24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. هل قلّص "فيسبوك" ظاهرة كتابات الطلبة على المراحيض والطاولات؟ (5.00)

  2. أصوات تدعو إلى اقتناء "الأدوية الجنيسة" لمواجهة "لوبيات ريعية" (5.00)

  3. مسابقة لحفظ القرآن‬ تجذب تنافس الأطفال بشفشاون (5.00)

  4. القضاء يفتح ملف "سمسار المحكمة" .. والموقوفون يعترفون بالتهم (5.00)

  5. تلاميذ يواصلون اكتشاف "كنوز الإسلام في إفريقيا" (5.00)

قيم هذا المقال

4.36

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | خبير مغربي يحذر الشباب من إدمان القنوات التلفزية الرسمية

خبير مغربي يحذر الشباب من إدمان القنوات التلفزية الرسمية

خبير مغربي يحذر الشباب من إدمان القنوات التلفزية الرسمية

حذّر أستاذ القانون بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بتازة، محمد الجناتي، الشباب المغربيّ من مغبّة الإدمان على مشاهدة القنوات التلفزيونية، خاصّة الرّسميّة منها، لكوْنها تُقدّم صورة مغلوطة للواقع المعاش، وتعمل على تسطيح فكر الشباب، على حدّ تعبيره.

وقال الجناتي، الذي كان يتحدّث في ندوة دولية حول موضوع "الشباب التحولات المجتمعية والعنف في الحياة اليومية"، نظمتها أخيرا كلية علوم التربية بالرباط، إنّ القنوات التلفزيونية تولي أهميّة كبرى للبرامج الترفيهية، ولا تُخصّص سوى حيّزٍ ضئيل للإخبار والتثقيف.

وأضاف أنّ ما يشاهده الشباب على القنوات التلفزيونية قد يكون في أحيانٍ كثيرة أعمالا مُضلّلة، وضرب مثلا بالمسلسلات التركية والمكسيكية وغيرها، التي تبثّها القنوات التلفزيونية، والتي تُقدّم أبطالها على أنّهم يعيشون حياة الترف، بينما حياتهم في الواقع مختلفة.

واستعانَ الجناتي بواقعة كان شاهدا عليها في زيارة له إلى تركيا، وحضوره تصوير لقطة من أحد المسلسلات، قائلا "الممثل الذي مثّل الدورَ كان يركب على متْن سيارة فاخرة اثناء التصوير، وعندما انتهى التصوير ركَن السيّارة وتوجّه إلى بيْته على متْن حافلة مثل جميع الناس".

ونبّه المتحدّث إلى أنّ بثّ القنوات التلفزيونية لمثل هذه المسلسلات التي تقدّم واقعا منفصلا، يظهر فيه أشخاص يعيشون حياة خيالية، لشباب يرزحُ تحْت وقْع البطالة، والتهميش والإقصاء، يجعل الصورة التي تتكوّن لدى هؤلاء الشباب هيَ أنّهم وحدهم المحرومون، بينما الآخرون يعيشون في بحبوحة العيش.

وعرّف الجناتي مفهوم "تسطيح الشباب"، الذي تقوم به القنوات التلفزيونية -كما يقول- على أنّه "مخاطبة فكر الشباب بطريقة سطحية"، من خلال الإكثار من عرض البرامج التي تتعرّض للحياة الشخصية للأفراد، خاصّة المشاهير، وكذا برامج اكتشاف المواهب الفنّية، قائلا "هذا لا يفيد الشباب بل يسطح فكرهم ويعيقه".

وأوضح الجناتي في هذا الصدد أنّ هذه البرامج، التي ذكر منها برنامج "رشيد شو" الذي تبثّه القناة الثانية، تركز على الجانب الفني للأشخاص الذين تستضيفهم، من أجل تسويق صورة لدى الشباب مفادها أنّ النجاح والنجومية يمرّ عبر بوابة الفن من خلال المشاركة في برامج اكتشاف المواهب، والتي وصفها بـ"الفقاعات الإعلامية".

وحذّر أستاذ القانون من أنّ القنوات التلفزيونية قد تذهب إلى حدّ إضفاء النجومية على أشخاص يقومون بأعمال يُجرّمها القانون، ونصح الشباب بعدم الإدمان على مشاهدة القنوات التلفزيونية، خاصّة الرسمية منها، قائلا "إيلا كْتّرتي من مشاهدة الأولى ودوزيم ففي مدّة عشرين عاما ستجد نفسك خارج السياق (Hors context).

ودعا المتحدثة المدرسة إلى القيام بدورها، وإحياء دور الكتاب ودور الثقافة والأخذ بيد الشباب ودفعهم إلى تنمية قدراتهم الذاتية المبنية على العام الجادّ والاجتهاد والمثابرة، موضحا أنّ الكتاب يُتيح القراءة والنقد والتحليل، بينما الإعلام لا يعكس الاحتياجات الحقيقية للشباب وهموم الحقيقية، وتجعلهم يحسّون بالإعاقة والاغتراب داخل وطنهم الأصليّ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (93)

1 - saida الاثنين 01 دجنبر 2014 - 07:48
Merci pour cette analyse .... mais il faut souligner que pas seulement marocaines mêmes les chaines de TV arabes est autres en dehors de celles spécialisés dans les documentaires, la santé, découvertes etc. Néanmoins , elles restent toutes a but commerciale et ne peuvent remplacer une lecture ou une recherche scientifique sur le net
2 - يا مسؤول الاثنين 01 دجنبر 2014 - 07:51
يا مسؤول كن في خدمة المواطن وِضعت أصلا لخدمة المواطن ولكن للأسف انت تستغل موقعك الوظيفي لخدمة نفسك .. يا من تجمعون المال لن ينفعكم هذا الجشع والطمع. يا مسؤول ترضى أن تسير في درب الفساد فتحاول أن تجمع أكبر قدر من متاع الدنيا وتنضم إلى عصابة أشرار (يأكلون أموال الناس بالباطل) .
يا مسؤول لا تشوه سمعة بلدي لا تكون عزيزا إذا كنت طماعاً, وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ.
3 - بن عبد القادر الاثنين 01 دجنبر 2014 - 07:52
السلام عليكم،
هذا صحيح، لقد أزلت القنوات المغربية كلها من التلفاز منذ سنوات عديدة و لم أترك إلا السادسة و الثقافية التي قد أشاهد منهما بعض البرامج أحيانا.
إن مشاهدة القنوات المغربية و خاصة فقرة الأخبار مُضر لعقل الانسان الحر حيث يروجون للأكاذيب في المواضيع السياسية و يناقشون المواضيع الأخرى بسطحية و يحاولوا أن يُعَوِدوا المغاربة على رؤية انسان يركع للملك و عائلته، بينما الركوع لله وحده، بالاضافة ألأى استعمال الدارجة و الميوعة في برامجهم.
ربوا أبنائكم على قوة الشخصية و العلم المفيد و الأخلاق الحسنة بمشاهدة قنوات تلفزية أخرى و من أراد متابعة أخبار المغرب فهسبريس موجودة.
4 - ahmed الاثنين 01 دجنبر 2014 - 07:57
سبب تخلف الأمة الاسلامية والعربية هو الاعلام بصفة عامة , الكل يكدب والناس في غفلة من أمرهم زمن الرويبضة .
5 - bologna الاثنين 01 دجنبر 2014 - 07:58
فليكن في علمك انه في أوروبا حتى الأغنياء تركب الحافلة وليس فقط الطبقة الفقيرة. .
6 - hamid الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:04
c'est un très bon article, il touche notre problème au maroc
7 - adel الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:06
اتمنى ان يتم فتح تحقيق مع قنات 2M في ما يخص البرمجة
وانا قد هجرت الاعلام المغربي نضرا لنفاقه وسياسة التكليخ الممنهجة
استدي الكريم هده خلاصة توصل بها الاغبياء قبل الادكياء
8 - فيكتوريا - كندا الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:11
اتفق مع الاستاذ الفاضل في كل ما قاله و اضيف ان هذه القنوات اصبحت عاءق حقيقي في وجه التنمية و تطور المجتمع المغربي و الفرد..كم اشعر بالخجل عندما اسمعهم يتحدثون عن اصلاح الاعلام...وا عباد الله راه الاعلام وصل الى مراحل لم تخطر على قلب بشر من قبل و انتم لا زلتم تخربقون و تزربقون و تحاولون تبويق الشباب...وا عيقو راه حماضيتو بلا قياس...للاسف لا امل يرجى من مثل هؤولاء..عقلية لكّْلاوي و بوحمارة..لا يمكن تغييرها.
9 - محمد الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:12
صدق السنوسي حين قال: التلفزة الوطنية من الوسائل المستعملة في عمليات اتعذيب في البلدان العربية
10 - driss salhy الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:16
و هل هي تعتبر قنوات أصلا.؟ بغض النظر هل هي رسمية أو لا ؟
11 - مرزوق الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:16
في الدول المتقدمة تجد الحكومة تقوم باجتهادات وديراسات متعددة لتقديم إعلام هادف يساهم في تنوير الفرد وتثقيفه، لمعرفتهم بالتأثير القوي لهذا الجهاز. الى جانب البرامج التثقيفية والتحسيسية الهادفة يجب مراعاة خصوصية وواقع المجتمع حتى يكون التفاعل منطقيا مع البرامج وتعم الفائدة.
12 - مغربية خالصة الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:18
ان نتائج التربية و التكوين الدين يسهر عليهما امثالك من المتنطعين المترامين على ميادين اكبر منهم بادية بوضوح و لا حاجة للتنبيه الى اعراضها ,و كيف عرفت ايها الاستاد الجليل ان الشباب المغربي مدمن على القنوات الوطنية الرسمية ؟ الا ترى ان علامات الادمان على القنوات التي تعتبر نفسها وصية على الدين الاسلامي تحل ما تحل و تحرم ما تحرم بحسب ارادتها و توجهاتها قد اعطى اكله ؟ بحيث اصبح معظم شبابنا دا توجهات متطرفة و ناهيك عن المدمنين على القنوات الغربية و ما ال اليه امرهم من حيث التطرف للجانب الاخر فلم يعد لهم اي بعد ديني اوقيمي اد تخلوا نهائيا عن مبادئهم و قيمهم و اصبحوا يرون في الغرب مثلهم الاعلى و قدوتهم (و طبعا في الجوانب السلبية فقط اما الجوانب الايجابية فلا) ان هده الطلعة و الخرجة التي ظهرت لنا بها لا تخفي في ثناياها الا تاجيج ملكة التطرف لدى الشباب ان القنوات المحلية و الرسمية منها على وجه الخصوص تساهم في تكوين العقل الجمعي لدى المواطنين و تجعلهم على دراية بما يحصل في بلادهم من امور ايجابية فيحمدونها او سلبية فينتقدونها و يسعون الى اصلاحها , على كل حال فكل ادمان مفسدة يجب تفاديه احسن.
13 - عزيز الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:22
كلام صحيح! و زيد عليهم حتى المساجد التي تمرر فيها رسائل سياسية هدفها تكليخ الشعب و جعله يغض في سبات عميق. بيوت الله يجب ان تعلو فيها كلمة الحق مرة كانت او حلوة. ماشي ان تصف العام زين و نعمة الاستقرار و بلا بلا للا في حين الناس في الجبال في صيف الصهد يعانون من قلة المستشفيات و في الشتا يعانون العزلة . الحق باين كول كلمة الحق ماتخافش الهم عيشة حرة ولا الدل
14 - فيصل اسبانيا الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:24
نعم الصواب اما هذه القنوات الرديئة في كل ما تقدم يا اخواني حتى الاخبار منذ كنت صبيا وهي تغرد العام زين والواقع لا علاقة بشيء فمتلا انا في اسبانيا هنا عدةً قنوات والله لا لغة الا الاسبانية ونحن دربكة وقعدة منا من يتباهى نصف كلامه فرنسية واخر تستهزؤون به لا علم له حتى بالسط الامور كما كان الحال الجمعة الماظي
15 - كاتب صحفي الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:30
في الصميم.. افكار جديرة بالتأمل....إنه الادمان المدل لاصحابه و للاسر
16 - houda الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:30
cet homme veut vraiment du bien à son pays et aux jeunes du pays.
17 - younes الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:35
نحن ساكتون فقط ويظن حكامنا اننا راضين وشتان بين السكوت والرضا
18 - Carlos الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:42
شكرا لهدا الرجل الدي تحدت عن هدا الموضوع الدي هو جزء من الواقع وليس كله ااممارس هلى ااشباب وااشعب المغربي بصفة عامة
19 - مغربي الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:48
أقتطف من كلام الأستاذ هذه العبارة الجامعة المانعة :

"إيلا كْتّرتي من مشاهدة الأولى ودوزيم ففي مدّة عشرين عاما ستجد نفسك خارج السياق (Hors context)".

تصبحون على وطن
20 - الجوهري الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:53
نشكر السيد الجناتي على شجاعته في تناول هذا الموضوع ونرجو من كل مثقف وكل غيور على ابنء هذا البلد ان يرفع صته منددا بهذه المؤامرة الرخيصة ضد شبابنا
21 - محمد المهداوي الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:55
جزاك الله خيرا،فالموضوع الذي أثرته مهم جدا نظرا للخطورة التي تمثلها هذه الأفلام بالخصوص على نفسية الأبناء والبنات والأمهات والآباء.هذه الأفلام لا علاقة لها بالمجتمع الذي أنتجت ببلده، فكيف لها أن تعالج مشاكل المغاربة أو تزودهم بقيم لأنها فارغة وسطحية ، فما كدنا نتخلص من الافلام المصرية التي أفسدت أخلاق المجتمعات العربية ، حتى انهالوا علينا بالافلام المكسيكية الوقحة، وبعدها بهذه الأفلام التركية المترجمة إلى الدرجة مستهدفة بذلك جميع شرائح المجتمع، حتى الأميين منهم، وما أخطرها على الأميين. اتقوا الله فينا وفي أبنائنا يا مسؤولين بمنع دخول هذه المضللات إلى بلدنا، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.
22 - شباب مغربي واعي الاثنين 01 دجنبر 2014 - 08:57
الشباب المغربي ذكي لا ينخدع بمثل هده المسلسلات الرديءة و لا يشاهد القنوات الرسمية الا اثناء بثها لمبريات البطولة و المنتخب
23 - محمد الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:01
هل تعلمون أن فرنسا التي يبلغ عدد سكانها أكثر من أربعين مليون نسمة تتوفر على أكثر من عشر قنوات تلفزية وثائقية مائة في المائة في حين أن كل الدول العربية مجتمعة التي يبلغ عدد سكانها بأكثر من ثلاثمائة مليون نسمة لا يوجد فيها إلا قناة وثائقية واحدة وهي الجزيرة الوثائقية
24 - خالد التطواني الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:05
لا يخفى على المثقفين المغاربة أن القنوات الرسمية المغربية تلعب دورا أساسيا في تخفيض مستوى الذكاء و الثقافة لدى المغاربة .
فبستثناء بعض القنوات فإن أغلب القنوات المغربية ليس لها هم تثقيف الشعب المغربي أو تحسين مستوى ذكائه بالبرامج الثقافية و العلمية .
هما الوحيد هو حشو برامجها بما لا يعود بأي منفعة على المغاربة .
ونحن نستغرب في كيف أن هذه القنوات رغم انها في تقليد تام لنظيرتها الفرنسية إلا أننا نجد أن القنوات الفرنسية تركز بشكل مكثف على البرامج العلمية و التثقيفية باللغة الفرنسية .
في المقابل نجد قنواتنا العزيزة تقسم برامجها بين : مسلسلات تركية ومكسيكية ، سهرات فنية .
لماذا لا يحق لنا أن نطمح للأفضل . و السلام
25 - Aksel الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:10
كلام جد منطقي فالقتوات الوطنية لا تقدم سوي البرامج الترفيهية و السهرات التي لا تعود إلا بالسلبيات علئ المتلقي إلئ متي ستستمر هذه السياسة و من يتحمل مسؤوليتها ؟ حتئ الجالية يقعون ضحية الإعلام الرسمي عندما يشاهدون القنوات الوطنية فهم يعتقدون أن المغرب دولة الحق و القانون فبمجرد أن يزوروا المغرب يصدمهم الواقع. القانون هو الأورووووو
26 - محمد الناصح من المغرب العظيم الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:13
ألم أقل في تعليق آنف عن الوحدة أن الكتاب خير أنيس،والتلفاز شر إبليس.
*فلا تكن من الذين يدمنون على التلفاز،ولكن كن مثل الذين يظهرون فيها* ‏‎ ‎
27 - طارق الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:14
السلام عليكم نحن في حاجة لهؤلاء المفكرين لتنوير عقول شبابنا...السؤال المطروح هو هل يكون مصير هم مثل مصير الفقيد المهدي المنجرة رحمه الله ؟
28 - طارق الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:14
السلام عليكم نحن في حاجة لهؤلاء المفكرين لتنوير عقول شبابنا...السؤال المطروح هو هل يكون مصير هم مثل مصير الفقيد المهدي المنجرة رحمه الله ؟
29 - قنوات قلوالعام زين الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:17
تحليل موضوعي وهادف.قنواتنا لاتثقف بل تقتل الوقت وتزرع الحداث المميعة فانا لا اشاهدها الا عند الضرورة .
30 - Moroccan الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:20
ما عندي ما يتسالك ! كلام في الصميم ، قنواتنا الله يهديها كتلاهي عباد الله وشادا غير في الخاويات ! 2M بعدا قهرتنا غير ببرامج الماكلة و الغنا و مسلسلات العرا لخدمة أجندات الصهيونية و لتبقى الشعوب العربية متأخرة .
31 - الميموني يونس الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:32
ما تطرق اليه الاستاذ الفاضل لا يمكن فقط حصره في القنوات التلفزية الرسمية بل هذا يشمل الكثير من القنوات الفضائية، حيث انه ازيد من 70% من البرامج التي تبث على هذه القنوات هي غير ذات جدوى لكنها في ذات الوقت تستاثر بنسب مشاهدة عالية، اذن فلا يمكننا فقط حصر هذا التاثير على المستوى المحلي، اضف الى ذالك عوامل اخرى كالانترنيث، وكخلاصة يمكن ان اقول انه يتعين على التعليم ان يقوم بدوره في مجال التوعية، كما انه يتعين على المشاهد اختيار البرامج التي من شانها تنمية مستواه العلمي والمعرفي
32 - مهاجر غاضب الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:35
لدي حل بسيط لتفادي تفاهات التلفة المغربية وهو حذفها واعفائها من تكليخنا و طمس عقولنا ...أأكد لكم انه حل بسيط لأنه منذ قررت الحذف هدأت اعصابي و اكتشفت قنوات اخرى اقرب الى الواقع رغم ان الواقع ليس واقعنا "معليش" الاهم هو تفادي حرق الاعصاب !!!
33 - amazigh الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:38
لم تستطع المدرسة القيام بأي شيئ خارج اطار التلقين في ظل الإكراهات الضخمة التي تعصف بها ،الإكتظاظ والزمن المدرسي والبنيات التحتية والتشريعات الحالية لا تسمح بالقيام بأي نشاط.
عندما تتطوع لتقوم بأي نشاط اضافي ،فأنت الوحيد الذي تتحمل المسؤولية القانونية!!!!
وأين دور الأسر في كبح جماح الأطفال الصغار اوتوجيههم؟
لقد تغولت البرامج التافهة خاصة بعد الدبلجة الى الدارجة المغربية،وتجد ارباب الاسر هم السباقين لاحتلال اماكنهم امام التلفاز حتى لا تفوتهم الحلقة ،بينما يرغم الصغار على الابتعاد والاهتمام بالدراسة دون رقيب،فمن الاولى بالتلفاز ،الصغير ام الكبير؟
34 - fatima الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:39
جازاك الله خيرا وجعل عملك هذا في ميزان حسناتك .
الاعلام بانواعه دوره الاساسي يلخصه اسمه ولكن عندما نزيغ به عن هذا الهدف يصبح مخذرا وسلاحا خطيرا .
اعلامنا اعلام تغيب فيه المهنية لتحل محلها الانتهازية والتبعية والجبن الاعلامي الحقيقي يتحتم عليه الموضوعية في عمله والمغامرة من اجل عمله وجل اعلاميونا ينتظرون الخبر الجاهز المنتقى والمنقح.
اما البرامج فمنشطوها مهرجون لاصلة لهم بالتنشيط وقواعده ;لذلك فهم يقبلون ببرامج مفرغة المحتوى ضيوفهم باحثون عن شهرة مجانية مؤقتة..
الفراغ والجهل افة الشعوب المتخلفة لذلك تجدها مكبلة باعلامها وخاضعة له
مشكلتنا اننا اتكاليون كسالى منبهرون بالاشخاص ولا تسهوينا الافكار ولا المبادئ ولا الرموز وهذا ما يكرس سطحيتنا في كل المجالات .
ابني اكثر الله من امثالك ووفقك الله في حياتك لقد احييت في الامل في اننا ربما نستيقظ يوما لنعي ان العالم يركض ونحن في غفلة من امرنا فالحياة ثمينة وقصيرة فكيف نسمح لانفسنا هدرها دون ان ننعم بعيشها عيشة بنفس قيمتها .
ونحن على ابواب توديع سنة2014 واستقبال 2015 اتمنى لكل المغاربة سنة جديدة قلبا وقالبا وجعلها الله سنة تنسينا ماسينا ومشاكلنا
35 - rachidoc1 الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:44
عندما يتشبع الشباب بما يشاهدونه من أفلام ساقطة تظهر لهم نمطاً راقياً من بحبوحة العيش، فهم حتماً سيحسون بالحرمان و الدونية، و سيطرقون باب الكسب السريع بواسطة الإجرام، فيصبحون مشرملين أو يرتمون في أحضان داعش التي تغريهم بالمال و الجنس في الدنيا و الآخرة.
أو تجعلهم يلهثون خلف النجومية الوهمية، لكي يجدوا أنفسهم في الأخير
"لا ديدي لا حب لملوك"
هذا ما تفعله قنواتنا في نفسية الشباب.
36 - Zohra الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:44
Merci et bon courage.,aussi la langue bizare qui croit tout les marocains q elle est la langue francaise,il faut lutter cette ecriture(ana=je suis.)que die vous protege.
37 - استاذ الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:46
لا يسعني الا ان أشذ بحرارة على يدي الاستاذ المحترم كاتب هذا المقال ، وأحييه تحية تقدير لأنه وضع الاصبع على الجرح العميق ، الشائك والخفي الذي يتوغل ويغوص في نفوس الشباب و في اعماق شخصياتهم و وجدانهم، مدمرا لها ، و قاتلا لروح المسؤولية والابداع والارادة و العزيمة لديهم .
38 - حوار البطن والرأس! الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:50
البطن حين يشبع يقول للرأس: غن لي!

الغذاء أنواع ثلاثة:
غذاء المعدة أو الأمعاء، غذاء الروح، وغذاء الفكر أو العقل. ولكي يكون المواطن صالحا ونافعا يجب أن تتوفر له كل هذه الأغذية مجتمعة.

في المغرب لا زلنا لحد الساعة نصارع الحياة من أجل الحصول على غذاء البطن؛ وهو غذاء عشوائي وبئيس وناقص وغير مكتمل؛ وفي أحسن الأحوال وبصفة عامة يكون قوامه (القطاني، أحشاء وقوائم الأنعام وخبز وشاي، إن وجد الفقير المغربي لذلك سبيلا).

أما غذاء الروح فيتمظهر عندنا في الخوف من المجهول، باضطراب دائم يسكن جوارحنا، فنواجه ذلك الخوف بإيمان عميق بالخرافات وبالأباطيل والخزعبلات، والتي في أغلبها تأخذ طابعا وشكلا دينيا يبعد كثيرا عن مبادئ الدين الحنيف. (نضرب الذكر صفحا عن الفن كغذاء أساسي للروح ولتهذيب الذوق وصقل المواهب للتحفيز على الإبداع).

أما غذاء الفكر أو العقل فإننا نستمده فقط من الوهم. فما دام الإنسان دائما وأبدا يفكر تفكيرا "ثوريا" فقد كان لا بد من استعمار فكرنا وتلجيمه بكل الوسائل التي منها المسلسلات التلفزيونية والمخدرات والإشاعة الخاصة بزرع اليأس والإحباط ليتم إقصاء الشعب وتتم السيطرة على خيرات بلاده.
39 - احمدو الاثنين 01 دجنبر 2014 - 09:53
لافض فوك ايها الاستاد الجليل ان التربية الحديتة هي ان توجه الشباب وتخلق لديهم موهبة البحت عن الجودة لا ان تحشو دهنهم بالمعلومات دون تمحيص أو نقد لان المعلومات اليوم لم تعد مستعصية على احد لكن اسلوب اختيارها هو ما يجب ان تركز عليه التربية اليوم من اجل مشروع مجتمعي ناجح ونافع وخلق جيل من السباع لا جيل.من الضباع يستهلك كل شيئ حتى اصيب باسهال حاد
40 - فاطمة الاثنين 01 دجنبر 2014 - 10:01
قد اسمعت لو ناديت حيا لكن لا حياة لمن تنادي
41 - من تازة الاثنين 01 دجنبر 2014 - 10:02
الإعلام المغربي يصنع الاكتئاب والمكتئبين والغرباء عن الواقع والوطن، في خمسة أيام ومن دون معلم، وليس عشرون عاما يا أستاذ فهي عمر بأكمله.. يجب أن يتصالح الإعلام المغربي مع نفسه ومع الواقع الاجتماعي للمغاربة بدل بيع الوهم للشباب والشابات من خلال مسلسلات بعيدة عن الواقع المغربي، يجب تخصيص حيز مهم للثقافة والعلم من خلال وسائل الإعلام المغربية بدل جعلها عيادات نفسية للحكي والسرد والتخاريف، يجب الرقي بالمواطن المغربي إلى مستوى أحسن وتقريب المسافة بينه وبين المثقف بدل مجاراته حسب هواه... شكرا للأستاذ جناتي على العرض القيم
42 - khalid g الاثنين 01 دجنبر 2014 - 10:07
يضل المغرب اكتر استهلاكات للمسلسلات المدبلجة من تركيا التي لا تلقى نجاح كبير في بلادها بينما في المغرب يلقى جمهور متعطش لا حول له ربما بعض الأشخاص يتركون عملهم أو تأخير الصلاة للمشاهدة تلك المسلسلات ....لا ننسى قلة الشغل والفراغ هما العاملان لهدا الإدمان تم زيادة على دلك تقريبا جميع برامج القنوات المغربية أي نجد فيها برامج تافهة وغير صالحة للاستهلاك ولا ننسى أن هناك الجهل والأمية حاضرة بكترة في البلاد من الصعب أن تقنع هؤلاء....
43 - ابوعنان عبدالله الاثنين 01 دجنبر 2014 - 10:13
اساند الاستاد في تحليله .وكمدير متقاعد الاحظ بام عيني ان صورة الاعلام التلفزي في مغربنا الحبيب انحط ..وثمة استتناءات وهي قليلة. هرمنا فهربنا بحثا عن الجديدفي قنوات العالم .اما قوله مشكورا عن الكتاب فكنا معشر الشباب انداك نتفافت عن الكتب سواء عن طريق الكراء او الشراء ونتنافس في تلخيص محتوياتها امام مرئ الطلبة وكانت الاستفادة للجميع......نصيحتي للشباب ان يتزودوا بالقراءة والحمد لله ان شبكة الانترنيت وهي نعمة سهلت البحث عن الكتب لعباقرة الادب والعلوم والفلسفة و......حدار فمصائب الانترنيت اكثر وافضع من التلفزة المغربية ان وجهت الى معارف دون التقافية
44 - Ali الاثنين 01 دجنبر 2014 - 10:16
Faites comme moi, ne regardez plus la télévision, et vous aurez plus de temps à consacrer à d'autres choses plus intéressantes.
45 - LEVEILLANT الاثنين 01 دجنبر 2014 - 10:30
le contenu de cet article est incontestables c'est meme une vérité historique qui remonte à la fin des années quatre-vignt-dix :les chaines de téle nationale opère un lavage de cerveau des citoyens homm femme garçon et fille ;leur objectif est de détruire toutes les valeurs sociales et je vous renvois cher lecteur a l'émission de ramadan LLALA FATIMA ou on parle d'une vidéo cassette à louer sous le code MAD MAX ??pour no
mais la la question qui s'impose c'est de découvrir qui est derrière tout ça? moi je dis que certaine choses nous ont échappé . et pour minimiser les dégats il faut sensibiliser nos petits enfants car malheureusement les plus jeunes ont déjà ratté leur train ....
46 - صوت العقل الاثنين 01 دجنبر 2014 - 10:39
الحقيقة التي نغفلها ونتغاضى عنها جميعا هي أن الإنسان ولد حرا وله كامل الحرية في الإختيار إذن فما الذي سيجبر هذا الإنسان على سلوك طريق الخضوع والسلبية فالصواب ضاهر والخطأ كذلك ضاهر وهما شيئان من صميم قصة الحياة وما يميزنا بني البشر عن سائر الكائنات هو قدرتنا على التمييزبين الضار والنافع بين الحق والباطل فاليعرضوا ما شاؤوا وليقولوا ما يريدون فما زلت أحتفظ بإرادتي ( والحمد لله للكاينة التلكموند)
47 - متابع منهك من القنوات المغربية الاثنين 01 دجنبر 2014 - 10:41
أتفق معك أستاد
فالقنوات المغربية تسبح في عالم مختلف عن العالم الذي نعيشه، على سبيل المثال 2m بثت سهرة السبت في وقت كانت البﻻد منكوبة بالفياضانات التي أودت بحيات المغاربة
48 - khalchah الاثنين 01 دجنبر 2014 - 10:44
من المسلسلات الفارغة الى مشارف اليس هذا بالتطرف بل انه الاخطر على ما اعتقد
49 - adil الاثنين 01 دجنبر 2014 - 10:47
His right i never see. Tv teach us somthing about islam they never shaw us how tb real people in life just they bring somthing that well taking us to darkness life god. Is the light to guid
50 - adil atlassi الاثنين 01 دجنبر 2014 - 10:54
القنوات المغربية مجتمعتا لا تساوي قناة واحدة فرنسبة لا من حيث الجودة و لا المحتوى قنوات استنزافية لجيوب المواطن وجودها كعدمها انا شخصيا مستغني عنها مند مدة طويلة ولا اشاهدها الا عند بعض المباريات فقط رغم ان تلك المباريا تنقل بوسائل و معدات خوردة
51 - ياسين الاثنين 01 دجنبر 2014 - 11:09
الحمد لله أنا لا أشاهد القنوات المغربية إلا إذا أردت مشاهدة مباراة كرة قدم و عندما أزور جدتي أول ما أفعله هو مصادرة التيليكموند لأتجنب مشاهدة المسلسلات التركية السخيفة
52 - amazigh الاثنين 01 دجنبر 2014 - 11:13
اعلنت الطلاق عن القنوات العربية منذ سنين .قنوات المجون و الاستبالاد و الدماء
53 - ينظر ويكتفي بالنظر الاثنين 01 دجنبر 2014 - 11:16
هذا اشكال لا يعاني منه المغرب وحده بل العالم بأسره: و أحيل الأستاذ على كتاب صدر سنة 2011 للكاتب البيروفي الحائز على نوبل للآداب سنة 2010 ماريو بارغاس يوسا تحت عنوان: حضارة الفرجة. ينتقد فيه هذا التسطيح الذي آلت اليه الثقافة في اوربا و باقي العالم: لا ينتقد الاعلام فحسب بل كرة القدم ّأيضا، الغناء... كتاب قيم جدا. كما أحيله على كتابين آخرين للفيلوسوف الكوري الجنوبي المقيم في المانيا بيونغ شول هان: مجتمع التعب و مجتمع الشفافية. يحلل فيهما المجتمعات المعاصرة و السياسات السائدة.. هذه الكتب غير متوفرة بالعربية لكنها متوفرة باللغات الاجنبية. اقرأو يا شباب... ولا تكترثوا بمهرجي التلفزيون والسياسة والغناء و الكرة.... تحياتي.
54 - said الاثنين 01 دجنبر 2014 - 11:16
أكثر من عشر سنوات لم أشاهد القنوات الوطنية لا أثق لا في الأخبار ولا في البرامج السياسية ولا الرياضية ولا الثقافية رغم إنعدامها فالسياسيين كلهم متملقين ويكررون نفس الأسطوانة يعتقدون أن لهم أفكار تخدم الوطن كما يعتبرون أنفسهم نخبة وطبقة واعية بفضلها تسير أمور البلاد ،أقول إنسحبوا جميعا وستتحسن الأمور ، مادامت هناك قنوات فضائية عديدة تشفي غليلي في جميع المجالات رياضية أخبار ثقافة أفلام دولية رائعة، فلماذا أشاهد قنوات وطنية ميتة لا تحترم رغبة المشاهدين ويسطر عليها لوبيات نخبوية لفرض أفكارهم وميولاتهم ،التكلاخ
55 - كرهتونا فيكم الاثنين 01 دجنبر 2014 - 11:26
انا امتنعت على 2M بصفة نهائية وبعد ما يعيشه اخواننا في الجنوب, اطلق كل الانتاج المغربي الذي لم يعتبر مغربيتنا .

يضغطون على الشعوب حتى يقولوا اسرائيل افضل.

واقول الله عادل والشيطان ظالم وظالمة اخوة والعدل واحد.


مدن المغرب المنكوبة تحصي قتلاها و2M ترقص على نغمات “العيطة”! و الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تطلق أغنيتها الرسمية ...بشراكة من ريدوان ... عار ان يخرج الفن من قلب اسود . لا رحمة فيه
56 - zerhouni الاثنين 01 دجنبر 2014 - 11:50
je pense que le théme est objectjf d'une grande franchise il doit etre discuté par tous associations les syndicats et les partis et dans tous les instances culturelles economiques et sciales par ce que la télé rentre aux maisons marocains sans respect aux familles a travers des emissions negatives des reportages sans buts et meme des publicitées mediocres .il faut une revolution culturelle dans notre audio visuelles et meme dans la radio de l'etat ou du privéé c 'est inacceptable et j'espere ouvrir un débat courageuse et réaliste sur le sort de notre education a l ecole c'est désastreux et malheureux
57 - محند الريفـــــي الاثنين 01 دجنبر 2014 - 12:08
الشباب يعرف ويفهم بأن السينيما سينيما ويعرف أن الواقع واقع، ولا يحتاج أن تعقد الندوات حول هذا الموضوع التافه.

ما لا يعرفه الشباب هو أن الشغل يخلقه الشعب، وأن الثروة يخلقها الشعب، وأن الصحة تكتتب فيها الشعوب، والتعليم والبنى التحتية تمول مما ينتجه الشعب، وان الدولة هي مجرد مدبر لما ينتجه الشعب سواءا كان قليل أو كثير، ويجب عقد ندوات ومحاضرات من اجل محو الصورة النمطية لأبوية الدولة التي تكرست في دهن الشباب
الشباب الذي يقول :
"الدولة ما عطاتنا والو، ما دارت لينا والو ... وكأن الدولة هي أبوه" بدل من أن يقول
"الواليد ما دار لينا والو ما دار مقاولة وما دار تجارة وما خلا لينا غير الزلط ودابا خاصني ندمر ونخدم باش ما نورتش الفقر والبؤس لأبنائي ويستمر في استجداء الوهم من الدولة، ويتوارث الشعب الفقر والزلط من جيل الى جيل. هذا ما يجب أن يدرس في المدارس ويجب أن يعرفه الجميع.
58 - م المصطفى الاثنين 01 دجنبر 2014 - 12:16
أيها الأستاذ الكريم كان عليك أن تتوجه بانتقاداتك مباشرة إلى قنواتنا الرسمية موضحا لها مواطن الضعف والسخافة ٫ وأن تلهمها = بصفتك أستاذ في علوم التربية= إلى المواضيع والمجالات التي يحبذ معالجتها أو تقديمها لناشئتنا لانتعاشهم بثقافة مغربية أو عالمية تفيدهم في حاضرهم ومستقبلهم وتساعدهم على يناء شخصيتهم بناء يتلاءم والمواطن الصالح لبلده ولأمته٫٫٫
59 - ahmed الاثنين 01 دجنبر 2014 - 12:25
اما اشاهد قناة france 24 anglais لاتعلم الانجليزية .. اقول لكاتب المقال ان هناك برامج وثاثقية رائعة تبثها قناة ميدي 1 بعد منتصف الليل وتعيدها صباحا تصور حياة الناس في جميع انحاء العالم فقراء الصين افريقيا رائعة للشباب واقول للشباب المغربي انه في الحقيقة لا توجدهناك ثروة هناك فقط الحياة
60 - mounir الاثنين 01 دجنبر 2014 - 12:33
السلام عليكم التلفزة المغربية مخدر يتم تخذير به طبقة معينة و برمجة طبقة اخرى معظمها نساء على ثقافات تكون مكان الاخلاق الاسلامية
61 - base d education الاثنين 01 دجنبر 2014 - 12:35
je me disait tjs qu il ya " chi sousa" qui detruit tt les bases d education ex on voit des hommes qui dances d une facon honteuse attention il ya de enfats qui vous regardent cet exemble il faut lutter ceci pour la futur generation merci hespres de publier
62 - الضمير المغربي الاثنين 01 دجنبر 2014 - 12:40
كلام منطقي ومعقول ولله الحمد لا اشاهد مثل هده القنوات الضالة لان فساد المجتمع منبتق منها
63 - Mohajir Rotterdam الاثنين 01 دجنبر 2014 - 13:07
هذا صحيح رقم 25

المهاجرين المغاربة ديها العديد من المشاكل مع الفساد داخل السلطة القضائية، والوكالات الحكومية والجمارك.

بينما القنوات التلفزيونية المغربية ليس لديهم ما نرى.
64 - هند من طنجة الاثنين 01 دجنبر 2014 - 13:29
لا خوف على المغربي فهو حدر و فطن.لكن كإضافة فقط هدا لا يخص فقط اللفزيون الوطني فسياسة الإعلام المدمرة لاتستثني أي قناة عربية التي تترأسها إدارة لها تعليمات موحدة لتمييع و تخدير الشعوب العربية بدون استثناء.و كمثال فقط إدا نظرتم إلى المسلسلات التلفزيونية التي عرضت في رمضان معضم بطلاتها
مريم (مريا ريم ...)ا] مريم العدراء أيضا إسم زينة....حتى في المسلسل الرمضاني المغربي )زينة) بطلتها كان إسمها مريم و في اخر المسلسل أصبح إسمها زينة وكأنما يدعون المرأة التي تخرج للزنا و الفساد هي الفائزة...كفانا من العبث و التحقير ... ما أفهمه أنا شخصيا أن الإعلام العربي لا يسعى إلى التضليل والفساد بل أراه بصورة معكوسة يدفع للفتنة و الغضب ...و الثورة
65 - RURAL الاثنين 01 دجنبر 2014 - 13:32
La télévision marocaine et toutes les chaines arabes

.sont vraiment destructives pour nos enfants.
Personnellement j ai interdis toute diffusion sauf pour les info et les documentaire
.En plus des émissions sont diffuses en dialecte wallah HRAM. nos enfants sont faible en arabe et en français et on les inculque des émissions en darija
On dirrait que nos chaines chaddine HSSIFA F WLAD CHAAB. ALLAH Y3FOU ALA HAD RESPONSABLES..
66 - عارف الاثنين 01 دجنبر 2014 - 13:33
صراحة الأوراق أصبحت مكشوفة فالشعب لا يصدق ما يشاهد في التلفاز وأصبح يشكك حتى في النشرة الجوية وخبر هلال رمضان ... فالدراسة متأخرة أو نشرها متأخر وهدا راجع بالأساس للدور الذي أصبحت تلعبه هده الجريدة التي انحرفت عما كانت عليه في أول ضهورها .
67 - Hors jeu الاثنين 01 دجنبر 2014 - 13:36
Je crois que parler de la télé en cette ère ,est dépassé,la plupart des jeunes ne la regarde plus ,ils sont occupés dans le chat ,et s ils le font c est uniquement pour regarder un match de foot ball.ceux qui regardent la télé et les films cités dans l articles sont d une autre génération , en tout cas pas les jeunes.
A mon avis le monsieur s est trompé d adresse ,ou peut être il parle des jeunes des années 80 ou 90 . Je me demande vraiment qui est " hors contexte".?
68 - سلام الاثنين 01 دجنبر 2014 - 13:49
بكل صدق وبكل وضوح لم ارى في جميع إذاعات العالم أوقات فارغة مثلما لدي إذاعات المغرب فبعد مسلسل مسلسل وبالغد يعاد بثهما وكان المغرب ليس له برامج جديدة وان انتهى المسلسل جاؤوا بالكمرا الخفية المستعارة من بلدان اخرى اليس هذا ما هو لدينا المرجوا اغلاق كل الإذاعات ان كانت ستستمر هكذا
69 - Nehro الاثنين 01 دجنبر 2014 - 13:56
يا ناس اعلموا و تعلموا ان القنوات التلفزية و الإذاعات لا تثقف و لا تقدم اي أخبار تهمك. انها قنوات أصبحت تعمل ما بوسعها لتوجيه المشاهدين الًى وجهة مغلوطة او سطحية. أننا نعيش في عالم اللامعرفة و اللاعلام. انه اعلام الرصيف و المقاهي سرق و اغتصب و حوكم . هذا ليس مقتصرا على المغرب وحده كل العالم العربي الى درجة الكذب و البهتان و اللغة السوقية الهابطة.
هناك حملة عالمية ضد مشاهدة القنوات التلفزية Turn off TV.
كن انتقاءيا في البرامج و القنوات .
العالم يفرض علينا تبضيع المعرفة و المعلومة.
لان من ملك المعرفة و المعلومة يوظفها للكسب السياسي او المالي.
المعرفة و المعلومة الصحيحة و التحليل الجيد العميق يباع.
رحم الله زمنا كان الإرسال مباشرا و كانت برامج ثقافية جيدة و فن حميل و عربية فصحى.
نعيش زمن الرداءة بتدني التعليم و تدني الاخلاق و تدني الاعلام.
كم من إذاعة و قناة أصبحت سوق كلام زنقوي سوقي هابط؟
70 - المصطفى الاثنين 01 دجنبر 2014 - 14:02
السلام عليكم
الى كل من يظن ان القنوات التلفزية في أوروبا تقوم بدور تثقيفي ادعوه لمشاهدتها
أنا اعيش في اوروبا منذ سنوات و القنوات التلفزية هناك لها نفس الدور التي تقوم به قنواتنا بالمغرب: تكليخ الشعب و خلق انسان نمطي يفكر فقط في الاستهلاك و بنفس الطريقة و توجيه الراي العام لخدمة مصالح الطبقة الحاكمة و الراسمالية المتوحشة ولديهم خبراء كثر في هذا الميدان
اما من يريد تثقيف نفسه و يعول على الاعلام في ذلك فرحمة الله عليه و ليقل للاستلاب بالاحضان يا حبيبي
و السلام
71 - الشقروني سعيد الاثنين 01 دجنبر 2014 - 14:16
الدكتور الجناتي كعادته وفي للمرحلة وفي للحظة ووفي لوظيفته التربوية.دمت علما كالعادة.. شكرا على وضوح رؤيتك ومواقفك الرائدة..
72 - obaid الاثنين 01 دجنبر 2014 - 14:56
فس الستينات كنا ننتظر السهرة الاءسبوعية وكانوا فنانة محترمين ام الاءن فلا تستطيع مشاهدة السهرة الكلام الفاحش والعراء فيجب ادخال الفنانة والفنانت الي مكتب اعادة التربية فهده المجموعة المنحرفية ستوءدي بالشباب الي الهلك نحن في دولة السنة والجماعة فاءين وزارة الاءوقاف والمجلس العلمي
73 - janati الاثنين 01 دجنبر 2014 - 15:03
مقال جيد يكشف عن واقع القنوات المغربية و مدى مساهمتها في تبليد عقول الشباب و زرع فيهم ثقافة الإستهلاك ، الأمر الذي انعكس عموما على المستوى الدراسي و المعرفي حيث نجد اليوم طالب في الجامعة المفروض أن نجده حامل لوعي و لمعرفة تنفعه و تنفع بلاده، لكن نجده لايعرف سوى أسماء الفنانين و التفاهات بكل أنواعها ، لكن هذا ليس ذنبه بل هي مسؤولية مجتمعية و على رأسها الإعلام بالدرجة الأولى
74 - ابراهيم المراكشي الاثنين 01 دجنبر 2014 - 15:26
لقد هجرت هاتان القناتان و اعني دوزيم و الاولى منذ سنوات و حرمتها على أطفالي و أنا الان بخير، كل ما أشاهده هو بعض البرامج مثل قضايا و اراء او مباشرة معكم و ليس على الشاشة و انما على الانترنيت لانني مسحت هذه القنوات. اما القناة التي اشاهدها و احترمها بعض الشيء هي ميدي ان.
75 - عبد الحق الاثنين 01 دجنبر 2014 - 15:27
كلام جميل ولكن اقول للسيد الدكتور اين البديل عدم مشاهدة القنوات الوطنية يعني مشاهدة القنوات الاجنبية ، و بالنسبة الي القنوات الاجنبية اخطر من القنوات الوطنية .و هنا استحضر قولة :المعتمد ابن العباد( رعي الجمال عندي خير من رعي الخنازير )، اقول للاستاذ الجناتي قدم لنا البديل المشكل عندنا نحن المغاربة هو النقد و لكن اين هو البديل نرجو من اساتذتنا و دكاترتنا ان يبحثوا عن الحلول و البدائل لان النقد هو اسهل الطرق و لكن الافكار و الابداعات هذا ما ينقصنا ........
76 - سيكوك الاثنين 01 دجنبر 2014 - 15:50
ما اريد فقط ان اشير اليه هو انه نحن ايضا اصبحنا مصابين بحمى كلمة "خبير نطلقها هكدا جزافا "أستاذ القانون بالمركز ..."علما ان كلمة خبير يجب ان توضع في خانتها التي تستحق اما فيما يتعلق بالقنوات المغربية فهي كجميع القنوات في العالم ولتتاكدوا حركوا الروموت كونترول لجميع اصقاع الارض لتروا اما الكريتيك فهو للجميع للخبير ولغير الخبير الكل يعرف لكريتيك
77 - abdo الاثنين 01 دجنبر 2014 - 15:59
الكتاب يُتيح القراءة والنقد والتحليل، بينما الإعلام لا يعكس الاحتياجات الحقيقية للشباب وهموم الحقيقية، وتجعلهم يحسّون بالإعاقة والاغتراب داخل وطنهم الأصليّ.
78 - عبد الغفور الاثنين 01 دجنبر 2014 - 16:10
اهيك على التربية على الفساد والميوعة والانحلال الخلقي والشذوذ والجريمة من خلال بعض البرامج التي يراد منها تحقيق واكتساب المال ولو على حساب تربية المواطن البسيط، هذه القنوات تساهم بشكل كبير في ما يعيشه المغرب اليوم من جريمة ودناءة في الاخلاق ونقص في المبادئ والقيم، حتى اصبحنا اليوم نربي شبابنا على الاشياء التافهة عوض تربيته على العلم والدراسة والعمل من اجل بناء الوطن ، هذا بالاضافة الى الممارسات المشينة التي تنهجها قنواتنا الرسمية لإهانة المرأة واعتبارها كبضاعة تستغل اجسادهن من اجل تحقيق نسب المشاهدة العالية على حساب شرف النساء بوعي او من دون وعي... والكلام طويل في هذا الموضوع,, وفي الاخير نشكر الاستاذ المبجل على إثارته هذا الموضوع ونتمنى ان يجد اذان صاغية خصوصا من طرف قنواتنا العمومية، وكذلك من طرف الاباء واولياء الامور، وذلك بغربلة البرامج قبل مشاهدتها رغم ان هذه القنوات قتلت فينا حس الذوق والنقد والاختيار السليم ,,,,,فاللهم عليك بكل من يسعى الى افساد هذا الوطن وهذا الشعب,,,,,,
79 - ait benham الاثنين 01 دجنبر 2014 - 16:11
تعتبر بعظ القنوات المغربية قنوات للا ستخفاف بعقول المغاربة والاستهزاء بهم متال2M نظرا لما تشره من افكار مدمرة وفاسدة نهيك عن الاكاديب والاخلاق الرديلة lah i3dbhom
80 - العبقري الاثنين 01 دجنبر 2014 - 16:51
ا نا في اعتقادي ان الاستاذ الجناتي على حق اصبحو شبابنا و شباتنا و حتى النساء اكبر سن مدمنين على القنوات التى لا تفيد ولا تنفع من افلام تركية ومكسيكية التي هي خا ر ج عن نطاق هويتنا الاسلامية واخص بذكر القناة 2 M التي يمتلكها صهيو ني من جنسية فرنسية

انشري ولك الفظل
81 - أمازيغي الاثنين 01 دجنبر 2014 - 17:13
صدقت يا السي الجناتي فيما قلت وكل ماقلت فلهذا تجد الشباب طموح إلى درجة انه يريد ان يعيش مستوى عالي ويريد كل شيء جاهز والحصول على قدر مالي كبير وبسرعة دون مجهود ويحلم بسيارة فاخرة ومنزل والفتاة تريد فارس أحلام جميل ووسيم ذو دخل عالي وسيارة اخر موديل ولا يزعجها أو يأمرهم فكل ماتريده يوجد في الأحلام فقط وستنتظره الى ان يمر قطار الزواج تاركها تنتظر الشيخوخة .
هذا كله نتيجة اعلام غاشم ممول من المسونية لتدمير المسلمين وابعادهم عن دينهم؛ فكن مرتاح البال يا أخي الجناتي فقد اعتزلنا القنوات المغربية مند سنوات ماعدا السادسة موجهين ابصارنا نحو القنوات الدينية الخليجية وشكرا لكل غيور على الأمة.
82 - عبده الاثنين 01 دجنبر 2014 - 17:45
يجب فتح قنوات الإعلام بمختلف مشاربها ولِمَ لا المدارس أمام هؤلاء الباحثين ليصل صوتهم إلى الشباب.
83 - الحــاج عبد الله الاثنين 01 دجنبر 2014 - 18:53
ابخسوا الإعلام الوطني على علته، وادفعوا الشباب للقنوات الأجنبية التي تحمل حمولات ثقافية خطيرة وخطيرة جدا على ثقافتنا وهويتنا
ادفعوا بشبابنا لقنوات مثل:
قنوات قبيلة قطر
قنوات أل سعود
فرانس 24 أو
الحرة
بي بي سي
المنار
الرأي و ....
التي يصرف عليها اصحبانها ميزانيات تقدر بملايير الدولارات لا لشيئ سوى لكي تصنع رأي شبابنا العام والتأثير عليه وتوجيهه وتدجينه والتحكم في عقله.

وأتحداك أن تذكر اسم قناة واحدة تعمل في سبيل نشر الوعي والعلم والمعرفة دون خلفيات سياسة وإيديولوجية ودينية ودون أن يكون هدفها هو التسويق لنمط معين من الحياة ولفكر معين.
84 - أشباه المثقفين الاثنين 01 دجنبر 2014 - 19:49
هل هذا الخبر جاء ليعالج و لينفس عن التخمة (بو مزوي) التي طالت فكرنا وتحكمت فيه وأرهقت عقولنا وصارت تزهق أرواحنا.
فالمقال به أفكار تحتاج منا لشيء من التحليل والتمحيص. فواقع تركيا واقتصاد تركيا، ومعها المكسيك، ليس هو واقع ولا حال المغرب، وبالتالي فالمجتمع التركي، ولا حتى المكسيكي، ليس مستهدفا ولا مستغلا من طرف قوى خارجية لها عملاؤها بداخل البلد مثلما هو حال المجتمع المغربي.

وما إنتاجات تركيا والمكسيك التلفازية إلا واحدا من مشاريع النماء وخلق وظائف للمواطنين بكل من المكسيك وتركيا. وبالتالي فإن تلك الإنتاجات موجهة بالأساس لبلدان العالم المتخلف. فهي وسيلة من وسائل الغرب الإمبريالي في حربه النفسانية على مجتمعنا المغربي العربي والمسلم. وإنتاجها قليل المصاريف أو منعدم التكاليف، لكن مفعولها قوي في تركيع المجتمعات المتخلفة.

لكن، وبحسرة في القلب وبغصة في الحلق، نسأل أين هو دور المثقف المغربي في مواجهة هذه التحديات الشرسة؟ (نعم هذا إن كان عندنا من وجود وحضور وشجاعة للمثقف المغربي الذي هو من دون شك "متقف" أي معقود ـ في فكره لا في ذكره، بالمعنى الشعبي السحري المتداول مغربيا)
85 - rachid sidati الاثنين 01 دجنبر 2014 - 21:11
الإعلام العمومي يخدم أجندة معروفة و الكل يعلم أنه من الأجهزة الإديولوجية للدولة
86 - ابراهيم الاثنين 01 دجنبر 2014 - 21:38
المخطط الاستراتيجي-زبغنيو بريجنسكي-هو الذي وجد الوصفة السحرية لإلهاء الشباب الفائظ عن مجتمع الخمس.الوصفة عبارة عن برامج تسلية والترويح والبحث عن الإثارة والمتعة اللحظية.أكبر محطة عربية خليجية تشغل 13 قناة تسلية وإلهاء.والمشكل العويص هو أن المستدف هن الشبات الأميات القبعات في البيوت وهن نصف مجتمع الغذ
87 - ابراهيم يوسفي الاثنين 01 دجنبر 2014 - 21:56
شكرا أستاذ محمد الجناتي على التحليل الدقيق
88 - prof stagaire eps الاثنين 01 دجنبر 2014 - 22:43
bien dit notre professeur un grand respect à ce personne qui ne donne pas mal des choses au centre d'un autre manière la TV constituent un appareille idéologique de l'état parmi d'autres appareille à savoir l'ensgnement et l'institut religieux qui cherche toujours à garder les interet de Etats et recommencement le même types de pouvoir
89 - جمال از الاثنين 01 دجنبر 2014 - 22:47
يا أخي نحن لا نحتاج لمن يرينا ما تدركها أبصارنا نحن نحتاج لمن يبرز ما وراء بين السطور اعلامنا مسيس ومؤدلج كتعليمنا وووو نحن نخضع لمقاربات أمنية لا غير ونحن نعيش خاليا مرحلة التهجين حين يتم تلقين الثقافة الغربية و بلسان دارجي
90 - توفيق الاثنين 01 دجنبر 2014 - 23:18
شكرا للفت الانتباه لهذه النقطة دكتور اتفق معك فاغلبية القنوات لا تظهر سوى الافلام المكسيكية و العري التي تفسد الصالح و الطالح و لهذا يجب حذفها و الاتجاه الى قنوات بناءة

انشري يا هسبريس
91 - khadija الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 09:37
Exactement , tout ce qu'à dit le Profs est vrai . Les émissions télévisées sont dénudées d'intérêt , malheureusement. J'ai horreur des télé feuilletons Turcs et et mexicains , qui ne reflètent pas l'image de nôtre religion , ce sont des bombes atomiques pour nos jeunes adolescents qui seront les hommes de demain et qui participeront au développement de ce beau Pays .
92 - khalid الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 10:30
Not 20 years but rather 20 hours of continuous watching of those moronic channels! Welcome to the world of morons and dummies!
93 - houssam السبت 06 دجنبر 2014 - 22:35
ينبغي مشاهدة القنوات التالية - ناشيونال جيوغرافيك - الجزيرة الوثائقية -
المجموع: 93 | عرض: 1 - 93

التعليقات مغلقة على هذا المقال