24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | العراقي يربط اتّساع هامش حرية الصحافة بسُموِّ القوانين الدولية

العراقي يربط اتّساع هامش حرية الصحافة بسُموِّ القوانين الدولية

العراقي يربط اتّساع هامش حرية الصحافة بسُموِّ القوانين الدولية

فيمَا يُطالبُ الصحافيون المغاربة بقوانين تخوّلُ لهم ممارسة مهنتهم، في جوّ من الحرية، قال مصطفى العراقي عضوُ المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في ندوة تناظرية، نظمتها "هسبريس" و"هنا صوتك"، مساء السبت بالرباط، إنّ حرّية الصحافة يجب أنْ توازيها، في المقابل، ممارسةٌ تتسّم بسيادة أخلاقيات المهنة، من أجْل منْع انتهاك الصحافيين لحرّية الغير.وأردف العراقي، جوابا على سؤال عمّا إنْ كان المغرب يطبّق قوانينَ منسجمة مع التزاماته الدولية، إنّ النصوص القانونية قد تكون جيّدة، غيرَ أنّ الممارسة قد تسير في الاتّجاه المعاكس.

وذكّر عضو المجلس الوطني لحقوق الإنسان بدستور 2011، الذي ينصّ على سموّ المواثيق الدوليّة على التشريعات الوطنية، قائلا إنّه "كلما توسّعت مساحة القوانين الدوليّة، وأعطيت لها الأولوية، كلما اتّسع هامش حريّة الصحافة".

وشدّد العراقي على مسألتين أساسيتين قال إنّه لا بدّ منهما، لممارسةٍ إعلامية حرّة، وهما القضاء المستقلّ، والحق في الحصول على المعلومات، الذي دعا إلى أنْ يسمح القانون الذي أعدّته الحكومة بشأنه، بتمكين الصحافيين من الوصول إلى أقصى ما يمكن من المعلومات، من أجل إيصالها إلى الرأي العامّ.

وبشأن التعامل مع قضايا الصحافة المعروضة أمام المحاكم، دعا العراقي إلى توفير قضاة متخصّصين، وغرف مخصّصة داخل المحاكم للصحافيين، "فلا يُعقل أن ينتظر الصحافي متى سيصل القاضي إلى ملفه بين ملفات قضايا الحقّ العامّ"، كما دعا إلى أنْ ترفع الإدارة يدها عن قضايا الحجز، وتوكلَ إلى القضاء.

إلى ذلك قال العراقي إنّ من الإشكالات التي بجب الانكباب على معالجتها، غياب تدريس قضايا الصحافة في المعهد العالي للقضاء بما فيه الكفاية، حتى يكون القضاة على اطلاع، "ولهذا نرى جهل عدد من القضاة بهذه القضايا"، داعيا إلى تكوين القضاة بشكل مستمر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - jamal gourimate الأحد 11 ماي 2014 - 01:22
هههههههة الحق في المعلومة؟؟؟؟ استقلالية القضاء؟؟؟؟
كل هذا لا وجود له. و أحسن مثال قضية بريمات مزوار و بن سودة المتهم الرئيسي رقي إلى مرتبة وزير و الكاشف عن المعلومة يقبع في السجن.
هذه الحكومة حامية للفساد و الإ ستبداد
أما القضاء فحدث و لا حرج. قضية قاضي المعطلين الذي حكم لصالح المعطلين أصبح مهدد بالعزل و ربما السجن
إلى PJD: اخرجوا من ارضنا

من برنا ..من بحرنا

من قمحنا ..من ملحنا ..من جرحنا

من كل شيء،واخرجوا

من مفردات الذاكرة

ايها المارون بين الكلمات العابرة!..
2 - المرابطين الأحد 11 ماي 2014 - 01:37
"دستور2011 ينص على سمو المواثيق الدولية على التشريعات الوطنية!!!!"

يجب ملائمة القوانين الدولية بشكل لا يتعارض مع ثوابتناا الوطنية والدينية والسيادية، وبشكل يحفظ خصوصيتنا بمنأى عن التنميط المرتبط بتغول حركة العولمة وفرض تعليماته على الدول، وهذا مرتبط بشكل أساسي مع قضايا استكمال مشروع النهضة والتحرر من التبعية التي فرضها الاستعمار، ثم بعد ذلك النخب الوظيفية التي استمرت بعد الاستقلال والتي ساهمت في تكريس وضعية التبعية للخارج، ولهذا التوازن ضروري، ويجب أن يتم بين الحفاظ على السيادة الوطنية والاحتكام إلى المرجعية الإسلامية أساسيا وفي نفس الوقت الانفتاح على القوانين والمواثيق الدولية بما لا يتعارض مع هذه الثوابت.

كل اتباقية تتعارض مع شرع الله غير مرحب بها..."أننم أعلم أيها العلمانيون أم الله؟؟؟"
3 - محند-اكادير الأحد 11 ماي 2014 - 01:58
سؤال


لماذا المخزن ينام قرير العين و العدالة و التنمية في السلطة.؟؟
لماذا تغير ت اعدالة و التنمية من معارض شرس للمفسدين قبل الحكم .وتحولت الى حزب اصم صامت مع التماسيح ؟؟؟

لماذا اول كلمات قالها .... عفا الله عما سلف .؟؟


لماذا خرجت العدالة و التنمية من 20 فبراير .؟؟


لماذا دفاع العدالة و التنمية المستميت عن ....


ما علاقة الخطيب مؤسس العدالة و التنمية با......



اجابتنا على هذه الاسئلة هي معرفتنا للدور الذي يلعبه pjd في خدمة مصالح النظام.

و سنفهم عقلية البيجيدي بكل سهولة.
4 - خ/*محمد الأحد 11 ماي 2014 - 02:46
الاخطاء والمفاسد تنمو وتتراكم في البلاد التي تنعدم فيها المعارضة ويسودها التعتيم الاعلامي*ودور المعارضة في تدارك اخطاء الحكومة =من خلال وسائل الاعلام يجب ان يمارس بقدر من الاتزان والتعقل .اذ تستطيع المعارضة بسهولة ويسر ان تنتقد كل شيء ;والبحث عن العيوب ;ولا تقترح من المفيد اي شيء* غير ان المعارطة الجادة المسئولة الجديرة بكسبث ثقة اناس هي تك التي تنتقد وتقترح. وهي في انتقاداتها تبين المزايا الى جانب العيوب*
وتضهر اثار اخطاء وانحرافات الحكومة كبيرة مجسمة في الدول المتخلفة التي تنعدم فيها حرية الاعلام والمعارضة او تختنق*
5 - ABDKAD الأحد 11 ماي 2014 - 11:12
Il est evident de donner la parole a la presse pour montrer du doigt les defaillancedu climat politique touchant parfois la liberte de la presse .Mais je constate dans cette article que Hespress impute l ordre du Maroc par les organismes internatiaonaux u au gouvernement sans lui donner la possibilite de reponse.En effet Les intervenants MM ATTZI,AI IRAQUI,AL AOUNY, ALBAKKALI, BENCHRIF ET MME ABOUZAID,ont tous formule des accusations a des degres de difference au gouvernements,alors que Le gouvernement represente ici par MR ALKHALFI n existe pas sur cet article.Deja seule la presence du ministre de la communication a cet evenement est a elle seule un bon signe de collaboration et de communication avec les organes de la presse.Comparer cette situation au anciens gouvernement pour distinguer la difference.Hespress doit etre equitable en indiquant egalement l intervention de Mr ALKHALFI,les lectures sont assez murs pour voir cette realite
6 - المنصف وتقليعة الصحافة الأحد 11 ماي 2014 - 13:30
مشات هذا الصحافة- اوالسخافة- عاما كاملا, كما ذهب العام الاول كله في التماسيح, والعام الثاني في الزيادة في المحروقات, ها نحن سنبقى عاما في الصحافة, لانها صاحبة الجلالة.. والبرلمانيون كذلك وجدوا مادة سيستغلونها لملء الفراغ طيلة السنة .نحن سنبقى نناقش, قال وقيل ويقال, والشعب لايعنيه هذا, ففي كل اسرة مريض, اوعاطل ,اوجاهل ,اويتيم ,اوعانس, اومستعد للاجرام .خلصونا من هذه المناقشات .عار ان تكون احزاب مارست الحكم مرات ومرات, وهذا الحزب لم تتركوه ان يكمل مرة واحدة, بل بداتم تنطحونه من يومه الاول .والحقيقة كما قالت منيب بصراحة:انتم لاتريدون بنكيران, فهوليس في يده شيء, وانما تريدون الملك ....والشعب كله يفدي الملك, ومستعد ان يتبع كل من يمس شعرة منه ,الى عقرداره.فدعوا الفتنة نائمة فانها نارلاتحرق الااصحابها.وعاش الملك ,واشربوا البحر او ارموا انفسكم من توبقال.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال