه "هسبريس" بشأن ما ذكرناه بخصوص تكفير المجتمع من طرف جريدة "السبيل"، وبلغت الوقاحة بالموقع المشبوه حد إخراجنا عن الإسلام وتكفيرنا والتشكيك في هويتنا الإسلامية. وإذا كان النقاش لا يجوز في ظل السب والقذف الذي يتقنه أهل الموقع المشبوه فإن الشيء المؤسف الوحيد في كل ما يقع هو اليسر الذي يمر به هؤلاء إلى تكفير الناس وإخراجهم من الملة بسهولة شديدة. لهم مني كل الاحتقار، ومعه قدر غير يسير من رذاذ الفم الذي لا يستحقون غيره بكل تأكيد" اهـ.

وأنا في هذا المقال لا أريد الدفاع عن موقع هسبريس، لكني أكتفي بملاحظة صغيرة تسلط الضوء على مقدار احترام كويتبنا لعموم القراء، إذ كال سبابه المقذع لمتصفحي الموقع المعلقين على مقاله، بل أشرك معهم المشرفين عليه في القذف والسب أيضا، علما أن أصحاب الموقع المذكور لم يكن لهم دخل إلا في نشر المقال، والقراء تفاعلوا معه سواء داخل المغرب أو خارجه انطلاقا من قناعاتهم وتوجهاتهم، فأين قبول النقد والرأي المخالف من قوله: "لهم مني كل الاحتقار، ومعه قدر غير يسير من رذاذ الفم الذي لا يستحقون غيره بكل تأكيد".

وقد ذكرني كلامه هذا بالمثل المشهور: "كاد المريب يقول خذوني". ويقال فيمن يكشف جرمه أو احتياله للناس بنفسه دون بحث منهم ولا تنقيب.

والملاحظ على كلام كويتبنا هذه المرة أن التهم التي ألقاها جزافا هي تقريبا نفس التهم التي ألقاها من قبل (سب، شتم، تحريض علينا، تشكيك في هويتنا الإسلامية)، وما دام يعتقد ومن يؤجره أنهم ليسوا "من النوع الذي يقمع حرية الصحافيين وآراءهم وأفكارهم"، لأنهم "مؤمنون بأن الصحافي الذي يفترض أنه يسير الرأي العام ويوجهه، هو كائن يجب أن يكون حرا في ذهنه أولا قبل كل شيء، وأن تكون له آراؤه الخاصة به، وأن يعبر عنها بشجاعة قد ترعب الكثير من الخائفين" (الأحداث، ع:3850، 1/9/2009)، فليس من حقه إذا مس جنابه أو انتقدت مقالاته أن يأرز كل مرة إلى جُحره ليستخرج منه مصطلحاته المشحونة بالحقد والكراهية، ويمطر بها كل من خالفه الرأي والمنهج، ثم من كان يدندن على صفحات جريدته صباح مساء أن الحقيقة نسبية ولا أحد يمتلك الحقيقة المطلقة، فلا حق له أن يدعي امتلاكها ويرمي كل من خالفه بالمؤامرة والتكفير والتشكيك في الهوية الإسلامية.

وأما بخصوص تعرضه لتكفير المجتمع من طرف جريدة السبيل فكذب صراح، وحيلة قديمة وتهمة بائدة استهلكها -من قبل- اليسار في المجال السياسي والإعلامي أبشع استغلال، والغاية وراءها معلومة عند كل متتبع للشأن الإعلامي -بحمد الله تعالى-، وهي محاصرة كل من ارتضى الإصلاح انطلاقا من المرجعية الإسلامية في سرادقات التكفير والتفسيق والتبديع، حتى يفرغ كل جهده ويبدل كل طاقته في سبيل التخلص من التهم المنسوبة إليه ولا يتمكن من كشف مخططات العلمانيين المستهدفة لدين بلدنا وعقيدته ووحدته. حيلة بائدة قديمة، وقد نبهت كويتبنا من قبل أن ينأى عن تقليد غيره لأن الإنسان المقلد غيره مهما صاح وغرد مثل أحسن بلبل فهو عند العقلاء ببغاء يُسمع.

ثم إن إلقاء مثل هذه التهم الكبيرة على منبر إعلامي معروف بوسطيته واعتداله قد يورد بكاتب المقال المهالك، بل قد يوصله إلى المثول أمام القضاء ليعضض كلامه بحجج ووثائق تثبت الاتهامات المنسوبة، وإلا فعليه أن يتحمل مسؤوليته كاملة.

وحتى يهدأ بال كويتبنا -ومن على شاكلته- وتطمئن نفوسهم، أقول: إن إسقاط التكفير والتفسيق والتبديع على الأعيان مهمة الراسخين في العلم ومهمة العلماء الربانيين، والبلد بحمد الله فيه علماء أجلاء، وفيه المجالس العلمية العديدة، وفيه مجلس علمي أعلى، ومثل هذه المؤسسات هي المنوط بها الخوض في هذا المضمار، وإن كنا نستغرب سكوتها غير المسوغ عن أمثال لغزيوي من العلمانيين.

