24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. عمى طفلة يضاعف محنة أسرة ضواحي تونفيت (5.00)

  2. رفض تكليفات تدريس اللغتين العربية والفرنسية يوحّد أساتذة الأمازيغية (5.00)

  3. تصنيف "فيفا" يضع المغرب في المرتبة 45 عالميا (5.00)

  4. أكاديمية المملكة تستشرف مستقبل العالم في الثلاثين سنة المقبلة (5.00)

  5. ميركل تقامر بقانون جديد لجذب العاملين من خارج الاتحاد الأوروبي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | نقابة مُجاهد تُصدِرُ تقريرها حول واقع الصحافة في المغرب

نقابة مُجاهد تُصدِرُ تقريرها حول واقع الصحافة في المغرب

نقابة مُجاهد تُصدِرُ تقريرها حول واقع الصحافة في المغرب

ما بين سنة 2013، و 2014، لم يتحسّن وضعُ حرية الصحافة في المغرب، قيْد أنمُلة، بل إنّ الوضع الحالي، يُنبئ بمستقبل متشائم، حسب الكاتب العامّ للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، يونس مجاهد، الذي أكّد، خلال الندوة الصحافية التي قَدمت فيها النقابة تقريرها السنوي حول واقع حرية الصحافة في المغرب، خلال السنة الماضية، أنّ كلّ المطالب التي حملها الحَراك الشعبي الذي عرفه المغرب، فيما يخصّ حرية الإعلام لم يتحقّق منه أيّ شيء لحدّ الآن.

تقرير النقابة الوطنية للصحافة المغربية، وعلى غرار التقرير السابق، قدّم معطيات "سوداوية" حول واقع حرية الصحافة في المغرب؛ ففي مجال الاعتداء على الصحافيين، أورد التقرير أن الاعتداءات والتعسّفات ما تزال مستمرة؛ في هذا الصدد قال مجاهد إنّ الاعتداء على الصحافيين يتمّ بشكل متكرر، "وصار رياضة لدى السلطات".

وأضاف أنّ الاعتداءات تتمّ على مرأى ومسْمع المسؤولين، دون أن يحرّكوا ساكنا، رغم المراسلات الكثيرة والشكايات التي تتقدم بها النقابة إلى وزارة العدل والحريات، ومراسلة الفرق البرلمانية، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، "لكن لا حياة لمن تنادي"، على حدّ تعبيره، وتابعَ أنّه لو كانت السلطات تقوم بدورها في معاقبة من يعتدي على الصحافيين لراجعوا أوراقهم، معتبرا أنّ ما يحصل ينمّ عن استمرار سياسة اللاعقاب في التعامل مع المعتدين على الصحافيين.

ولا تقتصر الاعتداءات والتعسفات التي تطال الصحافيين والصحافيين على ما يتعرّضون له على يد السلطات أثناء مزاولة مهامّهم، بل تمتدّ إلى المؤسسات الإعلامية التي يشتغلون فيها، إذْ أورد تقرير النقابة الوطنية للحصافة المغربية أنّ تجاوزات بالجملة، و"إجراءات تعسّفية انتقامية" تحصل داخل المؤسسات الإعلامية في حق الصحافيين والصحافيين، من لدُن مشغّليهم، من قبيل الحرمان من وسائل العمل، مثل الهاتف، وبطاقة القطار، والتجريد من المسؤولية، بل وحتّى من الصفة المهنية من خلال حجز الحجر على بطاقة الصحافة.

وانتقد التقرير أداء الحكومة فيما يتعلّق بضمان حرية الصحافة، وعدم تفعيل مبادئ الدستور، التي كان من شأن تفعيلها أن يساهم في الدفع بإصدار القوانين الداعمة لحرية الصحافة، حسب يونس مجاهد، الذي أبْدى أسفه على عمل الحكومة، قائلا إنّه "كان متواضعا جدّا، إن لم نقل إنّ هناك تراجعا"؛ فعلى المستوى التشريعي أوضح مجاهد أنّ الحصيلة "كانتْ صفرا"، سواء على مستوى الحريات، أو قانون أو المجلس الوطني للصحافة، أو قانون الحق في الحصول على المعلومة، الذي وصف مجاهد مسوّدته بـ"التافهة جدّا، والتي لا يمكن أن توفّر الحدّ الأدنى من الشفافية، لا على مستوى النصوص أو آليات الاشتغال".

