24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

4.17

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | شامة درشول: لقاء مع "الوزير الأخير"... مصطفى الخلفي

شامة درشول: لقاء مع "الوزير الأخير"... مصطفى الخلفي

شامة درشول: لقاء مع "الوزير الأخير"... مصطفى الخلفي

يرن هاتف السيدة خديجة، ترد، تتحدث باقتضاب، تنهي الحديث ثم تلتفت إلي وتقول"لنذهب فالوزير بانتظارنا".

ألتفت بدوري إلى نانسي ميلر الصحفية الأمريكية التي تزور المغرب في إطار برنامج لتبادل الزيارات بين صحفيي أمريكا وصحفيي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، من أجل تجميع الأفكار حول"مفاتيح اقتصاد الإعلام الرقمي"، أو بعبارة أخرى"كيف تحقق أرباحا من الإعلام الرقمي"، وأخبرها أننا سنغادر مكتب السيدة خديجة إلى حيث مكتب الوزير، تحمل حقيبتها ومذكرتها ونتجه ثلاثتنا إلى المصعد.

بدا الطابق الرابع هادئا، قصدنا صالة الانتظار ولم يمض على الوقت سوى بضع دقائق حتى حضر المستشار الإعلامي للوزير يخبرنا بأن الوزير ينتظر استقبالنا.

فتح الباب على مكتب فسيح، تقدم الوزير لتحيتنا، واتخذنا مجلسنا، الوزير، المستشار الإعلامي، السيدة خديجة وأنا، ننتظر بدء الصحفية نانسي طرح الأسئلة على الوزير بعد أن التقت بمقاولين في الإعلام، صحفيين، ونشطاء، وكان لا بد من اللقاء بمسؤول حكومي حتى تكتمل زيارتها وتكتمل معها الصورة عن الإعلام في المغرب، مستمعة لمختلف أطيافه دون التركيز على طرف وإهمال اخر.

كان أول سؤال لنانسي عن قانون الصحافة والصحافة الرقمية، يتحدث الوزير عن القانون وفي حديثه يقول"لا إعلام بدون إعلام رقمي"، اخذ موبايلي، افتح مذكرتي الرقمية وادون عليها مقولته، تطلب نانسي من الوزير اعادة مقولته، واعقب مازحة ان المقولة لفتت انتباهي أيضا، فيجيب الوزير"لا ديمقراطية بدون إعلام ولا إعلام بدون إعلام رقمي ولا إعلام رقمي بدون حرية".

أتأمل مقولة الوزير، وأعود بذاكرتي إلى أواخر 2010 حين توصلت بإيميل من مدير الاخبار براديو ميدي 1، كنت وقتها أقيم بكندا، وكانت الرسالة تقول أني مدعوة للالتحاق بفريق العمل لإذاعة البحر المتوسط الدولية، ليس في طاقم صحفيي الإذاعة، ولكن لأساهم في إنجاح"مشروع الإعلام الرقمي بالإذاعة".

كانت العبارة مغرية، فكرت يومها أن الإعلام في المغرب أخيرا بدأ يستوعب أنه عليه أن يلتحق بالركب المتطور للإعلام، حملت حقيبتي وغادرت مونتريال إلى طنجة، مدفوعة بدبلوم من السويد في الإعلام الرقمي ومن أرقى المعاهد الدولية في التكنولوجيا، وبخبرة في الإعلام الرقمي مع وسائل إعلامية ومنظمات دولية، وبحماس شابة سافرت كثيرا طلبا للعلم والمعرفة، ولم تترد في مشاركة ما تعلمته مع أبناء وطنها الأم.

