24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. الوقوع في بئر ينهي حياة امرأة ضواحي برشيد (5.00)

  2. مادة سامة تنهي حياة موظف جماعي في الجديدة (5.00)

  3. الموارد المالية والبشرية تكتم بسمة أطفال في وضعيات إعاقة بوزان (5.00)

  4. تراث "هنتنغتون" .. هل تنهي الهوية أطروحة "صدام الحضارات"؟ (5.00)

  5. ترودو: مخابرات كندا توصلت بـ"تسجيلات خاشقجي" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | "الجزيرة" تطالب ألمانيا بتمكين أحمد منصور من حريته فورا

"الجزيرة" تطالب ألمانيا بتمكين أحمد منصور من حريته فورا

"الجزيرة" تطالب ألمانيا بتمكين أحمد منصور من حريته فورا

دعت قناة "الجزيرة" القطرية السلطات الألمانية لإطلاق سراح مقدم البرامج بها أحمد منصور، مصري الجنسية، الذي تم توقيفه بمطار برلين، في وقت سابق أمس، بموجب مذكرة الانتربول بناءً على طلب السلطات المصرية.. وقال "مصطفى سواق" المدير العام لشبكة الجزيرة الإعلامية بالوكالة، في بيان، "حملة الاعتقالات والقمع بحق الصحفيين من قبل السلطات المصرية معروفة جداً، والجزيرة، وهي الأكثر مشاهدة في العالم العربي، نالت نصيبها من ذلك".

وأردف قائلا : " لكن الدول الأخرى، وعلى رأسها تلك التي تحترم حرية الصحافة والتعبير مثل ألمانيا، يجب ألا تسمح لنفسها بأن تصبح أداة في حملة القمع التي تستهدف هذه الحريات الأساسية. الزميل أحمد منصور هو من أكثر الصحفيين احتراماً في العالم العربي ويجب إطلاق سراحه فوراً".

وفي وقت سابق من يوم أمس السبت، قالت قناة "الجزيرة" القطرية، إن السلطات الألمانية أوقفت مقدم البرامج بها، "أحمد منصور"، في مطار برلين، بينما كان في طريق عودته للدوحة، بناءً على مذكرة توقيف مصرية.

وفي اتصال هاتفي مع القناة خلال احتجازه في المطار، قال "منصور" : "ما زلت تحت الاعتقال في مقر الشرطة الفيدرالية في مطار برلين، حيث أبلغونني هنا، أنني بانتظار قرار من القاضي، لتحديد موعد عرضي على المحكمة".. وأضاف "كما أنهم أبلغوني بأن القاضي سيحكم عليَّ بالحبس، حتى يوم الإثنين المقبل على الأقل، إلى أن تتضح الأمور، فيما سيتلو علي، اليوم، التهم الجنائية في 3 قضايا، هي الاغتصاب، والسرقة، والاختطاف"، معتبراً أن النظام المصري لفّقها له.

وبيّن منصور أن وثيقة الاعتقال الذي تم توقيفه بمقتضاها صادرة من السلطات المصرية مباشرة إلى السلطات الألمانية بتاريخ 2 أكتوبر 2014، في حين أنه صدر قرار من الإنتربول في 21 من الشهر نفسه عام 2014 لإسقاط كل التهم الموجهة ضده، وفق حديثه.. وأعرب مذيع الجزيرة عن أسفه أن "يستخدم النظام المصري دولًا مثل ألمانيا لتكون عصًا بالنسبة لتحقيق أهدافه، وتطبيق الأحكام ضد المعارضين له".

وصرّح "فازلي ألتين" محامي منصور، أن الأخير قد يظل موقوفاً لمدة يومين في ألمانيا، عقب توقيفه في برلين، بناءً على مذكرة من الشرطة الدولية.. وأفاد "ألتين" فأن السلطات لن تطلق سراح "منصور" قبل أن يصدر بحقه قرار من محكمة ألمانية، مشيراً إلى أن موكله يواجه "تهماً غريبة"، رغم أنه لا يقيم في بلده مصر.. ووصف "ألتين" الاتهامات بـ"المضحكة للغاية"، وأشار إلى صدور نحو 180 قرار من المحاكم المصرية بحق موكله، أحدها حكم غيابي يقضي بحبسه 15 عاماً، فيما اعتبر أنه "لا يمكن الحديث عن أي شرعية قانونية لما يواجهه الصحفي المصري".. وذكر أن السلطات الألمانية أوقفت "منصور" مساء أمس، في مطار برلين، عندما كان متوجهاً من سراييفو إلى العاصمة القطرية الدوحة عبر ألمانيا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (91)

1 - hossam adissa الأحد 21 يونيو 2015 - 05:18
الصحفي احمد منصور شخصية بارزة وصحفي دولي وكل من ألقى الحوار معه يفتخر به واتمنى له الحرية سريعا اما الجزيرة قناة التحريض والفثنة للأسف ولا تخدم الشأن العام
2 - الكاتب الصغير الأحد 21 يونيو 2015 - 05:20
صحفي و كاتب مميز.
صحيح أني أختلف معه في المنهج، لكني أجدني أعارض أسلوب الظلم الذي نزل في حق هذا السيد.
ﻻ للظلم ﻻ للباطل.
اللهم فرج كربته.
3 - said الأحد 21 يونيو 2015 - 05:21
اللهم فك أسراه يارب العالمين اللهم عليك بالسيسي وأعوانه الظالمين يارب انك على كل شيئ قدير
4 - Amine_Madrid الأحد 21 يونيو 2015 - 05:27
فلتمنحه قطر الجنسية القطرية, وهكذا مريضنا ماعندو باس !!!!!!
5 - Ahmed52 الأحد 21 يونيو 2015 - 05:31
ايام زمان كان برنامج احمد منصور ينال اهتمام الجمهور.

سقط القناع وبانت خبايا الامور.

لم تعد الجزيرة تشد الانظار. مع الاسف كما يقول الهثل المغربي:

" لفقيه لي كنا نرجاو شفاعتو دخل لجامع ببلغتو".