إن مثل هذه التهم كان من الممكن أن ينظر إليها بعين التمحيص والإنصاف لو كانت صادرة ممن صَفت سريرته، وعرفت سجلاته ببياضها ونقائها، أما وهي صادرة من جهة عرفت بعدائها لكل ما يشتم منه رائحة التدين، وتعمل صباح مساء على التمكين لأفكار ملاحدة الغرب وعلمانيي الشرق، وزعزعة منظومة القيم والأخلاق داخل بلدنا، وتستهزء بمن يسهر على حماية عقائد المغاربة -بما فيها جهاز الدولة-، وتصف زعزعة عقيدة المسلم بأنها "..أكثر تهمة باعثة على الضحك في العالم، إذ هي تفترض أن "ذلك المسلم غير على سبّة"، وأي شيء وقع أمامه من شأنه أن يزعزع عقيدته. في هذه الحالة سنكون أمام عقيدة مزعزعة من عند الله، وبيناتنا يبدو أن التزعزيعة لم تمس العقيدة وحدها بل مست البلد بأكمله" (لغزيوي، الأحداث، ع:3841، 19-20-21/9/2009).

وهذا كلام خطير جدا، لأنه يصف البلد بجميع مكوناته السياسية والثقافية والعلمية والدينية.. بالزعزعة، وفيه نبز صريح أيضا لعقيدة المغاربة المسلمين، التي تشمل العقيدة في الله وكتبه ورسله واليوم الآخر، والكاتب أضافها إلى الله تعالى بكل جرأة ونعتها بعد ذلك بالزعزعة!

ووصف إتلاف أعداد نيشان وتيل كيل وجريدة لوموند بسبب استطلاع الرأي الذي أجري حول صورة الملك عند المغاربة وتقييم حكمه طيلة عشر سنوات، قائلا: "هؤلاء المنافقون من المحيطين المقربين الذين يصورون الأشياء وفق تصورهم الأمني الضيق، والذين يحرصون أن تظهر حنة يديهم فقط في مثل هذه الإساءات الكبرى لصورة البلد" (الأحداث، ع:3802، 05/8/2009).

أظن أن هذا الكلام كلام خطير جدا جدا، يدل بوضوح على تطرف هذا الكويتب وطيشه ونزقه، إذ يبكي على إخوانه العلمانيين المستهزئين بالله ورسوله وينكر على الدولة الدفاع عن نفسها، وإن كنا مرة أخرى نستغرب لماذا لا تتعامل الدولة بحزم مع خروقات العلمانيين "الدينية" كما تتعامل مع خروقاتهم "الوطنية".

لقد بدا لنا جليا أن الحرية التي يتحدث عنها لغزيوي ومن على شاكلته هي حرية معينة مخصوصة، حرية لا حق فيها لمن ارتضى الإسلام منهجا وسبيلا، ولا حق فيها أيضا لكل من ارتضى الدفاع عن منظومة قيمنا وأخلاقنا وهويتنا، بل هي حكر فقط على من تبنى التوجه العلماني وارتضاه.

ملحوظة لها علاقة بما سبق

يشكو الأشخاص الذين يعانون من رذاذ الفم من انزعاج اجتماعي محرج، وينصح الأطباء والأخصائيون مَن كان يكابد هذا المرض أن يتجاهل هذا الأمر بقدر المستطاع، والشيء الذي يمكنه القيام به للتقليل منه أو طرده بالمرة هو أن يحاول المصاب به أن يتكلم ببطء فهذا ضروري جداً؛ حيث عليه أن يقلل من هذه العادة، كما أنه ربما يكون لديه نوع من الانشداد في عضلات الحنك أو عضلات الوجه بصفةٍ عامة، وهذا أيضاً يؤدي إلى الإخراج الاندفاعي لهذا الرذاذ، نتمنى أن يستفيد صاحبنا من نصيحة الأطباء.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - amanius الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 13:37
i really piety these jornalists including the one writing this article.i believe your goal as journalists should overlook such trivialities and focus more on issue that would advance our country.sometimes it is better skeeve bitter comment by such valueless writers not to indulge feed back and playing shd lya nqta3 lik.
journalists need to be more mature in harmony with priorities that we should tackle first.the king med 6 is a well and good example.less talk and much work.i am sure he is well surrounded with people who compaign for him and build his personal image and hios own style.nevertheless he is not abusing this and making more intelligently.
hope to see us more like this , intelligent in our answers even to those we hate.not just stuttering whatsoever
2 - المبرقل الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 13:39
هاد السيد الله يعمرها سلعة ولد الناس وأنا شخصيا ساعدني نهار لجأت ليه وماكنفهمش موقف موقع هسبريس منو وعلاش كتخليو اللي خرجو على بلادنا وكتهاجموه هو
.... على بلاد وعلى ناس.
بنادم كي داير
3 - مهاجر الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 13:41
إن لغزيوي لايستحق ان يرد عليه فهو شخص تافه وسفيه وسخيف واكثر سخافة هي سخافته التي ينشرها على"الأخباث المغربية"
.. "الخبيثون للخبيثات"
هذا التافه ما يعبر عنه يعبر عن مدى كبت وخبث هذا الجرو وأنه جرو منبوذ ولا يستطيع تحقيق ذاته إلا من خلال نشر غسيله وتعليق فشله الذريع على الإسلام والمسلمين, أذكر هذا التافه لقد أثبت التأريخ ممالا يدع مجالا للشك أن العلمانين أكبر وصولين على وجه الأرض وأنهم أكبر خونة على وجه الأرض وأنهم أكبر مرتشين على وجه الأرض وأنهم أكبر منافقين على وجه الأرض.. ربما يقول قائل أني حقود على العلمانين , هذا ليس صحيح وإنما أعطيكم نماذج بسيطة , هل عرفتم وسمعتم يوما شيوعي يذهب للحج : الناصري نموذجا, هل رأيتم اشتراكي ليبراليا : فتح الله ولعلو نموذجا فوت أكبر القطاعات للخوصصة, ونضيف إليه اليازغي الذي ذهب للحج السنة الماضية وساند اليمين في فرنسا دعم صحافية ليفغارو وأضيف إليهم مسيلمة الكذاب حرزني وهلم جرا لايمكن لأي عاقل أن ينكر ذلك, أما لغزيوي هذا لقرد فهو مجرد نكرة رجاء لاتعطوه اهتماما
4 - ملاحظ الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 13:43
أحسن تعليق هنا هو لصاحب رقم 3 ،مع احترامي بالطبع لبعض التعاليق الهادفة والجادة.
5 - مواطن مسلم الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 13:45
ماذا تتوقع من صحفيين بدؤوا
مشوارهم برسائل بورنوغرافية
وهمية وأسرار الجنس ؟!! لترويج
بضاعتهم التافهة ؟!
أخي الكاتب !
مثل هذا يسمى (حلايقي ) من
الدرجة الأخيرة ، لأن حتى
الحلايقية منهم شرفاء أعوزتهم
الضرورة لتلك المهنة .
والحمد لله أنك بينت لنا
(وسطيتهم)و (حداثتهم ) و ثقافة
(تسامحهم ) .
6 - بريء من اليسار إلى يوم الدين الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 13:47
اليسار أو العلمانية أو الحداثة سموها ما شئتم كلها مذاهب هدامة تخالف ديننا وتدعو إلى نبذه بل ومحاربته. لأنها تعتبره عامل تخلف الأمة.
وهو كلام باطل لا تدعمه حجة، وغاية أمره اجترار لشبه المستشرقين يروجها من انتكست فطرته وعمي بصره، ولم يعد يرى إلا بمنظار أسياده ولسان حاله يردد"ما أريكم إلا ما أرى".
فمتى تمسكت أمتنابدينها وأخذت به رفعها الله ومتى تخلفت عنه أذلها الله وسلط عليها من يتكالبون عليها اليوم ويرفعون عقيرتهم.
اللهم احفظ بلدنا المغرب وسائر بلاد المسلمين من المنطرفين والدخلاء والمجرمين.
آمين.. آمين .. آمين
7 - يسغاوي الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 13:49
بغض النظر عمن يكون المختار لغزيوي كسلوك شخصي ،فهو بالتأكيد كات صحافي استطاع أن ينقش لنفسه مكانة متميزة ضمن كتاب المقالات بالمغرب نوالدليل هو هذا الهجوم عليه ،لو كان نكرة ما اعتقد أن أحدا سيشير إليه ، والمختار لغزيوي ككاتب ، يكتب ما يؤمن به واعتقد ان كل مؤمن بالاختلاف عليه أن يتجنب الكلام الساقط .
ثم إن الرجل له قيمته من حث الجرأة والأسلوب الذي ،باستثناء عبد الكريم الأمراني لازالت صحافتنا تفتقده . أقرأ كل الصحف يوميا لمئات الأسماء والقليل منهايبقى راسخا في ذهني ،مع الأسف إذا كانت هذه تصفية حساب مع المختار لغزيوي ، فهي ضد كاتب المقال .لأنه غير معروف كما هو الشأن للمكتوب عليه .قليل من الحياء .
وأتمنى أن يقبل التعليق
8 - ليلى الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 13:51
اواد ان اقول لسيد ابو ذرة بان لا يجرح مشاعر سكان حي من اعرق الاحياء المكناسية انجب اطرا عليا للمجتمع وكل مكان فيه الصالح والطالح في كل بقاع الارض لذلك لانعمم ولا نآخذ الاخرين بما يفعله شخص شاذ انا اصلا لاعرف هذا الشخص موضع النقاش اما فيما يخص الاخت امينة المقصودبالرداد هو -البسقة او التفال - وتحية لكل انسان يعرف معنى الانسانية.
9 - Najat الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 13:53
Je crois que vous avez un peu exagéré, si vous avez quelque chose de personnel avec LAGHZIOIU, allez la régler ailleurs, mais de là) a insulter et à se comporter de la sorte, excusez-moi mais je vois que la plupart des intervenants sont jaloux.
Moi je suis une lectrice assidue de AL AHDATH, et je ne suis ni MAKBOUTA ni MAAKADA, au contraire, j'apprécie ce journal, j'apprcie tous les gens qui y travaillent et puis les affaires privées des journalistes, ne m'intéressent pas. Ce qui m'intéresse ce sont les bons articles. J'espère que la prochaine fois, ayez un peu de respect envers les gens que vous ne connaissez pas et ceux que vous connaissez moins. A bon entendeur salut.
Mes respects à vous tous.
10 - قنفوح الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 13:55
أنا مع الغزيوي حين يقول ان الاسلام صلب بما فيه الكفاية حتى لا يزعزع.فمن يتهم الآخرين ،بطلانا،بزعزعة عقيدة مسلم هو في الحقيقة يخاف على الدين أكثر من الله سبحانه وتعالى الدي حفظه بادن منه مند 14 قرنا.و بالتالي من يزعزع صورة الاسلام هم هؤلاء الغوغاء كابي در الغفاري وأمثاله الدين لم يتربوا في برج مولاي عمر لكنهم لم يكتسبوا ثقافة ولا أدبايمكنهم من الدفاع على الاسلام بصورة حضارية تتجنب القدف والأحكام الجاهزة.
11 - الحاج رشيد الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 13:57
بسم الله الرحمان الرحيم
هدا الشخص غير مؤلوف ولاجد
ماقوله.
الا ادا نطق السفيه فلا تجبه.
12 - باعني الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 13:59
من يتتبع مقالات المدعو المختار سيلاحظ مهاجمته لكل ما يرتبط بالدين و الاخلاق اخر شطحاته هو دفاعه عن المدعوة نادية لارغيت زوجة المدعو نور الدين الصايل و هي عارية و حامل فقد ايد هدا التصرف معتبرا انها عبرت عن الامومة.
13 - karim الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:01
ياكاتب المقال اولا انا لا اقرا لغزيوي في الاحداث المغربية و لا اومن بأ فكاره لكن لمذا هذا التهجم فكلامك عبرة عن سب وقذف هلك ان تقارع الفكرة بفكرة ام انك تهرظق و تسب و تحدت ضجيجا ولا نري طحينا افكارك بالية امثالك هم من اوصلون الى ما نحن فيه امثالك هم عصا التي تعقل التقدم حاول ان تكون عقلانيا في افكارك حاول ان تحارب الافكار الرجعية الجاهزة حاول ان تقرا و تمعن فيما هو منطقي و وواقعي لاتسقط في الفكر العاطفي فكر بعقلك و كن ثوريا في تفكيرك حاول ان ترد بما هو مناسب و لاتحاول ان تمطر خصمك بمجموعة من الاحكام الجاهزة اتحداك ان تقارعه فكريا و بنقاش علمي محض دون اللجوء الى الافكار الخاوية والرجعية استعمل الفكر العلمي و المنطقي في المناقشة و لاتكن اقصائيا في تفكيرك كن جريئا و اعترف اننا متخلفون في افكارنا و نحن سجينين لفكر طلامي لقد اتلف من شدة الصدأ لا تحاول ان تجعل من نفسك صادق و انت لاتعرف ما تنطق به مقال كبير قليل الافكار . ما يزعجني ان الكثير من القراء سمعلوا ان السد لغزيوي يناهض الاسلام فبدوا بسب و الشتم هذا ما نحن بارعون فيه عوض ان ناتي بالجديد فنحن الامغاربة نعرف فقط كيف نسب و نرغد ونزبد
14 - سعيد القومجي الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:03
الاخ كاتب المقال،موضوعك مع الغزيوي لايهمني بقدر ما يهمني تهجمك على مفاهيم لاتعرفها ولاتفهمها وهي اليسار والعلمانية وكل ما تعرفه عنها هو ما تردده المنشورات الرجعية الدينية الرسمية ربما سافجؤك عندما اقول لك بان الاسلام ديانة علمانية ويسارية لانها تنص على حقوق الاخرين في حريتهم الدينية وتنص على حقوق الناس الاقتصادية.فرجاءا ايها الاخ الكريم لا تعتدي على الناس الذين يحملون افكارا مخالفة لك في اطار صراعاتك الشخصية مع لغزيوي الذي لااعرفه ولااقرا له وانما تدخلي على مقالك حتى لا تزر وازرة وزر اخرى بتهجمك على مفاهيم انسانية هي اساس الثورة العلمية التي تستفيد منها بالاطلاع على التقنية.
15 - الفرانساوي الحازق الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:05
ختي نتي باينة فيك بنت زوينة و ظريفة و بنت داركم، هاد شي علاش آ ختي أنا بان ليا ماعندك علاش تعرفيها آش كتعني غادا غير توسخي دماغك والله .(و سمحي ليا الى كان ماشي سوقي)
16 - كريموفيتش الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:07
هذا اللقيط ينعتونه في مقر الأحداث بغلام البريني ، يقضي وقتا طويلا في الشات وتقرقيب الناب ومؤخرته الطرية لا تبارح مقاهي البارصا ، وهو ناكر جميل لأسرته الفقيرة التي جاء أحد أفرادها للبحث عنه في مقر الجريدة بعد أن تنكر لأقرب المقربين إليه من أسرته
17 - ابن ابراهيم الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:09
صراحة هدا السفيه المسمى الغزيوي لا يستحق كل هدا الرد فهو ليس سوى متطفل على مهنة الصحافة فكل مقالاته ضد الاسلام و مع الجنس و العلمانية المتطرفة بحيث تميل جميع مقالات الى البورنوغرافية فال احد يشتري جريدة الاخباث المغربية البورنوغرافية الشادة و السلام عليكم
18 - البرجاوي الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:11
الى من ينعت حي برج مولاي عمر بالعشوائي.أيعلم بان العديد من الخدمات الجيدة في مكناس الحالية توجد بداخله أو في محيطه.أيعلم بان العديد من الاساتدة والأطر تخرجت من رحم هدا الحي.بل هناك من يدرس في جامعات خارج المغرب.نحمد الله على اننا كنا من خريجي هدا الحي الدي حارب سكانه المستعمر بضراوة.فهو كالحي المحمدي بالدار البيضاء تمرس بين دروبه أبناء هدا الشعب البسيط على الرجولة و البساطة ومواجة الحياة اليومية بشجاعة .ليس كابي در الغفاري الدي يستورد فكره من حفدة ابي جهل وأبي النم.تواضع ياأخي وناقش الغزيوي في أفكاره ولا تلبس الحق بالباطل.
19 - صحافي الهامش الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:13
رجاء من يريد تناوب مادة إعلامية بالنقد والتحليل عليه أن يضع مسافة بينه وبين صاحب المادة فعملية الخوض في أعراض الناس واحتقارهم وسبهم لا تليق حتى بالذين يهاجمونه تحت يافطة الدين...فالإسلام لا يخلق أمة "سبابة" "شتامة " تخوض في أعراض الناس وتتسبهم وتطلق عليهم أوصاف من باب الظن والتشهير ...حرام على الذين يغطسون أقلامهم في محبرات الحقد ليرموا الناس في شرفهم وكرامتهم ويتبجحون أنهم من المدافعين عن القيم النبيلة ..
هذا الشاب الصحفي اللامح قد نختلف مع أفكاره أحيانابيد أن الإختلاف يعطينا الحق في تناول الموضوع وتحليله مع تقديم وجهة نظر واصحة لا الكتابة بلغة "المقادمية " و"الشوهة "
فلا يجب أن نرمي الناس بالحجارة وبيوتنا من زجاج..
أما عن ونه سبب انخفاض مبيعات الأحداث فهذا حمق لا مثيل لها نريد أن نعلق على مشجب الرجل وضعا إعلاميا مليئا بالتناقضات وسوقا إعلامية لم تكن أبدا مستقرة...إن الأحدااث المغربية تعاني من أزمة الأبتكار والتجديد والتكيف مع المرحلة ولازالت تعيش على إيقاع ماض إعلامي لم يعد يستوعب مشروعها..مشكلتها في صفحتها الأولى وما تحملها من قضايا غير ذات أهمية..ومشكلتها أنها بدلا أن تكرس الأستقلالية ااختارت خطا تسميه وهما الحداثة وباسمه تمارس حربا سيلسية ضد الاسلاميين وتكرس صورة عن نفسها ضد-دين حينما تهاجم كل ما فيه توجها دينيا ولو كان ذا قيمة حضارية وإنسانية...وهذا العماء جعلها تخدم توجها ما في مجتمع غالبية ساكنته محافظة..وبالتالي فالأحداث خارج المرحلة ولم تستطع أن تتجاوب مع الشعب الذي ضاق صبرا برؤيتها للمجتمع.
20 - عنترة بن شداد الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:15
وانا اتابع هذا النقاش المثار حول المختار الغزيوي ,استمع الى اغنية ازنزارن عبد الهادي وفي احدى العبارات المؤثرة تقول(اركيس العيب اكنتكامي) ليس هناك عيب ان انتم اطللتم علينا...وحقا ليس هناك عيب يا معشر صحافة الهيسبريس ان انتم اطللتم على هموم الشعب المغربي الحقيقية مع الفقر والصحة والتعليم والبطالة عوض خوض حروب المواقع هنا وهناك...ارحمونا بربكم فليس الغزيوي ولا بوعشرين ولا حيران ولا الجامعي ولا نيني ولا غيرهم هم من يجثمون على صدور المغاربة ..اطلوا على معاناتنا (اركيس العيب) اطلوا على معاناتنا ...احمونا من حرب النقائض هذا كاني اطالع جريرا او الفرزدق او الاخطل...وجهوا اهتماماتكم الى القضايا الكبرى للوطن الداخلية منها والخارجية واعفونا من نثانة القذف والتجريح الفارغ فانا والله نستحق منكم افضل مما انتم فاعلون
21 - عزيز الحالمي الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:17
أعرف مختار الغزيوي عن قرب، إنه صحفي فاشل بمعنى الكلمة. لا أخلاق له ولا أسلوب ولا دراية بالأجناس الصحفية. صحيح مائة بالمائة أن عقدته هي رشيد نيني، يحاول أن يقلده جاهدا في طريقة كتابتهوفي مختلف الأركان التي تتميز بهاجريدة المساء. ولعلمكم فإن المدعو لغزيوي الذي يشرف منذ مدة على ما تسمى ب "الصفحة الساخرة" بالأحداث، والتي يحاول عبثافيها أن يعلق على أقوال الصحف الأخرى ويجري حورات وهمية ويدرج مقالاصغيرة بالدرجة... إنه كويتب فاشل في مؤخرة الأحداث المغربية. الجريدة التي تلفظ أنفاسها الأخيرة وتنتظر ساعتها عما قريب. لغزيوي أيضا يحرر من حين لآخر الركن الثابت من الصفحة الأولى من الأحداث "فلي صميم الأحداث" وهو فاشل دائما. باختصار إن متصابي ومتطفل على محنة الصحافة الشريفة. إنه مصاب بعقد ويحسب نفسه شي حاجة وهو والو...
22 - yassine rbati الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:19
journal pornographique al ahdate al maghribiya je journal obsédé le journal que je deteste personne n'aime ce que écris les presque journaliste de al ahdate mr labrini on t'aime pas tu es moche et tout ce que tu écris et moche j'aime mon pays vive le maroc.et bas al ahdate
23 - Aziz. الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:21
I think you are completly ignorant about Borj Moulay Omar where I was born 45 years ago when this part of Meknes was so tough and harsh to live in.Despite all those conditions it has produced doctors,foot-ballers(some of them even played for Morocco National Team)writers etc...If you have any problems or issues with Ahdath and the journalist you should sort them out with them without the needs of talking about Borj Mly Omar.It just show how ignorant and ill-informed you are.You shoud shut your mouth before your bad breath soffocate us.Long live Al Borj
24 - عبد الحق الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:23
هذا السفيه المدعو لغزيوي بضاعته مجزاة ولا يقرأ كثيرا ، عفوا ربما لا يقرأ إلا نادرا، لذا فمعلوماته ضحلة وثقافته محدودة جدا ولا يغترف إلى من أفكار بعض كتاب الخلاء، عفوا مرة أخرى من كتاب الأحداث.
أتمنى أن ينبري قلم شريف آخر للتصدي إلى كتاب الصباح، جريدة الصفحة الأخيرة.
واللبيب تكفيه الإشارة
25 - Widad الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:25
puisque y a des journalistes comme lmekhtar leghziwi on doit dire lah yerhem sahafa dans ce pays; had lmekhtar et bcp autres ne sont que des personnes qui ont suivis un système sans le comprendre meme, en plus il parle de libéralisme ... et il oublie qu'il a grandit dans une famille musulmane ni libéraliste ni laique.le fait qu'il n'a pas réussis son suscité une révolution sur contre toutes valeur et tout principe .lmekhtar n'est qu'une victime d'une grande Mafia travaillant contre tout développent d'un pays musulmane ou mm arabe.parcours professionnel lui a
26 - Soubhana الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:27
جاء في بداية المقال ما يلي : "يوما بعد يوم تتكشف لنا حقيقة الشعارات والدعاوى الزائفة التي يرفعها من يدعي الانتساب إلى الإيديولوجيات الدخيلة على بلدنا كالعلمانية والليبرالية والحداثة"... و هل ما ياتي من الشرق (اي الشر) له صلة بالمغرب ؟ انه استعمار آخر، استعمار بالخرافات عكس استعمار الغرب .. الم تستيقضوا بعد ايها الغربان؟ كل بقاع العالم سالمة هادئة مسالمة (كندا، الارجنتين، البرازيل، الهند، استراليا، الصين، اليابان، روسيا...) الا الرقعة (من "رقع") العربية-الاسلامية فهي في ازمات و توترات و حروب لا تنتهي و تراجعات مذهلة (اليمن، السعودية، العراق، العراق، مصر، السودان، مصر، سوريا، لبتان، المغرب/الجزائر، تونس، باكستان، ايران، افغانستان...مسلمو اوربا..سويسرا، الجزائر و حربها الاهلية الهمجية؟ "النيران مشتعلة في كل نقطة من هذه المنطقة، دون الكلام عن لا-قيمة الروح البشرية و العبودية فيها ).. هل ما زلنا لم نفهم بعد اسباب التوترات رغم مرور قرون من الزمن؟ و لم نحن متأخرون ،و فقراء، نستجدي الآخرين... ؟ السبب : ما يسمى بهتانا "دينا اسلاميا" و ما هو في الحقيقة غير بقايا لذكاء منحط و فكر غيبي هذياني صرف و سرد اخرق و حكايات تجوزت منذ زمن بعيد.. السبب اغتيال العقل، تلك الملكة الرفيعة التي وهبها الله للانسان ليميز بين الشر و الخير، بين الدين الحق و الخرافة الاسلاموية، بين نور العقل و ظلام التعصب و التكفير و الكبت و الاجرام و التقية و عدم الشفافية و التحجب (وكانهم مجرمون عتاة)... على الاقل، هذا الصحفي شجاع، بقوله ما لا يروق للعقلية المتخلفة و للنفس الجبانة البليدة الذليلة... انه جدير بالاحترام... اذ ما اسهل ذعذغة العواطف و الرياء ! و ما اصعب قول الحقيقة في "القوم الظالمين"،محصوري الافق و التفكير!.. نحن نعرف ان كل المتنورين و العقلاء و المفكرون حوربوا في "تاريخ الرقعة الاسلامية".. فكيف بهم يقفون على مكامن الضعف الحقيقية..؟ كيف بهم "يعقلون" ؟
27 - حان طويل الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:29
يا أخي لا يجدر بك الرد على هذا السفيه ، لا أحد يشتري هذا الشيئ المسمى "الأحداث المغربية " القراء اختاروا منذ ظهور المساء جريدتهم الأولى في المغرب أما الأحداث والنهار والعلم وماجاورها من جرائد لقيطة فهي تحتاج أن تُحرق في ميدان عام ،أو أن تحاكم بسبب نصبها واحتيالها على القارئ ، نصف مواضيع هذه الجرائد منسوخة من الأنترنت ونصفها الآخر إعلانات حزبية وإدارية ، هذا الشخص الذي تظهر صورته الرثة أعلاه كيبقى في مسكين ، شوف غير حالتو فالصورة كيداير راه مسكين غير مدبر على راسو فالأحداث مالو زعما هو " grand reporter " السيد راه غير حالتو تعطيك الخبار ، راه غير مدردب مع الوقت ومخشي فالأحداث المغربية...واش هاد مولا الطقية المصور في السبير بكامرا ديال جوج دراهم ، تاهو تعطيوه وقت.. فلا تقطعوا رزقه بهكذا مقالات ...عافاكوم
28 - ابو السعود الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:31

الفاشل يرد بالسب
المنهزم يرد بالفشل ويرتنح كالنعجعة
اشفق على كل المنهزمين الذين يعيشون في الوقت الضائع
انهم يعيشون التفاهة وهم يعلمون
انهم مرضى ادعو ا لهم
هم ابعد عن المفاهيم العميقة للعلمانية والحرية والحداثة
الحداثة هي الابداع وهم يكرورن سخافات الجهل العلماني
بزاف عليهم ان يكونوا علمانيين او حداثيين
يرددون في مواخرهم الحداثة والعلمانية والحرية مع الحداثيين والعلمانيين وليس مع الاعداء
يعني يحتاجون الى تاسيس مجمتع علماني ثم بعدها يلتزمون بمبادئ الحداثة اما الان فانهم في صراع ومعركة والضرورات تبيح كل شيئ في المعركة
لذلك انتظروا اكثر من ذلك كلاما وفعلا وممارسة واقصاء وذبحا احيانا
انهم رمز التطرف والجهل والعنصرية والندالة
اللهم يا مقلب القلوب رد الضالين الى هديك
29 - محمد الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:33
ومن هو هذا الغزيوي ومن يشتري الأخباث المخربية غير المكابيت
30 - قارئ عابر الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:35
أقرأ مرات لهذا النكرة، السقط الخداج في عالم الصحافة، فأجده دائما يريد أن يسبح خارج المسبح، وأن يطير بعيدا عن السرب، وكأنه يريد من وراء ذلك تحقيق تفوقه وتفرده الذي عجز أن يدركه بثقافة وكتابة متميزة، فاتخذ المخالفة ومعارضة ما ينساق له الجميع مذهبه، حتى أنه من أجل نيل مراده العقيم، صار يخالف الجماعة فيما به ينتمون ويحسون بعز انتمائهم لهذا الوطن المسلم عقيدة وهوية ولغة..
31 - أمينة الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:37
بغض النظر عن محتوى المقال، فأنا لم أفهم بالضبط المقصود برداد الفم، لدا أرجو من صاحب المقال أو من أحد القراء أن يشرح لي المقصود بهدا التعبير وشكرا.
32 - شهاب الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:39
من يصف عقيدتنا بالمزعزعة يجب أن يحاكم ويمثل أمام القضاء، فلو أن أحد أفراد احدى الجماعات الاسلامية اتهم كاتبا علمانيا أو حداثيا بعشر معشار ما يتهمون به أبناء هذا البلد الشرفاء لأقام عبيد الغرب الدنيا وما أقعدوها.
كفانا عبثية، يجب على المسؤولين إيقاف الزحف اللاأخلاقي لكتاب المجاري، الكتاب العلمانيون.
33 - محمد اكرام الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:41
اكيد ان الصحفى المدكور عليه ما عليه.او هو غير ناضج للمهمة الموكولة اليه..هدا فى نظرى صحيح. لكن مع الاسف كل هده الردود لا تختلف فى شيء من التعصب والرؤية دات البعد الوحيد.واستسمحكم ادا اظفت ان كل ..نعم كل الردود فيها ما فيها.
34 - أبوذرالغفاري الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:43
أريدك أن لا تلوث قلمك وكلامك وعباراتك في شخص تافه ينتمي لحي صفيحي في مكناس يقال له:برج مولاي عمر.وخوفا من إثارة سخط بعض الأشخاص الذين أحبهم في هذا الحي لقلت لك كيف يعيش سكان هذا الحي العشوائي.المهم فالحداثة التي يتحدث عنها غلام البريني لاتتعدى فخديه وفخدي مديره الزاكوري.ومن الحكايات الطريفة التي تصلني من وكر الفساد(الأحداث)أن جل خدامها من الشواذ و (البركاكا ديال البوليس والمخابرات)وأن هذه المطبوعة لفظت أنفاسها الأخيرة منذ مدة ؛ولاتعيش إلا ب"السيروم"الذي يوفره لها المخزن العلوي على شكل منحة سنوية تقدر ب 600 مليون سنتيم سنويا.وهذه الأموال تقتطع من جيوب الفقراء لكي تمنح للشواذ.بالله عليك من من المغاربة الآن يقرأ هذه المطبوعة أو يتحمل دخولها لمنزله؟فالأحدات أصبحت مقرونة بتلك العبارة الأخلاقية المغربية:حاشاك.أي أن كل من يتحدث عنها أو يقرأها يختم قوله وقراءته بكلمة"حاشاك"وكأنه ارتكب جرما أو أقترف فاحشة تفرض عليه التنكر لها .
35 - karim الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:45
اعتقد انه من غيراللائق سب اي كان و الموختار الغزيوي كاتب له مكانه في المغرب و يد اخطأ يجب الرد عليه لا سبه
هدا هو الرأي و الرأي الاخر ومن يسبه فهو يفعل متله
36 - مستقيم الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:47
الكتاب العملاء أو العلمانيون بصفة عامة،وأيا كان شكلهم، يجب على كل ذي غيرة على دينه ووطنه أن يتصدى لهم بقلمه، لأن مثل هذه المقالات تعمل فيهم الأعمال التي لا يدركها إلا من عمل في مقرات الصحف الوطنية.
وهو من باب مقارعة الشبهة بالحجة.
37 - rastaman الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:49
الى الاخت امينة الرداد هو لعاب الفم او الدفال, بداريجة.كل مقالات هده الجريدة تدل على التحريض على الفساد .يريدون ان يطفؤا نور الله والله يئبى الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون.
38 - amin الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:51
هده الخرقة النجسة لايسعني الا ان انبه قرائنا الاعزاء الى ضمها الى النواجس المنقضة للوضوء والله العظيم ان هده المسماة بالاحداث المغربية منقضة للوضوء لما تحمله بين طياتها من سفاهة وبغض كريه للاسلام والشريعة السمحة وانا في هده الايام مستقلا الطائرة نحو فرانكفورت رمقت احدى المغربيات
تتصفحها فسالتها اي جريدة تطلعين قالت لي انها الاحداث اقتنيتها لانني وجدت المساء قد نفدت فاضطررت لدلك وكان عنوان بارز بالبنط الاسود العريض يقول الحج سرقة شدود ودعارة سبحان الله المشرفون على هده الجريدة لم يجدوا ما يطلعوا عليه قرائهم غير هده السفالة التي كان من الاحرى للمسؤولين بامارة المؤمنين العلوية كان واجبا عليهم مصادرة دلك العدد البائس من تلك الجريدة القادورة المتعفنة والداعية للالحاد والمجون ومن هنا ادعوا كافة المغاربة الشرفاء لمقاطعتها وعدم شرائها بالمرة عندما نبهت تلك المسافرة الى دلك العنوان مزقتها واقسمت لي على عدم العودة لشرائها وجعلها من المحرمات والحالة تلك لتلك الجريدة حرام عليكم شراؤها وشرائها اكثر دنب من الخمور والمخدرات لنقاطع جميعا جريدة الخبث والالحاد
39 - بشر الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:53
الحوار هدفه تقارب الأفكار لاتشتتها والديمقراطية تستدعي احترام الآخر بشكله وفكره .والاسلام الدي يوحد جل المغاربة يدعوا لدلك بل يحت عليه ويقره .
مخاطبة الغير كيفما كان حاله وأحواله يستدعي القليل من التروي والحكمة .
ليس الدكي من هو أكثر ثقافة وعلما . والنباهةعلم يدرس أحيانا والوعي هبة الهية لا تتوفر في كل الناس .
" وماتدري نفس مادا تكسب غدا"
40 - زياني من خنيفرة الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:55
خطأغير مرغوب فيه
بغض النظر عن لغزيوي ومضامين التعليقات
سأتكلم عن بعض الأخطاء التي قامت بها الأحداث المغربية بخنيفرة ، منها خطأ فادح ارتكبته بعدتوقيفها سنة 2002 لمراسلها بخنيفرة ، صحفي لامع جدي ونشيط لا يباع ولا يشترى هو من فجر مؤخرا قضية أنفكو.
بعض صحفيى الأحداث المغربية توصلوا بأظرفة مالية من المفسدين بخنيفرة وعلى رأسهم السلطة لإخراس المراسل النشيط والمشاكس في نفس الوقت ، والأطلس يشهد له بالجدية والمصداقية لكن الأحداث المغربية خيبت ظن قراء الأطلس بهذا الظلم الذي اقترفته ضد المراسل ومن تم لم يعد القراء يقتنون الجريدة منذ ذلك الوقت .
حشوما عليكم راه ذنوبو اللي شدوكم حتى وليتو هكا.
41 - ولد البلاد الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:57
لغزيوي كان يشتغل سابقا في مكتب الاتصال الاسرائيلي وبعد اغلاقه توجه الى جريدة الاخباث المغربية. هدا الشخص له عقدتان هما رشيد نيني وقناة الجزيرة. فقد أصبح بدوره يكتب في الصفحة الاخيرة ويعلق على أخبار الجرائد الاخرى في محاولة لتقليد رشيد نيني. أما قناة الجزيرة فهو دائما يهاجمها ويسخر منها. وهو لايعلم أن أصغر موظف في هده القناة يفوقه علما وثقافة وشواهد عليا.
42 - البرجاوي العميري الثلاثاء 01 دجنبر 2009 - 14:59
يبدو ان ابا ذر الغيفاري عالم بالفقه و السنة و الجغرافية و ا حوال الناس في برج مولاي عمر و ايضا طبيب قد فحص العاملين في جريدة الاحداث و توصل الى ان جلهم شواذ و على اطلاع واسع على من يشتغل مع البوليس و البركاكة " سيضاف الى هذا ضلوعه في كل العلوم الدنيوية و السماوية فبمشاركاته المنتظمة في
كل المحاور التي يطبعها دائما التشكيك و الانتقاد المجاني الدي لا فائدة منه و العحز عن اي اعطاء بديل او اقتراح قال الاوائل " واش كتعرف العلم كالو كنعرف نزيد فيه " و الطينة ابو در الغيفاري زيد ليه كيف العلم لي كزيد فيه
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

التعليقات مغلقة على هذا المقال