وفيما يتعلق بالإعلامي السمعي البصري العمومي، اعتبر مجاهد أنّ القطاع لم يشهد أيّ تقدم، "بل على العكس من ذلك يمكن القول إننا نشعر وكأننا رجعنا إلى سنوات التسعينات من القرن الماضي، في ظل استمرار غياب جودة المنتوج، وغياب تعددية الاختلاف"، معتبرا أنّ الحصيلة بصفة عامّة "سلبية"؛ ومن المشاكل التي يتخبط فيها الإعلام السمعي البصري العمومي، حسب تقرير النقابة الوطنية للصحافة المغربية، استمرار نزيف الموارد البشرية بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وتهميش فئات من العاملين في الشركة، مثل التقنيين والفنيين، كما سجّل التقرير إغلاق باب الحوار بين النقابة والشركة الوطنية، حول القانون الأساسي وأجور العاملين.

وبخصوص الصحافة الإلكترونية سجّل التقرير وجود تكريسٍ للصحافة المهنية، بشكل نسبي، من حيث الأخبار والخطّ التحريري المضبوط والواضح، لدى مواقع إخبارية محدودة.

ودعت النقابة إلى إصدار قانون ينظم المهنة، ويشجع ويطور الإعلام الالكتروني، ويساعد على تكريس أخلاقيات المهنة وقواعدها وسط العاملين في الإعلام الإلكتروني، ويضمن الحقوق والواجبات في إطار مقاولات صحافية إلكترونية تحترم القانون وتحتكم إليه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - m.e الجمعة 02 ماي 2014 - 14:44
ماذا عن واقع نقابة الصحافة هل ستكون هناك ولاية رابعة....................لمواصلة السكوت على قضايا لا تناسب المتحكمين فيها ...قضية راضي الليلي مثالا
2 - abdou الجمعة 02 ماي 2014 - 15:34
mr moujahid doit ceder la place à d'autres journalistes puisqu'on parle des presidents arabes qui veillent garder leur regime coute que coute et on oublie de s'auto-critiquer et laisser notre place pour autrui pour faire preuve d'engouement democratie et sacrifice.
mais vu qu'il profite de son poste financierement à savoir payer les factures d'eau et d'electricité et cotisation du syndic de son appartement sis aux orangers à Rabat avec un cheque appartenant à la delegation nationale du journalisme.et ceci n'est que l'arbe qui cache la foret.j'espere que les inspecteurs financiers de mr jettou puissent faire une descente dans cet etablissement pour savoir s'il est digne du 4eme pouvoir avec ce genre de responsables peu intègres.
3 - aziz الجمعة 02 ماي 2014 - 15:55
مع احتراماتي للسيد يونس مجاهد هذا التقرير لم يتطرق لمستوي الهزالة والميوعة والارتزاق الذي ينخر الجسم الصحفي واقول بكل صراحة لا مهنية لصحفي له انتماء سياسي
4 - حسن أبوعقيل الجمعة 02 ماي 2014 - 16:04
شكرا لك زميلي على هذا التقرير لكن ينقصه الحديث عن الدعم المالي للصحافة الحزبية التي تخدم منشورها وأنشطة مكاتبها السياسية وتروج لبضاعة فاسدة داخل البرلمان , وبعض الجرائد التي لا تستحق الدعم المالي لكونها لا تخدم البلاد والعباد بل تخدم ثقافة دخيلة وتروج لحريات ساقطة تمس بكل التوابث وتسعى للتسيب وخلق الفتنة وتشجع على الرذيلة والإنحلال
5 - الساهل من كلميم الجمعة 02 ماي 2014 - 16:31
لم تذكر النقابة المعاناة التي يعيشها الصحفي محمد راضي الليلي في تقريرها هذا من خلال ماتعرض له من تعسف وشطط في استعمال السلطة من قبل مرؤوسيه بعدما تم طرده من مقر الشركة العامة للاذاعىة والتلفزة المغربية بدون مبرر حسب ما افادنا به السيد الليلي.للاسف كان بود المواطنين وابناء الشعب ان يعرفوا موقف النقابة من هذا الموضوع لكي تطمئن قلوبهم.لانه الى حدود الساعة لم يصدر اي بلاغ يفند او يؤكد ماتعرض له الصحفي المذكور سواء من قبل الحكومة اةو من قبل الشركة وحتى من قبل النقابة .مما يطرح اكثر من علامة استفهام حول هذه القضية التي باتت حديث القاصي والداني في مختلف ارجاء المغرب بعدما قام السيد الليلي بجولات جهوية في جل اقاليم المملكة لشرح قضيته.هل هذا يعني ان راضي الليلي ليس منتميا الى نقابة الصحفيين المغاربة؟ام ان النقابة لاتعتبره صحفيا مادامت لم تتطرق الى مشكلته كمثال للتعسفات التي يتعرض لها الصحفيين في الادارات العاملين بها؟.اعتقد ان هذه الاسئلة لابد من احد الاطراف الاجابة عنها لرفع اللبس عن القضية والا فان ماتعرض له السيد راضي الليلي يعتبر جريمة في حق الصحفيين جميعا وخضوعا وتملقا لنقابة مجاهد؟.
6 - الطيب بنكيران الجمعة 02 ماي 2014 - 18:27
أود بالمناسبة أن الفت انتباه المهتمين والفاعلين في هذا الميدان, أن عقلية المخزن لازالت تستحود على الاعلام. أليس دور الصحافي هو تعرية الواقع وفضحه عوض التستر عليه؟ يجب أن أقر ان الدولة المغربيةلم تستطع الى حد الآن أن تؤسس لاعلام مهني يستطيع الدفاع عن القضايا المصيرية للمغرب. هناك مؤسسات اعلامية تنصاع وتخضع للضغوط وهناك موسسات أخرى عصية على التطويع. ما يحز في النفس هو نفاق النخب السياسية وازدواجية معاييرها في التعامل مع قضايا حرية الرأي والتعبير, وعلى انسداد الافق الديمقراطي, وتقلب المزاج السياسي, رغم كل البهرجة التي ترافق التسويق للمغرب باعتباره نموذجا للدول التي التحقت ينادي الديمقراطية.
7 - Ahmed52 السبت 03 ماي 2014 - 14:43
ما بين سنة 2013، و 2014، لم يتحسّن وضعُ حرية الصحافة في المغرب، قيْد أنمُلة، بل إنّ الوضع الحالي، يُنبئ بمستقبل متشائم، حسب الكاتب العامّ للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، يونس مجاهد.

اصبحت الصحافة في واد وجمهور القراء في واد اخر يا استاد يونس. حرية الصحافة تتحسن بوجودها النظالي الى جانب الجماهير . الصحافة اخطات هدفها فاما صفراء او حزبية مقوقعة في اطار اديولوجي ضيق او متواطئة من التماسيح والعفاريت.

تهريب وتبييض الاموال، التهرب من الضرائب، نهب المال العام وتوزيع الاكراميات، اقتصاد الريع والحزبية والمحسوبية، التنمية البشرية ووووووووو.
الائحة طويلة .

مادا تكشف الصحافة للجمهور عن الفساد والمفسدين في كل القطاعات؟. لا توجد حكومة في العالم تعطي شيئا بالمجان. الحرية تتنتزع بالعمل الجاد الدؤوب والتضحيات.

اصبح الصحفيون كمن يطالب التوظيف في الادارة العمومية.

يتبع.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال