24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

2.82

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | هكذا تفاعل الجمهور مع مناظرة هسبريس و"هنا صوتك"

هكذا تفاعل الجمهور مع مناظرة هسبريس و"هنا صوتك"

هكذا تفاعل الجمهور مع مناظرة هسبريس و"هنا صوتك"

"واقعُ حريّة الصحافة في المغرب، غيرُ مُرْضٍ بالنسبة للمهنيين، ولا للمتتبّعين، على حدٍّ سواء"؛ هذا ما يمكن استخلاصه من أولى ردود فعل الجمهور الذي حضر مناظرة "الممارسة الصحافية وسؤال الحرية بالمغرب"، التي نظّمتها مجلة هسبريس الالكترونية، بشراكة مع إذاعة "هنا صوتك" الهولندية، مساء السبت بالرباط، والذي تشكّل من إعلاميين، وطلبة المعهد العالي للإعلام والاتصال، ونشطاء المجتمع المدني.

فما أنْ طلبَ الزميل رشيد البلغيثي، الذي أدارَ المناظرة، التي حضرها وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، من الحضور، التعبير عن رأيهم حول واقع حرية الصحافة في المغرب، إمّا برفع البطاقة الخضراء، في حالِ التعبير عن الرّضا، أو البطاقة الحمراء، في حالِ العكس، حتى رفع أغلب الحاضرين البطائق الحمراء، أمام أعين وزير الاتصال، فيما لم يتعدّ عدد البطاقات الخضراء المرفوعة بضع بطاقات.

طُغيان البطاقات الحمراء، المعبّرة عن عدم رضا الجمهور عن واقع حريّة الصحافة في المغرب، سَيَخفّ، في المرحلة الثانية من استقصاء رأي الحضور؛ ففي سؤال حول ما إنْ كان عملُ الحكومة يسير في الاتجاه الصحيح، لتوسيع هامش حريّة التعبير، أبْدى عدد ممّن حضروا المناظرة، رضاهمْ عن عمل الحكومة، وإنْ كان عددُ غير الرّاضين عمّا تحقّق لحدّ الآن أكبر.

وفي مؤشّرٍ على المكانة البارزة التي أضحى يحتلّها الإعلام الالكتروني لدى المتلقّي المغربي، وإتاحته لهامش أرحبَ من الحرّية، مقارنة مع ما تتيحه وسائل الإعلام "التقليدية"، خاصّة قنوات التلفزيون العمومي، "صوّت" الجمهور الذي حضر مناظرةَ "الممارسة الصحافية وسؤالُ الحرية بالمغرب"، بِشِبْه إجماعٍ على أنّ الإعلام الالكتروني يتيح هامشا أوسع من الحرّية. نتيجة، عكست ما ذهبت إليه أرقام تقرير لـ"ماروك ميتري"، صدر خلال شهر مارس الماضي، جاء فيه أنّ نسبة 60 في المائة من المغاربة لا يشاهدون القنوات التلفزيونية التابعة للقطب العمومي.

إلى ذلك، عرفت المناظرة، في آخر دقائقها، سِجالا بين وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، ورجل الأعمال كريم التازي؛ الأخير، انتقد بشدّة الوضع الحالي الذي توجد عليه حريّة الصحافة في المغرب، قبل أن يتوجّه إلى وزير الاتصال قائلا "أين هو سي الخلفي الذي كنّا نعرفه قبل أن يصير وزيرا، والذي كان يدافع عن حرية الصحافة؟".

الخلفي الذي حرص على تسجيل ملاحظات مناظريه في مذكّرة صغيرة، ردّ على التازي، مستعرضا الانجازات التي قال إنّ الحكومة حققتها في مجال النهوض بحرية الصحافة، طالبا منه أن يقارن بين ما كان عليه الوضع من قبل وما هو عليه في الوقت الراهن.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - salima الاثنين 12 ماي 2014 - 01:14
alors hespress elle est ou la video où Monsieur TAZI le courageux à humilié Monsieur AL-Khali en lui disant la verité sur son mensonge au sujet de Monsieur Anozla et aussi au mensonge de Benkirane qui a vendu la religion et les reves des marocains … partagez la video ! ne cachez pas la verité . Merci
2 - ابو همام الصوبحي الاغلبي الاثنين 12 ماي 2014 - 01:24
هؤلاء الذي يرفعون البطاقة الحمراء على الحكومة و البيجيدي هم بياديق و مشوشين و عفاريت الدولة العميقة التي تسخرهم من اجل افشال التجربة الاسلامية الفتية التي بدأت تعطي اكلها و نتائجها الباهرة من خلال الزيادة في الاجور و المحروقات و السلع الاساسية و من خلال القروض الدولية و التقشف و الحكامة و التدبير العقلاني و العلمي و الشرعي- ان "وليدات فرانسا" الذين استفادوا و ما افادوا الشعب في شيئ اللهم في جلب الفساد و التبرج و العري و الانحلال و الاستبداد و النهب و السلب و القمع و العلمانية و العلوم الفاسدة من ابناك و برلمان و طرق سيارة و بيشكليطات للنساء و موتورات و طوموبيلات و كاميوات و اردناتورات و راديوات و قطارت و ثلاجات و تلفزات و غيرها من سكانير و باطمات و معامل سكر و دقيق و قمح و الات الحصاد و الحرث الخ و كلها افسدت النسل و الزرع و البهيمة و الانسن و الجن و جلبت التلوث و التقهقهر و الامراض و العلل و الاختلاط و التبرج و نقصان البركة و الجفاف و قلة البركة و الخير و غيرها من الافات و الامراض و صارت المرأة تأبى العودة الى البيت و تربية الاطفال و الاعتناء بالزوج تقضي الوقت في المقهى و السيجارة
3 - ولد حميدو الاثنين 12 ماي 2014 - 01:37
ليس عندنا صحافة حتى نرفع البطاقات الحمراء او الخضراء لان من ينتقد لا يقبل الانتقاد فهل هده هي حرية التعبير
4 - mensonge الاثنين 12 ماي 2014 - 01:42
de quelle verite parlez vous..avez vous la rage de benkirane et ses collegues du gouvernement...avant vous n ouvrez pas la bouche que devant le dentiste maintenant tout le monde parle uniquement de lkhalfi et benkirane.
5 - حميد بختي الاثنين 12 ماي 2014 - 01:42
سؤال إلى الذين إستأسدو هذه الأيام ؟ أين كُنْتُمْ أيام البصري ؟ و اليوم نرى إستأسادكم في عهد هذه الحكومة التي وجدت الخراب الشامل في جميع المجالات . أي حرية تريدون ؟ حرية الرأي أم حرية الجنس ؟ الجراإد أصبحت تعبر كما تشاء . التلفة.. زتين دوريك 2M و إتم تحررو لدرجة أصبحنا لا نشاهدها من كثرة المناكر .
هذه الأيام ظهرت كثرت المزايدات ، والسبب ربما الحملة الإنتخابية المبكرة .
الشعب عارف أعايق بهاذه المناورات .
اللهم احفظ بلادنا من الفتن ما ظهر منها و ما بطن .
6 - سلوى الاثنين 12 ماي 2014 - 01:49
هل السي التازي عندنا حزب يمكنه الوقوف في وجه المخزن وما ادراك ما المخزن اللهم بن كيران على الاقل اصبح المواطن يعرف عمق واسباب تخلفه ويفكر في الحل ويوم ينوفر عندنا حزب اقوى وانظف من العدالة سنصوت له اما طلبك انسحاب بن كيران فلن ينتج عنه إﻻ شيئين إما الفوضى او رجوع المعسكر القديم الذي انت انسحبت منه واعلنت تاييدك للعدالة والتنمية فاصبر إن الله مع الصابرين
7 - وجدة الاثنين 12 ماي 2014 - 01:55
السلاحف لا تعيش الا في الماء العكر.الانقلاب على الشرعية في مصر اعطى نفسا لكل المفسدين في العالم الاسلامي.
التحكم في الاعلام هو السر والحكمة في تزوير الانتخابات .سنصوط على العدالة والتنمية ظدا عليكم رغم قلت تجربتهم .
8 - معلق الاثنين 12 ماي 2014 - 02:05
ليست حكومة الاخوان هي من أتاحت للصحافة حرية التعبير لأن هاته الحرية بدأت من الشارع على يد حركة 20 فبراير التي شنجت أعصاب المخزن ولم يتنفس الصعداء حتى أضعفتها جماعة ياسين المقبور وسلمت الزمام لبنكيران الديكتاتوري.
المرجو النشر
9 - med de tanger الاثنين 12 ماي 2014 - 02:17
Malheureusement au Maroc, nous n n’avons pas une vrai press et de véritable journaliste, intègre, juste, impartial. Ce que nous avons et ce qu’on voit c est des gens qui ont un agenda bien précise.
Des antis monarchie qui essaie de salaire l’image du pays pour faire mal, des défenseurs des droit de l homme qui sont les premier à les bafouer, des bisnessman qui pour vendre, ils font n importe quoi.
Ou pafrois il y a des gens qui m ont rien a voir avec le journalisme , mais ils ecrivent des article , pour moi c est comme si comme un charlatan qui travaille en médecine
10 - aziz الاثنين 12 ماي 2014 - 02:27
عدد البطاقات الحمراء او الخضراء هو يعبر فقط عن الحضور وليس الجمهور او لنقل الجمهور الدي حضر المناضرة _ باش يبقى السي محمد الراجي على خاطرو _بالاضافة الى نوعية الجمهور الدي يتحدد عبر بطائق الدعوات
على العموم اعتبر ان متل هده المناضرات هي بادرة طيبة ونتنمنى ان تكون موسمية وان تشرك نسبة اكبر من الفاعلين في الحقل الصحفي ونتمنى ان ترقى لمستويات اكبر بحيت تدوم لايام وتشرك مدراء الاداعات التلفزية ورؤساء تحرير الجرائد المكتوبة والالكترونية وتنقل مباشرة للراي العام وان تتخللها فعاليات كتكريمات للاشخاص والبرامج والمقالات
كمى نتمنى ان لا تقتصر على النقد فقط ولكن ان تطرح حلول عملية فلا ننتضر حتى تاتي تقارير من جهات اخرى _ مع احترامنا لها _ لكي نتحرك فالكل معني بهدا الوطن واللوم ادا ما وجد يقع على الجميع فالكل له مسؤولية يتحملها وفق حدود وافاق محددين الصحفي كالوزير كل له حقوق وعليه واجبات
وانا عن نفسي اعتبر ان متل هده المناضرات هي من بين الادلة التي تعبر عن وجود تغير ايجابي في مدى حرية الصحافة الوطنية لكن تبقى التطلعات اكبر وهده طبيعة الانسان دائما يسعى للافضل المهم ان لايكون هناك جمود او انتكاسة
11 - Maouid الاثنين 12 ماي 2014 - 02:28
إلى صاحب التعليق رقم2 واش واكل شي حاجة من غير الدقيق
12 - الله إرحمك يالبوعزيزي الاثنين 12 ماي 2014 - 02:34
شهيد الحرية مات وترك إسمه في نفوس المتعطشة للحرية والتخلص من الضغط والقمع في بقاع العالم،لمادا تقمعني ولمادا تحرمني من حريتي وإدلاء برأي،ومن أنت حتى تقيدني وهل حريتي في رأي تزعجك؟.
منادرة جميلة من هسبريس في منتها الروعة والتفتح والتقارب والتعارف فما يخص الإنسان بالإنسان،الشعب المغربي واعي وحضاري ومجتمعي يجب على المسؤلين التقرب منه أكتر بالحوار والنقاش بدل القمع والإنتقام وتكميم الأفواه،نحن أبناء هدا الوطن وفي خدمته وتقدمه وحفاضا من على أمنه وسلامته بولائنا وحبنا لملك البلاد ولعرشه المجيد ولانقبل بأن يفرض عنا أي شيئ بالقوة ونحن عزت هدا البلد وفخره.
13 - وهكذا الأيام تمرّ الاثنين 12 ماي 2014 - 05:16
الحملة ضد الصحافة،هل هي:1 - انطلاق حملة مبكرة للإنتخابات؟.2 -أو مجرد فرصة للتحامل على بنكيران وحزبه لدفعه لإرتكاب أخطاء،نظرا لهامشه الضيق؟.3 - أو بصفة عامة،من المواطنين من لم يروق له حكموة شبه إخوانية بالمغرب؟.4 - حملة نتيجة من تابعات الربيع،حيث يصر المواطنون للإعتراض على كل شيء من أجل الإعتراض والتعبير عن عدم الرضى.
1 - إن كانت الحملة مجرد انظلاقة مبكرة للإنتخابات ،فهذا يعني أن القوانين المنظمة للإنتخابات غير دقيقة بما فيه الكفاية أو غير محترمة.2 - المعارضة على مسنوى العالم العربي هي معارضة من أجل الوصول إلى الحكم وإلى الإختلاسات.وكما هو معروف في المغرب،الإختلاسات الضخمة يتم السكوت عنها وبوقاحة.3 - ريح السيسي انتشر عبارة عن ثورة مضادة للربيع تدخل في إطار حركة أزلام الأنظمة الساقطة والتي تبحث عن استرجاع امتيازات كانت تستغلها وبدون وجه حق،أضف أنها مرعوبة بفكرةالمحاسبة.4 - عدم الرضى من طرف المواطنين عن الحالة الإقتصادية والسياسية الحالية.5 - الخلاصة: ما ذنب بنكيران في نواقص بنيوية مخزنية؟.وما ذنب الإعلاميين حيث أن من حقهم ان يتوزعوا على التيارات كما توزع المواطنون؟.إعلام حر غير موجود.
.
14 - العربي من الدار البيضاء الاثنين 12 ماي 2014 - 08:36
عن اي صحافة تتكلمون عن صحافة نقل الاخبار وصنع الاحداث ،عن صحافة التهكم والتبخيس ، عن صحافة الرصيف،رحم الله زمنا كان للصحافة أقلامها وروادها كنا نعشقونتهافت لقراءة الجرائد المغربية التي كنا نستفيد منها في دراستنا لماكانت تحتوي عليه من حمولة فكرية ونقدية وملفات ثقافية أدبية وعلومية وسياسية، في نظري لم يبق للصحافة في بلادنا شئ من هذا القبيل،وأصبحنا لانستفيد من معظم صحفنا الا اوجاع الرأس، صراعات عن من يتولى تسيير الحكومة ، وكأن للحكومة عصا سحرية لحل كل مشاكلنا التي تراكمت منذ سنين وساهمت في تراكمها جل الاحزاب في مشهدنا السياسي ، وفرخت هذه الاحزاب
لتعطينا هذاالنوع من أناس همهم الوحيد الاستوزار لاالانكباب على المساهمة في مجابهة التحديات التي تواجهها بلادنا في مختلف الصعد ، كفى من نقل الاخبارالتي تتكفل بها القنوات التلفزية والإذاعية ونقل لأخبارذات الإثارة بهدف ترويج اكثر كمية من تلك الصحف. اتركوا الحكومة تشتغل وإتمام برامجها ثم لتحاسب على ما شاب برامجها من اختلالات.
15 - G.Ghmari الاثنين 12 ماي 2014 - 09:02
je trouve que cette debat est tres politique et dans l´interet de pdj bravo benkirane le debat est venu aprés la gifle que benkirane a donné á la presse aussitot bien comme celle de roi à casablanca
16 - الحق نور أبلج الاثنين 12 ماي 2014 - 09:24
في زمن صار يباع فيه كل شيء بالمغرب، ويعرض فيه كل شيء للبيع على الأجانب طمعا في ثراء فاحش، ولا شيء غير الطمع، صار المغرب بلا رجال ولا ضمائر ولا شرف.

إنه زمن الاختراق الصهيوني لمجتمعنا المغربي بكامله. والإعلام المأجور من أهم وسائل هذا الاختراق، فكيف ستكون الصحافة بمغرب مستعمر (بنصب الميم)؟

ففي ظل ما يعرف بحرية الصحافة بالمغرب فإننا لم نشاهد إلا المواقع والقنوات والمحطات الإخبارية الرسمية وشبه الرسمية تروج دعايات للدعوات المحفزة على التفرقة ذات الطابع العنصري لإفساد الأخلاق ونشر الرذائل، في تعاون تام مع جمعيات ومنظمات مشبوهة ومأجورة ودخيلة، لضرب معنويات المجتمع المغربي باسم التفتح والعصرنة، لأجل إركاعه وجعله مجتمعا استهلاكيا مستلبا وتابعا ديليا يقبل على نفايات مطارح وأزبال الغرب الرأسمالي. وتزعم ـ هذه المواقع والمحطات ـ بأنها في خدمة "المواطن" (مع العلم أنه لا وجود لأسس المواطنة بالمغرب ولا لقواعدها على الإطلاق. لأن الذين يحكمون البلاد لصوص والشعب خاضع يستكين بلا إرادة مهضوم الحقوق كلها)
لن تكون صحافة حرة بالمغرب إلا بما يلمع واجهة ديمقراطية زائفة ومغشوشة ببلاد يحكمها الكليبتوقراطيون.
17 - الرضي الاثنين 12 ماي 2014 - 10:43
لو لم تكن الأن حرية في الصحافة لرفعت فقط الورقة الخضراء هذا هو جوابي لكم. لكني أرى أن المشكل في الصحافي نفسه فهو اما يغلب عليه طابع تحزبه على مهنته فيصبح فقط معارضا ومنتقدا أي عمل ولو كان إيجابيا. أو يلعب عليه دور الفاسد ًواكلين ولا فارشين ً ينتظر عطاءا وسخاءا من أحد حتى يزمر له. وكل هذا أزكم أنوف المغاربة وأعرضوا عن القراءة لكم فقلت مواردكم فأصبحتم تفظلون الفاسد عن الصالح. فأصلحوا فقط أنفسكم وسيصلح حال صحافتنا نود أن نقرأ شيئا مهنيا وممنهجا لا تشوبه رائحة فاسدة .فلا تستعبطوا المغاربة .وشكرا.
18 - طالب الحرية الاثنين 12 ماي 2014 - 11:15
فسحة الامل تضيق امام حرية الرأي .
والديكتاتورية تطل برأسها ملتحية .
وامية التدبير والتسيير تجري في شرايين الدولة .
والامل في دستور 2011 قد خاب .
والاجرام قد انتشر الى كل بقعة في المغرب .
والبطالة انتشرت وهي في مزيد .
والجامعات أصبحت مرتعا للارهاب المقنع .
و...............تطول القائمة .
19 - محمد الاثنين 12 ماي 2014 - 11:29
أنا لا أرى الأمر يتعلق بحرية الصحافة بل رافعي الأوراق الحمراء كلهم لديهم إنتماءات سياسية ويتوسطهم البقالي عضو الأمانة العامة لحزب الاستغلال الشباطي، وغيرهم من الأحزاب المعارضة
20 - صدام الاثنين 12 ماي 2014 - 11:38
الى صاحب التعليق 2 اختلطت عليك الامور
21 - فؤاد الرباطي الاثنين 12 ماي 2014 - 11:41
هذا هو المطلوب..
تعبير المشاركين على آرائهم بكل حرية
وحضور الوزير معهم دون تكليف.. ندا للند
هو أكبر دليل على حرية الصحافة
توصلنا كل يوم بالأخبار الجميلة وكذا القبيحة عن عمل الحكومة أكبر دليل على طريق الحرية..
22 - Hamid الاثنين 12 ماي 2014 - 12:34
لكن هذا مخالف لنتيجة الاستطلاع المنشورة - على الأقل الآن - في هسبريس حول تقدم المغرب في حرية الصحافة 2014 والتي تثبت أن حوالي النصف قالوا نعم تقدمت ، والنصف الآخر قالوا لم تتقدم .
23 - abbassi الاثنين 12 ماي 2014 - 13:22
La liberté de la presse oui
La neutralité de la presse oui
Mais en fait c'est quoi un journaliste, je veux dire un vrai journaliste
Je suis un lecteur de la presse marocaine c ' est rare sont des articles manant d ' un effort d ' investigation journalistique
Chers journalistes vous êtes le seul espoir de lumières nous vous laissez pas tenter protéger vous et rester neutre
Le maroc à besoin de vous
24 - محمد الحاج الاثنين 12 ماي 2014 - 13:27
هل شهدت 2014 تقدم المغرب في حرية الصحافة؟
نعم
15342 : (50.57 %)
لا
14998 : (49.43 %)
عدد المشاركين : 30340
أرشيف الاستطلاعات
25 - kacem tazi الاثنين 12 ماي 2014 - 17:20
إلى صاحب التعليق قم 5،أين كنتم أنتم سواأ أيام البصري،قبله أو من بعده، يمكنك أن تقول لنا إسم ولو معتقل واحد "لمناضليكم"،إسم ولو لشهيد وحيد من حزبكم أنتم يا أخي كنتم إلى جانب المخزن كنتم مع البصري، أنتم في حزب العدالة ٱخر من يمكنه أن يتحدث عن النضال وعن التضحيات، اعطيني ولو إسما واحدا من حزبكم شملته هيئة الإنصاف والمصالحة،أنتم الآن تستفيذون على حساب دماء شباب 20 فبراير، أنتم الآن في السلطة للأسف لم تخرجوا في "الحراك" أنتم تستفيذون وتنهشون لحم شباب لازالوا يقبعون في السجون.
26 - superbougader الثلاثاء 13 ماي 2014 - 01:49
سؤال مفتوح لمن لذيهم الجواب و لم يجيبوا عن تساؤلات الرأي العام حول ما هي الدوافع التي جعلت القناتين الواسعتي الإنتشار و المشاهدة في المغرب تتخليان عن تمرير آراء المتفاعلين المخلصين عبر شريط أسفل الشاشة أو طرحها على الضيوف أن هذه الأسئلة و التدخلات هي التي تطرح بتلقائية وذون إعداد مسبق لتسهم في إغناء الحوار و النقاش .و السؤال هو لماذا؟ نريد جوابا شافيا و شكرا/أبو صلاح الدين و ريان العرزيغ
27 - Brahim الثلاثاء 13 ماي 2014 - 11:14
احتراما تي الى كل طاقم الموقع واحترامي للوزير الذي كان متزنا مهذبا اتجاه الانتقادات بعد ان خيب أملي في السابق بداية عمله كوزير وأرجو ان يحدو المسؤولون حدوه والمرجو من الجميع اعتماد النقد البناء والمهذب لترقى يالمغرب
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

التعليقات مغلقة على هذا المقال