"وولاد عبد الواحد واحد"

وشكرا.
6 - العربي الأحد 21 يونيو 2015 - 05:34
احمد منصور يساند الاخوان المسلمون وعلی وراسهم مرسي لو تسلمته مصر سيكون مصيره الاعدام ولكن المانيا ربما تطلق سراحه وفي جميع الحالات لن نأسف علی مصيره لان دوره كبير في مشاكل الدول العربية وحاول بمعية الجزيرة زعزعة استقرارالمغرب دون ان يفلح اتمنی له دوام الاعتقال
7 - le pays de lfoules الأحد 21 يونيو 2015 - 05:34
هو مصريي الجنسية همممممم مشا فيها,الى بغاو يصفطوه لعند السيسي,الحل الواحد هو طلب حق اللجوء
8 - منال الأحد 21 يونيو 2015 - 05:37
الله يطلق سراحو او ينتقم من الظالمين واش هاذ الزمان عشنا وشفنا!!!!!!!!!!!
9 - ..... الأحد 21 يونيو 2015 - 05:46
متابعة مصرية و ضغوطات سعودية فحتى المانيا مع الجهة التي تربح معها و الدي يستثمر في الشركات الضخمة و يتحكم في اسعار البترول ليس كمن يشتري الفرق الرياضية و يبيع لنا المقابلات فالعالم كله اصبح بزنس فحتى الصراعات من اختراع لوبيات الاقتصاد العالمي و خصوصا اصحاب الاسلحة و المستفيدون من اعادة الاعمار اما الضحايا الابرياء فلا يهمونهم
اللهم الطف بنا فاين هو حق الحياة للجميع للدين يطالبون بالغاء الاعدام و لكن الله يمهل و لا يهمل
10 - مصطفى الأحد 21 يونيو 2015 - 05:54
الا احمد منصور نحن جميعا معه لانه صحفي متميز دو شخصية متميزة قلبه حنون عيناه يهلؤهما البراءة برامجه برامج رائعة جدا الى متى سيستمر الظلم والمانيا اصبحت شريكا لمصر رجع عهد هتلر
11 - مسلم عربي مغربي تطواني الأحد 21 يونيو 2015 - 05:59
عندما كنت صغيرا، لم تكن هناك سوى قناة تبدأ مواعيدها في السادسة مساءا وتنتهي في الثانية عشرة ليلا، ويوم دخلت الصحون المغرب عرفت قناة الجزيرة، ووالله إنها لقناة عز وكرامة، والله حتى أشهر القنوات العالمية لن تصل حتى إلى ربع مصداقيتها، قدمت شهداء مثل طارق أيوب في العراق، وهناك من عانى من الإحتجاز مثل تيسير علوني، القناة كانت خير من فضح الصهاينة ورصدت أحداث غزة بالمجهر، واليوم تطلع علينا ألمانيا دولة الديموقراطية لتعتقل أروع صحفي في العالم بعد فيصل القاسم والتهمة الإغتصاب والسرقة والإحتجاز!!! المجرم الخسيسي الذي زار ألمانيا لم يتم اعتقاله لقتله الآلاف، والصحفي الفاضح لأسرارهم يتم اعتقاله، سقطْتِ يا ألمانيا سقطة مدوية، إن شاء الله سراح عاجل للأخ الحبيب أحمد منصور وليسقط الإنقلاب ولتسقط ازدواجية معايير الغرب وعلى رأسهم دولة ألمانيا.
12 - سعيد الأحد 21 يونيو 2015 - 06:00
منذ أن بدأ حكم السيسي لمصر إلا ونحن نسمع إعتقالات وإعدام بمعنى بدأ الرجل بتصفية حسابات أولا .أينكم يا مصريين كأن الإصلاح الذي قامت من أجله الثورة المصرية لم تكن سوى للاعتقال والإعدام .فكروا يا حكام مصر في كيفية رد المظالم إلى أهلها ويا علماء وقضاة مصر اليوم يمتثل الناس أمامكم وغدا ستمتثلون أمام القاضي الأكبر ......
13 - guest الأحد 21 يونيو 2015 - 06:01
بهذا القرار اتضح انك دولة لا دمقراطية فيك.
14 - مواطن غيور من تطوان الأحد 21 يونيو 2015 - 06:01
بما أن الانتربول سابقا قد برأ الصحفي أحمد منصور من التهم التي وجهت له من قبل ، فلم وجهت له أيضا تهم أخرى عبر الانتربول ، فهذا لا يمكن أن يصدقه عقل ولا منطق. ثم ماهي الدلائل والحجج التي على أساسها سيحاكم القاضي الألماني أحمد منصورالمتهم؟
أتصور أنه يوجد مخططا تم حبكه بين السلطتين الألمانية والفرنسية وذلك لادخال الصحفي أحمد منصور في متاهة وارباك عمله الصحفي ، ثم الانتقام منه ومن قناة الجزيرة القطرية نظرا لمقابلتين سابقتين اللتين أعدهما أحمد منصور مع أحد الألمان الذي زار سابقا قائد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق.
ولي يقين تام أن القاضي باذن الله تعالى سيبريء من التهم الظالمة وسيطلق سراحه علما أن القضاء الألماني مستقل تمام الاستقلال عن السلطة التنفيذية والسلام.
15 - أبو منية الأحد 21 يونيو 2015 - 06:24
اللهم فك أسره، وعجل فرجه، وانصره على الكائدين من أبناء جلدته المتربصين بالأحرار في كل بقاع الدنيا .
"ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"
16 - عبد الكبير حميدي الأحد 21 يونيو 2015 - 06:27
هكذا انكشفت عورة ألمانيا، وصارت في خدمة العصابة الانقلابية التي تختطف بلدا في حجم مصر، رضوخا لضغوطات الصهاينة. الذين يتشككون في مدى إيمان الغربيين بالديموقراطية محقون، إنها ديموقراطية المصالح، ديموقراطية اللامبدأ، ديموقراطية الجنس الآري والرجل الأبيض، هنيئا للألمان بهذه المهزلة، وهذه الخدمة المجانية للانقلابيين، وليوفروا عنا دروسهم المكرورة حول الديموقراطية فقد سئمناها
17 - Rayan الأحد 21 يونيو 2015 - 06:39
ألمانيا تتابع تحركات أحمد منصور عن كثب وترصد لقاءاته مع الإرهابيين . واعتقاله إجراء قانوني وعلى مصر أن تستميت في المطالبة به حتى تتم محاكمته .
قال أحمد منصور في إتصال مع قناة الجزيرة التي يشتغل بها أنه إدا بقي فب الحجز إلى يوم الإثنين ستكون فضيحة كبرى لألمانيا .. من يظن نفسه ؟ .
18 - شاهد على العصر الأحد 21 يونيو 2015 - 06:46
الصحفي احمد منصور رجل مستقيم و نزيه برامجه داءما في الصميم بغض النظر عن توجهات القناة التي يعمل بها الا ان معارضته لحكم السيسي وانتقاداته له جعله مطلوبا امام القضاء المصري باي وسيلة كانت.
19 - عزالدين الأحد 21 يونيو 2015 - 06:50
واضح أن الدول الغربية تدعم الانقلاب و تقف في وجه أي تغيير يمكن أن يهدد مصالحها
20 - ابو سلوى الأحد 21 يونيو 2015 - 07:11
ﻻحول وﻻ قوة اﻻ بالله العلي العظيم.كان الله في عون هؤﻻئ الصحفيين اصحاب مهنة المتاعب وخاصة منهم المرموقين ذووا اﻻقﻻم السيالة ومن ﻻ تاخدهم في قول الحق لومة ﻻئم. اللهم فك اسر اخينا احمد وباقي مناضلي القلم والكﻻم، ورد بعض حكام هذه اﻷمة الى سبيل الرشاد.
21 - رجل الأحد 21 يونيو 2015 - 07:28
إنا لله وإنا إليه راجعون قلوبنا معك أخي منصور هذه حال الشرفاء في عصر الحكام العرب..لله يمهل ولا يهمل
22 - said الأحد 21 يونيو 2015 - 07:33
سبحان مبدل الاحوال الدول الاوروبية التي كنا ننتظر منها ان تساند الحق وتتابع القتلة والمجرمين لمحاكمتهم تستعرض عضلاتها على الابرياء والمضلومين وتتواطٱ مع الانقلابيين حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله
23 - Ahmed الأحد 21 يونيو 2015 - 07:40
قرار غريب ودولة غريبة وتعاون غريب، الله يأخذ فيك الحق يا سيسي وغي كل من وكلك وفوض لك.
24 - كلرهةالضلا الأحد 21 يونيو 2015 - 07:51
بالله عليكم
هل هناك حل اخر لايقاف " جماعة الاخوان المنافقين " والذين
تغلغلو في المجتمع المصري منذ 1923. وقتلو سعد زغلول
وعددا كبيرا من الوطنيين - تحالفو مع المستعمر الانجليزي
وبعده مع واشنطن ....

كارهة الضلال
25 - تحيى مصر الأحد 21 يونيو 2015 - 07:55
لمادا يرفض أحمد منصور المثول أما محكمة بلاده ودحض التهم المنسوبة اليه. لقد تبين من المحاكمات التي جرت وتجري ضد شبكة وتنظيم الإخوان أنها تستمر أكثر من سنة ونصف دالك لأنها تكفل للمتابعين ,رغم خطورة المنسوب اليهم كالإرهاب القتل والتخابر ...,جميع حقوقهم في الدفاع عن أنفسهم كما أنها أصدرت أحكاما بالبراءة في من لم تثبت ضدهم حجج اثبات ألأدانة.
26 - Omar UK الأحد 21 يونيو 2015 - 07:56
صراحة أن أستاذ أحمد منصور كان متألقا وذكيا جدا في آخر حوار له مع كبير الباحثين بالمعهد الألماني للدراسات الدولية والأمنية غيدو شتاينبرغ, حيث سأله قائلا في مامعناه أنه لألمانيا تاريخ مشرف لدينا نحن المسلمون فلم تكن مستعمرة كفرنسا أو بريطانيا بل بالعكس قد كانت حليفا مباشرا مع الأمبراطورية العثمانية خلال الحرب العالمية 1, فاستقبال ميركل للسيسي أضر كثيرا بتاريخها المشرف والمحايد, فأجابه شتاينبرغ, بكل صراحة وبلغة عربية فصيحة, أن ألمانيا ليست لها تجربة في السياسة الخارجية خصوصا في الشرق الأوسط ومع العرب بصفة عامة كفرنسا مثلا. وكان هناك سؤال آخر حول نفوذ الجيش الأمريكي على الجيش الألماني وتحكم المخابرات الأمريكية في أجهزة الدولة الألمانية. ربما هذا السؤال كان محرجا لنفسية الألمان الذين يرون أنفسهم فوق كل شيء وأدى بالتالي بالإضافة إلى حقد السلطات المصرية والدكتاتور السيسي إلى إعتقال الأستاذ أحمد منصور
27 - حسيمي من روطردام الأحد 21 يونيو 2015 - 08:07
ألا ترون كيف انقلبت الموازين؟
بالله عليكم من يستحق الإعتقال؟
انقلابي مجرم تسلط على شعب دونما أي حق،
قتل و اعتقل دون أي مشروعية و فوق هذا يصدر أوامر دولية ضد من لا تطاله أيديه القذرة
و المصيبة أن هناك دائما من يقف بجانبه إذا كان المستهدف هو الإسلام و المسلمين.
28 - hemo الأحد 21 يونيو 2015 - 08:28
صحافي مقتدر ومحنك ودو اخلاق حميدة الله في عونك وان شاء الله الخير وكل الخير في هذا الشهر المبارك
29 - بوناصر الأحد 21 يونيو 2015 - 08:33
س: هل من احد فوق القانون؟ المثل يقول لا تسرق ولا تقتل ولا تسب ولا تفتري على احد ولاتخاف...!!! لماذا كل هذا الخوف ان كان بريئا سيبرئه الله و القانون المصري اليس هو مصري ام له ولائه الخاص لم يعد مصريا ام اخواني كما يسمون به اخوان المسلمين وهم يعتقدون انهم خاصة الله الخاصه كما زعمت بنوا اسرائيل.....!!!! مصر هي دوله عربيه مستقله والان يحكمها بامر الله من يحكمها كما قال الله تعالي في كتابه (تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء) والا الايه ماتخدم القوم....من يوم ما سمى هولاء القوم انفسهم بالاخوان المسلمين خذلهم الله وكشف حقيقتهم واسودت وجوههم بالنفاق وحاربهم جميع المسلمين وابتعدو عنهم بل كشفوا حقيقتهم المره والايام مازالت ترينا منطقهم الاعمى وضلالهم البين. اتقوا الله وعودوا لدينكم الحق لاتقتلوا نفسا ولا تقتلو انفسكم باتباع الشيطان وزمرته فوالله ثم تالله لن يقبل بكم احد من المسلمين بان تكونوا له قادة او حتى جنود في جيش المسلمين حتى تتوبوا الى الله وتكفروا عن اعمالكم وكم من نفس بريئه ازهقتموها وحسبي الله ونعم الوكيل فيكم يا اخوان (........)
30 - محمد الأحد 21 يونيو 2015 - 08:39
لو فعلها المغرب لسمعنا ان المانيا تندد بانتهاك حقوق الصحافيين هنا.
انه لعالم غريب.
31 - yous الأحد 21 يونيو 2015 - 08:55
عجيب والله أمر هذا القضاء المصري.،؟ ألا يتقون يوما يجعل الولدان شيبا. ،؟ هل أصبح تلفيق التهم بالأبرياء شيئا مستساغا . لا حول ولاقوة الا بالله العظيم
32 - simo seddik الأحد 21 يونيو 2015 - 09:15
اصبحت مصر دولة نازية بكل ما تحمل الكلمةمن معنى،اللهم عجل بفرعونهم الجديد واعلامهم المنافق ،من اجل قلوب مرمية في السجون تتوجع .لاذنب لها سوى انها تقول كلمة حق.انك على كل شيءٍ قدير
33 - فيصل الأحد 21 يونيو 2015 - 10:26
السلام عليكم أن المديع أحمد منصور هو أفضل و اكتر شعبية في الوطن العربي والعالم أيضاً لماذا ألمان تدخل في هذه أمور التي تطلقها حكومة اﻻنقﻻب على كل مصري يقول الحق
اتقوا الله في شعبكم يا حكومة اﻻنقﻻب ان ساعة قادمةﻻ ينفع كرسي وﻻ سلطة
34 - from Berlin الأحد 21 يونيو 2015 - 10:41
لا أعتقد بأن المانيا غبية حتا لهد الدرجة انها دموقراطية وتحترم روح انسانية وحرية المخلوقات وحرية التعبير وتحب الصحافة جدا وهي اصلا ضد حكم الاعدام.
اخواني لا اتخيل المانيا سترسل احمد منصور الى العداب السيسي المصري ابدا بل ستحقق معه بعض الاستجواب قانونيا وتطلق صراحه في القريب انشاء الله.
35 - متابع الأحد 21 يونيو 2015 - 10:46
حسبنا الله ونعم الوكيل
سخرية ومسخرة تنغمس فيها السلطات المصرية امر اصبح عاديا
دول مثل المانيا من صمت على انقلاب على الشرعية وتراجع على الديمقراطية الى المساهمة في اللعبة القذرة
عالم اصبح مفضوح السياسة واضحا في استعداء الاسلام والمسلمين
ما لحكامنا صامتين ايتحينون الفرصة ام ينتظرون الدور؟
36 - حراك في المانيا الأحد 21 يونيو 2015 - 10:57
أين هي الديمقراطية التي فضحنا بها أرأيتم ليس هناك لا ديمقراطي ولامحزنون،الديمقراطي الحقيقي هي ان تكون لك ترسنا عسكريا قوي بصناعى داخلي حتى لايفرض عليك لاخر كيف تعيش او ....... ولافاهم إفهام
37 - عبد الصادق الأحد 21 يونيو 2015 - 11:14
الآن بدات تتضح الخطة أكثر. الدول الغربية التي لا تريد الحرية و الديمقراطية للعرب ، شجعت السيسي على الإنقلاب و رعته و احتضنته تم دعمته ، و هي الان في صدد خنق الاصوات المعارضة. الجنرال الدموي يخدم من جهته اجندات الغرب في إعتراض اي محاولة للم شمل أمة العرب حتى تستفيد من خيراتها و تبقى الدول الغربية تستنزف تلك الخيرات.ان يتهم احمد منصور الرجل التقي بالاغتصاب و الاختطاف و السرقة فهذه قمة السفالة والنذالة. على العرب الاحرار الذين امتع هذا الرجل أكثرهم ببرامجه الشيقة ان يهبوا الى مساندته بشتى انواع الاحتجاجات و اضعف الايمان بالتنديد عبر المواقع الاجتماعية و الصحف الالكترونية. و يجب على العرب ان لا يتوقعوا يوما حركة إيجابية لصالحهم من طرف الأوربيين فهؤلاء أو على الأقل مسؤولوهم ما زالوا ينظرون الينا كضيعتهم الخلفية التي يجب ان تبقى في تخلفها و تشردمها و تكون جاهزة لجني الثمار التي تجود بها فقط. المانيا التي تتشدق بالحرية تعتقل رمز الرأي الحر بتهم واهية صادرة من طرف نظام مجرم قاتل لشعبه ،إنه العبث بنفسه. اللهم ان هذا منكر. اللهم إن هذا منكر . اللهم إن هذا منكر
38 - محمد س.ق الأحد 21 يونيو 2015 - 11:18
اين هي حرية الراى؟ هل اصبح قول الحقيقة جريمة يعاقب عليها القانون؟ام صار لزاما على كل صحافي ان يتطرق الى المواضيع الملاة عليهم من طرفاناس يسهرون علعلى ان تكون الحقيقة وفق ما ارادوها هم؟...
39 - عائشة الأحد 21 يونيو 2015 - 11:31
الله يمهل ولايهمل وكما نقول فالمغرب ذنوب الوليات تيحط الكسيات تجبر وطغا على العديد من النساء اللواتى تزوجهن ومن ضمنهن مغربية وعمرها 23سنة والثانية اعلامية مغربية تسمى °°°° حيث انه هددها ونكل بها بمشاركة صديقه °°°°°° ونصب عليها وهددها انه سيطالها سواء فى مصر او المغرب لما له من نفوذ ايام الاخوان
40 - الاندلسي الأحد 21 يونيو 2015 - 11:37
نحن ضد اي منع لحرية التعبير..و سلب الحريات ..لكن عندما يتعلق بشخص ينتمي الى فصيل قام بعدة تجاوزات و منها قتل الر ئيس السابق انور السادات بد عوى انه كافر و الا صرار على تطبيق الشرع في مسائل حياتية..و الا نتماء اعلاميا الى قناة اسائت اللى الشعب المصري من خلال بوق الجزيرة او تمويل الجماعات التكفيرية في كل مكان من العالم..اما كون الجزيرة اكثر مشاهدة ربما قبل الربيع العربي لكن اليوم فقدت الشيء الكثير..و هاهم ابواق اخرى ستقوم بحملة مغرضة لاطلاق سراح هدا المجرم كما فعلوا مع علي بلحاج الدي تظاهر انه ضحية ظلم و معاناة وما ان وصل الى الدوحة حتى قام على رجليه و ضحك على الجميع..المطلوب مصريا ان تصر على تسفيره الى مصر ليحاكم
41 - متابع الأحد 21 يونيو 2015 - 11:41
ما يحدث في مصر مهزلة بكل المقاييس وفي غالب الاحيان تكون التهم الملفقة مضحكة و حتى ان لم يجدوا تهما فهناك < الانتماء لجماعة محضورة>
42 - mellab challenger الأحد 21 يونيو 2015 - 11:47
ذا تم تسليم الاستاذ احمد منصور الى سلطات السيسي الاجرامية °°°°°°° في المانيا واوربا والعالم اجمع
احمد منصور بغض النضر عن موقفنا من وعيه الشخصي الا انه طرح قضايا عربيه واسلاميه وقوميه ووطنيه ومع شخصيات ساهمت بتغيير الواقع والتاريخ العربي واتمنى ان يخرج من اعتقاله فورا
43 - المناصفة الجميلة الأحد 21 يونيو 2015 - 11:55
أين هي حرية التعبير في الديمقراطية الألمانية وفي العالم؟؟ "كلّنا أحمد منصور" يا عالم..
44 - افهم الأحد 21 يونيو 2015 - 12:00
لا أحد يشك في نزاهة القضاء الألماني.
وليس به مصلحة في إقاف أي شخص بدون سبب.

أحمد المنصور متابع جنائيا, وليس سياسيا.
45 - عبد الرحيم الأحد 21 يونيو 2015 - 12:12
يجب أن ينتبه أحمد منصور أنه يمارس السياسة أكثر من الصحافة. إن خدمته لأجندة الإخوان في العالم العربي لواضحة و مفروشة ، آخرها مقابلته مع بنكيران على الجزيرة التي سخر فيها من تاريخ النضال المغربي و حاول جاهدا أن يظهر حزب العدالة كعمالقة و الآخرون كلهم أقزام، ماضيا وحاضرا. إنني لا أشك في التهم الموجهة إليه، فهؤلاء المتاجرون في الدين قادرون على فعل جرائم لا تخطر على بال.
46 - abdelhak الأحد 21 يونيو 2015 - 12:23
les europeeins soutenire la dictature egyptien
47 - مومو الأحد 21 يونيو 2015 - 12:29
ا لاستاد احمد مصنور من ابرز الصحافة العربية والعالمية.اصبحت المانيا ادوات لدكتاتوريين.
احمد منصور لايخشى لامصر ولا المانيا.
عربي شجاع.
48 - Youssef de s y gh الأحد 21 يونيو 2015 - 12:36
السلام عليكم. الدولة الألمانية يمنحها العالم الاحترام والتقدير
من المفروض عليها ان تحقق في اتهام مصر لأحمد منصور وتأكد براءته حتى تزيل التهم الملفقه!
فالدولة لديها اتفاقيات أمنية مع مصر. ولا يمكن أن تتجاوزها ضروري من التحقيق وسيطلق صراحه. اد تبين انه غير مدنب!!
لا أدري لماذا قناة الجزيرة تفرض على السلطات الألمانية باطلاق الصراح الفوري.!!!!!!!،
أهي مقصودة او عن غير قصد الله أعلم.
سيطلق سراحه انشاء الله لانه في ايادي آمنه
49 - BENABDELLAH الأحد 21 يونيو 2015 - 12:39
السلام
يا سلام على أنصار بن كيران و هم يدافعون عن الأعلامي الأخواني المتشدد و المتطرف أحمد منصور .
أذن أمام هذا الواقع المغربي فأنني سأنتخب حزب الأستقلال ISTIQLAL أو حزب الأصالة و معاصرة PAM .
50 - الغرب يعبد الصهاينة الأحد 21 يونيو 2015 - 12:46
كل شيء انقلب رأسا على عقب في زمن الكذب و المكر و الخديعة و النفاق و الظلم بامتياز..

يصدق الخائن و يخون الأمين. يحاكم النزيه و يُرفع من شأنه السفاح. الحق صار باطلا و الباطل حقا. المنكر يريدونه معروفا و المعروف منكرا.

و لا حول و لا قوة إلا بالله.

لم يبق إلا أن ننتظر أن تشرق الشمس من مغربها.

اللهم كن عونا للمظلومين و شد على أيديهم و خذ الظالمين أخذ عزيز مقتدر. قولوا آمين.

لا ألمانيا و لا هم يحزنون.. الغرب (حُكَّامُهُ) كلهم عبيد للصهاينة. و لا يصل منهم إلى الحكم إلا من كان عبدا ذليلا للصهاينة بلا قيد أو شرط. أو لا نراهم يطأطئون رؤوسهم و كأن عليها الطير حينما يزورون متحف " المحرقة " في الكيان الصهيوني؟ أوباما.. أولاند.. ساركوزي.. بلير.. كامرون.. كلهم عبيد للصهاينة.

كان الغرب في الأمس القريب ناصرا للحق و للديموقراطية، أما اليوم فهو حليف للطغاة و ناصر للظلم.
51 - خالد الأحد 21 يونيو 2015 - 12:46
نفاق الغرب المستعمر ﻻمبادئ لهم عندما ترش علبهم حفنة من دوﻻرات الخليج يتنكرون لكل ئيئ
52 - abou youssef said الأحد 21 يونيو 2015 - 12:47
هذا هو حالهم.بالأمس حكمو على مورسي ظلما واليوم يتدبرون بقتل من يخالفهم أو يفضحوهم.زذ على ذالك حكمو على فضيلة العلامة القرضاوي.يا للعجب!! رجعنا إلى عهد الأمويين والعباسيين.
53 - اين الديمقراطية اذن..!! الأحد 21 يونيو 2015 - 12:48
عندما تباع المبادئ في سوق النخاسة بابخس الاثمان....هكذا حال بعض أعرق الديمقراطيات في العالم...!!
54 - عبدالحق باو الأحد 21 يونيو 2015 - 12:53
لقد تشرفت بالتعرف على الأخ أحمد منصور عن قرب,كان رجلا فاضلا يحب الخير ويسعى إليه...له حرقة على وضع المسلمين .لقد استغربت من المعلقين الدين انهالوا عليه باتهامات تخدم أجندة المسمى السفاك السيسي ...كما هالني موقف الحكومة الألمانية ولكن الديمقراطية تقف حيث تتجلى مصالح الغرب.
^الحكم بالإعدام على أول رئيس منتخب .
^التضييق على الأقلام الحرة و إطلاق العنان للمسبحين بحمد الانقلاب.
ولا حول ولا قوة إلا بالله.......
55 - amahrouch الأحد 21 يونيو 2015 - 12:55
C est toute la chaine TV aljazeera qui devrait etre comparue devant la Cour de justice internationale pour avoir entretenu des intelligences avec AlQaida en Afghanistan et en entretenant aujourd hui les memes relations avec Daech et le Front Ennousra,ennemis de la planète.Le Qatar a embauché des nouveaux Tarik ibnou Ziad(°°°°°°°) pour sensibiliser les arabes et non arabes et les endoctriner à de nouvelles"Foutouhat".L Arabie s étant laissée enivrer par les pétro-dollards décide de fabriquer,après les iles artificielles,un moyen-àge bien réel avec ses décapitations et ses formes primitives des désirs sexuels.Le monde va la rappeler à l ordre.J attends toujours les pleurs des présentateurs de TV aljazeeriens et la fuite des généraux abdassamad et co
56 - مغربية من بلاد المهجر الأحد 21 يونيو 2015 - 12:56
ما قامت به المانيا ظلم في حق الصحفي احمد منصور وظلم في حق الصحافة والصحفيين وظلم في حق البشرية جمعاء فاحمد منصور ما هو الا صحفي كغيره من الصحفيين لم يقتل ولم يدمر شعب باكمله بل الذي يجب ان يعتقل ويصلب هو السفاك السيسي ومن والاه ومن يساعده ومن ينفذ اوامره هذا شيء خطير سيجلب العار للالمان . بعد سكوتكم والامبالاتكم انتم ايها الالمان والدول المتحالفة معكم امام طغيان وجبروت هذا السفاح وما خلفه من قتلى ومنكوبين في مصر ا نتم الذين تدعون الدفاع عن حقوق الانسان وعن حق الحرية وحق الانسان في الحياة اين انتم من هذا كله يا للعجب ويا لسفاهتكم ويا لبلادتكم لا تحسبن ان الشعوب لا تعلم افعالكم المنافقة والمخالفة للقانون بل هي تعرف وتعلم كل شيء وهذا لن يمر بسلام اذا تماديتم في نصرة الظالم عوض ومعاقبته ارجعوا الى صوابكم ....
57 - Abderrahim marrakech. الأحد 21 يونيو 2015 - 12:56
La chaine Aljazeera est une chaine contre les arabes; la plupart des programmes de MANSOUR essaient de déstabiliser les systèmes surtout envers le maroc à maintes reprises. Si aljazeera prétend qu'elle défend les arabes elle serait diffuser en langue anglaise pour démontrer à l'occident les différents conflis arabes. Pas avec l'arabe pour nous raconter nos problème. Quatar est une minorité qui veut dominer le monde par l'achat des clubs de
foot,la vente des matchs,l'achat de grandes sociétés au monde...
58 - khalil الأحد 21 يونيو 2015 - 12:57
انزعجت كثيرا من توقيف الصحفي أحمد منصور
و من هنا تأكدت جيدا ان الغرب لا يؤمن لا بدمقراطية و لا بحقوق إنسان، ربما حيوان في أوربا ياخذ قسطه من هذه الرحمة المزيفة مقابل شخص مسلم،
خلاصة نستنتج ان الغرب الحاكم قد سبق و قدم ضمانات للسيسي مقابل إزاحة مرسي الذي يتبنى مشروع إصلاح جذري كبير يقف على ثلاثة اساسات هي :
امتلاك السلاح الدواء الغذاء
هذا الطموح و لو بكلمة منطوقة فإنه يزعج الغرب إضافة على ان محمد مرسي يحمل المنهج السليم الفطري المتناسب مع العقل و الفطرة ألا و هو الإسلام أي كتاب الله عز و جل.
أحمد منصور صحفي ضد الانقلاب و متعاطف مع جماعة الإخوان المسلمين و الرئيس الشرعي محمد مرسي لذا فلن تجد ألمانيا حرجا من اعتقاله لأنها مدينة للسيسي بإزاحة مرسي.
أفيقوا يا حكامنا إنها حرب صليبية باردة أشد ضراوة من السلاح و الاستعمار.
الحرية لأحمد و سينتصر الإسلام.
59 - الدمنهوري الأحد 21 يونيو 2015 - 13:04
هذا جزاء كل من سولت له نفسه بيع وطنه للأنظمة العميلة .
60 - بلغيتي طنجة الأحد 21 يونيو 2015 - 13:09
الكل في العالم يتسابق على الربح و البترول العربي و ما اعتقال احمد منصور الا صفقة تجارية في صيغة سياسية و قانونية يحكمها قانون الغاب و الاقوي و هو الساءد حاليا
61 - jalal الأحد 21 يونيو 2015 - 13:12
الصحفي هو الشخص المطلوب راسه دائما لانه يقول ما لا يستطيع الجبناء قوله...الصحفي هو مصباح الشعوب و الامم ,,,لولا الصحفي لكنت انت وانا لا زلنا نمشي ونعمل مجانا والسلاسل في ارجلنا....الصحفي مثل الشمعة يحترق لترى النور....فاالحرية للصحافيين....
62 - haloh الأحد 21 يونيو 2015 - 13:21
السبب هو الحوار الدي اجراه مع كبير الباحثين الالمان وتضمن الحوار تصريحات لم ترق النظام المصري
منها تاييد واستقبال "ميركل للسيسي على الرغم من مدبحة رابعة العدوية"
63 - Med Tger الأحد 21 يونيو 2015 - 13:37
المانيا استقبلت السيسي لارضاء اسرائيل كما فعلت فرنسا قبلها و كما ستفعل بريطانيا بعدها. فهي الان تسير على نفس النهج خصوصا حينما يتعلق الامر بمتهم مسلم. فلن نستغرب ان تم الحكم على الصحفي بلاعدام في المانيا.
64 - simo الأحد 21 يونيو 2015 - 13:41
بعيدا عن العواطف فألمانيا دولة تحترم القانون والحريات ولها معاهدات دولية. وحالت الإعتقال هاته فكما طبقت مذكرة الإعتقال من الأنتيربول فسوف تمنح له محاكمة عادلة يبقى فيها طرف الخصم المسؤول عن اتهاماته الباطلة و المفبركة. وكيف ما هو الحال فمتمنياتنا بإطلاق سراح أحمد منصور .ولو بقي معتقلا فحكومة السيسي هي الخاسرة.
65 - سليم الأحد 21 يونيو 2015 - 13:41
سيتم اطلاق سراح السيد احمد منصور عاجلا. المانيا دولة دمقراطية و لا يمكنها ان ترتكب خطأ من هدا الحجم. الناس الان في برلين يتظاهرون لاطلاق سراحه. القاء القبض على الصحفيي
المحبوب صادف عطلة اخر الاسبوع لهدا سبب التأخر في إطلاق سراحه.
66 - khaled الأحد 21 يونيو 2015 - 13:50
N'oubliez pas également qu'il a la nationnalité brittannique comme la majorité des barbus!
67 - Bakouk الأحد 21 يونيو 2015 - 14:10
...ميركل ،ألمانيا :الديموقراطية فرشت السجاد الأحمر لرئيس قتل المءات من المحتجين السلميين في يوم واحد ويعتقل عشرات الآلاف من مختلف فءات المعارضين :اخوان ،٦ابريل ...كل من سولت له نفسه قول هذا:"انقلاب"واعتقلت صحفي لا يملك الا لسانه وجرأته في محاورة صناع القرار ومنهم الصحفي الألماني الذي حاور البغدادي .الغرب الذي كنا مبهورين بنمط حياته يوم بعد يوم يكشف عن وجهه الاستعماري القبيح .اقول لبعض المعلقين، اذا رأيت جارك يحلق "فزك"رأسك ،قد تجد انت نفسك متابع دوليا بتهم ملفقة .هذا هو العالم الجديد .لا مكان فيه للضعفاء . المصالح اولا وأخيرا .خرافات حقوق الانسان واتفاقيات جنيف و
مجلس الأمن و...فقاعات تختفي بسرعة عندما يحضر المال .المال والأعمال هي التي تتحكم ،اذهب انت والديموقراطية الى الجحيم.
68 - مواطن الأحد 21 يونيو 2015 - 14:12
نعم هي لعنة بنكيران التي لحقت أحمد منصور بعد المسرحية الأخيرة التي قاما بها في برنامجه الأخير بلا حدود.
كنت من أشد المعجبين بها الإعلامي لكن لقائه الأخير مع بنكيران بين انحيازه الكبير لصف الإخوان على حساب الضمير الصحفي والبحث عن الحقيقة.
والله مسرحية بكل ما في الكلمة من معنى جمعتهما في لقاء برنامج بلا حدود كانت بمثابة دعاية قبل الأوان لبنكيران وحزبه قبل أوان الانتخابات
69 - عتيقة الأحد 21 يونيو 2015 - 14:15
السيسي يرغب في كسر شوكة كل من يعارضه ، وأحمد منصور صحافي ينصر الحق في بلده رغم أن الجزيرة عرفت انتكاسة كبيرة في ذلك لما سعت قطر إلى التصالح مع مصر ، إلا أن هذا الصحافي يبقى متميزا في أطروحاته ، ويبقى مضغة في حلق السيسي يجب التخلص منها ، أظن أن ألمانيا ستلعب دور المخلص .
70 - صوت الحق الأحد 21 يونيو 2015 - 14:17
احمد منصور مثال للصحفي العالي المستوى اللهم فك اسره ورده لذويه سالما
71 - omar الأحد 21 يونيو 2015 - 14:22
المانيا هي اكبر دافع لالتعويضات الي اسرائيل وتعطي كل شيئ تطلبه منها حتى التكنولوجيا المتطورة جدا ولا تستطيع ان تخالف راي اوروبا او امريكا هي مسلوبة السيادة حتي ليكسومبورغ اقوي منها سياسيا لهذا احمد منصور كان قربانا لاسرائيل و ليس لمصر
72 - ابو وردة الأحد 21 يونيو 2015 - 14:27
بسم الله المسونية العالمية هي التي تتحكم وتسيطر وتأمور بتوزيع الادوار بين مخبرات الانتربول واخوان البنا لتحقيق اهداف الشيطان.
73 - نجيب الأحد 21 يونيو 2015 - 14:31
قال رسول الله ستأتي على أمتي سنوات خداعات إلى آخر الحديث هده هي السنوات الخداعات التي يكذب فيها الصادق ويصدق الكادب لكن ما يحز في القلب هو تعليق بعض الجهال الذين يناصرون الضلم رغم بيانه
74 - عبدو a الأحد 21 يونيو 2015 - 15:16
السبب الرئيسي لإعتقال السيد أحمد منصور هو الإغتصاب
لأن الإغتصاب ذنب لا يغتفر عندهم
75 - dina الأحد 21 يونيو 2015 - 15:37
on demande la liberté pour Ahmad mansour,c est honteux pour toute l humanité
76 - مخابرات د السبعينات الأحد 21 يونيو 2015 - 15:39
ايقافه بتهم الاغتصاب والاختطاف، واشوفو على تهم كيف دايرا، دابا اعباد الله احمد منصور باينا عليه بحال هاد التهم؟، إيوا على الاقل يا اغبياء السيسي فكرو ف شي تهمة لائقة قابلة للتصديق، مخابرات د السبعينات
77 - ملاحظ الأحد 21 يونيو 2015 - 15:40
الجزيرة قناة الارهاب وأحمد منصور صحافي اخواني متزمت ومستبد في حواراته ومتحيز في تقاريره للتنظيم العالمي للاخوان المسلمين يستحق السجن بالفعلوهو غير موضوعي بالمرة
78 - hassane الأحد 21 يونيو 2015 - 15:42
احمد منصور صحافي متميز لا احد ينكر ذلك ولكن للاسف انخرط في مشروع ارهابي كبيرمشروع تتزعمه زعيمة الارهاب العالمي امريكا والصهاينة ومحميات الخليج لتفتيت وتجزيء المنطقة خدمة لاسيادهم الصهاينة ولهذاالمشروع انشات قناة الحزيرة التي لعبت ادوارا خطيرة في اشعال الفتن في المنطقة الاسلامية فهي وراء ما يسمى بالربيع الدموي التخريبي العربي الذي اغرق المنطقة في فوضى عارمة تمارس فيها ابشع الجرائم ضد المدنيين من دبح كما تدبح الخراف وتفجيرات رهيبة تحرق الاخضر واليابس وخلقت اجواء من العنف والكراهية كما عملت على تخريب البنية التحتية في كل من سوريا الابية وليبيا والعراق والان اليمن. هذه الدول الخليجية العميلة للامبريالية والصهيونية العالمية هي التي تمول هذه الجماعات الارهابية باسم الدين الاسلامي الذى شوهوه ايما تشويه خدمة مجانبة للصهاينة والغرب المجرم عموما فمثل احمد منصور اقلام ماجورة تسعى الى تدمير الدول الوطنية كما في سوريا المقاومة لتجريد الامة من مواطن القوة والممناعة ضد المشروع الوهابي الصهيوني التخريبي حتى تصيح دولة الصهاينة هى الدولة القوية الوحيدة فى جوار مدمر متقاتل بين طوائفهوالشاء الله لن يفلح
79 - محمد وجدي الأحد 21 يونيو 2015 - 15:45
الله يطلق سراحه، فهو رجل نشيط في خدمة الأمة الإسلامية.
80 - كاره الظلام العلمانية الأحد 21 يونيو 2015 - 16:22
ألمانيا إدا سلمت هدا الصحافي إلى نظامي الإجرامي في مصر ,ستكون كماسلمت شخص لداعش .فالمصر الأن محكومة من طرف عصابة إجرامية رئيسها السيسي فهو لا يختلف عن البغدادي سوى في الإسم.فالأولى لشرطة الدولية أن تعتقل السيسي بدل إعتقال الصحفي محمد منصور.وكل تهم موجهة لهدا المناضل باطلة لان ليس في مصر قضاء أوشرطة أو نيابة عامة بل تنظيمات إجرامية تنفد اوامر القاتل الإرهابي السيسي .فمصر خسرت فرصة النهضة مع الرجل الصالح مرسي
81 - المقاومة الأحد 21 يونيو 2015 - 16:23
كنت من المعجبين بقناة الجزيرة وبأحمد منصور ولكن بعد بداية الحرب على سوريا التي استعمل الارهابيين استفقت من الغيبوبة و عرفت هده القناة على حقيقتها انها قناة الخراب و الدمار العربي ادا احمد منصور بريئ من التهم الموجهة له فان مقابلته مع زعيم جبهة النصرة التابعة للقاعدة والتي تبايع الضواهري و محاولة الجزيرة و احمد منصور تلميع صورة جبهة النصرة الارهابي تدينه وتجعله محرض على الارهاب .الغرب يستعمل العملاء وبعدها يتخلى عنهم .
82 - oki doki الأحد 21 يونيو 2015 - 16:41
روحو لبرلين امام القصر الرءاسة قرب Brandenburger Tor واطلبو مستشارة ميركل ربما ستطلق صراحه بسرعة.
حض سعيد
83 - désaccord الأحد 21 يونيو 2015 - 16:54
Nous avons le droit de ne pas être du même avis que d autres personnes.Mais quand ces personnes-hommes ou femmes-sont dignes de respect,il ne faut pas hesiter à leur montrer du respect,surtout lorsqui il forcent le respect par la valeur de leur travail.
Je ne suis pas souvent d accord avec monsieur Mansour mais je le respecte énormément.
84 - Amazigh Muslim الأحد 21 يونيو 2015 - 17:21
Mansour est un vrai docteur .

lá bas, on accépte pas qu'on est libre ou mieux y compri leurs Drs.
85 - مروكي الأحد 21 يونيو 2015 - 17:28
ربما سبب إعتقاله هو المقابلة التي أجراها مع أحد زعماء الإرهاب في سوريا،ومباركته للأعمال الانتحارية التى ينفدونها.والتهمة هي فتح منبر تلفزي للإرهاب أمام العامة للتسويق للعمليات الانتحارية وزرع الألغام في البنايات السكنية.
86 - جواد الأحد 21 يونيو 2015 - 17:43
احمد منصور صحفي ذو شخصية مرموقة و ثقافة عالية ولكن وظيفته و برامجه مع قناة الجزيرة جعلته يتخبط بين مبادءه و ميولاته السياسية و بين الظغوطات الوظيفية و توجهات قناة الجزيرة التي كان لها النصيب الاوفر في تصعيد النزاع بين الدول و شعوبها...ولكن هدا ليس كافيا لاعتقاله و التلفيق تهم لا ا ساس لها من الصحة
87 - must الأحد 21 يونيو 2015 - 19:31
لان الجزيرة تسابق الزمن لانها تعرف اذا تم ترحيله لى بلده ستنضاف له قضية التخابر يعني الحكم صادر قبل الترحيل وهو الاعدام اما المثول امام المحكمة فهو تميلية لحلقات التهم بطله مرسي وضحيته ديمقراطية المانيا
88 - عبد الله الامازيغي الأحد 21 يونيو 2015 - 19:39
اخي سيمو ان كانت المانيا دولة محترمة ودولة تحترم القانون والانسانية فالعالم اليوم اصبح يردد كلمة القيم الكونية ومن متطلبات ذلك "ان تدافع المانيا وبالصوت المرتفع عن المظلومين في مصر وعن الديمقراطية الموؤودة بها وعن حرية التعبير وحرية الاحتجاج والتظاهر بمصر وان تطالب بتمكين الناس من المطالبة بحقهم في الحياة التي تهدره مصر الانقلاب باعدامات غير مبررة وحتى ان كانت المانيا تحترم الاتفاقيات الدولية فان مصر الانقلاب لم تحترم قانونا ولا اتفاقية واحدة فهي تجاوزت كل الحدود وكل الخطوط الحمراء التي تؤمن بها الانسانية فكيف بها تفكر في تسليم صحافي عالمي معروف الى سلطات فاشية نازية يمثلها عبد الفتاح السيسي ؟
89 - مصطفی الأحد 21 يونيو 2015 - 20:00
عندما قرأت كل هاته التعاليق اكتشفت أننا نحن المغاربة واعرين بزاف كنفهموا فكلشي حتى السياسة المصرية...لكن ملي كنخرج لزنقة ماكاين غير الفوضى والوسخ والكلخ وكل ما هو سلبي و سئ. الحصول ضرني راسي
90 - ninisimo الأحد 21 يونيو 2015 - 20:56
سيلقى كل خائن متآمر جزاءه عاجلا او آجلا
91 - مغربي الاثنين 22 يونيو 2015 - 03:48
اعتقال احمد منصور مقدم البرامج الحوراية عبر قناة الجزيرة القطرية في مطار برلين جعلني اتذكر البعض منا كلما تكلموا عن الحرية والدمقراطية الا ويستشهدون على ذلك بالدول الغربية فاحمد منصور ما ذبه حتى يعتقل انه صحافي يسئل ويتلقى الاجوبة ولم يخلق شيئا من تلقاء نفسه انه يسئل عما يرى على الارض ويبحث عن الحقيقة عن طريق الحوار فهل البحث عن الحقيقة جريمة فاين حرية الصحافة واين حرية التعبيرواين حرية الراي لدى الدول الغربية التي يتغنون بها البعض من أبناء جلدتنا, ام الحرية في الراي والتعبير لا تحلوا لديهم الا في الاساءة الى نبي من انبياء الله او الى دين الله (الاسلام) وما عدا ذلك يعدونها جريمة في نظرهم, لماذا الكيل بمكيالين لماذا يقتلون الحرية بالسياسة اليس هذا ظلم بعينه.
إنكمشوا من فضلكم الله يرد بنا وبكم وكفى من السطحية العمق يختلف عن السطح.
من يستشهد بحرية الغرب يعد منافق او متناقض.
المجموع: 91 | عرض: 1 - 91

التعليقات مغلقة على هذا المقال