أمضيت في طنجة وباذاعتها الدولية قرابة السنتين، كنت مسؤولة عن تطوير موقع ميدي1 راديو بما يتناسب مع تطور الإعلام الرقمي، وكان طموحي يتجاوز مجرد تحويل موقع الكتروني لراديو لموقع اخباري إلى رغبتي في تحويل الراديو نفسه إلى قدوة لباقي وسائل الاعلام المصنفة تقليدية، لكن التحدي الأكبر الذي واجهني وقتها ليس رقمنة الراديو، وإنما رقمنة العاملين بالراديو.

فكيف يمكن إقناع محرر بإذاعة دولية لها صيتها بالمغرب، ويعتقد أن النجاح المهني هو أن ينتقل من ميكروفون الراديو إلى شاشة التلفزيون، بأنه يجب أن يتعلم أصول الإعلام الرقمي؟

كانت الإذاعة تعيش صراعا داخليا، بين الصحفيين الفرنسيين والصحفيين المغاربة، بين مدير الأخبار ورئيس مجلس الإدارة، بين الفساد الإداري وطامحين للإصلاح، بين تشبث الصحفيين بإرث مؤسس الراديو"كازالطا"، وبين طموح رئيس مغربي جديد يفهم مجال التكنولوجيا، ويريد تطوير الراديو وعصرنته، وكنت وسط هذا الصراع أعيش صراعي الخاص لنقل صحفيي الراديو إلى عالم جديد، ويزداد صراعي وأنا أطالع يوميا موقع المركز الدولي للصحفيين المتواجد بواشنطن والذي تعلمت مما ينشره الكثير، وهو نفس المركز الذي تأتي باسمه اليوم الصحفية نانسي لتزور المغرب وتطلع على إعلامه، وتسائل وزيره.

"لقد اعترفنا بالصحافة الرقمية وهذا إنجاز كبير"، يقول الوزير، وأتأمل مرة أخرى في عبارته التي قد تبدو بسيطة لشخص لم يكن يوما مراسلا رقميا في وقت لم يكن فيه وجود لموقع اخباري بالمغرب.

مع انطلاق ما يعرف بالربيع العربي، بدأ صحفيو الإذاعة يأتون إلي ويتساءلون"ما هو التدوين؟ هل فعلا الفيسبوكيون من فعلوها؟ ما هو تويتر؟ ما هو هذا الاعلام الجديد؟" كانت أسئلة كثيرة تعج بعقولهم، وهم يقرأون على وكالات أنباء ويشاهدون على محطات دولية أسماء المدونين الرقميين، وكنت أضحك في نفسي وأنا أسمع الصحفيين وهم يجتمعون في اللقاء اليومي لاختيار المواضيع التي سيتم تغطيتها، يشيرون في مصادرهم إلى موقع هسبريس، كنت أضحك وأتساءل كيف لهؤلاء وهم يرفضون رقمنة فكرهم لا ينتبهون إلى أن هسبريس موقع رقمي؟

قاربت السنتين بالإذاعة، كان همي الاكبر خلالهما توعية الصحفيين بأهمية تطوير معارفهم الإعلامية، وبجعلهم مواكبين لتطور الإعلام دوليا، وبالانفتاح على مدارس متعددة في الميديا وعدم الاكتفاء بالمدرسة الفرنسية، وخلال ما يقل عن السنتين حاولت خلق مفهوم ميدي1 كوم يتناسب وإذاعة دولية وليس مجرد موقع انترنت أو موقع اخباري، إحداث قسم مستقل للإعلام الرقمي يكون مهما بأهمية الفريق الإذاعي، التغطية الاخبارية الحينية للاحداث من خلال تويتر وتوظيفه للتغطية على تاخر الراديو في النقل الحي بما أن أغلب تغطياته غير مباشرة.

بالنسبة لشخص كان ينعم بدعم كامل من رئيس مجلس الإدارة، وبتجاوب من مدراء القسم الفني وقسم البث، وبعض من منشطي البرامج وقلة من الصحفيين، وتعاون من قسم المعلوميات، ولا يتردد في قلب الطاولة على مدير الأخبار المغربي، والمستشار الإعلامي الفرنسي، كان يمكن فعل الكثير، وجعل راديو ميدي1 سباقا في الإعلام الرقمي.

"لقد انتقلوا الان من الحديث عن القانون إلى الحديث عن الممارسة"، يقول الوزير في حديث عن الجدال الذي رافق الاعتراف بالصحافة الرقمية، وعن قانون الصحافة عامة. أتأمل عبارته، وأتذكر معها رئيس مجلس إدارة راديو ميدي1 وطموحه لتطوير الراديو والذي كان يصطدم بصراعات داخلية، وأتذكر صحفيي الموقع الرقمي لقناة ميدي1 والذين قابلتهم مع نانسي وعبروا لنا عن رغبتهم في تطوير أنفسهم إعلاميا والتي تصطدم بعدد من العراقيل، فليس دوما التغيير يأتي من فوق، أحيانا كثيرة العرقلة تأتي من أنفسنا ومن خوفنا مما نجهل.

حان وقت الرحيل عن راديو ميدي1، إلى عالم أكثر شساعة، رحلت وفي حلقي غصة واحدة، أني لم أستطع أن أنفذ على أرض الواقع مشروعي الحلم"تأسيس خلية للتدريب والتطوير في الإعلام الرقمي"، وجعل راديو ميدي1 قدوة لباقي المؤسسات الاعلامية في المغرب. لكني حملت حلمي خارج المؤسسات، وجعلت التدريب، ووضع استيراتيجيات التطوير الإعلامي مجال عملي، فتمكنت من المحاضرة في منتدى عالمي بالمكسيك، وفي منتدى الجزيرة بقطر، وفي جامعة السيدة لويزة بلبنان، ودربت صحفيين في ليبيا، وتونس.

وفي المغرب، حلمت بتحويله إلى قطب للتدريب في الإعلام الرقمي، فدخلت في منافسة مع الأردن وتونس وتركيا لإقناع منظمات أمريكية، ألمانية، بريطانية، وسويدية متخصصة في الإعلام والتدريب المجيء للعمل في المغرب، أدخلت إلى بلدي مفهوم"الهاكس هاكرز" في الإعلام، وكان وقتها يجوب العالم ولم يصل بعد إلى المغرب، ففعلت، وأطلقت سلسلة محاضرات ولقاءات بين الاعلاميين والمعلوماتيين من اجل تبادل المعرفة وتعلم نسج خيوط قصة خبرية بطريقة رقمية.

كان همي كسر الاحتكار الفرنكفوني لتلقي المعرفة بالمغرب، والانفتاح على مدارس متعددة ونبذ الاعتماد على مدرسة واحدة حتى وإن كانت أمريكية، وكانت ذات المركز الذي تستفيد نانسي من برنامجه، والذي أفخر أني كنت وراء إدخاله للعمل بالمغرب، كان تعدد المعارف والنهل من مدارس مختلفة عقيدتي.

يتحدث الوزير عن قانون الصحافة الرقمية، وعن إيجابيته لجعل ممارسة العمل الصحفي الرقمي بالمغرب مهنيا وليس عشوائيا، وأتذكر مع حديثه أني دعيت لندوة أقيمت حول "قانون الصحافة الرقمية بالمغرب"، وأن الجدال كان حول "مشروعية القانون من عدمه"، وعن وسائل التمويل، يومها مداخلتي كانت"أنه سواء أوجد القانون أم لم يوجد سواء قامت الدولة بتمويل الصحافة الرقمية أم لم تقم لا يجب أن ننسى أن تدريب هذا الصحفي ليصبح رقميا هم بأهمية الحديث عن تقنين الصحافة الرقمية وتمويلها".

ينتهي اللقاء الذي دام ساعة، وأثنت نانسي عليه وعلى انفتاح الوزير وتقلبه لكل أسئلتها، نغادر مكتبه، ونتجول رفقة السيدة خديجة والمستشار الاعلامي في أروقة الطابق الرابع، أتأمل في وجوه وزراء الاتصال السابقين، بدوا لي كلهم بيض البشرة، قبل أن ألمح وزيرين ببشرة سوداء، حين علقت نانسي مازحة:

"أتمنى أن يكون الوزير القادم امرأة"، فنانسي تعتبر أن تبوأ امرأة أعلى مراتب السلط من علامات الديمقراطية، لذلك أخبرتني يوما أن بلدها أمريكا ليس ديمقراطيا بما يكفي مادام للان لم ترأسه امرأة، ومادامت اجور نسائه اقل من رجاله.

تعليق نانسي رد عليه المستشار مبتسما وقال"نريد بلدنا ان يكون ديمقراطيا ويتخلص من وزارة للاعلام لذلك نعمل على مشروع المجلس الوطني للصحافة ولذلك يقول وزيرنا إنه يريد أن يكون اخر وزير اتصال عرفه المغرب".

تثني نانسي على رد المستشار، نغادر الوزارة وهي تقول لي"إنه وزير يمتلك رؤية ثاقبة ويرغب في القيام بالشيء الكثير لكنه بحاجة إلى دعم فيد واحدة لا تصفق".

يد الوزير الواحدة لا تصفق بدون صحفيين يسعون جاهدين إلى تطوير معارفهم، كما لم تصفق يد رئيس مجلس إدارة راديو ميدي1 الواحدة وهو يعيش عرقلة من بعض المحررين لا يتجاوز طموحهم الحصول على راتب شهري قار، كما لن تصفق يد فريق صحفيي قناة ميدي1 تيفي إن لم يقدم لهم رؤساؤهم العون والدعم لتلبية عطشهم للمعرفة.

اليد الواحدة لا تصفق بدون مساعدة من أصابع باقي اليد من أصغرها إلى أكبرها، لذلك فهذا اللقاء ما كان ليكون لولا أن شابا مثل طارق النشناش مدير مركز تكنولوجيا التواصل من أجل التنمية وافق على عقد شراكة مع المركز الدولي للصحفيين، هذا اللقاء ما كان ليكون لولا سيدة نشيطة ومحبة لعملها مثل السيدة خديجة الموظفة بوزارة الاتصال والتي سهلت لقاءنا بالوزير، هذا اللقاء ما كان ليكون لولا شاب منفتح على كل الاقتراحات مثل محمد اصواب المستشار الاعلامي للوزير، هذا اللقاء لم يكن ليكون لولا انفتاح وزير بدأ صحفيا واستفاد من تجربة دولية، ويتحدث الانجليزية، ويعي تطور الميديا، ويريد الإعلام في بلده أن يكون حرا مستقلا، وهو ليس حلما وإنما هي سيروة ستحدث يوما وقريبا...يقول الوزير الأخير.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - محمد المتفائل الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 02:11
المغرب بلد رائع و فيه أشياء جميلة.شعرت و أنا أقرأ هذا المقال بنوع من النشوة و الإفتخار بهذا الوطن و برجاله و نسائه و بالأمل في المستقبل.الحمد لله مازال هناك من يحب هذا الوطن و يعمل من أجله و يشكر الناس و يثني عليهم.فقد مللنا وضجرنا من الشتم و السب المتبادل في مجتمعنا هذا.فشكرا لكاتبة هذا المقال و شكرا لهسبريس على نشره.
2 - Abu harun الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 05:34
تقول كاتبة المقال انها والصحفية الامريكية ارتحتا الى الوزير لكون له رؤية ثاقبة . فذلك يرجع لسببين لاتقانه الانجليزية وتجربة التي أخدها خلال إقامته بالولايات .واتمنى ان يستطيع ان يخترق الجدار الفرنكفوني والمفيا التي تحكم قبضتها على الاعلام بالمملكة . ومن هذا المنبر أناشد المواطنين والمجتمع المدني المهتمين بالأعلام بالانخراط لتطويره وخلق قوة الدفع في وجه المعارضين كما أناشد السيد الوزير بإخراج فكرة جيدة جاءت في احد الأجوبة في البرلمان وهي احداث قناة متخصصة في تغطية الجلسات البرلمان ونقل التظهرات التقافية على غرار c-span لها بوابة للبث الرقمي تتيح لمغاربة العالم لمواكبة التطورات البلاد لأننا سائمنا من قلعة البرهي وقناة المغرب الفرنسي التي لا نطمئن لأبنائنا لمشهدتها.
مغترب عند العم سام 
3 - وزارة الاتصال الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 08:28
وزارة الاتصال معناها الرقابة الإعلامية بشكلها الفاضح في دول العالم الثالث. لكن الإعلام في الدول الغربية له رقابة أخرى هي رقابة المخابرات التي لا تسمح بتجاوز بعض الخطوط التي ترسمها الدولة. من يريد الدليل على هذا فليقرأ كتب البروفيسور الأمريكي نعوم تشومسكي (وهو يهودي) وليسمع محاضراته على اليوتوب.
شكرا للكاتبة ولهسبريس
4 - mourad almdar الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 10:41
اعلام رقمي حر متطور مع مرعات خصوصية المجتمع و بنكهة مغربية
5 - منا رشدي الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 13:41
إذاعة البحر الأبيض المتوسط أو المعروفة إختصارا راديو ميدي 1 لها تاريخ في تكوين عقل المستمع وأقصد بالذكر القسم الفرنسي ! يكفي أخذ عينة لمن تناوبوا على " وجهة نظر " للوقوف على قيمتهم الفكرية ! ناهيك عن مجموعة مراسلين في أكبر العواصم ومختصين في الإقتصاد ! راديو ميدي 1 كان باقة يكتمل داخلها الصحافي مع المتعاونين الخارجيين لإبلاغ المعلومة إلى المستمع ! إسمع ميدي 1 راديو لتقف على الخبر الصحيح دون زيادة ولا نقصان ( القسم الفرنسي ) ! تابعنا من خلال هذا المنبر حروب الخليج من إحتلال " صدام " للكويت إلى عاصفة الصحراء وتدخل الناتو في يوغوسلافيا سابقا وقصد السودان وأفغانستان في عهد حكم " كلينتون " ! لا يمر حدث في كل بقاع الدنيا إلا وتخبرنا به ميدي 1 راديو ! معلوماتنا كانت تحين يوما بيوم من السياسة إلى الإقتصاد ! من أسواق المال إلى السينما والرياضة ! لم يكن مستغربا أن تتصدر ميدي 1 المشهد الإعلامي المغربي بكل تعبيراته !
مع بداية الألفية الثالثة ؛ شخصيا ؛ بدأت أستشعر إنقلابا داخل هذا الصرح الإعلامي ! بعد مرور عقد تبين شكل الإنقلاب بهيمنة العروبيين ! فوقفت على المثل القائل " إذا عربت خربت " حيا !
6 - منا رشدي الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 14:16
ما لا تدركه " درشول " أن الإعلام المغربي لا يراد له أن يتطور وهي قناعة مغربية أراحت فرنسا لتحقيق هدفين ! أولهما التقارب مع الخليج سياسيا وفسح المجال لفضائياته على حساب ضعف الإعلام المغربي ! ثانيهما ؛ جني أكبر المنافع الإقتصادية من مدخل هذا التقارب ! النتيجة ما نرى ! فبعد عقد تقريبا من دخول الألفية الثالثة ! أصبح للفضائيات الخليجية حصة الأسد في سوق الإستهلاك الإعلامي المغربي ! وقد توج هذا ( الفتح الجديد ) ببيع حصة فيفاندي لإتصالات الإمارات التي أصبحت تملك أغلبية أسهم إتصالات المغرب دون طلب فروض كما تقضي بذلك الأعراف التجارية ! وإمتلاك الكويت حصة من إنوي ! دون ذكر إحتكار الجزيرة لتظاهرات الرياضية ! بالمقابل أصبح لفرنسا قاعدة عسكرية في الإمارات ونقلت بعض جامعاتها إلى قطر والإمارات ناهيل عن المزايا الإقتصادية التي أصبحت تنعم بها داخل دول الخليج ! المغرب وهو المعني مباشرة بهذا اللعب الكبير يستفيذ ماديا من هذا ( الجونغلاج ) دون أن يلمس المواطن تغييرا في حياته نحو الأحسن ! بل بالعكس ؛ أصبح مقصيا إستراتيجيا يتعامل مع كموالي تلزم نفقتهم فقط !!!
7 - FOUAD الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 14:29
ميدي 1 اتت بالطريقة و نسيت المهم و هو المعلومة "الغابرة" و التحليل "الذكي"
و من يعجب ب ميدي 1 فالينتبه الى :
- المحللون فرنسيون بنسبة 90%
- "انقل الصق" من وكالات الانباء الغربية!
- المراسلون "معارون"
- انعدام اللمسة المغربية الا قليلا!
راسمالها الغناء ثم الغناء و انعدام البرامج الحوارية السياسية نهائيا! و اما الريادة فحصلت لها لانها الاذاعة الخاصة الوحيدة التي كانت تواجه اعلاما عموميا مهترئا!
ميدي 1 يسيرها Mr SEGUIN و معه des chèvres
Mon salama
8 - منا رشدي الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 14:44
خلاصة القول يا " شامة درشول " أن ميدي 1 راديو سبق مشروع برشلونة الذي تعثر في ولادة إتحاد الأبيض المتوسط ! ميدي كانت نافذتنا على الإتحاد الأوربي ودوله الأعضاء قبل إنفتاح الإتحاد الأوربي على دول شرق أوربا بعد إنهيار حائط برلين ! ميدي1 راديو أخبرتنا بين السطور أن الولايات المتحدة تتجه رأسا للإستحواذ على مقدرات بحر قزوين قبل أحداث 11 من سبتمبر 2001 بسنوات ! ميدي 1 راديو أخبرتنا بما قاله " بيرليسكوني " بداية الألفية للقادة الأوربيين بضرورة الإستعداد لإنفجار قنبلة ضخمة بجنوب البحر الأبيض المتوسط ! وهو ما رأيناه بأم أعيننا وسميته أنت ( ربيعا عربيا ) !!!!!!!!! هذا هو الفرق بينك وبين ميدي 1 راديو سابقا !!!! أما حاليا فتتلاقيان أنت وميدي 1 راديو في ؤية الأحداث من زاوية نظر قومية ! هذه هي الموضوعية التي إنتقلت بميدي1 راديو إلى نسخة من إداعة " ميل كولين " الرواندية ! وهي صورة الإعلام القطري والخليجي عموما الذي يشكل إستمرارا لراديو العرب الناصري الفاشي !!!!!!!!!!!!!
9 - عبد الله الثلاثاء 17 فبراير 2015 - 15:26
الصحفية تتكلم باستعلاء حيث تقول انها أدخلت مفاهيم جديدة للمغرب لأول مرة و و كأننا لا نعرف شيئا عن العالم، يوجد شئ اسمه الأنترنت.
مشكل المغرب هو تعليم فاشل بدون رغبة في تطويره، الهدف هو الحصول على "كرطونة" ومن بعد الحصول على وظيفة وفتح بيت انجاب ابناء يليه عد الأيام المتبقية للتقاعد.
ما ينقصنا هو التطوير المستمر -التعليم من المهد الى اللحد- فالدراسة لا تنتهي بالحصول على "الشهادة"
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال